المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدفه والمجداف


الصفحات : [1] 2 3

رمضان مكى
09-23-2010, 05:53 PM
السلام عليكم ياأبناء جزيرة كلوب الخضراء
منارة النوبه والنوبيين
ويطيب لى ان اشارككم بروايه نوبيه تحمل همموم النوبه والنوبيون الذين إفتقدوا ديارهم
من أجل أن يعيش الأخر ون فهذه هى قصتنا فتابعو معنا
(الدفه والمجداف )
أهديها إلى أهلى بكلوب وكلنا فى الهم إخوانا
الدفه والمجداف
اشكر كل القائمين على انجاح هذا المنتدى إداريين ومراقبين




الجزء الأول ..
لو كنت مسافرا من شمال السودان الشقيق إلى جنوب مصر الحبيب على متن مركبة شراعية تجد مايسر النفس والخاطر ..
تغوص بنفسك فىأغوار طبيعة خلابة وكأنك تطفو على الهواء ..
تنسى همومك وهموم الدنيا كلها ..
شمس مشرق وبديع ينعكس إنكسارها على هذا النهر البديع نهر النيل الخالد .
تسمع أصوات الطيور و زقزقة العصافير بأصواتها البديعة والمختلفة ..
لكلا من الطيورالمحلية أو المهاجرة ..
التى أتت الى المكان وكأنهم مصطافون يعزفون سيمفونية منظمة دون نشاز ..
و كأن بينهم قائد أوركسترا عالمى يجيد قراءة النوت الموسيقية , و من الغريب أن بإمكانك أن تميز أصواتها إن كانت محلية أومهاجرة.
وأنت مبحرا إلى الشمال حيث الريس (سمبو) يفرد الشراع , يستعد للإبحار فى جو هادىء بنسماته الفواحة و رائحة أشجار الحنه الفواحه و رائحة أشجار السنط الطبيعية , تشعر وكأنك ملأت صدرك ..
ويقولون فى الأمثلة السودانية (اللى عنده قرض ما عنده مرض) ..
والقرض بذور أشجار السنط يستعمل لدبغ الجلود ويدخل فى كثير من الأدويه الطبية.
و تبحر المركبة و تشق النيل وكأنها فرخا من الورق المقوى ..
تسمع خرير الماء مع أصوات السواقى و حركة الشواديف على شط النيل , و لكل ساقية صوتها المميز تعرف بأنها ساقية فلان .
و على مد البصر ترى صفوف النخيل بإنتظام شامخة رافعة رؤوسها كأهل بلادها , وكأنها عسكر فى الجهادية لا تأبه من حرارة الصيف وبرد الشتاء , حتى زعابيب أمشير , ناهيك عناأشجار الفواكة طارحة ثمارها بأنواعها المختلفة و ألوانها البديعة , و كلما تحركنا إلى الشمال ترى كثبان من الرمال الصفراء الجميلة التى عليها أثار الرياح وكأنها بساط مرسوم فى الأرض بريشة فنان عبقرى وموهوب وتجد الجبال الشا مخة و عليها نقوش من الدهر , تحمل على ظهرها طيات الزمن البعيد والجبال والرمال تكون الفاصل الطبيعى بين القرية والقرية الاخرى .
بين الحقول الخضراء والأشجار المثمرة و صفوف النخيل المنتظمة ترى الفلاح النوبى بسحنته السمراء البسيطة التى أكتسبها من لون الطبيعة من جبال تميل الى السواد و رمال صفراء و طمى النيل الحنين , و هذا الخليط أكسبه اللون النحاسى والأنف العادى ينفرد به أهل النوبة سواء فى الشمال أو الجنوب , وعلى شط النيل بجلاليب ناصعة البياض وعمامتهم المميزة و الذى ينفرد بها كل شخص على حده ..
وأماالشباب تراهم يكدون فى الأرض , يلبسون العراريق والسراويل الزرقاء ويسمى (صافين قميص) و هذا اللون يتحمل المشقة فى العمل الدئوب .
وفى العصر الحديث إستعمل هذا اللون الأمريكان (الكاوبوى ) و سمى بالجينز الأمريكى ..
و أول من عملوا به هم النوبيون ..
وأما أصحاب الجلاليب البيضاء رجال كبار يعطون الأرشادات لأبنائهم فى شئون الزراعة و يلاحظون أعمالهم معززين مكرمين , و للكبير تبجيل وإحترام.
يلفت إنتباهك البيوت النوبية المتناثرة على هذه الجبال و المرتفعات تعطى حنيه لقسوة الجبال بألوانها المختلفة , حولوا الجبال الى تحفة معمارية يشيد بها العالم تسر القلوب قبل النظر , و من الملاحظ ان كل البيوت تطل على النيل ابواب كبيرة بها نقوش مدروسة محفورة على الخشب تحكى قصصا وأساطير و بها الدبه والمفتاح , و المتفا ح من الخشب على شكل رقم ستة و به سنتان أوثلاثه حسب التصميم وتكون داخل الضبة تعشيقات وتسمى (بالسوقاطه) فترفعها هذه السنون عندالفتح ولا يفتحها أى مفتاح أخر و هى نفس فكرة الأقفال المسوجرة حديثا والذى قام بصناعتها الصينيون على شكل اقفال مسوجره , و أما الشبابيك لها أاحجام مختلفة و أشكال بديعة .
إن هذا المعمار الفريد يدرس فى جامعات العالم كعمارة مميزة و صديقة للبيئه وتسمى بالعماره الخضراء وسماها الدكتور(حسن فتحى) شيخ المعماريين إبنى من تحت رجلك " .
وأما( الريس سمبو) يعرف أهل البلاد وإسم كل بلد وكل نجع وله أصدقائه المقربون من أهل مهنته ..
وقبل غروب الشمس من الرحلة الممتعة أمسك ( سمبو) بالدفه وأبحر يسارا وهو ينادى إلى أصدقائه (ووه شرقى , ووه شرقى ) ..
فخرج من وسط أشجار الفواكة المثمره شاب يافع قوى البنيان يلبس العراقى والسروال المميز .
فضل ياعم (سمبو) .... إنت جايى منين يا عم(سمبو) ؟ حمد الله على السلامه.
(سمبو) يتكلم العربية بلكنته النوبية , فسألته :
يا عم (سمبو) انت تعرف تتكلم عربى ؟
قال : مبتكلمشى عربى كويس عشات مش لغتى الأصليه .
و قال (سمبو) : أنت بتفهمنى لما أتكلم العربي؟
قلت له: طبعا" ...
؟
فقا ل : وماهى المشكله لديك ..
فوضعنى هذا الرجل البسيط فى موقف لا احسد عليه .
سألنى :
لماذا تحترمون الخواجات لما يتكلمون بلكنة يصعب فهمها ..
تكونوا مبسوطين للغاية و تقولوا "الخواجه بيتكلم عربى" , و تنظرون إليه بنظرة إحترام وتقدير .
يا أستاذ أحنا ثقافتنا نوبية , بنتكلم فى السياسة بالنوبي ,
وفى الثقافه (بردك) بالنوبى , و في الفن (بردك) بالنوبى , و أغانينا كمان أدهشنى هذا الرجل بتمسكه بلغته
و فى أثناء الحديث كان الريس (سمبو) يلملم فى الشراع لكى يرسوا على شط الجزيرة و أنزل السقاله والتقاله ونزلنا من المركبه وربط المركبه على جزع من النخل , و أستقبلنا الشاب (شرقى) بكل حفاوة وترحاب وعانق (سمبو) بحرارة .
لفت نظري وجود ساقية جميلة يدور بها بقرتين جميلتين ظاهرة فيهما عز الرعية رعياً طبيعياً ..
سمان يسر الناظر , يجرون الساقيه الكبيرة و كأنهم يتأنسون .
و مشينا على جدول مهذب تهذيب فلاح نشط وتحت شجرة سنط ضخمة بها ثلاث أزيار , و دون أن تشعر تذهب إليهما لكى تروى ظمئك سواء كنت ظمأناً أو غير ذلك ..
و تستنشق رائحة الروائح الذكية من مانجو و أشجار الموز .
و جلس العم(سمبو)على العنقريب الوحيد المصنوع من خشب السنط و حبال ليف النخيل , وأتكأ ممددا جسده النحيل على وسادة محشوة من شعر الماعز , و جلسنا على سجادة من القماش ذات ألوان مختلفة و بسيطة و أحضر (شرقى) قدحين من القرع بهما لبن رائب كترحيب لنا و كان مذاقه رائعا , فتشعر فى الجزيرة أن كل الاشياء طبيعية , أوانى الأكل من الفخار(النوبى) .
و سألنا الاخ (شرقى) : كيف حالك ؟
قال : أحمد الله وأشكر فضله ....
هل أنت مبسوط ؟
رد : و فوق الإنبساط .
لاحظت فى لكنته أنها مصرية فشعرت أننا دخلنا الحدود المصرية إلى جنوب مصر ..
وما اسم هذه الجزيره ؟
اسمها ( آرتى شطاوى) .
فضحك الريس (سمبو) وقال :
بالله عليك أنت مش عارف أحنا فين !
فتنا حدودنا السودانية و دخلنا حدودنا المصرية.
ولذا لاتشعر بالفرق إلا بفرق اللهجة فتدخل إلى الحدود المصريه بإنسيابية دون أن تشعر بفارق , فاللغةالنوبية هى اللغة سواءً فى شمال السودان أو جنوب مصر ..
النوبيون السودانيون يتكلمون العربية بلكنة سودانية و النوبيون المصريون بلكنة مصرية . وهذا هو الفارق الوحيد لكى نعرف هذا من ذاك.
ومن الملاحظ عدم وجود بيوت فى الجزيرة كلها , و الجزيرة عبارة عن حظائر كبيرة و قليل من أسوار الطين اللبن بإرتفاعات بسيطه , و بها أبقار وماعز و بعض الدواجن .
وإرتفاع الطمى بالجزيرة من سطح الماء حوالى ثلاثة امتار تقريبا , و استمتعنا بهذه الليلة فى (آرتى شطاوى) على أنغام الكسر (الطمبور او السمسميه) مع تجمع من شباب هذه الجزيره يغنون المواويل النوبيه و شعرت فى هذه الليلة أن الجزيرة كادت ترقص حاضنة ضيوفها
فودعونا بكل حفاوة كما استقبلوننا .
و فرد الشراع (الريس سمبو) وأمسك بالدفه مغادرا الجزيرة الى الشمال فى صباح تكسو على الأزهار قطرات الندى و خرير الماء و طارت امامنا الطيور كأنهم يودعون ضيوف الجزيرة .
أتجهت المركبه إلى ناحيةاليمين قاصدة " البرالشرقى" ثم انعطفت الى اليمين قليلا لكى تسلك طريقها من منتصف النيل , وجدت (الريس)صامت لا يتكلم وينظر الى السارى محملقا عينيه وظهرت على وجهه بوادر تعجب وتركيز على الدفه وينظر إلى اليمين تارة وإلى اليسار تارة أخرى , وأنزل براحة كفيه وهو ساند الدفه برجليه وقال :
هل ترى لون الماء قد تغير ؟
نعم تغير ماء عكر لونه رمادى وشرب
وقال : الحمد لله (الدميره) وصلت ياولد ده الخير كله , الطمى والماء العكر ننتظره من السنه للسنه .
فالنوبيون يحبون النيل وكان النيل يقدس فى هذه البلاد ..
ولذا تجد البيوت كلها مفتوحه أبوابها وشبابيكها على النيل ليأخذ كل إنسان حقه فى رؤية هذا الشيء البديع ...
.....يتبع .. الجزء الثاني ا الاول

احمد ابراهيم
09-23-2010, 06:41 PM
واصل يا رمضان مكي دون توقف نحن لا زلنا مع الريس سمبو في المياة العكرة او المليئة بالكم و الخيرات التي يجلبها معه هذا النهر العظيم و هو فعلا هبة الله للانسان النوبي بالذات .. فقد شوقتنا للجزء الثاني ما تتاخر علينا كتير .. الف شكر لك رمضان ..

مصطفى احمد صادق
09-24-2010, 07:02 PM
شكرا لك يا رمضان لاهتمامك بقضايا النوبيين
بس ما تتاخر علينا نحنا في انتظار الباقين

جميلة سرى
09-24-2010, 09:24 PM
اخى الجميل الاستاذ الكاتب النوبى رمضان حمد الله على السلامة وجودك هنا مهم جدا
رائع ولقد حملتنى كلماتك على ظهر قارب يدوى بسيط حملنى وتهادى بى وعشت حلم الجمال والروعة و( الروقان ) وكنت أتمنى ألا أعود ...
دمت بخير وننتظر الجديد من إبداعاتك

ياريت ياموجة البحر


تهدى قبل ما تعدى


لتتبحطر سنين عمرى


وينفرط مع الأيام


أحلام


كنت برسمها أنا والبحر


ما بين الدفه والجداف

رمضان مكى
09-25-2010, 02:22 AM
بقدر ما بحبو ن الفيضان 0(اى الدميره) جالبة الخير يستعدون له بكل حب وترحاب فى كل قريه ونجع للماردالمحبوب الكامن لشهور عده ويخلع ثوب الطيبه ويتحول الى وحش كاسر يغمر الزراعات واشجارالفواكه والنخيل ونحن فى الطريق ارى على الضفه الشرقيه أناس يلوحون لنا كتحيه ونرد نحن ايضا فيقول الريس هذا فلان ابن فلان ويعرفنى باسم النجع والساكنين فيها فرأيت جبلا ضخما ومميزا فى شكله يلفت الانتباه فلاحظ الريس وقال انه (مشن كيد)اى حجر الشمس وتغرب الشمش خلفه وبعده بمسافه اشاربيده وقال وهذا (اورن فركى )اى خوراور
وفى هذه البلاد اشياء مميزه من صخور وجبال لها اسماءولفت الى ناحية اليمن رايت شىء جميلا ومبدعا للغا يه ألاوهو المعبد المنحوت( معبد ابوسمبل العظيم)الذى شيده رمسيس الثانى منذ الاف السنين ابداع فى هندسه المعمار وفن الجمال ومن اى اتحاه تراه سواء كنت فى شماله او جنوبه هذه الاسطوره المعماريه الضخمة
وكأنها لوحة خاصة لكل شخص قاطن بالقريه فما هذا الابداع وبدأ سمبو يلملم في الشراع وتيقنت اننا وصلنا الى المرسى مكان النزول ورحب بنا كل من كان على الشط من شباب وكبار واستقبلونا بحفاوة وبالاخص الريس (سمبوا)ووقفو يتسائلون من هذا الذى معه
بصوت خافض فلاحظ سمبوا بذكاء الفطره التى لمسته فيه
ونظر الي وقال ده فلان ابن فلان وقال لاحد الشباب انه ابن عمك وللثانى وهذا بن عمتك وهو جاى من السودان لاول مره فاخزونى بالاحضان والكل كرر السلام بحراره
لقد شعرت فى هذه اللحظه بقوة غريبه بقيت كالوتد المغروس فى ارض صلبه وجبل شامخ على الجسر وانتابنى البكاء هؤلاء اهلى هؤلاء ابناء عمومتى وانا لااعرف غير ابى وامى الذين تركو البلاد وهاجرو الى بلاداخرى وهذه قريتى وكانها احتضنتنى وشعرت بدفء شديد دفء انسان يتيم و انا فى هذا الذهول سمعت صوتا وكانه فى الاغوار وافاقنى الصوت وقال الريس : .
بعد اذنك انت دلوقت فى
بلدك وسط اهلك استاذن منك لان المشوار كان طويل 0
اتفضل ياعم سمبو كترخيرك روح ريح ونلتقى فى مابعد ومتنسانيش . نساك الموت ياولدى مع السلامه وعانقنى وركب حماره وكان فى انتظاره ابنه الكبير .


التف الكل حولى وكان الوقت بعد الغروب حيث سمعنا الأذان بصوت جميل لن اسمعه من ذى قبل صوت هادى يشد الانتباه ويدخل الطمانينه فى القلوب وتحركنا اتحاه القريه وزفتنى الفرحه ومتشوق لارى اهلى والبيوت وشكل قريتى وكان المسافه قد طالت وسط النخيل واشجار الفواكه وانتهت اصوات الطيوروزقزقه العصافير شيئا فشيئا وبدأ تصعد اصوات الضفاضع باصواته المختلفه مع اصوات السواقى شيء مبدع حبا الله اهلها بان يمسوا ويصبحوا على انغام من الطبيعة ونحن فى الطريق اتى طفل بحماره وسلموه حقيبتى وعاود طريقه وسبقنا ولااسمع ما دار بينهم من حديث وظهرت البيوت والمسجد الوحيد بالنجع الذى رفع منه الاذان وامامه تجمع من اهله. بجلالبيهم البيضاء منهم الشباب وفيهم الكبير والمسن كانو فى انتظارنا وكان الطفل ابلغهم بوجود ضيف فى القريه وتعرفت عليهم وشعرت بسعادتهم حين اللقاء ولا ادرى اين الحقبيه و الطفل صاحب الحمار
وصلنا إلي المسجد قرب صلاة المغرب وصليناها جماعه بامام يجيد التجويد وصوت جميل لاتمل ولاتكل عن سماعه
وتريد ان تطول بك فترات صلاته لكى تستمع قراءة القران من هذا الامام شاب منير الوجه ذو لحيه خفيفه وتظهر عليه علامات الوقار وعمامه ناصعة البياض تتدلى جزء منها الى الخلف وتسمى (بالقدمة)
ويرتدى جلباب قصير تصل حتى الركبه وسروال أبيض والكل يحبونه وبعد انهاء الصلاه يجتمع حوله الاطفال وفى يد كل منهم مصحف بالاجزاء التى ستتلى وتحفظ وقبل ان يبدأ با لتحفيظ والاطفال جالسون
ياتى الكبار يسالونه فى شئون دينهم ودنياهم وعن شهر رمضان القادم بعد ايام واحكام الصلاه ويسالونه فى الفقه والاحاديث والسنن ويجيب لهم با سناد صحيح من كتب الاحاديث والسنن 0
ونحن خارجون من المسجد سالت من معى من رفاق عن هذا الشاب قالوا انه ابن فلان جزاه الله كل خير تخرج من كليه اصول الدين بجامعة الازهر وعين بالقاهره فى احد المساجد وانتتقل الى هنا بناء على رغبته ليكون هنا مع اهله يفقههم فى أمور دينهم ودنياهم ويحفظ أطفالنا القرآن وتلاوته 0
فاطمئن قلبى له كثيرا وعن هذا الجيل خاصة انهم تحت أيدى أمينه ومتخصصه وشكرت الله وجود شاب مثل هذا فى قريتى0
وقد كان الظلام قد حل وظهرت فى الافق أنوار خافته فى مرتفعات قريبه باضاءات بسيطه وكانها معلقة فى الهواء فقالوا هذا منزلكم 0
ومشينا الى هذا المرتفع بكل سهوله ووصلنا الى البيت مكان الاناره كانت لمبات من الجاز حامليها نساء واطفال وهم بنات خالتى وبنات عماتى منتظرين قدومى لان الطفل راكب الحمار سبقنا بالخبر وسلمهم حقيبتى ورغم انخفاض الاضواء شعرت بلانجذاب اليهم ورغم سرعة خطواتى اليهم واقتراب االخطوة تلو الخطوة تحولت الثوانى الى ساعات وكانها اطول واجمل مسافه مشيتها فى حياتى رافعا زراعى وعانقت جدتى دون الفرز تلقائين بالمشاعر
وحولى اطفال حتى دخلت المنزل بالباب الكبير الذى كان مواربا ووصلت الى الدهليز المظلم الذى انيره بالفوانيس المحموله وكانها ليلة عرس وانا حاضنا الجده ووصلنا الى باب الدهليز المطل الى الحوش
ورأيت سريرا ممدد عليه رجل وحين الاقتراب تحرك وقام وجلس الى طرف السرير (العنقريب) وتسارعت خطواتى تاركا الجده نحوه وقبل ان يقف عانقته بحراره فهذا هو الجد الكبير 0
كانت بيده سبحه طويله وبرش مفروش على الارض وطشت وابريق من النحاس 0 حمدالله بالسلامه ياولدى
عرفت خبر وصولك من الولد راكب الحمار فظل الجميع واقفون حتى ياذن الجد لهم بالجلوس
وعرفنى ببقيه افراد العائله من كبار واطفال وكانت ليله مثمره حتى منتصف الليل
اخذنا الاذن من الجد انا ورفاقى الذين اصتحبونى من المرسى الى المنزل
وعدنا الى الدهليز ثم المنضره بها ثلاث شبابيك مفتوحه على النيل وبالغرفه سته من الاسره (العنقريب)
ومفروشه بملايات زاهية الالوان والارضيه مفروسه بابراش من الخوص وبها نقوش والوان فى غايه من الجمال وجلس الجميع مرة اخرى بعيدا عن الجد وسئلونى باشتياق عن الوالد وعن الوالده وعن احوالهم فى الغربه
ومتى سيصلون لزيارتنا قلت لهم فى القريب العاجل باذن الله0
والوقت اقترب الى الواحده وداهمنى النعاس واستاذنت لكى امدد جسدى قليلا واكمل معهم الحديث لكن النوم كان اقوى من النعاس
وفى الصباح لن اجد احدا الاا بن عمتى وصبحنى بالخير وقال انت كنت بالامس مرهقا وحكيت له عن رحلتى
الممتعه مع الريس (سمبوا)حتى الوصول فضحك وعزرنى0
واحضرالفطار كانت وجبه دسمه من ا لشعريه بالطريقه النوبيه المعروفه بها قطعه من السمن اوالزبده الخالصه (فوروه) فى اناء كبير يسع لثلاث افراد والاناء من الصينى الفاخرويسمى (بالباشريه) وصينيه مزركشه بالوان بديعه ومغطاه بطبق من الخوص المصنعه يدويا بخطوط مدروسه 0
وطبق من عسل البلح للاضافه ان اردت وهذه الاكله غنت لها واحده من الشاعرات النوبيات فى القديم
الاوهي الشاعره والفنانه (بوج بوجيه) تناجى زوجها الذى ترك القريه وسافر الى مصر ليعمل هناك وطا ل انتظارها ودخل دروب المدينه باحثا عن عمل وانقطعت بينهما الصلات وتسمع عنه من القادمين انه لايعمل وماذال يبحث عن عمل(خالى شغل) بالمعنى الدارج فارسلت له بموال وكان حين زاك الفن يعتمد على التلقائية
فتقول بما معناه (يا من سافرت الى مصر با حثا على عمل ولن تجده وماذلت جالسا فى ظلال بنوك مصر عد الينا ) ( يامن اشتريت كبرى شبرا عد الينا ) ( يامن اشتريت اطيان فى مصر العتيقه عود الينا ومهما تغربت هذه الاشياء كلها لاتساوى قيراط من الفدان او حوضا من اللوبيا فى النوبه
وبعد تناول الفطار احضر الشاى الحليب فللشاى طقوس خاصه 0
صينيه صغيره اومتوسطه على حسب اعداد الضيوف براد جميل وسكريه ولبانه وطقم رائع من الفناجين وملاعق صغيره

حامد كاره
09-25-2010, 06:24 PM
مع أطيب تحياتي لك رمضان مكى

رمضان مكى
09-26-2010, 02:21 PM
ا لاخ الفاضل
أحمد إبراهيم
مشرف المنتدى العام
تحيه إعزاز وتقدير
على مروركم لدفه والمجداف وتحفيذكم لمشاركتنا معكم فى هذا المنتدى الراقى
والجميل والمنمق والمنسق والمعبر عن النوبه جمعاء
فلك تحياتى وتقديرى

رمضان مكى
09-26-2010, 02:27 PM
أحمد صادق
لك كل تقدير
الفاضل والعزيز
مصطفى يرى وإحترامى
ونشكركم على كرم ضيافتكم لى فى هذا المنتدى العريق بكل المقاييس
لك تحياتى وتقديرى

[/align][/cell][/table1][/align]

رمضان مكى
09-26-2010, 02:42 PM
تحياتى يا اخت جميله
اشكرك على قراءتك ومرورك على ( الدفه والمجداف) أأسف لتاخيرى فى الرد وكما اشكرك على هذه الابيات الشعريه الجميله وهذا يدل على ثقافتك العاليه تحياتى لكى ولكل القائمين لرفع شأ ن منتداكم الراقى

رمضان مكى
09-26-2010, 02:53 PM
الشاعر الجميل
زو الأسلوب المعمق والمنمق

الفاضل أحمد كاره
حينما قرأة شعرك وكأنى اعرفك من سنين مضت
اشكرك على هذه الابيات الجميله واتمنى ان نواصل سويا باشعارك وكلماتك الرقيقه
فلك منى كل اعزاز وتقدير لشخصك تحياتى
اخوك رمصان مكى
أبوسمبل القديمه

بنت الجزيرة
09-27-2010, 10:57 PM
الاديب الجميل شوقتنا ببلدنا جزيرة كولب تلك الجنة التى لم نراها ولكن جمال المفردات والكلمات بالنوبية جذنى بشوق لبلدنا القديم@ عظيمة للمدع رمضان مكى وشكرالك

شيماء مرسى
09-27-2010, 11:41 PM
النوبة هى ام الثقافات و الحضارات اشكرك اخى الاستاذ رمضان المكى على التوثيق الجميل واصل ايها الحبيب الغالي فانت اهل لسرد التاريخ باكمله وباسلوبك المميز جدا

رمضان مكى
09-27-2010, 11:48 PM
الـدفة والمجـداف
بعد تناول الشاي قد كان الجد قد خرج بعد صلاة الصبح مباشرة الى الزرع خرجت لأتفقد البيت الجميل دخلت إلى الحوش مكان لقاء جدى رأيت على اليسار صومعتان كبيرتان ومثلهما صغيرتان بهما نقوش تشد الإنتياه وخطوط من الطين مجدوله كخصل الشعر ومرصعه بالصينى المكسر وبكل صومعه تكا أت قويه تتحمل ثقل الرجال وهذا لأخراج المخزون من القمح أو مما خزن من غلال وعلى اليمين جزع من الشجر على شكل (سبعه) معلق غليها قربه من جلد الماعزويسمى (بالدلو)وهى خضاضه اللبن تفصل اللبن من السمنه وهذا بعد تخمير اللبن
وفى الواجهه غرف النوم أمامها برنده كبيره معروشه بجريد النخيل وفوقها زعف النخيل وعليها طين مخمر بكرك أو روث الحيوانات وقليل من الطين لكى يكون متماسكا فى سقوط الآمطار
الديوانى وهى عباره عن غرفه طويله بعرض المنزل حوالى عشرة أمتار وعرض أربعه أمتارتقريبا
وبها حمام وغرفة نوم والباقى الديوانى وتدخل إليه تجدها وكأنها معرض داخل البيت والحوائط بأكملها معلق عليها كل ماتتخيله من أشياء بيئيه وأعمال يدويه ونماذج صغيره من الصناعات الفخاريه النوبيه الأصيله وكأنها متحف وهذا للعلم فى أغلب البيوت
وأول مايلفت نظر الضيف المقيم وليكن غالبا العريس لأنها فى الأصل مجهزه للأفراح وللعريس وعروسته وكأنه جناح خاص لهم داخل المنزل لأن العريس فى النوبه يدخل فى منزل العروسه لمده سبعه أيا م 0
فالأطباق معلقه بعنايه وللأطباق أسمائها (كرج- وشور- وكنتى وكنتين توقل- وكوبشى و كنتين ولييل)

أولا الكرج- أصغر من- الشور- تغطى به الأشياء الصغيره
ثانيا – والشور- أكبر من الكرج وتغطى به السفر الكبيره

ثالثا- كنتى- توضع به الغلال أوالدقيق
رابعا- كنتين توقل – أصغر بكثير من الأول وتكون زاهيه الألوان لأنها تخرج فى مهام خاصه كالأفراح والمناسبات السعيده
خامسا-كوبوشى إناء من الخوص يحمل على كف اليد وتكون فيه أشياء خاصه
ثالثا-كنتين وليل مرزكش وبه ألوان جميله مخصصه للأفراح وكبيره فى الحجم
والأبراش معلقه بطريقه جميله منها الملفوف ومنها المفروش على جدار الحائط وأشهرهم(غجرين بوروش)
والألوان فى الأطباق لها إسمائها(بحر موج) أى أمواج البحر – كيكيه – تا نغسكوه ـ مشن نر –أونتى –ماج ميريه)
(تانغسكو أى الأطباق المكتوبة بالأسماء و (مشا نر) شعاع الشمس و أونتى الألوان القمريه ومانج مرى قاطع الحسد أوالعين و(ككييه) طبق بنقوش مختلفه (الأجول) والأجول بالغه العربيه السودانيه تسمى( بالجردقه) عباره عن وعاء من الخشب بشكل مميز وجميل وغالبا مايكون لونه أحمروبه خطوط خضراء وشكله يلفت للأنتباه وتعتبر مطموره للروائح المصنعه محليا وفى القريه سيده كبيره فى السن(إسمها سكينه غوليب) تحملها فى يدها وتخرج بكامل زينتها بملابسها الأنيقه المخصصه لدعوة الأفراح جرجار من الكومن وهو زى تلبسه سيدات كبيرات فى السن وعليه السردهان وهى عباره عن شال كبير مزركش بألوان بديعه وتخرج لدعوة أهل القريه بكاملها على مدى سته وثلاثون كيلو وتبدأ الدعوه قبل الفرح بشهر تقريبا وهذه السيده يعرفها كل أهل البلد والأطفال الصغار حينما يرونها يلتفون حولهاويعرفون جيدا" أنها تاتى يالأخبار الساره بدعوة فرح فهى الفرحه كلها وتدخل كل بيت وتتانس معهم وتدعووهم وتقول أن فرح فلانإبن فلان فى نجع كذا يوم كذا فدعوة (سكينه غوليب) تعتبر دعوة أهل الفرح وتفتح ( الأجول) وتعطر أهل المنزل من كبير وصغير فيعطوها قليل من السكر وقليل من البلح أو أى شى كترحاب لدعوتها التى لاتقدر بثمن وتجوب النجع وهى تغنى بأسم أهل العريس والعروسة والأطفال حولها يرددون ماتقول حتى أن تنتهى من النجع وتدخل إلى نجع أخر
وهناك المطبخ أغلبها من الفخار والطين وبها( الدوره) وهى من الطين النيلى المخمر أى الطمى مصنوعه على شكل هلال وتوقد بها النار من الحطب وهذا للطبخ وعمل الشاى و المشروبات الساخنه
وغرفه الخبيز(ديون نوج) غرفه مستقله بها أوانى من الفخار كبيرة الحجم لتحضير العجين للخبز
وللخبز النوبي أنواع عده منها (الكابيده ـ والسلابه ـ والشدى ـ والسلابه له إسم أخرفى قرى نوبيه أخرى تسمى بالجرايه)الكابد أكبر سماكه من الشدى وعامة تكون وجبه الغداء مع الملوخيه أوورق اللوبيه أوأورق البازلاءالخضراء
أما( السلابه) أرق بكثير من الكابد وتتناول دائما مع الإفطار ويختلف دقيقها عن الأخريات يكون الدقيق دقيق قمح فقط وهو بطيْْ فى الهضم لأن بعد الفطار جد وكد وعمل يكون الفطار دائما مع(السلابه) لبن رائب أو حليب وتضاف إليه السمنه
(الشدى)فى نفس سمك السلابه ويصنع من الذره تزود فيه الخميره لكى يكون سهل فى الهضم وتأكل فى كل الوجبات وبلأخص وجبة العشاء لسهولة هضمه
و سرحت فى الديوانى والمطبخ وسرعان ما تذكرت جدى الذى خرج مبكرا وشوقى أن أرى القريه خرجت مسرعا وكان فى إنتظارى رفيقى إبن عمتى
وقال ماذا كنت تفعل بهذه الغيبه بالمطبخ والديوانى وضحك كالعاده . وهذا ونحن أمام البوابه الخارجيه للمنزل وأشاره بيده وقال هل ترى من هناك وعلى مسا فه بعيده قلت له حمار أبيض اللون قال ومن بعد الحمار قلت له رجل قا ل هوجدك فأذهب له لأنه فى إنتظارك وأنا أستاذن منك لأن ورائى مصالح كثيره ساعود إليك لاحقا بعد المغرب أمام ميدان المسجد
ونزلت الربوه بسهوله لأن المنزل فوق الربوه ترى النخيل وكثافتها وا لنيل والمراكب الشراعيه بأشرعتها المميزه الجميلة وسرعان ماوصلت الى الجد كان يكد ويصب عرقا لابسا العراقى والسروال الأزرق والطاقيه البيضاء ملابس الزراعه وحينما رأنى إبتسم وضحك وكأنها تحيه ترحيب فوق العمل وبادلته نفس الشعورواتكأ على الطوريه بيده اليمنى وساقه اليسرى على اليمنى
وقفة فلاح مجهد وهممت لأخذ الفأس منه رفض بشده وأبتسم وقال الجايات أكتر
ستعمل حتى تتعب لاتستعجل (فقلت فى نفسى الفأس وقع فى الرأس) وضحكت (فقال لى مايضحكك )تعالى نجلس هنا أمام الزريبه وحمل الفاس على كتفه ووصلنا إلى المكان بعد خطوات قليله وقبل الجلوس لمح الجد على مسافه بعيده الجده أنظر جدتك قادمه إلينا فتمعنت فى النظر قلت بالتأكيد هى وبعد قليل وصلت ومعها الشاى داخل إناء من الخوص وبه قليل من الرمل وعليها قطغه من الجمر ليكون الشاى ساخنا وصحن كبيربه وجبة الفطا ر(سلابه بالبن) وصلت هذه الآشياء سا خنه ووقف الجد ينادى إلى أصدقائه المزارعون حضرو جميعا
للوجبه الدسمه وأما أنا أكتفيت بشراب كوب من الشاى الساخن التى أعدته جدتى وكان من اللبن الخالص رائحته ذكيه تصل الى أنفك قبل أن تأخذ شرفه منه

رمضان مكى
10-05-2010, 02:33 PM
e"]الجزء الرابع....
[اثناء الافطار دار حديث بين المزارعين بأنهم سيعدون العده للمارد المحبو ب وهو فيضان النهر العظيم ، قال الجد :"اليوم بعد صلاة المغرب امام ميدان المسجد ادعوا كل الشباب"،
وانصرف كل منهم الى عمله بعد تناول الشاى.
وجلست مع جدى وجدتى يحكون عن الاقرباء واحوال القريه
قالت الجدة.:"هناك أخبار بالهجرة إلى مكان أخر وسيبنون سدا يغرق البلاد باكملها، هل هناك كم من الماء لغمر هذه المنطقه باكملها؟،والله هذا شيئ لايصدقه عقل" واستطردت قايلة وكأنها تكلم نفسها:"..جبال مرتفعه وبيوت ونخيل واراضى ...كل ده سيفنى؟ والله شىء لايصدقه عاقل ولامجنون"،
اما الجد فلم يعلق بشئ واكتفى بالتحديق في المجهول،
أحسست انه لايريد ان يتطرق للامر وشعرت بتغيير فى ملامحه وساد صمت القبور،
ذهبت الجده الى الحظيرة واخرجت البقرة واتجهت نحو الساقيه وقمت راكضا اليها واخذت البقرة منها وعلقناها فى الساقيه ولفت البقره ودارت الساقيه وارتفع الماء فى الـ (مرتي نين) الجدول الرئيسى. وقام الجد صائحا:"اجرى ياولد حصل المية، الميه اتكسرت"، فجريت حاملا الفأس تاركا الساقيه وحصلنى جدى لكنى كنت محتار فى كيفية غلق الجدول فصار يعلمنى فن الزراعه
ويقول ضاحكا: " لسه بدرى عليك ياولد افتح المية لحوض البرسيم وهذا نبات القرطم وذاك نبات الفول وحوض الحلبه امامك . وتلك كرمة العنب"، وعرفنى المحاصيل الشتويه والصيفيه وكل الاشجار المثمره حولنا فعرفت البرتقال واليوسفى والمانجو ناهيك عن النخيل بأنواعها (اسكته- ملكابى –قنديله-برتموده-ابريمى –دوغونه) وشجرة الجميز العتيقه وشجرة السنط. أخذت الجده ربطه من القش على راسها وبقيه اوانى الشاى وصحن الفطار عائده الى المنزل. وبقينا نسقى حتى انكسرت الشمس وعكست أشعتها على النيل
وجريت بهمة الى البقره واخرجتها من الساقيه وادخلتها الزريبه وركبت الحمار قاصدا المنزل ومعى ربطه من القش وترجل الجد بعد ان توضأ من النيل استعدادا لصلاة المغرب وقال:"ساكون فى انتظاره هناك"،
عدت الى المسجد، وبعد الصلاه اجتمع ابناء النجع امام ميدان الجامع وحضر ابن عمتي الذي تركني فى الصباح لينهى أعماله، وقف الخطيب قائلا:"بسم الله"، وبدأ فى الحديث عن الفيضان وخيراته وعن اضراره،
وقال:" إننا نعد العدة كل عام ونعمل تحصيناتنا ، ومع ذلك رغم الاستعدادت تكون كوارث ، بسيطه نريد ان نتداركها هذ العام ولذا يجب ان نركز على الاماكن الضعيفه التى ظهرت فى الاعوام السابقه"، وتدخل في الحديث احد المزارعين وحدد نقاط الضعف، وقام اخر باقتراح جديد بجمع كميه من الجوالات الفارغه وملئها بالرمال ورصها على الجسور بطبقات مرتفعه وردم الرمال خلفها.
استحسن الجميع هذه الفكرة وطلبوا تنفيذها، فوقف( الجد) يوزيع الشباب في مجموعات من عشره مجاميع على طول الجسر موازيا للنجع وان يكون العمل فى الصباح الباكر بعد صلاة الصبح، كما قام الجد بتحديد دور النساء طالبا اخبارهن من الليل لكي تقمن على خدمة الشباب اثناء العمل لاحضار الفطار والمشروبات وبعض المساعدات الخفيفه.
وبدأ العمل بجد واجتهاد وكل مجموعه كما وصف لها مكانها
منهم من يملأ الجوالات ومنهم من يحملها على الحمير للمسافات البعيده، اغانى العمل تغنى كصوت انسان واحد يقولون (هيا يا الله) باللهمه سنعمل وعلى الله توكلنا، سنجد ونكد وعلى الله اتكالنا) والنساء تزغردن شادين من اذر الشباب، ملحمة عمل جماعيه وظهرت متاريس الأجوله الرملية بارتفاعات كبيره تشعرك بان انجازا قد تم ، ووقف( الجد) واشار بيديه لإيقاف العمل لتناول وجبه الإفطار فتجمع الكل ، مجموعه تحت اشجار السنط واخرى تحت اشجار الجميز، وتحت ظلال النخيل وقامت النساء بتوزيع وجبات الافطار ومنهن من تحمل الماء وتعطى الشاى لمن فطر ، وقبل اذان العصر انتهت هذه الملحمه الرائعه بسد الجسور والاماكن الضعيفه،
وتجمعوا مرة اخرى وانقسمت المجموعات الى مجموعات صغيره للمناوبات والحراسه خشية الظروف المستجده، وتشرفت أن أكون ضمن المجموعات الساهرة ليلا".
أتى خبر من المجموعة الثانية بظهور تسريب من الماء وقبل وصولنا الى المكان كبرت الفتحه واضطررنا لابلاغ المجموعات الاخرى للمساعدة وجرف الفيضان جزأ كبيرا وكان هذا اصعب من الردم العـادى بسبب ارتفاع منسوب المياه واندفاعه بقوه
وكانت ملحمة اخرى وانتهى العمل خلال ساعات وجيزة بهمة الشباب
وظهرت الباخرة(البوسطه) بصوت مكنتها المميزه وأطلقت سرينتهااشارة لدخولها المرسى فهرع الاهالى الى هناك لاستقبالها
وقد سميت هذه الباخرة بـ ( البوسطه )لانها هى الرباط الوحيد بين الشمال والجنوب حاملة الرسائل والمؤن، ولحظة رسو البوسطة يتم اتباع نظام خاص، حيث يقف الاهالى حتى وصول موظف البريد والباخره بها حراسه مشدده فيها اثنين من حرس الحدود بزيهم المميز فلا يجرؤ احد على الدخول، حتى التجار اصحاب البضائع يقفون فى انتظار (احمد افندى) ساعى البريد الذي يتأخر دائما ويكون اخر الحاضرين ليبين مدى اهميته لمخاليق الله الغلابه .
نزل الركاب وكان بينهم عمي قادما من القاهره ففوجئ ابن عمتى بمقدمه وعرفنى به وباولاده وقال:" والله مفاجأة"، ورددنا مثله بصوت واحد واخذنا بالاحضان وانتظرنا خروج الامتعه حتى وصول ساعى البريد.
يظهر رجل حاملا لمبه جاز ويرتدى جاكيت بزرائر نحاسيه كبيره وجلباب مخطط من الكستور وعمامه صغيره ، علق على كتفه كيس من الدمور وعصا صغيره خرج الحراس وانزل العمال السقالة وصعد (احمد افندى) فى ملامة من الناس بسبب تاخيره وهو لايأبه بذلك سلم على العسكر بالاحضان ولم يترك احد حتى عمال الباخره والناس فى عجله لأخذ خطاباتهم والتجار لاستلام بضائعهم، خرج احمد افندى بعد ساعه من الزمن حاملا كيسه بقليل من الخطا بات وعدد من الطر وود واشار بيده فجرى اليه احد الشيالين واخذ منه الطرود وهو وهو يحذر الجميع بعدم الاقتراب أو اللمس وقال:" لا اريد ان ارى وجه احدكم امامى الا فى الصباح الباكر امام المكتب"، فقال احد الواقفين:" امرنا لله"، التفت اليه أحمد افندي بحدة:"ا غدا .. ستكون اخر الصف وتحضر اول الناس"، ومشى تاركا الجمهور.
وانزل الشيالون البضاعة للتجار من زيت ودقيق وأشياء تموينية أخرى وتركوا ما ثقل حمله على الرصيف لليوم التالى وعندما تعجبت رد رفيقي :"تكون البضاعه موجوده على الرصيف لعدة أيام لا يقترب إليها احد مهما كانت قيمتها او كميتها"
......................... يتبع .....................[/FONT]

رمضان مكى
10-09-2010, 03:44 PM
الجزء الخامس







اخذنا الأمتعة وقصدنا منزل الجد وفى الطريق سالنى




( العم ) متى وصلت وكيف حال والدك ووالدتك واخبارهم ايه فى الغربه




0 الحمد لله بخير وسيصلون قريبا باذن الله




فقال . في شهر رمضان ام قبل شهر رمضان




قلت. لا أعلم ظروفهم




فقال انا اجازتى قليله اتيت لاقضى ايام من هذا الشهر المبارك مع الاهل هنا فسماتها جميله فى القريه




وباقى يومان وهذا على حسب الرؤيه واكون فى هذه الفتره دائما هناء ونحن فى الحديث تحت ضوء القمرالبديع كاشفا كل ملامح قريتى الجميله 0




ترى الاطفال يلعبون امام منازلهم فى الميادين العاب متفرقه مجموعه تلعب (القيسر كديه) وترجمتها بالعربيه لعبه العضم او (رمى العضمه0)




وهذه لعب جماعية يقف الاطفال فى صف واحد بنات واولاد والاكبر سنا أومن يقع عليه الاختياريمسك بالعضمه وغالبا ماتكون فك من راس خروف او عظام الفخذ وقبل البدء فى اللعبه يعمل الاطفال كوم من الرمله كعمل جماعى ويقولون من لايشترك فى العمل معنا لن يدخل اللعبه0




ولوكانت هناك قله فى عددهم يقف الجميع لدعوة ا صدقائهم بطريقه غنائيه جماعيه جميله يدعون منهم الصاحى ويعزرون النائم منهم لعدم مشاركته معهم





فى هذه اللعبه وسيندم غدا حين اللقاء




وبعد التجمع يقفون صفا واحدا على خط مستقيم ويمسك الطفل المختار العضمه ويرميها رميه قويه الى اى اتجاه ويجرى الجميع يحاولون احضار العضمه المقذوفه من قبل زميلهم ويكون البحث جاريا حتى ان يلتقطها احد من الفريقين ويجرى ناحيه الكوم الذى جمعوه فى بدايه اللعبه ويغرسها داخلها و هكذا تستمر اللعبه 0 وعلق العم ونحن فى الطريق ان هذه اللعبه لها فوائدها 0 هذه تقوى النظر وتعطى الصبر والجلد والتركيز وتقوى السمع لان الطفل يسنط لمكان الرمى ويتجهه اليه 0




والمجموعه الثانيه من اطفال اكبر من المجموعه السابقه يلعبون لعبه اخرى وهى( الهندكيه) وهى الهجاله تقسم الى مجموعتين وفيها الريس وهذا الريس يكون حامى مكان دخول المهاجم الاخر من الفريق الخصم ويكون قوى البنيه للاعتراض وتكون معركه حاميه بين المتنافسين ويشجع الجمهور خارج الملعب فهى لعبه عنيفه




والالعاب كثيره (الفود دميه ) وهى مسك السره غالبا مايلعبها البنات يجلسون على حسب اعدادهم صفا اوصفين وتقوم واحده منهم اومن وتقع عليها الاختيار بوضع قطعه من القماش على شكل كوره صغيره فى يد الاخرى دون ان يرى الاخرون وتقوم واحد ه من المجموعه الاخرى لتحدد الهدف اواختيار من معها كرة القماش الصغيره واذا كان الاختيار صحيحا تبدل الى الفريق الاخروهكذا تستمر اللعبه ووو




وصلنا إلى المنزل واستقبل العم وأولاده بكل حفاوة وفى اليوم الثانى اصطحبنا العم لزيارة الأقا رب وكبارالسن وعذاء من توفى وبارك للافراح( العرائس ) وبدأت ظواهرالشهرالكريم تهل من تنظيف للميادين ويتجمع الاطفال والشباب امام كل منزل




وتتقاسم الادوار واما النساء انهمكن فى عمل( الأبريـــه) ونقع انواع البلح فى الماء لتقديمه للصائمين وقبل دخول الشمس بدقائق تم رش الميدان وتم فرش الابراش والحصر ومكان للصلاه وتجمع الكبار قبل الاذان بدقائق وجلسوابنتظام منتظرين رفع الاْذان وبداء الشباب ياتون بالمشروبات من المنازل ويضعونها امام الجالسون من كبار السن ورفع الاذان وفتحت اوانى المشروبات من الأبريه المشروب النوبى والعصائر بانواعها ويجلس الماره من هم غير اهل النجع ليأخذوا نصيبهم وروى ظمئهم وفك صيامهم




وتقام الصلاة ويصلون جماعه بشيخ المسجد صلاة المغرب وتكون اوانى العشاء جاهزه من اكلات نوبيه خفيفه




وبعد صلاة العشاء والتراويح وتلاوة القراءن يذهب الكبار الى منازلهم وبيداء الأطفال في ألعابهم الجميلة والتي يشاركون فيها الشباب بالحضور وتكون امسيه رائعه وفى منتصف اليل يتجمع الشباب ويقومون بدور المسحراتى يطوفون النحع بالدفوف والاغانى والتواشيح الدينية ليصحو النائمين باسمائهم وبالذات كبار السن وهكذا تمر الايام المفترجه ايام شهر رمضان حتى ترى بشائر العيد ويبدا الاهل بتوديع الايام المبارك




تتجمع كل النجوع بميدان القريه الكبير لصلاة العيد وتبادل التهانى لانه انسب مكان للقاء الجميع من اهل القريه




ويتفرق المصلون ليهنئو كبار السن ونساء القريه والاطفال ويكون يوما جميلا وعيد سعيد أعاده الله علينا وعلى الأمة الاسلاميه بخير وأما الأطفال يركبون الحمير ويذهبون إلى الأنجع الأخرى البعيدة ليهنئوا لأصدقائهم زملاء المدرسة ويزورون المناطق الاثريه والجبال المعروفه بالقرية ويسافر المغتربون الذين يعملون في القاهرة بعد قضاء إجازة ممتعه بين أهلهم وزويهم




وبعد الجولة المرهقة وليست بمرهقه لانك ترى اغلب اهل القريه منهم الكبير والصغير والطاعن فى السن وتتعرف على أهل قريتك عموما




عدت إلى منزلنا وعاودوا في الاسئله للتأكد عن من زورتهم وبالذات كبار السن خشية بتركى لاحد منهم لكى لااكون فى ملامتهم




وانا على مسطبة المنزل لكى استرخى وعلى البرش المفروش ومخدات أتكئ عليها انظر للارض والساقية ومن بينها النيل البديع وسارى المراكب الشراعية التي تطوف وتجول حاملة الاطفال ناحية الغرب إلى معبدي ابوسمبل وتعود مره أخرى ومعها أهل قرى الغرب ليهنئوا أهل الشرق شيء بديع هذا التواصل وإثناء تاملى لما أره وصل الجد بعمامته المميزة وشاله الأنيق وعكازه الذي لايفا رقه وضحك كعادته وقال على ما اعتقد أنت مرهق من اللف والدوران وزيارة اهلك فهذه هي شيمة بلادنا أن نزور أهالينا في المناسبات . سمعت صوت أطفال وإيقاع ( النقر شاد) الجميل




بالدفوف




وتصنت قليلا رايت مجموعه من الأطفال بملابسهم الزاهية تتوسطهم امرأة كبيره بزيها النوبى الانيق (جرجار الكومن) والسردهان المزكش الجميل حاملة في يدها اليمنى اناء




من الخوص المزركش به( الاجول) والاجول مطموره للروائح كما زكرنا فى ما قبل مصنوعة من الخشب




وهذه السيده (سكينه غوليب) جالبت الفرح والسرور للقريه تدعو لفرح ابن فى النجع الشرقي وخرجت الجدة بزغرودة وحيتها وباركت لها وعطرتها (سكينه غوليب) ومن في المنزل وانأ لن يفوتني عطرها الفواح وعرفت أن هذا العرس عرس (سمل)وتذكرته لأنه كان في المجموعه الساهرة معي ليلا أثناء الفيضان لعمل المتاريس .... شاب على خلق يعمل بلا كلل ولاملل شاب ذات مروءة وشهامة




خرج الجد من المنزل وقال خذ قسطا من الراحة لكي نرى ترتيباتهم في الفرح




ولحظة الحديث

ووصل الطفل راكب الحماروهو صديقى الذى لايفارقنى ويظهر اثناء المحن وقلت للجد استاذنك وسأذهب الى مكان الفرحhttp://www.nubian-forum.com/vb/nubian/misc/progress.gif

الولياب
10-09-2010, 05:14 PM
شكراً أيها العاشق النوبى الحبيب الغالى جدا الكاتب رمضان مكى أعجبني ولا زال يمتعني سردك الجميل ...

