المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدفه والمجداف


الصفحات : 1 [2] 3

سمل ود الولياب
02-02-2011, 09:54 PM
تحفه....رائعه....جميله....غنيه...وافيه
...صادقه....احييك لك أبعثها عبر البحار مع الدفة والمجداف

لتصل لقلب فى النوبة دفة صلبة تقاوم الموج الملاطم
للوصول الى شاطىء الأمان
بيسعدني قراءة كتاباتك الرائعه والمرور بين طيات تصفحك الراقي
أتمنى لك التوفيق
تقبل مروري المتواضع
وبعتذر منك لاني اتاخرت بقراءة روائعك بشوق لجديدك
كن بخير صديقي استاذ رمضان مكى مقال رائع جدا وفيه الجديد وفيه الحكمه وكل ما نافع ومفيد مسئوليته الوصول الى بر الامان بمن امسكه الدفة
وربنا يستر لك خالص التحيات وارق الامنيات

زينه على
02-05-2011, 02:15 AM
جمال النيل فى النوبة
http://www.quran-m.com/firas/ar_photo/12019073311912280222_9204bf89ce11.jpg
مع المجداف والدفة واصل كتاباتك ايها النوبى الغيور
http://inlinethumb27.***shots.com/33242/2232161860098719476S425x425Q85.jpg

أم الكل
02-06-2011, 02:38 AM
الحياة مركب يسير بين شاطئين .... القائد الناجح من يقود مركبه بحكمه و صبر و عقل و إيمان حتى يصل إلى الشاطئ الآخر في سلام
شكرا رمضان مكى على التوثيق

أزهرى الحاج البشير
02-06-2011, 03:04 AM
ممكن نتفضل هنا رمضان اذا امكن فى البوست النوبية دفة والمجداف
مقدمة ....فضل الحاج البشير
الشَّاي السادة أو الأْحمر وما أدراك ما الشاي الأحمر؟؟ من منا لايحبه؟؟ ولكن
حبي له يفوق حبي للماء خاصة في بلاد التكييف .. لا الكيف.. غير أني أعترف
أنه مهما بلغ حبي له لا يبلغ معشار حب أخي أزهري له فمنذ نعومة أظفاره هجر
شرب الحليب وارتكن لشرب الشاي .. حيث أكاد أجزم أن رفوف ودواليب
مطبخه في لحظة كتابتي لهذه السطور تعج بأصناف الشاي وعرفت منه أنواعه
وأسماءه قبل الاغتراب من البروك بوند مروراً بالليبتون والبنتليز وكل ما أنتجته
بيوت الخبرة بالهند وانجلترا وسيلان من أجود أنواعه وما هو معبأٌ في قراطيس
أو كراتين أو صناديق أو علب معدنية وماهو أسود وأغبش وأخضر ومبروم
وصفق .. ولأحباب المنتدى من يعشق الشاي فعليه بالوصفة من أزهري وما
يحدثك بعدُ خبير.. أزهري على ما أظن بدأ بشاي باتيل 109 في الصناديق الخشبية
حيث كان الوالد يجلبه من الأبيض في الخمسينات والستينات وباتيل يبدو أنه اسم لشخص
هندي وما دعاني أن أورد هذه المقدمة قصيدة حلوة للأخ العزيز عالم عباس والآن أنا
أرفع صوتي عالياً لعيال نوية وعيال كمبال ..تلل ..تلل ..تلل المابقول جرس أليتو بالفلس
وأترككم مع قصيدة عالم :
شاي شعر عالم عباس محمد نور
نَفْحًةٌ مِنْ عَبَقْ
عَلَى ذَاتِ شَاي
بِذِي حُمْرَةٍ كَالشَّفَقْ
دِمَاءُ الغَزَالةِ مَسْكُوبةٌ
فِي الغَسَقْ
لَدَى مَجْفَلِ الصَّيْدِ
قُرْبِ الرُّهَيْدِ
وَفِي حُمْرَةٍ كَالنَّبَقْ
في طَبَقْ
كَخَمْرٍ تَسَامَى برَاووقِهِ
فانْعَتَقْ
وَكَوْبٍ تَدَفَّقَ ضَوْءاً
شفِيفَاً ، شفِيفَاً
كَبَدْرِ السَّمَاءِ
إذَا مَا اتسقْ
فَطُفْ "يا حَريف"
وَذُقْ رَشْفَةً .. ذَاقَهَا أبْكَمٌ
فَنَطَقْ
وَكُلُّ لِسَانٍ
مَطَقْ

بنت الشارقة
02-10-2011, 08:55 PM
ذكريات جميــلة لا تنسى ... أيام لها إيقــاع مضــت وأظنها بدون عــودة .. حضــارات زمن جميل إنقضى وذهب معه كل ما هو رائع شكرا رمضان مكى على السرد التاريخى للنوبة

شيماء مرسى
02-14-2011, 07:10 AM
اليوم يصادف مرور تسعة عشره عاما واربعة شهور مند اخر زيارة لي للبلد ....اهلنا الطيبون في البلد يتهموننا باننا تغيرنا مع
الزمن .. وان قلوبنا تحجرت .. لكن الحقيقه الثابته ان البلد ... بناسها اولا ثم بارضها وسماءها ونخيلها دائما معنا .. في بؤرة القلب وحدقات العيون ... لكن ظروف الحياة ومشاغلها الكثيره هي التي تحول دائما بيننا وبين البلد ...
في كثير من لحظات التامل .. كان اقصي ما تمنيته في هده الدنيا هو ان اجد نفسي في صاي وسط هلنا .....
نفسي امر علي كل البيوت .. حتي البيوت المقفوله ..واسلم علي كل العجائز ...
اكثر من عشرين سنه غائب عن صلاة الجمعه في البلد.. نفسي امشي الجامع .. احضن كل الناس .. بعد الصلاة اشرب
مويه بارده من مزيرة الجامع ..اتكئ علي الحائط الغربي للبرنده واراقب اهلنا وهم في اجتماعهم الاسبوعي ..لا رئيس للاجتماع ولا اجنده ثابته .. اصوات تعلوا هنا وهناك.. وكالعاده ينفض الاجتماع دون الوصول لنتائج...
نفسي ومني عيني احضر عيد في البلد .. احمل حزمه من الجريد الاخضر في كتفي ..امشي علي المقابر ..اغرس جريدتين
علي قبر ابي وعمي وبقية اهلي .. اقوم برش الماء علي قبورهم واقرا الفاتحه... ثم اسال علي قبر كل من توفي خلال العشرين سنه الماضيه ..اغرس جريده خضراء علي كل قبر .. اترحم عليهم واسالهم الصفح في تقصيرنا في حقهم ..لم نقم
بواجب الزياره اثناء مرضهم .. وحرمتنا الغربه اللعينه من ان نمشي خلف جنازاتهم ...و بعد صلاة العيد اعيد علي كل الناس..
بيت بيت .. حله حله ..خبيز هنا ..شاي في البيت التاني.. وجنزبيل في بيت اخر .. احس بطعم العيد الدي افتقدناه عشرين
عاما .....................
مشتاق.. ومحتاج احضر عرس في البلد .. احمل الرتينه واتقدم موكب العريس ..اردد مع الجميع
مرحبا يا نور عيني مرحبا ....... مرحبا جد الحسين مرحبا ...
فور وصولنا بيت العروس ومكان العشاء ..احس بعطش شديد ..اشرب مويه بارده من ( الكره ) ( مع فتح الكاف والراء ) ..
انتظر بفارق الصبر الانتهاء من العشاء ومراسم العقد ..لاني مشتهي ادخل اوضة العريس .....
ياااااه عشرين سنه ما شميت الريحه دي .. خليط من الحنه والطلح واشياء اخري لا مثيل لرائحتها في العالم ..اشكال
والوان من البرش يغطي ارضية الغرفه ..منظر جميل افتقدته طويلا ..عدة اطباق متناثره هنا وهناك مليانه عجوه ..مخلوط
ب ( اسلي ) ....يا لها من طعم .......
نفسي في ونسه مع الشباب ...ليلة صيف ..قمر 14 .. ورمله بارده ... الف ( مع كسر اللام ) سيجاره من علبة ارك الدين
.... قمشه حاره من حقة ارض الحجر ..مع اول نفس تكح ...حتي تسيل دموعك .....
مشتهي لشاي عصر علي مسطبه في الشارع ..شاي تقيل ..كفري.. بمنين ..مع مجموعه من اهلنا الكبار ...
نفسي امشي قبل المغرب ..في الجروف ..جنب البحر ..حفيان من قلبون حتي حسن كدتو ..و اغطس بكل جسمي في الماء البارد .. اراقب اسراب الطيور المهاجره شمالا ..حتي تختفي عن الانظار ..
نفسي اشارك مع الشباب في ( مروه ) (مع ضم الميم والراء ) ..تعريش اوضه لارمله او اي واحده من ناسنا البسطاء ..
بعض الشباب في السقف مشغولين بالجريد ..البعض في الارض يخلطون ( الايبيس ) بينما اخرون يرفعون الطين بالجردل
... همه ونشاط للانتهاء من العمل قبل السخانه ...ثم فرحه كبيره بانجاز العمل ... شعور بتكافل اجتماعي حقيقي ......
واحساس بالرضا ...بان الدنيا لا زالت بخير ...كل هدا يكلف صاحبة البيت ..قراصة تركين مع بصل وشطه ..تاكل صوابعك
وراها ..حبة بلح وشاي ساده ...ثم ..بقايا صابون غسيل لزوم الاستحمام في البحر ...
مشتاق امشي في عز الصيف وسط سيقان الدره العاليه..عرقان ..جو مكتوم ..اطلع في ( الهيلو ) انتعش بحبة نسمه
ثم اشد الحبل ..لاسمع صوت الصفيح في اخر الحبل ...لكن ( الكوارتي ) يصر علي تناول الحب واصيح لا شعوريا باعلي
صوتي .......هااااااااع
محتاج لقعدة ونسه مع عبده داوود وطه عبد الرحمن ... امد الله في عمريهما..وضحكه صافيه من الاعماق لتعليقاتهم..
وحشني كتير بيتنا ...والنوم وسط حوش الرجال ..علي التربيزه ..بلح وترمس وكوز مويه .. وعلي صدري راديو ..ليل هادئ
..نجوم متناثره ... بال رائق ودهن صافي ...لا تفكير في التزامات العمل بكره ... ولا عكننه بمصاريف الاولاد وهموم مدارسهم
.... ما بين النوم والصحيان ينساب صوت محمد ميرغني العدب .. كلمات تجسد حالي في الغربه ..وحنيني للبلد ....
حنيني اليك وليل الغربه اضناني وطيف زكراك بدمع القلب بكاني
واقول ياريت زماني الفات يعود تاني وتعود تاني
لا بنساك ... ولا باقدر .. ولاعايز ..بعد حبك احب تاني ..

برضه نفسي في حاجات تانيه ....بس ما حاقدر اقولها عثمان وردى

الولياب
02-14-2011, 05:16 PM
اليك سيدي الكريم الكاتب النوبى رمضان مكى تحية لك بحجم طول النيل ذو النظم الأصيل ، الذي ينصهر في الصدق والوفاء للأرض والنيل والقرية وكل جمال بلادي النوبية وأنت تزين جزيرة كولب الخرضاء باطلالتك التى نعتبرها فخراً لنا مع خالص التحايا ولى عودة باذن الله فى البوست الجميل بين دفة والمجداف وشلال النوبة وقصة العريس سمل ورمضان مكى والوالد الراكب حمار والرئيس سنمبو وقصة الحبوبة والجدود
يا حليل مراكب النوبة والزمن الجميل
http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/76992_171821876179050_100000537170214_482120_18977 13_n.jpg

بنت الجزيرة
02-23-2011, 08:13 AM
من عَرَق الغلابا

أنسج لِْي عِمَة وتوب

البس نِعْلي حافي

نِعْل الحَفَاة المقلوب

يامُحُمَد وحاتك

حَاة عَرقك المسكوب

الهجَّارة فيك

فوق الجَنا الَحبَوب

أحي ياجني

أحي عليكا ووب

البرسيم مَرَق

في السوق هداك مجلوب

ماجاب الرمادة

مَرَقك عديل مطلوب

البصل الخرب

من قام شتيل مخروب

مغشوش السماد

أت عارفو كان مضروب

بس سمدتو بيه

مجبور علية مغصوب

ومن يوم البصل

ماقام شتيل يادوب

لاطيارة رشت

موتورا يوت معطوب

وان رشت اخير ماترشو

فيه ملعوب

لمين تشتكي

أحي عليكا ووب

لي مين تشكي غلبك

غير للارض والطوب

الارض اللي كانت

بكرا تجيبا دُهوب

الفول القمح

حيضان خدار وحبوب

وين هسع بقت

في دمك المحَلُوب

وقسط البنك ساكَكْ

باريك كأنو ذنوب

مابفيد تعتذر

مابفيدو حتي هروب

وفي ساعة الحصاد

حقك ولا محسوب

مجموع للوجع

مقسوم عليك مضروب

لاجاب حق حِراتُّو

لا الدين صبح مشطوب

والقسط الَشهَر

ياهو داكا جا المندوب

بنوك الربا

مخك صبح مربوب

حايطاك المصايب

كل الجهات مطلوب

كيف تدفع زكاة؟؟

من حقك المسلوب

كيف تدفع ضريبة

وبصلك خسر مضروب

الهنبول هداك

ذيَّك وقف منصوب

في نفس المكان

واقف شروقو غروب

يشوف في الخراب

دِلْقَا تشيلو هبوب

شاهد علي التاريخ

ذيك ذليل مغلوب

ذي وطنك جريح

في السوق هداك منهوب

والطير المُكان

مافضللو حبوب

في نفس المكان

واقف سنين مصلوب

لا الطير فات رحل

لا مُحمد انت تتوب

ومَُراحك نََفق

لا لقيت لبن لا روب

سمّدت بالمغشوش

كان اتلقي الماروق

حايطاك المصايب

شمال شروق و غروب

أحي يابلد

شبعت دمار وحروب

شيطان الخراب

في التَلَة غني طروب

أحي ياوطن

فوق الوجع مصلوب

مليون ميل مربع

من بين ايدينا تدوب

احي ياوطن

بقي ذي مريض مجروب

َهدَاهو الجُزام

خَدَّر طرفنا جنوب

خِدِر الدم وقَف

واللون غشاهو شحوب

ونتفرج عليه

في النار يوِّح مشهوب

حايطاهو السوانكي

تحت السلاح مزروب

والموت فاجي فية

في كل حلة دروب

نتضاحك كضب

فوق دمنا المسكوب

ونتكلم كُتُر

فارغ كتير مكضوب

لابجيب اللي ضاع

لابحصل اليادوب

حايضيع مننا

جزو من وطن محبوب

الباباي هناك

فارش علي ادروب

شن فايدة بكانا

كان نحنا قلنا الروب

وشن بتفيد قبيلة

زغاوة فور وزنوج

واية فايدة جنِْسنا

رطانة او عرُّوب

بجة او جعلي شايقي

غير شبعتنا حروب


http://photos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/60527_430828676175_337942941175_5552173_7796607_a. jpg

المحسى
02-25-2011, 08:58 PM
الصورة الاولى : الماضي بالنسبة لي بداية السبعينات وهنا لابد من نبدأ باعظم يوم من ايام الاسبوع في جزيرة ومن الغرابة ان هذا اليوم ليس هو يوم الجمعة كما قد يعتقد الكثيرون ولا يوم الخميس المحبوب للتلاميذ ، بل هو يوم الاحد ، في هذا اليوم تحديداً كان يصحوا فيه كل اهل سمت قبل آذان الفجر بساعتين على اقل تقدير ، حيث يقومون بتجهيز أغراضهم وترتيب اوراقهم لرحلة العذاب الجميل او قل لرحلة الصعاب الممتع ، حيث يتجمع كل من يريد المشاركة في هذه الرحلة في ساعة محددة في مشرع المعدية والتي كان ربانها في ذلك الزمن رجل المهام الصعبة سلمان جايرة ومساعده احمد كبشي ، هذه المهمة لم تكن سهلة خاصة تحمل مسئولة ارواح هذه العددية من الناس خاصة في ايام الفيضانات ، فلابد ان تكون في شرق سمت قبل طلوع الشمس، وبمجرد ان يرسوا المركب في بر شرق سمت يتسارع الجميع شيباً وشباباً ويبذلون اقصى جهد لطلوع القيف والفوز بموطى قدم في احدي مقعدي بص طه ابوزيد ، و كان البص عبارة عن لوري بدفورد له صندوق من الحديد ذو باب واحد من الخلف وبداخله مقعدين بشكل طولي ، حيث يجلس الرجال وبعض النسوة على المقعدين وباقي النساء يجلسن ما بين المقعدين أما الشباب فيتسارعون الي سقف البص وكان هذا هو اجمل مكان في البص ، على ما اذكر كانت الرحلة من سمت الي كرمة تستغرق حوالي الساعتين ذهاباً والعودة ساعتين ورحلة كانت اشد صعوبة من الذهاب حيث يكونون حملوا معهم بضائهم دخل قفه وشولات القمح والبصل وجركانات الزيت مما كان يضطر احياناً تعديتهم في أكثر من مرة ، لذا كانت الرحلة وقتاً طويلاً جداً يعني بعد قبل الفجر حتى أحياناً الي وقت العشاء ، لدرجة ان بعض المواد المشتراه كانت تتلف تماماً خاصة اللحم، ورغم المعاناة التعب الا ان الرحلة كانت ممتعة كان حديث الناس في كل الاسبوع حول ذهابهم لسوق كرمة النزل وكان اكثر المستمتعين بهذه الرحلة الشباب كانوا يستقبلون زويهم العائدون من السوق ، حيث كان الشباب يـأتون بحميرهم من كل حلة في سمت ويتجمعون في اسي نين نارتي في انتظار عودة الاهل من السوق وكان من يفوز بقطعة خبز أو حبة طعمية كأنما حاز على كيلو كافيار بلغة العصر، تلك كانت ايام صعبة ولكنها كانت ممتعة
الصورة الثانية : الحاضر من عام 1978 وقد تحدثت عن ذلك اليوم المشهود في جزيرة سمت يوم أن سمعنا هديراً من ناحية البحر ونحن في الصف الخامس ولم نكن على علم بان هذا اليوم يوم فاصل في جزيرة سمت وبداية حضاري ومواكبة لجزيرة ذلك يوم وصول بنطون سمت ومن ملاحظاتي انني لم اتقبل كلمة معدية التي كتبت في لوحة البنطون لان كلمة معدية مربوطة في ذهني بمعدية جدنا ابوزيد حاج ادريس ، وتسمية هذا العملاق بمعدية تصغير لشأنه وتقليل من مكانته ، هنا تغير الحال وتبدل فاصبح اهل سمت يصحون قبل شروق الشمس يوم الاحد في انتظار بوكس صالح بدري الذي كان مسئولاً عن المنطقة الغربية من ديشابكي حتى تبدكي أما المنطقة الشرقية فكان يتولاها سيداحمد قبل ظهور علاء الدين بدري وجابر عبدالصادق ، فبدل ان كان يتم تنزيل جوال القمح من بص طه في شرق سمت باربع شبان الي المركب ثم من المركب الي ظهور الحمير ويقع الجوال كم مرة في الطريق تغير الحال يتم شراء القمح ويتم طحنه في قشارات كرمة وتجده امام منزلك في سمت ومعه لوح ثلج وعلب الزبادي والخبز والخضار والفاكهة هذا كله يصلك من كرمة قبل وجة الغداء في سمت سبحان مغير الاحوال.
الصور الثالثة : المستقبل ربما يتحكم فيه ثلاثة عناصر اساسية الكهرباء والاسفلت والكوبر بديل البنطون أما العنصرين فحدوثهم ليس بالبعيد وما الثالث فهو ممكن تصور كيف سيكون يوم الاحد في سمت مع وجود اسفلت مسارين وكوبري في سمت يعني ان تسير بسيارتك بسرعة 120 ك / س وبما ان المسافة من سمت الي كرمة تقريياً 17 كم يعني تصل كرمة في 8.5 دقيقة ، سبحان الله أقل من الزمن الذي تستغرقه من ابجارة الي ديابكي بالسيارة حالياً ، هنا لن يكون جوال قمح أو لوح ثلج إنما سيكون كل شئ جاهزة ، بيتزا ، همبرجر ، كنتاكي ، استار بوكس ، تخيل ان يتم تحويل كل بوابير سمت من الديزل الي الكهرباء كما في كل العالم كيف سيكون الحال وكيف سيكون الانتاج ، تصور مكيفات فريون في مدارس ومساجد سمت.

محمد فضل كولب
02-25-2011, 09:02 PM
دال رماة الحدق أحفاد سيخ سليم : شيخ سليم جد سمل ود الولياب ابن جزيرة كولب الخضراء
نعم قلت أحفاد شيخ سليم رحمه الله , وهذ الشيخ ليس كان الوحيد من الأعيان ووجهاء دال , بل دال منذ القدم مشهود برجال مميزين , واذا بدأنا بالعد وليس الورقة بمتسع , ولكن هؤلاء الرجال الذين رحلوا عن دنيانا خلفوا أجيال يشهد لهم التاريخ , ولم نستغرب مما نشهده من شهامات أبناء دال طالما جدودهم كانوا هكذا , وعندما يترجل الآباء عن صحوة جواد الحياة حتماً يحل الأبناء مكانهم , وشباب دال عاشرناهم في مختلف المواقع ,في المدرسة وفي القرية وفي داخل وخارج السودان , وتعلمنا منهم دروس في معني التكاتف وحب الضيف وأكرامه .
وأهل دال كالمدرسة يعطوك من حصة أيامهم مواد تشكل منهج حياة .
شخصياً عاشرت كثيراً منهم , وكنت أقترب منهم تلميذاٍ لكي أتعلم من مدرستهم معني حب البلد وتقدير واحترام الضيف والاعتدال بالنفس والثقة وعدم الالتفات الي الوراء , لأنهم كبار في الكرم والمعاملة الطيبة ويكرهون الشينة من المعاملة , وهم أصحاب فكر وطموح حتي أصبحوا هدفاً لسهام واحباطات واستهداف لانهاء بلدهم ! ولكن تكاتفوا . وكم من البلاد أختلفوا وتناثروا ولكن أهل دال علموا الكثيرين بكل ثقة بأنهم أنقياء في القلوب وكلهم رموز وأعلام وفي رؤوسهم لهب أضاء للكثيرين دروب العطاء الأجمل , وهكذا والعمر يمضي والفضاء يزدهم والوجوه تتبدل وتبقي أبناء دال ضمن قلة من الرائعين .
هكذا لمسنا حلو الكلام في أهل دال تمس سغاف القلب واذا أردنا أن نكتب لدال وأهله , فلابد للقلم أن يجلس اذا هذا القلم كان متطئاً ’ أو وقف اذا كان القلم جالساً ومشي اذا كان واقفاً , وذلك ليسطر أجمل الحروف ويتراقص علي مسرح الصفحات في حق أبناء دال .
وهم شعب أصيل متكاتف في خدمة بلدهم , وبكل صدق وأمانة , هم أمة لا يعاديهم أحد , وفي حضرة أهالي دال تتوفر مقومات الحماس والسعي للظفر والتميز والتفوق ودلالات لا يعي قدرها الا عند أهل دال وكل ذي لب يعرف معني حب البلد والتكاتف والوحدة والعمل يداً واحداً .
ولأهل دال في الكرم محطات مهمة تميزهم عن غيرهم وترتقي بهم الي ذروة المجد وفيهم ذكريات كتبها التاريخ وتميز بهم الصفحات منذ القدم , واذا سألت نوبياً عن منطقة الكرم بمعناه الحقيقي , لقال لك دال .
ولا أحد يختلف عن سمعة الحاجة ( سركو ) من تجار قوافل الابل من كردفان ودارفور العابرين بطريق درب الاربعين الي مصر وراكوبة ( سركو ) كانت محطتهم الرئيسية , ولا يختلف تجار المراكب الشراعية العملاقة مايسمي ( بيلك ) عن أصالة الحاجة ( سركو )عند عبورهم شلالات دال من أواسط السكوت والمحس ودنقلا وهم في طريقهم الي حلفا عبر النيل . وهل عرفتم من هي الحاجة ( سركو ) ؟ هي جدة أهل دال أسمها سركو عاشت في دال قبل 300 سنة تقريباً , وقيل أنها حبوبة جد حسن سعيد وقيل أنها حبوبة جد آل كارة وفي أي حال المهم هي من دال , وكانت امرأة كالرجال في قوة شخصيتها , وقيل أنها كانت تملك أما م منزلها راكوبة ضخمة وعندها كانت تستقبل كل الضيوف من تجار الابل والمراكب الشراعية , وعندها كانوا يجلسون بأيام تنتظرون حتي تناسب الأجواء للمراكب لعبور شلالات دال .
وعندما غرق أحد مراكب البيلك الضخم في شرق دال بكامل بضاعته تم تسمية هذه المنطقة , بشرق سركو وبالرطانة ( سركو متو ) وهكذا أطلقوا أصحاب المركب الغريق بهذه التسمية , والله أعلم .
ودال ربما منطقة غنية بكنوز في باطن الأرض اذا وجد الاهتمام !! بدليل هناك عند ساقية حلة ناس حسن عبده صالح جبل وهذا الجبل يتغير لونه مع اتجاه الشمس ! وهذا الأمر لفت انتباه السيد / حسن عبده صالح , وأخذ كبشة صخور من سطح هذا الجبل وسلمه للأخ الباشمهندس / محمد سيد حافظ وتم فحصه في مختبرات جامعة الملك سعود في السعودية , وتم اكتشاف حوالي 14 مادة أقل المادة تصنع منها لمض الكهرباء !!! وهذا الصخور مأخوذه من سطح الجبل ولو تم أخذ عينات من عمق متر واحد فقط لتضاعف الاكتشافات حسب كلام الاخ الباشمهندس محمد سيد حافظ !
يا ساده يا كرام اريد أن أكتب في حق دال , ولكن هل تكفيني الكلمات سطوراً وايفاءاً عما بقلبي من حب واعتزاز وافتخار بأهل دال ؟ ثمة قطرات من رذاد الفكر والكلمات تنساب عليّ , واصداء تسحب من وراءها خطاً طويلاً من الذكريات التي تجمعني باخوة أحبة ’ كأنها تحقق عما بي من مشاعر جياشة وكيف أتحدث عن دال وهم أدري الناس بشمس أرضها ولكني ظللت أقضي وقتي بحثاً عن شئ منهم فوجدتني بينهم , وكل واحد يتمني أن يكون بينهم , لكرمهم وأخلاقهم وأخلاصهم , وهم لم يتعودوا أن يغلغون الباب بوجه أحد .
دال القرية الوريفة لونها لؤلؤة النوبة ودرة القري , الابتسامة دائمة مرسومة علي الوجوه تمسح سطح العالم القاسي , تجد كل مظاهر العناية والرحمة والعطاء والاحتواء , أردت بذلك أن تنفتح أشرعة القصائد والأغاني القديمة ليقرأها كل العاشقين , أغاني ( الكيري أو الهومبئ ) , فوجدتني بلا شعور وبلا رصيد وبلا قصيدة أمامهم .
دال هي قرية الحلم لأهلها ولكل محبيهم التي تجمع علي صفحاتها النهار السعيد وتذوب معها أزمنتة الشرود والتشتت , فهزي بجذعك وأمطري لنا رطباً من الغناء علي خد النوبة . فدال نخلة السكوت التي رسمت تراتيل الشموخ علي جبين المنطقة , فيا هلا يا شادي اللحن الجميل وعندليب الروح أنهج فيك نهك العشاق وتشرق بروحي من سنا نورك أفرح فأريجك من نشوة الود فواح .... فالي أين أعدو خطواتي , فدال جهاتي الأربعة .
فيا دال مهما كتبت أو كُتب عنك علي الصفحات وفي بطون الكتب , فبالخاطر أنت تنتعش وسيبقي حبنا لك قنديلاً ويبقي شامخاً علي شطآي . ولن نرضي من يستهدفك ولن نرضي بالانتحار ولن تموت يا دال . ولا تحزني يادرة القري ان كانت الأيام قد عصفت بنا وان كانت عيوننا قد بكت دموعاً وصارت آثاري بلا دياراً , فهذا نصيباً دائماٍ ضالعة قصتنا نحن أبناء المنطقة . جزيرة دال رحلة عمر وصداقة مع أعز شباب وذكريات أعيشها دائماً , وفي حضرة جلالك أكون أنا أسعد وأنت أغلي المعازيم ..... وأعتقد أن الأصالة لا تموت وان طواها الثري فانت الأصالة .
( دال اُودا ..... آق سهرينقون .... فركي فيا .... نيرمونا ** اينئ اكا ... مومونا قسر كرجا بايمونا .
دونيان اُوقسيد .... اوقيرتون اورو كلو .... لُنُ سين ... اد ويرا )

سمل ود الولياب
03-16-2011, 05:31 PM
لاطول علينا ياااااااا زعيم

احمد ابراهيم
03-25-2011, 07:04 PM
يا صاحب الدفة و المجداف اشتقنا للدفة و المجداف و وحشتنا القصة كما قال لك سمل ر تطول الغيبات في انتظارك اخي الغالي

رمضان مكى
03-27-2011, 04:56 PM
اإلى اهلى بجزيرة كولوب
تحيه اعزاز وتقدير لكل القراء بهذا المنتدى النوبى الجميل والراقى
لقد تاخرت اليكم فى اللقاء بكم بمشاركتى معكم بالدفه والمجداف القصه او الروايه النوبيه
والسبب اولا" الانتخابات لمجلس الشعب المصرى وكا صديقى اللواء عز الدين منير مرشح فيها وكان غير مقتنع بها ولكن الحماسه النوبيه وانه ابن جلدتنا اطرتنا للوقوف معه رغم اننا من المعارضون لنظام مبارك وكان المرشح النوبى الاوحد فكانت تجربه وكان بالفعل نجح بوقوف ابناء النوبه حوله
والمرة الثانيه ثورة الشباب والذى شاركت فيه وصولا" لميدان التحرير
من ثالث يوم حتى سقوط النظام
وعدنا اليكم لنكمل سردنا مع الدفه والمجداف فنرجو المعزره ولكم تحياتى[/font]

الولياب
03-27-2011, 10:55 PM
أستاذنا الكبير/رمضان مكى يا استاذنا العزيز ان كان قلبك ينبض بين المشرع والرمل والدفة والمجداف فقلوبنا تنبض بين كل كلمة واخرى تسطرها اناملك فى هذا البوست الممتع وهذا ديدن كل نوبى أصيل مثلك—عزيزى لقد عدت بنا
لجزيرتنا الحالمة ولذكريات جميلة حمد الله على السلامة مشتاقين كتير والله على كتاباتك واسلوبك الجميل بين دفة والمجداف

كردفانى
03-29-2011, 11:30 PM
لبيت الذي جمع شملنا وأحسن تربيتنا وعلمنا كولب الخضراء نعم انا بعتبر كولب وكردفانى سوا سوا مادام كلنا فى مركب رمضان مكى بكسر الدفة والمجداف الى بر الامان

كولباوية
03-31-2011, 05:29 PM
هو شاطىء لجزيرة كولب الخضراء
تتمايل امواجه وتتراقص لتبرق في منتصف السماء
ذلك الحضن الدافىء المليء بالأسرار
ذلك العُمق الجامع لأجمل الذكريات مع مراكب جزيرة كولب وصوت كسر الدفة وهبهاب الرياح الجميلة مع صوت العصافير ويجينا رائحة جروف كولب الخضراء بشكرك اخى رمضان مكى على البوست الجميل

سمل ود الولياب
04-02-2011, 04:43 PM
الكاتب المبدع صاحب القلب النقي الستاذ الغالى جدا رمضان مكى
اسمح لى اولا ان اهنىء انفسنا بعوتك بيننا فى كولب الخضراء
ما اروع القصص بين الدفة والمجداف فى زمن اختفت فيه المشاعر النبيلة بين الناس
مازال هناك بيننا نبلاء اشكرك على مشاعرك الجياشة ايها الرجل القادم من الزمن الجميل
شكر على جهدك وعطاءك الدائم معنا

رمضان مكى
04-03-2011, 01:49 AM
لدفه والمجداف


الجزء الثانى من القصه
االصفحه الاولى


(عبودى) ياجدى فيه بآخره كبيره بتوقف جنب المعبد
فنظر الجد بتمعن
وقال فين (سمبوا) مش باين ليه
عبودى .مركبة سمبو موجوده جنب المرسى فى ناحية الشرق
قصاد النجع. السارى و القلع باينين من بين النخيل .
الجد
أجرى وعدى معاه وشوف أيه الموضوع
تحركنا اتجاه الغرب ووصلنا قبل أن ترسى الباخره على مرسى الغرب أمام المعبد
ياعم سمبو .الباخرة كبيره خالص ,انتظر يبنى ربا يجيب العواقب سليمة لان الأيام ده أنا حساس بحجات حتحصل
وربنا يستور انزل البحارة السقا له وبعد قليل ظهر ضابط وخلفه مجموعه من الافنديه ببدلهم وحقائبهم ودفاترهم الكبيرة
سمبو ياعبودى يبنى أنا مش قلت لك الموضوع فيه إنه.
الضابط الي منعرفوش واليه ورآه منياوي افندى إلي كان فى الحصر رئيس للجنه فى النجع عندنا
والباقي دول جداد علينا
نزل (المنياوي) ونظر إلى ناحية الشرق ولمح الريس سمبو و مركبه زو الشراع الكبير والساري الطويل المميز وفى نهايت سأريه هلاله من الصفيح وتتدلى من خالفها جرس للمخاطر والتنبيه.
يا ريس سمبو. وتحرك اتجاهنا مسرعا" أنت الريس سمبو فوقف بارتكاز شامخا قوامه النحيل طبعا"أنا الريس سمبو وسلم عليه بحرارة معانقا
إخبارك وأخبار ناس الشرق وأخبار العمده و(الشيخ مندو) فتغيرت ملامحه وقال له الشيخ مند ول يا افتدى لو سمحت فضحك مقهقها" وتذكر ماحدث بينه وبين الشيخ مندول حين لقائه بالمرسى فى الحصر الأول من خلاف فى الاسم واعتذر وصحح (الشيخ مندول) آمال مين الولد آليي معاك ده (عبودى) . ابن النجع كله وحفيد الشيخ مندول
المنياوي. تذكرته مشا لله كبرت ياعبودى حبتين.
فتحركوا جميعا" إلى منضرة العمده بالغرب كان الريس سمبو يمسك بيدي حتى أن وصلنا إلى بيت العمده وكان الضابط ينظر الينا.باستغراب من حديث يدور بيننا وبين الافندى.فلاحظ المنياوي باثتثأت هذا الضا بط وتقليله من شأننا
وقال له هؤلاء الناس ناس بسطاء جدا" ومثقفون جدا" بلغتهم ويعرفون مايدور فى العالم وليست فى مصر فقط أنهم ليسو كاهل الكفور لدبنا وأهل العزب سواء كانوا فلاحين أو صعيده
أخاف من هذه الهجرة عليهم وتندثر هذه الثقافة العريقة وهؤلاء الناس الطيبين الذين يستقبلوننا هذا الاستقبال

والحكومة حامله" المقاصل والخناجر لنطعنهم من الخلف ونرميهم فى أماكن بعيده من شط النيل وتمحى حضارتهم والتي هي حضارتنا جميعا" فمن وأحب الحكومة أن تحافظ على هذا التراث أقول لك هذا الكلام بعد أن عدت إلى القاهرة من ا لرحله الأولى فقرأت عن أهل النوبة الكثير والآن أعود إليهم لكي أواسيهم واسلم على كل إنسان رايته هنا فى الحصر الأول لاننى عرفت كل شيء عنهم وأنت ياابنى ضابط صغير أوصيك بأ لا تتعالى على احد فأنت أبني وأحضرتك إلى هنا لتعرف ثقافة أخرى و قيم مثلاء فى داخل بلدك ولا يعرفها الكثير من المصريين وهى الحضارة النوبية الذي يجهله الكثيرون فى بر مصر كما يقوله النوبيون وأثناء الحديث كنا قد وصلنا منضرة العمده

الولياب
04-04-2011, 04:40 PM
فعلا ذكريات جميلة لا تعود ولا تدوم شكرا ايها الجميل استاذى رمضان مكى ايها الكاتب النوبى الاصيل أنك فتحت علينا الذكريااات ياسلالالالالالالالالالالالالام الله يرحم ايام زمان المركب والطنابير والمجاديف مع ضو القمر لون الدهب اقول انت اصيلى اخى رمضان واصل

بنت النوبة
04-06-2011, 09:02 AM
انا سعيد ة جدا بطلتك البهيه مع الفجريه والناس الطيبن غيب وتعال تلقانا نحن ايانا نحن لا غيرتنا الظروف ولا هزتنا محنه 00ورحكم احبابى على شاى الصباح و الصباح رباح 00 اكيد صليتوا الصبح حاضر 00 ودا مفتاح يوم جديد ,مفتاح صنع فى السماء واجره فى الارض ,والزول الداير يومه امشى سليم عليه بصلاة الصبح فى وقتها المعلوم وفى جماعه وجماعه دى مهمة ,اذا كنت تريد ان تكون من الذين نورهم يبسعى بين ايديهم وبايمانهم كن من المحافظين على صلاة الصبح وربنا اتتم لنا نورنا واغفرلنا ذنوبنا .
اها الشاي الليلة فى حضرة ضيوف عزاز علينا ومن زحمة المشغوليات نسينا نقدم ليهم الشاي فى مواعيده ,اولهم اخونا رمضان مكى صاحب القلم الذهبى وصاحب القصة المجدافية الزول دا من ما دخل المنتدى قطع نفسنا بالجرى ورا مشاركاته الجميله والفيها حاجات الجميلة والذكريات استفدنا

العمدة
04-08-2011, 12:43 AM
رمضان مكى والله بالصراحة انت المفروض يكرموك اهل النوبة ولكن ان شاء الله تلقى دائما فى الخير يا اخى والله امثالكم نارد فى الزمن الجميل اقول متعك الله بالصحة واصل

عيون المها
04-08-2011, 02:47 AM
فعلينا نغير الدفة والمجداف حتى لاتتخطفنا امواج الامس ولكننا نجدف فى مياه وجدناها جارية قيمة تراثنا لاتنسى والذكريات الجميلة اشكرك رمضان على فتح الشهية لكى نبحر معاك وسط النيل والنخيل

دكتورة حنينة
04-09-2011, 03:16 AM
غيبة حميدة أخى الكاتب الكبير رمضان مكى
ولكنك فى غيابك عن المنتدى هذة الفترة
لاتوسل ...لارجاء
يصعب التفاهم....والتأقلم
فأنت دفء شديدا ..للمنتدى
فلا تعيد الغياب
جعلكم الله بيننا.ضوءا ننمى أفكارنا
وسطورنا وحروفنا منك
آدامك الله ورعاك
تقديرى ..ملىء بالأحترام

نهى
04-09-2011, 03:24 AM
ابن البلد كتب قصة المجداف والدفة :الله على هذا القلم الذي يكتب لنا

بمداد من شهد

كاتبنا المبدع

دخلت لأسجل اعجابي بكلماتك السامية

أرق تحياتي لك

أيها العظيم

أنت مؤرخ نوبى فذ يستحق منا كل الشكر لأني حقاً وضعت نفسي مكانتك ، فتذوق الجمال له أهله ، و أنت أروعهم هذا العصر

دمت راقياً مبدعاً

رمضان مكى
04-09-2011, 09:19 PM
الدفه و المجداف
الصفحه الثانيه من الجزء الثانى

واحتفى بهم عمدة الغرب وجلسوا فى استضافته على دكك مرصوصة بإنتظام واحضر ولهم الشاي النوبي (ضحان شاي) بفناجين جميله وبرار يد فضيه انتقه
فقال المنياوي لقد عدنا لكرم الضيافة والناس الطيبين
فتطرق العمدة الحديث بملامة وقال كان يجب منكم أن تبلغونا عن زيارتكم لنستقبلكم في أحسن ضيافة ونعرف أهل القرية بمجيئكم ليكونوا فى استعداد لضيافتكم وعلى العموم أهلا" بكم فى دياركم مع أهل النوبة في قريتنا
وقال المنياوي ستنقسم ألمجموعه إلى اثنين جزء فى الشرق والجزء الثانى فى الغرب والريس سمبو موجود من آهل الشرق يأخذ مجموعة الشرق .
تدخل العمده وقال يجب ان نبلغ عمدة الشرق أولا" لكي لاتتكرر ماحدث.
احضر شيخ الخفر مسرعا" التليفون وتم الاتصال بالعمدة فرحب
بالضيوف
وتحرك سمبو متجها إلى الشرق عدا (المنياوي ) أ فندى وولده الضابط كان من نصيب أهل الغرب وكرر تبليغ تحياته للعمده والشيخ مندول.وسأزورهم قريبا" وصلت المركبة
مرسى الشرق وكان فى انتظارهم شيخ البلد وعدد من الخفر . واتجهوا الي مكان الضيافة حيث منضرة العمده فتجمع الكثير من الشباب وكانت وجبه الغداء جاهزة للضيوف
حضر الشيخ مندول حين سماع وصول الضيوف أفندية الحصروالقى بالتحيه للحاضرين
فرد الجميع واقترب العمده إلى الشيخ مندول .ليعرفه بهم الأستاذ
( السملوطى) رئيس اللجنة
الشيخ مندول أهلا وسهلا"
آمال مفيش حد من الموظفين القدام . تدخل
الريس سمبوا, ياشيخ مندول الافندى المنياوى شغال فى الغرب الي كان عندنا فى الحصرالمره الاولانيه
وبيسلم عليك الله يسلمه.
ماعلينه أيه إليه يحتم المرادى كمان (ياسملوطى) افندى,
فوقف متكأ" على ا لدكه التى يجلس عليها محملقا"يمين ويسارا" بنظارته السميكة وتظهر بها عدت حلقات على زجاجها وشنبر ه نظارته الباهت وبدلته الرمادية الصيفية ويضع منديلا" على لياقة البدله وشعره ا لمجعد الأكرد على جوانب رأسه وصلعته فى المنتصف فهو رجل وقور فى أواخر الخمسينات من عمره
وقال لأول مره اتجه ناحية الجنوب حيث كنت اسمع أن هذه البلاد يرسلون إليها الموظفين تكديرا" وهذه كانت صوره راسخه فى زهني حتى أن أتيت ورايتها بنفسي لاكنها جنة الله فى الأرض ونسها محترمين وبسطاء وطيبون فيهم الشهامة والرجولة وأنا قاصد الطريق إليكم أرى غابات من النخيل على شواطئ القرى وبيوت جميله وشوارع نظيفة فأنا حزين لتهجيركم وإبعادكم عن مسقط رأسكم وتضحيتكم من أجل أن يعيش الأخر.

رمضان مكى
04-09-2011, 09:47 PM
شكر


الى قراء القصه النوبيه الدفه والمجداف
اشكر كل الاخوه والاخوات الذين كتبو فى هذا البوست المتواضع الذى اشارككم به
بهذا الشىء البسيط والمتواضع والذى حاذ على اعجابكم وتقديركم لي
ولعدم دخولي من فتره وجدت ردودا" كثيره فلكى لا انسا أحد منكم فى ردودى الفرديه
فأقدركم جميعا" والرجاء المعزه لضيق الوقت وخوفا من النسيان
تقبلو تحياتى
أخوكم رمضان مكى

احمد ابراهيم
04-10-2011, 09:37 PM
اخي الغالي رمضان مكي
لك التحايا مثني و ثلاث و رباع
و لك التقدير على هذه القصة الجميلة و التي تمس كل ما هو نوبي .. نحن في المتابعة دوما و غيابك عنا يترك فرلغا كبيرا في المنتدى و نسال عنك دوما فيا عزيزي لا تطول الغيبة حتى لو كانت هناك ظروف طل علينا من وقت لآخر لاننا نفتقدك بشدة اخي العزيز تقبل اطنان الود و المحبة و التقدير يا غالينا ...