واصل فنحن في انتظار جرة كيبوردك

رمضان مكى
10-13-2010, 12:58 PM
الاخ العزير \ الولياب
تحيه طيبه وبعد
اشكر مرورك الكريم
ومتابعتك( الدفه والمجداف) وهذا مما يحفذنا على الاستمرار
بخطا واسقه وطبعها فى القريب العاجل بعد التتمه
تحياتى لك وشكرا"

رمضان مكى
10-17-2010, 03:40 PM
الجزاء السادس)

هل تعرف مكان الفرح ياصحبى
نعم
وعندما وصلنا الى بدايه النجع شعرت بحركه غير عاديه نساء تحمل أونى كبيره على رؤسها وشباب يحملون الحطب فقلت للطفل فى اعتقادى وصلنا مكان الفرح فضحك وقال المنزل فى الشارع الخلفى على اليمين وجدت مجموعة كبيرة من الشباب مجهزين أفلاق من النخيل ليبداو فى عمل صيوان كبير (ويسمى بلين كرى) اي صيوان الفرح وكان بينهم العريس (سمل ) وحين رانى هرول الي مسرعا ونزلة من الحمار وعانقته بحراره وباركة له بعرسه وزفافه واراد ان يكرمنى ويجلسنى لكنى ابيت وانخرط مع مجموعة العمل ورأيت كل الشباب هناك يشاركون (سمل )فى ليلة فرحه
وفرش الشباب الأبراش المزكشة التى اعطت طابع خاصا للمكان وظهرت مجموعة أخرى حا ملة الصوانى بصفوف منتظمه ووضعوها للجالسين وأولهم الضيوف الحاضرون من الاماكن البعيده مجاملتا للعريس واهله
واما الاطفال حملوا الاباريق النحاسيه وامامه تشط من النحاس وعليها قطعه من الصابون وعلى اكتافهم فوط جميله وفى انتظار الكبار ليغسلو ايديهم قبل وبعد تناول العشاء واما الشباب واقفون بانتباه لتزويد من يريد اى شيى من (ادام)او اى شى اخروانتهت مراسم العشاء بالنسبه للرجال
وتحرك الشباب لتقديم وتجهيز العشاء للنساء بنفس
النظام وبدؤا يوزعون الطعام للنساء وفى اغلب الأحيان النساء تخدمن انفسهن بعدما يترك الطباخ المطبخ ويسلم المطبخ لهن فتكون تعليمات منه بان يحجزو بعض الطعام لاشياء طارئه ضيوف تاخروا اوعشاء الفنانين. وهدأ زحام مراسم العشاء امام منزل العريس
وبقى الشباب الذى كانو يقومون فى خدمة المعازيم وتجمعوا فى منزل امام منزل العريس
واحضر لهم العشاء.وحضر الفنانون واستضافوهم فى منزل اخر
هدأ المكان وظل سكون فى شارع الفرح وتزكرت الطفل صاحب الحمار وراودنى خيالى وقلت انه نام وخرج احد الشباب من منزل قريب واصر ان اكون مع مجموعة من الشباب فى منزله وجلست معهم وتسامرنا كثير . تعليقات جميله وعما يحدث من احداث يوميه ظريفه وعن ظرفاء القريه وهم فرحون بالموسم القادم موسم جنى البلح ويتكلمون عن ترتيباتهم لها وسمعنا صوت زغروده وتبعتها زغاريد وايقاع دف هادئ و تيقنت انها علي مسافه بعيده وبداء الشباب يواصلون فى حديثهم دون التعليق حتى ان قرب الصوت والاْيقاع
وبدأوا ينتبهون وينصتون تاركين الحديث وقال احدهم انه صوت( علينتو)خارج بالزفة الى الميدان الكبير وأقترب الصوت شيئا فشيئا صوت أطفال ونساء يردون على الفنان ( علينتو)
(سمرقا أى فناري اركتنا )( سأرى السمراء فى بلدها أى نجعها حاملة" الحب بين يديها وسأهديها قماش من الحريرالطبيعى الجميل وعطرخاص لها لأنها حبيبتى ومحبوبتى سأرى السمراء فى بلدها أىنجعها) زفه رائعه ترى أضواء (الكولبات) يحملها الشباب حتي الميدان الكبيرميدان الافراح المعروف بالنجع الشرقى وبدأ الشباب يخرجون الى الميدان انتظارا لوصول الزفــة واتسعت الحلقه شيئا فشيئا وانتظمت حتى وصولهم الى الميدان بصفوف تثيرالاعجاب. وزادت الأضواء وخرجت من المنازل المجاوره عدة( كولبات) وكأنها كانت مفاجئه .ــــــــ واوضيئت الساحه وبدات تظهر الصفوف الأماميه بانتظام على إيقاعات.( الكوم بن كش) دون الغناء وانضبتت الصفوف الخلفيه علي نفس الايقاع وتجمعت صفوف الشباب وتغير الايقاع بزغرودة من أم العريس والتى وصلت للتو واللحظه مع مجموعة من جاراتها و أخوات سمل حاملين على رؤسهم الشموع المضيئة اضائه خافته تنعكس على ألوان الطرح الزاهيه والسردهان الجميل التى تلفحت به أم العريس مع الحلى النوبيه المعروفه والتى تتلألأ أثناء حركة الرقص مع الايقاع كامواج البحر صفوف منتظمة شابات جميلات فى اول الصفوف حاضنة العروسة وصفوف خلفها من المتزوجات وصفوف بنات النجوع الاخرى أتين لمجاملة أهل الفرح ليلة جميله يفرح فيها كل اهل البلد مشاركين اهل العريس والعرو سه . وصعدت الابخره من( القوفد ) اى المباخره وتعطرت الساحة بسمائها برائحة الصندليه والمسك المخلوط ووصل موكب العروسه الى حلبة الرقص وتم تغيير الايقاع بزغروده من صاحباتها البنات وبداء يغنى (البرسى)( ياسلام سيكلق ويره يا سلام بغبغانه) يقول ماسر جمال بغبغانتى اى يشبهها بالببغبغاء بهذاالطائر الوديع الهادى ويرد عليه الجمع بصوه واحد وكانه كورال ويكون بين البرسى والراقصين سجال وانسجام ويدخل الشباب اصحاب العريس برش الروائح على الراقصين والواقفين المتفرجين والمستمعين وبين كل حين واخريرفع يده (البرسى)وتهداء الأيقاعات ليدخل لتحية العريس بكلمة(دايميــــــن)باسم اقرباء العريس بالأسماء (حسن ابراهيمن تود)( دايمـــــن) من اهالى العريس والعروسه( دايمــــن )وهذه كنقوط وتحيه وترتفع الايقاعات مرة أخرى ويعود إلى أول الكوبليه(اباياسلام سيكلق ويره بغبغانه( دهيبه لون)ابا نيغ القى ياسلام),وتزدحم الساحه وتكبر الصفوف وتتسع الحلقه ويظهر شيخ الغفر مع الغفر وكل يأخذ مكانه حفاظا على الأمن و والنظام . اما (حسن البرسى) فنان وشاعر تلقا ئى مؤلف اغنية (ملكه داريه) والاغنيه يوصف فيها جمالها وقوة شخصيتها و رأيت فى هذا الفرح كل أصدقائى الذين عرفتهم فى الفتره القليلة اثناء وجودى وبالذات يوم الفيضان وتغيرالإيقاع فجأة" هادئا" وتغيرت حركة الرقص مع الإيقاع وتساوت الصفوف مرة أخرىووصل العريس صاحب الليله مع مجموعه من الشباب أهل النجع وأصدقائه المقربون بجلابيته ناصعة البياض وعمامه وشال وبيده ا ليمنى (كرباج)وخنجر مربوط عاى يده اليسرى شارة حمراء زات شراشيف تتدلى من طرف يده المحنية بالحنة ، وحياه الجميع فى صوت واحد( صلاة عليك يامحمد عاشق النبى يصلى عليك)وبدات زغروده جماعيه وارتفعت الايقاعات وهدأت قليلأ وظهر صوت مطرب جميل الا وهو المطرب المعروف (عبد الله باطا)الذى اتي خصيصا" من القاهره ليحضر فرح (سمل) ... حلاوة فى الصوة واداء رائع اداء فنان محترف ويساعدونه فى الايقاعات فنانين (سليم شعراوى وصالح عباس) وبداء الايقاع مستمر حتى ان انضبطة الصفوف الاماميه والخلفيه وبداء الكورس( الل-----------ه الله يسادو ووانقر انييه) ومعناها الله يسعدك يااخى يقصد العريس ويسعدك كمان وكمان .هذه الليله ليلتك ولليله بيضاء هيا نفرح وحتى النجوم بيضاء وتتللؤ فى السماء هيا تعطرو وعطروا من فى الساحه وتغيرة الرقصه الى ايقاع اخر تاكدت بان هناك تغيير سيحدث الا وهو الفنان ابن القريه المقيم بنجع كساب(صالح عباس) وظهر فى الافق شجن وبداء الكوورس بالرد عليه (مستو شيرتوه ووه دسى دناري كوه) اىالجميله زات الشعرالطويل و انتهت الوصله وخرجت العروسة واصحابها بزفه بسيطه الى منزلهم دون ان يشعر بهم احد انتظارلقدوم العريس . وبداء الشباب برقصة الكف المعرفه والتراثيه والكف له مريدوه ورجاله وعلى ايقاع( النقرشاد زائد الفيجاد) وهما نغمتين مختلفتين
بثلاث دفوف اثنين للنقرشة وواحده للفيجاد وليس بينهم اى نشاذ واما الكف فهو شىء مدروس ومعروف وتكون هذه الرقصه فرديه وثنائيه وثلاثيه ولاتزيد عن ثلاث وتكون الرقصه داخل الحلبه ام العريس ترقص رقصه فرديه واخوات العريس رقصه مزدوجه والاقارب والاخرون من النساء ثلاثيه وهذه اصول رقصة الكف المعروفه فى النوبة واما الرجال يضربون الكف بالخارج على شكل دائرىوالكفافه معروفون وشد انتباهى رجل عاتىالبنيه وعلى كتفه بندقيه وشديد السمرة وقالو ان( عبد البين) وصل وهذا الرجل وهو من عتاة ضاربى الكف ويعمل خفيرفى البلد ولكنى لن اره مع مجموعة الخفر الذين حضرو للنظام
فقال لى احد الشباب بانه يتاخر خصيصا فى كل الأفراح ليحضر ضربة الكف فقط ومن العجيب لن يعطى سلاحه لأحد يرقص وعلى كتفه بندقيته قلت له اولن تعوقه عن الحركه والبندقيه ثقيله
قال. سترى الان لاتتعجل وبقيت متربصا لهذا الرجل ودخل الحلبه ووقف قليلا ونظر من حوله من ضاربى الكف وحملق بعينيه قارطا" لسانه باسنانه وذهب الى المجموعه الاخري باحثا" عن زملائه المحترفون وقف قليلا وركز وشمر كمييه الطويلتين وعدل بندقيته على كتفه الايمن وزبط العمه وربط وسطه بشال والتف حوله الاطفال ومع الايقاع تحرك عم (عبد البين) بسلاسة وبدء بضرب الكف ونظرت لمن حولى فوجدت ان كل المشاهدين انتبهوا لهذا الرجل الذى نظم هذه الرقصه ووكأنه قائد فرقه رغم ان عدد ضاربى الكف ليسو بقليلين وبداء الايقاع يعلو وصوت (البرسى والين تو) يصهلل ودخلت الفتيات تحييهم بالرقصات ويزيد ويبدع العم (عبد البين) تارة الى الامام وتارة الى اليسار واخرى الى اليمين ممسكا" رفيقه ويدخل داخل الحلبه ولايشاركه احد واستمرة هذه الرقصه لمدة ساعة تقريبا وتمر عليك كانها ثوانى وتحركة الزفه قاصدة" بيت العروسه ونحن فى الطريق ويقول صديقى الذى نبأنى عن العم (عبد البين )بانه خفير( درك ) فى نجعهم وهو فى البر الشرقى سمع ايقاع وضربة الكف (اولين أرقيد) في البر الغربي ولن يجد اية معديه للغرب . فعلق البندقيه على جزع من النخل وبداء يرقص حتى الصباح.. ووصلت الزفة الى بيت العروسة وحمل الشباب عريسهم (سمل) على الاكتاف وامام باب المنزل خرجة العروسة وصاحباتها لاستقبال العريس( بالباشريه) اناءبه لبن رائب شرفة له واخرى لها والكل بارك لهما. بحياه زوجيه سعيده لسمل وعروسه وجدت الطفل راكب الحمارفى انتظارى

رمضان مكى
10-17-2010, 03:42 PM
الجزاء السادس)

هل تعرف مكان الفرح ياصحبى
نعم
وعندما وصلنا الى بدايه النجع شعرت بحركه غير عاديه نساء تحمل أونى كبيره على رؤسها وشباب يحملون الحطب فقلت للطفل فى اعتقادى وصلنا مكان الفرح فضحك وقال المنزل فى الشارع الخلفى على اليمين وجدت مجموعة كبيرة من الشباب مجهزين أفلاق من النخيل ليبداو فى عمل صيوان كبير (ويسمى بلين كرى) اي صيوان الفرح وكان بينهم العريس (سمل ) وحين رانى هرول الي مسرعا ونزلة من الحمار وعانقته بحراره وباركة له بعرسه وزفافه واراد ان يكرمنى ويجلسنى لكنى ابيت وانخرط مع مجموعة العمل ورأيت كل الشباب هناك يشاركون (سمل )فى ليلة فرحه
وفرش الشباب الأبراش المزكشة التى اعطت طابع خاصا للمكان وظهرت مجموعة أخرى حا ملة الصوانى بصفوف منتظمه ووضعوها للجالسين وأولهم الضيوف الحاضرون من الاماكن البعيده مجاملتا للعريس واهله
واما الاطفال حملوا الاباريق النحاسيه وامامه تشط من النحاس وعليها قطعه من الصابون وعلى اكتافهم فوط جميله وفى انتظار الكبار ليغسلو ايديهم قبل وبعد تناول العشاء واما الشباب واقفون بانتباه لتزويد من يريد اى شيى من (ادام)او اى شى اخروانتهت مراسم العشاء بالنسبه للرجال
وتحرك الشباب لتقديم وتجهيز العشاء للنساء بنفس
النظام وبدؤا يوزعون الطعام للنساء وفى اغلب الأحيان النساء تخدمن انفسهن بعدما يترك الطباخ المطبخ ويسلم المطبخ لهن فتكون تعليمات منه بان يحجزو بعض الطعام لاشياء طارئه ضيوف تاخروا اوعشاء الفنانين. وهدأ زحام مراسم العشاء امام منزل العريس
وبقى الشباب الذى كانو يقومون فى خدمة المعازيم وتجمعوا فى منزل امام منزل العريس
واحضر لهم العشاء.وحضر الفنانون واستضافوهم فى منزل اخر
هدأ المكان وظل سكون فى شارع الفرح وتزكرت الطفل صاحب الحمار وراودنى خيالى وقلت انه نام وخرج احد الشباب من منزل قريب واصر ان اكون مع مجموعة من الشباب فى منزله وجلست معهم وتسامرنا كثير . تعليقات جميله وعما يحدث من احداث يوميه ظريفه وعن ظرفاء القريه وهم فرحون بالموسم القادم موسم جنى البلح ويتكلمون عن ترتيباتهم لها وسمعنا صوت زغروده وتبعتها زغاريد وايقاع دف هادئ و تيقنت انها علي مسافه بعيده وبداء الشباب يواصلون فى حديثهم دون التعليق حتى ان قرب الصوت والاْيقاع
وبدأوا ينتبهون وينصتون تاركين الحديث وقال احدهم انه صوت( علينتو)خارج بالزفة الى الميدان الكبير وأقترب الصوت شيئا فشيئا صوت أطفال ونساء يردون على الفنان ( علينتو)
(سمرقا أى فناري اركتنا )( سأرى السمراء فى بلدها أى نجعها حاملة" الحب بين يديها وسأهديها قماش من الحريرالطبيعى الجميل وعطرخاص لها لأنها حبيبتى ومحبوبتى سأرى السمراء فى بلدها أىنجعها) زفه رائعه ترى أضواء (الكولبات) يحملها الشباب حتي الميدان الكبيرميدان الافراح المعروف بالنجع الشرقى وبدأ الشباب يخرجون الى الميدان انتظارا لوصول الزفــة واتسعت الحلقه شيئا فشيئا وانتظمت حتى وصولهم الى الميدان بصفوف تثيرالاعجاب. وزادت الأضواء وخرجت من المنازل المجاوره عدة( كولبات) وكأنها كانت مفاجئه .ــــــــ واوضيئت الساحه وبدات تظهر الصفوف الأماميه بانتظام على إيقاعات.( الكوم بن كش) دون الغناء وانضبتت الصفوف الخلفيه علي نفس الايقاع وتجمعت صفوف الشباب وتغير الايقاع بزغرودة من أم العريس والتى وصلت للتو واللحظه مع مجموعة من جاراتها و أخوات سمل حاملين على رؤسهم الشموع المضيئة اضائه خافته تنعكس على ألوان الطرح الزاهيه والسردهان الجميل التى تلفحت به أم العريس مع الحلى النوبيه المعروفه والتى تتلألأ أثناء حركة الرقص مع الايقاع كامواج البحر صفوف منتظمة شابات جميلات فى اول الصفوف حاضنة العروسة وصفوف خلفها من المتزوجات وصفوف بنات النجوع الاخرى أتين لمجاملة أهل الفرح ليلة جميله يفرح فيها كل اهل البلد مشاركين اهل العريس والعرو سه . وصعدت الابخره من( القوفد ) اى المباخره وتعطرت الساحة بسمائها برائحة الصندليه والمسك المخلوط ووصل موكب العروسه الى حلبة الرقص وتم تغيير الايقاع بزغروده من صاحباتها البنات وبداء يغنى (البرسى)( ياسلام سيكلق ويره يا سلام بغبغانه) يقول ماسر جمال بغبغانتى اى يشبهها بالببغبغاء بهذاالطائر الوديع الهادى ويرد عليه الجمع بصوه واحد وكانه كورال ويكون بين البرسى والراقصين سجال وانسجام ويدخل الشباب اصحاب العريس برش الروائح على الراقصين والواقفين المتفرجين والمستمعين وبين كل حين واخريرفع يده (البرسى)وتهداء الأيقاعات ليدخل لتحية العريس بكلمة(دايميــــــن)باسم اقرباء العريس بالأسماء (حسن ابراهيمن تود)( دايمـــــن) من اهالى العريس والعروسه( دايمــــن )وهذه كنقوط وتحيه وترتفع الايقاعات مرة أخرى ويعود إلى أول الكوبليه(اباياسلام سيكلق ويره بغبغانه( دهيبه لون)ابا نيغ القى ياسلام),وتزدحم الساحه وتكبر الصفوف وتتسع الحلقه ويظهر شيخ الغفر مع الغفر وكل يأخذ مكانه حفاظا على الأمن و والنظام . اما (حسن البرسى) فنان وشاعر تلقا ئى مؤلف اغنية (ملكه داريه) والاغنيه يوصف فيها جمالها وقوة شخصيتها و رأيت فى هذا الفرح كل أصدقائى الذين عرفتهم فى الفتره القليلة اثناء وجودى وبالذات يوم الفيضان وتغيرالإيقاع فجأة" هادئا" وتغيرت حركة الرقص مع الإيقاع وتساوت الصفوف مرة أخرىووصل العريس صاحب الليله مع مجموعه من الشباب أهل النجع وأصدقائه المقربون بجلابيته ناصعة البياض وعمامه وشال وبيده ا ليمنى (كرباج)وخنجر مربوط عاى يده اليسرى شارة حمراء زات شراشيف تتدلى من طرف يده المحنية بالحنة ، وحياه الجميع فى صوت واحد( صلاة عليك يامحمد عاشق النبى يصلى عليك)وبدات زغروده جماعيه وارتفعت الايقاعات وهدأت قليلأ وظهر صوت مطرب جميل الا وهو المطرب المعروف (عبد الله باطا)الذى اتي خصيصا" من القاهره ليحضر فرح (سمل) ... حلاوة فى الصوة واداء رائع اداء فنان محترف ويساعدونه فى الايقاعات فنانين (سليم شعراوى وصالح عباس) وبداء الايقاع مستمر حتى ان انضبطة الصفوف الاماميه والخلفيه وبداء الكورس( الل-----------ه الله يسادو ووانقر انييه) ومعناها الله يسعدك يااخى يقصد العريس ويسعدك كمان وكمان .هذه الليله ليلتك ولليله بيضاء هيا نفرح وحتى النجوم بيضاء وتتللؤ فى السماء هيا تعطرو وعطروا من فى الساحه وتغيرة الرقصه الى ايقاع اخر تاكدت بان هناك تغيير سيحدث الا وهو الفنان ابن القريه المقيم بنجع كساب(صالح عباس) وظهر فى الافق شجن وبداء الكوورس بالرد عليه (مستو شيرتوه ووه دسى دناري كوه) اىالجميله زات الشعرالطويل و انتهت الوصله وخرجت العروسة واصحابها بزفه بسيطه الى منزلهم دون ان يشعر بهم احد انتظارلقدوم العريس . وبداء الشباب برقصة الكف المعرفه والتراثيه والكف له مريدوه ورجاله وعلى ايقاع( النقرشاد زائد الفيجاد) وهما نغمتين مختلفتين
بثلاث دفوف اثنين للنقرشة وواحده للفيجاد وليس بينهم اى نشاذ واما الكف فهو شىء مدروس ومعروف وتكون هذه الرقصه فرديه وثنائيه وثلاثيه ولاتزيد عن ثلاث وتكون الرقصه داخل الحلبه ام العريس ترقص رقصه فرديه واخوات العريس رقصه مزدوجه والاقارب والاخرون من النساء ثلاثيه وهذه اصول رقصة الكف المعروفه فى النوبة واما الرجال يضربون الكف بالخارج على شكل دائرىوالكفافه معروفون وشد انتباهى رجل عاتىالبنيه وعلى كتفه بندقيه وشديد السمرة وقالو ان( عبد البين) وصل وهذا الرجل وهو من عتاة ضاربى الكف ويعمل خفيرفى البلد ولكنى لن اره مع مجموعة الخفر الذين حضرو للنظام
فقال لى احد الشباب بانه يتاخر خصيصا فى كل الأفراح ليحضر ضربة الكف فقط ومن العجيب لن يعطى سلاحه لأحد يرقص وعلى كتفه بندقيته قلت له اولن تعوقه عن الحركه والبندقيه ثقيله
قال. سترى الان لاتتعجل وبقيت متربصا لهذا الرجل ودخل الحلبه ووقف قليلا ونظر من حوله من ضاربى الكف وحملق بعينيه قارطا" لسانه باسنانه وذهب الى المجموعه الاخري باحثا" عن زملائه المحترفون وقف قليلا وركز وشمر كمييه الطويلتين وعدل بندقيته على كتفه الايمن وزبط العمه وربط وسطه بشال والتف حوله الاطفال ومع الايقاع تحرك عم (عبد البين) بسلاسة وبدء بضرب الكف ونظرت لمن حولى فوجدت ان كل المشاهدين انتبهوا لهذا الرجل الذى نظم هذه الرقصه ووكأنه قائد فرقه رغم ان عدد ضاربى الكف ليسو بقليلين وبداء الايقاع يعلو وصوت (البرسى والين تو) يصهلل ودخلت الفتيات تحييهم بالرقصات ويزيد ويبدع العم (عبد البين) تارة الى الامام وتارة الى اليسار واخرى الى اليمين ممسكا" رفيقه ويدخل داخل الحلبه ولايشاركه احد واستمرة هذه الرقصه لمدة ساعة تقريبا وتمر عليك كانها ثوانى وتحركة الزفه قاصدة" بيت العروسه ونحن فى الطريق ويقول صديقى الذى نبأنى عن العم (عبد البين )بانه خفير( درك ) فى نجعهم وهو فى البر الشرقى سمع ايقاع وضربة الكف (اولين أرقيد) في البر الغربي ولن يجد اية معديه للغرب . فعلق البندقيه على جزع من النخل وبداء يرقص حتى الصباح.. ووصلت الزفة الى بيت العروسة وحمل الشباب عريسهم (سمل) على الاكتاف وامام باب المنزل خرجة العروسة وصاحباتها لاستقبال العريس( بالباشريه) اناءبه لبن رائب شرفة له واخرى لها والكل بارك لهما. بحياه زوجيه سعيده لسمل وعروسه وجدت الطفل راكب الحمارفى انتظارى

سمل ود الولياب
10-17-2010, 11:47 PM
http://www.daimelmshaikha.com/vb/image.php?u=45&dateline=1280958148 http://www.daimelmshaikha.com/vb/image.php?u=45&dateline=1280958148http://www.daimelmshaikha.com/vb/image.php?u=45&dateline=1280958148

خالص تقديري أخي الحبيب الكاتب النوبى رمضان مكى الرجل الهادي واسع البال ونرجو منك أن يتحفنا بالمزيد اضف لك قصيدة حلات القمره في الحله وليالي الصيف
حلات النيل وكت يطمح يقالد القيف
حلات ريحه الدعاش والمطر هفهيف
وشاي الرايقه ياحليلو البتم الكيف

رمضان مكى
10-18-2010, 10:18 AM
الاخ الفاضل \ود الولياب
اشكرك للمتابعه معنا فلك الثناء و التقدير وجل الاحترام
واشكرك على هذه القصيده الجميله
وتابع معنا
تحياتى وتقديرى
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

رمضان مكى
10-22-2010, 04:48 PM
]


الجزء السابع

وسرعا ن مااردفت معه اى ركبت معه و وصلنا الى منزلنا فى النجع الغربى ووجدت الجد ذاهب لصلاة الصبح
ورأنا .. قال اخبار الفرح تمام قلت انها كانت ليلة جميله وجدت فى نفسه السرور وقال العريس يستاهل
وذهبنا الى المسجد سوياوبعد الصلاة ذهب الجد الى الزرع وقال انت طبعا" تعبان من السهر استريح حتى اللقاء وعلى باب المنزل قابلت الجده فكانت مبتسمه كالعاده لمجاملتى اهل العريس وانه اول حفل زفاف احضره فى القريه واحضرت لنا الشاى بطقوسها المعروفه وبداء اصوات العصافير تزقزق واليمام يغنى لفجر جديد ودارت السواقى وبدات تدب حركه الحياه فى القريه كعادتها
وتشرق الشمس من جبل( مشا كيله) وانتظرت هذا المنظر الجميل حتي صعدة الشمس رويدا رويدا وغلبى النعاس وداهمنى النوم فى( المندرة ) الجميله التى تطل شبابيكهاعلى النهر ومعبدى ابوسمبل قمت من النوم على صوت سيده كبيره تشكولجدتى انها لن تذهب الى الفرح وان خلاف كان بينهاو بين ام العريس وسالتها . الجده ماسبب الخلاف الذى به تقاطعين جارتك . قالت الخلاف كان قبل ايام الفرح بيومين بخصوص بهائمى دخلت فى زرعهم وهبشت قليل من جزوع الذره واتت مسرعه ام سمل وعملت عركه ومشكله وكادت ان تضربنى لولا المزارعين اولاد الحلال و لهذا السبب انقطعت وقررت عدم الذهاب اليهم فى فرحهم ولكنى ذهبت الى بيت العروسه وقمت بالواجب معهم من غسيل حلل وصحون وصوانى حتى انتهت وجبة العشاء وعده لمنزلى بالباب الخلفى لكى لا يرانى احد ورقصة فى حوش منزلى حتى الصباح على انغام الكف فحضنتها جدتى وبكت السيده وهى فى احضانها وخرجت من الغرفه وقلت( للجده) اسف لقد سمعت ما دار من حواربينكم وضربت الجده المثل النوبى القائل(الجار الطيب يرقص فى بيته مهما كان من خلاف) اى يفرح من القلب دون ان يدرى الاخرون محل الخلاف ياله من مثل رائع فهؤلاء هم النوبيون اهل القيم والفضيله مهما يكن من خلاف يضربون به عرض الحائط اثناء الشدائد والافراح وتاسفة السيده بانها ازعجتنى بكلام حريم وانها لاتعرف بوجودى فتعرفة عليها ورجوت جدتى بان تذهب معها وتراضى ام سمل وتنهى الخلاف .
الجدة . كنت ذاهبةاليهم غدا ومعى واجبهم( الكرييه) ولكن من اجل وصولك هنا ساذهب معك الأن وخرجو معا" لابسة" الكومن والشال وحذائها الكندوره ذو اللون الاحمر وكيس العطرون و علبة الدخان الاخضر . ووقالت لى الشاى جاهز على الجمر وجدك على وصول و صل الجد بعد خروجهم بدقائق.
ها كيف الحال؟
الحمد لله على مايرام اين جدتك حكيت له القصه وما دار من حديث بين السيده وجدتى . و وصفت له شكلها وانها جارة لام سمل العريس فعرفها وعلق( الجد )قائلا بأن الموضوع فى بدايته كان (سمل) خاطب بنت الست الى جات ومحصلشى نصيب تزوجها ابن عمها المقيم بمصر من سنه مضت. واخذها الى بر(مصر) وخلفومن كام شهرولد وكانت الست ديه فرحانه وكل اهل النجع باركولها والان هم مقيمين فى مصر وعشان كده ابننا( سمل) كان زعلان ولزعل ابنها ام( سمل) اخدت فى خاطرها كتير المشكله مش مشكلت بهايم فهو ده مربط الفرس ياابنى وده قسمه ونصيب على العموم ربنه يصلح الاحوال
فوقفت هامما
فقال الجد
مالك قلت نسيت الشاىالذى وضعته جدتى على الجمرفضحك.وعلى المسطبه جلسناونحن نرى النيل والنخيل ونسمع اصوات السواقى القى التحيه رجل فقال الجد فضل يا مرقنى اى (مرغنى)فتزكرته فى الحال انه الرجل المشاكس مع( احمد افندى)فى ليلة البوسطه قلت له ماحدث فضحك الجد وضحك دول على طول كده ناقر ونقيرلان ابن( مرغنى) بيشتغل فى مصر وبيرسله جواب وطرد كل شهر. وهو بيشتغل فى الطاحونه دلوقتى رايح هناك واتكاء الجد علىالحائط ومدد رجليه واخذ شرفتا من الشاى الساخن وقال غداسنعمل خيمة الحداد ( وهو عمك صالح الحداد ) يضع عدة الحداده هنا من العام للعام وارسل مرسال من النجع الشرقى بتجهيز خيمته وهى عادتنا كل عام فى موسم (جنى البلح )وكل سنه وانت طيب ياولدى.
واخبرت شباب النجع بانتظارىمكان الخيمه ووقف لادخل اونى الشاى رايت الجده قادمه من المهمه المكلفه بها وعلى وجهها ابتسامه عريضه انتظرتها قليلا وقلت لها خيراانشاء الله قالت الحمد لله تصالحو بعد ملامة" عريضه وتركتها معهم ونظر الجد وابتسم ودخل( الجد) الى الدهليز واخرج عدد الحداده( كور) الت نفخ يستعملها الحداد من الجلد وبعض قطع الحديد وجوال من الفحم وحضر صديقى الطفل راكب الحمار وهو مدعو دائما فى كل المناسبات ليساعد جده الكبير اخد الاشياء على حماره وسبقنا الىمكان خيمة الحداد وترجلنا خلفه لان المسافه قصيره__________
ووجدنا شباب النجع يجهزون ويحفرون لوضع الافلاق حاملة الخييمه وتم تجهيز مكان الكور وبدأ الجد يعطى ارشاداته لوضع الكور مكان تسخين الحديد بعكس اتجاه الريح واحضرو بعض الازيار ووضعت فى اتجاه الهواء لتكون بارده وبعيده عن مكان النار وجهزت الخيمه فى انتظار العم (صالح الحداد) وجلس الجميع وتناولو كوب من الشاى وقرأو الفاتحه ودعو الله ان يوفقهم فى هذا الموسم وقال الجد الكل يجهز ادوات الزراعه من مناجل وقدوم وفؤوس لان الحداد سيكون هنا بالنجع مدة قليله وسيذهب الى انجع اخرىوفىصباح اليوم الثانى قبل شروق الشمس سمعت طرقا على الباب فقمت مسرعا" وكان جدى قد خرج وفتحت الباب وجدت رجلا نحيلا ولكن على وجهه الوقار بعمامته وشاله وحماره العاتى من سرج وبرس ولجمام ومخلاتين بالجنبين فقال كيف الحال فين جدك رددت عليه فى الزرع.
هومش عارف انى جاى.
قلت له مين حضرتك.
قال انا عمك الحداد اتفضل( ياعم صالح )كل شىء جاهز ورد قائلا اين( جدتك) قلت له بالداخل وفى هذه الحظه خرجت الجده اهلا ياشيخ ووه صالح( تبد) اتفضل( تبد) بمعنى الحداد او الصانع فعاتبته كثير لعدم زيارته الا
[/align][/cell][/table1][/align]

بنت النوبة
10-23-2010, 12:03 AM
استاذى رمضان مكى بارك الله فيك وفي جهودك المقدرة وأنت تطوف بخيالك ونحن نطوف معك عبر صفحات الماضي الجميل يعاودنا الحنين واصل فى السرد الجميل
بهديك اغنية نوبية
http://www.youtube.com/watch?v=LjGCyePl2Q8&feature=related

بنت ارنتى
10-23-2010, 12:33 AM
شكرا صاحب البوست التوثيقى رمضان مكى
والشكر موصول لكل المتداخليين نثرآ وصورآ وفنآ
اصيلا نحن في غاية الاستمتاع بهذا الزخم المعرفي و
التاريخي الذى يوثق لهؤلآء العمالقة من رجالات النوبة الذين خدموها بجهدهم وعرقهم وكل ما يملكون.
شكرآ لكم واصلوا.

رمضان مكى
10-25-2010, 03:15 PM
[
دخلت( الجده) لتحضر الفطار والشاى ووصل الجد ووقف العم صالح وعانقه بحراره وعاتبه كما عا تبته جدتى وقال:" كل شىء جاهز" وأبى ان يجلس مرة اخرى وقال الجد:" احضر الفطار والشاى فى الخيمه"، وذهبا معا الى الزرع واخذوا الحمار مترجلين مكان الخيمه.
الجزء الثامن
ملخص ما سبق عودتي من حضور مراسم العرس، قامت الجدة بجولة صلح ناجحة لأم العريس وإحدى الجارات، وبناءا على توجيه الجد قمت مع الشباب بتحضير خيمة خاصة سيقوم عم "صالح" الحداد بالعمل فيها لاصلاح أدوات الحصاد للموسم الجديد .. ونتابع .....
فى صباح اليوم الثانى قبل شروق الشمس سمعت طرقا على الباب فقمت مسرعا وكان جدى قد خرج وفتحت الباب فوجدت رجلا نحيلا ولكن على وجهه الوقار بعمامته وشاله وحماره العاتى من سرج وبرس ولجمام ومخلاتين بالجنبين فقال: " كيف الحال فين جدك ؟" رددت عليه:" فى الزرع " ، فأردف قائلا :"هومش عارف انى جاى؟"
قلت له:" مين حضرتك؟" قال:" انا عمك الحداد"، " اتفضل ياعم صالح كل شىء جاهز"، ورد قائلا:" اين جدتك" قلت له:" بالداخل"، وفى هذه اللحظه خرجت الجده ورحبت بالشيخ "اهلا ياشيخ ووه صالح( تبد) اتفضل"( تبد- بمعنى الحداد او الصانع) فعاتبته كثيرا لعدم زيارته الا في المواسم وبرر عتاب( الجده) بانه مشغول طول العام فقالت :"الله يصلح حالك وحال العباد اتفضل اشرب شاى مع الفطار"، فنظر اليّ قائلا مرة اخرى:" فين جدك؟" قلت :"واقف هناك عند الزرع و تحرك الينا" وقال العم صالح:"هوشافنا؟"، وفرشت البرش وجلس عم (صالح )
خرجت انا و (الجده) حاملين الاشياء كعادتها وجدت بعض المزارعين هناك والكل يسلم على العم( صالح الحداد ) بترحاب واشتياق انزلوا السرج من الحمار وربطوه بعيدا وجرى احد المزارعين واتى بربطه من القش لحمار الحداد وخلع عم (صالح) جلبابه وعمامته والشال ونظر للخيمه وماتم ترتيبه وعلق ملابسه ووقف بملابس العمل العراقى الازرق والسروال والطاقيه و نظارة النظر، احضروا جوال الفحم ووضعوه امام( الكور)
كان الفطار جاهزا والشاى ايضا فطر الجميع وبدأ العم صالح يتعامل مع الكور، تصاعد الدخان وابتعد المزارعون عن جمرات تتطاير مع حركة النفخ وهديه وتحول الدخان الى جمر ملتهب وقال عم صالح مبديا ملحوظه:" ان السنديال ليس فى مكانه"، وغير الاتجاه وادخل الحديد فى النار وبدأ يتغير لونه وهو يقلبه يمينا ويسارا ليكون التسخين بانتظام وحضر شاب وهو الصبى الذى يطرق له الحديد كل عام وهو ابن من ابناء النجع (صالحين ) واخرج الحديد من النار بكماشة كبيره وبدأ الشاب يطرق وعم (صالح) يشكلها ، فقال شخص:" السلام عليك" ورد الجميع وتاكدت منه فإذا هو (مرغنى) وقف جانب الشاب (صالحين) واقترب على اذنه ووشوش له بشىء فاعطاه المطرقه وكان العم صالح منهمكا فى تشكيل الحديد بشاكوشه الصغير وفى اول ضربه عرف عم صالح ان الطرقه قد تغيرت فرفع عينيه من داخل نظارته وعرف من هو فلم يتكلم وفى الطرقه الثانيه طارت الحديدة من الكماشه المخلبية بصوت صفير وكأنها رصاصه الى السماء وخرجت من سقف الخيمه وانبطح من كان جالسا والواقفون وضعوا ايديهم على رؤوسهم وسقطت الحديده مرة اخرى على الخيمه بعد ان عملت فتحه ملتهبه فى منتصفها وبينما الكل فى زهول وحيره جرى الجد واطفأ اللهب من الازيار الموجوده داخل الخيمه وتنفس الجميع الصعداء، من كان منبطحا ومن وضع يده على راسه لكن الله سلم لعدم وجود رياح، اما انا فقد كنت واقفا مع الواضعين ايديهم على رؤوسهم فالتفت الكل الى( مرغنى) وقال رجل كبير:"انت ايه الي حشرك ياخى كنت حتعمل مصيبه الله يهديك، تدخل فيل اللى ليك و اللي مليكش"، كان العمده وشيخ الخفر متجهين ناحية الطاحونه راكبين حميرهم فرأوا الزحام امام خيمة الحداد واتجهو نحونا :"السلا م عليكم"، "، عليكم السلا م"
العمده:" خبر ايه؟ فيه ايه؟" فوجد جدى واقفا، نزل العمده وسلم على( الجد ) واعتذر له بانه لم يره فى الزحمه وسلم على العم( صا لح) وقال:" كل سنه وانت طيب"، فجلس العمدة وجلس الجميع فحكوا له ماحدث وان السبب (مرغنى) ، قال العمده:" فين هو ؟ فين هو.؟" فوقف وسط شباب المزارعين مكسوفا .العمده:" ياخى انت ايه؟ كل يوم مشكله انت مش كنت عامل مشكله فى البوسطه مع احمد افندى من يومين؟، انت طول عمرك مشكله؟، مش فيه ورديه فى الطاحون مرحتش ليه ايه الي جابك هنا؟، واستطرد قائلا:"يا(مرغنى ) امشى مستقيم يهتار ادوك فيك "...بلكنته النوبيه الجميله وهنا تذكرت العم (سمبو) ثقافتى نوبى وفى السياسه ( بردك) بالنوبى فقال شباب المزارعين ان عم ( صالح ) واخد على خاطره من (مرغنى) العمده :"قوم بوس على راس عمك ( صالح)"، وتقبل العم صالح الاعتذار واخذ العمده (مرغنى ) الى ورديه الطاحونه رادفا مع شيخ الخفر.
بدأت الادخنه تتطاير مع حركت الكور وتتناثر منها ذرات الفحم ويبتعد الواقفون وهدأت وتحولت الى جمر وبدأ (صالحين) يطرق الحديد ساخنا والحداد يشكله .وقف ( الجد) وقال:" غدا باذن الله سنبدأ فى جنى البلح وترتيباته كالتالي ان نجنى اولا للحريم الارامل، التانى اللي ازواجهم ماتوا قريّب سامعين الكلام ياشباب طيب فيه كام واحد يقطعوا البلح فى الموسم ده"، فقام احد المزارعين :" نمره واحد ( قله) وهى سيده محترفه فى قطع النخيل( وبتيت) و(شعبان بروكى) ودول معروفين"، يقول( الجد ) :"مفيش حد اتعلم من الشباب من السنه الي فاتت"، وقف شاب وقال:" انا (بلال)"، قال( الجد) :"اذن اربعه مجموعات.... ح نبدأ من جنوب النجع والاولاد الصغيرين الى بيلقّطو البلح يبدأوا من شمال النجع، ووقت التقسيم ينضموا علينا عشان ميبقاش زحمه"، وعاود مكررا:"خلا ص الجميع تمام أطفأ العم (صالح) الكور وّأمن عليه جيدا برش الماء على الجمر وغطى الكور واستأذن وركب حماره وقال:" سنلقاكم غدا" أصر الجد على ان يكون معنا بالمنزل فأبى لظروفه وانصرف الجميع وبقى (صالحين ) صبى( الحداد) ليتمّم ويأمن المكان مرة اخرى ويجهّز لليوم الثانى من فحم وحديد وملئ الازيار.
ترجل الجد مسبقا وبقيت انا معه وحل الظلام وارتفعت اصوات الضفادع من الجداول والجسور وظهرت اضواء خافته فى مرتفعات منازل النجع وكانت الدنيا كلها قد هدأت، وقفنا قليلا امام الخيمه ورأينا ان ( اللمبات) اى الفونيس تتحرك الى اتجاه اليمين من منزلنا فتنبه (صالحين ) وركز ناحية الاضواء فقال:" انت شايف اللي انا شايفه"، قلت له:" طبعا"، وركزنا قليلا لقد زادت حركه الاضاءة انوار بطاريات تتحرك بسرعه وهذا دليل ان حامليها ملهوفون يجرون لشىء ما ودون ان ندرى وصلنا الى المكان وتنفسنا الصعداء وسألنا ماذا حدث فقالت سيدة:" ان جارتكم الحاجه (شريفه) لدغها (عقرب )" وتقول انها كانت جالسه معهم من خلف البيت ناحية الباب الصغير وألح الولد على جدته بتحضيرالعشاء لانه سيقوم قبل صلاة الصبح مع الاطفال لجمع البلح وحصل اللي حصل على العموم جدتك هى اللى بتعملها الورتاب (التفصيد) والتفصيد وهوالتشريط بالموس مكان لدغة العقرب وكل الحريم والشباب جوه وانا ح اروح اجيب من البيت شوية ( نججين امبرتى) تقصد (حلف البر). دخلنا المنزل حيث الكل متواجدون وكانت الحاجه (شريفه) تتألم جدا والكل فى حيرة مابعدها حيره وتشرب كوب من الليمون الخالص وبعض من الشباب يبحثون بالبطاريات عن العقرب داخل الحوش والغرف وفى احدى الغرف وجدوا الصبى نائما واختلف الشباب بان يصحوه من النوم العميق وأصر احدهم انه نائم على البرش فى الارض يجب ان يصحى وقال:" يمكن المصيبه دى تحت البرش" افاقوا الصبى بحنيه لكى لا ينزعج من الزحام داخل البيت ولم يجدوا العقرب وتحرك احد الشباب ووجده فى ركن الحيطه وفضربه وقتله ورشقه من المنتصف ووضعه على كتف الحائط فى الباب من الخارج فى ناحية اليسار فسألته :"مالحكمه فى ذلك؟" ، فقال لنتذكره وتكون أمام العين دائما أما الحاجه( شريفه) فقد بدأت تفوق وتسال عن حفيدها اتعشى واللا لسه.

فردت عليها إحدى السيدات :"انتى فى ايه واللا ايه؟" وقالت بنتها التى حضرت من النجع الشرقى:"الولد ده سفريّه لأمه فى مصر عشان هو الى تاعبك يأمى، او ييجى معايه"، فرفضت تماما واطمئن عليها اهل النجع وتركوا معها ابنتها والصبى وقبل شروق الشمس وعلى صوت القمرى (اليمامه) وزقزفة العصافير قمت مسرعا وفتحت شبابيك المندرة لكى أرى المنظر البديع وصبّحت علي جدتى بصباح جميل وهى مبتسمه وتقول :"كل عام وانت طيب".

رمضان مكى
10-25-2010, 03:32 PM
بنت النوبه الفاضله
اشكرك على مرورك وتقديرك لي تحياتى وشكرا"
تتبعى معتا الثامنه من الدفه والمجداف

رمضان مكى
10-25-2010, 03:38 PM
الى بنت ارنتى
اسم نوبى جميل
فلكى التقدير والثناء لماكتبتيه لى فواصلى معنا والان بين يديك الجزء الثامن من الدفه والمجداف فكونى معنا
وااسف لتاخير ردى اليك وهذ ا لسفرى الكثير خارج البلاد

رمضان مكى
10-25-2010, 03:47 PM
الجزء التاسع
ملخص ما سبق :
استعدادا لموسم جني البلح حضر العم صالح الحداد للقرية وأقام خيمته التي عمل فيه مع مساعده في تشذيب نصل المناجل ، واجتمع شباب النجع يساعدون عم صالح في مهمته "
وعقد الجد اجتماعا بالشباب لتوزيع المهام في اليوم التالي"
ونتابع معا بقية القصة
*********************************
اليوم يبدأ موسم جنى البلح وكانه عيد من الاعياد القوميه عيد فرضته الطبيعه فالكل يحتفل به ، تناولت كوب الشاى الحليب وترجلت الى مزارع النخيل من ناحية الشمال لكى ارى الاطفال كانوا مبتهجون يغنون عاى صوت الربابه مع عم( كاوان الحلبى) والذى ياتى فى كل موسم حاملا الربابه ويغنى للاطفال تحت ظل شجرة السنط الضخمه فارشا على بساط من الكليم الصوف البنى وعليه خطوط سوداء يعرض بضاعته عليها بطريقة ملفته تشد انتباه الاطفال وعلى صوت الربابه يلتفون حوله مبتهجين يستمعون لهذه الاله الجديده ذات النغمه الغريبه فى اذانهم وخلفه حامل من الجريد وزعف النخيل مربوطا عليها كم من البلالين بالوانها واشكالها المختلفه ووقفت قليلا وحولى الاطفال فحيانى الرجل بقطعه موسيقيه ( وآه يقلبى صلى على الجبيب النبى) ووصل صاحبى الطفل راكب الحمار فاشتريت له بعض من البلونات وكان مسرورا وركبت معه الحمار لكى ارى معالم الابتهاج بموسم جني البلح ومشينا قليلا وقال الطفل هناك خيمة الأراجوز (العم عبد الكريم شقيق) رجل خفيف الظل يداعب الاطفال دائما ويقوم بدور ( الاراجوز) فى كل موسم وهناك صفوف منتظمه من الاطفال واقفه تنتظر وقت دخولها و خرجت الدفعه الاولى من الاطفال
باعطاء الحارس او من يقطع التذاكر قليل من البلح ويقدر بصاع او تعريفه اونكله فلن يدقق واما بائعة الطعميه روادها ليس الاطفال فقط وجد الكثير من المزارعين جالسون على شكل دوائر منتظرين نصيبهم من الطعميه الساخنه والمنتشره رائحتها من بعد مع نقاء الجو فتتجه اليها دون ان يرشدك احد فتكون امام حرم بائعة الطعميه وطاستها الملتهبه وجلست-مع مجموعةمن الشباب وكان بينهم 0بن عمتى فرحبو بى وحضرت الوجبه من كميه من الطعميه الساخنه وصحون من الفول المدمس ورغيف العيش الغريب عن المنطقه والذى اراه لاول مره فى قريتبا و لن انسى صديقى الطفل راكب الحمار فكانت وجبه جميله خارجه عن نطاق اكلاتنا وهذا من احتفاليات الموسم الجميل-وقفت هاما لدفع الحساب فقالوا ان الحساب مدفوع قلت لم ارى احد قام بدفع الحساب فرد عليا ابن عمتى ان الحساب يدفع تلقائيا من صاحب النخيل الموجوده بها (الحاجه حرم) وتتنقل (حرم ) كل يوم من مكان الى مكان ويكون فطار المزارعين على حساب صاحب النخيل ولا تتعجل لان دورك قادم حين وصول الحاجه (حرم) تحت اشجار نخيلنا. واما الاطفال فإنهم ياكلون على حسابهم يعطونها من ا لبلح الذى يجمعوه-------------
وتكون احتفاليه جميله وبالأخص الأطفال ينتظرون الموسم بفارغ الصبر0 وتكون فرحتهم أكثر حين يكون الهواء قوى أو الرياح لأن هذه الرياح تؤثر على تساقط ثمار البلح الناضجه وهم يقومون بالتقاطها دون هز النخله والثمار التى تقع على الأرض تكون من نصيب الأطفال وهذا شىء متعارف عليه بالنسبه للأطفال 0 ويتجمع المزارعون وأصحاب النخيل ويأتى المتخصصون فى قطع سبايط النخيل وهم أناس معروفون فى كل نجع ويحدد صاحب النخله ميعاد جنى ثمار نخلته0 وأطفال النجع يعرفون مسبقا" مكان الجنى ويذهبون الى مكان الاحتفاليه ليساعدوا المزارعين وياخدون نصيبهم ايضا منهم وهذا بعد اخراج الزكاه ثم يقسم المحصول للشركاء ويخرج كل واحد منهم من نصيبه لرؤساء المراكب لانهم يقضون مشاوريرهم دون مقابل والغرباء المقيمين ونجارين السواقى الذين يصينون السواقى طول العام حتى حلاق القريه وشيخ الكتاب ترى بائعى غزل البنات بالوان جميله وصفارته المعروفه يتهافت اليه الاطفال ويعطوهم قليل من البلح وياخذون مايريدون وبائع لعب الاطفال وبائع الطواقى بالوانها المختلفه وكل يغنى ويتغنى ببضاعته والاطفال يرددون خلفهم فتجد حول النخيل الوان جميله قد ظهر الاطفال بملابسهم الزاهيه وكل منهم يحمل فى يديه البلونات مع الوان غزل البنات ويطلقون من صفافيرهم وترى البياع النوبى حاملا قفه كبيره تتدلى منها عقود باشكالها الجميله واسوره تتزين بها البنات الصغيرات ويغنى لكل صنف على حده (ادانيقا بناتيقا بلونقا) ويردد خلفه الاطفال باصوات كوراليه وتتغير ملامح قريتى وتكون كلها فى ابتهاج وسرور والتجار يركزون على النشطاء من الاطفال ليأخذوا منهم ماجنوه . ويفرزوا كل صنف على حده فى احواش كبيره ثم تعبىء فى اجوله كبيره وتباع وهؤلاء اغنى اطفال مصر بل العالم واما شيخ البلد و جدى وامام الجامع وكبار الرجال وهم اللجنه المكونه لتقسيم المواريث للارامل ووصلوا الى المزارعين الذين حدث لهم تغيير فى الميراث ويدرسوا المستجدات ليكون تقسيما شرعيا يرضى كل الاطراف وعدت قاصدا المنزل وبعد وصولى بقليل حضر الجد ومعه رجال اللجنه وجلسوا على المصطبه واحضرت جدتى البلح فى اطباق من الخوص الجميله (كرج) وبكل كرج نوع من البلح المشهور وقالت لهم كل سنه وانتم طيبون وهذه اول قطفه فى العام نتبارك بها معكم (اير السنه) وفتحوا دفاتر كبيرة يقيدون فيها المواريث المستجده وعدد الوفيات والمواليد ومن سيتزوج فى هذا الموسم من شباب وشابات وكان شيخ الخفر جالسا القرفصاء ويدون فى الدفاتر بقلم ( الكوبيا) وإتكأ الى الخلف وسند ظهره عاى الحائط حاملا المنشه ومد يده متصيدا بلحه وفركها بيده وقال السنه دى حتتغير نظام الافراح فى شباب وصلو للعمده وقالو مش حنعمل رقص ( اراجيد) وسالهم العمده طيب هتعملو ايه . فرد احد الشباب وقال:" ان الرقص موضه قديمه ويجب ان تتغير" فرد العمده:".فهمونى ايه التغيير"، فرد اخر. "حنعمل فرقة كشافه "، العمده " خلاص اعملو اجتماع مع الشباب واهل البلد ولما الناس توافق انا تحت امركم والله ده الى حصل ومش عارفين حتبقى كشافه واللا اراقيد"، الجد" خلاص نشوف الشباب ونعمل اجتماع عشان اول فرح فى الموسم فى نجعنا"
فقام الشيخ مستأذنا" هو ومن معه لابلاغ العمده بماتم من حصر ومستجدات فقال الجد:" بلغ العمده بأجتماع الشباب فى النجع امام ميدان المسجد بنجعنا بعد صلاة المغرب باكر "، وقلت للجد :"هذا خبر جديد "، فقال:" اصل في شباب متزمتين ومش عاجبهم الرقص والسهر وح نشوف بكره ايه الي حيحصل"
وفى اليوم الثانى وعلى ضوء القمر اجتمع الشباب من كل انجع القريه وجلس العمده ومشايخ البلد وبدأت المناقشه فقام احد المعترضين من الشباب وقال:" ان الرقص بدعه مسهره على الفاضى ونرى الكثير من الشباب غير ملتزمين يسهرون طول الليل والنساء يرقصون وهذه الاعمال تخالف ديننا الحنيف وتكون مشاكل وخناقات من شباب غير شباب القريه او النجوع الاخرى "، ايده بعض الشباب المتزمتين وهم فى كل نجع بالقريه وانقسمت القريه بين مؤيد وبين رافض فقرر العمده ومشايخ البلد بعد التشاور بينهم "اللي عايز يعمل الفرح بتاعه بالكشافه يعمل ومفيش اى مشكله والي عايز يعمل الفرح بتاعه( اراقيد) رقص يعمل وكل واحد حر فى فرحه"، فقام الشيخ ( سليمان ) وقال :"ياعمده ده مش حل احنا عايزين نمنع الرقص "، العمده:" ده مش اجبار"، فارتفع صوت (الشيخ سليمان) محتدا:" ده فساد "، فرد عليه العمدة في حسم :"ده من وجهة نظرك، بس عايزين تدخلو موضه جديده فى البلد يكون بالاتفاق " وأردف مواصلا حديثه:" الكشافه موجوده من بدرى ومعموله لاستقبال الضيوف المهمين الجايين للقريه يعنى مفيش مشكله دلوقتى انتم منقسمين فالحل الامثل اللى عايز كشافه يعمل والى عايز رقص يرقص وبعدين الناس تقرر الاصلح " ، ثم توجه للشباب قائلا:"مش كده ولى اييه ياشباب ؟"
تدخل (الجد) في الحوار قائلا :"تمام ياعمده ... ياشباب كلام العمده صح "، فوقف الجميع واتفقوا على ما قيل وانصرف البعض وبقي شباب النجع ليتشاوروا للفرح الذى سيقام بنجعهم مع الجد وكبار اهل النجع،
( الجد) :"ايه رايكم فى الي حاصل ده ياشباب و الرآى رآيكم ولازم نقول للحريم وناخد رايهم.. ام العريس وام العروسه وبقيت الاهل "، وقف (البرسى) .معارضا وقال :"الرقص احسن لان العريس ( شلوب) قريبنا وده بيعتير فرحنا وهو اصلا جاى من مصر ومشتاق للرقص، فتدخل ( مرعى)قائلا:" برضو ( شلوب) قريبى ح نقول له يعمل الفرح كشافه" ،( برسى ):"ايوه عشان انت فى الفريق بتاع الكشافه"،
( مرعى):" على العموم لما ييجى ولدنا حنتصرف معاه وهو جاى فى البوسطه الجايه"،
تدخل ( الينتود.) في الحوار قائلا :" على العموم انا سواء كشافه واللا غيره ح نشترك، الدور والباقى عليك، فرد ( يرسى ) في حدة :" وانت عشان كده معتردتش، شوف يا (الينتو) الموضوع ده مش حيستمر وبرضو حترجعو للرقص وانا قاعد وانت قاعد وترك الناس وذهب غاضبا"
************** يتبع ********
رمضان مكي

احمد ابراهيم
10-25-2010, 04:01 PM
رمضان مكي اسعدتنا بهذه القصة نحن مستمتعون بهذا السفر الكريم فواصل و كما ذكرت لك قبلا لا نريد ان نقاطع بمجرد كلمات ثناء فالموضوع اكبر من مجرد كلمة ثناء مستانسون نحن و مستغرقون معك في هذا السرد واصل و نحن نقراك من خلال هذه القصة و نقرا لك ايضا فالف شكر لك استاذي زمضان مكي , ان شاء الله سقد ( عقرب ) في عين العدو ...واصل نحن في القرب ...

رمضان مكى
10-27-2010, 01:59 AM
الجزء العاشر
ملخص ما سبق :
في غمرة إنشغال سكان القرية بموسم جني البلح طرأ في القرية طارئ جديد انقسم فيه رجالها وشبابها بين مؤيد ومعارض، ورغم أنها فكرة فنية تطلب استبدال الرقص التقليدي (الأراقيد) بجوقة موسيقية اسمها (الكشافة)، وبات الجميع في انتظار أول عريس قادم في البوسطة للقرية ليختار أي الطريقتين لحفل زفافه.
ونتابع معا بقية القصة
*****


عاد (برسي) مسرعا بعد عدة خطوات وقال موجها حديثه إلى صديق عمره (ألين تود):" الموضوع ده مش ح يستمر لان الكشافه حاجه جديده والرقص من قدم الازل انا مطمئن خالص " وعاد دون أن يلوي على شيئ ولم يلتفت لصديقه وهو يقول :"طيب تعالي معانا نسمع ام العريس حتقول ايه؟" فتدخل الابن الوحيد للبرسي قائلا :"أبويا مش جاى معاكم بكره الميه تكدب الغطاس".. وبدا أن الحوار سينقلب إلى مشادة من جديد فتدخل (الجد) قائلا:" بس يا الينتود خلاص، نمشى للحريم ونشوف رايهم، ولما العريس ييجى بالسلامه نشوف رايه كمان"،
ووجه حديثه للطفل راكب الحمار بجواره :" روح يا ابني فى بيت جدتك ( ام شلوب) وبلغهم ان جّدى جاي ومعاه ضيوف" ، فذهب الطفل على الفور، وتبعناه ونحن نعاتب (ألين تود) على استفزازه ( لـلبرسي) وهو يضحك ، وصلنا بيت ام شلوب وجدناهم قد فرشوا الابراش على مسطبة المنزل ووضعوا لمبات الجاز لتنير ظلمة المكان بأضواءها الصفراء الباهتة.. وبعد لحظات من جلوسنا على المصطبة خرجت اطباق (الأسليه) الفشار بالبلح ويعد هذا (الأسليه) أحد أهم مظاهر الفرح وهو مصنوع من (المرييه) أي الذره العويجه.
تجمع من تبقى من شباب ورجال النجع على المصطبة على حين رحل نصفهم متعللين بأن مسافتهم طويله والدنيا ليل على أن يعرفوا ما سيحدث غدا، جلس الجميع في صمت فطلب الجد حضور أم العريس وأبلغها ماحدث من اتفاق بعد صلات المغرب، فردت ( ام شلوب):" احنا ح نمشى فى اللي تقوله عليه، وح نشوف رآى العريس بكره فى البوسطه الجايه إن شاء الله"، فقام الجد مباركا وقال موجها حديثه للشباب :"الامور كده تمام .... بكره لمّا (شلوب) ييجى ح نشوف، وعلى العموم احنا بلغناهم منعا للملامة بكره، وهمّه الحمد لله مبدئيا متفقين"، ووجه ألين تود حديثا جادا إلى الحاضرين :" بكره ح ناخد الكشافه وح نقابل العريس فى المرسى بتاع البوسطه وح نوصلوه لحد هنا " وأردف متوعدا بلهجة واثقة وهو يضحك "يا انا ، يا ( البرسى) فى الفرح ده وح نشوفه ح يعمل ايه "،
ذهب كل الشباب الى منازلهم واتجهت الى طريق المنزل فى ظلام دامس بين الاغوار والخيران لاختصر الطريق من خلف البيوت، كان القمر قد غاب و النجو م تنتهز الفرصة لتتلألأ فى سماء صافيه، خطف بصري فجأة شعله ومضت ثم انطفأ ت وتحولت الى جمرة حمراء، فتوقفت قليلا ثم تحركت في ترقب جهة الجمرة الملتهبة التي مازالت تضيئ وتخفت، واثناء سيرى بدأت الرؤية تتضح شيئا فشيئا، فإذا برجل يشعل سيجارة بشره غريب فى الظلام ويسير عكس اتجاهى فألقيت عليه بالتحيه "مسكا آجنا" فلم يرد وجرى من امامى تجاه الزراعات وهو يتمتم بكلمات لم أتبينها، تحيرت ووقفت بضعة دقائق شارد الزهن، ثم تابعت سيري صاعدا جهة البيت ووصلت الى الباب الخلفى وفتحت الباب بحرص شديد لكى لا ازعج جدى، دخلت متلصصا خطوه تلو الاخرى أسير بمحازاة حائط الديوانى واصطدمت بالرحايه الحجرية الجاثمة هناك قرب الحائط وكدت أن أقع وبالكاد تمالكت توازني وشعرت بان جدى قد استيقظ على الجلبة التي أثارها تعثري بالرحاية ولكنه تقلب على الجانب الآخر ولم يبدو أنه استيقظ فحمدت الله وتجلدت قليلا، ونصبت قامتى وتحسست مكان خطواتى لكى لا يحدث صدام اخر وأكملت مشوارى داخل الحوش حتى وصلت إلى غرفتى فوجدت لمبة الجاز تشع ضوءا خافتا حيث وضعتها جدتى بالغرفه لحين وصولى، رفعت شريط اللمبه وجلست على سريرى متكئا على المخده وتنفست الصعداء وراجعت ماحدث فى هذا المشوار خارج وداخل البيت وعن ذلك الرجل الغامض الذى قابلته فى الطريق وتسائلت من هو ؟ ومن اين أتى؟ ولماذا لم أره من قبل فى النجع؟
ظلت الأسئلة تدور فى ذهنى حتى غلبنى النعاس، صحوت على صوت جدتى وهى تسأل عنى وتقول لجدى :"متى وصل الولد"، فضحك الجد وقال:" بالليل خالص وانخبط فى الرحايه وهو داخل بيتسحّب عشان ماحسش بيه وانا نايم فى الحوش"، قمت مسرعا وقلت :" ياجدى انت حسيت بيّه "، فضحكنا جميعا ومع أكواب الشاي الساخنة باللبن الحليب حكيت لجدي وجدتي ماحدث ليلة أمس فضحكوا مرة اخرى ولكن هذه المرة بقهقهة عاليه وقال جدي :" انت اتخضيت"، قلت : "يعنى....." فقال :" كنت اراك بالامس من ساعة دخولك وأنت مضطرب وعشان كده خبطت الرحاية، قلت اكلمك الصبح وأسألك عن سبب اضطرابك ده.. اولا الراجل الي شفته اسمه (احمد كرار) وده راجل مبروك وهو ابن الحاج كرار البياع المتجول اللي بيلف البلد شارع شارع ويبيع الشطه والكمون والكزبره والحرجل على الركوبه بتاعته، على فكره من ساعة وصولى للبيت امبارح بعد ماسبتكم لقيت احمد كرار جنب البيت واتعشينا مع بعض وبعتّ الولد بالحمار عشان يجيب له سجاير وكبريت من دكان (صالح طه) وقبل وصولك بشويه كان مشى ومن حظك إنك قابلته في الطريق"، فسألته عن سبب عدم رؤيتي له طوال الفترة الماضية، فقال جدي :"هوه بقاله مده مش باين لانه بيلف كل القرى" ثم التفت جدي وسألني :" هو امبارح بالليل راح لفين...فرددت :"تقريبا اتجه ناحية للزراعات" فردد الجد بسرعة "لاحول ولا قوة إلا بالله ... ربنا يستر " وقبل أن أسأله أكمل جملته " ده ممكن يعلق اى بقره ويدور الساقيه للصبح زى ماعمل مع عمك محمد زقازيق ويغرق الدنيا كلها ويبوظ الزرع، على العموم انا ماشى وربنا يستر" .
خرج الجد مسرعا وكانت جدتى مازالت واقفه وقلت لها:" الحمد لله طلع انس " فضحكت الجده واحضرت لي فطارها المعتاد ومن بعده كوب الشاى الثاني بالحليب الساخن جدا وظلت تحكى عن احمد كرار ونوادره وبركاته وتبشيراته وانه مبروك و ان كلامه لاينزل الارض ابدا وهو محبوب ومعروف لدى الجميع، ثم غيرت مجرى الحديث وقالت :"عملتو ايه امبارح بخصوص الكشافه؟"، فقلت :"لسه ياجده .... ايه اللى ح يحصل مش عارف لأن العريس هوّة اللي فى ايده القرار باليل ح يبان لما البوسطه تيجى"، فأردفت الجدة بلهجة واثقة :"حسن برسى الستات بيسمعوا كلامه"
فقلت :" بس ياجدة (ألين تو) واثق من نفسه وح يعمل كشافه" .. فردت بنفس الثقة :" ح نشوف...." ،
وصل الطفل راكب الحمار واستاذنت من الجده وذهبنا إلى الزراعات لمساعدة جدى، وأصبحت أتحرك بخطوات أكثر ثقة في الحق منذ فتره فقد تعلمت الكثير فى اصول الزراعه وتربية المواشى وبالفعل شغلنى هذا الامر وذهبت على درب جدى فوجدت المزارعين يلعنون وينعتون احمد كرار بأبشع الشتائم وهناك اكتشفت أنه عمل مقلبا جديدا من مقالبه ليلة البارحة حيث علق الابقار في الساقية وسقى بعض الاراضى وهرب في الصباح تاركا الابقار تعمل، ووجدت المزارعين منقسمين فمنهم من يقول هذا خير ومنهم من يلعن أحمد كرار وسنين كرار نفسه فوقف أحد الشباب وأعلن انه سيضربه ضربا" مبرحا" لكى لايعود مره اخرى للنجع فضحك الجد وقال:" كلنا عارفين ( ابن كرار) وهو ابله ومجزوم وبعدين ده ابننا لايدرى اللي بيعمله فنحمد الله على ماحدث وانا متضرر زيكم اللى ح نعمله اليومين دول إن محدش يسيب الابقار بتاعته بالليل في الزرع ويمشى ، لازم نتابع البقار بالليل ومحدش منكم يمد ايه عليه عشان ده راجل مبروك" فضحك (صالحين) وقال :" ياجدى ده مبروك على نفسه ،ودلوقتى مين الي حيشيل الخساره دي ، فقال الجد :"الموسم لسه فاضله اسبوع تانى احنا فى اول شهر( مسرى) خللو الارض تنشف لحد الظهر ويتلمّ كل شباب البلد ونبذر من جديد وربنا يصلح الاحوال عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم"، فردد أكبر المزارعين :"صدق الله العظيم ... الحمد لله" ، واقتنع الشباب في النهاية مكرهين وتركوا الامر للجد والكبار، وتهيأ الجميع لتنفيذ اقتراح الجد فتجمع شباب النجع وبذروا البذور فى المساحات الغارقه بعد ان نشفت الارض قليلا وانهمكوا في العمل وهم يضحكون من الفصل الأخير لـ (احمد كرار) بينما (صالحين) من بينهم ثائر ولا يتوقف عن صب اللعنات عليه وعلى اليوم الى شافوا فيه خلقته لأنهم كلفهم يوما كاملا من إعادة العمل حتى ما قبل غروب الشمس...
بعد المغرب بقليل وصلت (البوسطه) وجرى كل الشباب مع باقي أهالي النجع الى المرسى ليستقبلوا (شللوب) العريس وهناك كانت المفاجأة فقد جاء ( الين تود) بفرقة كاملة بملابسهم الكشفيه واصطفوا على المرسى، وأمسك (ألين تود) بقربته أو آلته الموسيقيه الشهيرة وهي عماد موسيقى القرب الاسكتلندية بنغماتها المميزة وفى الاصل فكان الينتو يعزفها فى الكشافه الملكيه بمهارة تفوق الاسكتلنديين أنفسهم، وطريقة العزف طريفة وملفتة للأنظار حيث يتأبط ألينتو (القربة) تحت الإبط الايسر وينفخ القربه بالهواء حتى تمتلىء ثم يبدأ العزف وبجانبه طبلتين أحدهما الفرداني (الطرمبيطه الكبيره) ويحملها (سيد جلال) ، والأخرى (الطرمبيطه الصغيره) ويحملها (عتيق) وعلى الجانب الآخر (قربه) اخرى يعزفها العم ( حسن) ، اما الشيخ صالح فقير فهو قائد الفرقه يحمل الشارة وينظم الطوابير بدقه لافته للانظار واصطف على الجانبين فرقين من الشباب بشورتات كاكيه اللون وباريهات خضراء...وقف الجميع يتلهون بعروض الكشافة في انتظار نزول (شللوب) من الباخرة (البوسطة) ....
يتبع

سمل ود الولياب
10-27-2010, 10:22 PM
سندباد المنتديات وفاكهة المنتديات النوبية قريبى رمضان مكى االنوبي الهميم كم نحن سعداء لأنك جعلتنا نعيشها معك فى الرحلة الجميلة مع المجداف
http://i3.makcdn.com/userFiles/s/a/saif_6100/images/51.jpg

العمدة
10-28-2010, 03:11 AM
تربطني صداقة أسفيرية جميلة بالأخ الكريم رمضان مكى ..
تعودت أن أقرأ للرجل كلما ساقني كيبوردي إلى جزيرة كولب منذ أمد بعيد..
فالرجل كثيف المشاركة وقليل الكلام لكنه يلامس غالبا كبد الحقيقة وجوهر الأشياء دون أن يحوم حولها..
شهدته في مواقف كثيرة يناصح اشكرك على بوستك الرائع واصل

رمضان مكى
10-28-2010, 02:20 PM
عزيزى ود الولياب
تحية تقدير ومحبه
كلما رأيت مرورك على الدفه والمجداف اشعر بشعور طيب نحوك
من ثقافه عاليه وخلق دمس
تحياتى

رمضان مكى
10-28-2010, 03:52 PM
الجزء العاشر
ملخص ما سبق :
في غمرة إنشغال سكان القرية بموسم جني البلح طرأ في القرية طارئ جديد انقسم فيه رجالها وشبابها بين مؤيد ومعارض، ورغم أنها فكرة فنية تطلب استبدال الرقص التقليدي (الأراقيد) بجوقة موسيقية اسمها (الكشافة)، وبات الجميع في انتظار أول عريس قادم في البوسطة للقرية ليختار أي الطريقتين لحفل زفافه.
ونتابع معا بقية القصة
*********************************


عاد (برسي) مسرعا بعد عدة خطوات وقال موجها حديثه إلى صديق عمره (ألين تود):" الموضوع ده مش ح يستمر لان الكشافه حاجه جديده والرقص من قدم الازل انا مطمئن خالص " وعاد دون أن يلوي على شيئ ولم يلتفت لصديقه وهو يقول :"طيب تعالي معانا نسمع ام العريس حتقول ايه؟" فتدخل الابن الوحيد للبرسي قائلا :"أبويا مش جاى معاكم بكره الميه تكدب الغطاس".. وبدا أن الحوار سينقلب إلى مشادة من جديد فتدخل (الجد) قائلا:" بس يا الينتود خلاص، نمشى للحريم ونشوف رايهم، ولما العريس ييجى بالسلامه نشوف رايه كمان"،
ووجه حديثه للطفل راكب الحمار بجواره :" روح يا ابني فى بيت جدتك ( ام شلوب) وبلغهم ان جّدى جاي ومعاه ضيوف" ، فذهب الطفل على الفور، وتبعناه ونحن نعاتب (ألين تود) على استفزازه ( لـلبرسي) وهو يضحك ، وصلنا بيت ام شلوب وجدناهم قد فرشوا الابراش على مسطبة المنزل ووضعوا لمبات الجاز لتنير ظلمة المكان بأضواءها الصفراء الباهتة.. وبعد لحظات من جلوسنا على المصطبة خرجت اطباق (الأسليه) الفشار بالبلح ويعد هذا (الأسليه) أحد أهم مظاهر الفرح وهو مصنوع من (المرييه) أي الذره العويجه.
تجمع من تبقى من شباب ورجال النجع على المصطبة على حين رحل نصفهم متعللين بأن مسافتهم طويله والدنيا ليل على أن يعرفوا ما سيحدث غدا، جلس الجميع في صمت فطلب الجد حضور أم العريس وأبلغها ماحدث من اتفاق بعد صلات المغرب، فردت ( ام شلوب):" احنا ح نمشى فى اللي تقوله عليه، وح نشوف رآى العريس بكره فى البوسطه الجايه إن شاء الله"، فقام الجد مباركا وقال موجها حديثه للشباب :"الامور كده تمام .... بكره لمّا (شلوب) ييجى ح نشوف، وعلى العموم احنا بلغناهم منعا للملامة بكره، وهمّه الحمد لله مبدئيا متفقين"، ووجه ألين تود حديثا جادا إلى الحاضرين :" بكره ح ناخد الكشافه وح نقابل العريس فى المرسى بتاع البوسطه وح نوصلوه لحد هنا " وأردف متوعدا بلهجة واثقة وهو يضحك "يا انا ، يا ( البرسى) فى الفرح ده وح نشوفه ح يعمل ايه "،
ذهب كل الشباب الى منازلهم واتجهت الى طريق المنزل فى ظلام دامس بين الاغوار والخيران لاختصر الطريق من خلف البيوت، كان القمر قد غاب و النجو م تنتهز الفرصة لتتلألأ فى سماء صافيه، خطف بصري فجأة شعله ومضت ثم انطفأ ت وتحولت الى جمرة حمراء، فتوقفت قليلا ثم تحركت في ترقب جهة الجمرة الملتهبة التي مازالت تضيئ وتخفت، واثناء سيرى بدأت الرؤية تتضح شيئا فشيئا، فإذا برجل يشعل سيجارة بشره غريب فى الظلام ويسير عكس اتجاهى فألقيت عليه بالتحيه "مسكا آجنا" فلم يرد وجرى من امامى تجاه الزراعات وهو يتمتم بكلمات لم أتبينها، تحيرت ووقفت بضعة دقائق شارد الزهن، ثم تابعت سيري صاعدا جهة البيت ووصلت الى الباب الخلفى وفتحت الباب بحرص شديد لكى لا ازعج جدى، دخلت متلصصا خطوه تلو الاخرى أسير بمحازاة حائط الديوانى واصطدمت بالرحايه الحجرية الجاثمة هناك قرب الحائط وكدت أن أقع وبالكاد تمالكت توازني وشعرت بان جدى قد استيقظ على الجلبة التي أثارها تعثري بالرحاية ولكنه تقلب على الجانب الآخر ولم يبدو أنه استيقظ فحمدت الله وتجلدت قليلا، ونصبت قامتى وتحسست مكان خطواتى لكى لا يحدث صدام اخر وأكملت مشوارى داخل الحوش حتى وصلت إلى غرفتى فوجدت لمبة الجاز تشع ضوءا خافتا حيث وضعتها جدتى بالغرفه لحين وصولى، رفعت شريط اللمبه وجلست على سريرى متكئا على المخده وتنفست الصعداء وراجعت ماحدث فى هذا المشوار خارج وداخل البيت وعن ذلك الرجل الغامض الذى قابلته فى الطريق وتسائلت من هو ؟ ومن اين أتى؟ ولماذا لم أره من قبل فى النجع؟
ظلت الأسئلة تدور فى ذهنى حتى غلبنى النعاس، صحوت على صوت جدتى وهى تسأل عنى وتقول لجدى :"متى وصل الولد"، فضحك الجد وقال:" بالليل خالص وانخبط فى الرحايه وهو داخل بيتسحّب عشان ماحسش بيه وانا نايم فى الحوش"، قمت مسرعا وقلت :" ياجدى انت حسيت بيّه "، فضحكنا جميعا ومع أكواب الشاي الساخنة باللبن الحليب حكيت لجدي وجدتي ماحدث ليلة أمس فضحكوا مرة اخرى ولكن هذه المرة بقهقهة عاليه وقال جدي :" انت اتخضيت"، قلت : "يعنى....." فقال :" كنت اراك بالامس من ساعة دخولك وأنت مضطرب وعشان كده خبطت الرحاية، قلت اكلمك الصبح وأسألك عن سبب اضطرابك ده.. اولا الراجل الي شفته اسمه (احمد كرار) وده راجل مبروك وهو ابن الحاج كرار البياع المتجول اللي بيلف البلد شارع شارع ويبيع الشطه والكمون والكزبره والحرجل على الركوبه بتاعته، على فكره من ساعة وصولى للبيت امبارح بعد ماسبتكم لقيت احمد كرار جنب البيت واتعشينا مع بعض وبعتّ الولد بالحمار عشان يجيب له سجاير وكبريت من دكان (صالح طه) وقبل وصولك بشويه كان مشى ومن حظك إنك قابلته في الطريق"، فسألته عن سبب عدم رؤيتي له طوال الفترة الماضية، فقال جدي :"هوه بقاله مده مش باين لانه بيلف كل القرى" ثم التفت جدي وسألني :" هو امبارح بالليل راح لفين...فرددت :"تقريبا اتجه ناحية للزراعات" فردد الجد بسرعة "لاحول ولا قوة إلا بالله ... ربنا يستر " وقبل أن أسأله أكمل جملته " ده ممكن يعلق اى بقره ويدور الساقيه للصبح زى ماعمل مع عمك محمد زقازيق ويغرق الدنيا كلها ويبوظ الزرع، على العموم انا ماشى وربنا يستر" .
خرج الجد مسرعا وكانت جدتى مازالت واقفه وقلت لها:" الحمد لله طلع انس " فضحكت الجده واحضرت لي فطارها المعتاد ومن بعده كوب الشاى الثاني بالحليب الساخن جدا وظلت تحكى عن احمد كرار ونوادره وبركاته وتبشيراته وانه مبروك و ان كلامه لاينزل الارض ابدا وهو محبوب ومعروف لدى الجميع، ثم غيرت مجرى الحديث وقالت :"عملتو ايه امبارح بخصوص الكشافه؟"، فقلت :"لسه ياجده .... ايه اللى ح يحصل مش عارف لأن العريس هوّة اللي فى ايده القرار باليل ح يبان لما البوسطه تيجى"، فأردفت الجدة بلهجة واثقة :"حسن برسى الستات بيسمعوا كلامه"
فقلت :" بس ياجدة (ألين تو) واثق من نفسه وح يعمل كشافه" .. فردت بنفس الثقة :" ح نشوف...." ،
وصل الطفل راكب الحمار واستاذنت من الجده وذهبنا إلى الزراعات لمساعدة جدى، وأصبحت أتحرك بخطوات أكثر ثقة في الحق منذ فتره فقد تعلمت الكثير فى اصول الزراعه وتربية المواشى وبالفعل شغلنى هذا الامر وذهبت على درب جدى فوجدت المزارعين يلعنون وينعتون احمد كرار بأبشع الشتائم وهناك اكتشفت أنه عمل مقلبا جديدا من مقالبه ليلة البارحة حيث علق الابقار في الساقية وسقى بعض الاراضى وهرب في الصباح تاركا الابقار تعمل، ووجدت المزارعين منقسمين فمنهم من يقول هذا خير ومنهم من يلعن أحمد كرار وسنين كرار نفسه فوقف أحد الشباب وأعلن انه سيضربه ضربا" مبرحا" لكى لايعود مره اخرى للنجع فضحك الجد وقال:" كلنا عارفين ( ابن كرار) وهو ابله ومجزوم وبعدين ده ابننا لايدرى اللي بيعمله فنحمد الله على ماحدث وانا متضرر زيكم اللى ح نعمله اليومين دول إن محدش يسيب الابقار بتاعته بالليل في الزرع ويمشى ، لازم نتابع البقار بالليل ومحدش منكم يمد ايه عليه عشان ده راجل مبروك" فضحك (صالحين) وقال :" ياجدى ده مبروك على نفسه ،ودلوقتى مين الي حيشيل الخساره دي ، فقال الجد :"الموسم لسه فاضله اسبوع تانى احنا فى اول شهر( مسرى) خللو الارض تنشف لحد الظهر ويتلمّ كل شباب البلد ونبذر من جديد وربنا يصلح الاحوال عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم"، فردد أكبر المزارعين :"صدق الله العظيم ... الحمد لله" ، واقتنع الشباب في النهاية مكرهين وتركوا الامر للجد والكبار، وتهيأ الجميع لتنفيذ اقتراح الجد فتجمع شباب النجع وبذروا البذور فى المساحات الغارقه بعد ان نشفت الارض قليلا وانهمكوا في العمل وهم يضحكون من الفصل الأخير لـ (احمد كرار) بينما (صالحين) من بينهم ثائر ولا يتوقف عن صب اللعنات عليه وعلى اليوم الى شافوا فيه خلقته لأنهم كلفهم يوما كاملا من إعادة العمل حتى ما قبل غروب الشمس...
بعد المغرب بقليل وصلت (البوسطه) وجرى كل الشباب مع باقي أهالي النجع الى المرسى ليستقبلوا (شللوب) العريس وهناك كانت المفاجأة فقد جاء ( الين تود) بفرقة كاملة بملابسهم الكشفيه واصطفوا على المرسى، وأمسك (ألين تود) بقربته أو آلته الموسيقيه الشهيرة وهي عماد موسيقى القرب الاسكتلندية بنغماتها المميزة وفى الاصل فكان الينتو يعزفها فى الكشافه الملكيه بمهارة تفوق الاسكتلنديين أنفسهم، وطريقة العزف طريفة وملفتة للأنظار حيث يتأبط ألينتو (القربة) تحت الإبط الايسر وينفخ القربه بالهواء حتى تمتلىء ثم يبدأ العزف وبجانبه طبلتين أحدهما الفرداني (الطرمبيطه الكبيره) ويحملها (سيد جلال) ، والأخرى (الطرمبيطه الصغيره) ويحملها (عتيق) وعلى الجانب الآخر (قربه) اخرى يعزفها العم ( حسن) ، اما الشيخ صالح فقير فهو قائد الفرقه يحمل الشارة وينظم الطوابير بدقه لافته للانظار واصطف على الجانبين فرقين من الشباب بشورتات كاكيه اللون وباريهات خضراء...وقف الجميع يتلهون بعروض الكشافة في انتظار نزول (شللوب) من الباخرة (البوسطة) ....
************** يتبع ********
رمضان مكي








(http://www.jazeeraklyb.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=8925)

الولياب
11-04-2010, 10:00 AM
سفير النوبي الكاتب رمضان مكى لك التحية واصل
عندما تبكى الذكريات عندما تجلس منفردا ..وحيدا فى مكان بعيد هادىء فى ليل قمرى بجزيرة كولب و تجد نفسك تغوص فى بحرالذكريات فلتبتسم إذن أيها الانسان ابتسم انت فى جزيرة كولب الخضراء وفى بوست الجميل الاستاذ رمضان مكى

إسحاق بله الأمين
11-04-2010, 06:03 PM
وعندما يعتدل الجو، وتهطل الأمطار، وتخضر الأشجار، وتنبت الأزهار، وتزهر الأعشاب، يُعد ذلك من أجمل اللحظات والأوقات الخالدة في عقل الإنسان خاصة الشعراء زيك كدا يا رمضان مكى الذين يتملكون تلك المواهب الجميلة، فدائماً يتردد في أشعارهم ذكر الأمطار، وشوف الفياض، وخوّة الأخيار، وشبّة النار،واصل ونحن وراءك

رمضان مكى
11-07-2010, 10:40 PM
الاستاذ | إسحاق
تحيه طيبه
اشكرك على هذه الكلمات المعمقه والمنمقه والمرتبه إنما تدل على ثقافتك
وانسانيك فلك التحيه
والتقدير
تحياتى
تابع الحلقه الان

بنت النوبة
11-14-2010, 10:22 PM
حظى سعيدة انى دخلت هذا البوست التوثيقى التاريخى رائع استاذ رمضان مكى ولقد حملتنى كلماتك على ظهر قارب يدوى بسيط حملنى وتهادى بى وعشتة حلم الجمال والروعة و( الروقان ) وكنت أتمنى ألا أعود ...
دمت بخير وننتظر الجديد من إبداعاتك

صفاء
11-14-2010, 10:24 PM
سلمت يداك أستاذي العزيزرمضان مكى
مشاركتك تنم عن شاعر موهوب بحق وقصصك الدفة والمجداف شى عجيب
فلا تحرمنا من جديدك

رمضان مكى
11-15-2010, 02:08 PM
الى الاخت صفاء
اشكرك على مرورك وقرائتك المتأنيه إنما يدل على ثقافتك الجم
فلكى كل تقدير وامتنان

رمضان مكى
11-15-2010, 02:12 PM
بنت النوبه الاصيله
تحيه تقدير وأعزاز لمرورك على الدفه والمجداف
والان الحلقه الحاديه عشر بين يديك

رمضان مكى
11-15-2010, 02:24 PM
الجزء الحادي عشر
ملخص ما سبق :
احتدم الخلاف بين (ألين تود) و (البرسي) في كيفية الاحتفال بعرس (شللوب) بالرقص التقليدي (الأراجيد) أو بالكشافة ولولا حكمة الجد لنشبت مشادة بين أنصار الطرفين، تزامن ذلك مع عودة (كرار) للظهور في النجع وتكرار مواقفه الطريفة مع المزارعين حيث أدار الساقية بأبقارهم ليلا وأغرق لهم زراعاتهم كعادته ..
ونتابع معا بقية القصة
*********************************
أطلقت البوسطة صفارتها أيذانا بالرسو، وأنزل البحارة السقاله إلى الرصيف، وفجأة ظهر (حسن البرسى) على رصيف المرسى تتبعه مجموعه كبيره من السيدات ودخل بين صفوف الكشافه متجاهلا الكشافه وظهر العريس على السقاله وعانقه البرسى بترحاب شديد وبدأ يوشوش فى أذن العريس فبدأ (ألين تود) يحملق بعينيه تجاه (البرسى) فتصرف (الشيخ صالح ) بذكاء واعطى إشاره لفرقته الموسيقية الكشفية فعزفت الطرمبيطه ودخلت اصوات (القرب) الخلفية تطن بصوتها بمجرد أنتفاخ الهواء في القربة، وتبعته مقطوعة ( أمبو جلل-ليه بونه) المشهورة يعزفها (ألين تود) بمهارة فالتف حوله الجميع وبدأوا يرددون مع الموسيقى وانهمك ( الين تود) ينفث غيظه في قربته فتحيل أنامله أنفاسه المحبوسة لموسيقى شجية ومع انغماسه في حركة التمايل مع النغمة نسى ( البرسى) وعناده، تجمعت النساء حول العريس (شلوب) والتفت فرقه الكشافه حولهم جميعا في دائرة كبيرة وبدأت النساء رقصا تلقائيا على هذه النغمه الجميله واندمج الجميع فعانق البرسى (الين تود) وأخذ يتمايل معه يمينة ويسرة وأطلق نداءه الشهير "داااايمييييين .. سمالي آج جورن .. دااايمين"، سار الموكب يزف العريس (شلوب) وحوله الشباب وخرجت ام العريس تستقبل ابنها وأطلقت زغروده طويلة فتجاوبت معها كورس من الزغاريد القصيرة، استمر موسيقى الموكب على نغمة (امبو جلل-ليه بونه) وتجمع الكل امام المنزل وخرج فريق من الشباب والفتيات يحملون ( أسلين كرج) أطباق الفشار نثرت عليها كميه معتبرة من اجود انواع التمر إيزانا بانتهاء الموكب الواقف فجلس الجميع بعد مصافحة العريس وتهنئته بسلامة الوصول، وقف الشيخ (صالح فقير) والقى كلمه تهنئة وتحية وعرج إلى الصراع بين إلينتود والبرسي فقال ان ماحدث يجب الا يتكرر واقترح ان نتقسم الليالى يقصد ليلتي الحنه والدخله وأنهى كلمته بجملته المشهورة: "تمام ياشباب؟؟؟"، فوقف (صالحين) وقال:"علشان الخلاف مايحصلش تانى نجيب (الين تود والبرسى) ونعمل قرعه"، فقال الشيخ (صالح) :"متفقين على الكلام ده؟؟" فرد الكل فى صوت واحد "متفقين"، فتدخل (البرسى) وقال: "حلا للموضوع انا ح نمسك ليلة الحنه، والكشافه تمسك الدخله، بس لو فيه (دايمن) "النقوط" انا ح نمسكه ، وح نقسمه احنا الاتنين" فاتفق الجميع وقام إلين تود بملابسه الكاكي واحتضن البرسي واحتضنهما (شلوب) العريس .
وفى اليوم الثانى بدأت مراسم ليله الحنه وتزعم البرسى هذه الليله على حسب الاتفاق وغنى كما لم يغني من قبل، لم لا وقد فاز بهذه الليلة من فم الأسد، ورغم ذلك ظلت ليلة الدخله حديث الجميع لأن الكشافه شىء جديد ، بدأ يومها على غير العادة منذ الصباح في مقر الفرقة بالنادي حيث توضع الملابس والآلات الموسيقية والطبل والأعلام، واستلم كل الشباب اعضاء الفرقة ملابسهم ليغسلوها ويعودوا بها في المساء، وبعد صلاة المغرب تحركت الفرقة من أمام النادي بطابورين طويلين يخترقان نجوع القرية واحدا تلو الآخر يتبعها الأطفال والنساء والشباب، ووصلت الفرقه امام منزل العريس وخرج العريس بكامل زينته واحتل مكانه وسط طابور الكشافه وتحرك الموكب وفى المقدمه الشيخ (صالح فقير) بعصا الصولجان العتيد يتبعه في الصف الأول (الين تود) وسار الموكب على أنغام المارش وبعض الأغاني التقليدية حتى وصلت الفرقة الى الساحة الكبيرة وسط النجع وشكّلوا دائرة كبيرة وأجلس الشيخ صالح الشباب والاطفال على الأرض على جانبي كرسي العريس وجلس الكبارعلى دكك طويله وبعض الكراسى اما النساء فقد تأخرن قليلا بالاتفاق مع (البرسى) واعوانه الذين كانوا يعدون مفاجأة جديدة، فبعد وصول الكشافه الى الساحه ظهر موكب النساء يرأسهم (البرسى) بايقعاته واغانى السيره النوبيه (سفان اراقيد) أمسكت كل واحدة بزعف أخضر من النخيل وهن يرددن مع البرسي "على النبى صلينا... صلينا واتولينا" ووقفت النساء خلف الصفوف الجالسة، وبإشارة من الشيخ صالح بدات الكشافه تعزف من جديد وتحرك طابورها بشكل متناسق يدور حول كرسي العريس وفي داخل الدائرة امام الجالسين وهي تحييهم، ثم عادت إلى المكان الخاص بها في الدائرة، القى الشيخ صالح كلمة ترحيب وتهانى للعروسين ودعى لهم بالتوفيق والسعادة فى زواجهم وبدأوا في عرض تمثيليات واستكشات فكاهيه أعجبت المشاهدين بالذات الأطفال وكبار السن وانتهت ليلة الدخلة بزفاف العريس الى بيت العروسه بطابور الكشافة، فكانت ليلة لاتنسى خاصة وأنها مزجت الفن النوبى بفنون الكشافة، وفى الصباح وعلى مصطبة منزلنا سالت الجد :"ايه رايك فى ليلة امبارح "، فرد الجد:" ليله جميله والناس نامت بدرى والعمده مبسوط وهي اول ليله يحضر ويسهر فيها شويه عشان يشوف الكشافه وتمثيليات (الينتود) وقفشاته ونوادره المضحكه يعنى الكبار كانوا مبسوطين"، وفجأة رأيت شخصا يهرول الينا وخلفه مجموعه من الاطفال يضايقونه، فقال الجد : احمد كرار ظهر تانى" وبمجرد اقتراب (كرار) منا توقف الاطفال ولاذوا بالفرار خوفا من جدي، فتذكرت مافعله اول امس في الساقية وغلبني الضحك، جلس (كرار) امامنا وهو يتأرجح ويتمتم (بكّوسن) وظل يردد (بكّوسون) فنهره الجد ثم قال له:"انت فطرت؟؟" فلم يرد وعاد يردد ( بكّوسن... بكّوسون ...بكّوسن)، فسألت الجد:"مامعنى كلامه"، رد الجد :"ربنا يستر.. هذا التكرار للجمله دليل على أمر سيئ"، وصلت الجده ورأت (كرار) جالسا معنا فبادرته الجده:"ووه كرار... ووه ( قرى) ...ايه اللى عملتو امبارح .. خربت الدنيا وتعبت الناس" فنظر اليها بعينين شاردتين وظل يكرر (بكّوسون... بكّوسون) فتغيرت ملامحها وقالت:" ربنا يستر" ثم أحضرت له قليل من البلح وكوب من الشاى فأخرج (كرار) من جيبه سيجاره ولم يجد كبريتا لإشعال سيجارته فنظر الينا فعرفت مايريد .. وضع كرار سيجارته على الارض وبدأ يأكل البلح ويأخذ رشفة من الشاى الساخن احضرت له الكبريت فأشعل سيجارته واراد ان ياخذ الكبريت ويضعه فى جيبه وكان الجد متيقظا فاخذه منه واتى الطفل راكب الحمار فضحك (كرار) حينما رآه فارسله الجد الى دكان (طه) ليأتى له بعلبة سيجاره انبسطت أسارير كرار وجلس يتارجح كعادته وهو يتمتم (احمد كرار سوللاليه.. بكّوسن... بكّوسون) اتكأ الجد على الحائط ورأى (كنتوش) الغفير يجرى ناحية النيل وخلفه عدد من الشباب فقام الجد ووقف ونادى (ووه كنتوش ... ووه كنتوش) التفت كنتوش وهو يردد " فيه مركب غرق فى البر الغربى امام المعبد" وقف الجد وهو يردد "لاحول ولا قوة الا بالله"، فجرى (كرار) وهو يتمتم دون ان ينتظر الطفل راكب الحمار الذي ذهب ليشتري له علبة السجاره،
************** يتبع

محمد عبدالعزيز
11-15-2010, 03:49 PM
القاص رمضان مكي
كل عام وانت بخير وعافية و صحة

الدفة و المجداف
سرد رائع و مميز يصلح ان يكون رواية سينمائية مشوقة
و توثيق لكثير من تفاصيل الحياة النوبية
واذهلني الصور وبعض الأغاني في مداخلات الاعضاء الكرام
والذي كان ينتاسب الصورة البديعة لما يرويه قلمك النابض
مزيد من الابداع و التميز

وكل عام وانتم بخير

سمل ود الولياب
11-17-2010, 08:03 PM
من أين نبدأ يانوبة الكلام .
_ وكيف نلقى عليكى السلام.
قبل وقفة الإحترام .
لأن فى عينيكى الأيام.
والأعلام .
والأقلام
لك التحية الكاتب النوبى صاحب القصص الجميلة والرحلة الطويلة بين مداف والدفة الغالى جدا استاذى رمضان مكى كل سنة وانت طيب
بلادي نوبة لــك حبـي وفــؤادي ياركب المحبين أين ما حللتم وأرتحلتم.
وذهبتم وأقبلتم اشكرك استاذى رمضان مكى على خواطرك النيلة