ندى المحسية
04-11-2011, 01:38 AM
ساب مايلي
ابجار" ما احلاها "والساب" كيف انساها
"والدف" فيها كقصر من عهد "بابل" يسرى
بالمراكب ولهم شهرة في هذا المجال ويوجد مرسى للمراكب مشهور يسمي مرسي المراكب في حلة ساب بالرطانة ( سقرين أورتي ) وللعلم في نفس هذا المرسي يوجد اطول صاري للمراكب شاهدته في النوبة ربما يكون موجود حى الآن ، ومن اشهر رؤساء المراكب في ساب يوسف وعبدالطيف محمد وسلمان .
الاسرة التي سكنت حلة ساب هي اسرة خرباش و ومحمد فانتو واسرة زيتون و اسرة شبلو واسرة عبدالكريم حاج همد و اسرة فقرنتو و آل عمر اسماعيل و أسرة عثمان سليمان وآل صالح حمد وأجو ألا أكون قد نسيت أسرة في ساب آملا التصحيح والاضافة من الاخوان
وكان يوجد في حلة ساب خلاوي مشهورة تعلم معظم اهالي سمت القراءة والقرآن الكريم وحلة ساب من الاحياء النادرة التى يوجد بها ثلاية مسيد كانت تستخدم كخلاوي أشهرها واقدمها مسيد ( خلوة ) فقرنتود و فقيرين مسيد ( تون مسيد) والمسيد الحالي ويسمي دورن مسيد

وليابية
04-13-2011, 07:31 AM
جئتُ أطلبُ صفحَ النخيلِ
وألثمُ طميَ الضفافِ
وأروي صدى العمرِ يا روضةَ المتعبينْ .
جئتُ والشوقُ يجذبني ..
للقاءٍ

اردول جزيرة كولب
04-13-2011, 08:03 AM
عمتنا النخلة

تناولنا فطورنا المكون من قراصة بملاح البيض مبكرا وتوجهنا يتقدمنا والدنا على حماره إلى حيث نخيلنا, فجدي شيخ إدريس همت إمام جامع دلقو العتيق كان قد أفتى بأن ضحى الإثنين الماضي فترة سعد لذا دشنوا فيه حش البلح, وكان شيخنا يستقدم من مصر كل عام كتيبات فيها طوالع النجوم يحدد في ضوئها ساعة الخير لشتى المناسبات كالنكاح والختان .. إلخ.
أمامنا شريط عريض من النخل متناسق يذكرنا بوجد السياب:
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
هناك ألفينا رحمة ينتظرنا فهو من قام بالتلقيح ويتولى الحش مقابل شمروخ من كل نخلة عادية وشمروخين من النخل الطوال.
ومعظم هذا النخل موروث من أسلافنا تعهدوه بالرعاية والسقيا بالجوز المحمول على الأكتاف من النيل الشارد أحيانا والآتي حينا عند حوافه. أمي تكنس أسفل النخل وأساعدها وبعد حين يتساقط ثمر مختلف الألوان جله الأسمر ونبدأ مهمة اللقيط مثل ألياف القطن في الجزيرة وجبال النوبة. إذن نحن أمام شجرة مباركة أكثر انتشارا في العراق وأجود نوعا في تونس, التي تتلقف إنتاجها أوروبا. وهالني ما رأيت من غابات هائلة في أحساء السعودية. والتمر أغنى الفواكه وأرقى الثمار, وهو علاج للروماتيزم مجرب إن تناول المريض منه سبع حبات كل صباح مدى 40 يوما, نبدأ أكله من مرحلة الدفيق, اسمع وردي يشدو ويشكو:
الدفيفيق الدابو نيّ .. أهله ضنوا عليه وعليّ
ونستمر في تناوله حتى اليباس وتساقطه بفعل الرياح فنصحو قبيل الشروق نجمعه ونضيف إليه "الكرامة" التي تمنح لنا من الأهل لنشتري بعائده ما نشاء مثل الكور والبالونات والصفافير والحلاوة من كنتين فرج الله أو من الحلب, فضلا عن التجار الجائلين وسط النخيل.
والحلب "الغجر" يفدون إلينا كل عام يتسولون ويصنعون معدات الصفيح كالمواقد ومن فرط احتكاكنا بهم ها هو شيخهم حيدر يسمي ابنه أنور تيمنا بكاتب السطور, وهو اليوم أسطى (قد الدنيا). وهذا مركب يتهادى على سطح النيل يحمل أزيارا جاء خصيصا للاستعانة به في جمع ثمار شجرات النخيل الغرقى مثل نخلات نوري طه التي تثمر بلحا أسود طاعما. والنخل مظهر اقتصادي واجتماعي في مجتمعنا, يرمز للانتماء وامتداد الجذور ومن أجل هذا يضرب (ناسنا) في الخرطوم أكباد اللواري والبصات لإدراك موسمه في البلد وإن قل عائده. وهو فأل حسن يستخدم في الطقوس, فجريده على المقابر نسأل به اللطف عن سكانها وثماره تقدم في عقود الزواج والختان وبه نستهل فطور الصوم, ليفه حبال, وساقه سقوف, وحتى نواته بخور وسبيرتو, وجريده سلال وأقفاص لدى غيرنا ولكنا لم نجود صناعتها. والنخل ينمو في كاليفورنيا في أمريكا بالآلاف ويحاولون منافستنا فيه, وآباؤنا كانوا يتخذونه مسكرا يروحون به عن أنفسهم نبيذا أحمر وأسود قويا يلفظ إعداده (مشقا) نلتهمه في تلذذ, ودكايا يقدم في المناسبات, فالزواج مربوط بموسمه, أما سعفه فتضفره النساء بروشا زاهية, منها المنمق الخاص بالأعراس (قجري) أو الأبيض المخصص للصلاة والتشييع.
ونحن ننتقل من نخلة إلى أخرى يأتينا الغداء حيث نحن, مؤلف من كسرة وملوخية وعلى مقربة منا تناخ جمال قادمة من أرض الحجر شمالا تنوء بحمل الطباق (القمشة) والتنباك لمضع كبار السن, وقافلة أخرى آتية من السليم جنوبا تسوق العطرون والقفاف والثوم تقبل عليها النساء زرافات ووحدانا لاكتناز ما يكفي عاما أو بعضه بمقايضتها بالبلح, فضلا عن شراء "العدة" من الحلب ليس لوجباتنا فحسب, بل لزفاف البنات عند تزويجهن. وألطف أنواع التمر عندنا القنديلة والأبتمودة "الأسكنتة", وتناولت أجودها عند أصدقائي في الغابة, فهم كالشايقية الذين نقلوا الفسائل من المحس يحرصون على سقيه بانتظام عكس الحال عندنا إذ يترك الكبير دون سقيا غالبا كما لو كان شجرة سنط أو هشاب أو حراز, والأنواع الطيبة الرخوة تجنى ببسط البروش أسفل النخل وإدلاء الشمروخ بحبل حتى لا تنبعج, وهي كثيرة في السكوت "يا حليل عجوة السكوت, كما تغنى الفنان المهاجر مثلنا", ومثل تلك الأصناف يزربها أصحابها بالشوك عند خاصرة النخلة حتى لا يعبث بها الصبية الأشقياء أمثالنا.
النيل يعلو صدره ويجري لأطرافه على الضفتين فالوقت دميرة والمزارعون في شغل ضاغط بجمع التمر وحصاد الذرة قبل اقتحام المياه الثائرة المعربدة.والنهر الهائج يحدث في جريانه العنيف الهدام واقتلاع الأشجار التي نراها طافحة على سطحه, وهو ماء كثيف أدكن من فعل انحداره من النيل الأزرق الذي يأتينا منه ثلثا النيل النوبي (شمال الخرطوم), أما الأبيض العريض الفاتر فما كان وصل الخرطوم لولا رافده السوباط.
وحين كنت عائدا من صنعاء عبر أديس أبابا في مستهل الثمانينيات اهتزت الطائرة العملاقة التي أخاف اعتلاءها فأخبرتنا المضيفة الحسناء الباسمة أننا نعبر بحيرة تانا على الهضبة الإثيوبية مصدر النيل السلسبيل فطربت على دندنة جاري في المقعد الفنان الإثيوبي منليك الظريف الذي كان في طريقه للخرطوم لإحياء بعض الحفلات.
ونحن ننهمك في التقاط البلح كنا نأكل المغري منه رغم أن حبوبتي صبرة كانت تقول إنها سمعت من كبارها إن الناس ماتوا سنة ستة جوعا والتمر في أفواههم, وذلك في سياق إقناعي بأهمية الأكل دون الاكتفاء بالبلح مقابل الوجبة. وكنا بمهارتنا الفطرية نشق الشمروخ في المقدمة من طرفيه ونهزه ليحدث طرقعة محببة (كجكجيّ).
وتصلح زراعة النخيل في سائر الأراضي القاحلة لذا تعتبر مدينة بربر الخط الفاصل للنخيل في السودان إذ جنوبها يعتبر مناطق مطيرة. وبعد قدومي للسعودية واحتكامي للخبراء صححت معلومتين, أولاهما أن الشمروخ لا ينفذ من بطن النخلة إنما من بطن قاع الجريد لذا لا يقطع الجريد عند ولادة النخيل, والأخرى أن المادة الذكورية للنخل أنواع, وكل منها يصلح لأنثاه والمزارع بمقدوره التعرف على ذلك بالقياس والملاحظة.
النيل سليل الفراديس في سيره يحمل الطمي الغريني وفيه نزرع الجروف ونجني أطيب الثمار والبقول دون إسبيرات ولا نفط, ويا لها من نعمى, وها هي واحدة من أعظم الدالات تتكون في بطن بحيرة النوبة عند وادي حلفا تتسع سنويا وتتمدد حتى إنها من المتوقع أن تكون آلاف الأفدنة, فرب ضارة نافعة.
ومن أمنياتي الغالية وأحلامي العزيزة أن نستخدم أصنافا أجود لمنطقنا وأن ننشئ مصنعا لتبخير التمور وتصنيعها في دنقلا وأن نكثره بزراعة الأنسجة اعتمادا على مركز أبحاث السليم ـ دنقلا, وأحلم أن أرى الصحراء النوبية على الضفتين تصطف فيها ملايين النخل, فلدينا الأرض الرحبة والماء الوفير فلا ينقصنا سوى الإرادة!
وبعض النخيل لدينا كان محجورا ومحجوزا وموقوفا على آل الميرغني حبا لهم وزلفى وإسهاما في الصرف على محبيهم وحيرانهم وعمل الخير, وكان من الموكلين بذلك جدنا الخليفة محجوب حاج علي وكان أهم من يحث طلاب دلقو على مواصلة التعليم وكان ذا بصيرة فهو كان ساعيا لبوستة دلقو بعد حاج الأمين وجاء بعده المرحومان عبد الشافع وعبد الرحيم أبو بكر.. إلخ.
زحف المساء على جمعنا وها نحن نعود إلى البيت وفي الطريق قطعان النعاج العائدة من الرعي تثغو والحمير يعلو نهيقها بينما يرتفع نقيق الضفادع وعند دخولنا البيت تحرص أمنا على أن نطلع على العناقريب خشية العقارب ويتلاشى صوتها في الأذان الذي يرتفع بالمغرب.
شكرا ايها النوبى رمضان مكى صاحب القصة الدفة والمجداف لنا ولكم ترجع الزمان

سمل ود الولياب
04-13-2011, 09:51 AM
تحركنا بعد ان شارقت الشمس ان تستقيم عمودية على ارض كولب الخضراء الرائعة، شوقتنى والله شوقتنى
انا راجع لبلادى بالمجدافى والمركب مع هبهاب النسيم
وصفك حلو

انامتابعك شديد اخى رمضان مكى
و ماتغيب .. لانو حا اركب اجيك فى اسوان

زهور طه
04-16-2011, 07:55 AM
دكتور رمضان مكى إنك تزرع الجمال لينمو ويخضر يخلب الأفئدة والألباب قبل الأبصار
في ذكرياتك توشح كل شيئ بالجمال الشخوص والزمان والمكان، حتى الكلب الذي ينتظر باسطاً ذراعية جعلته جميلا.
والله إني اشهد أنك إنسان جميل

الولياب
04-19-2011, 10:55 PM
احيك استاذنا رمضان مكى صاحب المجداف والدفة بهذا الاسلوب الشيق فهي شهادات تاريخية تحفظ للتاريخ بشكرك على الرحلة النيلة الجميلة وسط النخيل والهمريب وصوت كونجة بالعربى الدارجى والضفضة بالعرب على شاطى النيل ورائحة البخور والزغريد فى عز الليل احيك اخى المؤرخ النوبى الاصيل رمضان مكى بوست اكثر من رائع يستحق الشكرونتمنى الكثير من هذا الرحلة الجميلة

الولياب
04-21-2011, 11:03 PM
لك التحية ودائما ما تقوم بتصليح المزاج
ووشممنا عبق الجروف جزيرة كولب الخضراء من خلالك
الرجل الراقي استاذى رمضان مكى
المهاجر من منتدانا كولب
كم وكم وكم من الاشتياقات ولا اقوليك شوقنا بطول النيل لقد امتعتنا بالرحلة الجميلة مع المجداف

متعك الله بالصحة والعافية

رمضان مكى
04-22-2011, 04:40 PM
---------------------------- - الصفحه الثالثه
الجزء الثانى من الدفه والمجداف


فهذه هي قمت العطاء و الإنسانية فنحن موظفون ننفذ الأوامر وليس بيدنا حل فلمياه ستغمر المنطقة كلها
فلن يترك الأخضر منها ولا ا ليابس
فالناس يستمعون إليه بأذان صاغية العمده والجد مندول وصالحين وسمبو وبتيت وهم جالسون على ألدكك أمام منزل العمده كلما يطول الحديث تتغير ملامحهم ويقف من كان جالسا" ويجلس من كان واقفا" يريدون أن يتدخلون مقاطعتا" (السملوطى افندى ) ولكن الجد مندول والعمده متيقظون وبالمرصاد ينهرون الشباب لكي لا يقاطعوه أثناء الحديث
الجد مندول:
.يافندى أنت خلصت كلامك ، (السملوطى) أتفضل ياشيخ
أولا الحكومة دية مش عارف الميه حيقف لحد فين
(السملوطى) الله يعلم ,
.لاياأفندى الحكومة عارف كل حاجه ولو مش عارفين يبقى الطامة الكبرى
(السملوطى)
لو عارفين كانوا هجروكم لأقرب مكان .
الشيخ مندول وقف متعصبا"
ياافندى رغم كل تعليمك ده أنت متعرفشى حاجه يعنى متعرفشى الألف من كوز الدره فضحك الجميع معا وعدو الكلام كأنها ضحكه ولكنه كرر مرتا" أخرى ماقاله:الألف من كوز ألدره يا افندى .
فتغيرت ملامح العمده وهمس لشيخ الخفر بان الشيخ مندول باين حي لخبط فى الكلام.فسمع همهمة فى الحديث وأدار وجهه فعرف انه العمده وبتسم
وضحك الجميع مرتا" أخرى لكن الضيوف مبسوطين غاية الانبساط من ما يدور من حديث من رجل يتكلم بعفوائيه مطلقه وعلى سجيته
فواصل فى الحديث ووجه السؤال( السملوطى)، وأنت لما نزلت فى الغرب شفت أيه؟
فرد (السملوطى) شفت كل خير. حضرتك ملاحظ تش حاجه ؟،لاحظت الناس استقبلونا بكل حفاره واحترام
الناس فى بلادنه طيبين وكويسين يقابلوكم كويس بسى تحت كلمة طيبين حط ميت خط تحت الكلمة دى بالذات
انتو كحكومة وكمصريين بتعملو اليى انتو عايزينه احنه مش طيبين لان الطيب عندكم أهبل مبيفهمشى حاجه
احنه ناس كرم وآصاله وآهل تاريخ و حصاره من ألاف السنين مين إليه حي قدر ده .
نرجع تانى لموضوعنا: مشفتش الكراكات جنب المعبد بيكومو رمله مسألتش نفسك ليه الرملة بيتكوم ,حقول لك باختصار دول حيرفعو المعبد لمنسوب عالي عشان المعبد ميغرقشى، لرفع المعبد جايبين خواجات وللناس الي حي ضحوا بالغالى والنفيس يجيبولهم ناس مش عارفين حاجه,
إذن الحكومة عارفه المنسوب ولا متعرفشى لو الموضوع كده يبقى حنتعب معاكم فى الهجرة المشئومة دى,
فلوح بيده تاركا" وخرج من وسط الزحام قاصدا داره
فتحير (السملوطى) بما قاله هذا الرجل البسيط .وقال ماعلينا أحنا جيين للحصر فتحت الدفاتر الكبير وروجع الحصر السابق وبداء حصر جديد. وبعد ثلاث أيام من الحصر حضر( سمبو) من الغرب وأمام لجنة الحصر بخبر. بان فى ناس موظفين وصلوا من مصر ودخلوا الدكاكين وبيوزعو الشاي والزيت والسكر بدون فلوس ياعمده وببلاش
فتحير الحاضرون
فسأله العمده أنت متأكد من الكلام ده
أنا شفت بعيني وأدو ني كيس سكر وباكو شاي فرفضت لأنه حرام
فقام العمده بالاتصال بالغرب مع العمده
الوه ياعمده الكلام الي سمعناه صحيح
قال: نعم أنا كمان سامع بسى حنشوف دول مين وأيه الي حاصل
أغلق الخط
وسمع الشيخ مندول بالخبر
وحضر للعمده متسائلا"؟
ياعمده الكلام ده مضبوط وقبل أن يرد عليه رن جرس التليفون فى مكتب العمده مرتا"أخرى
احضر شيخ الخفر التليفون:
فرد ألوه أهلا ياعمده . الناس دول عدو للشرق ومعرف نهمش دول باين عليهم شويت صيع حيكونو عندك شوف الموضوع
عشان نبلغ نقطة عنيبه
أرسل العمده عدد من الخفر إلى المرسى واحصروهم فى بيت العمده وجلسوه معه فابعد ا لخفر الشباب الحاضرون
ودخلوا فى غرفة المكتب ومعهم الشيخ مندول فرحبوا بهم وسال العمده لأحدهم أنت مين وجايى ليه
رد قائلا" نحن ضيوف لديكم. أهلا وسهلا" .
برضو مجاو بتنيش على السؤال فكرر انتم مين
فقال انا الاستاذ عبد الرحمن فريد وللثانى و انت انا ابوطالب نوبى
اهلا" مره تانيه
و انا العمده وانا مندول ,
سمعنا انكم عملتو شويت بولوتيكا فى البر الغربى يعنى مشاكل
كسرتو محلات وسكر وعربده وما شابه دلك ياترى حتقعدو بأدبكم ولى حتعملوايه هنا كمان
فضحك عبد الرحمن فريد وقال سنكون فى استضافتكم يومين ونشوف بلادكم ونتعرف عليكم
وعاداتكم وتقاليدكم وانتم ناس طيبين وعندكم كرم ضيافه
العمده طيب الي حصل فى الغرب تقولوا عليه أيه ,
عبد الرحمن فريد ده من السكر ياعمده العمده سكر فى الصبح لاياعمده اصلا" كانت بايته معنا من الليل.العمده للشيخ مندول بايته يعنى ايه
ياعمده يعنى الخمر شغال معاهم لحد تانى يوم
طيب اتفضلوا شكرا" ياعمده
العمده يا شيخ الخفر شوف لهم مكان يباتو فيه اليله وبكره يسهلها المولى التف حولهم الشباب واستضافوهم
وبدأت ليلة السمر تحت ضوء القمرمع شباب القريه الاشقياء وتحركو ناحية السوق بالقريه واردو ان يدخلو المحلات لكن الشباب الاشقياء ابو ان يفعلو فعلتهم الذى فعلوها بالغرب فوقفو لهم بالمرصاد وقامة مشاجره بين عبد الرحمن فريد ومعه ابوطالب وتدخل اهالى القريه وفضو المشاجره ومعهم خفر الدرك بالسوق وتم تبلغ العمده بما قام به ضيوف القريه من سوأ سلوك منهم
وعلى الفور تم تبليغ ضابط النقطه بما حدث منهم من مشاغباب ليلا" وانهيت الليله على خير وفى اليوم الثانى قبل ان يصل الضابط بقواته ذهبو الى مكان الحصر وأشتبكو مع الموطفين وتم قطع دفاتر الحصرواشتبك معهم الشباب مرتا" اخرىوتم القبض عليهم من قبل الخفر ووضعوهم فى غرفة السلحليك ووصلت القوه وتم ترحيلهم الى البندر بالمحافظه ومعهم بعض شباب القريه الاشقياءفاجتمع اهل القريه بالمشايخ والعمده ليفسروا ماحدث لهم فى هذا النجع الامن ولاول مره يدخل فيها الغرباء ويحدث ماحدث
فقال البعض انها ليله وعدة, البعض الاخر قال انه شغل سكارى ولكن الشيخ مندول كان له رأى أخر
وقف الشيخ مندول ياجماعة الخير لو سمحتم استنو شويه وفكرو كده.
الموضوع ده محصلشى قبل كده خالص ومفيش حد أتجرء وعمل فى بلد رايح فيه كضيف
أشمعنا يحصل فى اليومين دول بالذات أيام الحصر, يخونا فكرو شوبه
العمده :تقصد ايه ياشيخ مندول أقصد ان ده جس نبض عايزين يعرفوا مدى قوتنا
العمده: وضح كلامك ياشيخ مندول ,فى الوقت ده بالذات فى هجره ودول من المخابرات
العمده ياشيخ صلى على النبي وبلاش تكهنات
مندول حتعرفو بعدين كلامي ده لوصح ولأغلط
فاقتنع الكثير من الشباب الواعي بكلام الشيخ مندول وأيدوه
وأكمل حديثه فقال يأهل البلدالهجره حتبقى صعبه طالما الأمور ماشيه كده
وبالشكل ده الناس ح تتعب وبكرر كلامي
وقف احد الشباب وسأل: ايه مصير الناس أليى اخدوهم البند ر بأسوان
فرد العمده حيطلعوهم وحيرجعو هم تانى
العمده انا أتكلمت: مع مدير المديرية وقلت له الحصل بالضبط فهو طمأنى
الشيخ مندول كل حاجه حتبان إنشاء الله
على العموم همه حيجو فى البوسطه الجايه
انفض أهل القرية من ذهب منهم الى مكان اللجان تحت أشجار الجميز
والهواء العليل والى إعمالهم رغم الهم الكبير الذي على عاتقهم من الهجرة المأكده ومن الملاحظ أن اللحنه لن تتحرك كثيرا إلا أثناء التأكد من مشكلة ما
أو إضافة احد ----------------------------------------------
[/color[/FONT]][/font]

شادية صوادرة
04-22-2011, 06:57 PM
هكحيمنو سالها
اجابته هيدوو

سيوين دوكلا


علم المكان والزمان ولم يكن هذا بتصرف غير لائلق او ينم عن سوء تربية وسوء اخلاق

التقى الجميع كما العادة على سيوين دوكي الذي يقع ما بين البيوت الطينية والنخيل والنهر

من مختلف الاعمار للتسامر البعض يغني والصغار يلعبون العابا تخصهم


هي وهو لم يكونا بعيدين عن انظار الجمع ولم يكن هناك ما يلفت النظر جلسا بدات هي

هيكرفي

كان رده اووووسمل
انزعجت لذاك الرد

هيكككرا منااااااا من داااااااري ارررررر قااااااحراااا مي


صمت وطال صمته


ونطق شهر جافيلا دوراك فكوووتل

كان قد اكمل الثانويه واختار ان يتم دراسته في احدى جامعات العاصمة شكرا رمضان مكى على البوست ارجو ترجمة من السيد رمضان

رمضان مكى
04-22-2011, 09:15 PM
الى الاخت ناديه صوارده
هذه اول غلطه صوارده ما صوادره
وصوارده هذه بلد الفنان وردى وقد تكون قرييتك
كهكحيمنو سالها ---- ستا تى للجو الجميل اى مكان فيه تراوه
اجابته هيدوو هيدو بمعنى اين

سيوين دوكلا فى تل الرمال
هيكرفي

كان رده اووووسمل كان الرد مزعجا" بالفعل بمعنى مش كويس
انزعجت لذاك الرد
هيكككرا منااااااا من داااااااري ارررررر قااااااحراااا
كيف كيف ايه ماذا حدث انت تفهرنى
جافيلا دوراك فكوووتل
سأسافر الشهر القادم

رمضان مكى
04-22-2011, 09:37 PM
الى الاخت ناديه صوارده
هذه اول غلطه صوارده ما صوادره
وصوارده هذه بلد الفنان وردى وقد تكون قرييتك
هكحيمنو سالها ---- ستا تى للجو الجميل اى مكان فيه تراوه
اجابته هيدوو هيدو بمعنى اين

سيوين دوكلا فى تل الرمال
هيكرفي

كان رده اووووسمل كان الرد مزعجا" بالفعل بمعنى مش كويس
انزعجت لذاك الرد
هيكككرا منااااااا من داااااااري ارررررر قااااااحراااا
كيف كيف ايه ماذا حدث انت تفهرنى
جافيلا دوراك فكوووتل
سأسافر الشهر القادم
المعنى الكلى من الموضوع مش حتيجى الى تل الرمال حيث هنا ك الجو حميل
التقى الكل هنك فى سيون دكلاء اى تل الرمال
كانو يتسامرون ويلعبون ويغنونهي وهو لم يكونا بعيدين عن انظار الجمع ولم يكن هناك ما يلفت النظر جلسا بدات هي بدأت هى بالتحدث وهيكر فيف لها كذا معنى
1-كيف حالك او حالكى
كان رده اووووسمل
انزعجت لذاك الرد
اى بمعنى وحش
2- غير مستقر نفسيا"
3- مش مبسوط
هيكككرا منااااااا من داااااااري ارررررر قااااااحراااا مي
ايه فيه اي انت تبعدنى عنك
معنى اخر
وساسافر الى العاصمه
كيف وماذاحدث
وقهرمى يمكن لييكم له مهنى أخر
يمكن بمعنى الحب

عبير سيد محمد صالح
04-23-2011, 07:50 AM
انا شابة نوبية اصيلة جيتى مع صوت المجداف ونسيم النوبة ملئ فى شارع مركبنا النوبية الجاية من طرف الحبيب شكرا شكرا شكرا اخى رمضان مكى على السرد


شربت من نيل بلادي ولعبت تحت
النخيل والصنت والطلح


وقعدتا أشوف السما
والارض وقت
الاصيل

أرض الجدود ياناس غرقت فى
عمق النيل وتصرخ فهل من مجيب


غرقها العبد الخاسر وهجرنا للشتات


ودانا صحرة كوم امبوا وبعد المسافات


هججنا من اراضينا وادانا من الفتات


يا رب خمل فى ذكره ولا يترفع له رايات


سمى البحيرة باسمه وغرق الحضارات


حتى بلادنا الجديدة سماها نصر
النوبة

ما فيش مصيبة تشيله ودية تبقى
عقوبة


يا بلدى يا احلى البلاد فينك يا ارض النوبة


ابدا ما ننسى ترابك وتوبة بعد النوبة

رمضان مكى
04-23-2011, 09:08 PM
شكرـ ايتها العبير
تحية حب وتقدير وعلى هذه الابيات الجميله
والتى يكن بما فى القلوب
وانشاء الله سنكتب عليها بحيرة النوبه والان كل شىء فى التغيير
تحياتى
وتابعى معنا الدفه والمجداف

غرب سهيل
04-25-2011, 07:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته بارك الله في جهودكم الطيبة وكثر من أمثالكم رحلة المجداف والمركب إنه موضوع جد شكرا رمضان مكى واصل نحن متابعينك

بنت النوبة
04-26-2011, 08:18 AM
الطيبون وتجليات الأمكنة الحميمة 1/2
هرامنا الدومي
هناك في البلد كانت الطيبة وبساطة الحياة وعفويتها تنعكس في كل شيء..
على فراشنا البرش المصنوع من سعف النخل... وغطاءنا (الفرو) المصنوع محليا من جلد الضان كان يستخدمه كل الأسر النوبية...
وليس لي ما أقول عنه إلا جهود الأسر لاقتنائه وذلك بحجز عدد من جلود أضاحي الجيران والوقوف علي رأس البهيمة حين ذبحها لتوصية القصاب على رعاية الجلد والحفاظ على سلامته من الخرم أثناء السلخ... وبعده يفرش الجلد.. ويزال منه الشحوم واللحوم المتعلق ويشد ويدبغ بالملح ويلف ويسلم للصناعي لدبغه وتحويله إلي فرو فكان عرب السلم مشهورون بصناعة الفرو والقربة وسروج الحمير... هذا عن الفرو الغطاء النوبي وبجانبه كان لدينا بطانية أو الهرام بالنوبية وهو الغطاء ولذا سمي تلك الصروح المبنية على المقابر أهرامات لأنه غطاء للمقبرة وهذا دليلنا على أن الأهرامات ابتكار نوبي وهذا موضوع آخر نفسح للجميع مجالا لتدوله بصفة خاصة... ونعود لأساس موضوعي المتعلق بهرامنا أي بطانيتنا وكنا نطلق عليه الدومي.. ولبدأ الحديث عنه أتذكر كيف كنت أستيقظ مبكراً من النوم وأخرج رأسي من تحت الغطاء أي من تحت الهرام الدومي والذي لا أدري معناه وهل هكذا أسمها أم هي تسمية محلية أم أسم الشركة فأترك لمن يمر بهذا المقال أن يفتينا في هذا الأمر إن كان له علم بمدلول الدومي....
فالمهم كنا نقضي طوال ليلنا تحت هذا الهرام في الغرفة الجواني حتى يقظة الصبح بعده نزيح عن وجوهنا الدومي وأظل للحظات في رقدتي أتنقل بالنظر ألي كل أرجاء الغرفة وحينما اطمئن من أن كل الأمور على ما يرام أنفض ركلا بقدمي كبة البطانية الدومي التي لا أستطيع أن أجزم لكم إن كانت منسوجة من الصوف أم من الوبر... وكل ما أتذكر.. إنها كانت أكبر من النفرين حجما... تدثر كل أهل بيتنا ومن يأتي إلينا من أولاد عماتنا وأعمامنا وخالاتنا... وكانت تشبه سجاجيد أو كلم الصوف المصري ذات لون بني يتخللها خطوط سوداء خشنة الملمس لها فتل رقيقة مدببة كالشوك تشك الأجساد لا مسامات فيها تدفئ من يدخل تحتها لدرجة العرق مهما قست درجة برودة الليالي ألشاتي في تلك الزمان... فلا أدري بالضبط تاريخ فقدها ربما تخلص منها الوالدة بعد أن ذهبنا للمدارس الداخلية وانتهت مهامها وصارت عبئا غير مستخدم يأخذ حيزا في البيت... وكما أنه راح في ظروف غامضة كذلك لا أدري تاريخ اقتناءنا لهذه البطانية الراقية في زمانها والتي ساد استخدامنا لها حتى الستينات ثم اختفت بعدها فجأة عن الوجود لتسجل في الذاكرة كمقتنى مجهول البداية والنهاية تثير في ذهني حتى اللحظة أسئلة... من أين؟؟ ومتى تحصلنا عليها؟؟ في وقت كان معظم أهل البلد يستخدمون الفرو؟؟ هل اشتراها الوالد؟؟ فهذا بعيد لأنه لم يكن موجوداً في المنطقة... ففي غالب الحال قد تكون هديه من احد أفراد أهلنا الذين كانوا مغتربين في أرض الكنانة... وعلى ما أعتقد قد اختفت هذا الدومي من منزلنا بالتقادم دون أن تقدم أو تبلى أو تؤثر على هيئتها الزمن مع ظهور الموضة وبطاطين المربعات أم شراشف والتي انتهت بدورها كغطاء.. وبقيت في بعض البيوت فرشا تكوي فوقها الملابس بعد ظهور البطاطين المخملي الناعم (مورا) الإسباني والكوري .. وأتذكر أننا جميعاً أنا وإخواني كنا نلتحف ذلك الدومي في الليالي الشاتي في الغرفة الجوانى في دارنا القديم.... ولم يحدث في يوم من الأيام أن قمنا بسحب هذا الدومي فوق أجسادنا مهما اشتدت درجة برودة الشتاء النوبية المعروفة.. بل الوالدة الله يعطيها العافية هي التي كانت تدثرنا بفردها فوق أجسادنا حين تجدنا قد نمنا مكرفسين من البرد..فنتمدد من كرفستنا بالدفء وبعد برهة كنا نلفظها من على وجوهنا لأنها كانت تشكنا وتكتم أنفاسنا...ومع شروق شمس كل نهار جديد كنت أتخلص من وطأة هذه الدومي وأشد الجلابية ( الغسلي أبو إياقة) المرفوعة إلى ما فوق الخصر وأستر المكشوف وأواري من جسدي ما لا أريد لها العري... وأفرد يداي وأشد رجلاي وأتمطى فاتحا فمي بالتثاؤب لتبان أسنان اللبن المسوسة وعيني تدور في أركان الغرفة متفحصا بالنظر وأذني يسترق السمع لما يدور من حديث في التكل وحينما أطمئن أن كل الأمور على ما يرام وأن الصبح قد أشرق فعلا رغم ظلام الغرفة الجواني أهرول نحو باب السنط الخارجي وأمسكه بيديه من فتحته الدائرية بعد أن أشد ( الشرو) سحبا بكل ما أوتيت من قوة فتدخل شعاع الشمس داخل الترقة حتى قرب الزير وتضيء الغرفة... والآن أتذكر وأتخيل ذاك الباب الضخم التقيل وصريره عند الفتح وكأنه باب الأستانة في اسطنبول... وكان صوت صريره هي أول صوت تنفتح عليها سمعي كل صباح مع شقشقة العصافير ووشوشة الرياح مع سعف النخيل وهدير شلال النيل وصوت دقات الدونكي وهي تشطف الماء عنوة من النيل وتصبها في مضرب الجدول.. ومع هذه النغمات وخضل الصبح ترشق جسدي وتبلل وجهي كنت أركض إلى خارج البيت أقضي ما يقضيه الناس في ضراء نخلات كانت خلف الدار وأظل هناك ألعب بأي شيء تقع تحت عيني دون أن أغسل وجهي وأمكث طويلا على الريق ألهو بلا قرار... حتى تأتيني صوت الوالدة من الداخل تزجرني لأداء صلاة الصبح وأن أدخل لأشرب الشاي التي كنا نتناوله في موسم الشتاء مع بليلة اللوبيا الخضراء التي شاركنا في إعدادها بمجهود فتقها من البتلة قبل أن ندخل تحت الدومي...
شكرا رمضان مكى بوستك الزاهى

نوال
04-29-2011, 03:13 AM
إهداء لك الاغنية الجميل يا أستاذ رمضان http://www.youtube.com/watch?v=zeiIPLeftZ4&feature=player_embeddedكتابتها (http://www.youtube.com/watch?v=zeiIPLeftZ4&feature=player_embedded%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8 %AA%D9%87%D8%A7) وأنا على ظهر سفينة الترحال.. وما يزال الأمر أمر ترحال مع المجداف والدفة صدقت ، يا رمضان مكى ، حين قلت :بأن لا شهادة نوبل تكفيك ، لأنك انت من يمنح الشهادات ،بشهادة الدنيا ،والله على ما أِقول شهيد .

بنت العرب
04-30-2011, 03:25 AM
سننتطر زكرياتكوالتى حتما ستكون شيقة وممتعة اخى رمضان مكى

رمضان مكى
04-30-2011, 02:39 PM
الفاضله نوال
اشكرك على هذا البوست الجميل التى ارسلتيه من اغنيه نوبيه جميله للفنان شاكر ياسين
فلكى كل التحايه والتقدير

الولياب
04-30-2011, 06:21 PM
اه يا نوبة عيون تدمع حزنا لفراقك ، وها هي تدمع مرة أخري ولكنها فرحا بالعودة
لآحضانك ورائحة ترابك النقي تدمع فرحا بلقاء الاهل والاحباب والصحاب
شكرا حبيبنا النوبى الجميل رمضان مكى على التواصل الدائم

رمضان مكى
05-01-2011, 01:43 PM
الصفحه الرابعه
من الدفه والمجداف
من الجزء الثانى

وام الشيخ مندول ذهب الى منزله راكبا" حماره العاتى
فوجد زفه امام المنزل بوصول العريس معتصم وعروسه
نزل من حماره متجها" اليهم واوقف الزفة واتجه الى معتصم وقال كده يبنى كفايه فرحنا ورقصنا كتير الهم اليى الجاى كبير وكانت السكينه سرقانه فرد معتصم ليك الحق ياجدى
وقال الجد وهو فى حسره كنا زمان بنعمل حساب الميتين فى افراحنا ونلغى الفرح وبعديها بسنه بنعمل الفرح ولما الكشافه تفوت جنب بيت الميت مكانوش بيضربو لاطبله ولا طرمبيته وبعد مايمشو مسافه كانويبدأو تانى فما بالك يبنى حنسيب بلادنه يعنى البلد حتموت اليى كانت شايله همومنا واليى كانت بتدارى علينا وعلى اسرارنا وليى كبرنا فيها وخلفناكم وشايفينكم رجاله بسى حنروح فين دالي محيرنى خالص يامعتصم يبنى واغمرة عينيه بالدموع من خلف نظارته فامسك بيده معتصم حتى ان وصل الى المسطبه والتف حوله الشباب والنساء متاثرين بالشيخ مندول وبدأ يتمتم لما واحد يموت كنا بنزعل عليه فما بالكم البلد بتموت لانخيل حنشوفها ولا نيل حنشوفه ومفيش مراكب كما وسمبو حيشتغل اييه فى البلد الجديد والنجارين كما بتوع السواقى حيعملوايه الهجره قربت الهجره قربت فبقى الشباب فى حيره وتركو الرقص والطرب وانقلب الى حذن فوقف الشيخ مندو متكا" على عصاه وسنده معتصم لغرفته وتممد على سريره وفتحوا له شباك غرفته ليرى النيل وغلق عليه باب الغرفة وانفضت الفرحة وتركوه فى نوم عميق
وبقيت الحاجة( تميمة) تجلس أمام باب غرفته تحزينه منتظره إشارتا" منه ولتقضى له مايطلب وحضر عبودى وسأل عن جده وعرف ماحدث وأراد أن يدخل منعته الجدة تميمة
وعل صوت البوسطه( الباخرة )أفاق الجد وخرج مترنحا امسك بيده عبودى
حضن جده واتى معتصم ونبرى التي كانت فى غرفتها متحير وحين رأت الجد ابتسمت وحضنهم الجد مندول وقال يامعتصم الشباب وصلو فى البوسطه روح شوفهم وبلغني عن أحواله وجلس على العنقريب بمنتصف الحوش وجلس عبودى ونبرى وفى المنتصف جدهم يداعبونه ليخرجونه من همه
ذهب معتصم متجها" الي المرسى نزلت السقا له وخرج الشباب وعلى وجوههم الفرحة وكان فى استقبالهم شباب القرية وأخذوهم بالأحضان
وحكو ماحدث لهم.
فقالون نحن كنا معززين ومكرمين من قبل الشرطة ولن يسألونا عن أي شيء واماعن( عبد الرحمن فريد) ( وأبو طالب) فلن نراهم من حين وصول البوسطه فى مرسى الشلال فبقى الناس يضربون كفا" على كف وقال احد الذين وصلو و القادم من بر مصر لزيارة أهله بالقرية ويعرف ابوطالب حق المعرفة بأن(ابوطالب) احد فتوات حي شركس بمصروبيعمل شاي وقهوة أمام محطة مصر وأكيد أخذه عبد الرحمن فريد من هناك ليرعب بهم الناس فى القرى ويدافع عنه حين اللزوم فوقف الناس
مستغربين ماحدث فقال سمبو وصالحين فى نفس واحد كلام الشيخ مندول صح فسأل معتصم عن الموضوع فحكوا له ما حدث . فتأكد الكل أنهم من رجال المخابرات المصرية فذهب الجميع إلى دار العمده وأستقبلهم
وحكوا له ما حدث بالتفصيل
العمده با معتصم مبروك أولا
معتصم الله يبارك فيك ياعمده, اومال فين جدك الشيخ مندول
معتصم. تعبان شويه وفى البيت
العمده.. سلم عليه حنروح له بعد سفر اللجنة فى البوسطه .
فلملم الموظفون دفاترهم بمساعدة شباب القرية واتجهوا إلى البوسطه حيث المرسى واحضروا لهم عدت كراتين بها أجود أنواع البلح كهدية لهم فشكروهم كثيرا" فرأى رئيس اللجنة (السملوطى )افندى رجل يحمل على كتفه نبوت ومعلق عليها غلق( قفه كبيره)(شيبر) فسأله ياريس أن مشفتكشى فى الحصر ليه قال أنا راجل غريب مش من البلد , بتشتغل أيه ,. أنا عامل وارزقى وعلى باب الله فأخرج من جيبه ورقة فرسكاب وبداء يكتب فى البيانات وسأله عندك بطاقه , منين يبيه , طيب اسمك بالكامل
محمد البدرى من البدارى بأسيوط وشهرتي (قفا ليق) اسم الشهرة بابيه
فضحك السملوطى ليه سموك كده اهل البلد سموني عشان بزعل وبهيج وبغفلق الدنيا وساله عندك اولاد ، خمسه بابيه عند بيت فى النجع لايابيه
خلاص. فطبق ورقته وركب الباخرمع زملائه من الموظفين
فلن يعلق احد حتى العمده ومشايخ الحفر الموجودين فى المرسى لتوديعهم
العمده: من وسط الزحام يامعنصم نروح للجدك ونسلم عليه دلوقتى
فذهبو اليه وجلسوا على المسطبة خارج البيت حيث المنظر الجميل من نخيل وسواقى وتظهر من بينها مياه النيل و سواري الاشرعه ترفرف وهى راسية على مراسيها والسواقى تدوروتغنى وكأنها تبكى على بلاد سوف تندسر يعجز الفنان ان يرسمها بريشته .
خرج الشيخ مندول وسلم على الجميع
العمده : خبر ايه يامندول انت تعبان باين عليك. الحمد لله
العمده الموظفين مشوا والشباب رجعو وهما معنا ذى ما انت شايف
الحمدلله وحكو له ماحدث
فقال الشيخ مندول انأ مش قلت الرجال دول تبع الحكومه
العمده, صدق كلامك ياشيخ
وصل سيخ الخفر بحماره وبيده ورقه والقا بالتحيه وعلى وجهه بوادر من الحزن
وسنط قليلا" ثم اتجه ناحيت العمده والشيخ مندول واخذهم ودخلو الى المندره وبعد لحظات خرجوا
وعلى وجوههم الياس والحزن فتحير الشاب الموجودين
امسك العمده الورقه وهى اشاره من المركز
ولبس النظاره ليتو مابها ويده ترتجف واما الشيخ مندول جلس على المسطبه ساندا" كوكازه متلفحا" بشاله
وبداء يقراء الاشاره الى ابناء القريه والانجع المجاوره ستتركون البلاد
وتتهجرون إلى وادي كو امبوا بعد اسوان بخمسون كيلو تقريبا"
ناحية الشرق ولقد تم بناء منازلكم باحدث ترازحيث الكهرباء والماء الوفير داخل منازلكم ومياه صحيه للشرب وحظائر بهائمك ومناضر شاسعه لاستقبال ضيوفكم وارضى مزروعه وبها اشجار فواكه طارحه ثمارها
ومواصلات داخليه تربط قريتكم بالقرى المجاوره . فيجب عليكم تجهيز انفسكم الى الرحيل فى غضون شهر من الان إنتهت الاشاره
فوقف من كان جالسا" ولن يتحرك الجد مندول من مكانه واضا" ذقنه على عكازه متحيرا" وبعد القراءة جلس بجوار الشيخ مندول متحيرا
وقف معتصم هادئ": وقال ياشباب ماباليد حيله وهذا قرار دوله
فيجب أن نضع الأمور فى نصابها الهجرة ستنفذ سواء رضينا أم أبينا فنحن فى أمر واقع لامحال
فبجب أن نعمل من ألان فصاعدا" للتجهيز أنفسنا
بتبليغ أهل القرية ليكونوا جاهزين وسنبداء تبليغ الاهالى من أول نجع فى جنوب القريه وهونجع( كساب) ليجهزو حالهم ولن يعلق احد
أنتشر الخبر فى ربوع القريه عن طريق مشايخ المساجد وفى الأخص ايام الجمعة يمهدون الناس يالهجره ألمؤلمه

رمضان مكى
05-01-2011, 02:02 PM
بنت النوبه الباره
شكرا" للمتابعه والمشاركه
وقراءة مماكتبتيه شىء شيق وجميل ورائع
تحياتى

رمضان مكى
05-01-2011, 02:10 PM
الصديق ود الولياب
اشكر على المتابعه لكل المنتديات النوبيه ونشاطك الواضح وغيرتك على بنى جلدتك فى كل المحافل
ودائما انت تفتح شهيتنا الى الكتابه للدفه والمجداف
وبصماتك واضحه فى كل المنتديات النوبيه
كتر الله من امثالك بالتاء لابلسين
فلك تقديرى وتحياتى

رمضان مكى
05-01-2011, 02:14 PM
بنت العرب
تحيه وشكر لإطلالك على البوست حامل الدفه والمجداف
تحياتى