رمضان مكى
11-17-2010, 09:16 PM
الجزء الثانى عشر
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/21_144.gif
وبعد لحظات رأيت كل اهل النجع يجرون ناحية النيل، ولا اراديا وجدت نفسي أجري معهم تاركا جدي وجدتي خلفي حتى وصلنا إلى الجسر (شاطئ النيل) وهناك تناهى إلى مسامعنا صوت الاستغاثة تعوي به الريح الشديدة التي هبت من الغرب (ياللمروة يا هوووووي... ياللمروة ياهووووي)، عندما وصلت للشاطئ كانت كل المراكب قد تحركت تسبقها مجموعة من الفلائك الصغيرة وفي آخر لحظة قفزت في مركبة الريس سمبو وهي تتحرك، وصلنا إلى موقع الحادث فوجدنا عدة فلايك صغيرة تتأرجح فوق صفحة النهر بعد أن قفز أصحابها في الماء ينتشلون الناس من النهر ويصارعون التيار قبل أن يبتلعهم واحدا تلو الآخر ، المركب الغارقة مقلوبة على رأسا على عقب وساريتها وقلعها لأسفل، وعلى ظهرها يتشبث بعض الرجال والنساء من ركابها المنكوبين، وعل مقربة من المركب عدد من الشباب والنساء والرجال يصارعون الماء ويسبحون بملابسهم المبتلة حتى يدركهم المنقذون، إمتلأت صفحة الماء بالسابحين والسابحات من الركاب والمنقذين ولم أتمكن من التفرقة بينهم إلا من ملابسهم فالمنقذون في سراويلهم بينما الرجال والنساء الذين غرقت بهم المركب في ملابسهم المبتلة، لم تمضي سوى لحظات مرت كأنها دهر كامل على الناس الواقفين على الشاطئ النساء يولولون وكبار السن من الرجال يحدقون من بعيد ويوجهون الشباب
تم انقاذ جميع الركاب الا طفل رضيع سقط من أمه في الماء وحمله التيار بعيدا من بين يديها ولم يلبث أن ابتلعته الأمواج، وأمه هناك تصرخ وتولول وتأبى على الذين يحاولون انقاذها وانتشالها من الماء وهي تصيح فيهم (أيجا موجوسنا .. أسران دان فا كيندرين) "دعوني أغرق مع رضيعي"، كان (مرغنى) من بين الناجين، خرج بسلام بعد أن تشبث بحافة المركب وحاول حتى اعتلى على ظهر المركب المقلوب وجدناه هناك جالسا بملابسه المبتلة تعلو وجهه علامات الذهول، ومعه (شعبان بروكى)، عدنا إلى الشاطئ وخلع الناجون من الرجال ملابسهم المبتله وعلقوها على شجرة السنط الكبيرة المطلة على النهر، والتف الناس حول شعبان ليستمعوا ما يقوله للريس (سمبو) الذي بادره بالسؤال :"ايه الي حصل؟" قال شعبان:" كنت جاى من قريه (الدر) انا و(الجسار)" (يقصد صديقه الجزار)، اتفقنا مع بعض عشان نبيع شباشب جايبها من حلفا قلنا هناك التلامذه ح يشتروها .. دى كانت شوره مهببه ياريت لو ما رحتش، التلامذه لما شافوا الشباشب اشتروها كلها مننا، وكان فيه فرح في الدر فأخدونا لبيت الفرح ، ناس الدر افتكرونا فنانين جايين نحيي العريس .
وانا اصلا مش فنان ومضربتش الطار طول حياتى و(جسار) كنت بشوفه بيضرب عود فى القعدات قلت يمكن هو حيغنى والليله تعدى.. المقصود دخلونا المندره وشباب الدر وشوية حريم اتلموا فى المندره وجابوا العشاء وبعد العشا جابوا لنا طارين انا مسكت طار وهو مسك التانى وانتظرته يبدأ بأى حاجه عشان الليله دي تعدى .. اصله اليوم كان باين من أوله انه مش ح يعدى على خير قلت له يا(جسار) قول اى حاجه .. ولكن مفيش فايده وبقيت فى نص هدومى اول مطبل وانا لخبط شويه الناس عرفوا ان احنا مش فنانين قلت فى نفسى لازم نخلص من المصيبه دى وقفت وقالت الله يخرب بيت الشباشب الي جابتنا هنا... فضحك الجميع .. وقلت يا اخوانا احنا مش فنانين .. احنا موضوعنا كذا كذا كذا...قام عزرونا وفى الصبح ركبنا المركب ووصلنا للمعبد ركب (مرغنى) معانا وكل الركاب من اهل البر الشرقى يعنى بتوعنا اللي كانوا بيتعالجوا فى العوامه فى البر الغربى وأول ما وصل المركب لنص البحر ، هوا شديد جاء من الغرب وقلب القلع والمركب وطرنا كلنا في الميه، والحمد لله إن كل الرجالة والستات بيعرفوا يعوموا، اللي مسك فينا في المركب واللي مسك فسي القلع لغاية ما جيتو حصّلتونا، تابع ( سمبو) بسؤال جديد في انفعال:"امال فين (جسار)" فرد (شعبان) باين عليه عام وطلع من ناحية النجع بتاعهم " ثم أخذ يتلفت حوله وهو يقول :"شبشبي راح في داهية والفلوس كمان راحت"، فضحك الجميع
كان هذا اليوم مشهودا تجمع فيه أهل النجع رجالا ونساءا وأطفالا على الجسر وظلت النساء يبكين ويولولن ولم يهدأ لهن بال حتى تم انقاذ جميع ركاب المركب المنكوب، وهناك ظهرت همم الرجال وقت الشدائد وتحول لحظات الحزن الى بسمه على وجوه تهنئة بسلامة النجاة عدا ام الطفل الرضيع التي ظلت تبكي بحرقة وهي تنظر للنهر في عتاب فبقى الكل حولها لموساتها، وقفز الشباب والرجال المعرفوفون بمهارتهم في الغطس للماء بحثا عن طفلها، ولم يترك الناس مكانهم عند الشاطئ إلا بعد انتشال جثة الطفل وارتفعت أصوات الرجال بالتكبير والحوقلة وأصوات النساء بالبكاء والعويل مواساة لأم الطفل الغريق.
وصل (الطفل راكب الحمار) باحثا عنى وسط الزحام وابلغنى بان الجد فى انتظاري امام الزريبه فى الزرع فركبت معه وهناك وجدت( احمد افندى) ساعى البريد مع جدى تحت شجرة السنط جالسين وأمامهما كيس كبير يحمل فيها الخطابات الواردة ليوزعها على أصحابها، وسلمت عليهما وجلست قريبا من جدي الذي يمسك في يده بمظروف يبدو أنه استلمه من ساعي البريد فقال (أحمد أفندي) وهو يهم واقفا ليكمل توزيع ماتبقى من رسائل:"انت مبسوط معانا فى البلد " فرددت بابتسامة :" الحمد لله" فقال وهو يبتعد عنا :" ح أروح أطمئن على الناس اللي كانوا في المركب اللي غرقت".. وأردف .."اعطيت (جدك) جواب يمكن يكون من والدك لأنه وصل فى البوسطه الى جايه من حلفا" فزقفت مودعا عم (أحمد افندي)
عدت لجدي فأعطانى الخطاب فى عجله يريد ان يعرف مابها من خبر واردت ان اجلس فقال الجد:" افتح الجواب الأول قبل الجلوس " ..ضحكت وفتحت الخطاب وبدأت أقرأ بصوت خافت ...
.
(بسم الله الرحمن الرحيم)
الوالد العزيز الحاج (مندول) والوالده المصونه الحاجة ( تميمه)
والابن الغالى (معتصم)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهدى اليكم وما الهادى الا قلبى وابعث اليكم وما الباعث الا حبى فمن القلب تحيه ومن الاعماق اعطر سلام عسى ان تكونوا بخير وبصحه جيده كما نحن هنا والحمد لله على مايرام ولا ينقصنا الا رؤياكم الغاليه ..
وفى هذه اللحظه وصلت الجده وأرادت ان تقاطعنى كان الجد منصتا فأدار بصره ناحيتها بنظرة ذات معنى فجلست الجده دون تعليق وبدأت فى استكمال قراءة الخطاب.. " الا رؤياكم الغاليه.." فأشار جدي بيده فتوقفت فأمرني لاعادة قراءة الخطاب من البداية من أجل خاطر جدتي..
فأعدت القراءة من جديد بصوت أعلى .. وأكملت:" ولا ينقصنا الا رؤياكم الغاليه ، والاولاد هنا بخير وسنكون طرفكم في البوسطه القادمه بإذن الله بعد أن ننهى عملنا فى الغربه،
والدي الحبيب .. قرأنا هنا فى الجرائد ان بلدنا ستهّجر بالكامل ومعها جزء من منطقه النوبة السودانيه ، ولذا فقد قدمت الاستقاله من العمل لنكون معكم فى هذه المحنه التى كنا لانتوقعها فلا نعرف كيف ستتم ولهذا اقتضت الضروره ان اترك عملى وأضحى به واستقيل رغم مرتبى العالي ووصولى الى ارقى الدرجات فى السلم الوظيفى وكله يهون من اجلكم يا والدى ويا والدتى فانتم قرة أعيننا وسنكون معكم سواء هاجرتم او بقيتم صامدين وليفعل الله بنا ما يريد لأن ما يختاره الله هو دائما الخير، ولكنى اشم رائحة تهجير بالفعل وربنا يجعل العواقب سليمه حتى لقائى بكم اهدى سلامى الى اخواتى العزيزات عائشه وكريمه وسعيده وعبودى الصغير ومصريه .
ملحوظه سيحضر اخى (حلفاوى) من مصر بأولاده قريبا لتشهيل مهمة الرحيل ولا ندرى الى اين الرحيل
والسلام ختام ...................إبنكم (مصرى) من السودان
أنهيت قراءة الرسالة ونظرت أمامي فوجدت الجد جالسا القرفصأء واضعا يديه على راسه أما جدتى فقد ظلت صامتة تنظر في الفراغ، ثم قامت متثاقلة وتحركت ناحية البقرة العجوز واحتضنتها وأخذت تربت عليها وذهبت ناحية النخيل وتلمستها نخله نخله وأخيرا وضعت رجليها فى ماء الجدول وأخذت تتلفت ناحية اليمين تارة واليسار تارة اخرى .
وفجأة بدأ الحمار ينهق فأفاق الجد من صوت الحمار فوقف متثاقلا، أما انا فقد ازدردت ريقي ولجمت دمعة كادت تفلت من عيناى ومر امامى شريط من الذكريات الجميلة لدفه عم (سمبو) والمجداف ومرغنى واحمد افندى و البوسطه وآرتى شطاوى و( شرقى) والاعياد والايام الجميله والافراح (الين تود) و(البرسى)( وعبد البين ) و(سكينه غليب)عم صالح الحداد وصالحبن وهبت ريح (جنّب) خماسينية مفاجئة فطار منى الخطاب فجرى (عبودى) لامساكها فنهره جدى طالبا منه ان يتركها فطار الخطاب يتلوى مع الريح ويصعد أعلى فأعلى ونحن واقفون حتى غابت عن الانظار فى سماء قريتى وكان عبودى متحيرا لما اصابنا من دهشه فقال :"ياخالى . فيه إيه؟؟" واقترب مني وامسك بيدى ويد جده فشرحت له ما فى الخطاب فرفع راسه ناظرا الينا حتى وقعت طاقيته و لم يشعر بها وتغيرت ملامحه وهو يقول:" يعنى ياخالى ح نسيب بلدنا؟؟" وأردف بعدها بتساؤلات سريعة متلاحقة:"والحمار ح ييجى معانا..؟ والبقرة ح تروح فين ؟.. والبيت كمان ح نسيبه؟ ..و المدرسه ح تقفل..؟ ومش ح نشوف اصحابى؟؟؟" دمعت عيني من تساؤلات عبودي .. هذا الطفل البرئ، وكانت الجده تسمع مادارمن حديث فاتت وحضنته و قبلته وملست على شعره والبسته طاقيته فترك حماره وجلس على حجره كبيره وخلفه الزريبه متحيرا يحدق في السماء وكأنه يبحث عن الخطاب الطائر.
اما نحن فقد جلسنا وكأن على رؤوسنا الطير وفى لحظه عدت من شرودى واخذت جدى (مندول) والجده (تميمه) و الصغير (عبودى) الذي أبى ان يركب حماره فترجلنا الى منزلنا، وطوال الطريق بدى الجد فى حالة يرثى لها وتصبب العرق على وجهه بغزارة فرجوته أن يجلس وانتظرناه حتى عاد يمشى ولكن محني الظهر حتى وصلنا إلى البيت، جرى (عبودى) واخرج برشا على المسطبه وجلس الجد ينظر ناحية الزرعات والنيل والنخيل واشرعة المراكب والمسجد والميدان الكبير ومعبدى ابوسمبل صامتا ولم يجرؤ أحد على الكلام -

رمضان مكى
11-17-2010, 10:47 PM
الى الاخ محمد عبد العزيز المحترم
تحية ود وإخلاص
أبعث إليك من القلب تحيه ومن الأعماق أعطر سلام
اهنئك بعيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم بخير
واشكرك على الكلمات الرقيقه والجميله بمرورك للدفه والمجداف
وتابع معنا الحلقه الثانيه عشر ويهمنا مرورك وقراءتك المتائنيه تحياتى
أخوك رمضان مكى

رمضان مكى
11-17-2010, 10:53 PM
عزيزى سمل ود الولياب
اولا"كل سنه وانت طيب والاسره الكريمه فى ربوع سوداننا الحبيب
وإنشاء الله تكون فى العام القادم على ربوع جبال عرفات جمعا"
واشكرك على مرورك للدفه والمجداف
والان الثانيه عشر بين يديك فلك التحيه والتقدير
اخوك رمضان مكى

حاجة فاطمة
11-19-2010, 08:53 PM
كل سنة وانت طيب رمضان مكى واصل على سردك التراثى

سماح أحمد
11-19-2010, 09:51 PM
جزيرة كولب بالطفة الغربية وتتميز بشاطئ ساحر بديع تحف به أشجار النخيل الكثيفة من بقايا غرس الآباء والأجداد. ثم جاء الجيل الجديد وغرس شتولا على حافة النيل في الأراضي الرسوبية الجديدة فبدت مع أشجار السنط والشجيرات النيلية المتنوعة بالجزر الصغيرة الممتدة على الشاطئ ، كلوحة رائعة زاهية الألوان. لأول مرة أكتشف أن هنالك عشرات الأنواع من النباتات والأشجار التى تنمو على الشاطئ والجزر الصغيرة والتي لم أكن أعرفة منها غير النوبة ). كان المنظر بديعا ورائعا ويجل عن الوصف شكرا رمضان مكى

سمل ود الولياب
11-21-2010, 09:02 PM
انا اعلم ان لديك الكثير من الابداعات في مجال رحلتك الجميلة فلاتنخل علينا بهذه الابداعات وخاصة الصور القديمة صور قي النوبة البيوت القديمة والناس القدام
اخرج هذه الكنوز من فضلك يا حبيب رمضان مكى النيل تحفة وهدوء وجمال

وشكرا http://www.sogdan.com/images/abotsogdan.jpg

تريزا
11-22-2010, 12:27 PM
كل سنة اى نوبى بالف خير واصل سردك الجميل عمو رمضان

حاجة فاطمة
11-23-2010, 11:25 AM
الدفة و المجداف من التراث ارجو التواصل اخى رمضان استفدنا كثيرا

وليابية
11-24-2010, 03:32 PM
نبحر عبر النيل ونطوي الموج وراء الأمواج ونــداعب شواطيء القري والنجوع بحــب وترحـــاب

يضيق النيـــل ما بين السهـــل والجبـــال وترافقنا الطــــيور العاشـــقة للترحـــال ، نــري النخيـــل

الشامخة تقف في كبرياء ، كبرياء العزة والوطن والأنتماء ، وتتمايل مع نسمات النيل العليل وتغسل

أطراف جريدها من النهر العاشق لسواحل الشطئان ، وتمطر لنا البلح أحتفالاً بزيارة الأحباب الذين

مر بين أرضها أرض المحبة والسلام حتي نصل إلــــي وادي المحــــس أرض محاس الجمــــال

أرض النيل والنخيل وسمرة الرجـــال وعشاق الجيــــاد وعذوبة الطبيعة بين رياض الجنان ، وغناء أطفال

تردد فيها الشوق والفكر والحب بسنفونية مبدع الشجن أمبراطور الرطانة والغناء محمـــد وردي فنان النوبة

من ربوع المحس إلـــي الشــــــــــلا ل .

فيها تلف التلال المنخفضة فتكون سلسلة في غاية الجمال تعلو أكثر فأكثر صوب الجنوب

تقع في الحندل الثالث حيث يضيق مجري نهر النيل ولا يتسع للزراعة إلا مقدار ضئيل فهناك مناطق يتسع فيها

الوادي وتتيسر الزراعة غير أن الأقليم يضيق بسكانه وهي السبب الرئيسي للهجرات الجماعية لقبائل المحس

لقد هاجرت مجموعة منهم إلي وادي حلفا وكروسكو من موطنهم الجنوبي أيام الثورة المهدية 1881 - 1899 م

وهاجرت جماعة أخري إلي جزيرة توتي وأقليم عيلفون وجبل ميدوب ومناطق أخري في شمال كردفان

ودارفور .


وادي المحــــــــــــــــــــــــــــــس


إشـــمته

الواوي وهي قرية كبيرة ينعطف النهر نحو الغرب .

عرب القراريش كانوا يقيمون في أكواخ من جريد النخل .

وادي تيناري وهي مجموعة من النجوع تلتف حول حصن تيناري المبني من الطوب وهو من أهم بقاع المحس .

دلــــقو وتبعد عن تيناري مسافة 15 كم وتقع علي الضفة الشرقية للنيل .

كـــوكـــه تقع علي الضفة الغربية للنيل وهي أخر جندل في المنطقة .

بــرجة وفربق وهما علي الضفة الغربية للنيل

حــانك عندها ينتهي الجبال التي وتكشف النيل في وادي المحس .

جزيرة مشو يقابلها في الضفة الغربية قرية مشو .

جزيرة أرقـــو وهي بجانب جزيرة مشو وهي من أعمال دنقلة ويقوم بها حصن من الطوب ولا يوجد بناء كبير

غيره جنوب وادي المحس

مشــــــــو هي الحد الشمالي لدنقلة وبين أرقو ودنقلة قرية أو مدينة الخنــــدق .


معبـــــد صلــــب بالمحس

يقع المعبد علي أعلي تل من الجرانيت ويترفع من النهر ثلاثمائة أو أربعمائة قدم وله جوانب مدرجة

تكسوها كتل ضخمة غير منتظمة وصخور كبيرة ، أما الجانب المشرف علي النهر فقائم وبينه وبين النهر

مسافة ثلاثين ياردة يمتد فيها الدرب ويلوح البناء المشيد علي الجرف يطل علي النهر وبه حائطين ضخمين

وسقف مستوي كبير وعلي السقف شبه قبة عمودية الجوانب وليس به أعمدة ولا بناء أخر .

المعبد نفسه يحيط من كل جوانبه صخور عالية تحجب معظمه عن البصر ويترواح جدرانه من ثلاثين

إلي خمسين قدم ، مبنية من الجرانيت ويبدو أن المعبد عريق وقديم جداً.

معبد صلب : يعتبر هذا المعبد أهم أثر مصري قديم في بلاد النوبة.. شاده الملك أمينوفيس الثالث

(الدولة الثامنة عشر) قبل المسيح بأربعة عشر قرناً (1408 – 1371ق.م) وقد أقيم إهداء لآمون آله

الكرنك ولذكرى مؤسسه الثالث ومع أن يد الخراب عملت فيه عملها خلال توالى القرون إلا انه لا

يزال يعتبر حتى اليوم أهم آثار مصر في الأراضي السودانية ، كما أن نقوشه الكتابية ونحوته البارزة

تحمل في تضاعيفها قيم رفيعة ، وتعد مصدراً من أهم المصادر الموثوق بها لدراسة نواحي

(الفرعون) الآلهة في بلاد النوبة الممثلة في التصوير وفي العقائد الدينية …

قصة اكتشاف المعبد :- استطاع الرحالة والمكتشف السويسري بود كخاردت أن يرى المعبد قبل

الآخرين في عام 1813 أل أنه لم يستطيع عبور النيل لزيارته كما لم يستكط أحد الوصول إلي منطقة

المعبد قبل عام 1820 وكان يرافق الجيش المصرى بعض المحاربين المرتزقة ومن بينهم ضابط

أمريكي الذي كتب عن هذا الأثر بصفة عامة وتقريبية .. وأتى بعد ذلك فر يدرك كابو وبصحبته زميله

نوتورزيك في 4 يناير 1821 ليكتشف ما وصفه بأنها آثار جميلة … أعمدة عالية جداً وبقايا عمود

ضخم يدل على معبد مصري جميل ، وقام برسم المعبد وخريطة له ويتأليف كتاب له سماه (رحلة

الى مروى)وكان كابو قد وصل قبل الإنجليزيين وادجنتون وهامبورى الذين طبعا كتابهما باسم (يومية

الزيارة) والفضل يرجع إليهما في تعريف العالم لأول مرة بآثار صلب و من هؤلاء الأوائل أيضا الرسام

الشاب لينان أدى بلفوف الذي صاحب حملة بانكس الإنجليزية إلا أنه للأسف ظل كثير من رسوماته

غير معروفة كما ضاعت عدة مستندات أخرى كتبت عن صلب خلال حملات إنجليزية أخرى على

النوبة ، وقد اهتم بتلك المنطقة

(شمتيون) عالم المصريات واهتم بصفة خاصة بقائمة أسماء الشعوب القديمة المنحوتة على قواعد

الأعمدة التي بنيت في قاعة المعبد ويعتبر أيضاً كتاب (رحلات في أثيوبيا) الذي نشره في عام

1835 هو سكنز منبعاً هاماً لبعض المعلومات وكذلك مذكرات الأمير الألماني الرحالة يوخلر ذات

أهمية أخبارية عظيمة ، وفي 6 يوليو وصلت حملة (البروسيه) التى قادها ريكاردو لبسيوس الى

(صوليب) واهتمت بتلك المنطقة لمدة خمسة أيام . وفي أوائل القرن العشرين ذهب (برج) الذي

كلف بدراسة مختلفة الآثار المصرية في السودان مرتين الى صلب كما زارها أيضاً عالم الآثار

الأمريكي بريستد في عام 1907م – 1907م وعمل لمدة عشرة أيام حول اثر أمينوفيس الثالث ،

وكثير من هؤلاء الذين زاروا آثار صلب حاولوا مقارنتها بالمعابد . إلا أن الحملات الأربع التى قادتها

الأثرية (ميكائيلة جورجينى )1957 – 1961م قد استطاعت أن تجلى الكثير من الحقائق حيث تمت

دراسة عميقة وشاملة لمعبد صلب …

ففي الحملة الأولى : تم تمهيد المنطقة التي تؤدى إلى داخل المعبد والتي تتكون من سلم وأربعة

أعمدة مربعة الشكل تقريباً وارضية من الحجر وبعد دراسة بقايا تلك الأعمدة وتيجانها أمكن نظرياً

معرفة البناء الذي يبدو أنه أصلح أكثر من مرة ثم انهار في عهد من الصعب تحديده وتم العثور على

مدينة الأموات حيث وجدت أشياء عديدة .. زهريات وقدور وتماثيل جنائزية موجودة حالياً بالمتحف

القومي بالخرطوم .

وفي الحملة الثانية :- كان موضوعها الدراسة التي قام بها أستاذ الخطوت القديمة بجامعة الخرطوم

امستردام البروفسير يانسن عن الكتابات العديدة المنحوتة بالبارز والتي مازالت حتى ألان طلسماً .

كما تم اكتشاف بقايا ترسانة ومركب تحت أرضية قاعة المعبد ، وقد نشأت عن هذا الاكتشاف

الفكرة القائلة بان دخول المعبد في عهده الأول كان عن طريق النهر كما تأكد أن مدينة صلب كانت

مركزاً هاماً خلال العهد المسيحي ، وخلال العهد العربي استعملت بقايا المعبد كقلعة يحتمون

بها .

وخلال الحملة الثالثة وجدت البعثة عدة أشياء وقطع أثرية واستمرت الأعمال في المعبد الذي ظهر

بخطوطه المزمارية الحيوية و أمكن لخبراء البعثة معرفة تاريخ وأزمنة تطوير المعبد الذي بنى على

مراحل طبقاً لخطه تفصيلية معينة .

وفى الحملة الرابعة بدات أعمال نقل الألواح المنهارة التي كانت بقاعة المعبد المسنودة بالأعمدة

والمحراب ، والاهتمام بالكتابات الموجودة على قاعدة الأعمدة التي كانت تحمل أسقف قاعدة

المعبد وهى عبارة عن أسماء الشعوب القديمة الأسيوية و الأفريقية المعروفة في تلك الأزمنة . وقد

وجدت البعثة أسماء لشعوب مختلفة أصبحت موضوع دراسة عميقة للبرفسسير لوكلان مدير معهد

المصريات بجامعة ستراسيورج والبروفسير بان سن خبير الخطوط القديمة كما عثرت البعثة على

اشياء ومواد جديدة وتوابيت وتماثيل صغيرة كمون من قاعة الدخول وعمود سميك باسس منخفضة

وحوشين مزينين بأقواس وقاعة الأعمدة وقاعات المحراب . وانتهت أعمال الحفر في عام 1962م إلا

أن أعمال جورجيني استمرت في فترة اخري لانهاء دراسة هندسة بناء المعبد ونقل الكتابات

والرسوم البارزة وهكذا انتهت في عام 1963 اعمال البعثة التي أشرفت عليها جامعة بيزا والتي

اشترك فيها خبراء ذوو شهرة عالمية .

وقد صدر في عام 1965 المجلد الأول عن صلب وهذا المجلد عبارة عن تاريخ اكتشاف بعض الرحالة

والدارسين لمنطقة صلب عندما كانوا يتوجهون نحوها منذ عام 1813 1907 ومن المقرر نشر ثلاثة

مجلدات عن هيكل صلب وهي مجلدات تؤلف مجموعة واحدة ،أما صلب 3 مخصص لوصف الهيكل

وصلب 4 يضم خرائط وقطعا من الهيكل وعرضا مصورا البناء ومجموعة من الخرائط الموجزة وصلب 5

سيضم 200 صفحة من الرسوم التي تعتبر نصوصا ونقوشا نافرة من الهيكل وصلب 6 ملحق مفسر

يتناول جميع المجلدات السابقة .
المعبد الذي سمي بأسمه.

معني كلمة صلــــــب

صوليب(اصلهالاتينية) تعنى باللغه العربيه الوجه المشرق وصوليب نوع من أنواع الحجارة ذات اللون

المشرق كانت تستخدم في العهد الفرعونى لبناء المعابد والاهرامات وكانت منطقة (صلب) وما

جاورتها تسمى مناطق الصوليب (مناطق الحجارة ذات اللون المشرق)

صلب تعنى الوجه المشرق والارض الطيبه وزهره القرى والاصاله والحضارة أما موقعها فتقع في

أقصى شمال المحس وتعتبر البوابه الشماليه للمحس بالضفه الغربيه على النيل العظيم وعلى بعد

220 كلم من مدينه وادى حلفا بين الشلالين الثانى والثالث . تحدها من الشمال سلسلة جبل

دوشه ومن الشرق النيل الخالد ومن الجنوب الآثارات الشامخة ومن الغرب الصحراء الكبرى . تبلغ

مساحتها تقريباً 15 كلم2 وهى إحدى أكبر القرى في المحس

جبل دوشة : يقع في اقصى شمال المحس وهى سلسله متواصله من الشرق الى الغرب الى

شاطى النيل العظيم وتكسوه الرمال الذهبيه وعلى جانبه المشرق أشجار النخيل الباسقه حتى

تتميذ بروعة المنظر والجمال ويوجد في هذا الجبل ممر ضيق للسير بالاقدام والقوافل وهذا الممر

يؤدى الى (فرق النعام) ذو السحر الطبيعى ويعتبر هذا الجبل (مضيق المحس) من اشهر الجبال

في المنطقة ياتى اليه ا هل الشمال في الاعياد والمناسبات والرحلات الترفيهية وايضاً ياتى

السواح من دول الغرب لرؤية تلك المناظر الجميلة التى حباها الله لنا .

وتتألف صلب من عده أحياء وهى :-

سيما ، فرق النعام ، ساب ، جديد ، حاج نركى ،ميرفاب ، كربين ، ادريس نركى ، خمسين توركى ،

فكتى ، حمنى ، دكل ، جمين، دبى ، كج بيتى ،عشير ، قرجه .

يرجع أصول المحس إلي عرب من قريش بدو وتشير كتب التاريخ كما ذكر بوركهارت أن جماعة كبيرة

من قريش أستولوا علي وادي المحس حين غزا البدو القامون من الشرق مصر والنوبة وزعيمهم ملك المحس

أو ملك الدار من عشيرة جــــامع ، لذا كانت التجارة مهنة كل رجال المحس

في القرن الثامن عشر أستولي شيخ من عرب الهوارة يدعي همــــام وبسط نفوذه من أقليم أسيوط إلي

أسوان ثم توغل جنوباً وبسط نفوذه علي النوبة إلي وادي المحس ،وبعده بسط المماليك نفوذهم في المنطقة

وتولي ثلاث أخوان السيطرة علي المنطقة الجنوبية من أقليم الدر إلي الجنوب وكان أكبرهم حسن قوسي

وحسين ومحمد أبناء سليمان السلطان الذي أشتهر أمره وذاع صيته لحزمه وسطوة حكومته ولقب الأخوان

بعد ذلك بلقب كاشف الذي يمنح اليهم من السلطة العليا بمصر ولقب كاشف تشريفي لحكام أقليم منطقة الدر

في كل بلاد النوبة ، وقد عرف عن الكشاف الثلاثة بأنهم دائبوا الحركة والتنقل في أرجاء النوبة لجمع الضرائب

من رعاياهم وقد أرتكب الأخوان الثلاثة أثناء حكمهم أعمال الجور والضغيان وقسموا أيراد البلاد بينهم

وكان كل واحد منهم جشع ويحسد أخاه .

الإيراد في النوبة لايقدر علي مساحة الأرض أو عدد الأفدنة كما هو متبع في مصر والشام أنما يكون الإيراد

علي السواقي التي يستخدمها الأهالي للري بعد الفيضان في فصل الصيف وهي منتشرة علي ضفاف النيل

حتي سنار ويتراوح عددها ما بين 1000 إلي 1100 ساقية ، في القري الفقيرة تجد الساقية الواحدة

يمتلكها 6 أو 8 أشخاص أما المزارعون فلديهم سواقي عدة وكانت المنطقة أو النجع تسمي علي أسم

الساقية الموجودة في نفس المكان أو بأسم الشخص المؤسس للساقية وكل بلاد النوبة عاصرة هذه الأسماء .


كولي تعني الساقية

كلدول تعني الساقية الكبيرة

وتنطق في بعض الأحيان كوليق .


ذكر عبد المنعم أبوبكر في كتابه بلاد النوبة ( أن المحس أتخذ لقب جديد للغتهم وهي الفديجة ومعنها

في لغتهم ( إننا سنهلك ) أي أنهم هاربون من هلاك محقق ويرجع لقب الفديجة إلي عصر الحركة

المهدية في السودان ) .

وهناك معني أخر للفديجة شائع بين الناس وهي تعني ( الحوض الخامس ) ولا نعرف أيهما الأصح في

المعني --------- لذا أتمني من عشاق النوبة التوصيح والبيان ولكم شكري وتقديري اخى رمضان مكى

المحسى
11-24-2010, 04:00 PM
[ذكريات نوبى.
[تأليف محمد عثمان صالح - التمبساوى .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جئتكم حاملا المودة .. وعاشقا للنوبة .. وهأنذا أنخت راحلتى فى منتداكم العامر .. لمواصلة . الحديث عن الذكريات الجميلة ..
ذكريات نوبى :
الحلقة الأولى :

فى صبانا فى صفانا . فى أرض النوبة .. عشنا أياما هنيــة وجميلة .. نقية كصفحـة النيل الخالـد..
نرتع فى أمان بين كثبان الرمال الناعمـة ... لباسنا عراقى بسيط من الدموريـة أو الدبلان والبوبلين... ووسط آثار اجدانا المسطرة على الجرانيت .. وقلاع الأجداد .. نشتم منه عبق التاريخ .. نجرى ونلعب وراء الأمل .. أمل أن نكون ( أوقجنندى ) مثل الأجداد..
كنا نصنع ألعابنا وأغراض لهونا بأيديـنا .. أصلية ( ماتايوانية ) .. نأكل من صيد أيدينـا ومن ثمار نخيلنا ....
كنا نبدأ يومنـا عندما يصبح الصبح بمرافقة كبارنا الى المسيد لأداء الفرض .. ومنها ندلف الى مرحات مواشينا نرتبها وننظفها ( كوديقادلينان ) .. وحينها نجد الجدة ( أناو ) قد أعدت موية البليـلة’ .. ترشها فى شكل شبه دائرة أمام الباب ( الكوبيد ) قائلــة http://www.mashkanoor.com/vb/images/smilies/frown.gif وو نور كين بلاقدوكو .. أسكونماجيلتون كين نافروجى ) تعنى يارب ترفع بكرامة البليلة كل بلاء وتحفظنا يا كريم .. ودعوات كثيرة تبعث الطمأنينـة فى النفوس .. وبعدهـا نحمل معنا حليب الأبقار والأغنـام .. الطازجـة .. نعود بها الى ستات بيوتنا ونجتمع معا حول نار الحطب نتبادل ابتسـامات الرضى .. ودعـوات .. ( نوريكا ارجـوسا .. اكا حفدوسـا م أوسكونمانجيلتونى .. ارون كيودينجـام .. قريودينجام .. ابوقون أوفيق كوفام ) .... ثم يغلى الحليب .. ويقسم الى أقسام : قسم يقدم للجيـران أولا .. وقسم لشاى الصباح وشراب الصغار .. وقسم يذهب الى البخسة ( الأسيبى ) ( Asibee) لتخميره وعمل السمن والروب ( السونرى والأنقشى ) .. ومرات يقدم لنا مديدة الحلبة ( كارمينقـرى ) ، جادينقرى ( مديدة بالعطرون والقمح واللبن ) .. والشاى اللذيذ المقنن... بالمنين .. أو بعض قطع اللقيمات والحميرينكابيد .. وتأتى واجبات تجهيز وجبة الفطور للمواشى .. حيث نتنادى رجالا ونساء.. ( بوروى وتونجـى ) .. الى الجـروف الناعسة ... الى عبق الطبيعـة .. (قيدتا قورينان ) .. وسط جروف اللوبيـا .. اما نجز ( نحش ) السعدة والنجيلة ( القورى ) .. أو الديس ( الكورتى ) .. واللوبيا ( الأاشرانقى ) .. والكتيليـة... والبوص ( القووى ) ( Gowee ) .. ,و تدلف الأمهات والحسـان الغيد من البنات .. الى الخضار فى الجروف وتأخذ فى طرفها ( طرحتها ) شيئا من ال(دينقتى ) الورق أو الأوريق و الأوييى جوا .. الباميـة الخضراء.. لأعداد ملاحات اليوم .. وليس شرطا أن تأخذهـا من مزرعتها أو جرفها فقط ،ولكن لكرم الاهل وتكافلهـا تتناولها أينما كانت موجودة فالاذن مفتوح ... للكل.. أثناء عملنا فى حش القش .. نتناول من التمر الذى يملأ جيوبنا .. ونشرب الزلال من نيلنا الخالد.. نسمع خريرها . ووشوشات النسايم .. والطيور الصديقة تتبعنـا اينما وكيفمـا خطونـا .. تزيح عنا بعض الحشرات السامة والأفاعى .. وتجد كلبك نايما على كومـة لوبيا أو يتمرغ على الرمال يمنة ويسرة .. وفجأة ينطلق أرنب ( دوونج ) من وسط اللوبيـا ويصيح الصغار ( دونجقـا .. دونجقـا ..) ( Dounga ... Dounga ) يعنى الحقوا الأرنب .. وتنطلق الكلاب وراءها تصيدها ... وهكذا يزول شىء من كدر العمل مع متابعة الأحداث .. وتجد حوليك بعض من (الكلاى ) الأوز وهى تتناول ال (أمانداجى ) أو الطحالب .. وبعض ال( سيديندربدى ) طير البقر.. ووووووو.....
ونبدأ رحلة العودة الى البيت لتناول الفطور .. الذى يتكون غالبا من فتـة لبن ( سوراد )..، قراصـة بملاح أوريق .. ، بامية خضراء ( أويى جوا ) ..، قراصـة بالسمن ( اسنقن كابد ) ، قروبين كابد بملاح بامية ( وهو دقيق القمح مخلوط مع دقيق بذور القروو.. وهو نبات من فصيلة البسلة والوريق .. أوراقها أبرية ... أحيانا كنا نأكلها نية .. أو فول بالسمن )( بالانجاويد.. والكبانارى () كسرة القمح والذرة.. ومرت يصحبها بليلة لوبا خضـراء ( أشرانكين أرجى ) .. أو قراصة بالتركينج المطبوخ أو المواصة ( الجوداد ) باليمون والشطة الخضـراء .. وهكذا ينتهى الشطر الأول من الواجبات .. بعد سقاية المراح ...
وننطلق بعدهـا الى مراتعنا ... فى ظلال النخيل ( فنتينتوو) .. أو فى المسيد..
حيث الخلان فى الانتظار .. هناك من يحمل ال (بقد ) الشرك لصيد القمارى .. أو سنارتـه لصيد الأسماك .. ( الكركيجى .. والتوووداقل.. والبوشى .. والكدقوور.. والفررى .. والدكشو..، والتونقـى، والشانق ، الأقلانج ) ...الى آخره .. من مسميات الأسماك بالنوبية.. ثم نعرج الى اللهو واللعب بالتاب.. وهى تصنع من جريد النخل .. القفز العالى .. بربط حبل بين نخلتين .. أو وضع جريد على (الأباج ).. وأحيانـا نجرى الى حجز أعشاش الطيور ( خاصة القمارى ) .. بالنوبي’ ( كنتاكا حبرينان ) .. حيث يعرف كل واحد مان وجود عش طائره ويكون معلومـا لدى الأقران.. بعدها نتسابق الى النيل للسباحـة ( الكوجار ) .. نلهو نتسابق ونلعب الغطيس ( الأبيداد ) .. لساعات.. بعدها نجمع ماجادت به أدوات الصيد من قمارى وأسماك .. نشويها على نار السنط .. ونأكلهـا طازجـة .. مرحين .. وقد ينتهى بنا تعب اللهو والوالسباحة الى الاتكاءة فى ظلال انخيل أو المسيد ونغط فى نوم .. نستعيد بعدها نشاطنا .. الى الشطر الثانـى من اليوم..

[الحلقة رقم (2) :
عنـد استيقاظنـا من نومة الضحويـة أو الضهـرية .. يبدأ برنامج الغداء .. ان أردنا . فالبطون شبعى بما جادت بها أدواتنا. وقد يأتيك الغداء فى المسيد من البيوت المجاورة .. وبعدها برنامج سقاية المرحات .. وقش الضهريـة... وبسرعـة .. نكمل هذه الواجبات .. لنذهب الى لعب الكورة .. حيث كانت كورنا من نوع الكاوتش ( البني ) .. أو كورة الشراب .. وأحيانا اذا تيسر الحال فى واحد جانا من البندر ( الخرطوم ) .. تكون كورة جلد ( أبو بوز ) .. كنا أحيانا ننفخهـا بأفواهنـا .. ويمضى الوقت حتى يدركنا صلاة المغرب .. بعدها قد نعرج الى ديارنا لنحتسى شاى المغـرب .. على ( الدكـة ) .. وقد نتناول العشـاء مع الكبار فى المسيد باكرا .. لعدم وجود الاضاءة الكافية.. وخوفا من ( الدودوى ) .. وهى الهوام .. مثل العقارب ، الكربـة ، الثعابين و خلافـها .. بعد تناول العشـاء .. نتنادى نحن الصبيـة والصبايا .. وأحيانا الأمهات .. للتجمع للسماع الأحاجي ( الكمه ) ..( أورتن أورتانيوي داريتان ) .. وهناك الحكايات اللائى يعيشنك مع الحكاية كأن مشاهدهـا تجرى أمامك .. ( مثل : حكايات (الاركابى ) وهو الغول .. و( الجامجام )و ( الودقور ) ، و( الأنقاليسـرى ) اى الملائكـة وهى كلمـة شبيهة برديفتها الانجليزية ( انجلز ) وعن ( الأقجننـدى ) .. وبعده نتلاقى لبدء بعض الألعاب التراثيـة . بعضها تؤدى بواسطة مجموعة من الشبان والشابات .. بكل براءة وعفاف وأدب .. لاينظر أحدنا حين ينظر الى عورة فتاة .. ولم تكن لدينا أية ميول بما يعرف بالميول الجنسية ... كنا على سجيتنا .. مع حرصنا على صون الولايـا كل يعتبر بنت القريــة أخته .. وكلنـا أبنـاء آباء وأمهات القريـة .. هكذا !!!! هناك ألعـاب كنا نمارسها ( كالفيكى جانتقـى ) تخببأ فيها أداة اللعـب تحت الأيدى المضمومـة على الصدر .. وكنا نأخذهـا بعنوة .. !! ولكن لم نكن نميل الى غير ذلك .. يا للبراءة !!! وأين نحن من عيال اليوم .. الكـبرو قبال يومهم ؟؟؟؟ .. ونلعب ( الكـوت ) الشليل .. و(الديكى ) .. الشدت .. و(النافا باتارى ) .. الاستغماية .... وعندمـا نكتفي من اللعب نجلس قليلا للسمر ويمارس الشبان بعض المسابقات فى الجرى .. والصراع ( المـور ) .. وفى ضوء القمـر الصافي على الرمـال المتلالئة والتى توحى لك بأنهـا صفحـة ذهبيـة منبسطة .. وتسمع أحيانا أصوات الحيوانات .. وقد يغلب بعضنا النوم .. فيغط فى النوم فى مكانـه .. حيث لا يخشى الا الله وبعض الحيوانات .. التى كانت كلاب الحـى تدفعهـا عنا .. وهكذا دورة يوم جديد .. وقد تتغير البرامج حسـب المناسبات .. فسوف نتكلم عن يوم الصبي في الإعراس والطهـور.. والأعيـاد .. وفى رمضـان .. وعندما يستوى عوده ويذهب الى المدرسـة .. موضوع قابل للتعديل والإضافة .. ,أردت بهذا أن أشحذ ذاكـرة العباقـرة فهم كثر .. لتوثق أيام الشباب والرجولة ثم الكهولة .. الحصاد وصناعة المراكب وطقوسها وأيام السواقى.. والمآتم .... ... الخ .ولنا عودة.. انشاء الله... محمد عثمان روضة

دوى جول
11-26-2010, 07:35 PM
ان تكون انت اول من يتداخل في هذا الموقع
لنجتر ذكريات عزيزة علينا لن نتباكي عليها لانها تمثل
العمر باكمله وان كانت قصيرة
كانت تصيبني حالة من الفوضي عندما امر بالبيوت المغلقة في النوبة
بيتنا الذي كان يضج بالحياة وتصدح فيه اصوات الطنبور ندية
ما الذي جري؟ماذا حدث؟ اخى رمضان ارجوك التواصل على البوست والتوثيق اصبحنا نتابع اخبار العالم ونواكب التكنولوجيا بما تيسر من
ادواتهاولكننا افتقدنا اشياء مهمة
افتقدنا جلسات السمر تحت ضوء القمر ...رنات الطنابير ليلا
المراكب الشراعية وهي تمخر عباب النهر ................
الرغيف اصبح ياتي الينا واصبح منافسا للقراصة والوركين
يا ليتنا نستطيع تحريك عجلة الزمن الي الوراء وندوزنها كما نريد
لمذا هي قصيرة تلك اللحظات المليئة بكل ما هو دسم وجميل
تاجاب اصبحت الان اشبه بقرية خرجت لتوها من معركة طاحنة هجرها الابناء
الي منافيهم الاجبارية او الاختيارية.
ماالذي جري ؟عام 1975 عندما افتتحت مدرسة تاجاب كان عدد المقبولين 46
تلميذا وتم ارجاع اكثر من عشرة تلاميذ لاكتمال العدد
كانوا جلهم من تاجاب.
الان عدد تلاميذ تاجاب يعدون علي اصابع اليد الواحدة
ما الذي اصابنا ؟
ربما الحياة اسهل الان في البلد من اي وقت مضي
الماء من الحنفية....الكهرياء الخاص موجود في كل القري
التلفون في متناول الجميع,,,
اننا بحاجة الي مراجعة وطرح الامر برمته الي نقاش موضوعي
ايييييييييييه رايك؟

اشواق هارون
11-26-2010, 08:03 PM
ياخى والله بكيتنى عديل كدة لامن قشقشت دموعى لانك ذكرت اسماء فارقت حياتنا ولاتزال ذكراهم خالدة معى كل يوم

بنت النوبة
11-27-2010, 01:32 AM
إهداء لرمضان مكى http://www.youtube.com/watch?v=cLK04G0oWi4

بنت دال
11-27-2010, 08:15 PM
عمنا الغالى رمضان مكى هاأنا..أستيقظ
أفتح الستارة الشتائية وابحر معاك بين الدفة والمجداف
وأقف على شرفة دعيني لا أبتعدُ عنكِ كثيراً

رمضان مكى
11-29-2010, 01:02 AM
تابعت ردودكم تكرارا وكأني أستوعب كتاب دراسي

ولما التكرار في قراءة تلك الردود كي أتعلم منكم أشياء ربما لم تكن في خزين أفكاري

لقد كنت أقول واصفا نفسي وممنيا اياه أنني بدأت السير علـي الطريق الصحيح المؤدي
الي نجاح الأدباء ولكن بعد اطلاعي علي جميل ردودكم أيقنت أني لست وحدي فــــي
المضمار .