بت كشتمنة
05-02-2011, 03:09 AM
أستاذى رمضان مكى مميز بمعني الكلمه
وقفت كلماتي امام كلماتك
واحلف لك انني دخلت ولااستطيع ان اكتب شيئا
لان كلماتك فاقت وقصصك عن النوبة الوصف
اشكر جهدك وتعبك مع المجداف والدفة بجزيرة كولب
اشكر وجودك ومناغمتك لكل الحروف
مهما سجلت لك من شكر لن اوفيك حقك
دمت لنا اخ كريم رمضان مكى

صوت الرياح
05-09-2011, 02:37 PM
إبداع يا الريس الدفة والمجداف
الحديث يطول عنها ولضيق الوقت احببت ان اشكرك على هذه النافذه الرائعة اخى رمضان مكى
كل كلمات الجمال والروعه لا تكفي نوبة الحبيــبـه

لينة
05-10-2011, 03:30 AM
معجبة بكتاباتك ورحلتك وسط النيل بالدفة والمجداف وهبهاب والمراكب الخشبية ليتني أستطيع
أن أسعد طفلا باكيا على شواطىء ( النوبة )
اتمنى لك كل الخير مؤرخنا النوبى رمضان مكى

الولياب
05-16-2011, 10:27 PM
كبيرنا وعميدنا ومعلمنا النوبى الاصيل رمضان مكى اين انت دمت لنا أيها الكاتب النوبى الحبيب نبراسا نقتدي به ومنه نتعلم

رمضان مكى
05-20-2011, 02:36 AM
-الصفحه الخامسه
من الدفه والمجداف
إنتشر الخبر فى ربوع القريه عن طريق مشايخ المساجد وفى الأخص أيام الجمعة يمهدون الناس بالهجره ألمؤلمه
بدأ الشباب يتجهون إلى نجع كساب ليساعد الأهل هناك يدخلون فى كل منزل وفى الغرف يربطون العفش ويضعوه داخل الأحواش
حتى أن بقيت الغرف خاويه إلا المطابخ التى صمدة قليلا"حتى يوم الرحيل فبدأ يظهر طائر الوطواط و الخفافيش لتأخز امكنها فى من تخرب من منزل كان أمنا"فى وطن تدب فيه الحياه تتحول البيوت فى لحظه إلى خراب بعد خروج أهلها
فنزل أهل هذا النجع إلى النيل حيث المرسى تاركين مطابخهم بالمنازل ليكونو على مقربة من النيل الذى سيتركوه بعد أيام وبداء الشباب يخلعون الشبايك و الأبواب يرصونها على ضفاف النيل فترك الأهالى بيوتهم ينامون فى العراء على ضفاف النيل الذى بات حزينا" بما يحدث ..وأما الحاجه (هانم) أبت أن تخرج من منزلها
وكانت تبيت مع الوطاويط وتهشها عن اولادها وهى تبكى دامعتا" وتضع يدها على جدار منزلها وتتقبلها شبرا شبر ويبكى أطفلها بما يحدث من امهم ولا يعلمون سبب بكائها
فاتى الشباب ليخرجوها فابت حتى أن تصل البواخر لحملها
شىء محزن وكئيب. اتى عمال الرى وسحبوا ماكينات الرفع (الطلمبات)
فكانت الطامه الكبرى لأهالى القريه
ظهر الناموس والباعوض وبقى الناس لايطيقون الجلوس ولا النوم على شط النيل وبدأو يشعلون( روس )البهائم ليخرج منه الدخان ليبتعد عنهم الباعوض والناموس فترى الأطفال والنساء داخل هذا الدخان وكأنهم يريدون أن يموتو خنقا بدلمن قرصة باعوض.و يخيل لك ان الدنيا ستشتعل وأنها بداية جهنم وجاهز للإ شتعال دخان كثيف يخيم على النجع كله ياله من هول حولت القريه الى شىء بشع وفى الليل بالذات تحولت أ ماكن السمر الى اماكن نواح وخوف وبكاء الاطفال
ترى النسوه يجهزون لاطعام اطفالهم اثناء الغروب كمجموعات تاركين منازلهم فى ومطابخهم على مرمى البصر ولن يتجرء احد للذهاب الى منزله الذى كان يسكنه طوال عمره لكى لايرى اليأس بعينيه ومن منظر منزله ولكى لايتحسر بما حدث
وتحولت الكلاب إلى كلاب ضاله تتصادق مع الذئاب والثعالب وتنبح وتغيرت اصواتها لاصوات ذئأب متوحشه وتنبح حين ترى أحد متجه الى منزله بالقريه وعلى مرمى وبصر أهلها يالها من حسره واذا نسى أحدهم شىء لإحضاره يتجمع شابين أو ثلاثه لإحضارمانسوه تحولت المنازل وكأنها مقابر مهجوره من ألاف السنين وأما الحاجه (هانم) صا مده تحرسها الكلاب الضاله فهى التى باقيه فى النجع حتى الأن ولن تخرج من منزلها حتى أن تصل الصنادل لحملها
ومازال المشايخ يطوفون النجوع ليصبرو ذويهم على مصيبتهم و التى ملأت الصحف والجرائد وأهل الشمال منهمكون فى بناء السد بكل فرحه وبالأناشيد الوطنيه يدعمون البناءوتكتب الصحف عن مميزات هذ السد العظيم والتى هى اسطورةالتاريخ فى العصر الحديث وأهل النوبة يبكون فى الجنوب يحاربون الطبيعة وقسوة الحكومات التى إنهمكت فى بناء السد العالي وتركت البشر كالحيوانات الضالة ويتعاملون برفق مع الحجرلرفع المعابد بهيئات أجنبيه ومنظمات واما
والذين يضحون بالغالى والنفيس من أجل أن يعيش الأخر وفى ظل الحكومات الرجعية والتي لا ترى إلاتحت قدميها دون دراسه ونكبت حضاره ومجتمع آمن لأحول له ولاقوه ليس لهم صله لا من قريب أ ومن بعيد بالسياسات الظالمة...
وصلت الباخرة الأولى ولا أريد أن أقول الباخرة لأنها ليست بباخرة ولكنها كانت صنادل مواشي تحمل من السودان الى ميناء الشلال بأسوان وبها موظفين يقفون على السقالات ليدخلون أهل نجع كساب
الذين كانوا كالدواجن المز بوحه قبل دخولهم الصنادل وهم فى يأس تام بما حدث لن يتوقعوا هذا الحدث وهم على الارصفه
اخذ الناس أمكنهم داخل الصنادل وبرئحته الكريهة رائحة (روس )الحيوانات
وفرشوا أمتعتهم وزادهم الذي طبخوه على المرسى وشط النهر
وادخلوا الحيوانات فى الصنادل الأخرى وهذا تكرمين لبنى الإنسان ولهماالشكر.
هاجر أهل نجع كساب تاركين نجعهم للكلاب التى أصبحت ضالة وللطيور الجارحة والثعالب والذئاب وبقية مساكن للجن فذهب الشباب الى الحاجه (هانم) لاحضارها فوجدوها فى حاله سيئه بين بكاء اطفالها ومازالت تطوف داخل منزلها

رمضان مكى
05-20-2011, 02:59 AM
الى كل الاخوه والاخوات المهتمين بالادب النوبى العريق
والى كل من يشاركنا فى قراءة هذا البوست (الدفه والمجداف ) ماذلنا نسرد فى روايتنا فارجو االا يصيبكم الملل اتجهنا فى تأخير النشر وذلك لظروف العمل والسفر دئما

رمضان مكى
05-20-2011, 03:04 AM
عزيزى سمل ود الولياب
تحيه من القلب اليك فلك كل التقدير والامتنان
على متابعتك معنا وكل الكلمات الرقيقه والمهزبه والمنمقه
فلك شكرى وامتنانى
الان القصه بين يديك

رمضان مكى
05-20-2011, 03:11 AM
بنت كشتمه الباره
تحيه إعزاز وتقدير لما تخطه انامك خلف الكى بورد من شكر وتقدير تابعى معنا ولله التوفيق تحياتى وتقديرى

رمضان مكى
05-20-2011, 03:16 AM
صوت الرياح
فى سطور بسيطه كتبتيها شعرت بنوبيتك وجم ثقافتك فلكى ودى وتحياتى تابعى معنا الخامسه من الجزء الثانى

رمضان مكى
05-20-2011, 03:23 AM
الى لبنه الفاضله
تحياتى لك فى هذه الكلمات الموجزه والبسيطه والتى اكن اليك بها كل تقديرى واحترامى لشخصك

جميلة سرى
05-20-2011, 07:23 PM
المؤرخ النوبى رمضان مكى من الأسماء اللامعة المحترمة في مجال الكلمة والقصة الرائعة بين دفة والمجداف
حينما تأتي لتنير جنبات هذا المكان
فهو شرف كبير لنا ومصدر فخر وتقدير من الجميع
فلنهنيء أنفسنا بكتاباتك الجميلة

رمضان مكى
05-21-2011, 12:20 AM
الفاضله جميله سرى
تحياتى اليك واشكرك على هذه الكلمات الجميله وكل شكرى وتقديرى
لمتابعتك معنا

سمل ود الولياب
05-21-2011, 07:49 PM
دائما نشم فيك رائحة النوبة عبر تاريخه المشرق الطويل بين أمواج اسوان وفوق حدائق جزيرة كولب الخضراء واعلم أنك حللت في القلب ولن تخرج منه أبدا ايها الحبيب الاستاذ رمضان مكى ؟

سمل ود الولياب
05-23-2011, 11:06 PM
الكاتب الكبير استاذ رمضان مكى تحية من القلب الى القلب اشتقنا لك
ارجو ان تخبرنا عن احوالك
الجميع يحبك ويريد تواصلك الرحلة المجدافية

العمدة
05-25-2011, 10:44 PM
رحلة نيلية جميلة

صحوت من نومى مبكرا وأخذت حماما دافئا في طشط نحاسى كبير
في الهواء الطلق بواسطة والدتى ولبست جلبابى المزركش الجميل
استعدادا للذهاب الى سوق مدينة وادى حلفا .. حملتنى والدتى قفة
فارغة كبيرة مصنوعة على يديها من سعف النخيل وتحركنا بأرجلنا
ونحن نغوص في رمال أرقين الناعمة والوالدة تنادى على صحيبباتها
من حلة كرو للخروج من منازلهن فقد كنا نسكن في أبعد منطقة في
الحلة اجتمعت نساء حلة كرو وصبيانهم فقد اتفقوا على الذهاب الى سوق وادى حلفا المدينة ببالطبع نحن الاطفال فرحون أكثر من غيرنا وتجمعنا
أطفالا ورجالا ونساء قاصدين ضفاف النيل الخالد وننتظر جميعا الريس
محمد أبكر ومركبه الجميل وبعد فترة قصيرة أشرقت الشمس وتبدل لون النيل الى لون ذهبى جميل ورسى المركب وأخرج الريس السقالة الخشبية وركبنا جميعا الاطفال والنساء مطانهم بدروم المركب ( هنن تو ) حفاظا عليهم من الوقوع في النيل والرجال دائما يكونون على ظهر المركب مع أننا خلال هذه افترة كنا نجيد السباحة ولكن أعتقد أن هذا كان عرفا متوارثا
من قديم الزمان ويتجه المركب الى الضفة الشرقية ونقترب من أهلنا بالصحابة ونساء ورجال يتجمعون على الضفة الغربية من النيل ونسلم عليهم بأسمائهم ونطمئن على أهلنا وأحبابنا ثم يتجه المركب غربا ونصل الى حلة سالكو حيث يتجمع أهلنا الذاهبون معنا الى السوق وينزل الريس محمد أبكر السقالة كالمعتاد ويركب معنا أهلنا من سالكو ثم نقطع النيل شرقا وغربا حتى نصل الى نلوى ويركب معنا أهلنا ونصل الى جزيرة وسط النيل وفلاحون يحملون كميات كبيرة من الطماطم ويضعونها أسفل المركب
( هنن تو ) ويقفلون على الاطفال والسناء بباب صغير ونحن نأكل م هذا الطماطم حتى نشبع وسط احتجاجات الامهات وهم يقولون لنا ( ابيالكا أكا هانووق ادكرتجى ) أى سوف توجع لكم بطونكم ونطلب من آبائنا على ظهر المركب مياه للشرب فتتدلى أياديهم عندميلان المركب لملء أكوا الصفيح ونشرب من ماء النيل العذب السلسبيل حتى نرتوى ونتجاذب نحن الصغار الحديث بمرح وبراءة وكذلك النساء يسألون عن أحوال أهلهم في الاحياء الاخرى من أرقين هذه كانت الحياة وما أجملها ونصل الى سلادوس حيث يقف عدد من السناء والرجال والاطفال بالمشرع وكالمعتاد يقف المركب وينزل السقالة لركوب أهلنا من سلادوس لقد تمع كل أهل أرقين في مركب واحد ونحن بين كل فترة وأخرى نرفع رؤوسنا بعد فتح باب البدروم للاستمتاع بالمناظر الخلابة على ضفتى النيل ونحن في شوق لوصول المدينة حيث أتفقنا على برنامج رحلتنا للسوق على أن نذهب أولا الى محل منصور للايس كريم ( الدندرمة ) ثم نفطر كبدة في مطعم صالح عبدون ونشترى بعض الحلويات نترك أمهاتنا وهن يتجمعن في مكان واحد لشراء حاجياتهم من السوق وستمتع بأكلة الايس كريم ثم ندلف الى المطعم ونفطربالكبدة بنهم شديد ثم نذهب الى دكان عجب العجلاتى ويستأجر كل منا عجلة نتسابق بها بجوار متحف وادى حلفا العريق وعند الظهيرة نتمع مع أمهاتنا ونحمل معهم مشترياتهم حيث أن مركب محمد ابكر في انتظارناويطمئن محمد ابكر من وصول كل الركاب ويسأل قبل أن يتحرك
( ملى تاجسنا ( أى هل كل الركاب وصلوا ونودع مدينة وادى حلفا الجميلة
ونتجه شمالا الى قريتنا أرقين نقف هنا وهناك في الاحياء المختلفة من أرقين حتى نصل الى مشرع حلتنا ( كرو ) وننزل وأمهاتنا يحملن على رؤوسهن قفف السعف المليئة بضروريات البيت ونحن الصغار نساعدهم
في حمل بعض الاشياء ونتسابق في الطريق حتى نصل الى بيوتنا .. يجتمع شملنا مع أولاد الحلة مساء على التل الرملى الجميل بجوار المدرسة الاولية حيث يكسوه القمر رونقا وبهاء ونبدأ نحكى لاخواننا الذين لم يرافقونا في رحلتنا الى السوق التفاصيل الكاملة ويقولون نادمين ( يا ريت
أووقن أدن جوككاوقا ) ياريت لو مشينا معاكم
حياتنا في أرقين كما في باقى قرى وادى حلفا كانت بسيطة بساطة أهلهاوجميلة كجمال أهلها وكانت بالحق طفولة ممتعة فما أحلى تلك الذكريات المدفونة في أعماقنا ولن ننساها

رمضان مكى
05-29-2011, 10:55 PM
الدفه والمجداف
الصفحه السادسه
وبينها أطفالها وكأنهم كادو أن ينسوها فى إنشغالهم بإدخال عفش المهاجرين وكانت تبكى بدموعها وهى تودع منزلها وتترنح إلى الخلف ناظرتا" منزلها والتى لاتريد أن تعطى ظهرها لها وتجمع الشباب ساندين لها وحملو أطفالها حتى أن وصلت المرسى وهى فى حيرة وزهول من ما أصابها من هول الهجره وأدخلوها غاصبه مبتلة " ملابسها بدموعها.فظلت واقفه ساندتا بيدها بسياج الصندل الحديدى حتى أن فرشولها حصيره فكممة أنفها بطرحتها لكى لا تشم رائحة (روس )البهائم وأدارة إلى الخلف بنظرة وداع لبيتها وسقطة على الحصيرة حاضنتا" أطفالها
وأدارت ظهرهالكى لا ترا منزلها فى وداعها وتكون باقيه فى زهنها حتى أخر عمرها.

تحركت الصنادل على بكاء وعويل الناس يلوحون بأيديهم إلى بيوتهم والكلاب التى بقيت تنبح وتجرى ورائهم حتى أن سبقتنا ونحن على حسر النيل بنجع كساب تاركين النجع خاويا" مع أهله وكأننا نرى الأشباح تدخل وتسكن فى بيوت النجع حملاتا" أغراضها غابت عن الأنظار البواخر وحتى عويل الكلاب والتي رجعت بعضها إلى الجبال والبعض الأخر ذهب إلى النجع الشرقي لتكون مع كلابنا المستانسه
وعدت إلى النجع الشرقي مع بعض الشباب الذين وآسو أهل كساب
فوجدنا كل الأهل عائدون من شط النبل والذين كانوفى انتظارهم و دموع الأسى على أعينهم ليواسون أهل (كساب) الذين عبروا من أمامهم تاركين ديارهم.
وكانت ساقيتنا تدور كأن شيء لم يكن فتجهة ناحيتها وجد عبودى راكب عليها أوقفته وسرعان ماأتى الجد مندول من بين أغصان ألذره مسرعا"
فرأنى متماسكا" أنفاسه .وصنط قليلا"..
دور الساقية ياعبودى متجاهلا" لي ودارة الساقية وكأنها تبكى بكاء حزينا" قال يامعتصم سيب الساقية تدور عايزأسمع صوتها حتى أن نترك بلادنا ذي ناسنا اللي مشوا عايز أسمع صوتها مـتكتمشى أنفاسها هو الصوت الوحيد الباقى فى أيدنا صوت العصافير و القمارى وحتى الضفادع.ممكن تنتهى ولانملكهاوتروح فى مكان عمارتانى.
صوت الساقية بس ألليي نملكه يا ابني متحرمناش منه حمل ا لطوريه وعاد مرة" أخرى وأختفى داخل زراعات ألذره,
هدي النجع وماذال مشايخ المساجد يعلنون عن الهجرة يرفعون عنهم همها
ويضعون الأهل فى الأمر الواقع وأنه لامحال ولابديل ولقد بداء التنفيذ بنجع (كساب) وستعود الصنادل بعده بضع أتام فيجب الأستعداد.
تركت جدى وعبودى قاصدأ المنزل وجدت الجده فى حيره لاتذهب إلى جدى بالطعام كماكانت تفعل فسالتها قالت جدك رفض أن أنزل معه ولن يأكل حتى الأن
وأما (نبرى) فهى الأخرى جالسه فى حيره وظاهر عليها بوادر الحمل
وتحول بيتنا إلى بيت كئيب أتى (صالحين ) سائلا" عن الجد
وقال أن العم إدريس تعبان ومريض وأنا رايح أزوره جايي ا بلغ الشيخ مندول قلت له أن الشيخ مندول معتكف بالزرع أنا حروح معاك وذهبنا لمنزل العم ( إدريس ) ووجدنا مجموعه كبيره من الأهل جالسون على المصاطب من الخارج وعدد قليل منهم مع المريض لزيارته وحين ان رأنى حاول أن يسلم عليا ساندا يده ولكنى تقدمت إليه مسرعا لكى لايتحرك كثيرا" وسالنى عن الجد فقلت له عما حدث فقال الله يكون فى عونه لأنه الوحيد الليي شايل هم البلد والناس كمان وأنا ذى ما أنت شايف باين عليه خلاص
بقالى كام شهر تعبان جدك زارني مره أيام فرحك ودعاني معلشى يبنى مقدر تش أجيلك , أنا اليى أسف معر فتش بمرضك
لولا العم صالحين مقالي
وجلسنا قليلا" معه وخرجنا لتوافد أهل النجع للراية عم( إدريس)
اتجهنا ناحية الزراعات لنتفقد الأمور ورآيت الجد مندول
وحين الوصول وجدنا الساقية قد وقفت وعبودى جاهز لذهاب خلف جده الذى سبقه الى البيت وسمع خبر مرض ادريس
وحاولنا جمع الاغراض مع عبودى لكنه ابى بان جده سيعود وسيبيت فى الزرع جنب خيمة البهائم.وهذه لأول مره
لقد تخيم على النجع والقريه كلها شىء من الكأبه وقفت حركة المراكب وقليل من البهائم ترعى.
وتركها الأطفال دون تقيد تدخل فى المزارع
وتهبش من هنا وهناك حتى الأبقار طلقت لترعى فى مزارع أهل النجع دون رقيب وحسيب وأما زرع الجد (مندول ) لن يقترب إليه أحد وكل شىء منظم عنده يسقى زرعه وخضاره من طماطم وساقيته تدور بأنتظام كالعاده ولن يهتم بالرحيل وإنعزل عن أهل القريه
وأبى عن الكلام إلا لتوجيهات الضروريه لنا
وبداء التصرف والكلام معه صعبا" ولا ندرى ما يدور فى زهنه
وبداء يعمل فى نجارة صندوق كبير بمربعات متساويه مفتوحه كالاقفاص

رمضان مكى
05-29-2011, 11:13 PM
الى ود الولياب
دئما" انت معنا فى هذا البوست (الدفه والمحداف) ولك كل تقدير واحترامى وإمتنانى فلك تقديرى وإعتزازى
تحياتى وتابع معنا الصفحه السادسه

رمضان مكى
05-29-2011, 11:20 PM
الى العمده الفاضل
شىء جميل ماسرته واضاف لي الكثير وقرأته بتمعن فلك خالص تحياتى
واصل معنا تواصلك يهمنا الان الصفحه السادسه بين يديك

بنت عبرى
05-30-2011, 02:58 AM
تحية من نيل بلادى للاخ الجميل رمضان مكى احيك على التوثيق

عبير سيد محمد صالح
05-30-2011, 03:15 AM
قرأتها الرحلة الجميلة بين دفة والمجداف وعرس اخينا سمل والريئس المركب وحبوبة نعم قصة توثيقة للاجيال
مع تمنياتي لك بالمزيد من التألق والإبداع

زهور طه
05-31-2011, 01:42 AM
أعطني فنجاني أرتشف منه بعض الرشفات
فالعقل والفكر ينتظران لذة التذوق من حبات هذا البن الممزوج بالحبهان..النوبية

مطحون انا مثله... أنتظر من يرتشفني... فينزع عني قساوة غربتي
غربة... ووحشة من خلالهما أتابع خطواتي...
فأراني أسير كالأسير وحدي؛ انا الذليل.
لا وألف لا...
لن أكون...
بل سأعود يوماً على شاطئِي النيل الجميل مع الدفة والمجداف والحس الظريف .
وسأفرش بساط الحب بالورد والياسمين...
سأجمع صُحْبتي من أهلى وعشيرتي النوبييين مثل رمضان مكى وسمل الولياب واحمد ابراهيم واستاذة بنت دفارى وغريهم
سنحتسي فناجين شاى بالبن مع الشريك والمنينين النوبية وبمرارها سوف نضم الأيادي ونعلو بالبناء.
فنصل بالعناق شواهق الجبال.
حيث النور والشمس والدفء مع كلمة لا... للمحال.
عائدٌ... عائد يا بلادي النوبية
أحتسي معكم يا أحبابي فناجين القهوة بزائد السكر.

وشكرا لمساحة القصة المجدافية والمركب بمتصفحكم أخي الفاضل رمضان مكى مع شاى الصباح مع ونسة حبوبات كل صباح

كولباوية
05-31-2011, 04:54 PM
http://forums.graaam.com/up/uploaded18/492758_21249669783.gif

استاذى رمضان مكى .. منور الساحة وتانى ما تغيب متابعين معاك الرحلة برائحة جروفنا نوبيتنا الجميلة

رمضان مكى
06-01-2011, 11:14 AM
الفاضله بنت عبرى
تحيه طيبه وبعد
مشاركتكم تهمنى وقرأتكم تثرنى وكلماتكم تحفذنى فأنتم نصف إبداعى
فلكم تقديرى وأحترامى
رمضان مكى

رمضان مكى
06-01-2011, 11:20 AM
الى عبير سيد محمد صالح
المحترمه
لكى الثناء والتقدير فى تواصلك معنا (بالدفه والمجداف)
الذى نكتب فيه ماحدث لنا فى النوبه من هجرة أليمه
فللنوبه المواسا ولاهلها التعاذى فى ظل قمع الحكام

رمضان مكى
06-01-2011, 11:24 AM
زهور
يا زهور الحدائق والبساتين
دائما الزهور يتقرب اليه الناس واما انت زهرة تتقربى الينا فهذا تواضع منك
تقبلى شكرى ولكى تقديرى وامتنانى
النوبه فوق الكل

رمضان مكى
06-01-2011, 11:30 AM
كولباويه
الفاضله نشكرك على التواصل معنا بين( الدفه والمجداف )لكى نحكى ماتركه الزمان فى الماضى القريب من هجره لن نفيق منها حتى اللحظه بل تذيدغماونكبه علينا
تابعى معنا متا بعتك تهما فلكى كل تقدير

كولباوية
06-01-2011, 05:08 PM
كما عرفنا من التاريخ , فإن اول وسيلة للنقل كانت هي المركب اكبرمنافس للمراكب كان السكة حديد واللواري. ولكن قديما كانت المراكب الكبيرة تنقل كل شيء . وربطت الضفة الغربية مع الشرقية المركب اما كاسحة وهذا عندما يكون الشراع ممتلئا بالهواء والحال عال العال . او منجرة عندما يطوى الشراع لأن الريح غير ملائمة ويستعيض الناس بالمجاذيف او اللبان. واللبان حبل طويل على نهايته حلقة او حلقتين ويقوم الرجال بجر المركب. وكنت استغرب لكلمة لبان الى ان وجدتها في القاموس العربي
بشكرك اخى رمضان على هذا التراث

زينه على
06-02-2011, 02:32 AM
اخي العزيز الأديب رمضان مكى
قصتك رائعه تنم عن فكر ناضج جديد وثري...
كلماتك رمزية يغلفها الكثير من المعانى والعبر
متى يقل عدد الصّيادين و تعود شباكهم فارغة.. تصنع الحياة مجداً ؟
دمت مبدعا ومميزا ولك تقديري واحترامي

رمضان مكى
06-02-2011, 01:30 PM
(كولباويه) المحترمه
لبانقه أق تولنن
شداللبان اللبان هو سلب طويل من ليف الكتان عامة"
اى مايسمى بالسلب يستعمل اوقات ركود الهواء ودائما حين يكون فى المركبه نساء واطفال لكى يوصلوهم الى امكنهم او لمنازلهم خوفا" من مبيت العراء وشد اللبان تكون فى اصعب الظروف ويقوم بها الشباب
تحياتى

رمضان مكى
06-02-2011, 01:38 PM
الفاضله زينه
زينة المنتدى تحياتى لكى اشكرك على كلماتك الرقيقه ونتمنا منك ومن امثالك المثقفين المتابعه
فقرأتك تهمنا ومشاركتك تسرنا فلك من القلب تحيه ومن الاعماق أعطر سلام

سمل ود الولياب
06-02-2011, 05:32 PM
فى كل ناحيه من البلد يا حليل البلد وايام البلد و0ذكريات
وياريت تطول فى سرد حكاوى نوبتنا الجميل لك الود حبيبنا الكاتب النوبى الاصيل رمضان مكى واصل سردك الجميل

رمضان مكى
06-03-2011, 12:36 PM
الاخ الغالى ود الولياب
تحيه لك ولاهل كولوب البلده او الجزيره النوبيه التى ماذلت تحتفظ بنو بيتها
فانا سعيد فى كتاباتى فى هذا المنتدى العريق واهلها المثقفون المحترمون الذين يهتمون بالثقافه النوبيه وتاريخها فلكم منى كل تقدير واحترام
رمضان مكى

حاجة فاطمة
06-05-2011, 02:41 AM
أهلا بعودتك رمضان مكى شوقتنا رائحة جروف البلد والناس الطيبين الطاهرين نوبة اشرى ارجو لاتغيب من البوست يا زعيم

رمضان مكى
06-05-2011, 08:15 PM
الحاجه فاطمه
اكن لكى كل التقدير والإمتنان لمشاركتك معنا فى الدفه و المجداف
ومتابعتك وتحفيذك لناوتابعى معنا
تحياتى رمضان مكى

الاء
06-06-2011, 01:57 AM
القدير والرائع رمضان مكى روعة الرحلة المجداف وتشعر من يقرأ أنه معك نعم لا تكفي الكلمات القليلة ان تعبر ما بداخلنا من فيض الشكر والعرفان

اشواق هارون
06-06-2011, 02:09 AM
اخى الجميل رمضان مكى في رحلاتك النوبية الرائعه لسان حالك يقول انظروا الى وبوبتكم الجميل الذي يضاهي كل العالم من موروث حضاري وفكري وجمال الطبيعه ..
لسان حالك يقول لنا اين انتم من ونوبتكم الذي لا تعرفون عنه شيئا بل وان عملك الرائع يزيدنا من حب النوبة ووالوطن واستكشاف مناطقه واماكنه وتاريخه فمن اهم جزيرة كولب هي اننا نتعرف على كل مكان ونراه ونزوره فعندما يكون للانسان صديق الا يحب ان يسمع اخباره ويراه ويزوره فكيف بالنوبة الغالي والذي هو الاب والام لكل نوبى انني احب الرحلات والتجوال وزيارة اكبر قدر ما يمكنني زيارته ولكن ليس بنشاطك وهمتك وكم اتمنى ان اكون معك في كل زياره علما بانك تنقلنا هناك في بث مسجل بقلمك وعدستك ومجدافك الرائعة شكرا ايها الرمضان بن مكى

احيي فيك هذا النشاط وهذه الهمه

رمضان مكى
06-06-2011, 03:54 PM
الفاضله ألاء
اشكرك على قرأتك ومشاركتك وارجو ان تكونى معنا ومع القراء وتكونى من المتواصلات لان قرائتك تهمنا
وردودك تشرفنا
رايك يهمنا لكى تقديرىوإعزازى
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
06-06-2011, 04:03 PM
لكى \ يااشواق هارون
تحيات وامتنانى واشكرك على هذا التعليق الجميل انما يدل على ثقافتك ونتمنى ان نكون عند حسن حظ امثالك من المثقفات تقرئى ويسرنى استمتاعك بما نسرده من قصه ( الدفه والمجداف)
لكى تقديرى واحترامى
رمضان مكى

سماح أحمد
06-08-2011, 02:51 AM
اليك سيدي الكريم الكاتب النوبى رمضان مكى تحية لك بحجم طول النيل ذو النظم الأصيل ، الذي ينصهر في الصدق والوفاء للأرض والنيل والقرية وكل جمال بلادي النوبية وأنت تزين جزيرة كولب الخرضاء باطلالتك التى نعتبرها فخراً لنا مع خالص التحايا ولى عودة باذن الله فى البوست الجميل بين دفة والمجداف وشلال النوبة وقصة العريس سمل ورمضان مكى والوالد الراكب حمار والرئيس سنمبو وقصة الحبوبة والجدود
يا حليل مراكب النوبة والزمن الجميل
http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/76992_171821876179050_100000537170214_482120_18977 13_n.jpg

تحية مفعمة بالشوق أزجها لك .. فأنت كالقمر لا نراك دائما .. ولكن عندما نتمكن أخيرا من رؤيتك نستمتع كثيرا اخى رمضان مكى

الاء
06-09-2011, 03:38 AM
نوبة وواشرى استاذى مضان مكى دائما ترتاد البحور بشراع متمكن من السباحة
و كان بحر الرمل هنا أحد البحور التي ارتدتها ببراعة
أححيك على البوست

اميرة
06-09-2011, 11:33 PM
http://www.alsbtain.net/qatif/upload/41864-2-782202214.gif

سمل ود الولياب
06-15-2011, 10:29 PM
http://qzal.net/uploads/12714153932.gif
المتألق دائما
صاحب الكلمة الطيبة قريبى رمضان مكى صاحب القصة الجميلة بين دفة والمجداف وننتظر هطول بالذكريات الجميلة

حاجة فاطمة
06-17-2011, 03:27 PM
وفي ضوء القمر يحلو السهر، ونجي كلنا وسط أشعة القمر الفضية وجلسة في الرمال الناعمة و....

بداية كدا نشوف زولنا داك الرقد بعيد وخته راسو على الرمال اتوسده وبدا يفكر حيتم بكرة باقي يومو كيف ؟

يقوم من الصباح بعد الصلاة جانا سيد اللبن قال داير حق اللبن
شربنا شاي الصباح وبعديه الشفع ديل مالم دايرين حق الفطور ومعاهو كمان قروش يوم الخميس وقروش الدرس ياناس مالكم على القروش دي انا بدقها وله برسمة ومابتعب عشانه اجيبة يبقي رحمة ماف ...........

خلاص خلصنا من حقك الفطور جانا حق الملاح يعني نمشي ساااااااااكت كدا من غير فلوس .......

خلاص وصلنا المحطة وبقينا راجين المواصلات اصلو ترحيلنا الليله فات سلام عليكم دا ود ناس فلان ودي بت ناس عمك اسماعيل وكدا الناس البعرفم بقو كتار خلاص يعني اخير ااجر لي تكسي وله امجاد وله اقيف انتظر اقو ليهم عندي ترحيل رغم انو ترحيلنا فات خلاص ركبا الحافلة وفيها كمساري يجيب الشلل الرباعي اديتو ليك القروش وعامل مطنش يازول جيب الباقي باقي شنو ياعمك انت اديتنا قروش اصلو كيف يا زول انا اديتك عشرين الف صم ياهاج قول هاجة تانية اشرين شنو الاديتنا دا مافي كلام زي دا والله اديتك اديني الباقي يا ولد اهي دي العشرين دخلتها انت جوه جيبك ياعمك خلي السلبته دي ما اديتنا نعمل معاك شنو اسه خلاص نرجع ليك باقي انت واحد حرامي بس داير تاكل علينا القروش حقنا يا ولد انا حرامي وعمك دور مشكلة مع الكمساري من الصباح http://www.alnilin.com/vb/images2/abc14.gif وكدا معناتو وصل الشغل متاخر

اول ما وصل مكتبو لقي الجماعة كلهم منتظرنو ليه اتخارته كدا كل يوم بتجي بدي الليله مالك اسمع هنا يازول عندك خمس ايام خسم على التاخير وانذار وبكرة تجي بدري ما كل يوم متاخر تعال بدري عشان تشوف الشغل انته ماتقوم بدري تحلق الترحيل زي زملانك على راسك ريشة والشكلة دورت ...........

لكن الكلام كتييييير وونسة لسة مدورة ..
انتظروني اني قادمة اليكم فى بوست رمضان مكى

سونا عبد العزيز
06-23-2011, 04:16 PM
إهداء هذة الاغنية للاستاذ صاحب المركب والدفة والقصة النوبية بما اننى لا افهم شى فى النوبة لكن من هذا البوست الجميل عرفتها قرية نوبة هى اقدم وفيها حضارات نوبية تسلم استاذ رمضان مكى على المشوار الطويل داخل النوبة بين شرقها وغربها تسلم تسلم عيونك وقلمك الذهبى

هنا يوسف خيرى بما اننى لافهم الرطانة
بس معجبة
http://www.youtube.com/watch?v=uF_pSvYjK1s (http://www.youtube.com/watch?v=uF_pSvYjK1s)

سونا عبد العزيز
06-23-2011, 04:27 PM
السلام عليكم ياأبناء جزيرة كلوب الخضراء

منارة النوبه والنوبيين
ويطيب لى ان اشارككم بروايه نوبيه تحمل همموم النوبه والنوبيون الذين إفتقدوا ديارهم
من أجل أن يعيش الأخر ون فهذه هى قصتنا فتابعو معنا
(الدفه والمجداف )
أهديها إلى أهلى بكلوب وكلنا فى الهم إخوانا
الدفه والمجداف
اشكر كل القائمين على انجاح هذا المنتدى إداريين ومراقبين




الجزء الأول ..
لو كنت مسافرا من شمال السودان الشقيق إلى جنوب مصر الحبيب على متن مركبة شراعية تجد مايسر النفس والخاطر ..
تغوص بنفسك فىأغوار طبيعة خلابة وكأنك تطفو على الهواء ..
تنسى همومك وهموم الدنيا كلها ..
شمس مشرق وبديع ينعكس إنكسارها على هذا النهر البديع نهر النيل الخالد .
تسمع أصوات الطيور و زقزقة العصافير بأصواتها البديعة والمختلفة ..
لكلا من الطيورالمحلية أو المهاجرة ..
التى أتت الى المكان وكأنهم مصطافون يعزفون سيمفونية منظمة دون نشاز ..
و كأن بينهم قائد أوركسترا عالمى يجيد قراءة النوت الموسيقية , و من الغريب أن بإمكانك أن تميز أصواتها إن كانت محلية أومهاجرة.
وأنت مبحرا إلى الشمال حيث الريس (سمبو) يفرد الشراع , يستعد للإبحار فى جو هادىء بنسماته الفواحة و رائحة أشجار الحنه الفواحه و رائحة أشجار السنط الطبيعية , تشعر وكأنك ملأت صدرك ..
ويقولون فى الأمثلة السودانية (اللى عنده قرض ما عنده مرض) ..
والقرض بذور أشجار السنط يستعمل لدبغ الجلود ويدخل فى كثير من الأدويه الطبية.
و تبحر المركبة و تشق النيل وكأنها فرخا من الورق المقوى ..
تسمع خرير الماء مع أصوات السواقى و حركة الشواديف على شط النيل , و لكل ساقية صوتها المميز تعرف بأنها ساقية فلان .
و على مد البصر ترى صفوف النخيل بإنتظام شامخة رافعة رؤوسها كأهل بلادها , وكأنها عسكر فى الجهادية لا تأبه من حرارة الصيف وبرد الشتاء , حتى زعابيب أمشير , ناهيك عناأشجار الفواكة طارحة ثمارها بأنواعها المختلفة و ألوانها البديعة , و كلما تحركنا إلى الشمال ترى كثبان من الرمال الصفراء الجميلة التى عليها أثار الرياح وكأنها بساط مرسوم فى الأرض بريشة فنان عبقرى وموهوب وتجد الجبال الشا مخة و عليها نقوش من الدهر , تحمل على ظهرها طيات الزمن البعيد والجبال والرمال تكون الفاصل الطبيعى بين القرية والقرية الاخرى .
بين الحقول الخضراء والأشجار المثمرة و صفوف النخيل المنتظمة ترى الفلاح النوبى بسحنته السمراء البسيطة التى أكتسبها من لون الطبيعة من جبال تميل الى السواد و رمال صفراء و طمى النيل الحنين , و هذا الخليط أكسبه اللون النحاسى والأنف العادى ينفرد به أهل النوبة سواء فى الشمال أو الجنوب , وعلى شط النيل بجلاليب ناصعة البياض وعمامتهم المميزة و الذى ينفرد بها كل شخص على حده ..
وأماالشباب تراهم يكدون فى الأرض , يلبسون العراريق والسراويل الزرقاء ويسمى (صافين قميص) و هذا اللون يتحمل المشقة فى العمل الدئوب .
وفى العصر الحديث إستعمل هذا اللون الأمريكان (الكاوبوى ) و سمى بالجينز الأمريكى ..
و أول من عملوا به هم النوبيون ..
وأما أصحاب الجلاليب البيضاء رجال كبار يعطون الأرشادات لأبنائهم فى شئون الزراعة و يلاحظون أعمالهم معززين مكرمين , و للكبير تبجيل وإحترام.
يلفت إنتباهك البيوت النوبية المتناثرة على هذه الجبال و المرتفعات تعطى حنيه لقسوة الجبال بألوانها المختلفة , حولوا الجبال الى تحفة معمارية يشيد بها العالم تسر القلوب قبل النظر , و من الملاحظ ان كل البيوت تطل على النيل ابواب كبيرة بها نقوش مدروسة محفورة على الخشب تحكى قصصا وأساطير و بها الدبه والمفتاح , و المتفا ح من الخشب على شكل رقم ستة و به سنتان أوثلاثه حسب التصميم وتكون داخل الضبة تعشيقات وتسمى (بالسوقاطه) فترفعها هذه السنون عندالفتح ولا يفتحها أى مفتاح أخر و هى نفس فكرة الأقفال المسوجرة حديثا والذى قام بصناعتها الصينيون على شكل اقفال مسوجره , و أما الشبابيك لها أاحجام مختلفة و أشكال بديعة .
إن هذا المعمار الفريد يدرس فى جامعات العالم كعمارة مميزة و صديقة للبيئه وتسمى بالعماره الخضراء وسماها الدكتور(حسن فتحى) شيخ المعماريين إبنى من تحت رجلك " .
وأما( الريس سمبو) يعرف أهل البلاد وإسم كل بلد وكل نجع وله أصدقائه المقربون من أهل مهنته ..
وقبل غروب الشمس من الرحلة الممتعة أمسك ( سمبو) بالدفه وأبحر يسارا وهو ينادى إلى أصدقائه (ووه شرقى , ووه شرقى ) ..
فخرج من وسط أشجار الفواكة المثمره شاب يافع قوى البنيان يلبس العراقى والسروال المميز .
فضل ياعم (سمبو) .... إنت جايى منين يا عم(سمبو) ؟ حمد الله على السلامه.
(سمبو) يتكلم العربية بلكنته النوبية , فسألته :
يا عم (سمبو) انت تعرف تتكلم عربى ؟
قال : مبتكلمشى عربى كويس عشات مش لغتى الأصليه .
و قال (سمبو) : أنت بتفهمنى لما أتكلم العربي؟
قلت له: طبعا" ...
؟
فقا ل : وماهى المشكله لديك ..
فوضعنى هذا الرجل البسيط فى موقف لا احسد عليه .
سألنى :
لماذا تحترمون الخواجات لما يتكلمون بلكنة يصعب فهمها ..
تكونوا مبسوطين للغاية و تقولوا "الخواجه بيتكلم عربى" , و تنظرون إليه بنظرة إحترام وتقدير .
يا أستاذ أحنا ثقافتنا نوبية , بنتكلم فى السياسة بالنوبي ,
وفى الثقافه (بردك) بالنوبى , و في الفن (بردك) بالنوبى , و أغانينا كمان أدهشنى هذا الرجل بتمسكه بلغته
و فى أثناء الحديث كان الريس (سمبو) يلملم فى الشراع لكى يرسوا على شط الجزيرة و أنزل السقاله والتقاله ونزلنا من المركبه وربط المركبه على جزع من النخل , و أستقبلنا الشاب (شرقى) بكل حفاوة وترحاب وعانق (سمبو) بحرارة .
لفت نظري وجود ساقية جميلة يدور بها بقرتين جميلتين ظاهرة فيهما عز الرعية رعياً طبيعياً ..
سمان يسر الناظر , يجرون الساقيه الكبيرة و كأنهم يتأنسون .
و مشينا على جدول مهذب تهذيب فلاح نشط وتحت شجرة سنط ضخمة بها ثلاث أزيار , و دون أن تشعر تذهب إليهما لكى تروى ظمئك سواء كنت ظمأناً أو غير ذلك ..
و تستنشق رائحة الروائح الذكية من مانجو و أشجار الموز .
و جلس العم(سمبو)على العنقريب الوحيد المصنوع من خشب السنط و حبال ليف النخيل , وأتكأ ممددا جسده النحيل على وسادة محشوة من شعر الماعز , و جلسنا على سجادة من القماش ذات ألوان مختلفة و بسيطة و أحضر (شرقى) قدحين من القرع بهما لبن رائب كترحيب لنا و كان مذاقه رائعا , فتشعر فى الجزيرة أن كل الاشياء طبيعية , أوانى الأكل من الفخار(النوبى) .
و سألنا الاخ (شرقى) : كيف حالك ؟
قال : أحمد الله وأشكر فضله ....
هل أنت مبسوط ؟
رد : و فوق الإنبساط .
لاحظت فى لكنته أنها مصرية فشعرت أننا دخلنا الحدود المصرية إلى جنوب مصر ..
وما اسم هذه الجزيره ؟
اسمها ( آرتى شطاوى) .
فضحك الريس (سمبو) وقال :
بالله عليك أنت مش عارف أحنا فين !
فتنا حدودنا السودانية و دخلنا حدودنا المصرية.
ولذا لاتشعر بالفرق إلا بفرق اللهجة فتدخل إلى الحدود المصريه بإنسيابية دون أن تشعر بفارق , فاللغةالنوبية هى اللغة سواءً فى شمال السودان أو جنوب مصر ..
النوبيون السودانيون يتكلمون العربية بلكنة سودانية و النوبيون المصريون بلكنة مصرية . وهذا هو الفارق الوحيد لكى نعرف هذا من ذاك.
ومن الملاحظ عدم وجود بيوت فى الجزيرة كلها , و الجزيرة عبارة عن حظائر كبيرة و قليل من أسوار الطين اللبن بإرتفاعات بسيطه , و بها أبقار وماعز و بعض الدواجن .
وإرتفاع الطمى بالجزيرة من سطح الماء حوالى ثلاثة امتار تقريبا , و استمتعنا بهذه الليلة فى (آرتى شطاوى) على أنغام الكسر (الطمبور او السمسميه) مع تجمع من شباب هذه الجزيره يغنون المواويل النوبيه و شعرت فى هذه الليلة أن الجزيرة كادت ترقص حاضنة ضيوفها
فودعونا بكل حفاوة كما استقبلوننا .
و فرد الشراع (الريس سمبو) وأمسك بالدفه مغادرا الجزيرة الى الشمال فى صباح تكسو على الأزهار قطرات الندى و خرير الماء و طارت امامنا الطيور كأنهم يودعون ضيوف الجزيرة .
أتجهت المركبه إلى ناحيةاليمين قاصدة " البرالشرقى" ثم انعطفت الى اليمين قليلا لكى تسلك طريقها من منتصف النيل , وجدت (الريس)صامت لا يتكلم وينظر الى السارى محملقا عينيه وظهرت على وجهه بوادر تعجب وتركيز على الدفه وينظر إلى اليمين تارة وإلى اليسار تارة أخرى , وأنزل براحة كفيه وهو ساند الدفه برجليه وقال :
هل ترى لون الماء قد تغير ؟
نعم تغير ماء عكر لونه رمادى وشرب
وقال : الحمد لله (الدميره) وصلت ياولد ده الخير كله , الطمى والماء العكر ننتظره من السنه للسنه .
فالنوبيون يحبون النيل وكان النيل يقدس فى هذه البلاد ..
ولذا تجد البيوت كلها مفتوحه أبوابها وشبابيكها على النيل ليأخذ كل إنسان حقه فى رؤية هذا الشيء البديع ...

.....يتبع .. الجزء الثاني ا الاول

http://www.youtube.com/watch?v=gyp2KNHNcMI

رمضان مكى
06-26-2011, 02:53 PM
الى الاخت سماح احمد

اشكرك على تواصلك معنا فى الدفه والمجداف
فلكى كل تقدير وتحيه رايك يهمنا وقراءتك تسرنا
تحياتى

رمضان مكى
06-26-2011, 02:55 PM
الفا ضله الاء
تابعى معنا الدفه والمجداف فلكى تحياتى ااسف لتاخيرى فى الحلقه وذلك لسبب سفرياتى الكثيره خارج القطر

رمضان مكى
06-26-2011, 02:59 PM
الاخ الفاضل \ سمل ود الولياب
اشكرك كثيرا" للمتابعه
وناسف للتاخير الحلقه او الصفحه وذلك لظروف العمل
تحياتى رمضان مكى

رمضان مكى
06-26-2011, 03:03 PM
الحاجه فاطمه
نوارة المنتدى النوبى الجميل
لقد قراءت ماكتبتيه ولك الشكر لهذه المشاركه الجميله وارجو ان تكملى هذا الثرد باسلوبك الراقى والبسيط والمميز
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
06-26-2011, 03:08 PM
ا[size="7"][font="arial black"]إلى الاخت الفاضله سونا عبد العزيز
سعيد بلقا ئك فى هذا البوست المتواضع (الدفه والمجداف )والذى يسطر مأسات اهل النوبه
وتقولين انكى لاتتحدثين النوبيه اتمنى ان تتعلميها لانها لغه ولغه قيمه
فلكى تحياتى وتابعى معنا متابعتك تهمنا وقراءتك تسرنا فلكى كل تقدير واحترام
رمضان مكى تحياتى واشكرك على هذه الاغانى المنتقاء بعنايه فائقه
ارجو ان تتعلمى هذه اللغه الجميله لتستمتعى وتتذوقى احلا الكلام فى نوبيتنا

رمضان مكى
06-26-2011, 03:20 PM
الى اميره
الشكر وكل الشكر للمتابعه وتعليقك الجميل انما يدل على ثقافتك
تابعى معنا ولكى احترامى وتقديرى

سمل ود الولياب
06-27-2011, 09:19 AM
اذا لم يبكي معك البشرمن النوبة سيبكي معك سمل ود الولياب عن الماضى والزمن الجميل يا حبينا رمضان مكى الرجل الجميل صاحب الذكريات وعندما انظر الى القمر والنجوم ساعبر عن الماضى فى البلد عندما ابحر في النيل مع الكاتب النوبى رمضان مكى بصوت المجداف والدفة ساكتب مارايت من عجائب النوبة بين الضفتين غربها وشرقها الجميل من النخلات الجميلات والجبال الشامخات والجروف ورائحة الشاى والقراصة والحبوبات وجلسة على المساطب العالية على تل النيل وطراوة اللليل البهى مع صوت اطفال الحلة ورائحة الحنة فى عرس ال ولياب وال رمضان مكى سارسم قلوب المحبة بينا اخى الحبيب الكاتب النوبى الاصيل قريبى رمضان مكى اذا كانت حروفي روعة فوجودك هو الاروع فى انتظارك دائما ايها النوبى الجميل
إهداء لك اغنية بصوت الفنان النوبى عباس عثمان بحكى عن الغربة والبلد
http://www.youtube.com/watch?v=r6BcgW4vrN0&NR=1 (http://www.youtube.com/watch?v=r6BcgW4vrN0&NR=1)

تريزا
06-30-2011, 10:01 AM
زول بقول ليك ان شاءالله القيامه
تقوم تقول لى كلام ذى الدهب
وين الدهب هنا ان شاء تقوم
عشان نشوف الدهب
بتجمر كيف

سمل ود الولياب
07-01-2011, 06:10 PM
فعلا انت مؤرخ نوبى وشاعر تستحق اللقب لانك جدير بيه وهو جدير بيك
انت موهوب حقا لا اعرف كيف اعبر لك عن مدى اعجابى بارحلتك الجميلة وسط النيل والنخيل والناس
وفقك الله اخى وزادك حسا مرهفا على حسك
تحياتى لك اخى النوبى الاصيل استاذ رمضان مكى وبارك الله فيك على التواصل

سمل ود الولياب
07-05-2011, 12:34 PM
لله درك يا استاذ رمضان الرجل النوبى الاصيل
كعادتي ما استيقظ من نومي واصفح بوستك الجميل كل الاحترام
لك يا صديقي العزيز

سمل ود الولياب
07-10-2011, 11:11 PM
حبيبنا الجميل رمضان مكى اين انت طال غيابك يا حبيب
اشتقنا كلماتك وعباراتك


وقلمك المتميز ننتظر عودتك لنا بفارغ الصبر تكمل لنا قصة الرئيس والمجداف

ود شرقى اوشى
07-11-2011, 09:42 PM
ماهي الحيرة لها في القلب ميت معنى
مع الغربة .. تلاقي الحيرة شوق للارض
مع الصحبة .. تلاقيها محبة ووِّد
مع العشاق .. تلاقي الحيرة في الغيرة

الطيرالجريح
07-12-2011, 12:40 AM
كلمات رائعة مــن
الأســـتاذ سمل الولياب فى احد منتديات النوبية
بحق وهمساتك انيقـــة
ويا ليت كنت تعلم كم كانت حبنا لكولب ...
عانيت بعد فراقكم.. كم تجرعت لوعة
الحنين إلى همساتكم...كم عانقت الشوق في
غيابكم وزرعت أمل لقائكم بعد رحيلكم لم أعد اشعر
بما حولي .... جعلت الصمت مجدافي..ذكريات الماضي تعصرني
وتجعلني أتعثر في مسافاتي...ترتمي أفراحي حزينه في
أحضان الشوق.. تنطفى أنوار آمالي في ظلام اليأس
..وتغرق عبراتي في دموع الآهات فتنمو جذور
الألم وتنبت في طرقاتي.. وردتي يا من
أودعت قلبي في أحضانها.. دعيني
أحفر أسمكم في عروقي وأجعلك
جزءا من أنفاسي وأرسم
فوق دموعي حبكم!
همسـ ـاتكم
يا ناس جزيرة كولب الخضراء

هاجر هاشم
07-15-2011, 11:30 PM
أخى رمضان مكى بأعلى صوت
أعلن
أنك على عرش الحرف تربعت
وبمفردات الكلمات تغنيت
لك ولقلمك ولحرفك ولكلماتك كل التحية وكل التقدير

رمضان مكى
07-17-2011, 09:26 PM
اسف اعتزر للاخوه
بهذا المنتدى الجميل على تاخيرى لسب سفرى الكثير
وارجو ان تتقبلو اعتزرى
اخوانى القراء فانا منكم وانتم ايضا اكرر عن اسفى
واشكر كل من كتب وعلق على الدفه والمجداف
واحييكم جميعا" حتى ان ارسل رسالة لكل منكم
فلكم كل تقدير وامتنانى

رمضان مكى
07-17-2011, 09:30 PM
السابعه
من الدفه والمجداف

وبدأنا نساعده انا وعبودى دون التحدث نقرب له الواح الخشب
والمسامير وألتف حوله المزارعون يساعدوننا بسمط دون الكلام حتى ان ظهرت كم من الاقفاص الكبيره والضغيره والصناديق المغلقه وتم رصها بعنايه ؤبدأ مزارعو النجع من شباب وكبار يعملون فى صناديق واقفاص
والتمسو مايقصده الجد مندول
واتت اشار للعمده يوزعها الخفر وشيخ الخفر تقول بان الصنادل تحركت مساء من ميناء الشلال باسوان وانها قامت برحله ناجحه وقراتها للجد
فكان يهز راسه ولن يعلق ونظر (لعبودى) باشارت يفهما وبدأت الساقيه تدور
وكانها تنوح وتبكى على ما سيحدث وما حدث وتكأ على شجرة السنط
حائرا" يسمع صوتها
بدا الشباب يتوجهون الى المنازل ويربطون العفش مثلما حدث فى نجع كساب ويخرجوه الى شط النيل وبداءت انا و(عبودى) نلملم ما بالمنز ل من اغراض ونربطها استعدا" للرحيل واما الجد تركناه فى الزراعات
لن ياتى إلينا
وبداء شباب النجع يحملون من كل منزل العفش على الحمير و النساء تحمل على رؤسها من اغراض صغيره وعلى وجوههم الحزن يبكى بعضهم والأطفال من خلفهم ممسكين اطراف جرجار امهاتهم فى ذهول لايلعبو وكأنهم يستدركون ما يحدث
عادت الصنادل بعد رحلتها الاولى ورجع بعض الشباب معهم من نجع كساب ليساعدو اهلهم فى النجوع الاخرى فلتف الناس حولهم ووجدو فى وجوههم الكأبه
وسالوهم وحمدو الله بسلامتهم فكانت على وجوههم الكابه وهموم الدنيا على وجوههم بما رآوه هناك وما حدث لهم وأقترب اليهم الجد مندول دون الكلام سامطأ فبدا يحكى .
وصلنا الشلال بسلامه وتم ربط الصنادل على المرسى وبدأت الحركه داخل الصنادل لنزول الركاب اهلنا فتحرك شاب ليقفز من الصندل الى الاخرسقط بين الصندلين . وهب الشباب لانقاذه ولكن دون جدوى فمات شهيدا فترحمنا عليه وهو اول شهيد فى الهجره فبقى الناس فى زهول وتم دفنه فى مقابر الشلال واخذنا الأمتعه الى الاتوبيسات واللوارى قاصدين الطريق الى القرى على بعد سبعون كيلوا شمال غرب اسوان وكانت رحله مرهقه للغايه عفش وحريم واطفال وكانت اطول رحله رايناها دخلت السيارات فى اغوار وكسبان رمليه وبدأنا نقراء اليفط مكتوبه عليها اسماء القرى
فكانت اول قريه قرية بلانه على اليمين ومدخلها كئيب ترى البيوت على جبال سامطه
ولا تتخيل ان يكون فيها اناس سيسكنون بها
وواصلت السيارات السير حتى وجدنا لافته اخرى مكتوب عليها(قرية ادندان) على شمال الطريق فلن نرى مساكنها لانها تبعد عن الطريق حوالى اثنين كيلوا وبعده مسافه قرانا لافته مكترب عليها قرية (فسطل وبعدها قرية توماس وعافيه) وبعد مسافه ليست بالكثيره قرائنا لافته مكتوب عليها إسم
قريتناة فتنفسنا الصعداء باننا وصلنا قريتنا فتجهة السيارات لمنعطف والى اليمين لمدخل القريه ووقفة فى ميدان كبيروتم انزال العفش عشوائيا"
فتلخبط الحابل مع النابل و طلقو البهائم حتى ان تحير الناس اناس يجرون للامساك بها واخرون يبحسون عن عفشهم واخرون يبحسون عن ماء شرب للاطفال وكانت كارسه وكان الوقت فى عز الظهير فى هذا الصيف الحارق.
وجدنا بعض موظفى الشئون فهم لاحول لهم ولا قوه وعدد من عساكر الشرطه احضرو كشوف وبقو فى قراءة الاسماء رغم انهماك الناس فى جمع العفش ومحاصرت مواشيهم فلا نظام ولاترتيب امور صعبه
واخيرا" لا اريد عليكم اطالة الحديث
فتحرك الشيخ مندول السامط فى وسط الزحام فقال كمل كلامك يا ابنى
فتطرق لتكملة حديثه
فقال ياشيخ مندول غربت الشمس وتعسكر الكل فى الميدان حتى ان يرو مصيرهم فوجدنا ان اهل نجع كساب لن تبنى بيوتهم الا بيت واحد وبقيت البيوت مخططه بالجير وسينتظرون حتى بناء بيوتهم
(الشيخ مندول) لاحول ولاقوة الا بالله
ونظر لمعتصم وقال انا مش قلتلك خلى الساقيه تدور.------------------
فساله احد الشباب طيب الناس بتشرب ميه منين
اجاب ان هناك حوض كبير بين قريتنا والقرية المجاورة لنا بفرق شارع واحد حوض كبيرمربع بعرض عشره متر فى عشره متر وارتفاعه مترين ونصف المترتقريبا" وقامت الحكومه شاكرتا" بصرف ازيار صغيره وبقى النساء يملؤن الازيار منها وتشرب منها البهائم ويأخذ المقاولون لتكملت المساكن وبنائها
سؤالأخر من شاب , يعنى مفيش مساكن خالص .

ندى المحسية
07-17-2011, 10:47 PM
تحية للاخ صاحب البوست استاذ رمضان مكى
إهديك اغنية اكنقنا
http://www.4shared.com/audio/XSVEt7KT/__online.html (http://www.4shared.com/audio/XSVEt7KT/__online.html)
عليك الله يا رمضان اسمع الاغنية الجميلة

محمد فضل كولب
07-18-2011, 12:07 AM
يحي مختار


لا يعاني من’ عقدة الشتات’ مثله مثل أي نوبي ابتعد عن جذوره, يشغله الحنين للأرض والرغبة في الحفاظ علي ماتبقي في الذهن من ذكريات المكان, لاينكر يحيي مختار تأثره بأحداث التهجير وتمسكه بتراث يري البعض انه في طريقه الي الاندثار, تتضح من كتاباته نوبات من الحنين تظهر بصور مختلفة, فمنذ كتابته الأولي وهو حريص علي الطابع النوبي في أدبه, لكنه يعتبر نفسه جزءا لايتجزأ من هذا التراث بشكرك رمضان مكى ان تعيد لنا ذكريات الجميلة

سارا شرف الدين
07-24-2011, 08:39 AM
معليش استاذ رمضان خلينا نخربش شوية فى بوستك الجميل
طه: أخوك يا ريّة أخوك وقت الخيول يدبكن
اخوك يا ريّة أخوك وقت الرماح يشبكن
أخوك جبل الثبات وقت القواسى يتحبكن
كم بكيت وكــم قشيت دمـوع الببكن
ريّه: وراك أسـود علىّ ما نمت أسـع طيب
طه: ها بسم الله قـــولى أخــوك طيب
وشديد وحاضـر وقلبوُ ماهـو مغـيب
إلا الشفتو فى النـوم من هوايلو اشيب
*******
الزول فى الصُحى مهضوم عليه شقاهو
وإن غمد شويه تجى الهموم لحقــاهو
الصف أب لؤيس أنا ما بخاف لقيـاهو
يا ريت الحلم فى صحاي كان بلقـاهو
******
كان خير ولو شر برجاه ما بهـم بـالى
وحارثنى الثبات من الكبـار قُبّـــالى
وقت حســع حسيت وشفتك سالمة قاعدة قِبَالى
إن إتلخبط الكـون تـانى مـانى مبـالى
ريّه: كعب نوم النهار أمس العصير كنت نايمه
رأيت قدام فريقن اشوف صقـوراً حايمه
كبير غـار على من نـوم تبين غـايمه
صحيت مهجومه لا مفصل ولا فينى قايمه
طه: إنتى كمان رأيتى صقور
(هنا يشعر طه ان حلمهم مع بعض)
علامة كافيه ظنيت الحكايه قريبه
هاك من الصحيح الما بتدخلو الريبه
هذه الحله بعينىّ أشوف تخريبه
دحين يا اختى يلاك لأرض الجعلين نعيش
هناك باقى حياتنا معاهم
( هنا ريّه قنبت تبكى)
طه: ما بفيد البكى وكلامى احسن تنسى
ريّه: كيف ما ببكى كيف افوت مراتع انسى
افقد كل شىء عزي ورجالى وجنسى
تطلق فوقى ناراً عقباً تقولى أنسى
************
ما ببكى الفريق ببكى الرجال قُبالو
شن طعم الفريق ما بيوت شُقاق وحبال
خرابُُ انت حين ما بمر بالبال
إلا يقع قتالا بعده نلقى وبال
طه: هاْ فأل الخير أخير ما شفنا شيتن جدَتَ
كل الشفنا احلام فى طريقَ اتعدت
قبل الليله بيدى حمان قط ما ندت
مانهدم شرفنا لو السماء انهدت
ريّه: ورينى الحلم التورك مذهول

طه: اصبرى لىّ أروق عقد الفكر ممهول
احكيلك شنو الشفتو والله م.........
شفت الوحده..وشفت النار وشفت الهول

احيلك تمام الشفتو ما بتغابه
جاين العصير أنا وانت من الغابه
سايقه ليك بهم قدامك برقابه
بين والفريق اتولعت تقابه

قدر ما نشوف بعيد قدّامن نلقى حريق
وقت النار علت ما شفن تانى فريق
باصرن المروق مالقين لينا طريق
تشكى من العطش واخوك يابس ريق

فترتى قعدتى وانا محتار جلست وراك
حاقب الدركه ختيت سيفى فوق أوراك
وقت بِعد البهم دا كسحتى انتى براك
كسحتى وجيتى ومعاك كور صقور تبراك

تبيت بعجل شافنى جفلن وطارن
غابن من عيونى فى اللعوت إضارن
ما غابن كتير جن إقدلن يتبارن
قدامهم كبيرن عيننى وغارن

سلّ سيف لاقاهم اخوك يالضامرة
تور غنز ام هشيم الفى المجامع دامرة
سيل تلا واندفق فوق السحابه الهامره
حجر الصاقعه فرتاق الصفوف العامره

بادرنى الكبير ، ديلك استعدن وقفن
مامهلتو طار راسو وجناحيه يرفّن
طاراً ديلك وقت بريشو رقد إتكفن

ريّه: عارض ومات الليله يمكن عفّن

طه: نحمد ربنا اليله مات عارضنا
وان كان عمرو طال يا ريّه كان قارضنا
يلحقو بعجل ديش همنا المارضنا
انبدا زواجنا بكرة منو البجى يعارضنا

بطال البعيش فى الدنيا اصلو مناهو
إن كان مالو راح غير اهلو مومدناهو
سمح الفوق اساس ابواتُ تّم بناهو
والزول دون قبيلةُ مناهو شن معناهو


ما بنفرح بمال ونقول كفانا ورثنا
نفخر بالرجال فى الحارة يبقوا ترسنا
نجمع ناسن هيلنا من الكبار حارسنا
يحضروا اهلنا فرحانين يباهوا عرسنا

كل بطحانى يفرح بعرسنا مناهو
ساعت جمعتهم بيتنا بنتم بناهو
عزاب عيش العزب يا ريّه مرض مناهو
سمح الزول حبيبى يلد ويربى جناهو

(كان والدها لم يتم السنه عايزاه كلام ذى دا لا يذكره حكايه العرس)

ريّه : دا الأعوج ترا والشين نهاية حدّو
وان شاع دا الخبر يمل الفريق لآ حدو
يقولو اب كبس من دخل ودّ جدو
فرحوا وعرسوا لا من حزن ولا حدو

وان كان فى الفريق ماتت مرّيه ذليله
للحول يرفعوا العرس البختُ الليله
خليه أب كيس راس الرجال وقليله
لو كان بيقيله تعد تبقى قليله

خليه الكلام وعرسنا سيد الحال
من بالك أمرقُ محال والف محال
على ميتت أبوى الليله حول ما حال
نصبح بكرة ونسه ونشب بشاتين حال
طه: هأ الموت موشمت غايت البفوت والببرو
والحد والحزن ما جابو زول من قبلو
الزول فى الشدايد اول يلزم صبرو
بترج الكريم مولاه كسرو يجبرو

بنخاطر من الوجعه هيلنا برانا
نحن اهل المصاب الناس لُزم جابرانا
فى آخر المراح دايما تجى الفترانا
عات الحد ندوسه الناس عقب تبرانا
ريّه : الناس بالمكارم والفعال تتباها
وينشأ الزول فطرتو حسب مرباهو
عادت جِدُ عادتو ومثل أباه نباهو
يلبس توب قبيلتو ان دار والله اباهو

من الليله حول نقضيه تانى اتكلم
الداير يتم رب العباد ان سلم
طه: تانى انا أقضى حول وانا بالحسار أتالم
علىّ حكمك صعب أنا قابلو ما بظلّم

لكن مشيتو للسنه قاسيه وصعيبة علينا
ريّه: تمّ الاتفاق من الكلام خلينا
زي عادت البلد لازدنا لا قلينا
إنشاء الله السنه بخير عايده علينا

يا طه البهم قاربن رجوع سراحو
بنات واولاد هديل ناس فريقن الراح
تصبح سمعتها من الكبار الراح
قال طه :
أخوك يا ريا وكت الخيول بدبكن
أخوك يا ريا وكت الرماح يتشبكن
اخوك جبل الثبات وكت القواسي بحبكن
كم بكيت وكم قشيت دموع الببكن
قالت ريا
وراك اسود علي ما نمت اسع طيب
قل طه
بسم الله قولي اخوك طيب
نصيح وشديد حاضر قلبي ماهو مغيب
إلا الشفتو في النوم من هوايله يشيب
الزول في الصحي مخدوم عليه شقاهو
وإن غمض شويه تجي الهموم لاحقاهو
الصف ابلبوس انا ما بخافو لقاهو
ياليت الحلم في صحيا كان بلقاهو ...
كان خيرولا شر بلقاهو ما بهم بالى
وحارسنى السبات من الكبار قبالى
وكت هسع صحيت وشفتك سالمه قاعده قبالى
ان اتلخبت الكون تانى مانى مبالى

قالت ريا
كعب نوم النهار أمس العصير كنت نايمه
رأيت قدام الفريقنا أشوف صقوراً حايمه
كبيرن غار علي من نومي تبيت قايمه
صحيت مهجومه لا مفصل ولا في القايمه

قليها طه :
وانتي كمان رأيتي صقور عباره غريبه
علامتا كافية ظنيت الحكايه قريبه
هاك مني الصحيح الما بتدخلو الريبه
هادي الحله بي عيني أشوف تخريبه

قالت ريا
تف الشينه ليه فاجعني ليه يا طه
انت الدغري وانت الكاشفه ياك غطاها
كان الدنيا هادي العقبة تتخطاها
ما بضلل سماها وما ابتشيلني وطاها

وقعدت ريا تبكي
رد عليها طه وقال
ما بفيد البكاء وكلامي احسن تنسي
قالت ليه ريا
كيف ما ابكي وكيف افوت مراتع انسي
افقد كل شي عزي ورجالي وانسي
تطلق فوقي نار عقبان تقول لي انسي ..


قال طه :
فال الخير أخير ما شفنا شيناً جدت
كلا لشفنا أحلام في طريقه إتعدت
قبل الليلة إيد لحمان قطْ ما اتمدت
ما بنهد شرفنا لو السماء إنهدت

قالت ريا :
خير إن شاء الله خير والخير مساك وصباحك
والفال السمح فالك يضوي مراحك
بالضيفان أشوف عامر تملي مراحك
شينك ما أشوف وأشوف هناك و أفراحك

قال طه :
خير الزول يقول مهما الامر يتهول
قالوا الناس علي فالو الحلم يتأول
غاية الحي فناه إن كان قرب إن طول
يترك ذكرو والناس الوري بتتقول

قالت ريا :
وريني الحلم التورك مزهول

قال طه :
أصبري لي أروق حبل الفكرمبهول
احكيلك شنو الشفتو والله مهول
شفت الوحده شفت النار وشفت الهول
أحكيلك تمام الشفتو ما بتغابه
جايين العصير أنا وإنتي من الغابه
سايقه ليك بهم قدامي بي رقابه
بينا والفريق إتولعت تقابه
قدر ما نشوف بعيد قدامنا نلقي حريق
وقت النار علت ما شفنا تاني فريق
باصرنا المروق ما لقينا لينا طريق
تشكي من عطش واخوك يابس ريق
فترتي قعدتي ,انا محتار جلست وراكى
حاقبه الدرقة ختيت سيفي فوق أوراكى
وكت بعد البهم لى قسعو قمتى براكى
غسعتي وجيتي ومعاك كور صقور تبراكى
تبيت بي عجل شافنى جفلن و طارن
غابن من عيوني وفي اللعوت اتضارن
ما غابن كتير جن يقدلن يتبارن
قدامن كبيرن عينني وغارن
سل السيف ولاقاهن أخوك يالضامره
تور عنز أم هشيم الفي المجامع دامره
سيل تلوى اندفق فوقو السحائب هامره
حجر الصاقعه فرتاك الصفوف العامره
بادرني الكبير ديك إستعدن وقفن
ما مهلتو طار راسو وجناحي يرفن
طارن ديك وقت بي ريشو رقد اتكفن
قالت له ريا :
عارض ومات خلاص لي الليلة يمكن عفن ..
طه قال ليها :
نحمد ربنا الليلة مات عارِضنا
وان كان عمروا طال يا ريا كان قارضنا
يلحقوا بي عجل ديش همنا المارضنا
نبدا زواجنا بكرة منو البيجي يعارضنا
بطال البعيش في الدنيا اصلوا غناه
ان كان مالو راح غير اهله مين يدناه
سمح الفوق اساس ابواتو تمه بناه
والزول دون قبيله غناه شن معناه
ما بنفرح بي مال ونقول كفانا ورثنا
نفخر بالرجال في الحارة يبقوا ترسنا
نجمع ناسنا هيلنا من الكبار حارسنا
يحضروا اهلنا فرحانين يباركوا عرسنا
كل بطحاني يفرح بي عرسنا مناه
ساعة جمعتن بيتنا يتم بناه
عذاب عيش العزب يا ريا مر ضقناه
سمح الزول صبي يلد ويربي جناه


طبعاً ريا ما قبلت الكلام ده لانو ابوها عبد الله المعروف بابو كبس ما تم سنه من وفاته والناس في حالة حداد فقالت

دا الاعوج تراه ووالشين نهايه حدو
إن شاع ده الخبر يملا الفريق لي حدوا
يقولوا ابكبس من دخل ود احدو
فرحوا وعرسو لا موجعن لا حدو
إن كان في الفريق ماتت مريه ذليله
لي الحول يرفعوا العرس الدخلتوا الليله
خليه ابكبس راجل الرجال ودليله
إن كان بي قبيلة تعدوا تبقي قليلة
خليه الكلام وعرسنا في ده الحال
من بالك أمرقو محال والف محال
علي ميتت ابوي لي الليله حول ما حال
نصبح بكره ونسه ونشوف بشاتن حال

رد عليها طه وقال ليها
الموت ما شمت غاية البخود والببروا
والموت والحزن ما جابو زول من قبرو
الزول في الشدايد أولي يلزم صبروا
يترجي الكريم مولاه كسره يجبروا
بنخاتر منو الوجعه هيلنا برانا
نحن أهل المصاب والناس عزا مجابرانا
في أخر المراح دايماً تجي الفترانا
هادة الحد ندوس والناس عقب تبرانا ...



بعدين ريا شافت تحسم موضوع العرس ده مع طه وانه لازم يتم السنة كالعادة المتعارف عليها في الحداد
فقالت
الناس بالمكارم والفعال بتباهو
زي الفطرة ينشا الزول حسب مرباهو
عادة جدو عادتو ونحل ابوه نباهو
يلبس ثوب قبيلته ان داره ولا اباهو
من الليلة حول مضيهوه تاني اتكلم
الدايروا بيتم رب العباد ان سلم

رد عليها طه
تاني امضي حول وانا بالحسار اتالم
علي حكمك صعب انا قابلو ما بظلم
نستني السنة قاسية وصعيبه علينا

ردت عليه ريا
تم الاتفاق من الكلام خلينا
زي عادة البلد لا زدنا لا قلينا
إن شاء الله السنة بي خيرة عايده علينا
يا طه البهم قرب رجوع سراحو
بنات واولاد ديك ناس فريقنا الراحو
نصيحة سمعتها من الكبار الراحو
قالو العربي ما بنعز كان ما مراحو

وتقوم ريا فايته علي الفريق وطه يعاين فيها وهي ماشه ويقول
ياليت السعادة ان كان بقت بيديه
كنت اعيش غني في الدنيا بالزنديه
علي حكموا ناسي الفى اخذوا الديه
اموت بالعطش والمويه بين ايديا
آه يا ريا قاسيه وزايده فى التفنين
اه يا رب ارحم صبري امس ضنين
يمحق ديه السنه ربي الحليم وحنين
يخصمه من حياتي رضيت بعشرة سنين
كيف أتهن واعيش وانا صبرى ولاّ مودع
وسبب الرخرخ المن قام صغير متفدّع
جنيت وجنى جنّ وحالى اصلُ مبدّع
اهج فى الجيش اهج فاضلى تانى أجدع
وهنا ريا داخله علي الفريق لاقوها خمسة عرب راكبين زواملم " وده بداية الحلم الشافتوا ريا وشافوا طه "

العرب قربوا من ريا قام واحد من العربان المع ود دكين شيخ العرب نادي ريا وقال

بالضيفان تمري لا سلام لا كلام
صدقوا اهل المثل توب العرب صح لام

ردت عليه ريا
حبابكم عشرة ومن دون كشرة والف سلام
يا وجوه العرب المتلي ما بتلام
انا بت الرجال اهل الدرق والسيف
بت الما بهموا بي حساب الخريف والصيف
بت البحجو لى المرقوب بكرموا الضيف
انا ريا كان شفتكم افوتكم كيف

قام العربي قال ليها
من وين في الاهل كفاك فخر يا بنية

ردت عليه ريا
انا بت البيوت المن بعيد معنيه
بى فوق السما نفوسنا وبيوتنا حنيه
انا بت ابكبس في النسبه بطحانيه

قام رد عليها ود دكين طبعاً عرفها انها هي زولتوا العاوز يعرسه زاته فقال
عبد الله ابكبس عز البطانه وفخري
في راس العرب بنعد ماهو الوخري
كريم وهميم كان للقبائل دخري
بت شيخ العرب هيلك صحيح تفتخري
توقد ناره ديمه الما بكوس الجمره
وفي الضيفان يهوش سكينو دايماً حمره
بي كاس ما عبر لبنو بيجيك بالعمره
هيلو الشكرة هيلو الرئاسه هيلو الامره
المرحوم ابوك كان للقبيله غطاها
عزك قديم عمك حسين ابو طه
ان شاء الله اخوك ديه السكه ما تخطاها

بقصد بيها ود عمها طه يعني هل هو في مكانه ابواتوا(دايره تديه كلمه ناقصه فى ودعمها)
فردت عليه ريا قايله
كما يسد مكانن قدموا ليش يوطاها
( يعني ماشي في الواطه ليشنو غير اكرام الضيف واغاثة الملهوف )
لا يفوت ولا يموت الساحتو يوم مغشيه
تقابة الفريق يوقد صباح وعشيه
زايد في الرجال طالق قفاي ووشيه
ضيوف الليل يكفيهم مرارة وشيه

رد عليها و دكين ما دخل التراب البركه في الذريه
والخلاك وراه ما بقولوا مات يا ريه
دايما في القبائل سيرة ابوك مطريه
بيكي وبي اخوك تزيد ودى المحريه



قام واحد من العرب داير يعرفا انه ده شيخ العرب ود دكين فقال :

ما بتسألي لامن وين ولا وين ترسو

قالتلوا ريا
كيف العربي يسأل ضيفو كيفن تنسوا
أول بكرموا ويخابروا ساعة أنسو
من مقلب حديث يعرف أبوه وجنسوا

فرد عليه العربي
عملتي حسابو ضيفك وكرموا وجبتيه
يخجل كان سألتي وإسمو ما عرفتيهو
إسم شيخ العرب سامعابو ما شفتيه
(داير يوريها بان حمد ودكين دا راجل غنى وراجل كذا وكذا..عشان تقبل بيه)
ده خريف البطانه الفيها مالوا مشارك
هيلوا السارحه هيلوا الصاهله هيلوا البارك
ما وقع لك كلامي ساكته لي شنو خبارك
فخرك ود دكين جاك في فريقك زارك

ردت عليه ريا
مرحب حبابو العزو ماهو لفايه
اب ناراً تولع للضيوف دفايه
بي شيخ العرب الإفتخار ما كفايه
تابعو إنت جانا نفخربو ونخدموا حفايه

رد عليها ود دكين
بارك ربي فيك عقلك يدوم يا ريا
كرمك ماهو كلفه ديه طبعتك فطريه
إياك بت التلوب والسمته فيك محريه
قديم فوت البطاحين عزه للشكريه



في الوقت داك جاء طه ووجدتهم واقفين فقال :
مرحبتين حباب مرحب خريفنا الزارنا
حباب شيخ العرب اتشرفنبوا ديارنا
حباب راس العرب البيهو كل مدارنا
تنزلوا في الدرب مالنا ماتت نارنا

رد عليه شيخ العرب
حباب طه الضرس والفي الصهيباب راس
الجود والكرم هيلك قديم ميراس
نارك ما بتموت با ولده الفراس
قاصدين ام شديده ومعانا عوجه راس

رد عليه طه
لعدوك العوج يا الفي الكبس سراي
راسك ما بدوس مليان رجاله وراي
باكر لي ام شديده بركب معاك براي
يا شيخ العرب لكن تختوا كراى
طبعاً شيخ العرب ما فهم كلمة كراى ديه فقال لي طه ..............
هادي الشورة يا طه الغلبني دليله
كل اللبزمه القاهو فيك قليله

رد عليه طه شارح ليه كلمة كراي
كراي الدايروا تبقوا ضيوفنا انتو الليلة
ترقدوا في الفريق حتي ان عشانا بليله

رد عليه ود دكين
مسكنا الدرب أسرع قوام ما تلعب
دارك ديمه عامره والسمح ما بكعب
يكفينا الوصف لاتشد جمل لا تتعب
وهدنا الطريق عقب الوصول ما بصعب

رد عليه طه
يمين تغشوا الفريق بتفوتوا نحنا مقابر

رد عليه شيخ العرب
عامر ان شاء الله ديمه اياك مرسى العابر
مشطوطين خلاص مسكنا في دريب جابر
نخاف عوج الطريق منو لي المقدر خابر

رد عليه طه
دريب جابر مزم والسكه سالكه ورايقه
فرقان ما بتلاقيك ما بتعوقك عايقه
اخذ خاترنا نحنا قالوا واصله السايقه
بتراوح ام شديده باكر زواملك فايقه
رد عليه ود دكين
الزول ان وعد شين ميعادو يخلفو
في ربط اللسان يسخابو دمو يتلفو
سفري الليله فيه زولين ما بختلفو
ضروري اصل ام شديده علي وعد بي حلفو
ما بعرف ازوق من نشيت تبيت
فريقكم لي فريق وبيتكم يمين لي بيت
اجيك ديناً علي حتي إن بقيت حبيت
هاك وعداُ نجيض ارجانا بكره مبيت
شوفتي للفريق ايام بكي ابواتك
مو غابيني حالو وسمعت بي نخواتك
فريقك بكره ضيفوا وما بفوتوا وحاتك
إلا أحققك وبراي اشوف نفحاتك
يا ود الهميم النفسوا ما معارضاه
كرم الضيف عليك مكانه ابوك فارضاه
جاييك في امر ان تابه وان ترضاه
غيرك ما بكوس واملي بس تقضاه

رد عليه طه
غرضك مقضي كان احتاج لخيل وجمال
والضان والابل سارح يمين وشمال

ردعليه ود دكين
فوق القولتو انا لي فيك آمال

رد عليه طه
بي دمي الغرض اقضاهو خلي المال

المهم طه زي فهم شيخ العرب وده ماشيلوا جاي وطه ماشيلوا علي المال

فرد عليه شيخ العرب
دي المأموله فيك وين الدرب خترنا

رد عليه طه
دربكم في السلم

قالوا شيخ العرب
والله تب ما ودرنا
بكره نجيك ان قلينا ولا كترنا
وهنا ودعهم شيخ العرب وسار بي جماعته قاصد ام شديده وعلي اساس في اليوم التاني ينزل ضيف علي طه وقبيلة البطاحين


وفي اليوم التالي طلع طه مع ريا منتظرين ود دكين حسب موعده معاهم وفي الحديث قال لي ريا
في البال لي ضمير شيخ العرب متعوب
قايم نفسه يختف في الكلام مرعوب
ما خاتيلوا شئ ما شوفتي كيف مرعوب
حمد ود دكين مرتع دياروا وربعوا
ده الشئ السمعتوا من الاباء والتبع
الراجل فاعيلوا يبين لك طبعوا
انا ود الخلا البعرف اسوده وضبعو

ردت عليه ريا
اعوج كان يخلف الليله ميعاد جيتو
رجال وحريم كل اهل الفريق في رجيتو
قطعوا السارحه كل زول في مراحو سعيتو
كبار وصغار و حتي الراعي خلا رعيتو

قال ليها طه
محال يخلف محال قال جايبو غرضاً عندي

ردت عليه ريا
كــان غـرضاُ صـعـب ؟؟؟؟؟

فقالت لي طه
كان غرضاً صعب

رد عليها طه
كان رأس نمر في شندي
اوعدتوا أقضاه وابذل كل جهدي العندي
كان بالمال وكان بالراى وكان بي زندي

قالت ريا :
هيلك من قديم انت البجيك تحجالوا
لكن ود دكين عامر بدين برجالو

قال ليها طه :
يا ريا الكلام ده اخير تقفلي مجالو
وكت اوعدته بقضالو غرضو الجالو

وفي وقفه طه وريا يجوهم ثلاثه من ابناء البطاحين عبدالله وخلف الله واحمد
قال عبد الله
سلام يا طه

قال طه :
مرحب بي كبار قبيلتي وعزي
مرحب بالاسود البقبعوا المستهزي
ريا جات قبيلتك فوقه انكعى هزي
وإن زحينا يوم الحارة قرنك جزي

ردت عليه ريا :
اولاد بطحان تعيشوا ويزيد مراحكم ناير
وناركم في سرات الوادي تهدي الحاير
بتحلو المضيق وتصدوا غارات الغاير
ما هيلم تزحوا إن كان يزح الداير

قام خلف الله لما سمع الكلام ده خاف وارتجف واصابته خوفه كده

فناداه عبدالله قال
خلف الله ولدي اقعد قبال ود عمك
كلام ريا هادا بشوفه غير دمك
من زمن بعيد أتمني أسمع نمك
فرج همنا مولاي يفرج همك
دوبينا ......قول ... دوبينا

قال خلف الله
الولد البخاف من القبيلة تلومو
بخلف ساقوا فوق تيساً رقيق قدوموا
اما يجيب رضوه البهم البينقر فومو
وإما تخامشن قدح الرماد حرومو
سنابك حضر الطافه و جرايدك نوا
كورك سال و مزيقا و رطانه و عوا
الخلاني فوق نار أم لهيب أتلوي
النوم شفتو يا قرد القلوع شن سوا
أكل الشلخه لامن كمل المنسية
شمخ الحورى لبعصه عريب بت ريه
أكان ما أسكت الباكيات و أخلف الكيه
قوله أبو فاطنه يا الصادق خساره عليا
خرير دوماتو فوق عاجن رسن متلاقيه
يا الغول النقيب سويلو سوق الساقيه
بت معز الخلا الفوق الكجر متاقيه
عكرناها يا أمروبه النشوف الباقيه

وبعدين ظهر ود دكين في جماعته جايين علي الفريق
فقال طه :
هداك ود دكين بي زمله بان شفناه
دار اليوم يروح خلف الوعد خفناه
الراجل في الاصول ما خاتي لي معناه
يا ريه استعدي الزول جمعنا عناه ...