وسوف أقوم بالرد والشكر لكل من أستحسن قصتي في هذا الموقع الجميل الذي أشم
فيه رائحة ( الأودي ) العطر النوبي الشهير والذي تشمه في ليالي الزفاف بالنوبة الثكلي

رمضان مكي


ولنا لقاء

ايمان
11-29-2010, 01:09 AM
الأخ المؤرخ النوبى رمضان مكى
لك التحية والإحترام
بوست رائع بحق
عنقــــريب فى ضل الضحـــــى احكى لنا يعنى ونسة حببوبات مع الدفة والمجداف

رمضان مكى
11-29-2010, 01:43 AM
الجزء الثالث عشر
الفصل الثانى
انتشر الخبر عن طريق الخطابات الاتيه من حلفا وكلها تتكلم عن الهجره وفى المساء
اجتمع اهل القريه امام منزل العمده حاملين رسائلهم لكى يتيقنو من الخبر
واخرج العمده خطابا ارسله صديقه عمدة حلفاوتاكد الجميع من صحةالهجره وتغيرت وجوههم وجلسوحائرين
انتهت الامال وخيم على القريه حزن وحتى الاطفال امتنعو عن اللعب أمام منازلهم والميادين وتفرقة مجموعات الرجال والنساء الذين كانو يتأنسون خلف حيطان المنازل أمنين وعلى ضواء القمر تحولت اليله المقمروكانها ظلام دامس فلا صراخ لطفل رضيع ولا صيحت ديك وحتى نباح الكلا ب توقفت اصوات السواقى وحركة الشواديف ووحتى نقنقت الضفاضع
وسكن النيل هادى"كبركة من الزيت ولاحركه لمراكب ولاشراع سكون غريب
عدة الى المنزل لأرى جدى(مندول) و الجده( تميمه) و(عبودى)
التقيت بالجده امام الباب سالتها عن الجد فقالت جدك نام وهوتعبان شويه
فدخلت عليه فى غرفته وشعر بى مددة يدى إليه فامسك بى وجلس على السرير وأحضر عبودى مسندين خلف ظهره
وأحضرة( الجده) قدح من الشوربه أبى أن يشربها وبعد إصرارنا تناول قليل منها وأبى
فسالنى كنت فين شرحت له ماحدث وأن العمده بيسلم عليك.
الله يسلمك ويسلمه رد قائلا كل الناس عرفة
قلت بالطبع الناس مستائه وتعبانه خالص يا (جدى)
قال الصباح رباح( يامعتصم) يبنى والحياه مش حتقف وربنا يعمل اللي فيه الخير و تركناه ليستريح ونحن خارجون من الغرفه
(يامعتصم )جيب الراديوه من المنضره
جرى عبودى وأحضر الراديو أفتح عشان أسمع شويتة قرآن(__________________) وتركناه ليسترح و فى صباح اليوم الثانى .
قمت على طرقات الباب مسرعا فوجدة العمده وشيخ الخفر وأعيان البلدمنهم الشيخ (داوود) سألونى عن جدى فقلت؟نائم
قال( العمده) مش معقول (مندول) ينام لحدى دلوقتى ودخل الى الدهليز وصفق بيديه سمعت الجده ورحبت بهم وتفضلوافى المنضره
وحضر( الجد)
العمده ايه يراجل انت عجزة وله آيه سلمو عليه
وجلس وكانت ظاهر ه عليه االأرهاق والتعب
فقال شيخ الخفر أنت تعبان ياشيخ( مندول )التعب باين عليك.
رد الحمد لله
(العمده) خبر الهجره أنتشر ووصلنى خطاب من (حلفا)وده شىء ماكد
الموضوع دخل فى الجد
الناس توقفو عن العمل كل المزارعين فى البيوت
ولازم نشوف حل
(الجد) ماكدا" الناس وقفو اعن العمل كل البلد.
شيخ( الخفر). الاطفال بيسقو البهايم ومفيش حد من الكبار ظاهر
وقف (الجد) وكانه سعق من الخبر وكان شىء لم يكن نسى وعكته الصحيه
واتجه بصره ناحية (العمده) اليوم بعد صلاة الظهر يتعمل اجتماع بالناس أيه رآيكم الكل متفقون
دخلت( الجده) ومعها صينيه الشاى وسمعت الجزء الأخير من النقاش
وقلت (مندول) أنت تعبان حتروج الاجتماع إزاى
رد قائلا، انا فى كامل صحتى ومش حنا م أبدا" لحد منشوف حل.
وبعد تناول الشاى خرجوا جميعا" الى المسجد ودعو الشباب والكبار
وكانت على وجوه الناس كأبه ولن يلفظ أحدبأى كلمه.
بداء( العمده ) قائلا كل ماسمعتوه صح فيه هجره بسى الدنيا مش حتقف
لازم كل واحد يشوف شغله لحدمنشوف أيه الى حيحصل(صالحين )
ياعمده فى خواجات كتيره فى المعبد وبينزلو مكنات كبيره ومعاهم أمتار طويله بيقيسو الأرض وسمبو كان معايه
(سمبوا )ايه ياعمده المعبد حيودوه فين
(العمد) أيوه يبنى حيرفعو المعبد عشان ميغرقشى
(سمبوا) حيرفعو المعبد ويسيبونا نغرق .
لايبنى احنه حيهجرونا .
يعنى حنسيب بلادنه ايوه( ياسمبوا) لاحوله ولا قوة الا بالله لو غرقنا احسن ياعمده ودمعت عينيه
( صالحين )البلد دى كله حيغرق وجبل( مشكيله )كمان و( جبل مشن كيد) ياساتر يارب يعنى فى مصيبه جاييه وكرريعنى فى مصيبه جايه
(العمده ) أهدو ياجماعه مش عارفين ايه الى حيحصل وربنا يفعمل الخير
الشيخ( مندول) الموضوع سابق اوانه ومحدش يقف عن اكل عيشه حنزرع ونسقى ومش حنسيب بلادنه والى يحصل يحصل
فوقف الجميع وكأن عا دة إليهم الروح سنعمل سنعمل حتى اخر العمر
وبدأت القريه تعود الى طبيعتها ولكن بانفسم الخوف وتشعر على وجوههم كأبه وكأنهم مجروحين .وفعله يعملون غا صبين
وبعد الاجتماع ظهرة فى القريه لأول مره انقسامات .
إلى مجموعتين جبهه تريد البقاء واخرى تأيدالهجره
http://www.alnobaa.com/vb/main/statusicon/user_online.gif

http://www.alnobaa.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.alnobaa.com/vb/report.php?p=445091) http://www.alnobaa.com/vb/main/misc/progress.gif

رمضان مكى
11-29-2010, 01:54 AM
الرابعة عشر
وانصرف الجميع بقى الخفر بالفرنده
تعالى ياشيخ( مندول)
اقترب اليه الجد
(لعمده ) شيخ مندول ندخل المندره
العمده تعالى يامعتصم معنا وبقى الغفر خارج البيت فى الفرنده
(العمده)
امبارح لقيت جواب مرمى جنب الباب الكبير الصبح بعد الصلاة
قريته محبتشى اطلعه جنب الناس وبالذات الشباب
اقراء الجواب يامعتصم يابنى لجد ك
يقول فيها التغيير واجب سنعيش هناك عيشة رغده مبانى جميله ومبنيه على احدث ط راز اسقف مصبوبه ليست من افلاق النخيل وزعفها ومبانى من الاسمنت المسلح حيطانها من الحجروليست من الطين وحظائر للمواشى داخل البيوت وهناك الاناره ووداعا للمبات الجاز والشوارع كلها مضائه فلا لدغ عقرب ولالسع ثعبان فلا تجد هناك برصا" ولاصرصار ولاناموس ولا دبان أسودكمان وناهيك عن نقنقة الضفاضع واصوات السواقى التى تزعج النائمين ونبتعد عن الفيضان اللعين الذى يهددنا من الاف السنين وسنركب العربيات بدلا من المراكب والحمير
فلا غرق ولاعلف للحمير ناهيك عن الارضى التى تقاس بالفدادين بدلا من القيراط والقيراطين سنزرع طول السنه بالمكن بدون انتظار سقاية فلان
وبدل البلح حنزرع رمان وحيدخل من القمح ارادب ومفيش هناك قسمه لفلان ولاعلان كله حياخد حقه تمام التمام وبالزياده كمان حنزرع قطن والمراتب ببلاش وحنزرع قصب والسكر حيبقى بالشولات فى بيوتنا حنشيل الدوكه وحنجيب عيش مصرى من الفرن كمان لاست حتتعب ولابناتنه كمان والميه حتكون جوه البيت لحد الزيربالحنفيه وميه نظيفه زى الكهرمان ايدو ياعمده الهجره لراحت ناسك ومتكونشى انانى وحاقد كمان
انت مبسوط عندك حشم وخدم وغفر يحرسوك كمان
والسلام ختام وتمام ياعمده تمام
( العمده) ايه رايك يا شيخ (مندول)
(الجد) عين العقل انك مطلعتش الجواب قدام الناس ده
كان حيحطم همتهم
والى باعت الجواب ده مش هين
دى حاجه مقصوده( ياعمده)
وطالما الجوب بالشكل ده الناس حتتعب لو فى هجره
كل الكلام حيبقى معكوس
(العمده) انت مش مصدق ان فيه هجره لحد دلوقتى
ايوه ياعمده خلينى كده مصدقشى واعيش بقيت عمرى فى حلم
فوقف( الجد ) استأذنك ياعمده وترنح ولن يثبت وجلس مرة اخرىحاولت ان اسنده
نتر يدى ووقف ساندا" على عكازه ووقف ممشوق القوام حتى ان تمكن من الوقوف وخرج ناحيت الفرنده وخلفه العمده وانا
واتو الغفر حمار العمده لتوصيله الى المنزل فأبى وقال العمده اتركو مندول على راحته
فرد الشمسيه وتحرك قاصدا" الزراعات وانا معه
وبقى يردد مع نفسه مين الي كاتب الجواب ده يا(مندول) ايه الحكايه
الموضوع دخل فى الجد باين
ونظر ناحيت اليمن الى جبلايه صغيره خارجه منها حجرة كبير بارتفاع مترين تقريبا" تظلل جزء كبيرا"وتشبه مغاره بسيطه وبها كوم من الرمال الصفراء الجميله فوقف امامها قفل الشمسيه وجلس على الرما ل
وجلست معه شعرت ببرودتها وهواء نقي شىء غريب فمدد رجليه وتكأ بيده على كومة الرمال وسند بسبابت يده عمامته
ووضع الشمسيه والعكاز بجانبه
وقال ( يامعتصم) المكان ده كنا بنيجى فيه واحنا صغيرين انا والعمده ومجموعه كبيره من اقرانا والله يرحم اللي مات منهم
يعنى (الموليه )ده يقصد الجبل جزء من طفولتنا
كنا نلعب قدام (الموليه)(الهندكيه)لعبة الهجاله ولما نتعب نستريح هنا فى الرمل البارد ده
وانت شايف المنظر جميل .
شوف هناك سواقينا ونخيلنا
وعبودى بيسقى الحمار بتاعه وجدتك عند الزريبه وصالحين بيسقى
والساقيه دايره وكل الناس رجعوا لأشغلهم شوف يا أ بنى النخيل والمراكب والمعبد وبعد ان اخذ قسطا" من الراحه ترجلنا ناحية الزراعات
استقبلتنا الجده ضاحكه الحمد لله الناس رجعت لاشغالها فرد (الجد)الحمدلله
وصل( صالحين )و(عبودى) راكدين اتجاهنا وسلموا علينا
واخذنى صالحين ناحيت الساقيه.
وقال عم مندول متغير شويه فيه ايه فقلت لاشىء وتجهنا ناحية جسر النيل واتى ( الجد ) خلفنا
فجاة
تلاطمت الأمواج واهتزت المراكب ودخلت المياه جروف السواقى
وامتلات الفلائك الصغيره الراسيه على ا لشط وتلخبطت شباك الصيادين وتعثروا فى فكها واستخلاص السمك منها
وخرج الصيادون باعجوبه من النيل قاصدين البر ولن تتركهم الامواج وقزفتهم مع فلائكهم على جسر النيل وهذا بسبب( الهيدروفيل)
الذى اتى فى التو والحظه دون سابق ميعاد ومن المعروف انه كان يصل فى يوم محدد ومعلوم من ايام الاسبوع وكان كل من يعمل فى النيل سواء روئساء مراكب او اصحاب فلائك يعرفون يوم وصوله فيأمنون على مراكبهم والصيادون كذلك
وضرب( الهيدرفيل) الصفاره المميزه وجرى المزارعون الى الشط لوصوله فى يومه الغير معهود ورسة امام معبد ابوسمبل الكبير وهدأت الامواج شىء" فشيأ ونحن ننظر الى البر الغربى تنزل منها مجموعه كبير نرى مركبة (سمبوا) تتحرك وكانت راسيه فى البر الغربى امام المعبد ومتجهة الينا للبرا لشرقى فنتظر الجميع حتى وصوله
واما(الجد) مسح نظارته ولبسها ووقف يحملق وتجه ناحيتى
وقال دول ناس غرب ومش خواجات(يامنتصر)
لان ( سمبوا) بيودى الخوجات من البر الشرقى للغربى والنهارده مفيش خواجات جائو من حلفا( وكباره ) مش موجود فى البلد ولا عند الشيخ( داوود) وعربياته مش هنا
اكيد فيه حاجه الضيوف دول غير عاديين يا (معتصم)
وانا شايف دول لابسين بدل وكرفتات كمان وفيهم ناس لابسه طر ابيش
فتحير كل من فى الجسر
واقتربت المركبه شىء فشيأ حتى ان وصلت الى الشط مكان المرسىء
تجمع الشباب مساعدتا للعم(سمبو)منهم من يمسك الحبال ومنهم من امسك با لثقا له وساعدو الضيوف بالنزول الى المرسى
وكل منهم يحمل دفاترا" كبيرا"غير حقائبهم وكراتين فيها زادهم فتحرك كبيرهم لاعطاء (سمبوا) حق التوصيله
فابى ان ياخذ منهم مليما "واحدا" وقال انتم ضيوفنا وضيوف البلد
تعجب( الافندى) فنظر إليه وقال هذا حقك ياريس سمبوا
(سمبوا)ده كرم ضيافه يا(افندى)

احنا مبنخدشى فلوس من الضيوف[/s
[/font]ize][/align]


http://www.alnobaa.com/vb/main/statusicon/user_online.gif


http://www.alnobaa.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.alnobaa.com/vb/report.php?p=449707) http://www.alnobaa.com/vb/main/misc/progress.gif

عوضية
11-29-2010, 08:31 AM
الحياة تحرك مراكبي محملة بالنغم وحلو الكلام

أريدك مرسى لترسوا عليه حمولة إشتياقي

أنت …أنت...أنت...إنتظرتك في نور القمر


لك التحية ايها الرجل الانيق الجميل رمضان مكى وعلى القصة مع مداف والمراكب واصل
إنتظرك تحت شجيرات الطلح مع مرسى المراكب بالضفة الغربية النوبية وتحت كل سحابة تمر

رمضان مكى
12-02-2010, 12:52 AM
الى الفاضله عوضيه
تحية تقدير وإعزاز لمرورك على الدفه والمجداف
ويسرنى ان تكونى معنا فى هذه الرحله وفى قاربنا الجميل
سويا حتى ان نصل بماحدث لنوبتناوماجنوه علينا

رمضان مكى
12-02-2010, 01:22 AM
الفاضله اشواق هارون
تحيه وتقدير
اشكرك على مشاعرك الرقيقه والتى تدل على طيبة قلبك وحسن خلقك وهذه هى النوبه وانت النوبه كلها
فلك من القلب تحيه ومن الاعماق اعطر سلام فكونى معنا فى هذه الرحله بين الدفه والمجداف

&w=600&h=400]تشغيل الفلاش من هنا (http://www.jazeeraklyb.com/vb/flash.php?play=</p><p>
[/SIZE]

رمضان مكى
12-02-2010, 01:30 AM
الفاضله ايمان
تحيه لكى اتمنى منك التواصل والمواصله حتى ان نرسى مركبتنا فى بر الامان
حامله افراح واطراح هموم النوبه فى شخصيات ستتظر فى الحلقات القادمه العم مندول والحاجه تميمه

رمضان مكى
12-02-2010, 01:41 AM
الحاجه فاطمه
نورات المنتدى هذا وكل المنتديات
دئما اتبع كتاباتك وردودك
ارفع لكى القباعه واحييك من الشمال تحية تقدير واجلال
كونى متابعه معنا لهذه الروايه التى تحكى عن ماساتنا فى النوبه
مع الدفه والمجداف تحياتى لكى تكرارا

"

رمضان مكى
12-02-2010, 01:49 AM
الفاضله تريزا
لكى التقدير والثناء
تحيه من القلب ابعثها اليك اشكرك على انضمامك لدفه والمجداف فرحلتنا طويله فارجو الاتكلى ولا تملى مع احداث روايتنا وتهجير قرنا
تحياتى
رمضان مكى

المحسى
12-02-2010, 01:57 AM
عووووووك يا نصُر
********
الذاهبون إلى المدارس قبل إشراق الضياءْ
القادمون من الفرحْ
الذاهبون إلى عزاءْ
والعائدون إلى ذويهم في الظهيرة والمساءْ
كم رددوا هذا النداءْ
عووووووك يا نصُر
كلما أحاول الكتابة عن الريس نصُر (رحمة الله عليه)، أجد نفسي عاجزاً كل العجز عن التعبير عن هذه الشخصية العظيمة، ومع ذلك سأحاول جهدي أن أكتب عن ذكريات تلك الأيام عسى إن لم أرض القارئ أن أرضي نفسي التواقة إلى ذكريات أيام الطفولة والصبا عندما كنا نسكن بساقية العيسياب بالقرب من المشرع الذي يعتبر الميناء القبلي لجزيرة مساوي، والذي يربطها بالغرب عامة والكنيسة خاصة بواسطة مركب خشب عادية بالدفة والمدري والمجداف (ليست كمراكب اليوم بالموتورات الكهربائية)، يتولى أمر مسئوليتها وقيادتها الريس نصُر (رحمه الله)، كما يعتبر مشرع مساوي القبلي المشرع الرئيسي لجزيرة مساوي لربطه لها بموقف مواصلات مروي وكريمة والمدارس التي يقرأ بها معظم أبناء مساوي خاصة المرحلة المتوسطة والثانوية آنذاك، كما يربطها بمقابر ود دار النعيم بالكنيسة التي تعتبر المقابر الرئيسية لموتى سكان مساوي رحمهم الله جميعاً.
كان المرحوم الريس نصُر يقضي معظم يومه يعمل في تلك المركب التي عرفت باسمه (مركب نصُر) على ذلك النهر الذي يمثل الشطر الأصغر من نهر النيل والذي يفصل جزيرة مساوي عن الضفة الغربية للنيل، ذلك النهر الذي يكون عنيفاً قوي التيار في موسم الفيضان نسبة لضيقة وكثرة المياه التي تمر عبره، حيث يقوم الريس نصُر بتعدية الناس بمختلف فئاتهم من الجزيرة مساوي إلى الغرب والعكس.
يا من تظلل بالسماءْ
من هجيرٍ كالجحيمْ
وتغطى من برد الشتاءْ
بظلمة الليلِ البهيم
المدري والمجدافُ هدّا ساعديك
والحبلُ غرّز في يديك
وما عليك
للمدري والمجدافِ والحبلِ السميك براحتيك
أثرٌ يدلُ على العطاءْ
أثرٌ يدلُ على شقاء العيشِ والكدْ والعناءْ
لقد كنا عندما نأتي نحمل الأكل أو الشاي لآبائنا عند القراعة أو الزراعة أو عندما نأتي مع أمهاتنا لحش القش أو نأتي لنسبح ونلهو ونلعب نراه أما على متن تلك المركب ممسكاً بالمدري أو المجداف (أو الدفة عندما يجد من يقوم مقامة في المجداف) متوسطاً عرض النهر شرقاً أو غرباً، أو على إحدى ضفتي ذلك النهر ممسكاً بذلك الحبل السميك المتين كحبال صبره التي ما انبتت يوما،ً جاراًً المركب خلفه لكي يأتي بها إلى نقطة الانطلاق وهو عمل شاق خاصة إذا لم يجد من يمسك بالمدري ليحول به دون احتكاك المركب بالحجرة، وقد يطول هذا المشوار إذا صوبت المركب مع التيار، وقد يكون ذلك في الصباح الباكر مع لفحات البرد أو عند الظهيرة مع صفعات السموم وتحت الهجير أو في المساء الذي ترتفع فيه نسبة الرطوبة مما يعطي إحساساً بالضيق، وهو كعهدنا به لا يتضجر ولا يتأفف، وكأني أراه الآن وهو يدخل رأس الحبل الذي طواه كالقلادة في كتفه ويمسك بالحبل مائلاً بجسده للأمام ساحباً المركب خلفه وهو يصيخ بسمعه إلى ذلك النداء الذي يأتيه من بعيد.
عووووووك يا نصُرً
*******لقد كنا نسمع هذا النداء (عووووووك يا نصُر) كثيراً وفي كل يوم خاصة عند المغيب وبعده بقليل نسبةً لسكننا بالقرب من المعدية (المشرع)، وهو نداءٌ يطلقه القادم نحو المشرع عندما يدخل منطقة الزون أو يقترب منها والتي تعتبر من ناحية الغرب حوش سيدي تقريباً، والغرض من هذا النداء هو الانتظار قليلاً إذا كانت المركب على وشك أن ترمي (تنطلق)، وقد لا يكون نصُر لأي سبب موجوداً بالمركب ساعتها ولكن صيغة النداء (عووووووك يا نصُر)، وقد يأتي الرد من الريس نصُر أو من مَنْ بالمركب بنداءٍ غالباً ما يكون بصيغة (عووووووك يا رامي) لينبه الذين بمنطقة الزون بأن المركب على وشك أن ترمي (تنطلق)، وقد كان أهلونا عندما يكونون في عملهم بالقرب من ضفة النهر يقومون بتبليغ نداء المنادي كما يعمل المأموم في الصلاة، وكذلك كنا نفعل نحن ونتسابق على ذلك، والويل لنا من أهلنا وسامعينا إذا رددنا هذا النداء دون مبرر.
صمتُ الحكيمْ
وسماحةُ الرجل الحليمْ
صفتنان في حسن الخصالْ
وعلامتانِ من علامات الجمالْ
وقلادتان يزينا قدر الرجالْ
مَنْ قال أنك لم تكن رجلاً عظيمْ
وهناك من أثر الحبالْ
مجموعةُ أوسمةٍ على الكتف الشمالْ
هكذا كان الريس نصرُ عليه رحمة الله رجلاً صبوراً لا يتأفف ولا يتضجر من عمله وطبيعته ومشقته وأجره الذي ينتظره عاماً كاملاً، فقد آمن بعمله وأخلص له، وكما أسلفنا كان يقضي جلّ يومه أما على إحدى ضفتي النهر جاراً المركب أو على عرض النهر ممسكاً بالمدري أو المجداف أو الدفة إذا كان معه أحد أبنائه أو وجد مَنْ يقوم مقامه في المجداف وكثيراً ما كان يجدهم عندما يكون ركاب المركب من الشباب أمثال المرحوم خلف الله حبان والمرحوم محمد الحسن اللالح والمرحوم عبد الغني قوزي وإبراهيم ود الحسن وأولاد علي حمور وكثيرون، كما كان (عليه رحمة الله) عندما تتوقف حركة المعدية قليلاً يقوم بتنظيف المركب من مخلفات الدواب وغيرها كما كان يغرف الماء المتسرب إلى داخل المركب إن وجد ويقوم بتسكينها (إغلاق الفتحات التي تسرب الماء بقطع القماش)، كما عرف الريس نصُر (رحمه الله) بصمته المهيب الذي زانه وزاده هيبةً مما جعل الجميع يحترمه ويقدره ويجلّ مقامه، وقد كان يجلس بين ركاب المركب رجالاً كانوا أو نساء وهو يمسك بالمجداف أو الدفة صامتاً يستمع إلى ما يدور بينهم من حوار ونقاش وجدل، وما يتبادلونه من أخبار بينهم دون أن يتدخل إلا إذا طلب منه التدخل أو كان الحديث موجهاً له، وهذا لا يعني أنه كان انطوائيا فقد كان له من الأصحاب والأصدقاء من يلاطفهم ويمازحهم ويدخل السرور والبهجة إلى قلوبهم الكثير، كما أنه اتصف بالسرية والأمانة فلم نسمع أبداً أن نقل خبراً أو كلمة سمعها أو تحدث عن مشهدٍ رآه أو وقع تحت عينه لأحد كما كان حريصاً على أغراض وممتلكات ركاب المركب فلم أسمع قط بشخصٍ نسي شيئاً بالمركب والريس نصُر حاضراً ولم يجده.
نواصل

سنواصل بإذن الله فى بوست استاذى رمضان مكى
ولكن بعد سماع آرائكم

رمضان مكى
12-02-2010, 02:01 AM
إبنت دال

اشكرك على انضمامك لاسرة الدفه والمجداف
فكونى معنا على هذه المركبه التى تحكى اساطيرنا قبل ان نفقد بلادنا
فلك التقدير

رمضان مكى
12-02-2010, 02:12 AM
الى سماح احمد
اشكرك على هذه المعلومه الجميله والتى انتقيت منها شىء هام أى إنسان بداخله خمال فلذا فى نظرى كل شىء جميل حتى القبح تجدفيه جمالا" إذا تمعن الانسان جيدا" فلكل شىء جماله
والجمال نسبى الافى رأى الفنان فلكى تحياتى وتقديرى فتابع معنا القصه
تحياتى
]WIDTH=400 HEIGHT=350
[/align]

رمضان مكى
12-02-2010, 02:15 AM
الى سماح احمد
اشكرك على هذه المعلومه الجميله والتى انتقيت منها شىء هام أى إنسان بداخله جمال فلذا فى نظرى كل شىء جميل حتى القبح تجدفيه جمالا" إذا تمعن الانسان جيدا" فلكل شىء جماله
والجمال نسبى الافى رأى الفنان فلكى تحياتى وتقديرى فتابع معنا القصه
تحياتى

رمضان مكى
12-02-2010, 02:30 AM
ومع ذلك سأحاول جهدي أن أكتب عن ذكريات تلك الأيام عسى إن لم أرض القارئ
شىء جميل ماسردته ففى كل انسان مشاعر
واحاسيس تتدفق فى حين الوقت
اشكرك واتمنى ان تواصل معنا
تحياتى
رمضان مكى

نولا
12-02-2010, 08:37 AM
النوبى الجميل " صاحب القلب الكبير استاذ رمضان مكى "
قرأتها مراراً و تكراراً فلم أملَّها واظبط الدفة واجدف المجداف على وسط النيل
أجواء لطيفة عذبة و مشاعر تعبق حنيناً و رقّة
دمت مبدعاً و كاتبا ملهما

رمضان مكى
12-02-2010, 02:48 PM
الى نولا
اشكرك على كلامك المنمق والمعمق والمرتب
فلكى التحيه والتقدير
وعلى مرورك على الدفه والمجداف وتابعى معنا الروايه
تحياتى
رمضان مكى

العمدة
12-04-2010, 08:15 AM
صباحك احلى يا استاذ رمضان مكى شوقتنا البلد واصل يا حبيب
المنتدون الاعزاء سوف نتجه هذه المره الى جزيره كولب الخضراء هذه الجزيره التى تعنى الكثير لكل من يزورها وهى لها طابع خاص ...
كانت زيارتنا لها فى يوم من الايام وكانت هذه هى الحصيله التى خرجنا بها

سمل ود الولياب
12-04-2010, 09:07 AM
http://img105.herosh.com/2010/08/04/226722174.jpg
استاذى رمضان مكى سرد الذكريات هيجنا وشوقنا البلد قليلون أمثالك يا حبيبنا رمضان لك التحية يا اصيل

رمضان مكى
12-04-2010, 10:49 PM
اهلا" عزيزى سمل ود الولياب
كلما اجد قرأتك اشعر بفرح لمتابعتك
فتحياتى اليك وللاسره الكريمه

رمضان مكى
12-04-2010, 11:18 PM
ملخص ما سبق
وبعد وصوول اللجنه على مرسى النجع بمساعدة الشباب لترسو المركبه
دار حوار بين (الشيخ مندول) ورئيس الموظفين
================================================== ===
الخامس عشر
(الافندى) العمده مجاش ليه (الجد) لان محدش قال له ،ان حضراتكم جايين
(الافندى) طيب وانت جيت ليه
(الجد )من حظك
(الجد مندول )اصلا" انتو مين وبتسالو الأسئله دى ليه
فتجمع الشباب حولهم يسمعون ما يدور من حديث بينهم
فبحثت عن (عبودى) وسط الزحام وارسلته الى العمده بتبليغه
بوجود ضيوف مهمين فى المرسى
(الافندى) احنا جايين من القاهره لتعداد السكان مكلفين من قبل الوزاره
( الجد مندول) وزارة اييه
(الافندى) وزارة الشئون الاجتماعيه
وفى اللحظة أرسل العمدة شيخ الخفر ومجموعه من الخفر ليحملوا أمتعتهم ويستضيفونهم فى مجلسه
(شيخ الخفر ) تعالى معانا ياشيخ( مندول ) فرفض الذهاب معهم
بحجة انه كان عند العمدة من شويه
(الجد مندول) روح يا معتصم وخليك معاهم فى بيت العمده
وريحوا الضيوف وأنا رايح البيت استريح شويه
وخدوا الركوبتين بتاعتى وبتاعة(عبودى)ووصلوهم
ورحب العمده بهم وسألنى عن الجد (مندول)
قلت انه قابلهم وبيعتزر لك فبتسم( العمده)
وجلس الضيوف فى الفرنده واحضرنا لهم( كرج )طبق من(الأسليه ) الفشارواخر من التمر ( الاغونديله) نوع من البلح
وبعده طقم من الشاى النوبى
حتى تحضير وجبة الغداء ففوجأ الموظفون بالحفاوه وكرم الضيافه وطريقه تقديمها لهم وعلى وجوههم الدهشه بالأخص( الأفندي )كبيرهم
الذى احتك مع جدى ( مندول ) فى المرسى
حضر اعيان البلد وكبار السن والمدرسين وبعض الموظفين
منهم من فى الرى والصحه ووكيل البريد و ومشايخ البلد والخفروجلسوا على دكك طويله فى( الفرنده) مع الضيوف وتعرفوا على ضيوف القريه
(العمده) فين جدك (مندول)
يامعتصم 00مجاش لحد دلوقتى
ابعت (عبودى) يجيبه
اخذ عبودى الحمارين وذهب لاحضار الجد
وبعد مدة" ليست بقليله
(شيخ الخفر)
( الشيخ مندول) وصل
فلتفت العمده " الى الخلف وهو جالس على الكنب وامامه رئيس اللجنه رآه وابتسم
راكبا حماره العاتى بسرجه وبرسه و لجامه
هممت ناحيته وامسكت باللجام ونزل من حماره مستندا بعوكازه
واتجه ناحية الجالسون فوقف الجميع لترحابه
وسلم عليهم وجلس بجوار العمده
الجد (مندول ) ايه الخبر ياعمده
فتدخل ( الا فندى ) ياعمده انا أبلت الشيخ (مندو) على المرسى
( الجد) الشيخ( مندوول) مش( مندو) يا (أفندى)انت
الاول عرفنا انت بنفسك
(العمده) صلوا على النبى ياجماعه
الجميع اللهم صلى عليك يا نبى
الاستاذ (معروف جميل) رئيس اللجنه ومن مصر
الأستاذ( حميد المنياوى) نائب رئيس اللجنه من المنيا
والاساتذه خالد وسمير ومحسن من مصر
الجد(مندول )أهلا" بيكم فى بلد كم وبين اخواتكم
اهل النجع الشرقى
(الافندى )رئيس اللجنه وقف وسط الجموع
وقال : الساده الحضور يشرفنى ان اكون بينكم فى هذه المهمه التى كلفنا بها
انا وزملائى من قبل وزارة الشؤون الاجتماعيه
بحصر مبدئى وليس بالنهائى لقريتكم عامه وهناك مجموعه اخرى بالبر الغربى بنفس المهمه
فالأمر يتطلب منكم ان تساعدونا فى هذا الحصر بكل صدق وامانه
ومعروف ان اهل النوبه مشهورين بأمانتهم وصدقهم وكرام ضيافتهم وهذا ما عهدناه الأن بينكم
فارجو ان يتقدم الساده المدرسون باسمائهم لتكوين لجان وعلى رأس كل مجموعه سيكون موظفا من قبل الوزاره معهم وهم معنا الأن كما تعرفتم عليهم
واكرر ان الحصر حصر مبدئى
وشكرا"
وللموجودون الأن وقت الحصر فقط بكل

بنت الاسد
12-05-2010, 09:24 AM
الاخ رمضان مكي ماشاء الله عليك وانت ترسوبنا من مرافيك الجميلة بدفتك ومجدافك امتعتنا معك في رحلتك الشيقة التى عشناها لحظة بلحظة
عظيم امتناني لك وتقبل مروري

اميرة
12-05-2010, 10:16 AM
جزيرة كولب والنوبة و الخمر والسحر والجمال
ولها في قلبي مكان ....
أجمل هدية صباحية حين نفتح نافذة الفؤاد
ونهيم في بحر وظل وربيع ، الماء مع المجداف والدفة والخضراء والوجه الحسن
شكرا لك الكاتب النوبى رمضان مكى ،، لأنك تنقلنا الى الطبيعة الجميلة والسرد النوبية والترجمة بالعربية شكرا

بت كشتمنة
12-07-2010, 01:06 AM
http://www.tungasi.com/uploader/uploads/wd-kroum%20(1).jpg

اخى الكريم رمضان مكى جزاكم الله كل خير وانتم تحملون هم المنطقة

شكراً على هذه الافادات القيمة نتمى المزيد حتى يتعرف الناس على الحضارة النوبية السودانية المصرية

ود الباقير
12-07-2010, 07:17 AM
شكرا على الذكريات الجميلة اخى رمضان

في تلك اللحظة بالتحديد كان خير السيد مقابلاً لعبد الواحد وجهاً لوجه وبينهما خطوات معدودات، وبدأت العرضة بينهما.
كان الجميع مبتهجاً وقد بلغ الطرب منهم مبلغ . . فتيات ونساء يرقصن داخل الدارة يمارسن حركة الكر والفر بينهن و بين صفوف الصفّاقين . . تكر الراقصة فيتراجع الصف، تفر الراقصة فيكر الصف خلفها، يتم ذلك بتناسق تام بين حركة الصف، رقص الراقصة، إيقاع الدلّوكة، اللحن المُغَنّى و نغمات الطنبور. . وقد أدمت الصفقة الكفوف. ما أنبل هذه الكفوف . . تدميها أخشاب الطواري المتشقّقة نهاراً، وهم يجابدون باطن الأرض، وتدميها الصفقة لرقصات القماري ليلاً وهم يجابدون خيوط الفرح.
في الدارة أيضاً مبشّرين لا يشاركون في الصفوف، ينتظرون شبّالاً يترك نزّه أثراً على كتوف جلاليبهم. البعض متبلّم محاذراً أن تفوح رائحة مصفّى التمور منه. بعضهم يبشّر باليمين وعلى اليسار سيجارة يتصاعد دخانها على ضوء الرتاين مع ذرّات الغبار المُثار بفعل أرجل الصفّاقين، والبعض الآخر جعل من البطّاريّة "ذات اللون الفضّي و التلاتة حُجار" إمتداداً ليده المرتفعة للتبشير و التّي تراجع كف ذراع الجلاّبية عنها حتّى بان حجاباً ضاغط على الساعد.
حمى وطيس الدلّوكة وارتفعت الزغاريد لعنان السماء، صارت عرضة عبدالواحد وهو ممسكاً بطنبوره بيده اليمُنى بديلاً عن عصاة مضبّبة تُستخدم في مثل هذه الحالات، صارت عرضته مثل الحركة الآليّة المتسارعة.
إشتدّ الإيقاع، وتصاعدت وتيرة عرضة عبدالواحد وكأنّه رجلاً آلياً يعرض في عوالم أُخرْ، واشتد الحماس. فجأة نفض عبد الواحد جلاّبيته والعرّاقي وبقي بالسروال الطويل ذو التكّة الملوّنة، محنيّاً ظهره للبُطان، فقد كان خير السيد يحمل سوطاً عنجاويّاً طويل. كان الموقف مهيباً وكان جسمه ينتح وعيناه مغمضتان، وكان "ضمّة لا شايف ولا بيسمع". أسرع إليه خير السيد وحضنه، فقد كان أصغر بكثير من أن يركز ناهيك عن أن يُجلد.
علت الزغاريد وزاد ذلك من ثبات أقدام الصبي اليافع على الأرض. حاول خير السيد أن يُخرجه من الدارة ولم يفلح وحده فلحقه آخرون يحملون عبد الواحد بين أياديهم خارج الدارة وقد إزداد جسمه إنتفاضاً.
تلك كانت صورة من شخصيّة عبدالواحد الشاعر، الفنّان، الفارس، الشجاع، العشوق.


رجاء:
ترحّموا معي على روح عبد الواحد محمّد صالح سراج النور، فقد خطفه الموت وهو في ريعان شبابه.

سماح أحمد
12-08-2010, 06:56 AM
كفيت ووفيت على الرحلة الشراعية مع المجداف على حوض النوبة
استاذى الشيخ رمضان مكى حفظك الله ولك التقدير والإحترام

رمضان مكى
12-08-2010, 12:52 PM
الجد (مندول) حصر مبدئي يعنى آيه يا( افندى)
(العمده) ياخى الافندى كلامه واضح
يعنى اللي قاعدين دلوقتى فى البلد
الجد( مندول)فرضنا واحد راح حلفا وقت الحصر عشان يتعالج ده مش حيتكتب فى الحصر
( الافندى) يا(شيخ مندول) انا كلامى واضح
الجد( مندول)الكلام ده مش مظبوط
(العمده )فى الحصر التانى كل اهل القريه ح يوصلوا واحنا حنبلغهم
قبل الحصر
(الجد مندول) منكتب كل الناس وخلاص وبعدين فى الحصر التانى
تكون عمليت مراجعه
(الافندى )احنا مكلفين بالحصر الواقعى فقط
(العمده )يا شيخ مندوول انت قلقان ليه ياعمده فى حاجه مش تمام وانا حاسس بيها
(العمده )متحطش العقده فى المنشار عشان دول موظفين وليهم مده معينه فبلاش تعطيل وعندهم اوامر مشدده من قبل الحكومه
الجد( مندول ) انا قلت مايمليه ضميرى وبس
ووقف مغادرا" المكان
فمشيت خلفه وركب حماره
وقال لي خليك مع جدك ( العمدة ) والضيوف ومشى معه (عبودى)
وتم تكوين خمس لجان على عدد الموظفين من المدرسيين والموظفين
وانتشرت المجموعات داخل البلد لعمل الحصربدفاترهم الحكوميه الكبيره
وكان من نصيب نجعنا اللجنه الاولى يرئسها كبير الافنديه
( معروف جميل) ومعه مجموعة المدرسيين الذين رشحوا لاستكمال المهمه
(الافندى) البيت ده بيت مين يا(معتصم)
بيت جدى(مندول)
فطرق على الباب خرج الجد
(الجد ) اهلا وسهلا اتفضلو
(الافندى)الشيخ مندول اهلا وسهلا"
(الافندى) البيت ده بيتك
ردعليه طبعا"
(الجد ) اهلا وسهلا اتفضلوا
(الافندى) على فكره ده اول بيت فى الحصر بالنجع
(الجد ) كويس خالص اتفضلوا أدخلوا المندره
جلس الكل
(الافندى)
فيه كام اوضه؟
(الشيخ مندول)
المندره اللي انتم قاعدين فيها(1) اللي فى الوش ديه غرفة الضيوف (2)
والدهليز==============(3(
وفى اللحظه أحضرت( الجده) الشاى وتوقفوا قليلا عن الحديث
وتم توزيع الشاى لهم
وعاود (الافندى )فى السؤال ياشيخ (مندول ) عايز تحط الطرقه دى فى الحصر
(الجد)امال ايه مش مبنى تبع البيت
(الافندى )انا كلامى واضح الحكومه باعتانه عشان نحصر غرف
يعنى اماكن اعاشه مش طرق ودهليز
فتدخل احد المدرسين من ابناء البلد
هو مش حيقدر يضيف حاجه لان دى تعليمات جايه من الحكومه
الجد(مندول)يعنى انت كمان ماشى على كلامه ياخسارة التعليم بتاعكم
انتو خايفين من ايه خلي الحصر يوقف والمسؤولين الكبار خالص ييجوا
ونقولهم على مطالبنا وتكون واضحه ياشباب
(المدرس ) ياشيخنا ده حصر مبدئى
الشيخ( مندول) احنا منضمنشى ان الحصر ده الأول ولا الأخر
(المدرس )ده كلام حكومه ودول بيكلموا على لسان الحكومه
(الافندى)ياشيخ مندول انت عندك كام غرفه
الجد (مندول) طالما مفيش أمان قوموا عدوا الغرف أنت واللجنه بتاعتك
فدخلوا جميعا إلى الحوش
(الافندى) رآى الجده داخل الحوش اهلا ياحاجه
اسمك ايه
(الجده )تميمه يا افندى
(الافندى)اللي انت واقفه جنبه ده ايه
(الجده) ده الديوانى
(الافندى) للمدرس ده تتحسب ايه اوضه ولا طرقه طويله
(معتصم )ده أهم جزء فى البيت وانت شايف تجهيزه
عباره عن متحف نوبى مصغر
المفروض انه يتحسب بيت ده مش أكبر من شقق مصر
(الافندى)ماعلينا نحسبه غرفه
وايه الاوض الصغيره اللى من الداخل
ده حمام ودى غرفة العريس والعروسه اثناء الحديث وصل (الشيخ مندول ساندا على عوكازه
(الشيخ مندول) يا افندى انت اكتب اللي حتكتبه وبس
لان الحاجات دى حيطول شرحها
انت عايز سنين عشان تعرف الحاجات دى لأن ده( تراث امه)
(الافندى)انا شايف(الشيخ مندول) متعصب شويه احنا بنسأل من باب المعرفه
(الشيخ مندول)المفرض قبل ماتيجى تكون عارف كل حاجه عن البيت النوبى والنوبيين مش وقت الحصر تسأل على العموم ما علينا كمل حصر يا أفندي وربنا يجيب العواقب سليمه---------------------------السابعة عشر
(معتصم) ياجدى ريح شويه خليك فى المندره خلاص يا معتصم كمل معاهم
غرف نوم
والاوضه الكبيره دى ايه
زريبة بهايم
الافندى)ممكن اشوف الأوضتين الأخرانيين
أتفضل باين ده المطبخ لا يااستاذ لاء ده غرفة الخبيز
الافندى انتو معند كمشى مطبخ ؟عندنا مطبخ وحمام كمان غير اللي شفته فى الديوانى
المطبخ موجود الغرفه اللي جنبها
الافندى تمام التمام
عادت اللجنه من الحوش الى المنضره مره اخرىوالجد فى انتظارنا
(الافندى) عدد الافراد كام
( الشيخ مندول) اتكأ على العنقريب وجلس صانطا لسؤاله
وقال شوف يا(افندى) البيت ده بيتى انا والحاجه (تميمه ) بس
والبيت اللي ملصوق معايا بيت ابنى (حلفاوى ) واولاده و البيت اللي من وراه بيت ابنى( مصرى) واولاده ونفس المساحه والتقسيم كمان زيه بس فى اوضه ناقصه فى بيت مصرى يعنى مش كامله
وبقية البنات متزوجين فى النجع الشرقى والغربى باولادهم وحيتحصروا هناك (وعبودى) معاهم نهاية المطاف ده بيتى انا والحاجه (تميمه)
(الافندى) طيب اولادك موجودين؟
(حييجوا إنشاء الله خلا ل الأيام الجايه
(الافندى )مش مهم حتى لو محصلوش الحصر ده حيتكتبوا فى الحصر الجاى
متشلشى هم يا شيخ (مندول)
الافندى للمدرس اكتب عدد الافراد اثنين الشيخ مندول وزوجته وهم كبار فى السن وخرجت اللجنه
متجهه الى البيوت الاخرى
(الجد)يا معتصم
خليك مع اللجنه ووريهم بيت الحاجه (شريفه)وبقية البيوت
وطرقنا الباب وخرجت الحاجه( شريفه) وحفيدها وتذكرت يوم لسعة العقرب
ورحبت بنا وكانت مجهزه كرج من الاسليه وطبق اخر به بلح قدمته كواجب ضيافه وارادت ان تعمل لنا شاى فرفض الكل معزرة لانهم فى عجاله
(الافندى )ده بيتك ياحاجه ..ايوه يبنى والعيل الصغير ده حفيدك ايوه يبنى
ممكن نشوف البيت من الداخل اتفضلوا
(الافندى ) ياه البيت كبير اوى مين معاكى انا والولد الصغير
فين اولادك كلهم مسافرين
وعندى بنت هنا متجوزه فى النجع التانى
(الافندى) خلاص حنحصرها مع جوزها لان فى لجنه بتحصر هناك
سؤل اخير فين جوزك متوفى يابنى
يعنى لوحد ك فى البيت ايوه
والولد الصغير بيتهم ملصوق مع بيتنا بسى ابوه وامه فى مصر
خلاص حنحصرهم فى الحصر الجايي لما يجوا بالسلامه
والبيت ده حنكتبوه باسمك يا حا جه
كتر خيرك يبنى ومتشكرين وربنا يطرح فيك البركه ويخليلك اولادك
(الافندى للمدرس )اكتب عدد الافراد (.واحدة.)سيده كبيره فى( السن)
وكانت الحاجه شريفه مبسوطه لان البيت اتكتب باسمها
وتحركت اللجنه إلى مكان آخر داخل النجع
(الافندى )ده مش بيت ده زريبه
(المدرس) ده زربية(كاوان الحلبى )بيحضر موسم البلح فقط ولكن هو موجود الان لشحن بلح الموسم فى الصندل القادم الى اخذه كهبه من اهل البلده وبنكون مبسوطين بوصوله لان الاطفال لو مجاش بيسأ لو عليه فى الموسم عشان الربابه لبيع شويت بلا لين
فخرج من الزريبه هذا الرجل ومعه سبعه من الاطفال وامهم
(الافندى )اسمك (كاوان)
لا يابيه دأسم الشهرهاهل البلد سمونى كده عشان اناراجل غلبان
وانت شايف اورتطة الاولا د
مفيش ..عندك غرف لا يابيه منين
بس الجزء المقسوم ده.. للحمار بتاعى بسرح بيه كل يوم وبجيب لقمه للعيال
معندكشى اي معيشة لايابيه على باب الله
(الافندى) طيب الأرض دى بتاعة مين
الله يكرمه الشيخ (مندول) عملى الزريبه وسكنى فيها لما شاف حالى
( الافندى) للمدرس اكتب عدد سبعه اولاد قصر بالاضافه الى ابيهم الكبير فى السن والام يعنى تسعه افراد وومساحة الزريبه صغيره ولا تتحمل سكن فردين
(كاوان )شكرا" يا سعادة البيه ربنا يطولنا فى عمرك
(الافندى )اسمك بالكامل(كامل بسطاوىجابر) والست (بهيه عبدالموجود)
وعادت كل اللجان بعد الحصر الى بيت العمده
وحضر اهل القريه احتجاجا" علي الحصر بمندرة( العمده)
واسلوب الموظفين الغير لائق
فقرر رئيس اللجنه بانهم ماذالو يحصرون وسيتداركون الاخطاء
وسيريحون كل اهل القريه فهدأ الجميع ------------------------------

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_online.gif

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=456226) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

رمضان مكى
12-09-2010, 12:54 PM
الى بنت الجزيره
تحيه اعزاز وتقدير لقراءتك للدفه والمجداف
وكونى معنا حتى نهاية المشوار
خلص تحياتى لكى

رمضان مكى
12-09-2010, 12:58 PM
الفاضلهسماح احمد
شرفتينا بقراءتك ونتشرف ان تكونى معنا على ظهر قاربنا المتواضع
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
12-09-2010, 01:02 PM
ود الباقر حيك الله وناسف لتاخير على الرد وهذ سببه سفرياتى الكثير ه
فنرجو تقبل المعزره اشكرك بهذه المشاركه الجميله
ولك تقديرى وإمتنانى

رمضان مكى
12-09-2010, 01:06 PM
بنت كشتمنه
تحيه شكر وتقدير واشكرك على هذه الصورة عبق الماضى والحاضر القريب
فكونى معنا على المركبه البسيطه
ونكمل احداث هجرتنا الامأساو
يه

لمار
12-10-2010, 08:39 PM
وصفة جزيرة كولب من الاخ سمل ود الولياب فى منتديات الزول قال جزيرة كولب الخضراء
يحتضن الجروف والنخيل مجددا عهد المحنه والالفه والتعايش حيث هنالك علاقه تكافليه بينه وبين النيل تتمثل في ان يقدم النيل شرابا هنيا للنخل مقابل ان يستكين النيل في ظل النخيل
يقدم النيل للجروف اهداء متمثل في الطمي حيث به تحافظ الجروف علي خصوبتها لايكتفي النيل بذلك بل ينشر الفرح في قلوب الاطفال حيث يلهون علي شواطيه طيلة النهار
وبعد عدة ايام يلملم النيل اطرافه مستاذنا طالبا اذن الرحيل
نعم النيل يودع بعد ان بله شوقه واحتضن الجروف
ووداعه اشبه بوداع حبيب لحبيبه يلوح له بيديه باعثا في قلبه اما اللغاء القري

رمضان مكى
12-11-2010, 03:32 PM
الى لمار
تحيه طيبه
نشكرك عاى المرور للدفه والمجداف
كونى معنا
تحياتى رمضان مكى

ماهر المحسي
12-11-2010, 04:15 PM
التحية والتجلة للأستاذ الكبيروالمبدع رمضان مكي ،
رغم أنها المرة الأولى التي اقرأ الدفة والمجداف ولكن نال إعجابي
بأسلوب البديع والأنيق والمنمق بالتراث النوبي الأصيل ، صراحة
منتهى الجمال والدهشة .اختيار رائع يا زول يا رائع.

http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/023.gif

سعاد شلبى
12-11-2010, 05:06 PM
الشاعر والكاتب المبدع الاستاذ رمضان مكى الجميل نسافر معك في رحلة الدفة والمجدافة فى قرى النوبية
لَمْلِمِي أَطْيَافَ شَمْسِ الأََصِيـلِ
وَاقْطِفِي مِنْ تَمْرِ ظِـلِّ النَّخِيـلِ
وَارْسُمِي مَجْداً عَلَى وَجْهِ النيل دمتَ قلماً مبدعاً ونجماً متألقاً في سماء جزيرة كولب الخضراء
تقبل مروري ولك احترامي وتقديري

وليابية
12-13-2010, 07:56 AM
http://i63.servimg.com/u/f63/15/43/05/15/_1_112.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=750&u=15430515)

ما السِّر أني كلَّ صبااااحٍ .. أبحرُ بين المداف والدفة ؟!
يقذفني الموجُ إلى شاطِئها النيل بقرى النوبية ... ثمَّ أعودُ
ألقى عطر التحية .. للاخ رمضان مكى من بلدى يا حبوب ابو جلابية وتوب