شيخ العرب قال:
ولاد بطحان سلام اهل النبا و الشكره
سلام عز العرب اهل الفحل والبكره
سلام يا طه يا راس الكرم والضكره
جيت لي غرضي يا طيب الاصل والذكره

رد عليه طه
مرحبتين حباب مرحب خريفنا الرازه
حباب شيخ العرب البيه القبائل عازه
حباب سيف العرب البيه هاشه وهازه
في يمينك قبيلتاً ما بتقبل فازه

قام عبد الله قال :
هيا جايهو الزمل

رد شيخ العرب
خليه يا عبد الله
غرضي إن كان ما أنقضى أنا زملي ما بتدله

رد عيه طه
الناس في رجاك من الصباح في مله
كدي شوف الطعام شيخ العرب بسم الله

رد شيخ العرب
ما باكل طعام كان ما حسابى اتضرب
وقضيان الغرض فيكم حقيقه مجرب
الامر العنيتووجيتو كما اتدرب
ما بنفعني اكل وما بيرويني مهما اشرب


فقام عبدالله وقال
ياشيخ العرب امرك خلاص همانا
قول غرضك عديل خصصنا او عمانا
عسع نقضى ليك في محلنا اللمانا
كان بي مالنا كان بي بالنا كان بى دمانا

رد ود دكين " شيخ العرب "
عندكم الغرض لا بدور قلم لا ورقه
ماغرضاً تسافرولو وتقيسوا الفرقه
يقضي ان قولتوا خير مابدورلو سيف لا درقه
وان قلتوا لا يروح شمار في مرقه
ما مقبوض وما جيتكم لاجي فوقي جنيه
بي خيري ومراحي وتاني نفسي غنيه
جاييكم نسيب تدوني بطحانيه

رد عليه عبدالله
خير سميــها

رد ود دكين
في بت ابكبس لي نيه

قام عبد الله رد عليه .....؟؟؟؟
قال عبد الله
يفتخروا البطاحين ساحتم راحبالك
لكن ريا امرها مقضي من قبالك
فات فيها الفوات لي طه هاد قبالك
من دون ريا قول الدايروا في بالك

ده فريق الصهيباب مافيهو واحده حقيره
مال ورجال وعز في الحله مافي فقيره
كثير الزي ريا مليان البلد من غيره
ان درت الكبار وان كان قصدت صغيره

قام شيخ العرب قال
إن مال الشجر ما بكسرن فراعو
وقمحان الطلب لي المابجيبه ضراعو
ليه يا أهلنا البيناتنا ما بتراعوا
القال راسو موجو يربطولوا كراعو

قام عبد الله قال
حبل المهله يربط انت ارتاح بيت
بكره نمر سوي ونلفي البيوت بيت بيت
سمي الدايره ولوم البقولك ابيت

رد عليه شيخ العرب
يمين بالله غير الغايه مالي مبيت هنا طه حز الكلام في نفسه لانه شيخ العرب بينوا ليهو انه ريا مخطوبه وبعد ده هو بصر وبجادل فقام طه وقف وقال

يا شيخ العرب أمرك بشوفو حقاره
وما جايباك مره الجابتك بس غارة
وقرناك كثير ونفسك ابيتا وقاره
خبرك هادا ما دايرلو دق نقاره

قام واحد من اعوان شيخ العرب اسمه علي ووجه الكلام لي طه وقال :
قبلك في اللجج يا طه راحو الهدو
تتجاسر علي شيخ العرب بتهدو
زولكم ماعقل يا كبار كما تهدو
بعنادوا الفريق خايف يسبب هدو

هنا جو المجلس توتر وقام طه قال
انا المالح الكارب خريفي وصيفي
المثلك تبيع ما بطول فوق قيفي
كما الليله في بيتي وبعدك ضيفي
في الشي السمعتو برد عليك بي سيفي
هنا قال شيخ العرب
كفي يا بطاحين فيكم اتغشينا
كرمكم جانا طامح رخصه اتعشينا
بعد الشى السمعنا كان ما مشينا
خايف في اجتماعنا تقع وقايعاً شينه

في وداعة الله عقب بيناتنا ما في علاقه
وات يا طه اتشفيت شبعت شلاقه
عمرت الشر سعيت دليته بي معلاقه
نحن وانتو بعد الليله يوم نتلاقه

قام عبد الله عاوز يرضي شيخ العرب ود دكين فقال
من ولدك زعل كل البلد بتكاورو
ارحكم بيتنا بيتو ونحن زولنا نداورو
نتدابر نشوف نحزم جمعنا نشاورو

رد عليه شيخ العرب
ضيف الغابه حالف ده الفريق ما أجاورو

قام عبدالله قال
سمح ارجانا يمكن طه نحنا نجبروا

رد عليه شيخ العرب
الزول في الرقاد شقو البريحو بخبرو
والزول البليد بي ايدو يحفر قبرو
عاد بنسوي عوسنا وطه يلزم صبروا

رد طه علي شيخ العرب و قال
سوي الدايره وكتر الكلام خليهو
والشر القصدتو معاي ابقي عليهو
طير اصل السما حتي القمر دليهو
يوم نتلاقه كل واحد بعرف الليهو



هنا خرج شيخ العرب ود دكين وعيونه يقدح منها الشرار وكبر الشر في نفوس الفريقين
وقام طه جاري في ضهر شيخ العرب ...... قام واحد من البطاحين اسمه احمد مسك طه وقال :-
أقيف يا طه عندي نصيحه ليك ابداها
العقدة الصعيبه العاقل بتعداها
الشكريه كتره نحن ما نلداها
انا عندى العرب بريّه اخير نفداها

طه:
خلاص يا احمد تراك بفكرك
روح لود دكين وريه يسمع شكرك
يديك مال كتير وقبيلتو ترفع ذكرك
تصبح عمدة فوق روسنا تخلف حكرك

(جأ عبد الله برضو قال لطه غايتُ اتعبو خالص)

عبد الله:

ليه احمد تهينو ، نصيحتو موضاراك
موحق النقص إنت بتعرفو براك
وكت بتسوى عوسك وما بتشوف بوراك
نشاور ريّه امكن ريه مودايراك

طه :
صدق اللقالو خربانا البلد بكباره
هديك ريّه اسألوها واعرفوا اخباره
من غير السفر ما عندى تانى دباره
نحن وانت بيدى الحاله ما بنتباره

احمد:
يا طه المصاعب للقبيله تقودا
مسافر وين مخلى النار بوراك موقودا

طه:
انا السمتان جليس الردفولا عقوده
حد السيف بقطع عقدتو المعقوده
ما ولعت ناراً انتو تقعو فيها
شن دايرين براى وانا نارى مدفيها
أحلف ليك يمين دى الحله متقفيها
باكر من صباحى قبل يحس الفيها

عبدالله:
نحن كبار اخيرلك ترضى بعرفتنا
مع الشكريه احسن نشترى الفتنا
ندى ود دكين ريه ونكتل الفتنا
ما من خوف ملاقات الرجال حرفتنا

طه:
من الفيها ما بزح ان تزحزح مره
وان حين نعود ان طال زمنا ومره
عيش الدنيا ان كان يحلى وان كان مرة
الزين ما بدوم والزول بموت فت مره

عبدالله:
وقت صممت ما ترجع وتسمع قولنا
وسفرك دا محال ما بقبلنو عقولنا
الموت ما بنخافو الخوف يمبن مُوهلن
بنعاين بعيد بنخاف بهادل عونا
الشكرية بسيوفنا صغيرنا معتق
ما بنابا القتال ونقول جرحنا اتفتق
مرحبتين حباب الشر محل ما بتق
تنقد الرهيفه إنشاء الله ما تدلتق

طه:
الشكريه غوش واكتر علينا حساب
وضيف ليهم يمبن ما بتربطو الأنساب
أنا لغارتم حسبت الف حساب
لو تتعدوا رأى يمين عذابكم ساب
بجيكم حمد ومعاهو الرجال تابعاهو
قولولو طه طفش وريه معاهو
كيف نرضى السفيه الادبه ما برعاه
يرفض طلبك ات ونحن كيف نسعاهو
ابقوا قصادى وحدى القبيله معايد
عقبال من رجع فوق الخسائر عايد
وان كان دارنى انا ما بترجع جموع الزايد
وان حصلنى قط ما اظن يعود بفايد

عبد الله:
ما بقيف ودكين واصل السرج ملعوق
وفى دربك بسوق واياك يا طه ملحوق
وات صنديد تصد الميه ما ممحوق
بنخاف كترتم ويد الرجال بتحوق

طه:
ليه خايفين علىّ الدنيا عيشا مخاطر
الواجب نسوى ونرجى ستر الساتر
فى وداعة الكريم الليله فى نيتى خاطر
يا دار ريّه ما كان الفراق بالخاطر
كفايه مع السلامه انتهيت خلاص
غير الشوره دى مالينا تانى خلاص
فى نيتى حرير الدكب القصاص
ما بخاف ودكين ان جانى بالرصاص


)قام مارق منهم وساق بت عمه ماشى بيها طبعاً لارض الجعلين..ماشى للملك نمر
يوريه على ان نسيبك دا جاى يقلع منى بت عمى -قام مارق- بعدين احمد قال
لعبد الله)
أحمد:
عم عبد الله خبرك هذا شيتن فاجع
كيف بنطاوعه من بيناتنا يطفش ناجع
عبد الله:
سمعتو كلامو من الفيها ما متراجع
وفى الشىء الشايفو غط بهينه ما بيعود راجع
أحمد:
نركب نلحقو نخليهو يمشى براهو
عبد الله:
شورة القال اخير ما نلحقو ونبراهو
العاقل بحسب للتجى متافراهو
بنفكر على القدامو والبواراهو
أحمد:
فوق السقوط قط فى ظنى ما يخلوهو
كيف موقفنا ساعة يلحقو يكتلوهو
عبدالله:
ان وقع القدر ما بتقدرو تصدوهو
ود وقتو الكلام اسع اخير خلوهو
( بعدين آ..آ..آ ساق بت عمه وفى الخلا كان بحجى فيها وقاليها)

طه:
درقى يكركب كمه
رُكبى يشيل دى الهمه
أصلى بطرز لمه
منى تحود الأمه
جملى يكسر الغرقه
سيف يحل من كربه
قلبى سنين تربه
ما بتدمانى الغربه
يا ريّه الحلم ما شفتى كيف اتهول
واتفسر براهو وبالشين علينا اتأول
داخل راسى فكراً منو ما بتحول
بكتلو ود دكين ان كان قرب وإن طول
ريه:
اسود ود دكين باسمو ما تحجيبنا
هو الفرقنا قمنا من البلد هجينا
عقب فى دار جعل تانى الخراب ما بجينا
ما بسوى الرماد المك نمر بحجينا

يسكتو شويه قامت ريا قال لى طه
ريا :
ماك شايف الدرب
طه:
ما شيهو بكرعىّ تلات ايام وضحى وكان معاى سعيه
كيف يلحقنا زول شندى ومعاه معيه
قبيلة دار جعل محميه فيها اسودا
تقدل بالكارم ديمه وحاقدا حسودا
رأس المك نمر كل القبيله اسودا
ركازة القبائل فى السنين السودا
بكره نجيه وسيفاً يجيك بولادو
العز والكرم من الكبار تيلادو
ما أظن ود دكين بشينه يوطا بلادو
ما خد بت اخوه شمه ام اولادو
ان ودعتك المك ما بخاف المتلو
اهون من شراب المويه عندى اكتلو
وارجع للبطاحين تانى وراينا نفتلو
والشكريه تقيو غير حرب ما بتلو
يا ريّه البطاحين أصبحت محقوره
على الشكريه دايما سارحتم معقوره
ما بتقال عز وتعيد مكان وقوره
إلا تعربد الغاره وتقضى صقورة

ريّا:
فى داب الشديدة ابقالنا قوم دربنا
بوصفك دحين من شندى نحن قربنا
ما بنفتق عشنا بالفتقه دى نفرقنا
ما بنوم الرجال امكن يمسكوا دربنا
طه:
يسمع حركه
ريّا:
شد ديل يبقى رعاويه
طه:
حركه صُهب دا ركوب سروج مو رعويه
وقربن مننا وفى ظنى ناسها شويه
وكان ناس فزع ما بجيبوا حتى ضويه
ريّا:
يا هم ناسنا خمسه عقاب رجال'' وينو
بتشوف ودكين برز براهو هوينو
طه:
الشىء البين نحن سعينا لتهويلو
وضايقنا الصعج ما أظنو يعود لعويلو
الناس المعاهو عرب صعيد يا ريّه
ما اولاد عم ديل والله ما شكريه
معروفين تمام فى كل بلد وجريه
كان حفرولو بير ولقوه شجره ضريه
عارفين ود دكين ما بهم بخيل وجمال
بكتلنى وبسوقك وهم بسوقوا المال
وبكتلو ود دكين ودى الطانها فى فكرى
بتشوفى الفضائح المابجيك من شكرى
الشكريه فرسان ومستحقين شكرى دا الصح قلتو ليك انا لا بخاف لا مكرى
ريّا:
يا طه استعد الناس عنونا عديل
طه:
وين شفتى القطاع بتسوى هم قُديل
بضاير العوقه اخوك الما بهم من ديل
براك بتشوفى ياما اشبعهم من بهديل


(هنا شيخ العرب جا وقف جمبهم قال لطه)
شيخ العرب:
أتعبت الزمل حفيت وراك مستبقا
احسن ليك تفوت ريّا وتحل الرفقا
طه:
كان كل القبايل جات علىّ منطبقا
أفوت من ريّا يا شيخ العرب ما بتبقا
شيخ العرب:
البلقى القبايل ما بسوى سواتك
خربت قبيلتك يا طه وين داواتك
تانى بعد جريك البشهدنو اخواتك
فاقت الثبات فارق درب ابواتك
ابواتك تيوباً كانوا باعون طايل
ايدن للرقاب تحجا وتعدل المايل
سيف باعك كراعك ما بتخاف قول قايل
أفو يا ود حسين فيك السؤال مو خايل
أبقى لى نسيب أحجاك وآمن روعك
وقول الدايرو فى المال اجيك فى طوعك
من هذا الغرور يا ولدى اولى رجوعك
طه:
يا شيخ العرب جربت لحسة كوعك
كل ما اوغرك فى الشينه اراك تتقدم
اتعرميت خلاص ان صبرى حصنه اتهدم
اصلو البينا ما بتنفك من غير دم
الكاينه تكون بوراك مافى ندم

( واحد جاى مع شيخ العرب -عربى- قال لطه)

العربى:
أصلو الخملا ما بسمع نصيحة الهادى
اول خفنا ليك من البهادى الهادى
يا طه البهدّى الما بضرب الوادى
يمشو على الرجال يجرى مقبل فاضى
طه:
هسع تشوفو ان كان صح وان كان تهديد
هسه وصلت الميس دحين حديد يلاقى حديد
ينبرش الطرور ويثبت الصنديد
خليه المضا لاقى البجيك جديد
(واحد برضو مع شيخ العرب قال لطه)
عربى آخر:
نافز فيك قدر يا طه انت عميت
وفى المروق وقعت عترت ما سميت
من الجاى قضيت وبقيت خلاص زول ميت
فى تركتك كفاى انا بركب اب سوميت
(اب سوميت دا جمل طه)
طه:
الداير الغنى يعمل حساب لفقرو
وكعب الزله وين المتلى تكابرو
اب سوميت خلى الليله سيدكم اعقرو
وين تانى الملاج وكت يتلب صبرو
شيخ العرب:
لم باقى الكلام ياطه بهمك سرّب
جيتك استعد
طه:
مرحب حبابك اقرب
من قومت الجهل انا للقاك مدرب
يا شيخ العرب الليله نجمك غرب



(وهنا وقع القتال ها ها ها ها..طه ضرب شيخ العرب جدعو والتفت على جماعتو قال ليهم)

طه:
ترا شيخ العرب قبض الربح من تجرو
واتوسد تقيله ان شاء الله ما بتصبروا
انتو الشورة كيف عند الزمل بتحجرو
صنقعوا دا السماء بطول والله بتجرو

أحمد:
ارنى يا عمر الروح فى ايد الخالق
بجيها الدر فى الدرقه ساسك غالب

عمر:
عاين دا الخشيم دايما تنط متشالق
ما تنزل عليه ات ماك بالق

طه:
ضربى على وصف البوصف عايز
وفى قارب التلوب انا ما رايدى دايما غارز
اسمعو يا طرش كما بجينى مبارز
واحد منكم بضرب طرف ما فارز
ترا اب سوميت اركب يا عمر سافرت
قبيل وقت الكلام زىالأسد طفرت
مالو دمك بهت متل التقول جفرت

عمر:
من القلتو ليك انا تبت واستغفرت

طه:
انا على حلف ان كان بقيتو سريه
منكم انتهى قبال تجى العصريه
جيتكم استعدو تانى مافيش رِيه

( وكلهم قالوا ليها)

هادى السيوف واقعين وراك يا ريه

طه:
يا خضرة المفرهد فوق جروفه نديه
على الواقع وراك انا كيف اشيل يديه
حتى ان كان كتلنى اعفى ليه الديه
دمى ومالى هيلك واقبليه هديه

ريا :
رجال التابه انتو الستره تب ما فالكم
اتأمنتم قوموا سوقوا جمالكم
حتى جمال ود دكين سوقوه يتبع مالكم
نمشى فى حالنا واتو امشو فى حالكم

(الجماعه قاموا صوف اتلفت طه على ود دكين قال لريا)

طه:
زايله رقد دكين اسد القبيله الراعى
كما ضايقنى هو ما كنت قطتو ضراعى

ريّا:
تتأسفلو ليه كان داير يجزبو الراعى
والنعلات حرام ما تضوقا تانى كراعى

( يعنى ان مات ود عمها دا للقيامه ما تلبس نعال)

طه:
موت المتلو نقصان للعرب فى الجمله
كان رأس الجرارى وهو البقود الحمله
اطرف عائل يقيف ليه يقيف بعد ما يمله
كما شويه كان داير بعمل العمله



( بعدين قاموا طوالى مشو فى دربهم.. برضو يعنى فى مسيرن برضو ما شيت للمك
نمر..طبعاً قبيل كانوا ماشين وحصل ما حصل..هم برضو حيكلموا الملك نمر..ساق
بت عمو ولقوا المك نمر قاعد وجماعتو قاعدين جمه الجعليين واولادو قاعدين
وهنا جاهم قال ليهم)

طه:
التلب الذوم مدخور يفيد العائله
اقدل تمهل فوقو الحمول الهائله
اياك ميز القبائل فيك تسند المايله
فراج كربة الهم اب قبائل جايله
عامر جمعكم انشاء الله ما انفضه
ما جابنى مال ما بدور دهب ولا فضه
بدور المك نمر سيد النحاس الجدضه
جيتو علىّ حملةً غيرك ما تنقضه
المك:
تقضى كان بقدره

طه:
انت اللزوم ماك حاشى
الف ذى حزمتى تشيلها تقدل ماشى
التقيان تغشه والضيف بتراشى
ما داب قبيلتك النحن بيك نفاشى
جيتك واملى فيك يا مك تكشف همى
فى الأول وداعتك وفى حماك بت عمى
وقتين تقبله ات شلت تلتين همى
والتلت الأخير تحجانى تحقن دمى
بت عمى اب كبس ما كان ابوها فقير
ابوى قبال مات وربانى كنت صغير
وقت لحقو عيش وراه مانى حقير
اصد الغارة على جارى ولعروضى اغير
المك:
مالك اسح شن جاك
طه:
جاتنى جنيه حربة ربى ما بخاطرى ما بنيه
المك:
قتلت منو وجريت

) التفت على بت عمو قال ليها)
طه:
ها ما بتسمعى يا بنيه
هدى المابيها لكن خفت ورانيه

(ويسكت شويه ويلتفت للمك)
طه :
الموت ما بخاف الخوف مو هولى

الاء
07-26-2011, 10:02 AM
أصبحك بورد يسلي النظر
وطير يغرد فوق الشجر
صباح الرضى من رب البشر

http://emanmatr.jeeran.com/عصفور10.gif
اخى رمضان مكى
http://img708.imageshack.us/img708/6159/62417825.gif

أم الكل
07-28-2011, 09:00 AM
اخى الكاتب رمضان مكى رمضان كريم انه لأمر صعب ان اعود بالذكرى لذاك اليوم ما يؤلم هو الشعور اننا خذلنا منتطقة النوبة ولم نعرف كيف ندافع عنها .. اني لأسمع صوتها تستغيث و قد اغلق الجميع ابوابه كي لا يسمع و لا يرى بنوبة الفن والجمال ... ما اشبه الماضي باليوم

بت كشتمنة
07-30-2011, 09:23 AM
تحية وتقدير للقدير
الأستاذ رمضان مكى موضوع ولا أروع
ولى عودة
رحلة بالمركب النوبة

http://www.youtube.com/watch?v=QQ_T8Pab6rs&feature=player_embedded#at=11

رمضان مكى
08-02-2011, 04:33 PM
الثامنه من
الجزء الثانى
للدفه والمجداف


فيه بيوت مبنيه كتير لكن اهل كساب لسه
سؤال : طيب احنا حنلقى بيوت،
انتم بيوتكم مبنيه مكانو يدخلوهم فى البيوت المبنيه
طرحنا السؤال لموظفين الشئون فقالو عشان متحصلشى لخبطه
لان فى ناس جايه ودول بيوتهم فقلناله طيب مكنتو تجيبو اصحاب البيوت المبنيه الاول فرد موظف الشئون أحنا مهمتنا الاستقبال فقط
ومتستعجلوس خلال شهر حتكون الامور تمام وحنكسف العمال
و المقاولين.يعنى حننتظر شهر تانى فى الميدان فى الحر ده.
تحرك الشباب الى منزل العمد وحكو له مادار من حديث
فبقى العمد مزهول بماقيل
العمده يامعتصم فين الشيخ مندول ,
وفى اللحظه كان الجد قدوصل واخذه العمده الى غرفة المكتب وجلسو قليلا"وعادو الى الشباب
بداء العمده فى الحديث ياشباب طبعا" كلنا عارفين الحاصل هناك والصوره واضحه ذى الشمس عن طريق اخوانكم الي وصلو من هناك وجزاهم الله كل خيروالصنادل واقفه وفى هذه الحظه توافد جمع خفير الى منضرة العمده بما سمعوه من خبر.
فجلس الجميع لأتخاذ قرار, العمده عايزين نضع حل
فقام احد الشباب من المفروض ان الصنادل تقف ومن هاجرشى لحد ما يحلو مشكلة اهل كساب, علق اخراحنا حنغرق هنا ومش حنهاجر
العمده على حسب مقال ابننا ان البيوت حتتبنى كمان شهر يعنى اهل كساب حيكونو فى العراء ومش ح يدخلوهم فى البيوت
ووقف صالحين واتى من خلف الصفوف الجالسه بعد ازنك ياعمده
اكتب تلغراف للمسؤولين وقلهم مش حنهاجر
العمده يبن ده مش حل
تدخل الشيخ مندول : ياجماعة الخير اصلو الفاس وقع فى الراس
وده كان الخوف فبل مناس كساب يتحركو كان من المفروض لجنه تروح من البلد وتشوف الاول البلاد دى واحنا غلطنا كلنا كنا شا يلين هم الهجره ومفكرناش عواقبها دلوقتى الناس بتتبهدل فى كوم امبو يبقى لازم نشوف حل
رغم انى انا كنت من الاول خالص معترض وحتى الحظه بسى مفيش فايده إقتراحى نقسم النجع الى قسمين ناس تهاجر وناس تكون هنا ويروحو يستلمو البيوت وكل اسره تأخد اسره من اهل كساب ويفتحو البيوت ويقعدو مع بعض والناس الي حتروح منهنا يأخدو كل حاجه حتى الملح وتبن البهايم وعلى تصورى ان هنا مفيش اكل للبهايم كمان
ويكون المهاجرين اغلبهم من الشباب والكل يسيبو بهايمهم هنا واحنا والشباب البقى حنرعا بهايمهم والباقى من الحريم
ايه رآى الشباب وده مجرد أقتراح ياولادى
ايد الاغلبيه كلام الشيخ مندول وإنقسم الشباب الى قسمين قسم يسافر والاخر
فى القريه وحملو الصنادل بعلف البهائم وصباط النخل وبعض النساء حاملين بطائق منازله و ليفتحو ابواب مساكنهم من اجل اهل كساب الذين فوجئو وصدمو وسكنو فى العراء وتم ارسال الخضار والفوكه من زرع السيخ مندول وبقيت ساقيته تدور ونزل الاهالى الى شط المرسى وودعو ابنائهم الذين سيكونو عونا" لاهل كساب ولن يبقى النحع خاليا لكى لاتتحول الى قرى الاشباح كما حدث فى النجع السابق بقية الحياه ساكنه فى النجع فى انتظار من يعود من شباب فى الباخره القادمه بعد اسبوع.

قباوي أصلي
08-02-2011, 04:48 PM
:mad::o
- مرحبتين حبابك -
- واليوم السعيد مع بشائر الشهر الكريم
يجمعنا معا في منتديات كولب الخضراء -
- أهلا وسهلا ونواصل ونتواصل -
- بس ؟؟؟ مااااااا نهاجر -
:o
- ابو الهول -
:p

تريزا
08-03-2011, 05:10 PM
يطوي الزمان الأيام التي تأخذنا في ثناياها ,لنكون الغافي والمستيقظ ,النائم والحالم ,نودع ماضي نعيش حاضرا , لنستقبل غائبا لا ندري ما يحمل لنا..... تتراكم في خلايانا سني عمر حمل الفرح والألم, الحزن والسعادة ,جمال اللحظة و مأساتها لنكون الأرض الحاملة المحملة بتاريخ ذاكرة وإرث إنسانية له أثره على الحركة الفاعلة المتفاعلة القادرة على رسم الواقع , وتغييره ثم إعادة تشكيله ليكون الخيال هو الحادي والإنسان مسافرا على أرض لا يدري ما يحتويه باطنها, الذي يطفو على سطحها تغمرنا مشاعر لا ندري مأتاها, تعيشنا لتكون رفيقة درب لها تأثير واضح جلي على الفكر والواقع .
للأحداث التي نعيشها انطباع على الداخل الإنساني, يثير فينا ماضياً له حضور بعد غياب لتكون المشاعر بحرا متلاطمة أمواجُه, تبحر فيه آهات الشاعر الحَرَّى ,التي ترهق جسدا طال عناؤه . للعمر زهرة , وللأيام شوق يحدونا فيه الحلم , نتفيأ ظلاله الوارفة نستعذب وجودنا, لنستفيق على واقع يكون لنا فيه خيبة أمل, تبعثر الفكر وتهدم ما تبقى فينا من حلم لنكون أشلاء ماضٍ, وركام حاضر ومستقبل, ليس له معالم ليقول الشاعر هذا الرماد بقايا بعض أوهامي ..... يوحي لنا الخيال بوهم نخاله حقيقة لنكتشف بعد سقوطنا في فخه أنه سراب له ألم عطش حارق ورماد تبعثره ليالي أيامنا الحزينة .
للواقع ,احتراق فينا يثيره وجع الحدث وحزن اللحظة , فللمشاعر لهيب والأمل حطبُه ليكون الوهم رمادا تنثر بقايا بقاياه , رياح الهوى العاصفة بمقومات إنسانية هي أساس وجودنا.

ينبض القلب حبا لأنه مأواه , ليذكرنا أن لنا أجمل شعور خلقنا لنتخلق منه تفقدنا مرارة الأحداث وأحزانها الإحساس به, ليتوقف القلب عن الحركة ولتكون له حياة موت وموت الحياة, ليصبح موجودا مفقودا ..... عند الشاعر تنعكس الآية يتخلص من قلبه لعدم قدرته على تحمل الإحساس بالحزن, ليكون الحب في أعماقه بحرا هادرا تغرقه أمواجه, لتحتويه الأعماق..... تميته القوافي وتحتوي مشاعره بين ثناياها وكأنها تعيد تشكيلها من جديد, ليكون الشاعر, القوس والرامي , الكلمة والمعنى, نطق بهما حزن إنسان قتله الحب وأطاح به الوله ليقول : رمضان مكى الدفة والمجداف والقراصة والبلد نعم انت من القلايقك النوبييين

رمضان مكى
08-09-2011, 10:39 PM
الفاضله ساره شرف الدين
معليش استاذ رمضان خلينا نخربش شوية فى بوستك الجميل هذه خربشه جميله وأذا كانت هذه خربشه بسيطه ولو ركزتى شويه حتسوى بينه شونوه
اشكر على هذه الألياز الجميله والتى تدل على اصالتك السودانيه العميقه فلكى منى كل تحيه يا اختنا العزيره جدا"

رمضان مكى
08-09-2011, 10:46 PM
ألاء الفاضله
لقد طالت القصه وملو القراء
وانتى تتابعينا معنا بلا كلل ولا ملل
فلكى تقديرى الخاص وهذا يدل على ثقافتك الجم
فلكى منى كل تقدير واحترام لمشاركتك معنا
ااسف لتاخير الرد وهذا سبب سفرى الكثير
تحياتى

رمضان مكى
08-09-2011, 10:50 PM
الى ام الكل وثقافة الكل
تحيه عطره لكى ولمشاركاتك يانوارة المنتديات جميعا" فلكى كل تقدير واحترام اتمنى ان تكونى معنا دائما" بروحك الجميله والتى تحفذنا الى الامام فكونى معنا حتى ان نصل بدفتنا ومجدافنا الى بر الامان
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
08-09-2011, 10:56 PM
الى بنت كشتمنه العظيمه
تحياتى لكى وتقديرى واشكرك على المتابعه
حتى ان نصل بدفتنا ومجدافنا الى بر الامان
ونسرد قصتنا فى اوراق تكتب وتحفظ لاجيال قادمه ومن الممكن لاتر اناس تحكى لهم ما اصابنا فى قمع جاهل
وحكومة دكتاتوريه
فلكى كل التقدير ةاسف عن تاخير الرد

رمضان مكى
08-09-2011, 10:59 PM
الى تريزا المحترمه
تتأخرت على الردود اسف جدا" وانتم محل تقدير
فتدل على ثقافتكم ردودكم
فلكى منى كل تقدير واحترام
تابعى معنا الصفحه القادمه

رمضان مكى
08-09-2011, 11:02 PM
قباوى اصيل
اهلا بك وكل سنه وانت طيب
وكل عام وانتم بخير
اشكرك على المتابعه
ولك منى كل تقدير
ياابو الهول

رمضان مكى
08-09-2011, 11:09 PM
التاسعه
من الدفه والمجداف الجزء الثانى
ظهرة حركه غير عاديه فى النجع بقى الناس يتجهون الى المنازل فوقف الجد ونظر اتجاه البيوت وقال يامعتصم الناس دى رايحه فين وصل عبودى حاملا" الخبر بان عم ادريس تعبان والناس رايحه تشوفه رمى الجد الفاس وتحركنا اتجاه البيوت ووصلنا الى منزل عم ادريس ودخل الجد وسط زحام اهل الانجع ووصلن الى غرفة العم ادريس وكاد ان يحتضر جلس جنبه الجد مندول وامسك بيده اليمنى فرفع راسه وقال ياشيخ مندول انا عايز اطلع من الاوضه اشم ريحة النيل والنخيل والطين فامسكت يده اليسرى ووضعه الجد متكأن على صدره وقال العم ادريس انا كده مستريح جزاكم الله كل خيروبداء يتحدث على الهجره وانه سيموت هنا فى بلده قبل رحيل الناس فرد الشيخ مندول انت كويس ياشيخ ادريس انشاء الله تكون معنا فى البلد الجديد وحتعمر هناك كمان بأذن الله فبتسم ادريس وقال انتم بسى خلوبالكم على الحجه وانت عارف انا معنديش عيال خلو بالكم على الحاجه فاطمه وهى كانت جالسه امامه فردة ربنا يديك الصحه انت كويس ياإدريس
فقال اوصيك ياشيخ مندول انت عارف الحاجه ست كبيره وحتاخد بيت باوضتين زى الحصر مابيقول وفدانين خلى الارض بتاعه جنبك ياشيخ مندول فمدد رجليه الى الامام ونطق الشهادتين على صدر الشيخ وصعدت روحه إلى الرفيق الاعلى.وتاثر الجمع فولولت النساء صويطا" وعويلا وتم اخراج الجميع من الغرفه وعلى عيونهم دموع الفراق.وكان منزل المرحوم شبه خراب فقد خلعت منه الشبابيك وعفشهم على المرسى متحضرين الى الرحيل ولكن القدر اقوى بأن تفيض روح الشيخ ادريس فى يوم الرحيل ووصلت الصنادل فى نفس الحظه فانقسم اهل النجع الى قسمين قسم لتحضير الجسمان للدفن واخرون لوضع العفش على الصنادل
وصل العمده ومشايخ الخفر بعد سماعهم الخبراتجه الشيخ مندول الى العمده وقال إكرام الميت دفنه ،ياجمعة الخيرالبلد بقت خراب والمقابر بعيده وانتم شايفين الصنادل وصلت والوقت ضيق حندفن الجسه داخل حوش البيت فايد فتحير البعض للحظات ورآى فى عيونهم الدهشه . فقال الشيخ مندول مستطردا" ايه المحيركم اذا كان النجع كله اتخرب وتحولت الى خربات ذى ما انتم شايفين فتم دفنه داخل الحوش وكان اول من دفن فى منزله
تحرك الجميع إلى المرسى يتقبلون العزاء على مرسى النجع تحت اشجار السنط العاتيه والنخيل طارحة الثمار.وشعرت ان النخيل والاشجار و الطيور تبكى لفراق الشيخ ادريس
وام الجاجه فاطمة بدأت تتحرك وتبكى تحت ظلال النخيل وخلفها النسوه يواسونها وادخلوها داخل الصندل الكئيب.
وبات مجموعه الشباب برص العفش داخل الصنادل.
وقف العمده وسط رجال المعزين وقراء الفاتحه وانهى العزاء (شكر الله سعيكم )ياجماعه وكل واحد وراه مصلحه يشوفها لان مفيش حد حيجى من البلاد التانيه لانهم مشغولين بالهجره ولهم عزرهم
فقام الجميع بعد قراءت الفاتحه مرة" اخرى
وقمنا انا والجد اتجاه زراعاتنا وعبودى يدير الساقيه ولن يوقفها الجد واتجه نا حية الاقفاص المرصوصه وفتح اكبرهم ونادى على كلابه (سو سوه) وادخلهم ورفعناها تحت ظل حظيرة الابقارووضع لهم قليل من الطعام
وواحضرنا الارانب ووضعناها فى اقفاص اخرى وكذلك بعض الخراف والماعزكل على حده والدواجن والبط والأوز كانت اعدادهم كثير
واخذنا الجد الى منازلنا لنلقى نظرت الوداع
ودخلنا نطوف بها حجره جحره وكانت معنا الجده تميمه واما نبرى كانت على المرسى لاتتحرك كثيرا" بسبب حملها تجلس تحت النخيل ومعها بعض النسوه خوفا" عليها وعلى حملهالان ايام الاخير فى الوضع.
دخل الجد مندول ونحن خلفه الى غرفته التى تطل شبابيكه======

قباوي أصلي
08-10-2011, 02:29 AM
[QUOTE=رمضان مكى;28794]قباوى اصيل
اهلا بك وكل سنه وانت طيب
وكل عام وانتم بخير
اشكرك على المتابعه
ولك منى كل تقدير
ياابو الهول-
:o:p
- كل عام وأنتم بخير -
- وما زلنا علي العهد -
- واصل -
:rolleyes::mad:

بت كشتمنة
08-16-2011, 12:58 AM
و أنا أتحملُى شمساً في يميني و أطــوف

في النوبة الدّجى.. جرحاً يغنـّي !! و فتحت عيوني ذات البوست الرائعة مع استاذى رمضان مكى بصوت الدفة والمجداف فهل لنا غير نوبة و يهزُّ من حين لحين قريتنا ينادي الناس: هبوا يا نيام

دَهمَ اغيركم بيوتكم يا نوبة آه .. يا ويلي

العمدة
08-18-2011, 05:29 PM
من الشخصيات الطريفة ايضاً ( ابو الروس)
كانوا شغالين مع عبد الفتاح بجوار مسجد ناس حمد سمل في ابو عكاز يوم الجمعة وبعدين هو فتر شديد والاذان اذن لصلاة الجمعة
فقال لعبد الفتاح خلاص يا اخي الاذان اذن انا ماشي اجهز للصلاة فرد عليه عبد الفتاح ما ده الجامع قريب بعدين كلنا نمشي نصلي ونرجع فرد عليه ابو الروس انا ماشي اصلي مع الفكي عبد الله في جبرونا لأنه صلاته من النوع القديم

نولا
08-19-2011, 04:38 PM
العزيز رمضان مكى ، أسكت حديثك خلو ...
كلما أسو حديث ، أقولو ليك ...... أقلو ...
من تبيت صغير ، طبعك حنين و حلَو ...
أدبك داني جم ، رايك سديد في محلو ...
في حفظ الكريم ، النوبيينن جميع بتجلو سعيدة بحضورى هنا التقيك فيك رائحة جروف والسواقى والبلد يا استاذ رمضان واصل

كسلاوية
08-21-2011, 10:04 AM
إعز الناس الحنان رمضان مكى وايه الدنيا غير لمة ناس في خير وونسة مع مراكب النوبة جو الصباح الباكر طلعت حبوبة لجروف ويابا بحناك مع الكرويك يا هووى اتفضلو

رمضان مكى
08-23-2011, 04:43 PM
الى الفاضله بنت كشتمنه
اشكرك كل الشكر على كلماتك الرقيقه والتى تعبر عما بداخلك بكل بساطه بساطة الانسانه النوبيه
والتى تعيش لحمل رساله وتعطى المزيد فلكى منى كل تقدير

رمضان مكى
08-23-2011, 04:50 PM
الى الفاضل العمده
دئما تفاجئنا بخفت ظلك المعهوده بكلمات جميله او طرفه من طرائفك
فواصل معنا لكى تبعد عنا همو الدنيا وهمو الدفه والمجداف
فلك منى كل اعزاز وتقدير

رمضان مكى
08-23-2011, 04:57 PM
اشكرك جزيلا"
نولا الفاضله
على هذه المشاركه الجميله
والتى بداءت اقرئها مره ومره فلكى حس شعرى جميل
شاكر مشاركتك لكى تقديرى وواصلى معنا

رمضان مكى
08-23-2011, 05:03 PM
هلا بالكسلاويه
واهل كسلا
كسلا الجميل كما نعرفها وبوصف الشعراء والتى لن ارها
فما بال اهلها اكيد سيكونو بنفس هذا القدر والتقدير والجمال
فلكى منى كل تقدير

رمضان مكى
08-23-2011, 05:12 PM
الدفه والمجداف
فى الحلقه القادمه سنعرف إذا كان الشيخ مندول سيقرر الهجره ام سيرفض
نرجو من الساده متابعى القصه
ان يقولو رايهم (هل سيرحل ام سيمتنع عن الهجره) فى الصفحات القادمه
تابعو مهنا

سمل ود الولياب
08-23-2011, 08:10 PM
لن نحكي ونقول من نحن
سنترك التاريخ والمجد والتراث يحكي ويقول
من هم النوبه وتاريخهم العريق
شعارنا ...... احياء تراثنا

مساء النوبة علينا وعليك يا سفير النوبة عبر الأسافير ،،، يا من تحلق بأجنحتك في الفضاء حاملاً محبوبتك كولب بين حناياك ،،، هكذا الحب ،، هكذا الأنتماء ايها النوبى الاصيل استاذى رمضان مكى الرجل الظريف اللذيذ

متابعين بهدوء

زهور طه
08-24-2011, 11:25 AM
من بين رقصات بلادى النوبية الممتد في طيات نوبة بلادي
ومن امام شموخ نخلي وعنفوان جبالي اهديكم تحياتي الممزوجه
بعطر الاخوه المنبثقه من اعماق قلب نوبية احبكم جميعا وشكري لكم كوني نوبية على
هذا الانجاز الذي اقل ما يمكنني ان اقول عنه بانه انجاز يحمل وطنى نوبية
وخريطة جميله حدودها نحن وقلبها انتم ... لكم

رمضان مكى
08-29-2011, 04:09 AM
الفاضله زهوه طه
اشكرك كل الشكر لمشاركتك الجميله
والتى قراتها مرات وكونى معنا بطلتك الجميله
كل عام وانتم بخير واهلنا بالسودان

اشراقة
09-01-2011, 10:48 AM
تحدثنا في الأيام الماضية عن الأعياد والحفل الذي اقيم على شرف اهالي النوبة ثم
شيئ من تاريخ القرى وسكانها ومزارعهم والنوبة التي كانت تجري فيها وكيف كانت بالماضي وكيف اخى رمضان كل سنة وانت طيب

رمضان مكى
09-03-2011, 01:49 AM
هلا ء اشراقه
احييك على مشاركتك فى هذا البوست المتواضع
ومانحاكيه فى الدفه والمجداف
عن ايام مضة وتاريخ نسف وهد مو عبقريت المكان
والانسان فلكى تقديرى وإمتنانى

فرج علينتود
09-03-2011, 01:57 AM
والـدهـشة تـتبدل سـلام
والـكون بـيصبح يا سلام
انـشـوده لـلحب والـوئام
ويـغـمر امـاسينا الـدفا
وقـتـين الاقـى مـصادفه الـفرحه تـدخل كـل دار
ويـطل عـلى الدنيا النهار
والنسمه ترقص فى الجروف
بى شوق تداعب فى الخدار واصل ايها النوبى رمضان مكى على السرد الى احلى من العسل

ميثاق مبارك
09-03-2011, 09:43 PM
كولب احلى
شكراً من أعمق أعماق القلب
لكل من تفضل بالمداخلة فى البو ست الرائع الجميل دفة والمجداف
بوست الاخ الرائع رمضان مكى حكا لنا عن تراث النوبة والنخيل والاصحاب وحبوبات والمنسبات الجميل أحن إليك يا عبري حنينا ماج في صدري
واذكر عهدك البسام عهد الظل في عمري
تطوف بخاطري الذكرى من الأعماق من غوري
عليه غلالة سوداء ذابت في رؤى الفجر
أنا ظمآن يا عبري إلى الأمواج والطير
إلى كثبانك الغرقى هناك بحافة النهر
يذهبها سنا الشمس بأكوام من التبر
ونبني كوخنا المختار بالطين وبالصخر

جميلة سرى
09-04-2011, 12:35 AM
http://www.luxoregypt.org/Photo%20Album/Activities/felucca/277270129_fd1e31c6aa_b.jpg

السماء النوبة تبكي والنيل الشمس لا تشرق بعد الهجرة
فيبكى عصفور على شجر النخيل شاهدنا جلسنا فيه ضحكنا أه من ويلات الأمواج عندما تعلو لحد السماء وا أسفاه غاب عني حلمي ضاع منى أملى يا حلفا شريط مرَّ أمامي
من يُلملِم جرحى من يداويه؟
كل سنة وانت طيب رمضان

رمضان مكى
09-04-2011, 01:00 AM
الى فرح ألينتود
كل سنه وانت طيب واهلينا لديكم بكل خير
اشكرك على هذه الكلمات الرقيقه والجميله
فلك منى كل تقدير واعزاز
تابع معنا الدفه والمجداف

رمضان مكى
09-04-2011, 02:37 PM
الى ميثاق مبارك الفاضل
تحيه طيبه
اولا نشكرك على وجودك معنا فى بوست الدفه والمجداف
وايضا"على اشعارك الجميله فلك منى التحيه واعطر سلام ونلاقيك فى الصفحات القادمه

رمضان مكى
09-05-2011, 10:50 PM
العاشره



الدفه والمجداف


ولقد كانت الشبابيك خلعت من قبل وبقيت الغرفه خاويه وبقى الجد ينظر
للنهر ويرى الاهل يتحركون الى المرسى وينظر الى النخيل والمراكب الراسيه دون حركه واصوات السواقى الساكنه عدا صوت ساقيتنا التى تغيرت إلى نواح وسط الهدوأ و السكينه.
وبقيت آرى على وجهه هموم الدنيا ويتصابب عرقا"وخرج من الغرفه مسرعا" ورآى فى الحوش الصومعه فنظر إليا وغيراتجاه نظرته الى معتصم
فقال يامعتصم اكثر (القسيقه )أى الصومعه لكى لاتسكن فيها الثعابين والحشرات الضاره واحملو الازيار وشيلوا (السكى)الكبيرآى معجنة الدقيق لعجن الدقيق (عجانه من الفخار) النوبى ولا تتركو الطواجن لانها تاريخ.
هذه الاشياء ياإبنى اكبر من أعماركم بكتير يجب المحافظه عليهاواما
(أركين ديو)الدوكه (مصنوعه من الطين) فيجب ان تحملوه بعنايه وحطوه فى مكان مناسب خوفا" من الكسر او تدوها للحاجه هى حتحافظ عليه داخل الصندل.بمعرفتها
ودخلنا معه الى غرفة الديوانى وجد العليقات كماهى وقال فك ياعبودى (ألألوير)أى العليقه بشكله الجميل ومرصع (بالكوجوش )(الودع)
خرج الجد مندول من الديوانى ممسكن يد جدتى تميمه ساندا" بعكازه ناظرا" لخطوات رجليه ويرفع نظارته بسبابت يده اليمنى كلما يخطو بخطوه
ويخلعها تاره ويقف قليلا" ويخرج منديله ليجفف به عرقه ويعاود المشى مرتا" اخرى حتى ان وصلا الى حوش المنزل ونحن خلفهم حاملين اخر ماتبقى من اغراض لبس نظارته ونظر الى الفرنده.
وركز على افلاق النخيل الحامله للاسقف فوجد اعداد من الحمام طارة تركتا"اعشاشها وصغارها بدأ ينظر اليها حتى ان غابت
فقال عبودى ياجدى ناخذ الحمام الصغير
فقال لاياابنى سيبهم يهاجروا ؟ وهم لهم رب اسمه الكريم
ولو عايزين تخدوهم خدوهم كلهم مع امهاتهم وده يحصل بالليل
عشان منفرقهمش من بعض وحطوهم فى الاقفاص المعموله
للطيور والفراخ
وظهرت ارنبه متجهه الى ناحيت الازيار لترقد على ليانها فنتبهة جدتى
وشدت كم جدى لتنبهه بإشاره سامطه فضحك الجد وقال الله الأرانب يااولاد
ياسلام كنا حنسيبهم ليه مجبتهمش مع الارانب
رد معتصم كنا فاكرين انهم خلصو خلاص ياجدى حنمسكهم بالليل فى اقفاص كتير

و جيبو شويت برسيم وحطوه جنب الزير لما كلهم يطلعو فى نوارة القمر الليله عبودى يسد الحفره وانت يامعتصم جيب الشباب و تمسكوهم مع بعض لحسن لو سبناهم ابو الحسين حيكلهم.وخرجنا جميعا" من الحوش ووقفنا امام المنزل من الخارج والجدة ممسكه يد جدى وهو ساندا" عكازه ليرى منزلنا بنظرت وداع بالطبع لقد كنا خلعنا الباب الرئيسى و الشبابيك الاماميه من الغرف
والمنضره التى كنا نجلس خلف شبابيكها لنرى النيل السلسبيل واشرعة المراكب والسواقى تنوح والقمرى يغرد واصوات العصافير ورائحة السنط
واشجار المنجو ورائحة اشجار التين وكنا نرى عم صالحين والعم بتيت ذاهبون الى الزراعات وخلفهم ابقارهم يجرونها وهم راكبين حميرهم
ويلوحولنا باشارات التحيه وعاى وجوههم الابتسامه
ونرى الاطفال خارجون الى مدارسهم بمرايلهم الدمور يجرون تارتا" واخرى يقفون ويتقاسمون مامعهم من خبز اوبلح ويهرولون مرتا" اخر الى أزيار السبيل ويرشون بعضهم بأكواز من الصفيح المخروم حتى ان يغيبو عن انظارنا
ويصلون المدرسه سالمين امنين يتلقون دروسهم من المدرسين ابناء القريه
ويعودون بمشاكساتهم الى منازلهم ومنهم الاشقياء ينشقو من زملائهم ويذهبون الى النيل ليلعبو ألعاب مائيه فكل هذا يدور فى ذهنى
سارحا" وعلى نهيق حمار جدى عدت من الخيال الى الحقيقه
منظر منزلنا المنكوب بايدينا فكانت لحظات شرودمن الواقع المؤلم فالكل كان فى شرود زهن للحظات قلت لعبودى ماذا كنت تفكر فى لجظات شرودك قال كنت افكر فى الساقيه ياخالى وفى حمارى هل سنتركه هنا والساقيه حنسيبها هنا والابقار حنعمل فيها ايه وتدخل الجد ياعبودى ياولدى لو بقيت هنا بدون ما أهاجر حتكون هنا معاياأبقارنا وساقيتنه ولو هاجرة معاكم الله لايقدر حتخدوهم غصب عن الحكومه وكانت تسمع الحاجه تميمه ما يدور من حديث وقالت يعنى انت ياشيخ مندول مش حتهاجر ده موضوع سابق اوانه. ياحاجه سابق اوانه إّذاى ؟البواخر جايه: البواخر متيجى وتقف وحتمشى وقت ما احنا عايزين انا اللى بقول فى نجعنا الباخره حتمشى على حسب كلامى انا خلاص فاض بينا الكيل مش حنسمع كلام حد أنشاء الله
وتقف اسبوع تانى وعلى راحتنا وراحت ناس النجع كفايه بقى مش حنسمع كلام حد وتعصب الجد فى كلامه

وتدخلنا انا وعبودى لتهدئته من ثورته فنظر الينا والى المنزل الذى تغيرت ملامحه من شىء كانت تدب فيه الحياة الى شىء منكوب ويخرج من المنزل صهد وحراره لعدم وجود اسقف أوتعاريش

لينة
09-05-2011, 11:33 PM
ومِن صحْيَة جروف النيـل
مـع الموجَـهْ الصباحيَّـه
ومن شهقَة زهور عطشانَـهْ الله على الجمال والروعة ياخ مكى أتابع إسهاماتك الرّائعة منذ دخولك لهذا السّاحة ، فأهلاً بك رسولاً للجمال ، راجياً أن يطيب لك المقام وأن نكون عند حُسن ظن بعضنا البعض

رمضان مكى
09-06-2011, 01:26 AM
الى الفاضله جميله سرى
اشكرك على المشارك فى هذا البوست المتواضع
وهذا اقل شىء نكتبه لنوبتنا وابنائها
لكى يتزكر اولادنا واحفادنا شىء مضى بتضحيه كبيره ولاكنها صغير فى نظر من هجرونا فلك ى كل تقديرى احترامى واشكرك مره ثانيه

رمضان مكى
09-10-2011, 10:21 PM
هلاءلبنه
اشكرك على كلماتك الرقيفه انما يدل على ثقافتك فلكى تقديرى واحترامى
وكل عام وانتم بخير

جميلة سرى
09-15-2011, 02:08 AM
بقلم مؤسس منتديات جزيرة كولب الخضراء سمل ود الولياب قال
أكتب كولب جزيرة الأحــلام...
أرسم حكــاوى الريدة والشـــوق والغـــرام...
أديــنى صورة عن الجــمال... وريحة الجــروف...
ورقــص النخيل لما القــمارى تغنـــى للحب والســـلام...
لمــا البحر يتلاقى بــى شوق المحــب طين البلد فى محـبة وبى وئــام...
سمـر شباب الرمــلة فى ليلة البدر التـــمام...
كلمنى عن قصـــص البطولة رجال الولياب وهم الكشاف ...ورجال الدين ال هلال
طيــبة القلوب وكرم النفــوس الموروثة مــن زمن أهلى القــدام...
حـــس القلم بالانهــزام.. .وقال لى بى كـــل احترام...
بعد التحية والتجـــلة والسلام...
أسمح لى بـــس بى كلمـــتين...
مااتـــولد لســاهو البيــوصف جزيرتى كولب كان بــى شعر ... أو بــى كـــلام

جميلة سرى
09-17-2011, 10:18 AM
السلام عليكم ياأبناء جزيرة كلوب الخضراء

منارة النوبه والنوبيين
ويطيب لى ان اشارككم بروايه نوبيه تحمل همموم النوبه والنوبيون الذين إفتقدوا ديارهم
من أجل أن يعيش الأخر ون فهذه هى قصتنا فتابعو معنا
(الدفه والمجداف )
أهديها إلى أهلى بكلوب وكلنا فى الهم إخوانا
الدفه والمجداف
اشكر كل القائمين على انجاح هذا المنتدى إداريين ومراقبين




الجزء الأول ..
لو كنت مسافرا من شمال السودان الشقيق إلى جنوب مصر الحبيب على متن مركبة شراعية تجد مايسر النفس والخاطر ..
تغوص بنفسك فىأغوار طبيعة خلابة وكأنك تطفو على الهواء ..
تنسى همومك وهموم الدنيا كلها ..
شمس مشرق وبديع ينعكس إنكسارها على هذا النهر البديع نهر النيل الخالد .
تسمع أصوات الطيور و زقزقة العصافير بأصواتها البديعة والمختلفة ..
لكلا من الطيورالمحلية أو المهاجرة ..
التى أتت الى المكان وكأنهم مصطافون يعزفون سيمفونية منظمة دون نشاز ..
و كأن بينهم قائد أوركسترا عالمى يجيد قراءة النوت الموسيقية , و من الغريب أن بإمكانك أن تميز أصواتها إن كانت محلية أومهاجرة.
وأنت مبحرا إلى الشمال حيث الريس (سمبو) يفرد الشراع , يستعد للإبحار فى جو هادىء بنسماته الفواحة و رائحة أشجار الحنه الفواحه و رائحة أشجار السنط الطبيعية , تشعر وكأنك ملأت صدرك ..
ويقولون فى الأمثلة السودانية (اللى عنده قرض ما عنده مرض) ..
والقرض بذور أشجار السنط يستعمل لدبغ الجلود ويدخل فى كثير من الأدويه الطبية.
و تبحر المركبة و تشق النيل وكأنها فرخا من الورق المقوى ..
تسمع خرير الماء مع أصوات السواقى و حركة الشواديف على شط النيل , و لكل ساقية صوتها المميز تعرف بأنها ساقية فلان .
و على مد البصر ترى صفوف النخيل بإنتظام شامخة رافعة رؤوسها كأهل بلادها , وكأنها عسكر فى الجهادية لا تأبه من حرارة الصيف وبرد الشتاء , حتى زعابيب أمشير , ناهيك عناأشجار الفواكة طارحة ثمارها بأنواعها المختلفة و ألوانها البديعة , و كلما تحركنا إلى الشمال ترى كثبان من الرمال الصفراء الجميلة التى عليها أثار الرياح وكأنها بساط مرسوم فى الأرض بريشة فنان عبقرى وموهوب وتجد الجبال الشا مخة و عليها نقوش من الدهر , تحمل على ظهرها طيات الزمن البعيد والجبال والرمال تكون الفاصل الطبيعى بين القرية والقرية الاخرى .
بين الحقول الخضراء والأشجار المثمرة و صفوف النخيل المنتظمة ترى الفلاح النوبى بسحنته السمراء البسيطة التى أكتسبها من لون الطبيعة من جبال تميل الى السواد و رمال صفراء و طمى النيل الحنين , و هذا الخليط أكسبه اللون النحاسى والأنف العادى ينفرد به أهل النوبة سواء فى الشمال أو الجنوب , وعلى شط النيل بجلاليب ناصعة البياض وعمامتهم المميزة و الذى ينفرد بها كل شخص على حده ..
وأماالشباب تراهم يكدون فى الأرض , يلبسون العراريق والسراويل الزرقاء ويسمى (صافين قميص) و هذا اللون يتحمل المشقة فى العمل الدئوب .
وفى العصر الحديث إستعمل هذا اللون الأمريكان (الكاوبوى ) و سمى بالجينز الأمريكى ..
و أول من عملوا به هم النوبيون ..
وأما أصحاب الجلاليب البيضاء رجال كبار يعطون الأرشادات لأبنائهم فى شئون الزراعة و يلاحظون أعمالهم معززين مكرمين , و للكبير تبجيل وإحترام.
يلفت إنتباهك البيوت النوبية المتناثرة على هذه الجبال و المرتفعات تعطى حنيه لقسوة الجبال بألوانها المختلفة , حولوا الجبال الى تحفة معمارية يشيد بها العالم تسر القلوب قبل النظر , و من الملاحظ ان كل البيوت تطل على النيل ابواب كبيرة بها نقوش مدروسة محفورة على الخشب تحكى قصصا وأساطير و بها الدبه والمفتاح , و المتفا ح من الخشب على شكل رقم ستة و به سنتان أوثلاثه حسب التصميم وتكون داخل الضبة تعشيقات وتسمى (بالسوقاطه) فترفعها هذه السنون عندالفتح ولا يفتحها أى مفتاح أخر و هى نفس فكرة الأقفال المسوجرة حديثا والذى قام بصناعتها الصينيون على شكل اقفال مسوجره , و أما الشبابيك لها أاحجام مختلفة و أشكال بديعة .
إن هذا المعمار الفريد يدرس فى جامعات العالم كعمارة مميزة و صديقة للبيئه وتسمى بالعماره الخضراء وسماها الدكتور(حسن فتحى) شيخ المعماريين إبنى من تحت رجلك " .
وأما( الريس سمبو) يعرف أهل البلاد وإسم كل بلد وكل نجع وله أصدقائه المقربون من أهل مهنته ..
وقبل غروب الشمس من الرحلة الممتعة أمسك ( سمبو) بالدفه وأبحر يسارا وهو ينادى إلى أصدقائه (ووه شرقى , ووه شرقى ) ..
فخرج من وسط أشجار الفواكة المثمره شاب يافع قوى البنيان يلبس العراقى والسروال المميز .
فضل ياعم (سمبو) .... إنت جايى منين يا عم(سمبو) ؟ حمد الله على السلامه.
(سمبو) يتكلم العربية بلكنته النوبية , فسألته :
يا عم (سمبو) انت تعرف تتكلم عربى ؟
قال : مبتكلمشى عربى كويس عشات مش لغتى الأصليه .
و قال (سمبو) : أنت بتفهمنى لما أتكلم العربي؟
قلت له: طبعا" ...
؟
فقا ل : وماهى المشكله لديك ..
فوضعنى هذا الرجل البسيط فى موقف لا احسد عليه .
سألنى :
لماذا تحترمون الخواجات لما يتكلمون بلكنة يصعب فهمها ..
تكونوا مبسوطين للغاية و تقولوا "الخواجه بيتكلم عربى" , و تنظرون إليه بنظرة إحترام وتقدير .
يا أستاذ أحنا ثقافتنا نوبية , بنتكلم فى السياسة بالنوبي ,
وفى الثقافه (بردك) بالنوبى , و في الفن (بردك) بالنوبى , و أغانينا كمان أدهشنى هذا الرجل بتمسكه بلغته
و فى أثناء الحديث كان الريس (سمبو) يلملم فى الشراع لكى يرسوا على شط الجزيرة و أنزل السقاله والتقاله ونزلنا من المركبه وربط المركبه على جزع من النخل , و أستقبلنا الشاب (شرقى) بكل حفاوة وترحاب وعانق (سمبو) بحرارة .
لفت نظري وجود ساقية جميلة يدور بها بقرتين جميلتين ظاهرة فيهما عز الرعية رعياً طبيعياً ..
سمان يسر الناظر , يجرون الساقيه الكبيرة و كأنهم يتأنسون .
و مشينا على جدول مهذب تهذيب فلاح نشط وتحت شجرة سنط ضخمة بها ثلاث أزيار , و دون أن تشعر تذهب إليهما لكى تروى ظمئك سواء كنت ظمأناً أو غير ذلك ..
و تستنشق رائحة الروائح الذكية من مانجو و أشجار الموز .
و جلس العم(سمبو)على العنقريب الوحيد المصنوع من خشب السنط و حبال ليف النخيل , وأتكأ ممددا جسده النحيل على وسادة محشوة من شعر الماعز , و جلسنا على سجادة من القماش ذات ألوان مختلفة و بسيطة و أحضر (شرقى) قدحين من القرع بهما لبن رائب كترحيب لنا و كان مذاقه رائعا , فتشعر فى الجزيرة أن كل الاشياء طبيعية , أوانى الأكل من الفخار(النوبى) .
و سألنا الاخ (شرقى) : كيف حالك ؟
قال : أحمد الله وأشكر فضله ....
هل أنت مبسوط ؟
رد : و فوق الإنبساط .
لاحظت فى لكنته أنها مصرية فشعرت أننا دخلنا الحدود المصرية إلى جنوب مصر ..
وما اسم هذه الجزيره ؟
اسمها ( آرتى شطاوى) .
فضحك الريس (سمبو) وقال :
بالله عليك أنت مش عارف أحنا فين !
فتنا حدودنا السودانية و دخلنا حدودنا المصرية.
ولذا لاتشعر بالفرق إلا بفرق اللهجة فتدخل إلى الحدود المصريه بإنسيابية دون أن تشعر بفارق , فاللغةالنوبية هى اللغة سواءً فى شمال السودان أو جنوب مصر ..
النوبيون السودانيون يتكلمون العربية بلكنة سودانية و النوبيون المصريون بلكنة مصرية . وهذا هو الفارق الوحيد لكى نعرف هذا من ذاك.
ومن الملاحظ عدم وجود بيوت فى الجزيرة كلها , و الجزيرة عبارة عن حظائر كبيرة و قليل من أسوار الطين اللبن بإرتفاعات بسيطه , و بها أبقار وماعز و بعض الدواجن .
وإرتفاع الطمى بالجزيرة من سطح الماء حوالى ثلاثة امتار تقريبا , و استمتعنا بهذه الليلة فى (آرتى شطاوى) على أنغام الكسر (الطمبور او السمسميه) مع تجمع من شباب هذه الجزيره يغنون المواويل النوبيه و شعرت فى هذه الليلة أن الجزيرة كادت ترقص حاضنة ضيوفها
فودعونا بكل حفاوة كما استقبلوننا .
و فرد الشراع (الريس سمبو) وأمسك بالدفه مغادرا الجزيرة الى الشمال فى صباح تكسو على الأزهار قطرات الندى و خرير الماء و طارت امامنا الطيور كأنهم يودعون ضيوف الجزيرة .
أتجهت المركبه إلى ناحيةاليمين قاصدة " البرالشرقى" ثم انعطفت الى اليمين قليلا لكى تسلك طريقها من منتصف النيل , وجدت (الريس)صامت لا يتكلم وينظر الى السارى محملقا عينيه وظهرت على وجهه بوادر تعجب وتركيز على الدفه وينظر إلى اليمين تارة وإلى اليسار تارة أخرى , وأنزل براحة كفيه وهو ساند الدفه برجليه وقال :
هل ترى لون الماء قد تغير ؟
نعم تغير ماء عكر لونه رمادى وشرب
وقال : الحمد لله (الدميره) وصلت ياولد ده الخير كله , الطمى والماء العكر ننتظره من السنه للسنه .
فالنوبيون يحبون النيل وكان النيل يقدس فى هذه البلاد ..
ولذا تجد البيوت كلها مفتوحه أبوابها وشبابيكها على النيل ليأخذ كل إنسان حقه فى رؤية هذا الشيء البديع ...

.....يتبع .. الجزء الثاني ا الاول
الله على رمضان مكى شوقتني للنوبة ولياليها الجميلة وسط الاهل بحلفا قديمة بارك الله فيك اخى وعاوزين من ده كتييييييييييييييير

ايمان
09-20-2011, 09:23 AM
والله ليك وحشه كبيره جداً رمضان مكى هو احنا لاقين ناس عسل كدة يارحلين عن الحياة وساكنين اضلعى هل تسمعون توجعى وتوجع الدنيا معى

قطعة السكر
09-21-2011, 03:48 PM
لك تحية دسمة طازجة كما وفطوركم هذه الساعة
ذكر استاذ رمضان مكى أحلى الذكريات وقد سرحت فى سياحة عصرية عبر البوست وهاجت أشجانى وأشجان المخضرمين من أمثالنا الذين عايشوا اكثر من جيل وزمن، وكما ذكرت بعض من رحيق الذاكرة ولكنها كانت ألعابا بسيطة بالنسبة لزماننا وأيضا كانت إختيارية وهناك البديل لمثل هذه الالعاب أو الممارسات فى زمن طفولتكم ، أما بالنسبة لجيلى فقد كانت إجبارية لا بديل لذلك وأصبحت حياة روتينية لكن كانت حلوة ولها نكهه الدميرة والمراكب فى زماننا شى تانى

شرف الدين عباس
09-25-2011, 06:03 PM
اهدى لرمضان مكى بيوت الطين القديمى (عيسى بروى)
http://www.youtube.com/watch?v=9I4mGgZmjIU&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=9I4mGgZmjIU&feature=related)

لينة
09-28-2011, 11:03 AM
العم رمضان مكى جزاك الله خيراً
أنا والجميع فى شوق وإنتظار لسرد هذا التاريخ العظيم للمعرفة والتوثيق
أسأل الله أن ينير عقلك لكي لا تنسى شئ من هذا التاريخ إلا وقد سرته لنا
واصل بالتوفيق

ساره مدني
10-04-2011, 12:16 AM
تحية لصحاب البوست رمضان مكى
بمرور الزمن والايام الطوال تظل في خاطر الانسان زكريات جميلة لابد من تدوينها حتي لا تنطوي في خارطة النسيان ، ليس علي المزكرات وانما في القلوب والعقول لعلك تستشعر منها الأنس وقت الوحدة والفراغ والتحول الي مجتمع جديد .. أشخاص جدد تحتاج الي وقت طويل حتي تتأغلم معهم وتجاري طبائعهم ، حينئذ فقط تشعر بالأسي يعتصر قلبك ومرارة الحرمان تقتلك قتلا وتود الهرب من هذا الكابوس العجيب ولن تجد غير شريط الزكريات الذي مات في غابر الزمان ولكنه حي في نفسك يواسيك ويشاركك العزاء ، ولكنه مع هذا لايخفف من ألمك وحزنك بل يزيدك ضيقا" ونكدا .. أسا" ومللا .. هما"ويأسا. وعلي مدي التاريخ والعمر الطويل هناك مدن أوقعت في نفوسنا وقعا" كبيرا .. ونقشت في وجداننا أثرا" عظيما ...... مدينة ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة ودرة السودان بقبائله المختلفة وتعدد أجناسه المنتشرة في تلك المدينة ، انها الملاذ حين الهروب من قساوة الزمن الجائر ، والأم الحنونه التي ترسم أبتسامه زائفه علي وجهها الشاحب لعلها تخفف من روعة الأيام وتدخل الفرحه والبهجه الي نفوس الصغار . ليس جمال المدينه في حسنها وخضرتها ومظهرها الخارجي ، ولا في حدائقها ومنتزهاتها العامه ، ولا في نيلها العميق الذي تخالط مياهه رمال حنتوب الشاهقه وقيزان الرمل العاتيه ، ولا في برج الجزيرة الذي يقف شامخا"يحكي تاريخ تلك المدينة ويروي قصصها وحكاياتها وأمامه علي مد البصر تستقبلك جامعة الجزيرة تلبس وشاحا"زاهيا" من الخضرة والجمال ، لكن جمال المدينة في أنسان الجزيرة الذي يجمع بين طيبة أهل الشمال وبساطة أهل الجنوب وأصالة أهل الشرق وسماحة أهل الغرب.

رمضان مكى
10-11-2011, 12:23 PM
الحاديه عشر

الدفه والمجداف

على النيل

والان خلعت الشبابيك وبقيت الغرفه خاويه وبقى الجد ينظر
للنهر ويرى الاهل يتحركون الى المرسى وينظر الى النخيل والمراكب الراسيه دون حركه واصوات السواقى الساكنه عدا صوت ساقيتنا التى تغيرت إلى نواح وسط الهدوأ و السكينه.
وبقية آرى على وجهه هموم الدنيا ويتصابب عرقا"وخرج من الغرفه مسرعا" ورآى فى الحوش الصومعه فنظر إليا وغيراتجاه نظرته لمعتضم
فقال يامعتصم اكثر (القسيقه )الصومعه لكى لاتسكن فيها الثعابين والحشرات الضاره واحملو الازيار وشيلوا (السكى)الكبير لعجن الدقيق (عجانه من الفخار) النوبى ولا تتركو الطواجن لانها تاريخ.
هذه الاشياء ياإبنى اكبر من اعماركم بكتير يجب المحافظه عليهاواما
(أركين ديو)الدوكه (مصنوعه من الطين) فيجب ان تحملوه بعنايه وحطوه فى مكان مناسب خوفا" من الكسر او تدو ها للحاجه هى حتحافظ عليه داخل الصندل.بمعرفتها
ودخلنا معه الى غرفة الديوانى وجد العليقات كماهى وقال فك ياعبودى (ألألوير)أى العليقه بشكله الجميل ومرصع (بالكوجوش )(الودع)
خرج الجد مندول من الديوانى ممسكن يد جدتى تميمه ساندا" بعكازه ناظرا" لخطوات رجليه ويرفع نظارته بسبابت يده كلما يخطو بخطوه
ويخلعها تاره ويقف قليلا" ويخرج منديله ليجفف به عرقه ويعاود المشى مرتا" اخرى حتى ان وصلا الى حوش المنزل ونحن خلفهم حاملين اخر ماتبقى من اغراض لبس نظارته ونظر الى الفرنده.
وركز على افلاق النخيل الحامله للاسقف فوجد اعداد من الحمام طارة تركتا"اعشاشها وصغارها بدأ ينظر اليها حتى ان غابت
فقال عبودى ياجدى ناخذ الحمام الصغير
فقال لاياابنى سيبهم يهاجروا ؟ وهم لهم رب اسمه الكريم
ولو عايزين تخدوهم خدوهم كلهم مع امهاتهم وده يحصل بالليل
عشان منفرقهمش من بعض وحطوهم فى الاقفاص المعموله
للطيور والفراخ
وظهرت ارنبه متجهه الى ناحيت الازيار لترقد على ليانها فنتبهة جدتى
وشدت كم جدى لتنبهه باشاره سامطه فضحك الجد وقال الله الارانب يااولاد
ياسلام كنا حنسبهم ليه مجبتهمش مع الارانب
رد معتصم كنا فاكرين انهم خلصو خلاص ياجدى حنمسكهم بالليل فى اقفاص كتير
---------------------------------------------------------------------
و جيبو شويت برسيم وحطوه جنب الزير لما كلهم يطلعو فى نوارة القمر الليله عبودى يسد الحفره وانت يامعتصم جيب الشباب و تمسكوهم مع بعض لحسن لو سبناهم ابو الحسين حيكلهملان البيت بقى خراب زى ماانتم شايفين.وخرجنا جميعا" من الحوش ووقفنا امام المنزل من الخارج والجدة ممسكه يد جدى وهو ساندا" عكازه ليرى منزلنا بنظرت وداع بالطبع لقد كنا خلعنا الباب الرئيسى و الشبابيك الاماميه من الغرف
والمنضره التى كنا نجلس خلف شبابيكها لنرى النيل السلسبيل واشرعة المراكب والسواقى تنوح والقمرى يغرد واصوات العصافير ورائحة السنط
واشجار المنجو ورائحة اشجار التين وكنا نرى عم صالحين والعم بتيت ذاهبون الى الزراعات وخلفهم ابقارهم يجرونها وهم راكبين حميرهم
ويلوحولنا باشارات التحيه وعاى وجوههم الابتسامه
ونرى الاطفال خارجون الى مدارسهم بمرايلهم الدمور يجرون تارتا" واخرى يقفون ويتقاسمون مامعهم من خبز اوبلح ويهرولون مرتا" اخر الى أزيار السبيل ويرشون بعضهم بأكواز من الصفيح المخرم حتى ان يغيبو عن انظارنا
ويصلون المدرسه سالمين امنين يتلقون دروسهم من المدرسين ابناء القريه
ويعودون بمشاكساتهم الى منازلهم ومنهم الاشقياء ينشقو من زملائهم ويذهبون الى النيل ليلعبو ألعاب مائيه فكل هذا يدور فى ذهنى
سارحا" وعلى نهيق حمار جدى عدت من الخيال الى الحقيقه

عيسى الحلفاوى
10-11-2011, 07:20 PM
ماأجمل وأحلى السفر عبر مركب شراعى وسط بحر الدميرة الهائج - وأنت بين المجداف والدفة - تتراقص بك الموج يمنة ويسرة ويهوى المركب نازلا وسط هذه الامواج العاتية - والريس سامبو يطمئنك بأن خطورة الاهوية الشرقية التى هبت قد يجتازها بقدرته وحنكته الفائقة -- - - -نحن فى شوق فى مشوارك الطويل بين سمبو والدفة والمجداف - -ونسال بسلامة الوصول المركب الى مرفاه - -

شيماء مرسى
10-14-2011, 06:52 PM
اخى رمضان مكى طال غايبك يا رجل لك كل الود من الشمال عبق التاريخ يا سلام عليك وعلى همتك فى التواصل وحرصك على متابعة ما يحدث فى وسط النوبة ما شا اللة علي سردك النوبى الاصيل

رمضان مكى
10-14-2011, 09:59 PM
الى جميله سرى
اشكرك على وضع اول القصه فى ردك لقدرجعتينا الى بدايتها اتمنى ان تكونى قدقراأتيها حتى اخر الحلقه رغم انكى معنا دائما فلكى منى كل تقدير

رمضان مكى
10-14-2011, 10:04 PM
ساره مدنى
اهلا" بكى انتى دائما معنا فى بوست الدفه والمجداف اشكرك على كلماتك الرقيقه
فلكى كل التقدير والإمتنان

رمضان مكى
10-14-2011, 10:07 PM
اشكرك اختى شيماء
سنتواصل حتى النهايه بأذن الله حتى ان نرسى بها الى بر الامان ود مش باين
تحياتى

رمضان مكى
10-14-2011, 10:11 PM
الفاضله ايمان
اشكرك على هذه الكلمات الجميله
سبب التاخير كثرة المشاغل والسفريات اعزرينى معايش بقى

رمضان مكى
10-14-2011, 10:13 PM
الاخ عيسى الحلفاوى
تحيه اعزاز وتقدير لشخصك النبيل
اشكرك على ما خطته اناملك للدفه والمجداف فتابع معنا
ولك التحيه والتجلى

رمضان مكى
10-14-2011, 10:19 PM
الاخ الفاضل شرف الدين عباس
اشكرك وبحراره على هذه البيوت الجميله التى زكرتنى بيوتنا فى النوبه القديمه والتى حرمنا منها

الولياب
10-15-2011, 04:45 PM
أخى الحبيب رمضان مكى
حين أقرأ كلماتك وذكريات الجميلة بمراكب داخل النوبة ومشوارك بين نوبة شرق وغرب وشواطيها الذهبية تعود الذاكرة الى أيام مضت لكنها عالقة بالوجدان فهل تعود لنا شخصيات النوبية مثل الرئيس سنبو وعرس سمل ومركب والمجداف والبيوت القديمة فلك التحية ايها النوبى الأصيل استاذ رمضان مكى انا مبسوط منك لاكن الوحيد بتوثق لنا الذكريات الجميلة واصل على دربك الطويل نحن متابعينك بالشدة

رمضان مكى
10-15-2011, 10:20 PM
عزيزى الولياب
تحية اعزاز وتقدير لشخصك الدؤوب ونشاطك فى كل المنتديات النوبيه
فقرائتك لبوست الدفه والمجداف يسرنا ويحفذنا بان نكمل هذه الروايه ونظهر فيها مأسى النوبيين وفقداننا وطن تحت الماء وإخراج اهلها منها منكوبين
فلك التقدير والعرفان
تحياتى

رمضان مكى

كولباوية
10-16-2011, 09:17 AM
دائماً تتحفنا بالجمييل والأجمل استاذى رمضان مكى شكرا على الذكريات الماضى الاكثر من رائع و كم كنا نضحك ايامها

و كبرنا و افترقنا كل في طريقه بالحياة ربى يجمعنا مع كل الاهل بجزيرة كولب والنوبة اجمع

تقبل مروري وننتظر جديدك

اشراقة
10-20-2011, 09:47 AM
نا س النوبة والمحنة والريف والمحنة والبيوت القديمة موعودون من الله العظيم بالسماء
ستعود ارضي النوبة
سنعود الى البيت الى النوبى القديم الى الاحباء
سنعود اليك يا قلبي يا حبي الاول في الارض نوبة
سنعود اليك يااااا بيتنا الكبيرة نوبة بلاد اجدادى وحبوباتى شكرا رمضان مكى كل يوم نوبتنا بالف خير

رمضان مكى
10-22-2011, 02:41 PM
الولياب النوبى الاصيل
كلما اقراء مشاركاتك يكون لدي حافز للكتابه وتكملت مشوارنا بالمجداف والدفة المركبه التى تجوب بنا الى الشرق والغرب واحيانن قرى النوبه فلكتحياتى وتقديرى

رمضان مكى
10-22-2011, 02:46 PM
كلوباويه حالص
اشكرك على ماتخطه اناملك بهذا البوست المتواضع الذى يحكى سيرا" وقصص للنوبه ةشخصياتها البسيطه التى كانت تعمر المكان ببساطتها ودمس خلق اهلها
تحياتى فلكى منى كل تقدير وثناء

رمضان مكى
10-22-2011, 02:49 PM
هلا اشراقه
نرجو منك المتابعه فلن اراكى فى البوست المتواضع الدفه فلعل المانع يكون خيرا
اشكرك واقدرك تحياتى

جميلة سرى
10-25-2011, 10:41 AM
ممكن تختفي الأبراج
ويبقى النيل بدون أمواج
يغيب الكوكب الوهاج
وتبقى الزهرة من غير تاج
عارف شوقي ما بهدن
واسيبك أصلو ما ممكن يا رمضان مكى

رمضان مكى
10-28-2011, 12:09 PM
الفاضله جميله سرى
تحية اشراقه لفجر ح جديد بين من بين جبال مشاكيله فى الشمال الى جزيرة كولوب
اشكرك على ماسردتيه من شعر جميل وانما تدل على ثقافتك المتميزه
فلكى اعزازى وتقديرى

كولباوية
10-29-2011, 10:22 PM
كلمات منبثقه من عمق الاحساس بالاخلاص للمكان المحبب وهو مكان النشئه والطفوله والذكريات جميل انت اخى رمضان الحنين الى الماضي
والأجمل حنينك الى ارض النوبة سواقيها ونخيلها وناسها الطيبين
كلمات لها غصون تمتد الى اقسى القلوب. (http://www.almakan.net/vb/showthread.php?t=6498) جميل ان اقرأ احساس لك اخى الكريم رمضان مكى ارض النوبة وجاقا حملجى مسكا داليى

رمضان مكى
10-31-2011, 11:15 AM
كولباويه

اشكرك على كتاباتك الجميله دائما" والتى تنبض فيها الحياة والامل
لكل من يقرأ لكى
فلكى منى كل تقدير واحترام

شيماء مرسى
11-01-2011, 09:53 PM
على رصيف (http://www.libyanyouths.com/vb/t76981.html)قريتي (http://www.libyanyouths.com/vb/t76981.html)الصغيرة
تتجول ذاكرتي ...
فتتعثر في مستنقع من وحل الأحباب تارة
وتخطو خطى العمر القصير تارة أخرى
تجول لترى السعادة التي صنعتها لغيرها
وتستنشق عبير زهورها التي سُقت بدموع شقائها
فتمر على عجوز قد مر الزمان عليه قهرا
فتقف عنده لتلقي تحية الحب المعتادة
فرد عليها وصوته محجور وهو يصيح
فتركته حاملا هم الحياة وقله الأمل
لتمر بعد ذلك ...
على أطفال يلعبون وهم في الفرح غارقون
فترى كم من ملاك على الأرض هم سائرون
وفى لحظة ما ....
اتجهت إليها طفلة ملائكية القلب
نظرت إليها وملئت العيون استغراب
ومدت يدها الصغيرة
فلمست ذاكرتي ببعض غبار الملعب الجميل
فتراجعت ومسحت يدها بمنديل قد طُرز بألوان الحياة
فسقط منها ... فمال نظرها إلى الأسفل لإرجاعه
وكانت لحظة حزينة أنها لم تجد ما كانت قد لمست
فإذ أحد الأطفال ناداها لتعود إليهم ودموعها جالسة في حجر مقلتاها
وعادت ذاكرتي لتخط لكم لحظة تفكير ربما لا يفهما إلا من عاشها معي ....
دعينى ابحرى معاك رمضان مكى فى الجو العليل خلينا نسمر ونضحك معنا على ظهر مركب عمو سنبو وزغودة بعرس سمل ونجدف المجداف واسط النيل يااااااااه
http://www.youtube.com/watch?v=k7hcJgfD-Nw&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=k7hcJgfD-Nw&feature=related)

كولباوية
11-02-2011, 12:18 AM
أستا رمضان مكى الكاتب المعروف ، بارك الله فيك ، وأسعدك الله حيثما كنت ، فوالله إنك قد شويقتني للقيا ذلك الماضي الذي لم أعشه بتلك التفاصيل الرائعة التي ذكرتهاواللعب في الحارة ، نهاية بخلودك إلى النوم .
وسام تقدير أمنحه لك فأنت تستحق ، فجمال روحك ، وأصالة فكرك ، يحكي عنه عشقك للماضي الجميل النوبة .
فتحيا
، تحيا ، تلك الذاكرة الرائعة التي تجعلنا نعيش زمناً جميلاً لمنعيشها .
تحية تقدير لك أستاذي .

رمضان مكى
11-03-2011, 01:56 PM
الفاضله شيماء اشكرك على ما تخطه يداك وما اخترتيه من اغنيه لفنان صديق
زو حس مرهف وهو الفنان دبشه فلكى تقديرى وامتنانى

رمضان مكى
11-03-2011, 02:34 PM
الجزءالثانى
من الدفه والمجداف
منظرمنزلنا المنكوب بايدينا فكانت لحظات شرودمن الواقع المؤلم فالكل كان فى شرود زهن للحظات قلت لعبودى ماذا كنت تفكر فى لحظات شرودك قال كنت افكر فى الساقيه يامعتصم وفى حمارى هل سنتركه هنا والساقيه حنسيبها هنا والابقار حنعمل فيها ايه وتدخل الجدياعبودى ياولدى لو بقيت هنا بدون ما أهاجر حتكون هنا معاياأبقارنا وساقيتنه ولوهاجرة معاكم الله لايقدر حتخدوهم غصب عن الحكومه وكانت تسمع الحاجه تميمه ما يدورمن حديث وقالت يعنى انت ياشيخ مندول مش حتهاجر ده موضوع سابق اوانه. ياحاجه سابق اوانه إّذاى الصنادل واقفه .الصنادل متوقف وتمشى وقت ما احنا عايزين وحتمشى وقت ما احنا عايزين انا اللى[بقول فى نجعنا الباخره حتمشى على حسب كلامى انا خلاص فاض بينا الكيل مش حنسمع كلام حد أنشاء الله وتقف اسبوع تانى وعلى رحتنا وراحت ناس النجع كفايه بقى مش حنسمع كلام حد وتعصب الجد فىكلامه[/cوعبودى لتهدئته من ثورته فنظر الينا والى المنزل الذى تغيرت ملامحه من شىء كان يدب فيهالحياة الى شىء منكوب ويخرج من المنازل صهد وحراره لعدم وجود اسقف أوتعاريش




[bوتحرك الجد مندول الى الخلف ناظرا" الى منزله حتى كاد أن يقع الى الخلف فسندناهه انا وعبودى
[]وهذا لكى لايعطى ظهره لمنزلنا الذى عاش فيه طفولته وصباه والذى تزوج وربى فيه اولاده واحفاده وسندناه حتى ان نزل من الهضبه المرتفعه والتى بها منزلنا وادرظهره متاثرا" ودموعه خلف نظارته وتقول له الحاجه تميمه هذا امر الله ياشيخ مندول حنعمل ايه كل الناس حتهاجر واحنا من ضمن .
حتى ان وصلنا الى الميدان الكبير حيث الجامع والمأذنه6]وتكون الصنادل التانيه وصلت لان ابوك حلفاوى سيوصل انشاء الله من السودان ومصرى حينتظرنا فى البلد الجديد حييجى من مصرفتركتهم ومعهم عبودى قاصدا" طريقى الى مرسى النجع لاطمئن على (نبرى) التى تركتهاهناك تحت ظل النخيل مع مجموعة النساء اهل النجع وحين وصولى قابلتى (نبرى) باسمه كعادتها رغم تعبها وسالتى عن الجد والجده فبلغتها انهم قادون خلفى مترجلين
خلعت جلبابى وعلقتها على شجرت السنط وبدات ألملم الاقفاص جنب المرسى بالتعاون مع شباب النجع الذين ينتظرون الجد مندول والجده تميمه وسالونى عن الجد فقلت لهم ماحدث فقال صالحين نروح ونجيبوا بالحمار قلت له انه رافض فتركوه براحته.
وسمعنا صفير البوسطه وهى ترسو فى مقرها القديم استازنت من الشباب لاذهب لاستقبال والدىووالدتى واختى فابى صالحين وبتيت
وبادرو لذهاب هم لاستقبالهم وتركونى لكى اكون مع نبرى والعفش وكان الجد والجده وعبودى قد ظهرت ملامحهم
بقترابهم نiوبدأت الشمس تغيب خلف جبال (مشى كيله)فوصل الجدفاقام المؤذن الاذان على المرسى تاركين المسجدوالذى بات مهجور
وتجمع الشباب لاداء الصلاه ولتكن صلاة الوداع وحدث حراك غير عادى بعد انتهاء الصلاة قد وصل الوالد حلفاوي والوالده واختى التى كانت صغيره فعانقتنى الوالده وعلى عينيها دموع الاسى و الوالد ايضا"واما اختى تحيرة حيره رايتها فى ملا محهاواما جدى والجده وقفو صامتين للحظات حتى ان اقتربومنهم
[]فبكى والدى على احضان جدى وجدتى. لن يتوقعون الحدث الكل على شط النيل فى هذا الظلام الدامس والتى تضيئه لمبات الجاز وحولها وبدؤو فى احضار روس الحيونات من اجل الناموس
اناس كانو امنين فى بيوتهم منظمون و متطمئنين كانو ينتظرون اشرقة كل فجر جديد بكل حب و الان بقو فى العراء لمستقبل مجهول قام النساء بتجهيز العشاء فى الظلام تحت اشجار النخيل
وتجد الناس مجموعات يلعنون الهجره [/size
قام الجد وقال يامعتصم روح البيت وجيبو الارانب والحمام انتو نسيتوهم وله ايه
فقام الوالد حلفاوى ياوالدى حمام ايه فى الضلمه دي
فنهره الجد خليهم يروحو وروح انت معاهم
فقلت لوالدى هذا وعد من قبل سنذهب ان وعبودى وبعض الشباب خليك أنته فتوجهنا الى المنازل ولن يتركنا الوالد حلفاوى

احمد ابراهيم
11-03-2011, 07:48 PM
في كل حلقة من حلقات الدفة و المجداف تجعلنا نعيش على اعصابنا و نجتر الذكريات الاليمة ذكريات الهجرة و التهجير و سنين التهجير و كانك تلامس بنا الاشياء حية كما الان تحكي واقعا اليما مريرا لا زال كالعلقم في افواهنا و كل تلك الشخوص تتحرك متثاقلة لمصيرها الجد و الجدة و الوالد و الوالدة و الاخوة و الاخوات و الاهل جميعا و الشباب و اكاد اسمع ازيز محركات البواخر و صوت الاغنام و الطيور و الحركة الدائبة صعودا و هبوطا الى الصنادل و اكاد اسمع صوت بوري البوستة بلونها الابيض الناصع صوت البوري يحرك فينا اشجانا ساكنة و اكاد كذلك اسمع صوت ارتطام الماء بالقيف في حركة مستمرة لا تكل و لا تمل و كذلك اصوات الجلبة على الصندل و ارى دموع الرجال تنهمر كما المطر و الحزن بادي في محياهم .. شكرا رمضان واصل فنحن في الانتظار ...