رمضان مكى
12-13-2010, 03:11 PM
الى ود المحس ماهر المحسى
تحيه تقدير
اشكرك لقراءة الدفه والمجداف
فى هذه الرحله
بالقارب البسيط لنحكى ما حدث من قمع وهجره دون الرضا

رمضان مكى
12-13-2010, 03:17 PM
الى الفاضله سعاد شلبى
اشكرك على مر رك للدفه والمجداف
وبيوت شعرك الجميل
فلك التحيه والتقدير
وسررت بوجودك معنا فى هذا القارب الصعير
فمنى الثان وشكرا على التقدير
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
12-13-2010, 03:23 PM
الوليابيه الاصيله
اشكرك على هذا المنظر الجميل الذى احيا البوست
ويفهم الانسان فيه كل معانيعه
فلكى منى التحيه ووافر
التقدير
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
12-13-2010, 03:39 PM
الى نبنت الاسد
الفاضله مشرفة المنتدى الاسلامى
اشكرك على مرورك للدفه والمجداف
فكونى معنا فى هذا القارب الصغير المتواضع
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
12-13-2010, 04:18 PM
الثامنه عشر

(شيخ الخفر(يا-(عمده) البوسطه داخله على المرسى فأ تجة انظار الناس ناحية النيل وهم فى زهول
لان الباخره وصلت فى ميعاد مسبق
وفيها مجموعه كبيره من الناس
اتجه الجميع الى ناحية المرسى وأطلقت(البوسطه )سرينتها المميزه
وامتلأ الشط بالمستقبلين اهل البلد
رست البوسطه رويدا رويدا ونزلت السقاله وخرج من فيها من شباب وكبار السن وتعانق الجميع واستقبلت القريه ابنائها العائدون اليها
منهم من يرى القريه لاول مره ومنهم المتردد كل عام او اثنين
اتو لتحديد مصيرهم وحصر اسمائهم
و الكل فى زهوول فاكثرهم يبكون ومتيقنون ان الهجرة امر واقع لامحال منه واقترب منى
(صالحين )وقال وصل عمك وبين زحام الاهل وصلت اليه واخذنى بالاحضان وسالنى عن الجد واخباره أيه
وعن الجده تميمه وحين الحديث وصل (عبودى) وسلم عليه واخذا امتعته
الى المنزل
فقال العم (حلفاوى)بان هناك باخرتين اخريين ستصل اليوم بعد ساعات قليله وفيها عدد لاباس به من ا لحضور هذا الحصرونحن فى الطريق
فقلت له الحمد لله على سلامة وصولكم لأن اللجنه معقده خالص ولاتريد حصر أى انسان غائب ولوكان فى البر الغربى
واتمنى ان يكون الوالد على وصول من السودان فى البوسطه القادمه من (حلفا) وصلنا المنزل وقابلتنا الجده تميمه فعانقت ابنها والدموع على عينيهاحمدالله على السلامه شايف ايه اللى حيصل فينا وانتابت بالبكاء فمسح العم دمعتها وقال المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين يا(امى)
كل الجرايد فى مصر بتكتب عن هجرتنا والرديوهات كمان بتتكلم عن الهجره الموضوع جد
وسأل على( الجد) فقالت له ان أبوك تعبان (مندول) مش زى الاول
والله حاسس يا( أمى )والستار موجود
فدخلنا الى الجد وكان جالسا" يقرأ القرآن
(الجد مندول) (صدق الله العظيم )
فهم واقفا وعانق ابنه بحراره حمدلله على السلامه بركه بوصولكم ؟
فيه كام واحد وصلوا
(العم حلفاوى)أتعمل اجتماع كبير فى مقر الجمعيه بمصر وكل الناس حتوصل
(الجدمندول)حييجوا امته لان الموظفين بتوع الحصر مستعجلين
فتدخلت وقلت ان فى باخرتين على وشك الوصول كما قال عمى
(لجد مندول)الله يخيب ظن الحكومه انشاء الله كل البلد حيتحصروا
طا لما فى هجره وحكم القوى على الضعيف
ياجدى احنه مش ضعاف احنا اقوياء
(كلنا بنضحى من اجل مصر)
نحن نضحى من اجل ان يعيش الاخرون معنا
(الجدمندول)نضحى بالاصول مش بالطريقه اللي انت شيفه يا
(معتصم )يابنى ده اهانه لينا وهل الناس اللي بنضحى عشانهم حيعرفوا مدى تضحية النوبيين ليهم ولا حينشغلوا لرد م السد ويسيبونا لايصين فبلاد منعرفها ش.... وصحراء فىبطن الجبل لاميه فيها ولاشجر واكيد حنكون بعاد عن النيل و حياتنه مربوطه من الازل بالنيل ازاى مش حنشوف اللي كل يوم كنا بنصبح عليه ويصبح علينا ونمسى عليه ويمسى علينا
فيه مثل حقوله ليكم
فى الغابه مات الاسد وهو الي بيمثل ملك الغابه
و حب الحيونات تعمل انتخاب فالكثير منهم رشح للانتخاب من ضمنهم (القرد )رشج اسمه فضحكت جميع الحيوانات واعترضو اعلى (القرد)
اجتمع كل الحيوانات ووضعو شروط صارمه
فقالوا للقرد اذا احضرت( سبع )مكتف امامنا على الساحه فى حضوركل الحيوانات ستكون انت ملك الغابة فتحير( القرد)بهذا الامر المعقد
وذهب يبحث فى دروب الغابه
لقى (سبع) مريض وتعبان وظاهرعليه كبر سنه
اقترب (القرد) اليه وشرح له الامر و شرط (السبع )ان يحضر له كل يوم عجل كبيرخصيصا له فوافق القرد فنبسط (السبع) وكتف القرد (السبع) وحمله الى الساحه فتجمعةكل الحيوانات
واستغربوا للحدث ورشحوه ملكا" للغابه فترك القرد( السبع) ودخل فى المهرجان المقام له خصيصا"فوجد الكلب السبع مكتفا وقاله ياخساره (ياسبع )مين الي عمل فيك كده
رد (السبع) القرد كتفنى ونسانى ودخل الزحمه
رد الكلب قائلا" الي يفكك حتد يله ايه
فقال( السبع) ساعطيك نصف العجل وفكه الكلب فشرد السبع وجرى
وجرى (الكلب )خلفه وقال لقد انقضت بالوعد فرد عليه قائلا
ساترك البلد وهج فتسال( الكلب) ليه .رد السبع دىمش بلد قرد يربط وكلب يقك وباين فى بلدنا لافيه اللي يفك ولا اللي يربط والهجره حتكون بدون نظام والناس حتتعب بالشكل ده يعنى حينشغلو بردم السد ويسيبونا زى السبع لحد ما ربنه يجيب العواقب سليمه والفرج منه
يا اولادى احنه مش عارفين مين المسئول اهه لخبطه وخلاص
وسمعنا سرائن البواخر المرتقب وصولها من داخل المنزل
وخرجنا من الباب الكبير
راينا مجموعات كبيرة من اهل البلد يجرون ناحيت الشط والبعض فى فى انتظار زويهم القادمين من مصر
وبدات البواخر ترسواوأمتلاءالمرسى بمخاليق الله الغلابه المغلوبه على امرها ولاتدرى ماذا سيحدث أخذ ت حمار( عبودى) قاصدا"المرسى وجدت العم( سمبو) و(صالحين )والشباب اهل البلد يستقبلون القادمين وعلى اعينهم
دموع الاسى وتيقنو ان هجرتهم من قريتهم قد تيقنت ولاول مره ينقلب استقبال الاهل الى بكاء ونواح ولمستقبل مظلم (لنوبة اخرى مجهوله)






http://alnobaa.com/vb/main/statusicon/user_online.gif


http://alnobaa.com/vb/main/buttons/report.gif (http://alnobaa.com/vb/report.php?p=460421)http://alnobaa.com/vb/main/misc/progress.gif

رمضان مكى
12-13-2010, 04:37 PM
التاسعه عشر
حيره مابعدها حيره فاكثرهم لايريدون الذهاب الى منازلهم جلسوا امام امتعتهم على الرصيف رفافضين ان يرو ماسيتركوه من بلد قضو فيه صباهم وزكرياتهم وطفولتهم بين أذقة نجوعهها وقرأها
بداء(صالحين )و الشباب يتحايلون عليهم للذهاب الى منازلهم بالقريه
وانتشر الخبر فى القريه عامتا"بوجود هم على الرصيف كعصيان لما سيحدث
حضر اعيان القريه من مشايخ وكبار السن والجد (مندول) و لن يحضر
( العمده) لوجود ضيوف الحصر
فوقف الجميع للسلام عليهم
فبداء الجد (مندول ) بالكلام كلنا مش عايزين نسيب بلادنه ارض الاجداد الارض الى عشنا فيها طول العمر الأرض غاليه يااولادى زى الضنه وواكتر بكتير
الضنا لما يموت والموت علينا حق تتالم الاول وتنساه لان النسيان نعمه وديه سنة الحياة اما الارض لا هي اللى بتلم الحي والميت واللي حيتولد والارض بتلم الالام كمان لانه ارضك جزء منك ارضك هو عرضك ارض الغير ميلمش جرحك ومهما تكون فيها حتكون غريب وحنتوه وسط الغرب
بيوتنا ونخيلنا حتروح وحتى جبالنا حتغرق أجددنا وابائنا المدفونين كمان حنسيبهم ومش حنزورهم(لوادونا مهله نشيلهم ياريت لوحصرناهم وقدرنا نخدهم يا ريت )
بسى ازاى هم العايشين مش عايزين يكتبوهم
احنا بنضحى عشان الغير يعيش زى مقال( معتصم ) يعنى لازم نحترم ونقدر
من قبل المسؤلين وميهجرناش ينقلونا هنا جنب الميه وعلى ارضنا وهم عارفين تما آلميه حتقف فين لان بيرفعو المعبد بعيد عن الميه هومه عارفين كل حاجه
المصيبه أن فى ناس مؤيدين ودول السكينه سرقاهم
ياولاد قوموا دلوقت على بيوتكم وستريحوا واللي على الله يكون
لحد الحصر الجايه عليكم بخير ؟؟؟؟
تحرك كل الشباب الى بيوتهم بالقريه تراضيا لكبار البلد من مشايخ واعيانه
ذهبت مع (الجد مندوول)الى بيت العمده
كان جالسا ومعه شيخ الخفرفى الفرنده وحين وصولنا همو واقفين
ايه الاخبار ياشيخ مندول فحكا له ما حدث
فساله الجد امال فين الناس
فقال كلهم مع اللحنه فى الحصر ظهر رئيس اللجنه مع
بعض الموظفين السلام عليكم
وجلسون فى الفرنده
العمده ايه اخباركم
(الافندى) فيه طلب بسيط (ياعمده)
فطلب رئيس اللجنه بزيادة عدد الموظفين من اهل البلد لانهاء الحصر فى اقل مده ممكنه لان الناس زادت فوافق العمده وارسل شيخ الغفر لتبلغ بعض من الموظفين والمدرسين
وتحركت اللجان للحصر وانتظم اهل القريه كل فى منازلهم
ولكنها كانت مفاجئه وصول أهلي المغتربين بالنسبه للجنه.
سمعنا صوة سرينة (البوسطه) القادمه من حلفاوبداء الناس يجرون الى المرسى لاستقبال من فيها.
اطفال ونساء وشباب ينزلون من مرتفعات بيوتهم لاستقبال زويهم وكلهم ملهوفون لرايت ابنائهم القادمون .من السودان
ويطمئنو لتسحيل اسمائهم ووذهبنا انا وعبودى رادفين بحماره لاستقبال (الوالدمصرى والوالده) وكان بالمرسى زحام شديد ورست البوسطه
ونزل من فيها من ابناء القريه منهم من يبكون حاضنن اقربائهم ومنهم المزهول شاردا" زهنه
يتامل فى الناس وفى شكل القريه يبحثون علىزويهم داخل الزحام
وبداءت ابحث عن والدى وعبودى يسالنى عن جده القادم من حلفا
اين جدى لانه لن يراه من ذى قبل وانتظرنا حتى ان هداء االزحام
ولن يصل الوالد (مصرى)وتخيبت امالنا .
وعدنا الى المنزل وبداء الجد (مندول) والجده(تميمه) يتساءلون
عن سبب التاخير لابنهم وعلى وجوههم الدهشه ويكررون فى السؤال
يا معتصم كل الناس مشت من المرسى .
طبعا"لاوجود لاحد
وبعض اهل البلد القادمين من القاهره رجعوا بعد حصرهم لذهاب الى اعمالهم لان الباخره ستكمل رحلتها الى اسوان
وسالنى الجد مندول انت معرفتش حد من اللي جايين من السودان وتساله عن والدك وسبب تاخيره
(معتصم)معرفتش اى حد
الجده تمبمه بامندول لازم تشوف الناس الى جم من حلفاء وتسال عنه
وربنا يجيب العواقب سليمه
سمعنا طرقات على الباب هم عبودى جاريا لفتحه
فوجد شيخ الخفر
الجد مين ياولد شيخ الخفر خليه يدخل
ياشيخ مندول فى تليفون عشانك فى بيت العمده -------------------------------

ندى المحسية
12-14-2010, 08:09 AM
رائعة جديدة من روائعك
أيها الكاتب الكبير استاذ رمضان مكى
الذي يطل علينا من بين الدفة والمجداف في هذا الصباح المليء بالمطر
ليقول "صباح الخير"
يبتسم بصوت المجداف وكسر الدفة ويمضي

نطمع بالمزيد من هذا الجمال
أستاذنا الكبير

لك كل الاحترام والتقدير والمودة

بت كشتمنة
12-16-2010, 08:02 AM
فتح الله عليك أخ العـزيـز / رمضان مكى ... فقد فتحت باباً جميلاً ورائعاً ورحلة داخل النوبة مع المجداف الدفة ولى عودة فى البوست الجميل

العمدة
12-17-2010, 07:42 AM
اخى صاحب الدفة والمجداف الاستاذ : رمضان مكى صباحية مباركة

تعمقت فى الزمن الجميل اطلقت لقلمك العنان فرفرف بنا فى عوالم كلنا يتمنى ان يعيشها ويعيشها ... كم انت جميل بسرد تلك الزكريات والتى رغم مرارتها توحى بان المخلصين يظلوا مخلصين والاوفياء يظلوا فى نقاءهم الروحى ...
لكم سعدت بكتاباتكم و ( انا ) المتتبع الشغف والقارى النهم لما يخطه يراعكم ، وانتم تسردون ذلك الالق المكانى مصحوباً بحركة الاجيال وتقادم الزمن ........
ولكل مكان فى نفس محبيه اشجان وزكريات ........
وعن هذا الجمال تحدثوا ......
محبتى

بنت دال
12-17-2010, 10:43 AM
يلا ياجماعة نعدى بالمركب عمنا رمضان مكى مع المجداف والدفة دى عشان ندخل جزيرة كولب الخضراء ونمشى نشوف اهلنا فى كولب الخضراء
http://www.wahatalrobatab.com/vb/uploaded/1_01280075121.jpg

بت دفارى
12-17-2010, 03:39 PM
و من الملاحظ ان كل البيوت تطل على النيل ابواب كبيرة بها نقوش مدروسة محفورة على الخشب تحكى قصصا وأساطير و بها الدبه والمفتاح , و المتفا ح من الخشب على شكل رقم ستة و به سنتان أوثلاثه حسب التصميم وتكون داخل الضبة تعشيقات وتسمى (بالسوقاطه) فترفعها هذه السنون عندالفتح ولا يفتحها أى مفتاح أخر و هى نفس فكرة الأقفال المسوجرة حديثا والذى قام بصناعتها الصينيون على شكل اقفال مسوجره , و أما الشبابيك لها أاحجام مختلفة و أشكال بديعة

(تطور البوابات النوبية عبرالقرون التاريخية المختلفة)كان رسالة ماجستير للأخ هشام حسن ..وهي موجودة في بوست منفرد في هذا المنتدى ..
شكراً أستاذنا رمضان مكي لحكايات الدفة والمجداف...

دوى جول
12-18-2010, 10:08 AM
تحية طيبة للاخ الجميل رمضان مكى على السرد
كانت تعتبر ايام الدميرة من اجمل واخصب ايام السنة وابهجها بالقرية (بقبة سليم وبالقري المجاورة ) .

حيث المدارس تغلق ابوابها استعدادا لموسم البلح وحصادة ويتوافد اهلنا الموظفون الذين كانوا يوقتون اجازاتهم مع هذا الموسم وطلابنا الذين كانوا يدرسون بالجامعات والمدارس الثانوية وتري الكل يترقب وصولهم بالشوق والود وحميمية غريبة نفتقدها اليوم كثيرا لماذا ؟؟؟؟؟؟؟
وتجهز المراكب (مركب عوض عبد اللة ومركب احمد ابا وغيرهم )وبوصلولهم تكتمل الفرحة وتصبح القرية عامرة باهلهاسعيدة بابنائها .

وتدب الحياة بالقرية بحيوية اكثر و وبنشاط جم و الكل سعيد فرح وكانهم يشهدون منا سبة اجتماعية سعيدة بالقرية طيلة اقامتهم معنا فتنشط الاندية بالمنطقة وتنظم المنافسات الرياضة بين القري المجاورة ويذداد حماس الشباب وتقام الانشطة الثقافية (من معارض -----ومسرحيات ) وتتكثف الاجتماعات واللقاءات والنفير لاعمار الدار واحياء عمل الجمعيات الخيرية من دكان التعاون الي المشروع الزراعي التعاوني وبحث مشكلة واصلاح المعدية التي كانت تمثل حلقة التواصل مع اهلنا بالشرق والوسيلة الوحيدة التي كانت تمكن اهلنا للوصول لعربات الشرق للسفر لحلفا ثم السفر بالقطار للخرطوم

ونواصل

بت كشتمنة
12-19-2010, 03:49 PM
مشكور استاذ/ رمضان مكى على المعلومات المفيدة ,, تقبل مرورى ولك التحية

حاجة فاطمة
12-21-2010, 06:53 AM
إبة النيل مع الدفة والمجداف
هلت على حفل الزفاف وعطرها عم المكان وذا الأريج يدل
حلت هنا قرب العروس بنورها وكأنها بدر التمام يطل
زاد الحياء جمالها وبهاءها وخمارها فوق الحرير يحل
يا للحياء به تورد خدها وحديثها حين الحياء يقل
في رقة اللحن الحنون حديثها أو كان يوماً ذا الحديث يمل
هذا بريق سنا لآلىء تغرها سحر إبتسام على الحياة مطل
كم راقني حور العيون يصونها هدب تكحل كالرواق يظل
والنور يبدو في سماء جبينها كالصبح يشرق للشعاع يقل
وتضم أطراف الخمار لجيدها فيغيب نور كالهلال يهل
تمشي وتنثر في الحضور أريجها كالورد يغمره الندى ويبل
تمشي فتنساق العيون لخطوها والغيد تحسد حسنها وتغل
لما تجلت بالبهاء حسبتها حور الجنان عن الجنان تضل
لكنها قالت بكل شموخها أنا غادة أرض الجدود تجل
أنا إبنة النيل العظيم بعزها تسمو البلاد فلاعزيز يذل
بنت النخيل أحوز من قاماتها شرفاً به بين الحسان أدِل
أخت الخليل مصونة من أجلها يوم الوغى كل السيوف تسل
بنت الجنوب على الدوام نداؤها أمر التفرق في البلاد مخل
بنت الملوك مدى الزمان جدودها سادوا البلاد حضارة فتجل
في أرضها زان العفاف خلاقها وبعلمها تأتي الصعاب تحل

****************************
ولت كما هلت بنفح عبيرها ولقولها بين الضلوع محل
رباه هل يوماً تعود وحسمها ضم الجمال وذا الجمالب يظل
هيهات أني قد أتيت بوصفها فلوصفها ماقد أتيت أقل

رمضان مكى
12-21-2010, 03:40 PM
--(العشرون-)----
(الجد )أكيد( مصرى) بيتصل
فهممت معه إلى بيت العمده
(العمده )يا شيخ مندول مصرى بيتصل من السودان
(الجد) الحمد ألله مقالشى حاجه ؟
إنتظر شويه حيتصل تانى.
فجلسوا يتسامرون معا"
وبعد لحظات رن جرس التليفون جرى (شيخ الخفر) ورفع السماعه
وكلنا أذان صاغيه واقفون
ألوه- المديريه فى إشاره (ياعمده )
(العمده) استلم( الاشاره)
بدأ يكتب ويقرأ فى حينه
لقد سقطت بعض الابقار من الباخره المحمله من السودان والمتجهه إلى مصر بميناء (الشلال) فى بعض قرى النوبه مساء"
فلذابلغوا القرى المجاوره فى حينه انتهت( الاشاره)
مديريةالأمن اسوان
فضحك العمده
ونحن فى عجالة ننتظر .
فجلسنا مرة" اخرى وبدأ الجد والعمده فى تكملة حديثهم
رن جرس التليفون مره أخرى
جرى شيخ (الخفر )..
ألووه عمدة ارمنا.
فين العمده موجود حضرتك
امسك العمده التليفون اهلا" ياعمده
وبعده مكالمه طويله ضحك العمده كعادته
يقول للجد ظهر عجل فى ارمنا وبيسال لوكان تبع المزارعين بتعوعنا
ففهمته على الاشاره اللى وصلت وانها تبع الباخره
المحمله لميناء الشلال باسوان
الجد (مندول)طيب حيتصرفو اذى
(العمده ) هم احرار
رن التلفون مره اخرى مقاطعا الكلام
رفعت السماعه وكان شيخ الخفر بداخل منزل العمده
ألووه الوالد( ياجدى) فجرى ناحيتى وخطف السماعه بلهفة الاب المشتاق لابنه فينك يبنى انت بخير كويس واتأخرت ليه اخبار مراتك واولادك
يا ابنى
وهنا كلهم كويسين ومعتصم معايه هو اللى كان بيتكلم معاك
ووالدتك قلقانه عليك ياولدى .
مش مهم مش مهم الاهم صحتكم
واعطانى السماعه ألوو ه أ لووه انقطع الخط
فجلس( الجد) وقال مادار من حديث
معتصم ابوك مش حيجى لانه مخلصشى اجراءأت الاستقاله و الحكومه السودانيه رافضه الاستقاله وهو بيحاول
وحيكون الحصر الجاي بطرفنا مهما تكون الظروف
الحمدلله اطمئنينا عليه وعلى اخواتك
(العمده) الحمد لله ياشيخ مندول
ييجى بالسلامه الحصر الجايي
وبدا العمده فى حديث مع شيخ الخفر بان تعم الاشاره القادمه من المديريه كل القرى المجاوره وتبليغهم .(عولم)-
استاذن الجد من العمده وتحركنا ناحية الزراعات على جسر النيل مترجلين
وكانت الحاجه( شريفه) داخل زرعها ومعها بقرتها ترعى وبيدها منجلها التى تحش بها بعض النجييل وتضعها امام بقرتها وحين رأ تنا
تقدمت اليناوبيدها بعض من القش وباليد الاخرى منجلها تحاكى( الجد )وعلى وجهها ابتسامه وفرحه
تقول ان ربنا جاب لها ابن الحلال تقصد رئيس( اللجنه )الذى كتب لها منزل كاملا فى البلد الجديد يختص بها فقط
فسنط الجد قليلا يتحملق يمينا" ويسارا"وسند بعكازه
وكانت هناك نسمه جميله ترفرف جلبابه وجزأ من عمامته وامامنا بساط اخضر من حقول الفول ومزارع القمح واشجار الفوكه والنخيل
والطيو تتنقل من غصن الى عصن اخر فرحه باشراق يوم جديد
وامامنا النيل يمرح بخرير صوته الهادىء
يجلب الينا الحياه دون تكلفه ولا جبايه مكلفة" من الخالق لاحياء هذه البشريه التى لا تعرف الحقد ولا الكراهيه
المجتمع الوديع الذى يعيش بالفطره دون شوائب ولا خلاف
مجتمع لايعرف الماده وعيشته بسيطه
يتعايشون بالتقايد ياخذون ما يريدونه من التجار الذين يستغلون بساطتهم
يكتبوا مايريدون كدين عليهم وياخذون ما يشاؤن منهم
بطيب خاطر منهم حين جنى محاصيلهم وبالاخص فى موسم جنى البلح
فدار الجد وجهه اتجاهها
ياجاجه انتى شايفه اييه دلوقتى
فقالت فى عفوائيه وبساطه.
مش شايفه حاجه رد الجد قائلا" لما نسيب بلدنا حتشوفى كل حاجه
بسى بعد فوات الاوان
حت سيبى الأمان وحنسيب عزة النفس وحنسيب اصولنا وحتى الميتين بتوعنا
والبقره اللى.. بترعا مش حتلقى مرعا وويمكن تتسرق.
النيل اللى ماشى قدامك مش حتشوفيه
حتى جيرانك حيتغيروا.
فوقع من يدها ماتحمله من قش ومنجل دون أن تشعر--
وتغير ملامحها ووقفت وكانها سعقت وامتلأت جفونها بالدموع
واتجه الجد ناحيتى حيث كنت منصتا" لما يدور من حديث بينهم
كان في تعبان كبير ساكن فى بيت الحاجه شريفه وكل ناس النجع عارفين
ومحدش كان بيأذيه يدخل عندها فى البيت وبينام تحت الزيير
والحاجه شريفه كانت بتأكله بتسلق له البيض وكلنا كنا بنشوف المنظر ده
وهى مكنتشى بتخاف منه انا بقول الكلام ده جنبيها
التعبان خلف شوية تعابين صغيره التعابين الصغيره قتلت الكتاكيت بتاعة الحاجه شريفه الحاجه لملمت الكتاكيت فى الطرحه بتاعتها وراحت للتعبان الكبير امهم ووقفت تعاتب التعبان وتقول له
هذا جزات معروفى ليك ان اولادك يموتو كتكيتى وانا مقصرتش معاكى فى حاجه. باكلك واشربك فتحرك التعبان الضخم واتى باولاده وقتلهم امامها
وخرج من منزلها ولن يعوده مرتا اخرى ولن نراه بعد
وده قصة تعبا ن شريفه. لقد زهلت من ماسرده جدىوتيقنت اننا متصالحون حتى مع الزواحف والحيوانات فتعجبت لهذا المجتمع الفريد الذى يرفق بالحيوان حتى الزواحف منها ------------تتبع

بنت ارنتى
12-23-2010, 10:30 AM
لأكثر من ثلاثة أيام كنت أعاني قراءة ما تفضلت به فلم استطع تبيان حروفه أو محتواه..
صدقني لقد أرسلت البصر لأرى هل من سطور.. ثم أرسلت البصر كرتين فانقلب إليّ البصرُ خاسئاً وهو حسير..


حقاً أنا أعاني - وربما أمثالي كُثر - من بعض أنواع وأشكال حروف الكتابة الصعبة على العين ومن تلك المساحات الفراغية الكبيرة التي يستخدمها بعض الأعزاء هنا وخصوصاً اثنين من أبرز وأنشط أعضاء هذا المنتدى.. ولكنك - أخي رمضان مكى - أتيت بما لم يأت به الأوائل.. فقد أعدمت الفراغات نهائياً واستخدمت حرفاً لم أعرف أين وجدته..


أخي رمضان عفوك ورضاك.. فقد انتهزت فرصة ذلك الخط الصعب العجيب الذي نزل معك لأنبه لصعوبة بعض الخطوط في المطالعة..
أخي .. نحن فعلاً في حاجة لمثل هذه المواضيع المهمة ولنُكثر من أمثالها لنثري هذا المكان بكل ذكريات أهلها النوبة منها والمؤلم لنحفظ للناس والأجيال القادمة بعضاً من سير وأحوال بلدهم وأهلهم..
حفظ الله أهلنا جميعاً من كل سوء وشر ووفقهم جميعاً لما يحب ويرضى..

بت كشتمنة
12-23-2010, 03:32 PM
الله عليك استاذ رمضان مكى واصل

رمضان مكى
12-23-2010, 07:39 PM
الى ندى المحسيه
نشكرك على مرورك وقرائتك للدفه والمجداف
فلكى التحيه والتقدير
]width=400 height=350[/CENTER]

رمضان مكى
12-23-2010, 07:40 PM
الى ندى المحسيه
نشكرك على مرورك وقرائتك للدفه والمجداف
فلكى التحيه والتقد

رمضان مكى
12-23-2010, 07:45 PM
بنت كشتمنه
نشكرك على قرا ءتك المتأنيه انما يدل على ثقافتك
فكونى معنا على مركبتنا المتواضعه

أميمة حسن
12-23-2010, 07:46 PM
مع الاخ / عمر احمد طه من ابكي الي القرية (15)


( وطن النجوم انا هنا - حدق اتذكر من انا
انا ذلك الولد الذي دنياه كانت ها هنا )-
الشاعر ايليا ابوماضي

( نحن امة ذكريات لان الذكريات حبيبة الي انفسنا اثيرة عندنا )
دكتور /موسي عبد الله حامد

كتاب / ابكي / كبكي / شلالو يبكي - نقوش علي ذاكرة الاديب النوبي -عمر احمد طه

في خلال الايام القليلة الماضية - كنت في ضيافة الاخ الاديب / عمر احمد طه في منطقة الشلال الثاني - في قرية (ابكي ) - بجبالها وسهلها - بجزائرها ووديانها وقراها وروابيها - من خور موسي باشا الي جنساب وجزائر ككي الي جلوقندي وعلي بك اركي وبركات اركي وابكن ارتي - نستعيد ذكريات الطفولة بين سواقي القرية الوادعة ونخيلها السامقة علي ضفاف النيل في كتابه الجديد عن قريته القديمة ( ابكي ) .
ابكي او عمكة - طبقا للاهل في دغيم - كانت علي بعد حوالي 20 كيلومترا جنوب دغيم -وقد زرتها اكثر من مرة في صباي في الزمن الجميل لزيارة شقيقتي المغفور لها باذن الله / فاطمة حجلة ) زوجة المغفور له الاستاذ / خليل محمد خليل .
الكتاب - وفي مجملها - عبارة عن رسالة حب عميق لوطن النجوم وعشق ملتهب لارض الجدود - و رسالة تحية واجلال من الكاتب لقريته واهل قريته الصغيرة ولكل حجر في ارض الحجر ، ورسالة اعتزار وحب كبير - حيث يرسل ( سلامه ) وتحياته لكل اهل المنطقة من الرجال والنساء - الاحياء منهم والاموات ، الجماد والنبات - سلام لكل حي وميت وكل شجرة وجبل في ابكي ، و لا ينسي حتي كلبه " فوكس (" سلام جدتي سعيدة حبيبة - سلام مختار خليفة - سلام حفيظه طه -سلام هانم كجي – سلام فاطمة مريم -سلام سيدي كوكو ....)- ولا يقتصر او يكتفي بذلك – بل يرسل ( سلامه ) الي كل معالم القرية – الي ساحة القرية وحنيفين جبل والنخيل والسوافي ، مع بعض تعريف وشرح لبعض اصول الطقوس والعادات النوبية القديمة من العصر الفرعوني والمسيحي مع مسمياتها النوبية التي كانت سائدة في حلفا حتي تاريخ الهجرة في الافراح والاتراح وختان الصبيان والوضوع والولادة والموت ، ونباتات المنطقة من ال ( همترتي والتنوم والمري والكشرنيق )
الكتاب ليس تاريخا ، او رواية ادبية ، او قصة رمزية - او دراسة بحثية نقدية عن حدث او عن موضوع معين ومحدد – وليس مثل ( أيام ) الدكتور طه حسين او ( الولد الشقي ) لمحمود السعدني -- ولكنه خواطر متفرقة ، ومتشابكة ، ومتداخلة عن طفولته وصباه - وتعبير عن مشاعره واحساسة النبيل بالمنطقة واهل القرية الصغيرة - عن شقاوة الاطفال في القري النوبية - عن الافراح والاتراح والعلاقات الاسرية - عن الطقوس والمراسيم والعادات ، عن عائلات القرية - وتضاريس وجغرافية المنطقة - وباختصار صور قلمية شفافة - ورائعة عن الحياة في تلك القرية النوبية قبل الهجرة من منظور صبي نوبي - ويمكن الزعم بانها صورة ( كربونية ) دقيقة عن الحياة في معظم القري علي طول الشريط الممتد من فرس الي سرص .
لغة واسلوب الكتاب بسيطة ولكنها رصينة - ومزيج من عبارات الحزن والاسي علي الهجرة وضياع المنطقة والتاريخ والاصول - وصور فوتوغرافية بسيطة بابداع رائع عن وقائع وايقاع الحياة في تلك المساحة الجغرافية الضيقة ،- تتلاءم مع بساطة الحياة في ( ابكي ) في ذلك الزمن الجميل .
الكاتب الاخ / عمر احمد طه اديب فنان - يمتاز بذاكرة قوية وشفافه - حيث تمكن من جمع كل هذه الوقائع والصور والاحداث الصغيرة واللقطات - والاحتفاظ بها في ذاكرته ( في الهارد ديسك ) طوال هذه الفترة ولاكثر من (50) عاما – و قام بسردها بحميمية وصدق - حيث مزج باتقان بين عواطفه الجياشة ووقائع الحال ، وبين اللغة العربية والمصطلحات النوبية - ليعود بنا ومعنا الي ( الجذور ) - الي فترة الستينيات من القرن الماضي - الي فترة الطفولة والصبا في القرية الخضراء علي ضفاف النيل – الي نكبة حلفا والشمال الاقصي .
الاستاذ عمر معارض شرس للهجرة ، وفي غاية الحسرة والالم علي التراث النوبي والحضارة النوبية ، وتكالب العرب والفراعنة علي محو هذه الحضارة الضاربة في اعماق التاريخ --- ومن الجير بالذكر عدم اهتمامه اطلاقا بالوطن الجديد - والقرية الجديدة - في بادية البطانه – القرية (15) - حيث لا نجد ذكرا .. او ذكريات ...او نقوشا علي ذاكرته ... للقرية (15) - وعن الحياة في القرية الجديدة والحواشات الواسعة ، والترعة بدلا من الساقية ، حيث اقتصر علي سرد وقائع الهجرة بالقطار الي خشم القربة ، وحسرة وضيق الاهل بفراق وطنهم التاريخي .
سلام صادق مريم – سلام احمد شلك - سلام احمد طه – سلام سيداحمد ابودقن -سلام خليل محمد خليل – سلام فاطمة هجلة – سلام فاطمة حسن محمد - سلام بتول محمد صادق – سلام شرفو – سلام سيدي تاته – سلام ابراهيم شلك – سلام صادق زهرة – سلام عبده فرح – سلام فاطمة فرح وسلام هانم اشا و سلام فاطمة مريم وسلام ..................
وسلام للاخ الاديب / عمر احمد طه

اشراقة
12-23-2010, 07:54 PM
تحية ليلة الخميس للاخ رمضان مكى واشكرك على الرحلة النيلة الجميلة فوق النيل مع القمرة صوت الشلال والعصافير تسلم تسلم احكى لنا باقى الرحلة
بلقم محمد عثمان
كنت كعادتي بعد أداء صلاة الظهر وبعد تناول الغداء، أستلقي علي العنقريب، وبيني وبين العنقريب (قل نبد = برش عالي الجودة) في غرفتي الصغيرة، واضعا المذياع علي صدري، وأستمع نشرة أخبار (الساعة الثالثة) من اذاعة لندن، والمذيع أيوب صديق، كأنه يقرأ الأخبار من على (كبري) مشروع جوزيف، وليس من قارة أخري بيننا بحار وبحار، ذلك الصوت الشجي الجهوري، الذي يطرب الأذن ويجلجل المكان، أثناء استماعي وأندماجي مع أحداث العالم ومع أيوب صديق، يأتيني صوت آخر مجلجل، لا يقل جلجلة من صوت أيوب صديق، ولكن الجلجلة الأخرى، تأتيني برتم آخر، وبموسيقى مغاير، تدخل الرعب والفزعة في قلب سامعها، ضربات عنيفة من طورية، والطورية نفسها ليست طورية عادية أو محلية، وأنما هي من منتجات سكك حديد عطبرة، المشهورة بحدتها وبقوتها، خرجت جاريا، فزعا، صوب مصدر تلك الضربات، الذي قادني الي أتجاه منزل خالي حسن فرح علي، حفظه الله، ومنزله يقع على بعد قليل من الأمتار من منزلنا، في طريقي قبل الوصول، التقيت بوالدي المرحوم عثمان محمد طاهر، طيب الله ثراه، وكان عائدا من مكان المعركة المشتعلة والثورة المحتدمة، قال لي (خلوه وما تتكلموا معاه)، وجدت نفسي في قلب المعركة والثورة، ولكن في موقع المتفرجين، وليس في موقع المشاركين، لم أري خالي من قبل، في تلك الهيئة أو الصورة، الشرر يتطاير من عيونه، القوة التي يضرب بها الطورية، قوة غير عادية وغير طبيعية، يتصبب جسمه عرقا منهمرا، الوقت صيف، والأجواء تسودها سموم الخماسين، أسمع بعض الهمهمات تخرج من فيه، أرخيت مسمعي، عسى أن أسمع شيئا من تلك الهمهمات، سمعته يقول (فيجل ويكي انوي، قبرندو بومقموا = سوف لا اترك في قبرون الليلة، شيئا يقول فيج)، جدران برج الدجاح والحمام، كأنها من أسمنت، وليست من طين، وذلك من شدة تماسكها وقوتها وعنادها، أثناء هدمه للبرج، يحتفظ الخال بشوم غليظ، كأنه عمدة العكاكيز بالقرية، وذلك لضخامته ولطوله، الدجاجة أو الحمامة التي تفلت من ضربات الطورية، تتنتظرها ضربة من الشوم، لا تقل خطورة أو ضراوة من ضربات الطورية، يتطاير جسمها مفتتا، ويعلق بعض فتاتها علي أفرع شجرة النيم المجارة، وما حالفها الحظ من دجاجة أو حمامة، وأستطاعت أن تنجو من تلك الضربات ولو الي حين، وتتجه صوب برج والدتنا المرحومة بنات فرح علي (أخت الخال)، طيب الله ثراها، يطاردها ويدخل معها في برج الوالدة، ولا يكتفي بمطرودته فقط، وانما الضربات تطول أيضا دجاجات وحمامات الوالدة، التي تقول : وكلها أندهاش بما يجري أمامها (وا حسن ان اندنجن، اندينجيمونن = حسن، دول حقوتنا مش حقوتكم)، يقول لها (أي فيجل ويكي بوموقمن = سوف لا أترك شيئا يقول فيج)، الوالد المرحوم كان يعرف طبع الخال جيدا، حيث يعلم أنه في ساعة الغضب والثورة العارمة، يكاد لا يسمع شيئا، وفي ظرف كهذا، يفضل ان يترك، والأبتعاد عنه، حتي تهدأ ثورته ويزول غضبه، وهذا ما فعله وأوصاني به، عند بداية المعركة، في غضون ساعة من عمر الزمان، لم يكن في قبرون بالفعل، شئ يقول فيج أو سيج، لا دجاجة ولا حمامة، لا ذكر منها ولا أنثى، يالها من معركة وياله من استشهاد، المجزرة التي نفذها محمد الدفتردار في أهلنا الجعليين والشوايقة، بعد حرقهم لأسماعيل باشا، شاهدناها بأم أعيننا في ساحات أبراج قبرون للدجاجات وللحمامات، بالطبع مع الفارق في الضحايا وفي الشهداء، بعد ما وضعت المعركة أوزارها، و بعد ما عاد الهدوء والسكون الي الخال، أتانا خالنا المرحوم عبد اللطيف عبد الله، طيب الله ثراه، الرجل النكته، الرجل الظريف، رحمه الله، وحينما شاهد المنظر قال وهو يضع يديه على رأسه، من شدة الهول والمفاجأة بما رأى (ان منلى حسن، ايوكولن بختتن ان نقو = ده شنو يا حسن، بخت الثعالب الليلة)، ماذا كان رد الخال ؟، لم يكن الرد كلاما، وانما كان ضحكة مجلجلة، من ضحكاته الشهيرة، تناول منه الخال عبد اللطيف، سفة معتبرة وقال له (مندو حصليكو = شنو الحصل) قال الثائر الذي هدأ (ترمن درمدنتوتي، أندن نى = هي ليه تقول الدجاجة الصغيرونة حقتي)، وأخيرا علمت سبب تلك المعركة المفزعة، التي سحبت في أتونها أخبار الساعة الثالثة، ومعها صوت أيوب صديق، بعد الغداء كان الخال يجلس مع زوجته، بنت عمتنا، فاطمة أبو بكر، حفظها الله، يتجاذبان أطراف الحديث، بكل انشراح وهدوء، تحت شجرة النيم، واذا بدجاجة صغيرة تمر بينهم، تقول أختنا فاطمة (انها لها) : ويقول الخال (أنها له)، يشتد الجدال ويرتفع حرارته، يتخذ الخال قراره الفوري، ويتملكه الغضب، ثم يعلن المعركة التي انتهت بما أنتهت من نتائج.
ولكم تحياتي.

رمضان مكى
12-23-2010, 08:09 PM
الى شقيقى العمده
تحيه تجلى واحترام لشخصك
تحيه وتقدير حياك الله
كلما اجد قرأتك للدفه والمجداف اشعر ان مركبتنا تسير على مجراها الطبيعى
فلك منى كل تقدير وتابع معنا

رمضان مكى
12-23-2010, 08:12 PM
بنت دال المحترمه
انتى مثال النوبيه الاصيله اشكرك على مر ورك وقرائتك

رمضان مكى
12-23-2010, 08:27 PM
بنت دمارى
وبنت كشتمنه ودوس حول
نشكركم على متابعت الدفه والمجداف
فتحيه لكم

رمضان مكى
12-23-2010, 08:30 PM
الى الحاجه فاطمه
اشكرك على هذه الشعرالجميله انما يدل على ثقافتك
فتابعى معنا الدفه والمجداف

رمضان مكى
12-23-2010, 08:40 PM
أشراقه
اشكرك على ما كتبتيه
من موضوعات جميله
فلكى التحيه و التقدير

المحسى
12-24-2010, 10:12 AM
أستاذنا صاحب الأسلوب المتميز رمضان مكى تدهشني مواضيعك المشبعة بالرقي والثقافة حد التخمة والأعزاء المشاركين أتوا بمداخلات انيقة وعميقة
لك كل الشكر عليها ، كلما نقراء لك نستفيد
بارك الله فيك واصل نحن منتظرين السردالتراثى

رمضان مكى
12-24-2010, 11:52 AM
الى الاخ المحسى
محس هى النوبه وهى قلب التاريخ والحضاره فى النوبه
كلما يخلد فى زهنى محس
فلها الكثير من الدلالات محس الاصاله والسماحه والقيم والارث الحضارى .محس النيل والنخيل .محس الجمال والزوق
الرفيع . محس قلب النوبه العريقه
فلك منى التحايا ومحسنا الازدهار و الرقى
اشكرك لمروك على الدفه والمجداف وأتمنى ان تكون معنا فى هذا القارب الصغير حامل هموم النوبه
تحياتى
رمضان مكى

كسلاوية
12-24-2010, 01:54 PM
استاذ رمضان مكى نعرفك من ثقافتك وعلمك ومن خلال وطنيتك. كن كما أنت نبراس لنا لتهدينا وكن معلمنا ونحن بك خطوات للأمام مع
ان كان حاضرك يسرق الامس من غده
لك رغبة الشمس في نفسها
(( نستناااااك دائما هكذا ,, مشتاقون كثيرا مثل السرد الجميل يا رائع
تقديري واحترامي,,

رمضان مكى
12-24-2010, 08:09 PM
كسلاويه
كسلا الزهور وكسلا الجنادل وكسلا الشلالات
كسلا الطبيعه الخلابه
فأكتسب اهلها منها الجمال وحسن المعامله
ودماسة الاخلاق
فلكى تحياتى وتابعى معنا هذه الرحله
على متن قاربنا

رمضان مكى
12-24-2010, 08:19 PM
اشراقه
اشرقتى اهلا" واهللتى سهلا"
فلكى تحياتى
وجميل ماخطته اناملك
فلكى التحيه والتقدير
رافقينا فى الرحله بحلوها ومرها

رمضان مكى
12-24-2010, 08:47 PM
الواحده والعشرون
لقد زهلت من ماسرده جدىوتيقنت اننا متصالحون حتى مع الزواحف والحيوانات فتعجبت لهذا المجتمع الفريد الذى يرفق بالحيوان حتى الزواحف منها
فتحركنا ناحيت زراعاتنا والحاجه شريفه فى حيره
يقول الجد مندول ونحن فى الطريق كل ده يامعتصم حيروح
وسأ لنى هل أنت شفت ضبع ولاديب فاجبت بالنفى:
لايبنى موجودين لما البلد كلها تخلص شغلها اللى بيسقى واللى بيحلب بقرته واللى يعشى بهايمه
بتنزل الديابه من الخيران وتشرب ميه من النيل ومبيتعرضوش لحد
ومسمعناش فى يوم ان ديب اكل فلان ولا ضبع اتهجم على علان
لان كل واحد عارف حدوده
وعايشين مع بعض فى تالف والمزارعين اللي بيسقوا بليل بيشوفو كل الحيوانات ومفيش اى مشكله حصلت
احنا مجتمع مسالم واجبرنا الحيوانات المفترسه على الامان والسلام والعيشه فى وأم
انت عارف عمك حسن فى النجع الغربى عمل ايه مع الضبع اللي قابله فى الطريق
بيقولو ان ركب الضبع من كتر خوفه ووصل لحد البيت ودخل وجابله جدىصغير جنب الباب واخدها ومشى يعنى اداله حق التوصيله وضحكنا مقعقهين سويا"
يامعتصم انا حقولك حاجه اخير ه (الشيخ مكى)عنده فلوكه صغيره وكان بيعدى بيها للجزيره وكان حاتط شوال فيه شويت سكر وشاى وعيش واخد الشوال وعدى للجزير مجرد ماوصل لقى كميه كبيره من النمل على الشوال اتطر يرجع تانىللبر الشرقى ونفض الشوال من النمل فى نفس المكان
.فتحيرت عما فعله هذا الرجل وسنط قليلا".واكمل الجد الحديث تعرف ليه يامعتصم؟عشان ميبعدهمش عن بعض.
شوف احنا بنعمل ايه والحكومه عايزه تعمل فينا ايه.عايزه تفرقنا
واحنا بشر موجودين على ضفاف النهر من الاف السنين وبكل سهوله
بهجره عشوائيه..
اخلاقياتنا بتجبرنا ان نرجع النمل فى مكانه عشان يعيشوا مع بعض.
والحكومه عايزه تفرقنا عن بعض فقلت فى نفسى هؤلاء هم البشر
هذه هى النوبه نوبة القيم والعراقه والاخلاق
يالها من دروس وعبر هذا هو الانسان ولابد ان يكون كذلك.
النوبة هى( حضارت امه) والانسانيه قبل كل شىء.
وفى هذه اللحظه اقتربنا الى ساقيتنا وعبودى راكب عليها حين رانا قفزن من عليها وجرى ناحيتنا وعانق الجدوسلم عليا مبتسم وكانه شعر بأطماناننا على جده( مصرى)
والجده تميمه فى انتظارنا تحت شجرت السنط العتيقه
وعلى جمرت حطب السنط توضع برادها العتيق لنتناول كوب الشاى باللبن الخالص ونطمأنها على والدى( مصرى)
ووصل (صالحين )حين رانا وقال ايه اخبار (مصرى) رد الجد انه اتصل فى بيت العمده واعتزر عن حضوره فى الحصر
ورد ( صالحين ) خلا ص اللجنه اانتهت من الحصر
وسمبو بيجهز عشان يعدو البر الغربى (لان الهيدروفيل حيكون فى انتظارهم بعد ساعه.
وحتمشى كل اللجان اللى فى الشرق والغرب
رايت سمبو راكدا" ناحيتنا ووصل فى لحظه وامسك انفاسه
وقال رايت لهب الدخان وشممت رائحة الشاى واكيد بالحليب كمان
وقلت ان المكان عامر بيكم تمام ياجحه( تميمه )ادينى كباية شاى بسرعه عشان الافنديه بتوع الحصر اتحركو من بيت( العمده)
فنظر اليه الجد من تحت نظارته
لاحظه( سمبو ) وخجل منه وقال السلام عليكم عم( مندول)
فضحك الجد ورد عليه بالسلا م مبتسما وقال الاول تسلم على الناس (يافطيس)
وبيده كوب الشاىوقال ممكن اكب الشاى السخن عليك عشان متكررشى الموضوع ده تانى وبدل متروح للمركب تدخل الميه على طول
فضحك سمبو.
(عبودى)ياعم سمبو الافنديه ظهرو وجرى سمبوقارطا"باسنانه جلبابه ويده اليسرى على عمامته و كوب الشاى الملهلب فى يده اليمنى اتجاه لمركبه.
فركب الجميع ففك السارى وفرد الشراع مغادرين القريه
الى البر الغربى و فى انتظاهم( الهيدروفيل)-
وعادة القريه الى هدوءتام الكل بدأ يعمل نا سين ماحدث من حصر=============

بنت الجزيرة
12-25-2010, 10:22 AM
مؤرخنا رمضان مكى حقا انت اضافة لهذا المنتدي وفي انتظار باقى الرحلة النيلية الجميلة داخل النوبة

بنت دال
12-25-2010, 02:59 PM
دال ارض العز والدلال بقلم ابو هلا
قرية دال احدى القرى النوبية في منطقة السكوت وتقع في حدود منطقة السكوت الشمالية وتقع غرب قرية سركيمتو وتحدها من الشمال قرية كولب، وتكثر فيها الجزر وفي بعض الفيضانات تصبح أغلبية دال جزر، ولذلك هم مشهورون بالسباحة، وسمعت مرة أن مركب غرق وبه مجموعة كبيرة من النساء ولم يغرق شئ سوى جسم المركب الله يحفظهم.
كنت في زيارة لمسقط رأسي سركيمتو لاقضي بها احدى الاجازات وكان ذلك في نهاية التسعينيات واهل سركيمتو يعتبرون اهل دال اهل سركيمتو والعكس صحيح فالتزاوج والنسب بينهم قديم وقد زاد في الآونة الاخيرة فالعدد كبير في هذا العام والعام السابق اذا احصينا ابناءنا او بناتنا من الضفتين الذين عبروا الضفة ليكملوا دينهم.
نعود للاجازة
كانت زيارتي الأخيرة لدال قبل سنين عدة ولا أنسى طعم مناسبات دال خاصة الافراح فكان لها طعم خاص وروح اهلها البشوشين وكرمهم وكان السائد في موائد الافراح في ذلك الزمن فتة بالشدي (كبا نري) وعليها قليل من الارز وبعض اللحمة والصلصة او الدمعة كما يسميها السودانيين وكان طعم الفتة يسود فيها طعم الشدي لكثرتة في خلطة الفتة ولكننا كنا نأكلها بنهم ونشكل مجموعة مرة اخرى ونأكل وهكذا حتى نشبع ولا يستطيع مفرقي الطعام التفرقة بين من أكل وبين من لم يأكل بسبب الظلام ولم يكن معهودا في ذلك الوقت المولدات فكانت الانارة تقتصر فقط على مكان الاحتفال.
المهم وأنا في حيرة من أمري كيف أذهب الى دال من دون سبب، ثم اذا بالدعوات تنهال علينا لزيارتها وقد كنا مجموعة من الشباب قادمين الخرطوم.
ولبينا احدى الدعوات، وكان السبيل الوحيد للذهاب الى الطرف الآخر من النيل هو المركب التقليدي أو الصاجات وكانت منتشرة بكثرة في ذلك الوقت، حتى اننا احصيناها بدال فقط فكانت حوالي 300 صاج وبسركيمتو حوالي 170 صاج، ولم نجد مركبا وعقدنا العزم على الذهاب بالصاج فنحن في شوق شديد لدال وأهلها الطيبين والصاج هذا خطير جدا فهو صغير ولا يستطيع حمل عدد كبير كما ان الامواج تلعب به كثيرا.
وصلنا الضفة الاخرى وحتى نصل مكان الدعوى يستوقفنا هذا وذاك ويرحب بنا الكل ويدعونا الى بيته في لوحة لن انساها وانا انظر الى الطبيعة من اشجار الدوم التي تقابلك في المشرع (مرسى المراكب) واشجار النخيل وهي تحتضن النيل، وكان في انتظارنا تقريبا كل اهل الحي ويا له من ترحيب، جلسنا يومين في دال نزور الجميع ولكن لم نستطع تلبية دعوات الجميع فالوقت لم يسعفنا وبعضهم ذبحوا الذبائح ولم نستطيع الوصول لهم وقضينا ليلة بنادي دال وكانوا يتابعون مسلسلا بالتلفزيون ولم نستطيع رؤية شئ من كثرة السلام والسؤال عنا.
عدنا الى سركيمتو ولكن هذه المرة بالمركب لانهم حجزوا لنا المركب مع انهم لا يريدون فراقنا ونحن كذلك.
اذكر من حلال دال: مطار، ارو، جديد، كسمى، آسف هل من يكمل ذكر باقي الحلال
هذه هي دال العزة والكرم والطيبة والبساطة وقد كتب فيها الشاعر مصطفى خضر قصائد جميلة ولكني لا اذكر الا عدة كلمات
دال ارض العز والدلال
يا جلال (ريس مركب دال) يا من تحبك سركيمتو قبل دال
وفعلا دال تحب سركيمتو وسركيمتو تحب دال، متشاركون في الفرح والترح، والقضايا والهموم

بنت دال
12-25-2010, 03:07 PM
كاتب الموضوع حسن سادة
يا إلهي فقد نفد صبري وأنا أجوب أرجاء أرسير جيئة وذهاباً
بين منزل عمتي زبيدة داؤود أحتسي الشاي بالأبري وبين المشرع
أترقب ضفاف النيل وأرنو في شوق بالغ للضفة الأخرى وجروف جتب ترمقني
وكأني بها تناديني بأعلى صوتها وعتبي على أبو هلا الذي لم يطيق صبراً
ولم تتركه اللهفة لكي ينتظرني هنيهة لأرافقه في رحلة الشوق إلى أرض الأحباب دال
فمضى بمعية بتيك وأنظر لا أرى قارباً يتهادى في لجة الماء
آه لو كنت أجيد فن العوم !!!
ما كنت قد إنتظرت هنا طويلاً أقاوم شلالات العواطف وينابيع الحنان
أو كنت قد إتخذت لي قارباً من أعواد القصب وعبرت الشط
تماماً كما تفنى سلطان الإبداع والفن مكي علي إدريس مردداً:
" قويلتون سقر آيوسا
تدو فا عدا كيل وايا
يا سلام"

إلبث في دال يا أبو هلا
ريثما ألحق بك حينما يأتي جلال
فلي مواعيد إلفة وعشق هنالك في أرض المحنة

محمد فضل كولب
12-25-2010, 03:13 PM
دال رماة الحدق أحفاد شيخ سليم بمناسبة الشيخ سليم خال جلال نصرة بجزيرة كولب الخضراء ابو سمل ود الولياب والاخت الجميلة كولباوية نصرة جلال
تحية عصيرة بجروف النوبة للاخ رمضان مكى على الدفة والمجداف وجزيرة كولب الخضراء

نعم قلت أحفاد شيخ سليم رحمه الله , وهذ الشيخ ليس كان الوحيد من الأعيان ووجهاء دال , بل دال منذ القدم مشهود برجال مميزين , واذا بدأنا بالعد وليس الورقة بمتسع , ولكن هؤلاء الرجال الذين رحلوا عن دنيانا خلفوا أجيال يشهد لهم التاريخ , ولم نستغرب مما نشهده من شهامات أبناء دال طالما جدودهم كانوا هكذا , وعندما يترجل الآباء عن صحوة جواد الحياة حتماً يحل الأبناء مكانهم , وشباب دال عاشرناهم في مختلف المواقع ,في المدرسة وفي القرية وفي داخل وخارج السودان , وتعلمنا منهم دروس في معني التكاتف وحب الضيف وأكرامه .