رمضان مكى
11-04-2011, 08:44 PM
الدفه والمجداف
الثانيه عشر
من الجزءالثانى
منظرمنزلنا المنكوب بايدينا فكانت لحظات
شرودمن الواقع المؤلم فالكل كان فى شرود زهن للحظات قلت لعبودى ماذا كنت تفكر فى
لحظات شرودك قال كنت افكر فى الساقيه يامعتصم وفى حمارى هل سنتركه هنا
والساقيه حنسيبها هنا والابقار حنعمل فيها ايه وتدخل (الجد) ياعبودى ياولدى لو بقيت
هنا بدون ما أهاجر حتكون هنا معاياأبقارن
ا وساقيتنه ولوهاجرة معاكم الله لايقدر حتخدوهم غصب عن الحكومه وكانت تسمع الحاجه تميمه ما يدورمن حديث وقالت يعنى انت ياشيخ مندول مش حتهاجر؟ ده موضوع سابق اوانه. ياحاجه سابق أوانه إّذاى؟ الصنادل واقفه .الصنادل متوقف وتمشى وقت ما احنا عايزين وحتمشى وقت ما احنا عايزين انا اللى بقول فى نجعنا الباخره حتمشى على حسب كلامى انا خلاص فاض بينا الكيل مش حنسمع كلام حد أنشاء الله
وتقف اسبوع تانى وعلى راحتنا وراحت ناس النجع كفايه بقى مش حنسمع كلام حد وتعصب الجد فى كلامه وتدخلنا انا وعبودىلتهدئته من ثورته فنظر إلينا وإلى المنزل الذى تغيرت ملامحه من شىء كان يدب فيهالحياة الى شىء منكوب ويخرج من المنازل صهد وحراره لعدم وجود اسقف أوتعاريش
وتحرك الجد مندول الى الخلف ناظرا" الى
منزله حتى كاد أن يقع الى الخلف فسندناه
انا وعبودى
وهذا لكى لايعطى ظهره لمنزلنا الذى عاش
فيه طفولته وصباه والذى تزوج وربى فيه
اولاده واحفاده وسندناه حتى ان نزل من
الهضبه المرتفعه والتى بها منزلنا وادرظهره
متاثرا" ودموعه خلف نظارته. وتقول له الحاجه تميمه هذا امر الله ياشيخ مندول حنعمل ايه كل الناس حتهاجر واحنا من ضمن .
حتى ان وصلنا الى الميدان الكبير حيث الجامع والمأذنه فوقف قليلا" وصلى ركعتين وصلينا معه,وقال يمكن الجامع كمان يغرق فحتى هذه اللحظه لن يتوقع بان المياه ستغمر البلاد لن تترك فيه لا الحابل ولا النابل
احضر عبودى حمار الجد ليصل به الى مكان المرسى حيث وجود الاهل للمغادره فرفض بشده
وقال يأولادى سيبونى شويه عشان أمشى فى رمل البلد ورجليه تغوص فيه.
وقالت الحاجه تميمه سيبونا يا أولادى حنيجى انا وجدك وحده وحده وانتو روحو شوفو العفش ورتبو اموركم
وتكون الصنادل التانيه وصلت لان ابوك مصرى سيوصل انشاء الله من السودان وحلفاوى عمك حينتظرنا فى البلد الجديد حييجى من مصر
فتركتهم ومعهم عبودى قاصدا" طريقى الى مرسى النجع لاطمئن على (نبرى) التى تركتهاهناك تحت ظل النخيل مع مجموعة النساء اهل النجع وحين وصولى قابلتى (نبرى) باسمه كعادتها رغم تعبها وسالتى عن الجد والجده فبلغتها انهم قادمون خلفى مترجلين
خلعت جلبابى وعلقتها على شجرت السنط وبدات ألملم الاقفاص جنب المرسى بالتعاون مع شباب النجع الذين ينتظرون الجد مندول والجده تميمه وسألونى عن الجد فقلت لهم ماحدث
فقال. صالحين نروح ونجيبوا بالحمار قلت له انه رافض فتركوه براحته.
وسمعنا صفير البوسطه القادمه من حلفا وهى ترسو فى مقرها القديم إستأذنت من الشباب لاذهب لاستقبال والدىووالدتى وأختى فابى صالحين وبتيت
وبادرو لذهاب هم لإستقبالهم وتركونى لكى اكون مع نبرى والعفش وكان الجد والجده وعبودى قد ظهرت ملامحهم
بقترابهم نحونا
وبدأت الشمس تغيب خلف جبال (مشى كيله)فوصل الجدفاقام المؤذن الاذان على المرسى تاركين المسجدوالذى بات مهجورا"
وتجمع الشباب لاداء الصلاه ولتكن صلاة الوداع واخر صلاة مغرب على ضفاف نيل نجعنا
وحدث حراك غير عادى بعد انتهاء الصلاة قد وصل الوالد مصرى والوالده واختى التى كانت صغيره
فعانقتنى الوالده وعلى عينيها دموع الاسى و الوالد ايضا"واما اختى تحيرة حيره رايتها فى ملا محهاواما جدى والجده وقفو صامتين للحظات حتى ان اقتربومنهم
فبكى والدى على احضان جدى وجدتى. لن يتوقعون الحدث الكل على شط النيل فى هذا الظلام الدامس والتى تضيئه لمبات الجاز وحولها الناموس والهاموش بكل لمبه مضائه
وبدؤو فى احضار روس الحيونات من اجل الناموس
اناس كانو امنين فى بيوتهم منظمون و متطمئنين كانو ينتظرون اشرقة كل فجر جديد بكل حب و الان بقو فى العراء لمستقبل مجهول قام النساء بتجهيز العشاء فى الظلام تحت اشجار النخيل
وتجد الناس مجموعات يلعنون الهجره
قام الجد وقال يامعتصم روح البيت وجيبو الارانب والحمام انتو نسيتوهم وله ايه
فقام الوالد مصرى ياوالدى حمام ايه فى الضلمه دي
فنهره الجد خليهم يروحو وروح انت معاهم
فقلت لوالدى هذا وعد من قبل سنذهب ان وعبودى وبعض الشباب خليك أنته فتوجهنا الى المنازل ولن يتركنا الوالدمصرى

المحسى
11-04-2011, 10:03 PM
جميل والله : رمضان مكى كل سنة وانتم بالخير
يا زمن وقف شوية واهدي لي لحظات هنية
بعدها شيل باقي عمري
فعلاً ذكريات من المستحيل نسيانه وكل منا له مستودع ذكريات (فنتين تو والمسيد والعوم بالنيل في منتصف النهار وعمل خراب بسرقة البطيخ من الجزر الصغيرة والمنتشرة والصعود الي النخيل العالية في شكل تحدي بين الاقران والمصارعة ) يا سلام يا استاذ رمضان مكى تلك الايام لن تعود والعمر ماشي في تناقص والايام لا ترحم وهاجت الذكري ودمتم اما ذكريات هجرة الحلفاوين قصة يطويل

الولياب
11-08-2011, 12:22 AM
شكرا ايها الباحث النوبى استاذ رمضان على هذا الرحلة الجميلة الزاهية داخل المركب التراثي الأصيل الذي يعيدنا إلى طبيعتنا وأصالتنا وثقافتنا وتقاليدنا
كـيـلـو من الإخلاص... كـوبـان من الحـب...
فنجــان من المــدح ... ثلاث مـلاعـق من الهـدوء والتفـاهـم ...
ملعـقـتـان من الابتسامـة... تـخلط بماء الحكمــة النوبية
تلك الايام دول بيننا ننوم علي سكون الليل وجمال القمر وعلي رجل السرير ابريق الماء للوضؤ لصلاة الفجر وعلي يمين السرير صلاية من السعف تداعب الرياح فراشك وتلوليك النسمات حتي يتسلل النعسان الي اجفانك هنالك الراحة النفسية فقط الضحكة الحقيقة هناك لكن إحساسي ببلدي الصغير ومسقط راسي مختلف تمام عن أي حتة تانية
بالجد إحساس ما بيقدر يحسو ولا يعرفو زول غيرك إنتا وبس اخى الحبيب رمضان مكى النوبى الاصيل نعم اخى زمن كنت بيجدع العنقريب الهباب عارِ إلا من حباله ومخدة وأرقد تحت التمر والجدول الرقراق ماشي بي تحتي أفسخ وآكل في التمر وأدنقر كل مرة في الجدول أشرب المويه لامن أروى يلعبون تحت أشجار النخيل ألعاباً أراها اليوم على حافة الإندثار وذلك لعدم ممارستها من قبل شباب اليوم , كما كان الشباب أيضاً يسبحون خلال النهار في النهر , وبالليل يلعبون خارج منازلهم تحت ضوء القمر ألعاباً تعتبر ألعاب قوى بمسميات اليوم لذلك كانوا أقوياء أما شباب اليوم فمعظم تسلياتهم أمام الشاشات 0
لذا لا بد من إلقاء مزيد من الأضواء على تلك الألعاب الشعبية وتعريفها لشباب اليوم لئلا تندثر 0البلد كانت بخيرها .. وناسها فايضين بالحنان ..
وبالمحنة وبالمودة .... وكانو أكتر من حنان شكراً لهذا الجمال الخضرة الطبعية وليلة طويلة شتوية

سمل ود الولياب
11-17-2011, 01:24 AM
إلى ارض النوبة بالمركب والمجداف فالنوبة عَيْني وقد تألق حرفك وحلق عاليًا في فضاء من الإبداع جميل
بورك هذا الرحلة الزاهى استاذنا الأصيل رمضان مكى ايها الكاتب شكرا على عشقك بالنوبة لكَ خالص شكري وتقديري

حسن ارباب
11-17-2011, 11:02 PM
http://sudaneseusa.com/admin//images/upload/1241645538aGoats.JPG

http://smc.sd/~smcsd/media/images/29d14fbf-9c33-2a64.jpg


استاذنا رمضان مكى حقيقة انت فخر لنوبة
معلومات وافيه وكافيه
لقريه جميله .. ورائعه
اتمنى لها ولك كل رفعه

خالص ودي

عثمان
11-25-2011, 10:26 AM
وأضفـّر من شجر بلدي
بروقاً مارقة من صدري
وأسأل عن بلد غاطس
لحدّ الليلة في الوجعة
أنط فوق سرجي وأتحزّم
أقوم من وقعة لي وقعة
وتبقى الفوتة هي الرجعة

اه يا رمضان على الذكريات الجميل آآآه يا نوبه إن لم أكن منكِ وفيكِ
لكنت مشردا وبلا هويه طبعا النوبة فخر للجميع ويكفينا فخرا لوننا الاسمر ارجع كمل القصة يا حبيب ههههه سمعنا تحت تحت انت حتكون رئيس مصر قريباااااااااااا

لينة
11-28-2011, 09:38 AM
التحيات الطيبات المباركات من أرض المحنه و من قلب الجزيرة كولب الخضراء للاخ رمضان مكى فله التحية على هذا السرد النوبى
ذكرتنا بي أيام حلوة وبي البحر والحدائق وكل الحاجات اللي إختفت دي...ياحليييييل الزمن الحلو

رمضان مكى
11-28-2011, 02:19 PM
المحسى
تحيه طيبه
لقد شرفتنى قراتك لهذا البوست المتواضع الذى يزكرنا بالنوبه بالدفه والمجداف
فكن معنا حتى نتم الرحله المجدافيه
تحياتى

رمضان مكى
11-28-2011, 02:23 PM
الولياب

اشكرك كثيرا" على المتابعه الدئوبه وكتاباتك فى البوست المتواضع وتحفيزكم لنا دائما"
لك منى كل تقدير
وتحياتى

رمضان مكى
11-28-2011, 02:26 PM
عزيزى سمل ود الولياب
اذا لم اجدك دائما فى البوست ننتظرك اذا تاخرت نبحث عنك فى المنتديات وحين الطمأ نينه
نسعد فلك التقدير والاحترام

رمضان مكى
11-28-2011, 02:28 PM
الاخ الفاضل عثمان
لك كل التقدير نشكرك على مشاركتك للدفه والمجداف
ونتمنى ان نكون فى حسن ظنك
لك تقجيرى وإعتزتزى

رمضان مكى
11-28-2011, 02:30 PM
الفاضله لبنه
لقد طال غيابك على تعليقك الجميل
فلعل المانع يكون خيرا
نتمنى لكى دوام الظهور والنشر فلكى تقديرى
تحياتى

هناء ابراهيم
12-03-2011, 11:45 AM
أيها النوبي الجميل رمضان مكى الرجل التاريخى والتوثيقى عن النوبة
..
وجودك فيّ .. لا ينتهي .. لا يختفي .. لا ينقطع
متواصل
كسريان الدم
وانت على غشاء عيني
وترطب فمي قبل ان اقول اي شئ
انا البسك كجلدي .. وغطاء رأسي
ترتدي كل الفصول ..
وقد اخبرتك .. ان الصباح بدون عينيك
.. حتما حزين
وان يومي حين لا تبدأه أنت .. يبقى خارج الوقت
ويبقينى خارج كل شئ
فقط على صحراء ممتدة
كحبة رمل .. تتلظى من عطش الرؤيا
ومن لهفة الارتواء
حكيت لك ..
ان جلدي الذي تراكمت عليه قشور الدنيا سميك ..
كدرع السلحفاة
كانت احاسيسي تثور هناك بعيدا في داخلي
وتطرق .. علها تحفر مكانا للتنفس
والتنفيس عنها
حتى أشرقت انت ..
..
أنت ..
يا فاكهة خريفي
ويا غمامات صيفي
وعطر أيامي
وانت تجعل الليل سجادة من المخمل الكالح الزرقة
وتطرز ببريق عينيك نجوما
وتطرف قمرا ما أحلاه ..
واحلاك
ونهار جميل
تمد فيه الشمس ذراعا من نورها
لتنشق بعض طيبك
..
..
أيها النوبي الجميل
وانا احبك
احكي لك عن وجودك داخل مجرى الدم
وتبقى انت هناك .. وان كنت انا غائبة قليلا عن الانتباه
تبقى انت لا تغيب فيّ

رمضان مكى
12-03-2011, 02:26 PM
الفاضله \ هناء ابراهيم المحترمه
تحيه طيبه وبعد
اشكرك على هذه الابيات الجميلة والراقيه
فلكى منى كل تقدير واحترام بهذه المشاعر الفياضه
والكلمات المعبر والمعمقه والمنمقه فكم أوكرر شكرى عليها
تحياتى

سمل ود الولياب
12-05-2011, 09:37 AM
صباحك موشحه بنخيل كولب البركاوي وابتمودا وجاو وقنديلا وجروف النيل ونسة حبوبة مع الاحفاد جزيل الشكر والتقدير والامتنان الحبيب الإستاذ الكريم العزيز رمضان مكى حمد الله على السلامة بمنتداك كولب الوريفة نعم اخى الحبيب رمضان كنت أبحث عنك وأسأل القماري ..وأسأل السماء النوبة حين تمطر ..والعصافير حين تغرد ..
والنخيل حين تثمر الرطب الجني ..
كنت أسأل عنك الليل والفجر .مع وافر الود والتحية
ودمت زخراً للنوبة ومزيداً من التقدم والأزدهار واصل ايها الحبيب

مختار
12-07-2011, 05:27 PM
سعدت كثيراً بانضمامي اليكم بهذا البوست الجميل بين دفة والمجداف
ألا يا دار لا يدخلك حزناً ولا يغدِر بصاحبك الزمـــان
فنعم الدار انتِ لكل ضيفٍ إذا ما ضاق بالضيف المكان ولو بسيط من التاريخ الحافل لهذه المنطقة
التي نحمل حبها في دمائنا .. حبنا لها لجمالها وجمال ساكنيها وسحرها ونيلها
وطبيعتها وخضرتها وحضارتها رجعنا عشانكم يا ناس كولب الحنينة

رمضان مكى
12-18-2011, 01:10 PM
شكرا"
عزيزى سمل ود الولياب
تسرنى متابعتك ويهمنى رايك فلك تقديرى وإمتنانى
اخوك رمضان مكى

رمضان مكى
12-18-2011, 01:14 PM
الاخ الفاضل مختار
تحيه لك من بلاد النوبه الشماليه اى جنوب مصر وبالتحديد من مدينة ابوسمبل النوبيه السياحيه
اشكرك على المشاركه معنا فى همومنا النوبيه عن طريق الروايه النوبيه الدفه والمجداف
فلك كل التقدير والامتنان نحوك اشكرك

صلاح ادريس
12-20-2011, 12:16 AM
يا نوبيتنا بكرة أيدينا....تتوحّد
نحكي .. ونشكى وهم مش سمعين وأتمنى أن تتحفنا بالمزيد من روائعك النوبية اخى الكريم استاذ رمضان مرور هنا بين دفة والمجداف وسأعود بمشيئة الله

رمضان مكى
12-20-2011, 10:26 PM
استاذنا الفاضل صلاح ادريس
تحيه طيبه وبعد
نشكرك على مشاركتك فى بوست الدفه والمجداف ونتمنى ان يحوز اعجابكم
لان قراءتك تهمنا وكتاباتك تسعدنا فلك منى كل التحيا والإجلال

شيماء مرسى
12-23-2011, 09:50 AM
الصباح حتى تجد الجميع بين أحواض الطماطم والفصوليا والبطيخ....رجال ونساء وأطفال كل يكدح في ناحية.وبعد ساعتين من العمل يتوقفون نصف ساعة لتناول وجبة الفطور وحينها يتبادلون التحيات، شكرا استاذى رمضان مكى الماضي حاضرا بييننا،بل نافذة على المستقبل .فمن لا ماضي له لا مستقبل له...

كولباوية
12-25-2011, 10:48 AM
أديبنا الكريم رمضان مكى أرض النوبة وجاقا الآن تبكي فقد جرح أولادها بعضهم بعضا هي النوبة الحبيبة التي أصبح جرحها غائرا ينزف ,ومن خلفها قلوب أخرى تبكي دما
مؤلم حد الوجع ما جرى ويجري في بوبتنا العزيزة اشدو وحلفا ارض سماء اق اجنا

رمضان مكى
12-26-2011, 09:06 PM
شيماء
نشكرك على متابعتك معنا للدفه والمجداف والله وجع النوبه اثرت حتى فى ابنائنا فلك التحيه والشكر

الولياب
01-04-2012, 10:14 AM
فـــوق رمـــالك يا بـــلادي جزيرة كولب الخضراء خطــاوي تاريـخــي وميــلادى ورسمـت صـــورتك جـوه قـلبـي علي الـدفوف تتحرك الأقـدامي

فــوق رمــالك يا جزيرتى كولب الخضراء شاسعة خضراء تحف بها تضاريس الجمال لتزهو بريقاً تارة

وتتلالا وهجاً تارة أخري ، لتثمر كالبساتين أجمل وأحلي

الثمار، أسافر في بحارها دون قائد أو ملاح ،دون خوف من

الصخور والأمواج ، أغرق في قاع أعماقها ، أتوه بين

أركانها ، أرحل بين شواطئها بحب جارف وحنان أتحدي كل

السدود والجبال .

علمني حبك أن أري الدنيا بعين رسام مبدع فنان يتقن

ا
ورقصات النخيل حين تتمايل مع نسمات الهواء .
تحية كبيرة للحبيب رمضان مكى كل سنة وانت طيب احكى لنا على التراث ولاتقف ايها الحبيب

نور الدين حسن مختار
01-05-2012, 11:18 AM
كتاب الحياة والرحلة ووتهميش عند النوبيين الشرفاء
نخطّ بأقلامنا ذكريات الصبا ، نتصفّح في الكتاب

إني فتحتُ مع المشيـب كتابـيفقرأت فيه طفولتـي و شبابـي


مرت أمام العين أطيافٌ مضـتحملت خطوط العمر فوق إهابي


سقطت على السفر المسطّرِ دمعةٌقصت عليّ فجيعتي و مصابـي


كل الذين عرفتهـم قـد فارقـواو بقيت وحدي في خضم عذابي


لا خلّ لـي إلا الكتـاب أبثـهشكوى و نجوى راحلِ مرتـابِ


نعم تستحق التوقف كثيراً، مع الكاتب النوبى رمضان مكى بين النيل والشجر والمراكب داخل النوبة فله التقدير

رمضان مكى
01-08-2012, 03:45 PM
الاخوه الاعزاء
لقد لمت بقريتنا كارثه فانشقت الترعه الرئيسيه واغرقت بيوت كثيره
فنرجوالمعزره لاخونى القراء
اذاتاخرنا فى نشر الروايه الدفه والمجداف
استزكركم بان احد كبار البلد حين وصوله الى مكان القرى الجديده
فوقف وتعجب وقال يعنى البلددى الي مش حتغرق اهى غرقت ياسيدى وكانه كان متوقا" ما سيحدث

بنت الجزيرة
01-14-2012, 12:22 AM
تحية بحجم طول النيل بلادى للاخ رمضان مكى شكركِ مِن القلب على السرد الجميل لكِ مني ودي ووردي وسلامي

رمضان مكى
01-15-2012, 06:34 PM
كولباويه (خالص)
تحيه طيبه لكى ولكل اهلى بجزيرة كولوب الحبيبه ونوبيتك الفصيحه وتمسكك بلغتا الجميله والتى تدب فى عمق التاريخ فلكى تقديرى وامتنانى

رمضان مكى
01-15-2012, 06:40 PM
عزيزى الولياب
تحيه طيبه وبعد نشكرك على المتابعه لدفتنا ومجدافكم داعين الله سويا" بوصولنا الى بر الامان
ونشكرك على ما تخطه انامك من كلام طيب فى اللسان ويخرج من القلب
لك كل التقدير والشكر
اخوك رمضان مكى ابوسمبل نجع فريج الذى كان

رمضان مكى
01-15-2012, 06:48 PM
عزيزى نور الدين مختار
اشكرك على مرورك لروايتنا الدفه والمجداف فلك منى كل تقدير على كتاباتك التى تحفزنا لتكملة الرحله المجدافيه الطويله والتى نسرد فيها عما اصابنا من ويلاتها
اخوك رمضان مكى

رمضان مكى
01-15-2012, 06:53 PM
الفاضله بنت الجزيره
اشكرك على متابعتك معنا فلكى كل تقدير واحترام لشخصك الجميل الذى اكن له كل احترام وتقدير
تابعى معنا بلا كلل ولا ملل

اشراقة
01-15-2012, 09:41 PM
http://www.ardawan.com/advertisement/1406201144008_img.jpg (http://www.ardawan.com/redirAdv.php?Identifier=30)

شكرا على التواصل اخى رمضان مكى

رمضان مكى
01-16-2012, 11:59 AM
نعم يا اشراقه
إنهم راسخون كرسوخ الجبال والاهرام سيكونو دائما" على انصب الاعين وفى القلوب ساكنون
واحياء عند ربهم يرزقون
فلكى تقديرى وامتنانى يا اشراقه وانا سعيد بمتا بعتك التى تهمنا وقراءتك التى تسعدنا

محمد فضل كولب
01-17-2012, 09:04 PM
http://www.anasudani.net/4images/data/media/16/BJ001857.jpg

هذا المقال تم نشره باللغة الانجليزية بمجلة وازا التي تصدر عن مركز
تسجيل وتوثيق الحياة السودانية بوزارة الثقافة العدد «13» 2004م
ص 112-112 مأخوذ كجزئية من دراسة الدكتور/ يوسف حسن مدني
بعنوان بناء المراكب في السودان:
الثقافة المادية ودورها في فهم المورفورلوجيا «التركيبة» الثقافية
السودانية، وهي أطروحة دكتوراة من جامعة ليدز، 1986،
ص 28-83 . وتعد دراسة رائدة في مجال الدراسات الفولكلورية بصورة
عامة وفي مجال الثقافة المادية بصفة خاصة وذلك لأنها ساهمت في
تطوير مناهج دراسة الثقافة المادية في السودان وتعد المرجح
الاساسي لكل باحث في مجال الصناعات والحرف التقليدية، اذ لابد
له من الرجوع اليها والاستفادة من المناهج التي استخدمت فيها.

من خلال هذه الدراسة نجد ان الدكتور /يوسف حسن مدني
خرج لنا بالعديد من الحقائق على سبيل المثال:

1- محاولة زرع أي جسم ثقافي وافد في سجل ثقافي آخر
وبصورة فجائية يختفي بإختفاء المسبب.

2- إستلاف أي نمط ثقافي من منطقة إلى منطقة أخرى لابد
أن يتحور لكي يتواءم مع الظروف البيئية الجديدة التي اليها.

3- عمليات التغير الثقافي عمليات متدرجة وبطيئة.

الثقافة المادية الشعبية والبيئة

المراكب في السودان : دراسة حالة «1-2»

**************
اولاً: علينا أن نوضح أن الثقافة بصفة عامة والثقافة المادية على وجه
الخصوص مرتبطة بالبيئة، أي يمكن القول إن الانتاج الثقافي لأية
مجموعة بشرية يرتبط بصورة مباشرة بالظروف البيئية المحيطة به،
وقد عرف تايلور الثقافة بأنها:

«ذلك الكل المركب الذي يتضمن المعرفة، المعتقد، الفن، الأخلاق،
القانون، العرف، وأي مقدرات وعادات أخرى يحتاج إليها الإنسان
بصفته عضواً في المجتمع».

ثانياً: نحن في حاجة إلى تعريف الثقافة المادية:
إن دراسة الثقافة المادية تشير إلى تلك العوامل التي تحكم انتاج
واستخدام الادوات، ثم إلى تعريف البيئة وهمنا اعتقد بأننا نحتاج إلى
توسعة مفهوم البيئة وفي الاغلب تعتبر البيئة بانها البيئة الطبيعية،
وتم توسيع المفهوم في هذا المقال فان استعمال البيئة يعني بجانب
البيئات الطبيعية السياقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية
والتاريخية، أو البيئات التي تحكم في الواقع انتاج الثقافة سواء كانت
مادية أو غير مادية.

ايضاً يمكن تعريف الأدوات المادية لأنشطة الإنسان بأنها التعبير
المرئي أو التبديات العيانية والظاهرة لتاريخ طويل للتواصل الثقافي
في مكان محدود. وهي تعكس الاتصالات الثقافية بين المجموعات
البشرية كما تعكس ايضا مستوى التقنية والحاجات الاقتصادية
والمعتقدات والممارسات. من جانب آخر هي مستودعات ثقافية
لكشف وفهم التركيبة الثقافية، كل هذا يتم في اطار البيئة والتراكم
التاريخي، إن النشاط الذي اتخذناه كمثال هو بناء المراكب في اقليم
النيل الأوسط وتفيدنا الأدلة الآثارية والتاريخية بأن نشاط بناء المراكب
في السودان ذو تاريخ طويل وأن كل من «آركل «1» ورايزنر «2»)
يفيدان بوجود المراكب خلال عصور ما قبل التاريخ بالاضافة إلى
العصور التاريخية، وقد أمدنا المؤرخ الإغريقي الكلاسيكي هيرو
دوتس بدليل إضافي وذلك في القرن الخامس قبل الميلاد أن نوع
المركب الذي وصفه هيرو دوتس في ذلك الوقت هو نفس المركب
الذي يتم بناؤه اليوم في السودان«3».

يفيدنا بعض الكتاب العرب في القرون الوسطى مثل بن سليم الأسواني
والذي عاش خلال القرن العاشر، حول المراكب في منطقة النوبة «4».

وهناك رحالة أوروبيون مثل جون لويس بير كهارت أفادونا حول المراكب
في السودان، خاصة في بربر وشندي وسنار والدامر «5». ويفيدنا
جيمس بروس ايضاً عن المراكب في منطقة الجديد على النيل الازرق
«6».

إن امثلة المصادر المقتبسة اعلاه تكشف عن ان المراكب وجدت في
السودان على طول نهر النيل في مختلف مراحل التاريخ وقبل المناطق
الاخرى في العالم فان نوع المراكب، أو النقل النهري في السودان
يتراوح من المراكب ذات الألواح العريضة إلى الاطواف الى القوارب
الصغيرة المحفورة من جزع الشجر. فيجب ان نوضح جيداً بصورة
جليلة بأن وجود ونشوء أنواع محددة من النقل النهري في وقت
محدد وفي مكان محدد محكوم بجغرافية المياه المحلية، والمناخ
والوظيفة ونوع المواد الخام المتوفرة وهو ايضا محكوم بتقاليد
الصنعة والسياق الاجتماعي والاقتصادي للسكان الذين يصنعون
المراكب ويستخدمونها.

توجد المراكب على طول النيل وقد تم تكيفها والظروف المحيطة بها
وليس هناك مجال لأي ادعاء بتأثيرات خارجية وقد اوضحت في مكان
آخر كيف دافع بعض المؤرخين بطريقة خاطئة كيف ان النقل النهري
في السودان تطور خلال الحكم التركي المصري وبداية الحكم الثنائي،
نتيجة للتأثيرات الواردة من مصر «7».

وما عدا العمل الذي أعده هورنل «Hornel» «8» فان مؤرخي الفترة
الحديثة ابدوا اهتماماً ضعيفاً بصناعة بناء المراكب في السودان ولكن
من بين أولئك الذين اهتموا بصورة أساسية بالتاريخ الإداري والسياسي
فقد قدم بعضهم سرداً قصيراً للمراكب وأنواعها فيها يتعلق بسعيهم
لمناقشة تطور النقل النهري وسيتم اقتباس مقتطفات من اعمالهم
ومناقشتها ادناه وفقاً للموضوع الرئيسي لهذه الورقة وعلى سبيل
المثال يذكر ريتشارد هل: «إننا نعرف القليل عن حالة النقل النهري
في النيل قبل الاحتلال المصري، باستثناء انه لا يمكن ان يكون مهماً
للغاية «9». وهو يعني الاحتلال المصري فترة الاحتلال المصري فترة
الحكم التركي المصري «1820-1883» عندما غزا محمد علي والي
مصر السودان لاستغلال موارده البشرية «تجارة الرق» و «الذهب»
ويضيف ريتشارد قائلاً بأن المصريين: «ادخلوا نوعاً من المراكب لم
تر من قبل في النهر السوداني: الدهبية، وهي مركب لنقل الركاب،
والفنجة وهي الأخت الصغرى للدهبية «10» وتفيدنا الادلة الاثنوغرافية
بان جميع الأنواع الثلاثة التي ذكرها ريتشارد لا توجد الآن في السودان
حالياً، كما ان المخبرين الذين اجرى معهم الكاتب الحالي مقابلات
شخصية لا يعرفون أي شئ عنها بل أن المركب الحالي في السودان
مختلف تماماً من الانواع المذكورة اعلاه.

إن الانواع المذكورة بواسطة ريتشارد هل تم ادخالها بواسطة المصريين
خلال الحكم التركي المصري لخدمة أهداف المستعمرين ولمساعدتهم
في ترحيل ونقل الرقيق والموارد الاخرى التي جاءوا من اجلها.
وقد تم إنشاء منجرات مراكب «محل بناء المراكب» لهذا الغرض حسب
ما يفيدنا به ريتشارد هل.

كتب خورشيد في تقريره الأول عن سنار بتاريخ 1826م عن بناء مراكب
في منجره على النيل الابيض بالقرب من ودشلعي. ونسبة لعدم
وجود خشب لتوفيره في مصر فقد نصح خورشيد بقطع الألواح من
الخشب المحلي ليجربها «11» ايضا يفيدنا ريتشارد هل حول إنشاء
ترسانات آخرى «منجرات» في النيل الازرق في الكاملين واخرى ثالثة
في مديرية بربر واخرى بين كرري والدويم في النيل الابيض ويخبرنا
ريتشارد هل ايضاً بأن الحكام المصريين اضطلعوا بمهام تعليم السكان
المحليين حرفة بناء المراكب ، واشار الى أن قبطان المنجرة حاول تسجيل
السكان الأهليين في النيل البيض كبحارة للمراكب لكنهم فروا هاربين
«12» وهذا يمكن ان يكون السبب في أنه لماذا جلب الحكام المصريون
الحرفيين من مالطة ومصر لبناء المراكب في ترسانات مختلفة تم إنشاؤها
على النيل وعلى ضوء معرفتنا بتاريخ بناء المراكب في السودان يمكن
للمرء أن يوضح لماذا هرب الأهليون عندما حاول حكامهم خلال فترة
الحكم التركي -المصري تعليمهم حرفة بناء المراكب وكما ذكرنا من
قبل ان السودانيين خلال فترات التاريخ المختلفة، عرفوا كيف يصنعون
انواعا مختلفة من المراكب للنقل النهري مكيفه لبيئتهم المحلية
وحاجاتهم الاجتماعية والاقتصادية ولذلك يمكن ايراد تفسيرين:

اولاً: يمكن ان يعزي ذلك لانهم فجأة اجبروا على صنع نوع من المراكب
غريب عن بيئتهم، واحتياجاتهم وتقاليدهم الحرفية وكانوا يعرفون كيفية
صنع الاشياء التي تخدم حاجاتهم المحلية ولم يكونوا معتادين على أداء
المهام الربحية، والعمل المأجور، والعمل تحت الضغط، ولذلك هربوا
رغما عن ان الحكام وعدوا باستخدامهم ومنحهم اجرا جيدا والتفسير
الاخر يمكن ان يكون هذا التصرف نوعاً من ابداء الاستياء والرفض
لخدمة اهداف حكم اجنبي غاشم، إن وحشية الحكام الاتراك والمصريين
في معاملتهم للشعب السوداني معروفة لاي احد يدرس أو يعرف تاريخ
تلك الفترة.

هذا يفسر لماذا سعى حكام السودان في ذلك الوقت للحصول على
مساعدة الحرفيين من جنسيات اخرى، كالمالطيين على سبيل المثال
، الذين امتدحهم ريتشارد هل: «إن هؤلاء الرعايا البريطانيين، الحرفيين
المدربين،لعبوا دوراً كبيرا وإن لم يكن معروفاً به في التطور الفني
للسودان خلال الحكم المصري وفي الفترات الاولى للحكم الثنائي
«13».

اذا كان ما ذكره هل صحيحاً لماذا اذاً اختفى هذا النوع المجلوب من
المراكب؟ ويتوقع المرء الاستمرارية في نوع واحد أو آخر، ولكنها في
الواقع اختفت مع العوامل التي املت جلبها ومع نهاية الحكم
التركي- المصري. وبقيت الانواع الوظيفية والمتكيفة مع البيئة
الاجتماعية والاقتصادية والطبيعية.

إن هذه الانواع القديمة التي كانت مستعملة باستمرار يمكن ان
نرجعها الى ايام هيرو دوتس أو حتى إلى وقت مبكر اكثر من ذلك.
وكانت أنواعاً تختلف بالنسبة لبناء هيكل المركب، وحبالها وأشرعتها،
حتى بعد عقدين من انتهاء الحكم التركي- المصري. فان نعوم شقير
الذي كتب تاريخه حول السودان في حوالي 1903م خلال الحكم
الثنائي الانجليزي المصري «1898-1956) لم يذكر الانواع التي ذكرها
ريتشارد هل بل انه اشار الى انواع مختلفة عن الانواع التي هي
مستعملة حالياً «النقور» على سبيل المثال، مركب البضاعة الكبير
و «المعدية» أو مركب العبور. والاهم انه يلاحظ ان المراكب السودانية
اكبر واكثر تحملاً وبقاءاً مقارنة مع المصرية بالاضافة الى ذلك وصف
شراع المركب السوداني بأنه مستطيل وليس مثل الشراع المصري
المثلث. وعندما سأل الأهالي عن ذلك.كان ردهم واضحاً لان الشراع
المستطيل مفيد اكثر في مساعدة المركب للعبور من خلال صخور
الجنادل والشلالات والمياه الضحلة وهي ظواهر طبيعية غير معروفة
لدى المصريين وعلاوة على ذلك اعترف بأن النوبيين مهرة في الملاحة
النهرية ولهم خبرة كبيرة في التعامل مع المركب عبر الجنادل «14».

في عام 1939م اعترف هورنل في مقالين ذكرناهما اعلاه، وشرح
ووصفبتفصيل أكثر الانواع التي اشار اليها شقير، ولكنه لم يشر إلى
الأنواع التي ذكرها ريتشارد هل، وواضح ان هذا مرده الى الحقيقة
البسيطة والمجردة بأنها لم تكن موجودة هناك. وهذا يفسر الاعتقاد
الراسخ للكاتب بأن نشوء حرفة نهرية معينة في مكان وزمان محددين
محكوم بالحاجات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المحيطة بالناس
الذين يعيشون في ذلك الزمان والمكان. وفي بعض الاحيان تحدث
انقطاعة في السجل الثقافي تظهر أنها كانت من جراء تدفق مجموعة
مهاجرة أو غزاة.

إن عمليات التغير الثقافي والاجتماعي هي عمليات تدريجية وبطيئة
وهذا يفسر لنا لماذا في بعض الاحيان تختفي التغيرات المغروسة
عمداً مع اختفاء العوامل التي سببتها. هذا يفسر بأن انواع المراكب
التي تم إدخالها وجلبها خلال الحكم التركي -المصري والتي
اختفت بعد ذلك لوقت قصير ايضا فان مزيداً من الأمثلة والنقاش
حول الموضوع يتم لاحقاً في هذه الورقة ايضاً فان المؤرخين فيما
يبدو، صدقوا ما أورده «هل» وفسروه كدفعة نحو تطوير النقل
النهري خلال الحكم التركي -المصري.

لقد كتب المؤرخ السوداني حسن أحمد خلال السبعينات مستشهداً
«بريتشارد هل» ذاكراً انواعه الثلاثة بوصفها قد جلبت بواسطة
المصريين كخطوة للامام لتطوير الملاحة النهرية في السودان.
لكن لم تحدث اية محاولة اضافية لتعزيز صلاحية ودلالة الطرح هذا
من وجهة نظر التاريخ الثقافي ايضا فانه فيما يبدو يؤمن بأن الملاحة
النهرية بين مصر والسودان لم تكن ذات أهمية قبل الحكم ا لتركي-
المصري وهذا مرده حيث يشير الكاتب ويستشهد بوجود الشلالات
وحقيقة ان السودانيين لا يعلمون أي شئ عن بناء المراكب «15».

إن الادلة التاريخية والأثرية المشار اليها اعلاه، والتي تمت مناقشتها
بتفاصيل اكثر في مكان آخر، على الرغم من أنها مجزأة كما ذكرت،
كانت كافية لتصحيح ما يحاول مؤرخو الفترة الحديثة ان يقولوه لنا
لكن يجب عدم إلقاء اللوم عليهم لأنهم كانوا في الاساس مهتمين
بالتاريخ السياسي والاداري إن مهمة دراسة وتناول أدوات الثقافة
المادية هي مهمة فيما يتعلق بفهم التاريخ الثقافي للناس وهو ما
يسعى له الاثنوغرافيون المدربون أو مؤرخو الثقافة المادية حسب
ما يطلق عليهم في بعض الاحيان.

بعد تاريخ بناء المراكب واستعمالها في السودان، يمكن للمرء ان يلحظه
خلال فترات التاريخ المختلفة حيث وجدت هناك أشكال معقدة وبسيطة
مع بعضها البعض من النقل النهري، وكان كل منها يخدم وظيفة
اقتصادية وتم تكييفها بصورة جيدة للبيئة الطبيعية والحاجات
الإقتصادية والاجتماعية وهذا يعد مربكاً لدرجة معينة بمعنى انك لا
يمكن أن تحدد ما هو النوع الذي يسبق الآخر أو ما إذا كانت الاشكال
المعقدة قد تطورت من الاشكال البسيطة.

وربما تميل للإعتقاد بأن هذه الاشكال وجدت جنباً إلى جنب في جميع
الفترات التاريخية، وتم صنع كل منها وإستغلاله لغرضه المفضل الخاص
به. ولذلك، فإن مسألة ما إذا كان مركب الألواح الكبيرة قد تطور من
أشكال قوارب محفورة بسيطة وقوارب من الجلود أو أطواف لا أهمية
لها في مسعانا الحالي وهذا مرده إلى أن كل نوع كانت له وظيفته
المنفصلة ومن الممكن أن تكون كل هذه الأنواع قد تعايشت ووجدت
مع بعضها البعض في وقت واحد في أماكن محددة أو من الممكن
لهذه الأنواع أن توجد في أوقات مختلفة وفي أماكن مختلفة.

وفي السودان حالياً مثلما كان في الفترات الباكرة كما أوضحت فان
جميع اشكال النقل النهري هذه توجد مع بعضها البعض، وكل منها
يخدم وظيفة اقتصادية محددة
نشكر للاخ الجميل المؤرخ النوبى دكتور رمضان مكى على هذا السرد المجدافى والمركب

شيماء مرسى
01-19-2012, 01:25 AM
ماشاء الله تقرير راااائع عن النوبة والاهل اخى رمضان مكى حنكرب المركب مع رمضان مكى ونبحر داخل النيل نشوف جدودنا الطيبين يا سلام علي زمان وناس زمان
الطيبة في عيونهم الجميلة وفي انتظار باقي الرحلات الممتعه

كولباوية
01-20-2012, 05:08 AM
النوبة ذكريات من الماضي العريق ايااااااااام زماااااااان

أعتقد أنها كانت ايااااااااام رائعة جميلة تذكرنا بكل ما يحمله من ذكريات حلوة اخى الحبيب استاذى رمضان مكى ما أحلى ذكرياتي وماأجملها
أنها تمر في صمت وهدوء غريب وجميل
ياليت تلك الأيام تعود
ويعود معها الماضي العريق
بجماله ورونقه الرائع

لقد طوت الأيام على ذلك الماضي الجميل
وقصص حكايات مواقف رائعه وكلمات
جميله ومن منا
لم ينسى نوبة هذا البلد العريق ذو تاريخ عريق ضارب منذ القدم، شعب مسالم تمسك بمبادئ دينه الحنيف وبعاداته وتقاليده المتوارثة من السلف ، وحافظ على هوتيه وعراقته رغم التغيرات التي أحدثتها إلا أننا والحمد لله ما زالت الأجيال الحاضرة متمسكة بتلك العادات والتقاليد ، وهذا ما يميز حضارة هذا الشعب العريق . فمن ليس له ماضي ليس له حاضر مساء يتجدد بكم مع عبق الماضي التليد وحكاية جديدة من
حكايات ذكريات من الماضي
حيث العراقة والأصالة التي نحرص على نسردها من واقع فقرات هذه الحلقة والتي خصصها اخى واستاذى رمضان مكى يفيد الاجيال رائع يحمل كل ما هو مفيده لنااا

حنان عباس
01-22-2012, 09:33 AM
يا أيها الحنين أتدري
لماذا نريد أن نكون هنالك ‏
لأن الحياة كانت تعاش بعمق نعم كانت قمة العمق،
عمق الحنان
وعمق الحب
وعمق الشبع
وعمق الإلفة
وعمق العقل
وعمق المشاعر
وعمق الدين
وعمق الإستمتاع
وعمق الصمود
وعمق القيم
وعمق الإيمان
فماذا تنتظر من ناس عاشوا بهذا العمق
ومارسوه فأصبحت حياتهم أصول وجذور
في الأسرة والمجتمع اصل الدنيا هى النوبة يا رمضان مكى الله عليك على السرد

جريس
01-23-2012, 10:56 AM
بالامس كنا صغاراً
نلعب معاً....عروساً وعريس
نبني بيتاً من التراب والحجارة
اليوم تخجل مني...
وكلامنا اشارة في اشارة
رأيتها...
ورأيت صدرها يكبر
ولون خديها احمر
وادركت ان كل شئ تغير
عندها رسمت اسمها
على جدران الحارة
وكتبت شعرا على دفتر
وتعلمت ان اقف وراء النافذة
اسهر

لينة
01-27-2012, 10:28 AM
http://img220.imageshack.us/img220/5048/ital7101s.jpg
ومازال السؤال جاريا عن الاخ الغالي الريس
يازول اظهر انت وين

بنت الجزيرة
02-05-2012, 12:32 AM
بقدر ما بحبو ن الفيضان 0(اى الدميره) جالبة الخير يستعدون له بكل حب وترحاب فى كل قريه ونجع للماردالمحبوب الكامن لشهور عده ويخلع ثوب الطيبه ويتحول الى وحش كاسر يغمر الزراعات واشجارالفواكه والنخيل ونحن فى الطريق ارى على الضفه الشرقيه أناس يلوحون لنا كتحيه ونرد نحن ايضا فيقول الريس هذا فلان ابن فلان ويعرفنى باسم النجع والساكنين فيها فرأيت جبلا ضخما ومميزا فى شكله يلفت الانتباه فلاحظ الريس وقال انه (مشن كيد)اى حجر الشمس وتغرب الشمش خلفه وبعده بمسافه اشاربيده وقال وهذا (اورن فركى )اى خوراور

وفى هذه البلاد اشياء مميزه من صخور وجبال لها اسماءولفت الى ناحية اليمن رايت شىء جميلا ومبدعا للغا يه ألاوهو المعبد المنحوت( معبد ابوسمبل العظيم)الذى شيده رمسيس الثانى منذ الاف السنين ابداع فى هندسه المعمار وفن الجمال ومن اى اتحاه تراه سواء كنت فى شماله او جنوبه هذه الاسطوره المعماريه الضخمة
وكأنها لوحة خاصة لكل شخص قاطن بالقريه فما هذا الابداع وبدأ سمبو يلملم في الشراع وتيقنت اننا وصلنا الى المرسى مكان النزول ورحب بنا كل من كان على الشط من شباب وكبار واستقبلونا بحفاوة وبالاخص الريس (سمبوا)ووقفو يتسائلون من هذا الذى معه
بصوت خافض فلاحظ سمبوا بذكاء الفطره التى لمسته فيه
ونظر الي وقال ده فلان ابن فلان وقال لاحد الشباب انه ابن عمك وللثانى وهذا بن عمتك وهو جاى من السودان لاول مره فاخزونى بالاحضان والكل كرر السلام بحراره
لقد شعرت فى هذه اللحظه بقوة غريبه بقيت كالوتد المغروس فى ارض صلبه وجبل شامخ على الجسر وانتابنى البكاء هؤلاء اهلى هؤلاء ابناء عمومتى وانا لااعرف غير ابى وامى الذين تركو البلاد وهاجرو الى بلاداخرى وهذه قريتى وكانها احتضنتنى وشعرت بدفء شديد دفء انسان يتيم و انا فى هذا الذهول سمعت صوتا وكانه فى الاغوار وافاقنى الصوت وقال الريس : .
بعد اذنك انت دلوقت فى
بلدك وسط اهلك استاذن منك لان المشوار كان طويل 0
اتفضل ياعم سمبو كترخيرك روح ريح ونلتقى فى مابعد ومتنسانيش . نساك الموت ياولدى مع السلامه وعانقنى وركب حماره وكان فى انتظاره ابنه الكبير .