وأهل دال كالمدرسة يعطوك من حصة أيامهم مواد تشكل منهج حياة .

شخصياً عاشرت كثيراً منهم , وكنت أقترب منهم تلميذاٍ لكي أتعلم من مدرستهم معني حب البلد وتقدير واحترام الضيف والاعتدال بالنفس والثقة وعدم الالتفات الي الوراء , لأنهم كبار في الكرم والمعاملة الطيبة ويكرهون الشينة من المعاملة , وهم أصحاب فكر وطموح حتي أصبحوا هدفاً لسهام واحباطات واستهداف لانهاء بلدهم ! ولكن تكاتفوا . وكم من البلاد أختلفوا وتناثروا


ولكن أهل دال علموا الكثيرين بكل ثقة بأنهم أنقياء في القلوب وكلهم رموز وأعلام وفي رؤوسهم لهب أضاء للكثيرين دروب العطاء الأجمل
,

وهكذا والعمر يمضي والفضاء يزدهم والوجوه تتبدل وتبقي أبناء دال ضمن قلة من الرائعين .
هكذا لمسنا حلو الكلام في أهل دال تمس سغاف القلب واذا أردنا أن نكتب لدال وأهله , فلابد للقلم أن يجلس اذا هذا القلم كان متطئاً ’ أو وقف اذا كان القلم جالساً ومشي اذا كان واقفاً , وذلك ليسطر أجمل الحروف ويتراقص علي مسرح الصفحات في حق أبناء دال .
وهم شعب أصيل متكاتف في خدمة بلدهم , وبكل صدق وأمانة , هم أمة لا يعاديهم أحد , وفي حضرة أهالي دال تتوفر مقومات الحماس والسعي للظفر والتميز والتفوق ودلالات لا يعي قدرها الا عند أهل دال وكل ذي لب يعرف معني حب البلد والتكاتف والوحدة والعمل يداً واحداً .
ولأهل دال في الكرم محطات مهمة تميزهم عن غيرهم وترتقي بهم الي ذروة المجد وفيهم ذكريات كتبها التاريخ وتميز بهم الصفحات منذ القدم , واذا سألت نوبياً عن منطقة الكرم بمعناه الحقيقي , لقال لك دال .
ولا أحد يختلف عن سمعة الحاجة ( سركو ) من تجار قوافل الابل من كردفان ودارفور العابرين بطريق درب الاربعين الي مصر وراكوبة ( سركو ) كانت محطتهم الرئيسية , ولا يختلف تجار المراكب الشراعية العملاقة مايسمي ( بيلك ) عن أصالة الحاجة ( سركو )عند عبورهم شلالات دال من أواسط السكوت والمحس ودنقلا وهم في طريقهم الي حلفا عبر النيل . وهل عرفتم من هي الحاجة ( سركو ) ؟ هي جدة أهل دال أسمها سركو عاشت في دال قبل 300 سنة تقريباً , وقيل أنها حبوبة جد حسن سعيد وقيل أنها حبوبة جد آل كارة وفي أي حال المهم هي من دال , وكانت امرأة كالرجال في قوة شخصيتها , وقيل أنها كانت تملك أما م منزلها راكوبة ضخمة وعندها كانت تستقبل كل الضيوف من تجار الابل والمراكب الشراعية , وعندها كانوا يجلسون بأيام تنتظرون حتي تناسب الأجواء للمراكب لعبور شلالات دال .
وعندما غرق أحد مراكب البيلك الضخم في شرق دال بكامل بضاعته تم تسمية هذه المنطقة , بشرق سركو وبالرطانة ( سركو متو ) وهكذا أطلقوا أصحاب المركب الغريق بهذه التسمية , والله أعلم .
ودال ربما منطقة غنية بكنوز في باطن الأرض اذا وجد الاهتمام !! بدليل هناك عند ساقية حلة ناس حسن عبده صالح جبل وهذا الجبل يتغير لونه مع اتجاه الشمس ! وهذا الأمر لفت انتباه السيد / حسن عبده صالح , وأخذ كبشة صخور من سطح هذا الجبل وسلمه للأخ الباشمهندس / محمد سيد حافظ وتم فحصه في مختبرات جامعة الملك سعود في السعودية , وتم اكتشاف حوالي 14 مادة أقل المادة تصنع منها لمض الكهرباء !!! وهذا الصخور مأخوذه من سطح الجبل ولو تم أخذ عينات من عمق متر واحد فقط لتضاعف الاكتشافات حسب كلام الاخ الباشمهندس محمد سيد حافظ !
يا ساده يا كرام اريد أن أكتب في حق دال , ولكن هل تكفيني الكلمات سطوراً وايفاءاً عما بقلبي من حب واعتزاز وافتخار بأهل دال ؟ ثمة قطرات من رذاد الفكر والكلمات تنساب عليّ , واصداء تسحب من وراءها خطاً طويلاً من الذكريات التي تجمعني باخوة أحبة ’ كأنها تحقق عما بي من مشاعر جياشة وكيف أتحدث عن دال وهم أدري الناس بشمس أرضها ولكني ظللت أقضي وقتي بحثاً عن شئ منهم فوجدتني بينهم , وكل واحد يتمني أن يكون بينهم , لكرمهم وأخلاقهم وأخلاصهم , وهم لم يتعودوا أن يغلغون الباب بوجه أحد .
دال القرية الوريفة لونها لؤلؤة النوبة ودرة القري , الابتسامة دائمة مرسومة علي الوجوه تمسح سطح العالم القاسي , تجد كل مظاهر العناية والرحمة والعطاء والاحتواء , أردت بذلك أن تنفتح أشرعة القصائد والأغاني القديمة ليقرأها كل العاشقين , أغاني ( الكيري أو الهومبئ ) , فوجدتني بلا شعور وبلا رصيد وبلا قصيدة أمامهم .
دال هي قرية الحلم لأهلها ولكل محبيهم التي تجمع علي صفحاتها النهار السعيد وتذوب معها أزمنتة الشرود والتشتت , فهزي بجذعك وأمطري لنا رطباً من الغناء علي خد النوبة . فدال نخلة السكوت التي رسمت تراتيل الشموخ علي جبين المنطقة , فيا هلا يا شادي اللحن الجميل وعندليب الروح أنهج فيك نهك العشاق وتشرق بروحي من سنا نورك أفرح فأريجك من نشوة الود فواح .... فالي أين أعدو خطواتي , فدال جهاتي الأربعة .

فيا دال مهما كتبت أو كُتب عنك علي الصفحات وفي بطون الكتب , فبالخاطر أنت تنتعش وسيبقي حبنا لك قنديلاً ويبقي شامخاً علي شطآي . ولن نرضي من يستهدفك ولن نرضي بالانتحار ولن تموت يا دال . ولا تحزني يادرة القري ان كانت الأيام قد عصفت بنا وان كانت عيوننا قد بكت دموعاً وصارت آثاري بلا دياراً , فهذا نصيباً دائماٍ ضالعة قصتنا نحن أبناء المنطقة . جزيرة دال رحلة عمر وصداقة مع أعز شباب وذكريات أعيشها دائماً , وفي حضرة جلالك أكون أنا أسعد وأنت أغلي المعازيم ..... وأعتقد أن الأصالة لا تموت وان طواها الثري فانت الأصالة .

( دال اُودا ..... آق سهرينقون .... فركي فيا .... نيرمونا ** اينئ اكا ... مومونا قسر كرجا بايمونا .
دونيان اُوقسيد .... اوقيرتون اورو كلو .... لُنُ سين ... اد ويرا )

بنت دال
12-25-2010, 03:18 PM
بقلم عوض كفى
الاخ ابو هلا ورفاقه الاخيار .. اسعدتم بكل خير..
لا ادري لماذا كلما اجد بوستا لدال ام الدلال ، او اي سيرة عابرة لدال الحبيبة الا وتوقفت عندها للحظات استرق النظر من بعيد ، وشيئا فشيئا تشدني الحكاية والرواية، فاسارع الخطى لأدلي بدلوي في هذا الاناء الكبير، الذي ينضح بالتعاون في الخير والبر ،وبالحب والعشق والهيام ؟
فدال ارتبطت في ذاكرتنا وتعششت فيها ، ودخلت الى قلوبنا وافئدتنا ،من اوسع ابوابها . لان اهلها اقل ما يميزهم من باقي الانام ، هو الكرم الحاتمي الذي هو سجية كل شبل من أشبالها .
حقاً فقرية دال الجميلة باناسها وشاباتها وشبابها ،كانت ولا تزال هي مرتع ومقصد كل من يبحث عن الحب ،والعشق والكرم والنخوة والجسارة ، ومن منا لم يسمع بتلكم المقولة الشهيرة : دال سوا ؟
لم تأتي مقولة دال سوا من فراغ ،أو من هوس المرجفين ، وانما سميت هكذا من واقع عاشته الاسرة والاجيال الدالكوية ، مستلهمة من ماضي اجدادها، كل الصفات النبيلة من كرم فياض وحب الاخرين ومن تعاون وايثار . نعم فابناء دال يتعاونون مع بعضهم البعض تعاونا لصيقا ، ويؤثرون على أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة . اعتى المشاكل التي تنشأ بين الاخوان في دال ، لا تقطع البر الشرقي لتصل الى اسماع الاخرين ، لانها سرعان ما تجد لها طريقا الى الحل السريع، تحت احدى الاشجار الوريفة ، او في صحن مسجدها الفخم العتيق ، او في دار احد اعيانها الذين يشار اليهم بنواصي الحكمة والكلم ، فدال حقاً وحقيقةً تتميز بكثرة اهل الحل والعقد المعروفين بالاجاويد ،والذين يحظون باحترام شديد جدا وسط الناس ومكانتهم محفوظة في قلب كل دالوكي ...وهم كثر لا يسمح الوقت حاليا لذكرهم فردا فردا .
اما اذا تحدثنا عن دال الطبيعة ودال الجمال والدلال ، فهذه القرية الجميلة الوادعة ، ما ان ياتي موسم الدميرة كما سبقني فيه الاخوان ، حتى تتحول القرية برمتها الى ارخبيلات وجزر جميلة ، يتم التواصل بين كل حي وآخر ، اقصد بين كل جزيرة واخرى ، والتي تحيطها المياه احاطة السوار بالمعصم ، عبر القوارب الصغيرة ، وفي اكثر الاحيان يتم عبر السباحة والخواضة وذلك اضعف الايمان ، فهذه الارخبيلات والجزر ساعدت اهلنا في دال على تعلم السباحة ، فمن رابع المستحيلات ان تجد في دال من لا يعرف العوم والسباحة !!! من الجنسين ، وهذا من فضل ربي .
ايها السادة الافاضل ، ماذا عساي ان اقول في ام الدلال ؟ كما وصفها شاعر سركمتو المخضرم مصطفى خضر . دال حقا ارتبطت في ذهني على الصعيد الشخصي ، في ذلك الزمن الجميل في زمن وعهد تلاحم وتلاقح الثقافات، باحياء الليالي الساهرة ،والمسابقات في كافة المناشط الرياضية بين اندية المنطقة ، حيث كنت دائما امثل قريتي فركه موفدا الى دال الحبيبة ،وذلك لتوزيع تذاكر الحفل الساهر الذي كنا نقيمه بنادي فركه في كل صيف ، وكذلك كل الاندية المجاورة كانت تقوم هكذا ، يعني كان العهد جميلا بجمال من كانوا يعيشون في تلك الحقبة ... دال بزيارة سريعة اليها ايها الاخوة ، وبمشاهدة سريعة مثلها الى تبر رمالها وترابها ،وجمال حسانها. تسحرك وتجعلك اسيرا لتكرار زيارتها عشرات المرات مدى الحياة .
اسأل الله ان يبقي دال حرة ابية قوية متلاحمة كديدنها ، وان يبعد عنها ما نسمعه من همهمات ،ببناء سد عندها لاغراقها والمنطقة ..!!!

رمضان مكى
12-25-2010, 05:33 PM
[TABLE1="width:95%;background-color:skyblue;"]
نشكر ابو ساره
وبنت دال
على هذه المعلومات القيمه عن بلادنا النوبيه الجميله وعن اهلها الطيبون ورجالات الهمم والذين يسطرون التاريخ بحروف من نور وتابعو معنا الدفه والمجداف وكونو بصحبتنا فى هذا القارب المتواضع
تحياتى
[/table1

]

امنه مختار
12-26-2010, 11:34 AM
واحي حروفك العذبة وانت تبحر لشواطيالنوبة المودة وتعطر شريط ذكرياتي وكلنا امل ان نكون علي احضان بلادي اتنسم عبيرها وافترش ثراه وسرني مرورى عبر المجداف والدفة أخى الكاتب رضمان مكى فلك كل الود والحترام

عمر محمد احمد العجب
12-26-2010, 01:21 PM
شكرا رمضان على السرد
وللطفوله زكريات جميله كنا ننتظر المطر ونشتاق لهذا الندى المتساقط تارة رشاش واخرى شعفوفه كما يحلو للجميع تسميتها تمتلى الحفائر وتخضر الارض تخيل ذلك المنظر والحيوانات ترعى يمنتأوييسارأوالنساء يحملن الملابس والطش لزم الغسيل على ارض الحفائر تخيل منظر الملابس ترقص مع نسمات الهوى وبين اغصان الشجر ونحن نلعب ونجمع الحنبوك عنب بلدنا وشراب الشاى عبر الهواء الطلق يلعب الاولاد والبنات معا بقلوب صافيه لاتعرف الخيانه والحقد الكل مبتهج
اليوم تجد الخدامه وتطوير الحياةمطلبات توجد مع دليل الخدامه مكنسة كهرباء غساله قدر ضغط لللحوم الطازجه حديقه بالمنزل لشراب الشاى واللهط
وكمان فى 3 باصات والركوب مسطح او مشمع والضغير مابدفع الاجره ولازم يحلق عشان يعرفوه انو مشى المدينه وجدى ابو عركى يبيع اللبن فى حلة كوكو يقوم فجرأ باكر ويو م زوجته قالت ليهو دائرين نزبل البيت من المطر قال ليها كان عندى مروه كان بهيت بص ودالبلوله والواحد بصل المدينه بعد تعب شديد يلف الباص كل القرى ولو فى واحد بعيد وشافو الكمسارى يتلفت دار ركاب مافى احد يتنمر اويسخط والعسيلات اهل الهنتر التكسى ابو لو طلع مشوار بلقاك جاهز الكل ابواتنا انها فتره اتحرم منها جيل الهويئات ايه رايكم ناكل وجبه دسمه ونشرب معاها عصير طازج كسرة فوتريتة +طماطم+بصل+ملح وشطه +زيت سمسم عصير عكاره بيضاءوسكر زياده من موية زير فى راكوبة حبوبتى فى عنقريب هبابه وقدامك برش الصلاة والابريق هل عشت هذه الفتره اقصد ناس المدن

رمضان مكى
12-27-2010, 10:50 AM
الى الاخت امنيه والاخ الفاضل عمر العجب
نشكركم على مروركم للدفه والمجداف
تابعو معنا القصه

بت كشتمنة
12-27-2010, 11:35 AM
مرحبا بشريط الذكريات .. متعنا الله وإياك بموفور الصحة والعافية .. ونسأله سبحانه وتعالى أن يبارك لنا في عمرك وصحتك .اخى الغالى رمضان مكى
تحياتي لك وبتواجدك الراقي

كسلاوية
12-27-2010, 03:50 PM
شكل التقرير متميز مثلك



و أشكرك على الدفة والمجداف بين نوبة شمال وجنوب الرائع
http://www.majalisna.com/gallery/571/571_2_1094803807.jpg

على العموم متابعين الى الاخر
انت من الذهب الخالص استاذ رمضان مكى

بنت النوبة
12-28-2010, 08:31 AM
يا شاعر الحب و الوفاء ..المجداف والدفة وعاشق النوبة الاستاذ رمضان مكى
قليل من الشعراء من يصرف بعض شعره لمن يستحقه ..
هذه ثاني قصيدة فيما أذكر أقرأها لك وجهتها لركن بيتك و عماده ..
ترنمت بموضوع رششته عطر شعرك ..
فخذنا في مركبك بالمجداف الجميل و أبحر ..
رائع الشدو أنت أستاذ مكى أينما حللت

إسحاق بله الأمين
12-29-2010, 07:16 PM
ونستكم هنا شى جميل مع صوت المجداف والمركب واحلى شى صاحب القصة الاستاذ رمضان مكى احيك على السرد التاريخى
التقيت بها في بيت العمه زينب حسن
وسرعان اخذت الونسه المنحني الشعري وبداء المشوار مع الشاعره التي ادهشتني بحسن كلماتها وكلامها الموزون وحمدت الله انا الجوال كان معي بدات في التسجيل دون ان تعلم هي الاخري اني اسجل
حتي لايكون هنالك تكلف في الكلام
سالت الشاعره بت المني عن الاغنيه المشهوره <لو طلعت القمرا> وهذه الاغنيه من تاليف الشاعره الشاى بت احمد عليها الرحمه والمغفره والتي تغني بها مشاهير الفنانين في السودان وبدات في سرد قصه ومناسبه هذه القصيده بحديث جميل جازب وقالت لي ان مناسبه هذه القصيده ان الخير والد زينب الخير ام غزافي وعاطف ومحمد وجمال
دعاء الاهل بفريق الشداداب لحضور مناسبه زواجه وكان هنالك راي ان لاتذهب الحريم لحضور المناسبه
ولكن في النهايه وافق الجد بله الامين بشرط ان يعودوا في نفس اليوم وذهبن الي المناسبه واراد الله ان يهطل المطر في ذاك اليوم حتي جعل الخير يحلف بان لاتذهب الحريم حتي تجف الارض ومضت يومين وفي اليوم الثالث كتبت الشاعره الشاي لو طلعت القمرا الخير ياعشاي تودينا لي اهلنا بسالوك مننا
تغني ليك البنات ياضوء القبايل يامقنع الكاشفات بسالوك مننا
الي اخر القصيده
وبعد ذاك قالت لي قصيده تمدح فيها العم الشاعر الكبير الامين بله الامين وكان كلام موزون وجميل
قاطعت الشاعره بت المني وصلتي في الدراسه اي مرحله وضحكت متعجبه قالت لي هو ان قريت وتلفتت يمين وشمال نحنا اهلنا كانوا صعبين ولكن لفت انتباهي ان بت المني لم تدرس يوما ولكنها تقول شعر وكلام لايستطيع خريجين جامعات المجارا في حديثها ونسجت قوافي في قمه الروعه وتشبيهات متعدده في الوصف زادت قصائدها جمالا
وللشاعره بت المني ربنا ينعم عليها بالعافيه ويحفطها حاضره البديهه
تحفظ قصائد من اول مره دون الرجوع اليها الي بعد سنين طويله
واخذت بنا الونشه منحني اخر عن الاحزاب وقصيدتها المشهوره في حزن الانصار وانا اتحدث معها سالتها انتو طبعا انصار قالتها وتعابير وجهها عليها الغضب نحنا كيف ما انصار ثم رجعت الابتسامه مره اخري سالتني انتو شنو قلت لها وانا اضحك والله ياحاجه الزمن السياسه بقت لعب ماذي زمان يعني الواحد ماعندو ميول سياسيه حكت لي في ذاك الوقت انا الاحزاب في الحله هم الاتجادين والانصار وكانت هناك مشاكل مابينهم وخلافات حتي انها قالت ان والدتها عليها الرحمه قد ضربت اثنين من نسوان الاتحاديات في بيت عزاء عندما سبن الانصار وادي ذاك الخلاف الي مشاكل حتي تدخل العمده لحل النزاع وارجاع الامور كما في السابق
ولها قصائد عديده انشاء الله اقوم بسردها عندما اقوم بكتابتها من التسجيل الشاعره بت المني ان التاريخ يسجل لك وحكت لي ان الصادق المهدي عندما أتي من الخارج جاء ولايه الجزيره وعند سماعهم بذاك الخبر جاء الناس الي فداسي من جميع القري ود المجزوب القريقريب العزازه الخ
ليحيوا زعيم الانصار قالت لي انا كنت من ضمن الحضور وعندما وقف الصادق المهدي بفداسي كان لي الشرف ان اسلم عليه بعد ذاك عقدت ندوه سياسيه بدار حزب الامه لم يكن في نيتي الحضور لان الوالده مريضه ولاكن اصر عبد الله الاصم بان اشارك في هده الندوه
وفي دار حزب الامه وان حضور طلب مني ان احي الصادق والحضور قلت لهم انا ماعندي حاجه اسي حافظها ولاكن بحي ود المهدي من قبلي هنا مابمشي المنصه فدات بتحيه الحضور في قصيده مرتجله حتي ان الصادق جاء من مكانه يحي بت المني واعجاب جميع الحاضرين
باذن الله اقوم بكتابه القصيده
الشاعره بت المني اتحفت وابدعت واوصفت فاحسنت استمتعت معها في ونسه استفدت وعرفت الكثير
وهي موسوعه شعريه ربنا يديم عليها بالصحه والعافيه
اواصل الحديث مع الشاعره القامه بت المني قمت بكتابه اجزاء من التسجيل وقالت في لقاء السيد عبد الرحمن المهدي عندما حضر الي فداسي وذهب كل الانصار الي ملاقاه السيد كان هناك استهتار من بعض النساء الاتحاديات في الانصار فقالت
ود المهدي البلد الجيتو عرس يايراتو
وحمل عاقراتو وخضر نباتو
وعندما كان الاتحادين يكبروا
قالت
الله اكبر فرض ماداخلا في الاحزاب
يا الاحتار دليلكم وغلبكم المشهاد
من الغير الله اكبر يا الاشقياء الفساد
دا زعيم الجاب وطنكم صاد
وقالت عندما زعم ان المهدي توفي
الليله المصبر نحنا شفناهو
المشرق في الظلام لمن ام قدود تفناهو
دا الميت حيا والليله شاهدناهو
دا الميت حيا والليله شاهدناهو
وقال يوم جاء المهدي
الاثنين حضر والمشركين شافهوا
والموت مابدع المسلمين سبقوهو
انصار الهدي بنحاسم اتلقوهو
وقالت عند قدوم الصادق المهدي اجمل بيوت مدح احسب ان الشاعره قد اوصفت وصفا دقيقا واضح المعالم
نحنا ماانصار قرش نحنا ما انصار حزب
نحنا ماجينا الجداد نتشابا
‏ نحنا جدودنا اهل الجبه والكرابا
نحنا جدودنا السيف والدرق والحربه كانوا احبابا
والتاريخ بيشهد ام درمان قبل المهدي كانت غابه
نحنا جدودنا مستشهدين فيها من الركاب لي ترابا
شاعره مثل بت المني مدرسه في الوصف والابداع شكلت كلماتها
تميز ووضوع في الشعر العامي

رمضان مكى
12-29-2010, 08:59 PM
[ALIGN=center]
الى بنت النوبه نشكرك على مرورك على الدفه والمجداف
وتابعى معنا الحلقه القادمه
ويهمنا رايك
[/align
]

رمضان مكى
12-29-2010, 09:05 PM
الاخ الفاضل اسحا ق بله
شكرا لسرك الجميل ومرورك للدفه والمجداف
تحياتى

رمضان مكى
12-29-2010, 09:10 PM
الكسلاويه
تحية اعزاز وتقدير لمرورك الى الدفه والمجداف النوبيه فلك تقديرى تحياتى وتابعى معنا الحلقه

رمضان مكى
12-29-2010, 09:16 PM
بنت كشتمنه
النوبيه وبنت قلب النوبه المصريه شيء جميل رطباط النوبه المصريه بالنوبه السودانيه قلب النوبه ومشاركتنا همومنا فلك التحيه وكل تقدير لنوبه افصل مترابطه ومتماسكه

رمضان مكى
12-29-2010, 09:31 PM
الثانيه والعشرون

ورآى عبودى رجل وسط الزراعات قادم علينا
شوف ياخالى.. نظرت إليه مدققا"فقترب الينا
رجل بيده كيس من الدمور ملفوف لفة ومربوطه ربطه محكمه
فوقف الجد وحياه .
وجلسو اإقتربت إلى (الجده) وسالتها موشوشا" من هذا الرجل
فضحكة وقالت عمك (عبده مصر ) .
فك القماشه وفردها وأنا فى لهفه عما سيخرجه من الكيس أخرج قماشه نظيفه وفردها على جسر الجدول(مرتى نين)الجدول الكبير أخرج مشطا" عتيقا من خشب الصندل زو رائحه زكية.
وضعها على القماش وفرشاة ومقص جميل وبراق ومكينة فضية ومرآه.
تيقنت أنه الحلاق, خلع الجد العمامة و الشال وعلقها على شجرت السنط وضع الطاقية في جيبه وجلس الجد القرفصاء.واخرج العم (عبده الحلاق) فوطة أخرى جميله ولفها على عنق الجد متد لية على صدره ومشط شعر(الجد )الناعم الابيض وبه خليط من الشعر الاسودوالذى اكسبه وقارا",
سأ لته الجده؟ ليشرب كوب من الشاى فتدخل الجد: وقال بعد الحلاقه ياحجه
حيشرب اذاى وهو بيحلق
ودار الحديث بين عم (عبده الحلاق)والجدأثناء الحلاقة.
فينك ياراجل انت مش باين ليه.
مشاغل يا( شيخ مندول) الحصر ودوشته والضيوف اللي جم من مصر
ولقيت زحمه وأنا جايى حريم بتبكى وناس ملمومه لأن بنت
(الست صبره )وصلت من حلفا عشان تشوف امها لأن ده أخر مره حيشوفو بعض
عشان همه كمان حيتهجرو لمكان أسمه (خشم القربه)
وبتقول أن المكان ده بعيد خالص.
( الست صبره) مش قادره تمسك نفسها من العياط
الموضوع ده أثر عليا خالص يشيخ مندول.
(الشيخ مندول) مفيش بأيدنا حاجه,
قدرو يفرقو بينا
يعنى الموضوع مش موضوع سد عالى وبس ده
( سد عالى وحكومات واطيه ياناس) .
يعنى النوبيين السودانيين حيروحوا( خشم القربه )والنوبيين المصريين حيروحو فى (خشم الاسد).
أيه اللي عملناه عشان يدبرو مكايد لينا وهم في مكا تبهم
السودان كبيره ميسكنوالناس على ضفاف النيل
لوكان هناك عدل.
الموضوع مدبر
يا أولاد من الناحيتين مين حيفهم و مين اللي ح ينجد نا
وأنتهي من الحلاقة
وتدخل( صا لحين ) .نعيما" ياشيخ مندول
أنا كمان حنحلق.
وجلس القرفصاء.
فوقفته( الجده ).
أشرب الشاى الأول(ياعبده) فأ حضرة له الشاى
فكنت لأول مرة أرى العم( عبده مصر )الحلاق وكنت زبونا" للعم سعيد محل صالون با لسوق.
وبدأ يحلق لصالحين مشط له شعره ووضع ما كينة الحلاقه على رأسه
أشار صالحين بيده فعرف انه تالم . وتوقف عم (عبده)
اخرج من كيسه زجاجه وفك الماكينه ووضعها فى إناء نظيف وغسلها جيدا"وجمعها مرة" أخرى. ومن حبى للإطلاع سألته عن هذا السائل
ونظره إليا مبتسما وقال أنه زيت وجاز وهذا لتليين الماكبنه
عشان عمك صالحين ميسرخشى تانى .
لملمة( الجده تميمه) أغراضها من أكواب وبراد شاىوأونى الأكل وقليل من الحشائش للبهائم بحظيرة المنزل
وشد( عبودي) البقره وعلى حماره ربطه من القش واتجه الى حظيرة المواشى حيث حمار الجد.
وترجلنا مع الجد الى شط النهر البديع
بمائها العكر وتقاوم الأسماك تيار الماء ومنها من يخرج إلى البر على حشائش النجيل الناعمه ويتسا بق الأطفال لأعادتها مرة" أخرى في ماء النهر لتعيش فى سلام.
وتذكرت كلمة الجد: أننا مسالمون حتى مع الحيوان, وأضيف ومع الأسماك أي الكائنات المائية

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_offline.gif

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=469412) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

\

حاجة فاطمة
12-31-2010, 09:26 AM
شكرا ود العم رمضان مكى
هو الحزن لا زالت معالمه تتبدي في مناحي حلفا القديمة من رؤوس الجبال . من بقايا البيوت المتهدمة اثر كل فيضان للبحيرة (مقصود )
في عيون الناس ...النساء ......الاطفال

ثم
الا يحزن الا يكون للنخل مراتع هناك ومجال ؟
الا يحزن ان الناس لم تعد تاكل "الكابيدة " الا يوم الجمعة؟
الا يحزن ان الناس تنتظر باخرة اتية من الشمال كل اسبوع تحمل في باطنها كل شئ من البيض وحتي العربات ؟؟

لو غابت اسبوعا واحدا لمات الناس جوعا ؟؟

الا يحزن اننا هنا وهي هناك تبكي تاريخا دثرته المياه ؟
الا
الا
الا
المنطقة النوبية بهاا كثير من الاسرار التاريخية التى لم تكتشف بعد وان كانت مؤشراتها ظاهرة للبيان . التدقيق فى هذا الامر سيكشف الكثير من الحقائق الغير مرغوب بها وستجعل الاسواق الخاصة بالحضارة الفرعونية بائرة من كل اهتمام وستتوجه الانظار والاهتمامات الى الاصل لها (الحضارة النوبية؟) ومصر ام الدنيا كما يقال لها بها من التخوف والهلع بهذه السيرة ومن ذلك نجد سببا ثقافيا وجيها لسرعة قيام السد بل سدود لاغراق المنطقة وطمس اثارها.
مصر تروج اقتصاديـــــــــا لحضارتها الفرعونية المملوكة لها وحدها وتسترزق منها بالكثير فى ظل ضعف مواردها وكثافة سكانها المتزايدة فما يعود عليها من السياحة يمثل نسبة لايمكن الاستهانه بها فى دخلها القومى فبذلك ليس لها استعداد لظهور اى منافس او
اى محاولة لتعرية سلعتها وايجاد الاصل لها والافهو الهلاك بعينه لها
فهى تعمل جاهدة لجعل هذه المنطقة مهجورة لاحراك فيها مسكونه بالصمت وابعادها عن الانظار وغمس اى معلومة لتفجر اسرارها وما حادثة المتحف النوبى باسوان والتلكلك والمراوغة فيه ببعيدة كذلك البد الحديدية التى تعاملوا بها مع المتطرفين الاسلامين عندما مسوا فطاع السياحة فهذا امر لايمكن التراخى معه بالنسبة لهم.

ولذلك دفعت مصر بها الى طاولة السياسة للمساومة بها فى حادثة محاولة اغتيال حسنى مبارك وهى تعتبر طاقة فرج لحكومة الجبهة لغلق الملف وبالطبع المصريين سيحقيقون به امانيه المستقبلية

غرب سهيل
12-31-2010, 01:51 PM
للذكريات تضوع في الركن البعيد..
اسرد علينا من حكاويك المزيد..
كالنور في وسط الدجى.. كالسيل منهمر شديد..
كالرمح منطلق إلى قمم الرؤى.. عبق سديد..
أسرد علينا.. إننا نشتاق للسرد الفريد..
شرابنا من قربة منصوبة في نخلة ولذيذ مطعمنا ثريد..
قراصة التركين في عز الضحى والفول والبصل الجديد..
يا أيها الرجل الرقيق فؤاده.. والشاعر المغوار في نسج القصيد..
لله درك من من حميم صادق الكلمات مرموق النشيد..
قل لي بربك كيف فارقت العشير ورحت تحتضن الجليد؟
قل لي وكيف ظللت معسول الحديث كما نريد؟
ما راح منك شهامة أو قل عزمك من جديد..
كيف؟ كيف؟ وأنت ما بين المعامل والمصانع والحديد..
قل لي من القصص الجميلة ما بقى إن كان عندك من مزيد..
هل من مزيد؟

اردول جزيرة كولب
12-31-2010, 06:19 PM
الـمـراكـب يا حـلـيـلـن إهلاء للاخ رمضان مكى صاحب المشوار الطويل بين دفة والمجداف

كلمات : عـبـد الـقـيـوم إبـراهـيـم مالـك
ألحان : عـلى حـسين
غناء : عـلى حـسين

( تحذير : تسجيل خاص جداً ولا يجوز نقـله إلا مع الإشارة إلى المصدر منتديات جزيرة كولب الخضراء)




http://www.tawtheeg.info/tawtheeg/shamel/salahelrashid/alii10.mp3[/quote]

سعاد شلبى
12-31-2010, 10:55 PM
رمضان مكى عشنا بين المداف والدفة والمراكب الخشبيبة بين حلفا واسوان والنيلين
الدرب المشيتو مشيتو عشانــــــك
عذب وزيد عذابك يا سلطان زمانك
عذب وزيد عذابك يا جبــــار زمانك
كل ما أجيك داني كايس لــي حنانك

تبعد مني تقسى وتزيد الألم ألــــــم

أحمد كاره
01-03-2011, 08:00 AM
صبا حات نوبية مع رقصة النخيل وطرب الموج وصوت السواقى وزقرودة حبوبات عندى وصل المراكب التجارية فيها اشكال والوان من الشطة الى سكر فهل لنا تعود الايام الجمية يا رمضان احكى لنا عن ماضينا وتراثنا الجميلة عندما دخلت البوست دمع عيونى ولاكن عندما ركبت مع فى المركب وكسر الدفة اتجاه جزيرة كولب الخضراء على طراف النيل الجميلة وعندما وصلنا كولب وجدنا اهلنا الطيبن الى مبشرين بطيبة والكرمة زلنا فى جمركة عند عثمان ادريس وعثمان خيرى وحسن كولباوى وشربنا الشاى وابحرنا اجتاه كولبن ساب الله على الناس وجدنا عمنا اسد الغابة واحمد اغا وكل ساب فى ساب تندى وشفنا جزيرة اربى جزيرة احمد خليفة هى جزيرة جميلة وخلاب وابحرنا الى ادبار وجدنا صلة رحم من ابناء كولب ال نعوم وال احمد حوشة شربنا الشاى وابحرنا الى جزيرة كولبن كوج من اول المشرع ظهر رائحة جلال نصرة الرجل البشوش الله الله الله يا جلال انت حبيب رحماك الله ياربى الرجل الجميل جلال نصره ومشنا على داخل الزراعة والنخيل بيت جلال نصره وذبح لنا خروف وحكا لنا ان الماضى والقفشات وجدنا ال وهبى وهم اولاد عمام مع جلال نصرة كلهم ال ولياب وال هلالى قضينا مهم وقت جميل جميل وابحرنا الى دال ام الدلال وشفنا المناظر الخلاب بشلال دال
وكدا امشى وارجع ليكم مع عمنا رمضان مكى سلام

رمضان مكى
01-04-2011, 09:39 AM
الى الحاجه فاطمه
اشكرك على مرورك للدفه والمجداف واشراقاتك الجميله
والتى لاتخرج نطاق الروايه إنما يدل على ثقافتك العاليه فلكى التحيه والتجلى

رمضان مكى
01-04-2011, 09:48 AM
الى غرب سهيل
اهلا بك واشكرك على مرورك وشعرك المعمق والمنمق والمرتب وشعرك الجميل
فلك منى التحيه وكل تقدير
وتابع معنا الحلقه الاتيه ودعمنا بأشعارك
ارك

رمضان مكى
01-04-2011, 09:53 AM
أردول
اشكرك على هذه المشاركه الجميله فلك منى كل تقدير على مجهودك العظيم
تحياتى رمضان مكى

رمضان مكى
01-04-2011, 09:59 AM
الفاضله سعاد شلبى
تحيه تقدير وإعزاز لشخصك
اشكرك على ماكتبتيه لنا فى هذا البوست و للدفه والمجداف
فلك تحياتى

رمضان مكى
01-04-2011, 10:09 AM
الاخ احمد كاره
يسرنى لقائك وانتقائك للغة السرد الجميل وزكرياتك التى لاتنسى فلك التحيه
رمضان مكىاخوك
تحياتى

رمضان مكى
01-04-2011, 10:20 AM
(الثالثة والعشرون)-

وصلنا المنزل وكانت الجده (تميمه) مجهزه كيسين

احداهما فول والثانيه قمح وهذا للطحين وكلفت عبودى بأن يذهب إلى الطاحونة لطحنهما فقررت أن أذهب معه لكى أرى الطاحونه ذات الصيط الشائع وقسمنا الكيسين فركبت حمار جدى العاتى وركب عبودى حماره

ونحن فى الطريق وجدت شباب مثلنا بركائبهم حاملون أكيا س الغلال وشابات وفتيات يحملن على رؤسهن ما سيطحنوه
وفى طريقهن الى الطاحونه يأخذ الشباب الأكياس من الفتيات لتوصيلهم الى الطاحونه وكان من نصيبى: كيس من أحدى الفتيات ولن يحالفنى الحظ لأرها من قبل وفى وجهها إبتسامة أضاءت وجهها القمري الجميل
وشق قلبى وسكن.
عدت الى صوابى وأنا في الطريق حاضنا" كيسها الذى أخذ ته.
وضحك (عبودى ) وشعر بخجلى وعود وجهه وضرب حماره وتقدم
الى الأمام ملاحقا"أ قرانه فى هذا المشوار
فوجدأن الفتاه تخطو بخطوات متقدمه لتلاحقنى إضررت لأمسك لجام حمارىلكى لا أرهقها فى مشيهاوقلت كيسك فى أمان حتى الطاحونه فبتسمت مرة"ورتشقة ابتسامتها مرة أخرىفى وجدانى
وتركت اللجام وأنطلق الحمار وسابق الجميع حتى حمار عبودا
وصلت المكان المقصود به المشواروأنزلت الأكيأس أمام الميزان
وكنت فى مقدمة الصف وقابلنى العم (مرغنى) لأنه الوحيد الذي أعرفه جيدا" ووصل الجميع بعدى بلحظات
وصلت الفتاه صاحبة الكيس شاكرة" توصيلها
وأخذت كيسها من مقدمة الصف ووضعتها فى أخر الصف.
فتحيرت بما حدث وتجرأت وسألتها ؟عما فعلته , فقالت يجب أن نكون فى أخر الصف لأن حمارك اولا" سبق الجميع وهؤلاء مشوارهم بعيد وأما نخن نجعنا قريب فيجب
ان يكونوأ فى المقدمه حرصا على بعد مشوارهم.
وكان (عبودى ) متابعا" بما يدور من حديث فتدخل مبتسم"وقال ياخالى
هنا فى نظام الأ نجع البعيدة تطحن الأول والقريبة في الأخر
أطررة لأحمل كيسي وأضعه في أخر الصفوف محترما" لقانون الطحين
وحين رأنى العم مرغنى أتى وأمسك بكيسي ليضعه في المقدمه مرة" أخرى
وقال أنت أول مرة بتيجي للطا حونه( يامعتصم) ولازم تكون أول الصف وده كرامة ضيافه. سأستأذن من الجميع ولكنى أصريت أن أكون حسب النظام المتبع.فتعلمت أتباع النظم ولكنى كنت فى أشد الحرج لما بدر منى دون قصد.
وسألتني أنت عارفنى , أجبت نافيا"( لا)
مشفتنيش قبل كدا ,اجبت نافيا" (لأ)
وفى هذه اللحظه وأنا في أشد الخجل وكأن كل من فى الطاحونة يتربصون لي وكأن أعينهم لا ترى أحدا" غيرى,
فتصاببت عرقا" حتى وكأن عبودى ينظرإلينا فقط
فقالت طيب أيه رأيك أنا شفتك . رددت ملهوفا" أين,
في فرح أخي( سمل).
ياه أنتى أخت سمل, أخبار( سمل) لن أراه من مده.
قالت انه سافر بعد الحصر مع أولاده الى مصر
فرددت أنتم من النجع الغربى ,
ما الذى أ تى بك فى النجع البحرى عندنا وردت قائله
انا مع أختى فى النحع البحرى. فكلما يطيل الحديث قلبى يطمئن أكثر
واتشجع للكلام.
اخبار الوالده الحمد لله بخير. وسنط قليلا لا اجد ما اقول
وسمعت صوت (عبودى ) ياخال الأكياس قربت للطحين
فعدت من شرودى متجها الى صفوف الاكياس وتركتها
وكان الدور لطحينها رفعة الكيس على رأسها وتناثرة زرات الدقيق على طرحتها وأرتابتنى الغيره من دقيقها والذى تناثر على خدها فأخدتها منها مسرعا"لكى لايأثرعلى سحر جمالها وضعته على حمارى مع دقيقى
ووصلتها حتى دارها.منخفق القلب منتظرا"روآها






http://www.alnobaa.com/vb/main/statusicon/user_online.gif




http://www.alnobaa.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.alnobaa.com/vb/report.php?p=473157) http://www.alnobaa.com/vb/main/misc/progress.gif

حنان عباس
01-04-2011, 03:29 PM
بصراحه كل الرحلة المراكب فيها الوناسه وفيها الرواقه وذكريات جميل
شكرالك يا غالى على السرد

رحاب
01-04-2011, 03:39 PM
الذكريات صوت الامس وصدى اليوم.........
الذكريات موطن عندما نشد الرحال اليه...............
تتاجج مشاعرنا مابين السعاده والدموع.............
وساظل ازكرك مهما مرت السنوات مهما قابلت من اناس
فانت وحدك من اهتزت له كل مشاعري
فلك حاضري وماضي ومستقبلي ياما لك في كل ذكري ركنا جميل


اتمنى لكى دوام السعاده......استاذى رمضان مكى.......
http://www.blue-nil.com/vb/images/smilies/a2/+k1+.gifhttp://www.blue-nil.com/vb/images/smilies/a2/+k1+.gif

وليابية
01-05-2011, 10:26 AM
حـكـاوي الـزمــن الـجمـيــل بقلم عباس
دي حكايات ناسنا الطيبين .. هناك في البلد .. و من فوق جروف النيل و من وسط أشجار النخيل (فنَتِي ) المحملة بسبايط الرطب (الكُجِكول ) بألوانها و طعمها المختلف اللذيذ.. و من بين جناين البرتقال والجوافة والمنقة الفروعها تمدا ليك أطيب الثمار عبر سور الجنينة .. ومن بين الطرق والمسارات الضيقة بين زراعات (المكادة والمَريّ ) .. و من حيث تتقاطع أصوات البشر مع غناء طيور القُمري و زقزقة العصافير .. وأصوات حيوانات مختلفة تأتيك من بعيد في سيمفونية غريبة متداخلة .. ومن هناك .. زمن ما كنا ننزل تحت القيف نجد رائحة الخضار ... و اللوبيا (اشر نكي) و الترمس (اكُنديّ ) .. عاملين لوحة جميلة مع حركة الأمواج والتي تداعب تلك الخضرة اليانعة.. زمن كنا نجد فيه الضل والمقيل والجو الطيب تحت أشجار السنط (الجِلّي) و علي حبات الرمال (سِي وِ ) الذهبية المتناثرة هنا وهناك .. وزمن ترمي الجبّادة (جكّار) في البحر وتلقي في السنارة الواحدة سمكتين .. وقت ما كان المزارع يشيل صواني الأكل والشاي فوق الحواشة وينادي شمال ويمين ( يلالا خلوا الفي ايدكم وتعالوا للاكل ) .. والناس تغسل أيديها من جدول الموية ويشربوا منو بعدما ينفخوا منو القش وبعض العوالق .. ويجلسوا يأكلوا من صينية طعام واحدة .. و من مكانك تمد أيديك تقلع ليك حبات بصل اخضر وشوية جرجير لزوم فتح الشهية و النفس الاصلها مفتوحة بوجود الناس الطيبين حولك .. زمان لما غنو لناس البلد ( حلات بلدي .. وحلات ناسا ... وحلات الطيبة والطيبين) .. و الوقت داك الناس حياتهم كانت بسيطة وسلسة والناس عايشه علي كيفها .. وما فيها تعقيدات وبرتوكولات زي الزمن دا .. و حقيقة ما عارف الزمن دا وناسها بقوا صعبين و قاسيين ولا سرعة الحياة خلت الناس جافيين شوية وما بيقيفوا حتي عشان يحسوا بطعم الحياة ويتذوقوها زي زمان ؟؟
والناس زمان كان تحب اللمّة والقعدة والقيالة تحت أشجار النخيل والنيم والونسة الما فيها قطيعة ولا بوبار .. عشان كدة كان فيهم وفي أعمالهم البركة .. والناس كانت قلوبها صافية و نقية و موصولة دائماً بذكر الله .. وثقتهم وإيمانهم كبير وقوي بأن كل شئ بيد وأمر الله .. عشان كدة موية الساقية البسيطة كان تسقي ليهم الحواشة ، والإنتاج البسيط كان فيهو الخير والبركة .. و شوف بساطة أهلنا وطيبتهم و نظرتهم للظواهر الطبيعية زي الرعد والبرق أو الرياح الشديدة كان يفتكروا أنها دليل وإنذار علي ابتعادهم عن الدين و الطريق القويم .. عشان كدة كنت تلقي الناس في كل حلة عاملين (كرامة) ... ناس تعمل ليها فتة أرز باللحمة وتوديها الجامع .. وناس عاملين قدور كبيرة من البليلة (الارجّي) ويوزعوها في البيوت وتسمع الحبوبات ومعهم الأطفال بيرددوا (يا الله يا لطيف .. يا الله رحماق سُكّر .. يا الله بلاءقا دقو .. يا الله غضبا دقو .. يا الله يا لطيف
إضافة :
البلد وناسها نجد في دواخلهم الكثير من العادات والتقاليد والإحداث والحكايات الجميلة .. بعضها اندثرت وتحولت إلي ذكريات و حكاوي تتداولها الناس في مجالسهم دائماً بشغف !! وأحيانا بحسرة .. !! ؟ والبعض منها تبقي ، لتقاوم تغييرات وتيرة الزمن وتكافح المستجدات .. فلكل منا ذكري من ذكريات الزمن الجميل من حاضر وماضي حياتنا .. نتمنى أن نتشارك جميعاً في سردها ..وستبقي البلد دائماً احلي وأجمل ...