التف الكل حولى وكان الوقت بعد الغروب حيث سمعنا الأذان بصوت جميل لن اسمعه من ذى قبل صوت هادى يشد الانتباه ويدخل الطمانينه فى القلوب وتحركنا اتحاه القريه وزفتنى الفرحه ومتشوق لارى اهلى والبيوت وشكل قريتى وكان المسافه قد طالت وسط النخيل واشجار الفواكه وانتهت اصوات الطيوروزقزقه العصافير شيئا فشيئا وبدأ تصعد اصوات الضفاضع باصواته المختلفه مع اصوات السواقى شيء مبدع حبا الله اهلها بان يمسوا ويصبحوا على انغام من الطبيعة ونحن فى الطريق اتى طفل بحماره وسلموه حقيبتى وعاود طريقه وسبقنا ولااسمع ما دار بينهم من حديث وظهرت البيوت والمسجد الوحيد بالنجع الذى رفع منه الاذان وامامه تجمع من اهله. بجلالبيهم البيضاء منهم الشباب وفيهم الكبير والمسن كانو فى انتظارنا وكان الطفل ابلغهم بوجود ضيف فى القريه وتعرفت عليهم وشعرت بسعادتهم حين اللقاء ولا ادرى اين الحقبيه و الطفل صاحب الحمار
وصلنا إلي المسجد قرب صلاة المغرب وصليناها جماعه بامام يجيد التجويد وصوت جميل لاتمل ولاتكل عن سماعه
وتريد ان تطول بك فترات صلاته لكى تستمع قراءة القران من هذا الامام شاب منير الوجه ذو لحيه خفيفه وتظهر عليه علامات الوقار وعمامه ناصعة البياض تتدلى جزء منها الى الخلف وتسمى (بالقدمة)
ويرتدى جلباب قصير تصل حتى الركبه وسروال أبيض والكل يحبونه وبعد انهاء الصلاه يجتمع حوله الاطفال وفى يد كل منهم مصحف بالاجزاء التى ستتلى وتحفظ وقبل ان يبدأ با لتحفيظ والاطفال جالسون
ياتى الكبار يسالونه فى شئون دينهم ودنياهم وعن شهر رمضان القادم بعد ايام واحكام الصلاه ويسالونه فى الفقه والاحاديث والسنن ويجيب لهم با سناد صحيح من كتب الاحاديث والسنن 0
ونحن خارجون من المسجد سالت من معى من رفاق عن هذا الشاب قالوا انه ابن فلان جزاه الله كل خير تخرج من كليه اصول الدين بجامعة الازهر وعين بالقاهره فى احد المساجد وانتتقل الى هنا بناء على رغبته ليكون هنا مع اهله يفقههم فى أمور دينهم ودنياهم ويحفظ أطفالنا القرآن وتلاوته 0
فاطمئن قلبى له كثيرا وعن هذا الجيل خاصة انهم تحت أيدى أمينه ومتخصصه وشكرت الله وجود شاب مثل هذا فى قريتى0
وقد كان الظلام قد حل وظهرت فى الافق أنوار خافته فى مرتفعات قريبه باضاءات بسيطه وكانها معلقة فى الهواء فقالوا هذا منزلكم 0
ومشينا الى هذا المرتفع بكل سهوله ووصلنا الى البيت مكان الاناره كانت لمبات من الجاز حامليها نساء واطفال وهم بنات خالتى وبنات عماتى منتظرين قدومى لان الطفل راكب الحمار سبقنا بالخبر وسلمهم حقيبتى ورغم انخفاض الاضواء شعرت بلانجذاب اليهم ورغم سرعة خطواتى اليهم واقتراب االخطوة تلو الخطوة تحولت الثوانى الى ساعات وكانها اطول واجمل مسافه مشيتها فى حياتى رافعا زراعى وعانقت جدتى دون الفرز تلقائين بالمشاعر
وحولى اطفال حتى دخلت المنزل بالباب الكبير الذى كان مواربا ووصلت الى الدهليز المظلم الذى انيره بالفوانيس المحموله وكانها ليلة عرس وانا حاضنا الجده ووصلنا الى باب الدهليز المطل الى الحوش
ورأيت سريرا ممدد عليه رجل وحين الاقتراب تحرك وقام وجلس الى طرف السرير (العنقريب) وتسارعت خطواتى تاركا الجده نحوه وقبل ان يقف عانقته بحراره فهذا هو الجد الكبير 0
كانت بيده سبحه طويله وبرش مفروش على الارض وطشت وابريق من النحاس 0 حمدالله بالسلامه ياولدى
عرفت خبر وصولك من الولد راكب الحمار فظل الجميع واقفون حتى ياذن الجد لهم بالجلوس
وعرفنى ببقيه افراد العائله من كبار واطفال وكانت ليله مثمره حتى منتصف الليل
اخذنا الاذن من الجد انا ورفاقى الذين اصتحبونى من المرسى الى المنزل
وعدنا الى الدهليز ثم المنضره بها ثلاث شبابيك مفتوحه على النيل وبالغرفه سته من الاسره (العنقريب)
ومفروشه بملايات زاهية الالوان والارضيه مفروسه بابراش من الخوص وبها نقوش والوان فى غايه من الجمال وجلس الجميع مرة اخرى بعيدا عن الجد وسئلونى باشتياق عن الوالد وعن الوالده وعن احوالهم فى الغربه
ومتى سيصلون لزيارتنا قلت لهم فى القريب العاجل باذن الله0
والوقت اقترب الى الواحده وداهمنى النعاس واستاذنت لكى امدد جسدى قليلا واكمل معهم الحديث لكن النوم كان اقوى من النعاس
وفى الصباح لن اجد احدا الاا بن عمتى وصبحنى بالخير وقال انت كنت بالامس مرهقا وحكيت له عن رحلتى
الممتعه مع الريس (سمبوا)حتى الوصول فضحك وعزرنى0
واحضرالفطار كانت وجبه دسمه من ا لشعريه بالطريقه النوبيه المعروفه بها قطعه من السمن اوالزبده الخالصه (فوروه) فى اناء كبير يسع لثلاث افراد والاناء من الصينى الفاخرويسمى (بالباشريه) وصينيه مزركشه بالوان بديعه ومغطاه بطبق من الخوص المصنعه يدويا بخطوط مدروسه 0
وطبق من عسل البلح للاضافه ان اردت وهذه الاكله غنت لها واحده من الشاعرات النوبيات فى القديم
الاوهي الشاعره والفنانه (بوج بوجيه) تناجى زوجها الذى ترك القريه وسافر الى مصر ليعمل هناك وطا ل انتظارها ودخل دروب المدينه باحثا عن عمل وانقطعت بينهما الصلات وتسمع عنه من القادمين انه لايعمل وماذال يبحث عن عمل(خالى شغل) بالمعنى الدارج فارسلت له بموال وكان حين زاك الفن يعتمد على التلقائية
فتقول بما معناه (يا من سافرت الى مصر با حثا على عمل ولن تجده وماذلت جالسا فى ظلال بنوك مصر عد الينا ) ( يامن اشتريت كبرى شبرا عد الينا ) ( يامن اشتريت اطيان فى مصر العتيقه عود الينا ومهما تغربت هذه الاشياء كلها لاتساوى قيراط من الفدان او حوضا من اللوبيا فى النوبه
وبعد تناول الفطار احضر الشاى الحليب فللشاى طقوس خاصه 0

صينيه صغيره اومتوسطه على حسب اعداد الضيوف براد جميل وسكريه ولبانه وطقم رائع من الفناجين وملاعق صغيره

اخى الفاضل رمضان مكى أبكتنى
http://dc02.arabsh.com/i/00160/vsdvsim62zqh.gif
كلماتك كثيرا عن رحلتك عبر النوبة بمجدافك الجميل
كلمات صادقه من قلب صادق
كلما دخلت هنا ابكى عن النوبة اه يا نوبة

محمد سعيد
02-06-2012, 04:14 PM
صندليه رى والله بابور ثريا رى
نوبه نوبه رى ووا سمارنا
نوبه نوبرى رى ووا سمارنا


النوبة عشق يمتد مدى الازمان

سمل ود الولياب
02-07-2012, 01:15 AM
قصة قول اهلنا في البلد يا رفايع انبي نوح عند ذكر اسم العقرب . ونختم ايضا دونيا شوشويان قودو تيقوجا يا رفايع انبي نوح . ودمتم.محمد سعيد لك الشكر على مداخلتك الكريمة لك التحية والتقدير الأخ العزيز رمضان مكى بسردك الجميل واسلوبك الرائع واصل ونحن متابعين واصل ايها المبدع دائما ولك مني كل التحية والود

مبارك حيدوب
02-15-2012, 10:12 PM
الخريف بالحباك ...حلو جميل ورائع ...كنا نتوقع في اليوم أن تهطل المطرة منذ الساعة السادسة صباحاً وحتي الواحده ظهراً ... مطراً جميلاً صافياً ...يروي الأرض رياً طبيعياً ... وقد يتجول بعض الناس خلال المطر ، يحملون أحذيتهم ( أكرمكم الله ) في أياديهم ، وبعضهم يعض على جلبابه لتفادي إتساخه ، وقد يزورون بعض أو يذهبون للسوق لشراء بعض الأغراض والتي تتعلق بحياتهم اليومية ، وبهطول المطر لا تتوقف الحياة الكل يعمل في مجاله دون توقف ، وبالسوق تنتشر طاولات الخبز ، ويعمم العيش الريف بالطشاته على معظم الناس بالسوق ومن له رغبة في شراء العيش الريف المركب...والفول المدمس ،وهذه إحدي مضادات البرد الخفيف ،وفي ابوجبيهة يكون الجو مغرياً بتناول أي وجبة ...وماشاء الله معظم الناس لا عندها كرسترول ، ومعظمهم ماشاء الله بلا ضغط أو سكر ، لأن الغذاء نظيف لا يختلط بكيماويات ، وحتي الجرجير له مذاق وطعم الشطة في أطراف اللسان ، وهذا ما يدل على نقاءه وجودته ، ونجد بالسوق قرع الكوسة ، والبامية الخضراء (الفريش ) دون تبريد ...والبازنجان ، والجوافة الطازجة ، وكل شئ سليم بنسبة ميه بالمية ...والتعامل بين الناس حميم وراقي لأبعد الحدود ، التصافي الود ، البسمة الحلوة الطيبة الصافية ، والضحكة النقية النابعة من الوجدان،صدقوني ابوجبيهة حلوة بأهلها الطيبون أمثالكم ...محبتي

شادية طه
02-25-2012, 08:19 AM
أستاذنا وأستاذ الذكريات رمضان مكى مـا أحـلـى كـلامـك ، و مـا أقـدرك عـلـى الـسـرد الـرائـع . الـذكـريـات .. الـذكـريـات .. الـذكـريـات اخى رمضان مكى آهٍ .. ثـم آهٍ .. ثـم آهٍ .. ثـم آهٍ جزاك الله خيراً على هذا السرد الرائع والزكريات من ذلك الزمن الجميل

كولباوية
03-02-2012, 01:25 AM
اخى رمضان مكى
مساؤك ورد معطر
بانتظار عودتك
مودتي

سارة حسبو
03-03-2012, 11:00 PM
الخرطوم: شذى مصطفى
شمس مايو(أيار) تتألق فى عز أوجها، والهواء الساخن يصل العظم والأسفلت يكاد يذوب، لا يبرد هذا المشهد المحترق إلا النيل الذي يحيط بالعاصمة الخرطوم والحدائق الخضراء المنسقة بالزهور والشجيرات القصيرة المختلفة التي باتت تكتسح المساحات الخالية وتحيط بالشوارع والطرقات لتبعث بعض الرطوبة في الهواء.
المواطنون والأجانب والسياح يهربون من قيظ الصيف الذي يبدأ باكرا جدا بالخرطوم ويسبق جميع العواصم والمدن المحيطة، يهربون بالقيام برحلات نيلية عبر السفن الصغيرة والمراكب واليخوت، والبعض الآخر يفضل السباحة أو السباق فوق مياهه بربط حبال على الزوارق السريعة، مياه النيل في هذا الشهر تجري بهدوء، أو هو الهدوء الذي يسبق الفيضان، فبعد شهرين سيتغير المشهد كلية، لا يخلف النيل موعده، ففي أغسطس (آب)، سترتفع المياه حتى تكاد تلامس شارع الأسفلت القريب وتسير بسرعة وهدير وكأنها تلاحق موعدا، ويصبح لونها بلون التراب، وجزيرة توتي الخضراء الجميلة التي تطل على الخرطوم والتي تعتبر من أكبر الجزر النهرية في العالم تنقص أطرافها التي يبتلعها ماء النيل رويدا رويدا، والجزر الصغيرة المتفرقة التي يعمل فيها قليل من المزارعين لزراعة بعض الخضر ستختفي من سطح النيل.

ولكن الآن في مايو(أيار) والنيل يسير الهوينى، في بعض أجزاء منه تظهر الجزر الصغيرة، وتكاد تظن أن المركب الصغير سيوحل بها! الرحلات النيلية بدأت تنشط في الشهور الآخيرة، شركات السياحة تضع لافتاتها وإعلاناتها أينما وليت وجهك تدعوك الى أن تفارق اليابسة قليلا وتستقل أحد مراكبها الحديثة أو الخشبية العتيقة وتمتطي النيل لرحلة تزيد عن الساعتين، وما أن تضع قدميك على المركب إلا وتنخفض درجة الحرارة الى النصف تقريبا كأنك ودعت الشمس على الميناء القريب ودخلت في مدار آخر، الركاب ومعظمهم من السياح الأجانب وجوههم بدت حمراء من لهيب الشمس، جلسوا على المقاعد وبعضهم واقفون ينظرون هنا وهناك المشهد رائع، الخضرة الداكنة تحيطك من كل الاتجاهات، الجغرافيا تحكي لك أنه ها هنا منطقة «المقرن» والتاريخ يكمل لك القصة بأنه منذ قديم الزمان يجيء النيل الأبيض هادئ الأمواج يمشي ملكا من بحيرة فكتوريا بوسط أفريقيا قاطعا الآلاف من الأميال بالجنوب، يلتقي بالنيل الأزرق الهائج الآتي من مرتفعات أثيوبيا، يلتقيان عند منطقة «المقرن» بالخرطوم، يتعانقان، تختلط مياههما، ويمضيان معا باسم واحد وهو «النيل» العظيم، الذي سيشق من هنا طريقه ليقطع المسافات مخترقا رمال الصحراء الذهبية ويصل أرض الكنانة، وما يتبقى يصب بالبحر الأبيض.

ربان المركب الصغير يضع الحبل على القارب فيسير بهدوء ويكاد يترك حاله للمياه لتسيّرها، بينما الموتور يصنع تعرجات بيضاء على المياه الزرقاء، ليس هناك محطة يتشوق الناس للذهاب إليها، هي فقط نزهة نيلية حول جزيرة توتي، يبدأ أحدهم بعزف العود بنغمات رقيقة، ويبدأ المطبخ بالمركب العتيق في تلقي الطلبات، أغلبها النرجيلة التي بدأت تنتشر في الآونة الأخيرة، والشاي والقهوة، كأنهم يريدون أن يظلوا مستفيقين من سكرة المشهد الجميل.. بعض من الركاب يهبط بجزيرة توتي، قد يكونون من سكانها.. هناك السفن الصغيرة التابعة لشركات السياحة والتي يتم تأجيرها للشركات أو المؤسسات لعدد من الساعات، وبها تقام الولائم أو الباربكيو وقد يستعين البعض بفنانين بمصاحبة أوركسترا كاملة. ومن الأمكنة التي يحارب بها سكان الخرطوم حرّ الصيف هناك الحدائق التي باتت على مد البصر، ويسمح للناس بالجلوس عليها بحرية، فقد أعلن والي الخرطوم أخيرا أن كل ضفاف النيل ستكون حدائق خضراء لا يحدها سور عن المشاة، وكذلك المساحات الخالية المنتشرة هنا وهناك، عمال الحدائق أو «الجناينية» تراهم يعملون بهمة عند الصباح وحتى الظهيرة في نظافة وتشذيب وسقي الحدائق يستعدون لضيوف المساء، فبات الناس يفضلون السهر بالجلوس على السجاجيد الخضراء حتى منتصف الليل يراقبون حركة السيارات أو يتناولون «السناكس» المحلي كالتسالي والترمس والنبق الفول السوداني، أو الشاي والقهوة والكركديه الساخن من بائعات الشاي المنتشرات. كما هناك الحدائق الخاصة ومن أشهرها حديقة «أوزون» بمنطقة الخرطوم ـ 2، أقيمت الحديقة في ملتقى طرق أو «دوّار» كبير، ما أن تلج إليها وإلا يغمرك الهواء الرطب الذي يأتي من أنابيب موزعة على الأرض وأعلى الأشجار وبين المقاعد، فتسمع «فحيح» الماء المكثف البارد ينطلق منها ليلطف الجو كثيرا، وبالحديقة خدمات جيدة ، آيسكريم وفطائر خفيفة ومشروبات ساخنة وباردة من أكشاك زجاجية مبنية على أحدث طراز يقف وراءها متخصصون فى الأطعمة والمشروبات من إثيوبيا والفلبين وأندونيسيا، المكان جميل ومنسق بالزهور، وهناك أماكن للأطفال يلعبون الكرة أو يركضون هنا وهناك. وكذلك يقاوم الناس الحر بالمشروبات الغازية والعصائر الطازجة للـ«غريب فروت» والبرتقال والجوافة والتمر هندي أو «العرديب» والكركديه البارد وغيرها من المشروبات وتنتشر المحال بكثرة وكذلك الباعة يحملون صناديق المشروبات على جانبي الطرقات.

بعض السياّح من الدول الغربية يستمتع بمشهد الأتربة أو «الغبرة» التي تكثر في شهر يونيو (حزيران)، فتراهم عند «إندلاع» العواصف الترابية يقفون على الشوارع يلتقطون الصور للسحب البنية اللون المنتشرة على السماء، لينتهي بتراب ناعم بلون بني يكسي كل الموجودات في مشهد فريد مختلف عن اللون الأبيض الخشن الذي تخلّفه الثلوج ببلادهم

كولباوية
03-10-2012, 10:31 PM
صراحة كلام جميل ورائــع يسرد تاريخ استاذنا الكبير رمضان مكى اشكرك جزيل الشكر على هذه السلسله القصصيه التاريخيه الوثائقيه النوبية والجميع معجب بهذا التوثيق الرائع الجميل استمر ياكتابنا الكبير فنحن متشوقين لكل ماتكتب شكرا لك استاذي

كولباوية
03-13-2012, 10:49 PM
تحياتي استاذنا الكبير.رمضان مكى . و المنتدى ده ليه فضل كبير عليا و ساعدتني كتير في تعلم كتابة والقصص و ده اقل واجب ممكن اعملها لان اكيد زي ما بحتاجة مساعدة عشان يخرج عمل لي للنور في بداياتي في كتير غيري محتاجين مساعدة مبروك عدد المشاهدات دفة والمجداف 14 الف 401 مشاهد اتمنى لك دوام الصحة والعافية واصل مشوارك يا استاذ

روية الامال
03-21-2012, 03:01 PM
آه من الزمن الذي قد خانني والقلب يخفق بالحنين إليك في القلب شيئا.. غير أن يهواك ايتها النوبة الجميلة

كم اسعدني زيارتي لمجدافك ودفتك وجروفك الخلابة والناس الطيبين والرئيس سبمو وعرس اخينا سمل والجدة نبرة والجد محمد صالح والحكيات الطويلة داخل الحوش النوبى اتمني لك دوام الابداع والازدهار تحياتي الكاتب الجميل رمضان مكى بهذا السرد هذه من اجمل اللحظات فهي تكون برفقة الحبيب و بقرب من نحب ايضا و انا اجمل اللحظاتي لما قراءتى كتاباتك الرائعة

مبارك حيدوب
03-26-2012, 08:35 AM
زمنا بفوت وزمنا بجي ولازمنا بفوت زي زمنا بجي رمضان مكى كل صفحات المنتدى ,, تشتاق إلى رقيق كلماتك

سمل ود الولياب
03-27-2012, 09:19 AM
واصل يا رمضان مكي دون توقف نحن لا زلنا مع الريس سمبو في المياة العكرة او المليئة بالكم و الخيرات التي يجلبها معه هذا النهر العظيم و هو فعلا هبة الله للانسان النوبي بالذات .. فقد شوقتنا للجزء الثاني ما تتاخر علينا كتير .. الف شكر لك رمضان ..

أستاذى العزيز رمضان مكى تحية معطرة لك ولجميع ومشاركى هذا البوست ..الجميل نوبتنا سمحة طبيعة ونحن أبدا ما بنبيعها
أكيد في يوم ليها نرجع لنخييلاتنا وشتولنا ونلقى فوقها القمري يسجع

لوزه
04-03-2012, 07:42 AM
ما طال ما بحرك فى مى ..تمرك مفدع بالجريد
شدرك امد حد السمى ..طينك معتق بالطمى
نبنيك اكيد ..نبنيك هوا ..نبنيك ايوة سوا سوا
منو وجديد
يا ايد ابوى على ايد اخوى على ايدى انا على ايد وايد نجدع بعيد

ام المغيرة وينك يا رجل تعال منتظرينك بالشدة رمضان مكى

شادية طه
04-19-2012, 08:58 AM
أين أنت يارجل الجميل رمضان مكى طال غيابك ايها الرجل المثقف لك التحيه والاحترام وشكرا لتجدد المعلومات من قبلكم عن النوبة ومراكب النوبة حتى زواج وعمك سنبمو وجدو والمصطبة على تل النيل والبرندات والحكاية الجميلة
لك تقديرى

عثمان
05-19-2012, 12:42 AM
http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/s320x320/574742_203819376405613_100003326577597_327909_8905 87894_n.jpg
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/s320x320/398330_2164496009810_1768930707_1046033_943635083_ n.jpg

سارة حسبو
05-28-2012, 03:09 AM
فلا اريدك ان تغيب عنى بل اريدك ان تقترب منى اخى رمضان مكى اريدك كل اليوم وكل ساعه معى ولا تبعد عنى وعن جزيرتك الخضراء كولب الساحره

صوت الرياح
05-31-2012, 02:49 AM
الله ع الجمال يا رمضان مكى
حكايات كتير و حاجات كتير رحلة جميلة فعلا
جميل جدا عرضك لمشاهد من الذكريات كل مشهد يحكي عن موضوع مختلف
سوف أعود للقراءة مرة أخري
كل الحب

صفاء
05-31-2012, 03:08 AM
حـِــن يازمــن

حِن يازمن لي زول أسير أشــــــــــقته لحـظـــات الــوداع
عايش غلاوة الريد أسى فارد مراكب الشــــــــــوق شراع
شـــــايل الأمــــــــل زاد دنيتو خــايف عليه من الضــــياع
راجيك يازمن العشــــــــــــم راجيك تجــود با لمستــطــاع
@@@@
راجيك تعيد ليه الحنين تســـــــــقيه مـن شـــهـد الغــــرام
وترافقو مشـوار الســــــنين تشــجــــيه بي أحـلى الكــلام
ينسى الشـقى وبعـــــــــد اللقى وتتبدل الأهــــات هُــــــيام
ما أصلو شايلك في الضـــمير ما أصــــلو هـــائم بيك دوام
@@@@
آه يازمن لو مره ترجع با لسنين وتعيدلو أحلــى الامنيات
وترجع الآهات فـرح وتعـــــــوضو العُمــــر الي فـــــــات
تخضرا واحات أالسنين جــــرتق فــرح أجمـــــل صــلات
وبي شوق وريد وشجن جديد آهـــاته تصــبح ذكــــريات

سمل ود الولياب
06-02-2012, 04:17 PM
يا درة جزرتنا كولب الخضراء و فيـكي نـخبـــــــة الواعيـيـن قلم صاحي و قـلـب جــرئْ يجـيب حقو ولو في الصـيـن و ضحكهْ تسعــــد المهمومْ و تحــيي كــل قــلـب حــزين ســـلام من قــلب متغـــربْ ماله غير منتدى الحـلوين بداية لست أدري كيف أبدأ و ماذا أقول للاخ الحبيب رمضان مكى و الدموع تكاد تتساقط من عيني عن غيابك دمت ولك جل حبي وتقديري

سمل ود الولياب
06-21-2012, 01:50 AM
اه اه يا رمضان مكى اين انت يا بلدى يا حبوب جلابيه وتوب سروال ومركوب ونحن سبيل غريب الليلْ ،
ونحن صباح مسافر الليلْ ، ونحن فَنَاجرةَ الدّنيا ، ونحن حَبَابْ حديثنا حَبَابْ فاكر العصافير المسافرات دون جواز فاكر اللي داجين في المطر رمضان مكى وهلم جر....فاكر القطر
فاكر النخيل ... فاكر كولب الليلة كانو جميع هناك قسما يمين.... كان الجميع باكين عليك
كان المطار فارش عليك كان الجميع مشتاق اليك يا سلام عليك
لمن تكون زولا عزيز عن ناس عزاز يـــــــا ســــــــــلام عــــليك بالله تعال ايها الرمضان النوبى الاصيل نعم ذكريات المراكب والرئيس سمنبو والنخيل والجروف فعلاً دى ذكريات الزمن الجميل....

لوزه
06-28-2012, 12:58 AM
يا حليل بالناس العاشو الزمن الجميل
ويحملون الذكريات الأجمل..
وينك انت ومنتظرين منك ...
أى حاجة...

سمل ود الولياب
07-02-2012, 09:37 AM
فقدناك كثيراً ... الرائع رمضان مكى أيها الرائع الغائب عن المنتدي لعل غيابك عن المنتدي يكون خيراً ايها الانسان المثالي ...
بحثت عنك في شعب ووديان المنتدي ولم نجد عطرك الفواح ...
بل وجدنا لهفتنا عليك نابعة من وجداننا ودواخلنا التي تكن لك المودة الصادقة ....
دعواتنا لك بدوام العافية ...
غرب سهيل ورينا خبرو ..... مع عاطر مودتي

شرف الدين عباس
07-07-2012, 08:05 AM
جارتنا القديمة (آمنة) وجدتها وقد كبرت نحو ألف عام أو يزيد ، بصعوبة بالغة أستطعت التعرف عليها لم يبق الزمن فيها سوي صوتها ، ذاب جسدها وبالتالي ما عادت تلك الأنثي عظيمة الخطوات . شحب وجهها وغاب بريق عينيها ، إحدودب منها الظهر حتي أنها صارت تمشي علي ثلاثٍ . جرح كبير علق بجبهتها لم يبق من جارتنا القديمة سوي صوتها الأثير .

في سنوات الخصب إلتقينا وفي سنوات الجدب والكفاف إفترقنا وها نحن نلتقي وعلي ذات الكفاف كلانا يحمل ما يحمل من جراح كلانا أرهقتنا البلاد ، البلاد التي صنع الصانعون بها ما لم يفعله (نجار بالخشب والمغني يغني :
وتسيب بلاد
وتفوت بلاد
وإن جيت بلاد
تلقي فيها النيل
بيلمع في الظلام
زي سيف مجوهر
بالنجوم
من غير نظام
وتقول سلام
سلالالام
وتعيد سلالام أتذكر كل ذلك وأنا أقف في صف طويل في إنتظار كوتة (السُكر) و(آمنة) تحاجج النساء وتحدثهن عن زمنٍ طيب مر علي عجل .

ها هي الصفوف أمامك الآن ذات الصفوف الخائبة الصفوف التي دوماً وأبداً تستجديك لتبقي داخلها رقماً يصعب وصفه ـ ها أنت تقف الآن في إنتظار كوتة (السُكر) .

أجساد أرهقها الترحال أرهقها المسير الذي لا يفضي لشئ ـ أجساد منهكة تئن من شكواها الجبال ـ جدل المواطنين والمواطنات الجدل الذي سيبقي ما بقيت الصفوف وما بقي صانعوا الأزمات الوطنية ومحتكري قوت البسطاء .

قال قائل :
يا خوانا الزول ده ما واقف في الصف
أضاف آخر :
الزول ده قايل روحوا أحسن من منو
قال ثالث :
ياخوانا والله بالطريقة دي نحن ما حنخلص
ليضيف الزول الما واقف في الصف ذاك الزول القايل روحوا أحسن من الناس : أنا مشيت أشرب موية وجيت ووحاة اسم الله أنا من العصر واقف في الصف
نشبت بعدها معركة متوسطة الحجم تري ولا تري بالعين المجردة إحتواها البوليس بعزم وحسم وقوة .

إقتيد الصف عن بكرة أبيه برجاله ونسائه بشيبه وشبابه تدخل بعض المارة طرحوا أنفسهم كأجاويد لفض النزاع غير أنهم أيضاً إنضموا للركب الميمون ولكأن لم يكن .
صمت مريب أطل علي المكان تململ الناس صامتين إنحبست أنفس وإمتلأ الجو بصيحات آمرة للناس أن يجلسوا واضعين أياديهم علي رؤوسهم . وضعت الأيادي علي الرؤوس .

سقطت إمرأة حبلي أرضاً تحاملت النسوة وضعنها علي فراش صنعوه من ثيابهن الفقيرة خلقن ستاراً من طرح البنات ، الآن يأتيها المخاض والرجال واضعين أياديهم الطيبة علي القلوب طفل يخرج للحياة يعيد ترتيب الحياة ـ تعلن (آمنة) بفرح ما بعده ثان عن قدوم مولود ينتمي للأرض قهراً ومعني ـ أرتضت أمه أن تسميه (سُكر) (سُكراً وشاي تاتروسايكلين) مواليد الحوجات الأساسية والمطالب العادلة يخرجون الآن .

المواليد الذين يخرجون للدنيا في أزمنة الهوان وإنعدام فرص العيش الكريم يخرجون واضعين أياديهم علي رؤسهم من هول الفجائع .

بعدها زحف الناس زحفاً حملوا مولودهم الوطني ما إستجابوا للنداءات الآمرة هتفوا بصوت واحد تسقط تسقط تسقط ها توحدت الصفوف أخيراً وما بقي في الأرض شخص خايب لا يعي حقائق الأشياء . ستظل الأرض هكذا دائرة لا تقف علي حال . تعالت الإحتجاجات وخرج الناس كجيوش (النمتي) قارضين للذي أمامهم ثورة الجياع تلتهم الأخضر ويابس الأوهام والأحزان .

ما كان حلماً فالأرض تخلق هكذا الآن يشيع الناس أحزانهم يشيعون أوهامهم الكبيرة ومن حوجاتهم يصنعون الصفوف ، صفوف المتاريس أعني (المتاريس التي شيدتها في ليالي الثورة الحمراء هاتيك الجموع) .

ما إنت مكانك في القلب
والجرح النازف إنت
الألم الشاهد أحوالك
وفي إيدك تبني
المستقبل
بي قدحك
تبني الإنهدا
ودمممممممممتم

احمد ابراهيم
07-07-2012, 11:10 AM
وينك يا رمضان يا مكي نحن في انتظار تكملة القصة و لا مشغول بانتخابات و احداث مصر العزيزة اظهر يا رجل و بان عليك الامان

حنان عباس
07-15-2012, 03:18 AM
كأنك لم تنم قبل هذا اليوم، تحاول أن تقنع نفسك بالنعاس كي تقلع عن سطوة السقوط في دوامة تشلّ أعصاب العقل والمنطق .. لاجدوى من محاولاتك الفاشلة، تسدل الستار على عينيك رغم أنك لا تستقبل الليل إلا بالضوء والزغاريد الخافتة، تحاول أن تحرّك يومك بملعقة الصواب والخطأ .. لا طريق يفضي إلى نتيجة تؤجل قيام ساعتك قبل موعدها، لا مفر إذن من السقوط .. تعلن انهزامك أمام القمر وتُشهد النجوم على ذلك، علّ شيئاً ينقضي فيقضي على ما يفضّ فراشك، كارتعاش الوسادة تحت رأسك المثقل بالنوايا المبيتة، أخيراً يغلبك النعاس فتسقط في النوم كشهيد سقط في معركة، أيّ قدر ينتظرك، أيّ حلم، أيّ نثر، أيّ شعر .. تتشابك الصور وتتزاحم الأفكار في مخيلتك دون أن تمسك طرف خيط واحد، يا إلهي .. كم يلزمك من الصبر كي تقطع الحد الفاصل بين غروب العقل وشروق الشمس؟ كم يلزمك من الإيمان كي تصدق وعد الصباح؟ تصحو كأنك لم تنم .. دون صرخة تعلن استيقاظك من كابوس ما .. دون شهقة تضع حداً لهذا التداخل بين الحلم والواقع، تصحو لتنجو ولا تنجو مادمت ستقنع نفسك من جديد بالنعاس كي تقلع عن سطوة السقوط في دوامة تشلّ أعصابك .. هو الحب إذن، بشراسة أسد وطنين بعوضة يدقّ بابك كأنك لم تفتح له قلبك قبل هذا اليوم، كأنك ما ولدت إلا لهذا الشبق العاطفي وهذه اللحظة المباركة، فسلام عليكَ حين تصبح عاشقاً وسلام عليّ حين أمسي غارقاً، وألف سلام على من يَهديني إليَ !!

محمد عبدالعزيز
07-16-2012, 08:13 PM
نتمنى ان يعود رمضان مكي قريباً
وفي جعبته الكثير من هذا الملف الإرثي و الحضاري
فهو توثيق لأجيال قادمة قد تكون نادرة و لكنها بالأهمية بمكان .
نرجو الاهتمام و ندعو الله بعودت أستاذنا رمضان مكي سالماً غانماً

أحمد كاره
07-19-2012, 12:18 AM
السلام عليكم ياأبناء جزيرة كلوب الخضراء

منارة النوبه والنوبيين
ويطيب لى ان اشارككم بروايه نوبيه تحمل همموم النوبه والنوبيون الذين إفتقدوا ديارهم
من أجل أن يعيش الأخر ون فهذه هى قصتنا فتابعو معنا
(الدفه والمجداف )
أهديها إلى أهلى بكلوب وكلنا فى الهم إخوانا
الدفه والمجداف
اشكر كل القائمين على انجاح هذا المنتدى إداريين ومراقبين




الجزء الأول ..
لو كنت مسافرا من شمال السودان الشقيق إلى جنوب مصر الحبيب على متن مركبة شراعية تجد مايسر النفس والخاطر ..
تغوص بنفسك فىأغوار طبيعة خلابة وكأنك تطفو على الهواء ..
تنسى همومك وهموم الدنيا كلها ..
شمس مشرق وبديع ينعكس إنكسارها على هذا النهر البديع نهر النيل الخالد .
تسمع أصوات الطيور و زقزقة العصافير بأصواتها البديعة والمختلفة ..
لكلا من الطيورالمحلية أو المهاجرة ..
التى أتت الى المكان وكأنهم مصطافون يعزفون سيمفونية منظمة دون نشاز ..
و كأن بينهم قائد أوركسترا عالمى يجيد قراءة النوت الموسيقية , و من الغريب أن بإمكانك أن تميز أصواتها إن كانت محلية أومهاجرة.
وأنت مبحرا إلى الشمال حيث الريس (سمبو) يفرد الشراع , يستعد للإبحار فى جو هادىء بنسماته الفواحة و رائحة أشجار الحنه الفواحه و رائحة أشجار السنط الطبيعية , تشعر وكأنك ملأت صدرك ..
ويقولون فى الأمثلة السودانية (اللى عنده قرض ما عنده مرض) ..
والقرض بذور أشجار السنط يستعمل لدبغ الجلود ويدخل فى كثير من الأدويه الطبية.
و تبحر المركبة و تشق النيل وكأنها فرخا من الورق المقوى ..
تسمع خرير الماء مع أصوات السواقى و حركة الشواديف على شط النيل , و لكل ساقية صوتها المميز تعرف بأنها ساقية فلان .
و على مد البصر ترى صفوف النخيل بإنتظام شامخة رافعة رؤوسها كأهل بلادها , وكأنها عسكر فى الجهادية لا تأبه من حرارة الصيف وبرد الشتاء , حتى زعابيب أمشير , ناهيك عناأشجار الفواكة طارحة ثمارها بأنواعها المختلفة و ألوانها البديعة , و كلما تحركنا إلى الشمال ترى كثبان من الرمال الصفراء الجميلة التى عليها أثار الرياح وكأنها بساط مرسوم فى الأرض بريشة فنان عبقرى وموهوب وتجد الجبال الشا مخة و عليها نقوش من الدهر , تحمل على ظهرها طيات الزمن البعيد والجبال والرمال تكون الفاصل الطبيعى بين القرية والقرية الاخرى .
بين الحقول الخضراء والأشجار المثمرة و صفوف النخيل المنتظمة ترى الفلاح النوبى بسحنته السمراء البسيطة التى أكتسبها من لون الطبيعة من جبال تميل الى السواد و رمال صفراء و طمى النيل الحنين , و هذا الخليط أكسبه اللون النحاسى والأنف العادى ينفرد به أهل النوبة سواء فى الشمال أو الجنوب , وعلى شط النيل بجلاليب ناصعة البياض وعمامتهم المميزة و الذى ينفرد بها كل شخص على حده ..
وأماالشباب تراهم يكدون فى الأرض , يلبسون العراريق والسراويل الزرقاء ويسمى (صافين قميص) و هذا اللون يتحمل المشقة فى العمل الدئوب .
وفى العصر الحديث إستعمل هذا اللون الأمريكان (الكاوبوى ) و سمى بالجينز الأمريكى ..
و أول من عملوا به هم النوبيون ..
وأما أصحاب الجلاليب البيضاء رجال كبار يعطون الأرشادات لأبنائهم فى شئون الزراعة و يلاحظون أعمالهم معززين مكرمين , و للكبير تبجيل وإحترام.
يلفت إنتباهك البيوت النوبية المتناثرة على هذه الجبال و المرتفعات تعطى حنيه لقسوة الجبال بألوانها المختلفة , حولوا الجبال الى تحفة معمارية يشيد بها العالم تسر القلوب قبل النظر , و من الملاحظ ان كل البيوت تطل على النيل ابواب كبيرة بها نقوش مدروسة محفورة على الخشب تحكى قصصا وأساطير و بها الدبه والمفتاح , و المتفا ح من الخشب على شكل رقم ستة و به سنتان أوثلاثه حسب التصميم وتكون داخل الضبة تعشيقات وتسمى (بالسوقاطه) فترفعها هذه السنون عندالفتح ولا يفتحها أى مفتاح أخر و هى نفس فكرة الأقفال المسوجرة حديثا والذى قام بصناعتها الصينيون على شكل اقفال مسوجره , و أما الشبابيك لها أاحجام مختلفة و أشكال بديعة .
إن هذا المعمار الفريد يدرس فى جامعات العالم كعمارة مميزة و صديقة للبيئه وتسمى بالعماره الخضراء وسماها الدكتور(حسن فتحى) شيخ المعماريين إبنى من تحت رجلك " .
وأما( الريس سمبو) يعرف أهل البلاد وإسم كل بلد وكل نجع وله أصدقائه المقربون من أهل مهنته ..
وقبل غروب الشمس من الرحلة الممتعة أمسك ( سمبو) بالدفه وأبحر يسارا وهو ينادى إلى أصدقائه (ووه شرقى , ووه شرقى ) ..
فخرج من وسط أشجار الفواكة المثمره شاب يافع قوى البنيان يلبس العراقى والسروال المميز .
فضل ياعم (سمبو) .... إنت جايى منين يا عم(سمبو) ؟ حمد الله على السلامه.
(سمبو) يتكلم العربية بلكنته النوبية , فسألته :
يا عم (سمبو) انت تعرف تتكلم عربى ؟
قال : مبتكلمشى عربى كويس عشات مش لغتى الأصليه .
و قال (سمبو) : أنت بتفهمنى لما أتكلم العربي؟
قلت له: طبعا" ...
؟
فقا ل : وماهى المشكله لديك ..
فوضعنى هذا الرجل البسيط فى موقف لا احسد عليه .
سألنى :
لماذا تحترمون الخواجات لما يتكلمون بلكنة يصعب فهمها ..
تكونوا مبسوطين للغاية و تقولوا "الخواجه بيتكلم عربى" , و تنظرون إليه بنظرة إحترام وتقدير .
يا أستاذ أحنا ثقافتنا نوبية , بنتكلم فى السياسة بالنوبي ,
وفى الثقافه (بردك) بالنوبى , و في الفن (بردك) بالنوبى , و أغانينا كمان أدهشنى هذا الرجل بتمسكه بلغته
و فى أثناء الحديث كان الريس (سمبو) يلملم فى الشراع لكى يرسوا على شط الجزيرة و أنزل السقاله والتقاله ونزلنا من المركبه وربط المركبه على جزع من النخل , و أستقبلنا الشاب (شرقى) بكل حفاوة وترحاب وعانق (سمبو) بحرارة .
لفت نظري وجود ساقية جميلة يدور بها بقرتين جميلتين ظاهرة فيهما عز الرعية رعياً طبيعياً ..
سمان يسر الناظر , يجرون الساقيه الكبيرة و كأنهم يتأنسون .
و مشينا على جدول مهذب تهذيب فلاح نشط وتحت شجرة سنط ضخمة بها ثلاث أزيار , و دون أن تشعر تذهب إليهما لكى تروى ظمئك سواء كنت ظمأناً أو غير ذلك ..
و تستنشق رائحة الروائح الذكية من مانجو و أشجار الموز .
و جلس العم(سمبو)على العنقريب الوحيد المصنوع من خشب السنط و حبال ليف النخيل , وأتكأ ممددا جسده النحيل على وسادة محشوة من شعر الماعز , و جلسنا على سجادة من القماش ذات ألوان مختلفة و بسيطة و أحضر (شرقى) قدحين من القرع بهما لبن رائب كترحيب لنا و كان مذاقه رائعا , فتشعر فى الجزيرة أن كل الاشياء طبيعية , أوانى الأكل من الفخار(النوبى) .
و سألنا الاخ (شرقى) : كيف حالك ؟
قال : أحمد الله وأشكر فضله ....
هل أنت مبسوط ؟
رد : و فوق الإنبساط .
لاحظت فى لكنته أنها مصرية فشعرت أننا دخلنا الحدود المصرية إلى جنوب مصر ..
وما اسم هذه الجزيره ؟
اسمها ( آرتى شطاوى) .
فضحك الريس (سمبو) وقال :
بالله عليك أنت مش عارف أحنا فين !
فتنا حدودنا السودانية و دخلنا حدودنا المصرية.
ولذا لاتشعر بالفرق إلا بفرق اللهجة فتدخل إلى الحدود المصريه بإنسيابية دون أن تشعر بفارق , فاللغةالنوبية هى اللغة سواءً فى شمال السودان أو جنوب مصر ..
النوبيون السودانيون يتكلمون العربية بلكنة سودانية و النوبيون المصريون بلكنة مصرية . وهذا هو الفارق الوحيد لكى نعرف هذا من ذاك.
ومن الملاحظ عدم وجود بيوت فى الجزيرة كلها , و الجزيرة عبارة عن حظائر كبيرة و قليل من أسوار الطين اللبن بإرتفاعات بسيطه , و بها أبقار وماعز و بعض الدواجن .
وإرتفاع الطمى بالجزيرة من سطح الماء حوالى ثلاثة امتار تقريبا , و استمتعنا بهذه الليلة فى (آرتى شطاوى) على أنغام الكسر (الطمبور او السمسميه) مع تجمع من شباب هذه الجزيره يغنون المواويل النوبيه و شعرت فى هذه الليلة أن الجزيرة كادت ترقص حاضنة ضيوفها
فودعونا بكل حفاوة كما استقبلوننا .
و فرد الشراع (الريس سمبو) وأمسك بالدفه مغادرا الجزيرة الى الشمال فى صباح تكسو على الأزهار قطرات الندى و خرير الماء و طارت امامنا الطيور كأنهم يودعون ضيوف الجزيرة .
أتجهت المركبه إلى ناحيةاليمين قاصدة " البرالشرقى" ثم انعطفت الى اليمين قليلا لكى تسلك طريقها من منتصف النيل , وجدت (الريس)صامت لا يتكلم وينظر الى السارى محملقا عينيه وظهرت على وجهه بوادر تعجب وتركيز على الدفه وينظر إلى اليمين تارة وإلى اليسار تارة أخرى , وأنزل براحة كفيه وهو ساند الدفه برجليه وقال :
هل ترى لون الماء قد تغير ؟
نعم تغير ماء عكر لونه رمادى وشرب
وقال : الحمد لله (الدميره) وصلت ياولد ده الخير كله , الطمى والماء العكر ننتظره من السنه للسنه .
فالنوبيون يحبون النيل وكان النيل يقدس فى هذه البلاد ..
ولذا تجد البيوت كلها مفتوحه أبوابها وشبابيكها على النيل ليأخذ كل إنسان حقه فى رؤية هذا الشيء البديع ...

.....يتبع .. الجزء الثاني ا الاول

ريدكم لي شديد يا يابا ريدي أنا للبريدو شديد
إلا أنا ما معاكم ديمه لكن عن حبيبي بعيد
خلوني اللسافر أبوي لو كان في إجازة العيد
أمشي أزور حبيبي الغالي داير أوفي حق الريد
عشان يا يابا من يوم روح ما جاب لي منو بريد
وما قال لي وين يا زولي كيف عامل براك وحيد
ليشن يابا ما بترضوني ياني وليدكم الويحيد
خايف بكره ما تلقوني إلا تتلتولي القيد
شان شوق الحبيب مالكني والنار في ضلوعي تقيد
داير يابا أمشي وأزورو يمكن شوفتو لي تفيد
يابا عليك عطفك لي ما تخلوني أبكي شديد
ويابا إن كت بتدري البي ماب تأبى لي أبقى سعيد
يابا إن كت قادر أخلي كت خليتو بدري أكيد
زولاً حبو عاش في قلبي كيفن عن طريقو أحيد
كان يا يابا ما جربت تهواها الحسان الغيد
وكان يا يابا ما أشجاك صوت البلبل الغريد
وكان يا يابا ما ساهرت وعينيك ضاقن التسهيد
ما بتهتم بي أعذاري مهما أقول ومهما أعيد
دحين يا يابا ماك مشتاق وحيدك يبقى عندو وليد
يحوم في البيت ويلعب فيهو يمرح في براءه سعيد
يقول لي يمه يا حبوبه يا حبوبه عندي نشيد
يسعدني ويسر بال أمه ليك يا يابا يبقي حفيد
هاك يا يابا من أشعاري أبيات أنهكا الترديد
كم تاه في دروب الريده قلبي وكم نظم له قصيد

سمل ود الولياب
07-21-2012, 02:29 AM
فتحياتي الخالصة لك ايها العم الغالى رمضان مكى رمضان كريم وأين أنت يَا أَكْرَمَ النَّاسِ فِي عِلْمٍ وَفِـي أَدْبٍ وَاليَوْمَ أُبْحِرُ وَالإِصْرَارُ أَشْرِعَتِـي بين الدفة والمجدافى ابث لك الشوق عَلَى هَامَةِ الدّنْيَا فَأنْتِ لَهَـا الفَجْـرُ فى النوبة أناسا أدباء بمعنى الكلمة فاولهم انت سيدى رمضان مكى ودامت جزيرتنا كولب خضراء غناء بكم جل التقدير والاحترام