رمضان مكى
01-06-2011, 05:28 PM
الى الاخ مازن فضل
شكرا" لمرورك على الدفه والمجداف ذلك المركبه المتواضعه والتى تمشى ببطء شديد
تحياتى وتابع معنا الحلقه القادمه بعد قليل

رمضان مكى
01-06-2011, 05:33 PM
المحترمه والفاضله رحاب
تحيه من الاعماق وتقدير حار لكى على هذا1 الادب الجم والشعر المنمق والمرتب
فلكى كل تقديرى وإمتنانى
تابعى معنا الاتى-------------

رمضان مكى
01-06-2011, 05:42 PM
إلى الوليابيه حقا"
شكرا على ماتسرديه فى هذا البوست مع الدفه والمجداف فلكى تقديرى وشكرى لمرورك وقراءتك
تابعى معنا

رمضان مكى
01-06-2011, 06:15 PM
الرابعه والعشرون


وجبة ( الكورتاد) بورق اللوبيا
الشهىوعدت الى المنزل ووصل (عبودى) قبلى لأنى سلكت طريقا" أخر
لتوصيلها
فضحكة( الجده )حينما رأتنى و فبلتى بحراره وتيقنت أن عبودى حكا لها مادار بينى وبينها.
وقالت الأول غير هدومك وسأحضر لكم الغداء لحين وصول جدك
وبعده مدة ليست بقليله وصل الجد وكنت قد أنهيت تغيير ملابسى
وجلست على المسطبه خارج المنزل وعبودى والجده من الداخل وصل الجد . كيف الحال أنت رحت الطاحونة قلت نعم
أنت عارف الحمار الكبير مبحطش عليه أكياس دقيق
الحمارده حمار للركوب
متكررشى الموضوع ده تانى
امال فين عبودى. مقلكشى ولا أيه؟.
لا ياجدى
ولاول مره يتعامل الجد بهذه الطريقه معى
الجد طبعا أنت زعلت من الكلام بتاعى
لاياجدى , فى ياإبنى حمار ركوب وحما ر للشيل و حمار عبودى متخصص لتحميل الاغراض وما شابه ذلك. أما الحمار الكبير للمشاويير الكبيره المهمه ولكن عشان تشيل بيه دقيق غلط
والحمار الكبيرلو سافرت بيه لحلفا أنا مش حزعل ولكن تحط عليه شوال دقيق ده مش مسموح بتاتا"
وقلت فى نفسى شىء غريب نظام فى الطاحونه ونظام فى ركوب الحمير كمان.
الجد: وبعدين ان شايفك من عند الزرع شايل الدقيق بتاعنه
وشايل دقيق تانى قدامك وفي وبنت ماشيه وراك وكنت عايز
اندهلك عشا نها متكلمتش
مين ده يا( معتصم)وقبل أ ن أتكلم وصلت جدتي حاملتا" وجبة الغداء
وعبودى بيده أبريق الماء لغسيل اليدوبيده الأخرى كوبا" من الماءللشراب
وسمعت الجده ، جزء من الحديث وضحكت ووضعت صينية الأكل
فغسل الجد يده وجلس الجميع لتناول
بدأت الجدة تقول : تفاصيل ما حدث فى الطاحونه كما ثرده (عبودى)الشقي وبقيت فى نصف هدومى
فبتسم الجد وعرف أنها أخت سمل وقال أنهم أهل وأخته الكبيره جارتنا
وفى لسان واحد الجد والجده . أيه رأيك فى أخت سمل
فتلعسم لسانى وتركت ماكنت أحمله من لقمة" إلى فمى
وسنط وعاودت مرتا" أخرى لاكمل مافاتنى من هذا الطبق اللذيذ
وفتحة شهيتى وأكملتها حتى نهايتها
فامسكت بعبودى لكى أ عاتبه نزع يده وجرى منى إلى الداخل وهو يضحك
خلف الجده.
وبتسم الجد إبتسامه حفيفه
لقد كنت فى غايتا" من السعاده بما حدث فى هذا اليوم ولكنى لاأظهرمظاهر سعادتى. يعاودنى خيالها وجمالها وخفة ظلها وجرائتها فى الحديث وإنكارها للذات. بوضع كيسها خلف الصفوف
وكأني أعرفها من سنوات وأعود وأقول أنها قالت تعرفني من فرح أخيها
وكيف لن أرها وأعود تارتا" أخرىوأقول يامعتصم أنت في أيه ولا في أيه لن يكن لديك متسع من الوقت لبحث مثل هذه الأمور.
وعلى العموم كل شىء فى و قته أن الأوان أن أجد فيها شريكة حياتى
وسأ صارح (الجد والجده)دون خجل ولاخوف
أحضرت الجده براد من الشاى برائحه القرنفل الزكيه وجلسنا لاحتسائه
بعد الوجبة الذيذه.
وإمتلكت أنفاسى وبحت بما فى صدرى
فرحت الجده وعانقتنى مره أخرى .
(الجد) مبروك يامعتصم خير ما أخترت
انشاء الله بكره تروح جدتك وتكلم أم سمل
لأن جوزها رحمة الله عليه متوفى
وأحنا نمشى بالأصول وبتقولو أن( سمل )مسافر بر مصر مع أولاده
وأحنا ح ننتظره لحد مييجى
ولكن جدتك تروح لأم سمل
أقتربت لجدتى وسالتها عن أسمها فضربتنى على يدى وقالت حتى الأن لاتعرف إسمها . قلت لن أجد الفرصه لسؤلها
فوشوشتنى فى أذنى وقالت أسمها (نبرى أشن نسلمى) أى( نبرى)بنت عائشه.
ياله من إسم جميل إسم يكمل جمال سحرها والذى يعودنى كالطيف
وأتزكر ماحدث من لقاء فى طاحونة الجد العمده وأنتظر إنقشاع غمامة هذالليل الطويل لتذهب جدتى وتنفذ ما كلفها جدىبه
وعلى صيحة ديك قمت من نومى مبتهجا"بشروق يوم جديد
وخرجة خارج منزلنا لكى ارى الشروق من خلف جبال (مشى كيله)
ومنظر نجعنا الجميل وهوائه العليل
وجدت الجده والجد سبقونى فى استيقازهم على المسطبه ويتحدثون فى امرى
تناولت معهم كوب من الشاى
وبدات جدتى تستعد لذهاب الى النجع الشرقى لمقابله ام سمل تلفحة بشالها
وجرجارالكومن المميز وحذائها ( الكندوره)الأحمر ولن تنسى علبة دخانها وكيس عطرونها(الجدي)
والتى تاخذها فى مثل هذه المناسبات لتتأنس بها مع أم (سمل)حين الحديث
وصل (عبودى )مع والدته وهى اختى وابتسمة وعانقتنى
احسست ان الخبر وصلها من( عبودى )الذى لاتبتل فى فمه فوله
وعرفة ان جدتى هى التى كلفته بتبلغ بنتها لترافقها فى المشوار
حاملين معهم( كنتين وليل) المزركش الجميل وبه اقمعه من السكر والبلح
وعلب من الشاى وهذا كتفائل وتقدير.وأتت الجاجه شريفه جارتنا
ونضمت معهم وسلمت عليا بإبتسامه
وعرفت أن هذا الترتيب من جدتى من الليل
فقلت يامعتصم الأمور دخلت فى الجد
ومازال يخفق قلبى وأنا فى انتظار ماسيحدث
(الجد)أنا شايف إنك مش على بعضك متستعجلش إنشاء الله حتكون من نصيبك ونتوكل على الله ونشوف مصالحنا
وأرسلت عبودى معهم ليتسيض الأخبار
وأتجهنا ناحيه الزراعات ودارت الساقيه وبدأنا فى العمل
وحضر (صالحين) وألقى بالتحيه وجلس مع الجد تحت شجرة السنط
منتظرا" كوب من الشاى الذى تعود عليه من يد جدتى وسال؟ امال فين الحاجه تميمه
فتددخل الجد قائلا " أنها فى مشوار بالنجع الشرقى
فرد: خير إنشاء الله
الجد. خير وسمط
كنت منسطا للحديث وخفت من رد جدى ويعرفه سبب المشوار وينتشر الخبر وسط المزارعين قبل التأكيد والموافقه -
ونظرت فجأتا" ناحيت منازلنا رايت عبودى مسرعا" بحماره تركت الفأس من يدى على حوض اللوبيا واتجهت إليه لأسمع منه الخبر اليقين
نزل عبودى مسرعا وقال ان الحاجه ام سمل ذهبت الى البر الغربى لزيارت أخوها المريض واتاها الخبر فى المساء فخرجت مبكرا"
وستعود مع الريس سمبو بعد ساعات بعد الأطمأنان على أخوها وتركت الجده وامى والحاجه شريفه هناك فى منزل ام سمل فى انتظارها
وعاودت عبودى مرتا" اخرى الى منزل ام سمل وقلت له لاتعود إلأ بخبر يقين كهدهد سيدنا سليمان فضحك وشد لجام حماره ونغزه برجليه على بطنه فولا مسرعا".---------------------------------------------------

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_online.gif


http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=474058) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gifالرابعه والعشرون

سعاد شلبى
01-06-2011, 08:17 PM
قمر مشبوب الأضلاع
يتراقص في بحر البللور
والأنجم .......يا للأنجم
حول القمر عرائس نور
وشراع يرشف في شوق،
أنفاس الريح النشوانة
والمجداف.والمركب
يرتاد الموج بإيقاعه
والمركب يسري بأمانه
ملاح المركب مغتبط
منشرح النفس برحلته
في نظراته.....
أسرار الليل المطوية
في سحر ضفاف الأبدية
ويدور الصوت المحبوب
ويدور رفيقاً ويدور
هيلا...هيلا...هوبي
هيلا...هيلا...هوبي
ويثير بأعماقي لهفة
لليالي الصيف على الشط
أيام بنينا عش الحب
لكني أجلس يا ملاح
في هذا اليوم كسير القلب
قد ضاع الحب أيا ملاح
قد ضاع الحب
قد عاد فؤادي للأفق
ليفتش في نهر الشوق
ليعود إلى الشط الأسمر
بحبيب يودعه حبه
هيلا...هيلا...هبي تحية لك استاذى رمضان وانت توثق لنا التراث

بنت الجزيرة
01-06-2011, 11:35 PM
أهلاً ومرحباً بأخي صاحب المفردة الجميلة والكلمات العذبة والأحاسيس الجياشة ..

أهلاً بـ رمضان مكى صاحب المجداف والدفة ..
وأحسبه صخر جبلنا الحبيب .. المُحب لكم .. أخي رمضان والراقد على ضفة النيل النيل شامخاً وسعيداً وحفياً وفخوراً ومسروراً ومباهياً ..
يطرب النيل عند جزيرة كولب الخضراء معنا وتصفق أمواجه مع الدفة والمركب وترقص وتشدو مع أغاني النوبة المشبعة والمُترفة بكل ما هو جميل .. والشمس تكتيء مغيباً في حزنٍ .. لعلي أدرك أسبابه .. وتعانق أشعتها صفحة النهرالنيل الخالد فتضفي واحدة من أجمل وأجل لحظات روعتها وألقها وهيبتها وحُسنها عند جزيرة كولب .. وهو حسنٌ .. يغلب علي الإعتقاد .. لكن يلجمني ويرجمني .. صه .. اليقين الإنحياز .. بأنه لا يدانيه أو يُباريه حُسن في كل هذه الدنيا ..

لك التحية أخي الباعث فينا الحياة صوراً جمالية مع الدفة والمجداف والمركب .. فكرة ثم كلمة فنظماً شعرا وقصصا .. وكم تتبعت خُطاك أخي .. حيث أجدك ناحتاً للروعة القصة النوبية .. فأدلق ألواني في نحتك الناضح بالجمال والحياة والرقة والعذوبة .. وأنا أدرك أن أصعب ما في نظم القصة هو بدايتها .. بيتها الأول الذي ينطق بفكرةالقصه والذي ينطلق منه وينساب بعده في غير عناء تفصيلاً موضوع القصه .. ثم تنساب بعده القصة نهراً يسقي الضفاف فتزهو وتزهر الخضرة وتتفتح الورورد وتنتشي الروض وتنساب شلالاً يسر الناظرين .. مع الدفة والمجداف والمركب وقصة زواج سمل فى ابو سمبل لك التحية

اميرة
01-07-2011, 12:01 AM
الاستاذ رمضان مكى
السلام عليكم
مرحب بيك في جزيرة كولب ما شاء الله على ذكريات قرية النوبية مع المجداف والدفة

جريس
01-07-2011, 12:37 AM
لك الشكر مرة أخرى أستاذنا الجليل/ رمضان مكى على هذه الرحلة الجميلة فى ربوع النوبة مع مجداف والمركب ، و أظن أن أرض النوبة كانت و لا زالت ملهمة للفن و الأدب و كل مواهب السودان كانت تتفجر من هذه البقعة الخصبة من أرضنا الطيبة .

تقبل تحياتنا ،،،،،،،

اردول جزيرة كولب
01-07-2011, 06:39 AM
كان يتداوى على ايديه معظم اهلنا الطيبين. حيت لم تكن فكرة الذهاب الى الطبيب الافندى بالمستشفى تروق للكثيرين
واذكر انا جيدا ونحن صغارا كنا جلوسا بحضرته وهى يعد وصفات طبيه للمرضى من الاعشاب الطبيعيه بمعداته البدائيه ( هون ومدق للسحن واناء لغلى الاعشاب على النار)

سمل ود الولياب
01-07-2011, 03:57 PM
http://profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/hs1323.snc4/161431_1845614946_2504783_n.jpg
تحية للحبيب النوبى الاصيل رمضان مكى اشكرك على التواصل ولى عودة مع الدفة والمجداف

بنت دال
01-09-2011, 01:02 AM
http://www2.0zz0.com/2010/04/07/13/644548724.jpg (http://www.0zz0.com/)
هنالك اغصان كثيفة ولوما جينا بالمركب الرئيس رمضان مكى ما كنا لنراها النوبة للأجيال القادمة ويجعلها تتحدث بالإرتباط الوثيق بالجروف والنيل والأرض...لك كل الشكر أخي رمضان مكى

منى مدنى
01-10-2011, 01:13 AM
http://www.darg3l.com/uploaded/1_1214667388.gif (http://www.darg3l.com/uploaded/1_1214667388.gif)


http://www.darg3l.com/customavatars/avatar6485_3.gif كنت قريت في سري هواك
واتوضيت من موية نيلك
يا معشوقة http://www.darg3l.com/customavatars/avatar1665_7.gif

رمضان مكى
01-10-2011, 08:06 PM
الفاضله سعاد شلبي
تحيه طيبه وبعد
نشكرك على هذه الابيات الثعريه الجميله وهذ يدل على انكى شاعره
وجديره بهذه الصفه اكرر شكر وتقديرى

امنه مختار
01-10-2011, 08:10 PM
http://www.mekshat.com/pix/upload02/images56/mk44418_r3.jpg
يا أيها البحر الذي اغرقت في ظلماتك غالياً , عذبتني من ظلم امواجك المتلاطمه , لم أستطع أن أعوم وامواجك تردعني , حتى مركبي لم يقاوم والمجاديف ت**رت , والشراع تمزق.

أنا على مركبي أرى أطياف الأمل تلوح لي بارقتها بيد أن زوابع اليأس دبت في خفايا نفسي وردعت كل تعابير الفرح في وجهي
ضربت من اليأس كفاً بكف
آهٍ على حظي .
مامن جزيرةٍ تضمني في أحضانها
لا أرى سوى السماء والطيور التي تزين صفحات هذه السماء وأوراقها .
شكرا رمضان مكى على الصفحة الجميل

رمضان مكى
01-10-2011, 08:13 PM
الى بنت الجزيره الغاليه
تحياتى لك من اهلك بشما ل شمال السودان العريق ويحفظها الله من كل سوء فانتم نصفنا الاول
انتم مقدمت الحضاره الانسانيه وهذا ينطبق على كل النوبه والنوبيين تحياتى وتقديرى
تابعى معنا الدفه والمجداف

رمضان مكى
01-10-2011, 08:19 PM
الفاضله امير
اشكرك على متابعتك للدف والمجداف
نرحب بك بان تاخذى مكان فيه لنبحر معا" تحياتى وتقدرى

رمضان مكى
01-10-2011, 08:24 PM
اهلا"بالاخ جريس
اشكرك على المتابعه وتحفيذك لنا فلك من القلب تحيه ومن الاعماق اعطر سلام

رمضان مكى
01-10-2011, 08:30 PM
الاخ اردوول
لك التحيه والتقدير لمرورك الدفه والمجداف ونشكرك على تعليقك الجميل

رمضان مكى
01-10-2011, 08:35 PM
الفاضله منى المدنى
يالك من حس مرهف تنتقين صور ناطقه تتحرك دون الشعور رغم انها سابته فلك تحياتى وكل تقديرى ونرحب بك فى هذه المركبه البسيطه والمتواضعه التى تحمل هموم اهلنا اثناء الهجره المنكره

رمضان مكى
01-10-2011, 08:41 PM
اخى الحيب ود الولياب
اشكرك على الاغنيه للفنان المبدع حقا شنان
فلك التقدير وإليه التحيه
وتابع الحلقه الان من الدفه والمجداف

رمضان مكى
01-10-2011, 08:45 PM
الاخت الفاضله بنت دال
اشكر اشكر على المتابعه ومداخلاتك الجميله فلكى كل تقديرى وإمتنانى

رمضان مكى
01-10-2011, 08:55 PM
الى الفاضله امنه مختار
اشكرك على هذه الابيات الجميله والمنظر الرائع فهذاخيار انسانه فنانه محبه للحياه رغم اختيارك لصوره فى ضواء القمر ودليل لحساسيك المفرطه وهذا راى سواء ان صاب اوخاب فلكى منى كل تقدير وتابع معنا الحلقات الاتيه

رمضان مكى
01-10-2011, 09:11 PM
http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=476718) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif
الخامسة والعشرون





من الدفه والمجداف

وبدا الوقت يمرببطء شديد ولكنها كانت ساعه اواكثر بقليل رأيت عبودى عاود مرة أخرى وأرى عفار حماره المسرع فى قيلولت ضحوية ساخنه وسط الثراب وكانه كالخيال فركزت قليلا حتى أن ظهر شىء فشيأوتيقن قلبى بوصوله حاملا خبرا;سارا"وقبل أن ينزل من حماره قلت له أيه الخبر: بشرني أولا وكان الجد يتابع عن بعد مايدور بينى وبين عبودى وهو يتحدث مع العم صالحين وكأنه لأيهتم بنا وهو كل أذان صاغية لناأخذته بعيدا ناحية الساقيةوقلت له مكرراأيه الخبر فقال لما رحت المره الثانيه لقيت حريم المنطقه بتاعتهم ذادو. والست ام سمل وصلت دخلت لقيت الجده اخدت ام سمل ودخلو المنضره ودخلت معاهم وقالت: الجده اول حاجه قولى مبروك اتحيرت ام سمل وقالت فهمينى الاول وكررت قولى مبروك الاول فباركت وشرحت لها الأمر وشعرت بالفرحه فى عينيها وخرجو الى الحوش وزغردت امى والحاجه شريفه وحريم النجع فقالت ام سمل نقرر بعدوصول سمل فى البوسطه الجايه بكره وانا موافقه وسيبو الموضوع ده لبكره ونشوف البنت كمان وترك الجد . صالحين واتجه الينا وقال ياولد يعبودى ايه الخبروشرحت له ماحدث فقال مبروك يبنى الموضوع شبه منتهى نديهم الفرصه عشان يشاورو بعض , اصلن دى جوازه ونده الجد لصالحين وقال له عن الحدث فنبسط وقال :عين العقل مبروك يامعتصم طالما ام سمل وافقت يبنى ده مربط الفرس .فانتشر الخبر وبقيت العريس المرتقب فى القريه ووصل الخبر ايضا الى (نبرى) قبل ان تقول لها امهافلا اعرف شعورهاولذا اتفقت مع عبودى ان يذهب الى منزل أخت نبرى لانها هناك ويعمل قليل من المناورات بحماره فضحك وقال تمام ياخالى وذهبنا انا والجد الى المنزل حيث وصلت الجده وقابلتنا ببتسامه ولن نعلق لانها تعلم اننا عرفنا الخبر مسبقاواتى عبودى بعد مناورةناجحه وحكى ماحدث يقول: وأنا رايح لبيت اخت نبرى لقيتهم قاعدين على المسطبه جنب البيت وهديت شويه ندهتلى اختها الكبيره وكانت نبرى قاعده ومتكلمتشى وقالت :انت جاى منين قلت لها من البيت وقالت جدتك وصلت فى البيت قلت يمكن انت كنت فى بيتنا مع جدتك قلت ايوه فقامت نبرى وجت جنبنا وضحكت وقالت جيب معتصم معاك عند أختى فردت أختها وقلت: ياعيب الشوم انتى مستعجله ليه.مش كده يا اختى: ده الى حصل ياخال فقلت:له شكرا انا تعبتك معايه فرد ياخالى كلو يهون عشانك وايه خدمه ممكن اروح تانى كمان وكمان عشان خاطرك.بدأ قلبى ينخفق اريد ان ارها وعاودنى طيفها الطاحونه وجريها خلف حمارىواننى ارهقتها وزرات الدقيق على وجهها ونكران ذاتهافكيف ارها,عدت من شرودى.وقلت ياعبودى.فقترب إليا، ده كلام بينى وبينك وكلام ناس كبارفصنط الى حديثى: اريد ان أرها فكيف يتم ذلك فبتسم ورد قائلا . هي وبنات النجع بينزلوا النيل قصا د بيوتهم عشان يملو الميه تشوفهاهنا ك: متى نقوم بهذه المهمه يا ابن اختى انا متكل على الله وعليك وعلى افكارك الجهنميه ياصغيرى.طيب الخطه لو فشلت حنعمل ايه.يا عبودى. انشاء الله كله تمام وذهبنا الى المكان المقصود فى عصرية وربطنا حمارعبودى فى مكان قريب منا على حشائش النجيل لترعى لأنول مأربى وأرها واقول ..فى نفسى انه مجتمع منغلق وحتى بعد انتشار الخبر تتعقد الامور والمفروض ان تكون بالعكس طالما هناك مقصد خير من مشوارى هذا .اعود ثم اقول لكنها لذيذه فى صعوبتها وأن أتفنن لكى أرى محبوبتى وتلتهب مشاعر حبى لها .شعرت بعبودى يهزنى على كتفى وبصمت و شوش: فيه بنات نازله على الطريق فيجب الأنظهر فتراجعنا الى الخلف وتدارينا خلف النخيل الكسيفه فقتربت مجموعه من البنات حاملين صفائح(أمن كوبيه) على ايديهم وهم يغنون على إيقاعها فظهر الحمار فجأ تامن وسط النخيل حين اقترابهم إلينا فوقف الإيقاع والغناءمرتا واحده ونظرو جميعا ناحيت حمار عبودى اللعين والمعروف على مستوى النجع فعاودن المشى بصمت وهم يتلفتن يمين ويسارافى صف واحد وبقيت فى موقف لا احسد عليه خلف النخيل فتراجعت نبرىمن الصف الى الخلف قليلا ونظرت الى الحمار وتيقنت انه حمار عبودى الشهير اقترب عبودى اليا وقال انها هى فبقيت اتوارى خلف النخيل فتقد مت مسرعتالتصل الى رفاقها فخرجت مطمأنن من وسط النخيل ولكنهاألتفتت واحده فجأتا فرأتنى وكانت نظرتها كالسهم المصوب نا حيتى فبتسمت وعاودت طريقها وبيدها صفيحها (امن كوبيه) . تركت عبودى مترجلاومسرعا داخل غابات النخيلمخجلا بما حدث فى اتجاه الى ساقيتنا وقلبى يخفق من نظراتها.وحمد الله انى رأيتها وحين وصولى وجدت الجدوالجده فى انتظارىمبتسمين وسألونى اين كنت فقلت ماحدث



آخر تعديل بواسطة رمضان مكي بتاريخ July 11th, 2010 الساعة 03:29 PM .

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_offline.gif






http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=476718) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

زهور طه
01-10-2011, 10:20 PM
http://www.nass4u.com/up//uploads/images/nass-5866d3d844.gif

طلعت على سطح المركب أتأمل الشمس و قد بدأت فى المغيب خلف الضفه الغربيه للنيل .. و كان هذا المشهد الساحر :
تسلم استاذ رمضان مكى على الموضوع الجميل وبالشرح بين مركب والدفة والشراع واللليل والنيل والعرس

دومت لنا بكل الود

سمل ود الولياب
01-11-2011, 03:34 PM
يا ليت الزمااااااان يرجع

اه والله اشتقنا صوت المجداف والدفة

الذكريات جميلة . . وبقايا إنسان " لك التحية ايها النوبى الأصيل / استاذى رمضان مكى فى انتظار الرحلة الجميلة بمجدف والدفة على طول النيل مع ذكريات البلد ولى عودة فى البوست لك منى الف التحية

عمر بخيت
01-12-2011, 12:12 AM
الغالي العزيز رمضان مكى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماأصعب الكلام نكتبة لشخص نحبة000
مأصعب الكلام 000أنت ياسيدي جنة تمتد خضرتها،حتي القلب 000تتوجنا000
000بالرياحين والياسمين 000
أحاول ان اكتب ،مرات ومرات ولكنها جغرافية اللغة لاتستوعب مفردة التجسيد الحسي 000والوصف الرو حي 000شكراً علي المجهود الجبار
للاشياء الجميلة يافنان000

جريس
01-12-2011, 12:33 AM
http://files.mothhelah.com/img/Xcc96375.jpg
هنا كولب هنا المرسا هنا الدفة هنا المجداف
هنا الميناء هنا المرفا
ساكتب عنك يا جزرا
اناشيد لها عزفا
اذا نادت مأذنها
وصلوا مصلوها
كأنك في حمي عرفا
انت الجود والاخلاص والاخلاص والالفه
فحمدا للذي جلا واسكننا ربا جزرا

شكرا جزيلا رمضان مكى والله قمه الابداع---فنرجوا المزيد والمزيد

رمضان مكى
01-13-2011, 07:30 PM
الفاضله زهور طه
اشكرك على مرورك على الدفه والمجداف
وتحفيذك لنا فلك الشكر والتقدير

رمضان مكى
01-13-2011, 07:33 PM
الاخ الفاضل سمل ود الولياب

لك التحيه والتقدير على قرائتك الدائمه والمتابعه الجميله فلك تقديرى وإمتنانى
انى

رمضان مكى
01-13-2011, 07:39 PM
الغالى عمر بخيت
شكرا" جزيلا" على هذه الكلمات المنمقه والمرتبه والمعمقه
فلك تقديرى وكن معنا فى هذه المركبه المتواضعهالتى تحمل هموم النوبه

رمضان مكى
01-13-2011, 07:47 PM
الشاعر الجميل جريس
تحيه تقدير ومحبه اشكرك على هذا الشعر الجميل وواصل معنا الدفه والمجداف

زينه على
01-14-2011, 12:33 AM
مشكور يا استاذ رمضان العيون بتسألني منك والقليب قال حبابوا مزيدا من ابداعاتك بين دفتكم ومجدافنا على مركب النوبة http://members.lycos.co.uk/tigernemir/Pictures/Neem.jpg

أحمد كاره
01-14-2011, 01:26 AM
جينا بالمجداف والدفة لى جزيرة كولب فى مرسى رمضان مكى
http://www.youtube.com/watch?v=adDbYRGmlNI

رمضان مكى
01-14-2011, 03:27 PM
السادسه والعشرون
من الدفه والمجذاف
[
وقال الجد كان إبننا سمل هناجزاه الله كل خير أول ماوصل جاى يسأل علينا
ومبروك يا معتصم هو موافق وكان منتظرك عشان يقابلك فمن الواجب إنك تروح له وأنا
قلتلك متستعجلشى ندخل البيوت من بيبانها
مش تسمع كلام عبودى الشقى ده وأنا عارف انتو رحتوفين وجيين منين
وصل عبودى و أثناء الحديث فحملق الجد بعينيه ونهره نهرة"
سأله كنت فين وعاود مستطردا" أنا عارف
فكنا فى موقف لانحسد عليه
وقال خلصو الشغل وحصلوننا على البيت
وبعد أن تحرك الجد بخطوات مع الجده
ارتاب عبودى ضحكه فمسكته من فمه وكتمت ضحكاته
لكى لايسمع الجد و يخلى ليلته طين
فقلت ماذا يضحكك
قال: اول مره بشوف جدى بيتنرفز
فقال : بعد ما أنت مشيت ياخال رجعت البنات شايلين الميه من البحر
وندهتنى نيرى وهى كانت اخر المجموعه وسالت عليك ورشتنى بشوية ميه
وابتسمت ولاحقت زميلاتهاالبنات
والتفتت الجده تميمه قائله خلصوا بسرعه انافى انتظارك يامعتصم
وانهينا كل شىء بسرعه
ووصلنا المنزل حيث الجده كانت فى انتظارنا واخذتنى الى الغرفه حيث كانت جهذت لي ملابسى وطاقيتى وعمه وشال وجلباب ناصع البياض وحذاء (الفاشرى ) الجديد وعطرتنى بعطر ( المايقومه ) الجميل وقالت : روح دلوقتى لسمل لانه فى انتظارك وربنا يسهل لك يبنى
اخذت حمار جدى العاتى ومعى عبودى بحماره لكى يعرفنى بمنزلهم لاننى
لن اذهب الى نجعهم من حين فرح سمل
وصلنا المنزل وتقدم عبودى بطرق بابهم ففتحت الباب (نبرى )وحين راتنا جرت الى الداخل مسرعة"ومخجوله
وبعد دقائق أتى سمل معانقا ومحتفيا بنا ودخلت المنضره
وتاخر عبودى قليلا" لربط الركائب ( الحمير) وبقيت ارى صور جميله داخل المنضره حيث سمل تركنى ودخل وشد انتباهى صورة كبيره شاب وسيم على راسه طربوش وجلباب الشاهى المخطط وبالطوه طويل وجذاءأنيق وعلى كتفه شال جميل ودخل عبودى وأنا امام هذه الصوره
فقال ياخال أنت عارف ده مين فأجبت بالنفى
فقال ده أبوسمل وسالته كيف عرفت
قال كنت فى يوم شايل حجات أم سمل من الزرع ووصلتها وأصرت ان أدخل البيت وتشربنى حاجه لأ ن الجو كان حار خالص يومها
ودخلت المنضره وسألتها عن الصوره فقالت إنه المرحوم أبوسمل
وأحضرت لى مشروب (الأقسرييه) ياخال مشروب نوبى جميل والله ياخالى طعمه لسه فى بقى ودخل سمل إلينا ونحن أمام الصوره
فعرفنا أكثر بأن والده توفى فى القاهره
وكان يعمل عند أحد الباشوات طباخ وكان من القلائل المعدوده فى هذه المهنه
رحمه الله
وتفقدنا جميع الصور صور بالقريه حين زيارات والده للقريه وفيها العمده والجد مندول وأخرى للسواقى وسط النيل غارقه فى قرى النوبه بالشمال حين تغطيت الخزان الاول
وصور لحريم النجع استمتعت كثير بهذه الصورالنادره
ولكنه أحضر صور أخرى محتفظ بها داخل علبه كبيره وملفوفه بكيس من المشمع
فطريقة حفظها شد إنتباهى.ودخلت الحاجه أم سمل بصينيه جميله
بها دورق جميل واكواب كبيره زو أيدى بالوان زاهيه
فتقدم عبودى لصب ما بالدورق وكانت المفاجئه مشروب (الاقسيريه)فإبتسم
لأنه هو الشىء الذى كان يشتهيه
وبدأ سمل يقلب فى الصور حتى أن أخرج صورة
الزعيم محمد نحيب اثناء زيارته لأهل النوبه بمعبد أبوسمبل وإ+6نها صوره نادره مع الرئيس تجد العمده من ناحيت اليمين والجد مندول من ناحية الشمال وبجانبه أبوسمل ومن ناحية اليمن بعد العمده شيخ الخفر ومجموعه كبيره من أهل القريه خلفهم منهم المتوفى والقليل منهم لن نعرفهم ولكنها صورة من المقاس المتوسط وكان تعليقى أن تكبر الصوره وتحتفظ بها كالاخريات
وتكون على الحائط كالصور الأخرى
وبارك لى سمل وبالموافقه والتهانى=====================

رمضان مكى
01-14-2011, 03:31 PM
الفاضله زينه على
اشكرك على مرورك للدفه والمحداف
وكلماتك الرقيقه فلكى الشكر والتحيه تابع معنا الان

رمضان مكى
01-14-2011, 03:34 PM
العزيز احمد كاره
اشكرك على الفيديو الجميل والمنتقى بعنايه فانت تنعث عنا بكل جديد ونادر فلك التحيه والتقدير

منى مدنى
01-14-2011, 07:43 PM
ضــــل الـضـحـى الــرامـي ..‏


وشــمــس شــتـويـة دفــايـة ..‏
وريـحة الـبن ، لـما يـفوح فـي قلاية..‏
وفــــــــروة جـــــــدي .‏
صـورة جـدي لـمن جـيت أمـد يـدي :‏
‏(جــــدي.. أديــنـي تـعـريـفة )..‏
‏(بـتـقرا الـحـمدو يــا الـمـبروك )..‏
‏(بـقـرها وشــان تـعـريفه الـقـاه)..‏
بــجـود فـــي الـقـراية كـمـان ..‏
وايـــه يـــا يـمـة والله زمــان !!‏
وســبـحـة ( بــنــت الــفـكـي)‏
والــطــوريـة .. والـــواســوق..‏
وسـعف حـبوبة ، والـكورية ، والحنقوق
وصــوت ( سـعدية ) بـت جـيرانا ...

لو أعيش زول ليهو قيمة
أسعد الناس بي وجودكم اخى رمضان مكى

العمدة
01-15-2011, 01:15 AM
غدق الفجر أشاشير الفرح لنتهافت للزمان وحديث الذكريات العذبة من الماضى

فاالذكريات دروب كقطرات المطر تتراقص على ارواحنا بين الحين والحين

أصايل النيل لهم في جعبتي مكان ودائماً وأبداً هناكـ نقوش تُذكرنا بهم

وهم (جدودناوأجدادنا ) وشموخهم الذي إعتلينا به وحتماً سيكون لهم مكان

في صفحات القلوب ومكان قصي لايتزحزح حتي الولا دائم أبدي ..


هنا في هذه الزاوية سأتركـ عنان قلمي لينشد وينشر مابخزانه

جدي وسأفتح صناديقه الخشبيه القديمة لنري مابدواخل الأطلال

سأبدؤه مع الجد الهرم النوبي الشامخ وهمهماته لنري

ماكان هناكـ من مواطن الشجن والألم ونعيد معاً ذكريات زمن أنطوت

تحت سنين العمر طياً ولكن لن يفارقني ولم يبرح فؤادي لذا مازال هناك

نبض ورائك ياجد و سيكمل ماتركتموه ..

لنهفو مع قصاص الزمان وأجاويد الجد العتيق لتتابعو معي

همهمات وخواطر الجد وحكاياته لبلادنا القديمة ومابداخله من

ألم الرحيل .
http://www13.0zz0.com/2010/12/23/09/710474955.gif (http://www.0zz0.com/)
http://www.nobanile.com/vb/images/myframes/2_cdr.gif

العمدة
01-15-2011, 10:02 PM
من الكشاف من انضم لجيش المهدية مثل محمد على شريف داؤد كاشف حاكم جمى فقد حارب جيش الحكومه المصرية فى دبيرة . وقتل برصاص الجند .. ويقال مقتلة بسبب نبوءة سابقة من احدى عماتة ؟وذلك عندما قتل شريف داؤد كاشف احد المغلربة جزاء قتلة رعيته اسمه عطية.قبض الكاشف على الرجل المغربى وقتلة بالرصاص فوق جثة عطية.فقالت له أختة أنأحدالرجال الأسرسيقتل بالرصاص ... فكان مقتل محمدعلىشريف داؤدكاشف تحقيقا لنبوءتها ومن رجال الولياب الذين لعبو دور أبائهم الكاشف فى السلطة (فرح سمل عواض داؤد كاشف والشيخ سليم محمد احمد سمل داؤد كاشف وهو خال الولد جلال نصرة محمداحمدسمل (دال) وسليمان شريف دهب داؤد . وعلى سليمان حاكم سمل داؤد .واحمد داؤد حسين دهب داؤد كاشف وجمال احمد داؤد ومحمدشلبى ودرديرى وجدة (سليمان ولى) بالام .. وهؤلا كانو عمدا ومشايخ فى كوشة ومفركة ودال ...وأحمدحسين مالك عيسى كاشف . وداؤد همدسمل داؤد كاشف ... وسيد محمد صالح أحمد حسين جريس...وعلى حسين داؤد كاشف وهؤلا كانو حكاما فى أكمة ودغيم ومك الناصر وعلى حسين بيك كاشف فى دبيرة
ولقد ظهر من رجال الولياب من اشتهر بقيادة المجتمع الى الصواب وحل مشاكلهم وضبط المنازعات العائلية للا ستقرار الأسرى وتوزيع الممتلكات فى الأرض والنخيل منهم محمد عواض سمل والذى كان لايحضر مجلسا به نزاع والايتم الصلح على لسانه .. فكان حلو الحديث وينطق بالطيب الحلو ... وسمل فرح سمل الذى تم على يديه زواج عدد من الشباب وفتيات الولياب , فكان لايترك من تأخر فى الزواج ألاوقد عقد قرانه , ومحمد داؤد همد سمل من دغيم الذى كان على صلة دائمة مع اهله الولياب ...يسأل عنهم فى صمته المعهود ... ومحمد صالح ادريس حسين فقد كان ركنا مضيافا فى فركة..وكانت لنساء الولياب . مكانتهن بالاحترام انفوذهن ووضعهن فى المجتمع ... فهذ احمدكار كاشف سكوت عند ختان أولاد أخته قمر وفاطمة يقيم احتفالا تحت شجرة الجميز الظلية خارج المنزل المطل على النيل ينادى فرحا وسط الحشد من رعيته فانه شاحلىوتغنى وعزيزة بنت حسن شلبى أروترقص . وتغنى فانه تمجد كشوفية أحمد كار وعندما ذهب ابراهيم خيرى داؤد كاشف لحضور حفل ختان ابن أختة جارة فى دبيرة _ تحرك مع حا شيه وعسا كر خارج القرية وارسل خادما له ليرى أختة فى حالة نفسية طيبة هادئة عندما رجع الخادم وأخبر انها جالسه فوق عنقريب تفرج الرقص . فلما أطمان الكاشف أن اختة وطلب منها طبقا مصنوعا من سعف النخيل (كونتيق) وملاه بالذهب هدية لابن أختة

اشواق هارون
01-16-2011, 12:05 AM
الله يا ابو مكى رغم انها رحلت تمهيد للقلم روحيه وفكريه لنا الا انك انظر الى اين سافرت بنا تعال معي وانظر هنا

انهار المفرده العذبه وهي تنهمر من على جبال الافكار الرنانه تميزا يا سلام يا رمضان ومع ذلك تابع معي هذا المنظرمع النيل والليل والمجداف وعمك الرئيس وعرس سمل وحبوبات البلد وعمك الى فى المصطبة جنبو اريق ومصلاية

والبلد الخلاب جدا جدا هناك على مد البصر يا الله يا رمضان مكى انظر جبال من الأحاسيس الصافيه الذي يدفئها شلال النوبة لشعور

الدافي في التعابير دنيا خلابه يا استاذ رمضان لا يستطيع ان يزورها الي من استلم بطاقة الدخول من رمضان مكى وألهم بما لذ

وطاب من متاع تميزها العذب يا سلام يا سلام يا ابو مكى لك الف تحيه وتحيه على هذه الرحله الخلابه تمتعا وجمالا مع المجداف والدفة وعرس سمل وعمك الى جالس فى المصطبة

.......تقبل تحياتي المقدره دائما وأبدا
انت عارف يا استاذ رمضان كل المنتدى متابع قصصك الجميلة

رمضان مكى
01-16-2011, 06:26 PM
الفاضله منى المدنى
شكرا"على اشعارك الجميله وعلى مواصلتك معنا على الدفه والمجداف
فلكى التحيه وكل تقديرى

رمضان مكى
01-16-2011, 06:32 PM
هلا بيك ياعمده
انت دائما معنا على متن قاربنا الصغير ومكانك محفوظ طول الطريق مع الدفه والمجداف
فلك التقدير والشكر الوفير للمعلومات التى تضيفها لنا
تحياتى رمضان مكى اخوك
تابع الفقرات التاليه

رمضان مكى
01-16-2011, 06:43 PM
الاخت الفاضله اشواق هارون
فلكى من القلب تحيه ومن الاعماق اعطر سلاملكى كل تقديرى وامتنانى واشكر على ماتخطيه من كبيوردك
فالعقل يستقبل والخيال يتوهج والانامل تخط حفظك الله من كل سوء فلكى التحيه والتقدير فكونى معنا فى هذه الرحله مع الشيخ مندول ومعتصم والحاجه تميمه والصغير عبودى

رمضان مكى
01-16-2011, 07:01 PM
الدفه والمجداف
(السابعه والعشرون)
وعاودت وجدت ساعى البريد العم احمد يسلم خطاب للجد
بإسمى وحين رأونى كانت على وجوههم الابتسامه وتقدم إلي عم احمد ساعى البريد لأوقع على الإيصال لأنه بعلم الوصول
وقراءت الخطاب وكان من الوالد العزيز مصرى والوالده من السودان يقول انه انهى اجرأت الاستقاله من العمل وسيكون فى اول الشهر القادم
طرفنا.
بأذن الله تعالى استأذن عم احمد ساعى البريد ليكمل مشوار عمله وجلسنا على المسطبه خارج المنزل
وسأل: الجد ايه الخبر عملت ايه مع سمل شرحت له ما حدث وعن الصور
بالتفصيل فضحك وقال اصلا" ابوسمل رحمة الله عليه كان غاوى تصوير
وكان عنه كودك ولما ييجى من برمصر كان بيصور البلد وناس البلدوكان مشهورباسم (حسن كودك)وكان عنده صور نادره. فى صوره كويسه خالص فى بيت العمده صوره كبيره فى المنضره بتاع العمده
يوميها جنن العمده عشان يصوره فاكر الكلام ده لحد النهرده.
العمده لبس تمام التمام وعمك حسن كل مره يقول له غير الطربوش وألبس العمه ياعمده يدخل العمده ويغير العمه شويتين يقول له غير الجلابيه لحدما زهج العمده وبعدين رحنا ناحيت السواقى وعمك حسن وقف العمده وكل مره يمسك الكودك ويقوله ارفع راسك شويه
وبعد شويه يقول له أمسك المنشه بيدك اليمين يعنى كان دقيق فى التصوير وكان يجيب الصور لما ييجى فى البلد بعد سنه نكون نسينا الصور ومكان التصوير كمان.غايته الله يرحمه

تدخلت الجده فى الحديث .بكره انشاء الله نجيب البنات عشان ينظفوا البيت بتاع مصرى ويليسو الحيطان ونعمل الفرح هناك
الجد :تنظيف ولياسه ماشى ولكن الفرح حيكون هنا فى البيت الكبير
وانت بكره يامعتصم تجيب شباب النحع عشان يعملو (بلين كرى ) خيمة الفرح
هنا جنب البيت الكبير على الميدان جنب الجامع وبلغ سمل بأن الفرح حيكون ثانى يوم وصول والدك من السودان عشان هم كمان يدبرو حالهم
الجده. خلاص طالما كده حبلغ (سكينه غليب ) عشان تدعى ناس البلد
وقف الجد وقال خلاص انا حتصل بحلفاوى ونبلغه بالفرح عشان ييجى من مصرمن تلفون العمده ونقول له كمان
وبدات الدعوه وحضر الشباب منهم من يحمل افلاق النخيل ومن يفتل الحبال لتربييط واتى البعض بالسبائت (سلانتيه)او(توكاد) ونصبت خيمه كبير فى خلال ثلاثه
ايام وماذال العمل مستمر من خلال النساء الاتى يعملن بلياست وتنظيف المنزل وتبقى رش الرمال داخل الحوش وتم تزيين المنزل من الخارج بنقوشات جميله ورسومات عشوائيه تعطى طابعا"خاصا لبيوت الافراح

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_offline.gif

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=488883) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

سماح أحمد
01-16-2011, 10:55 PM
الكاتب النوبى الفحل صاحب الجمال ورصانة الكلمة ..الدفة والمجداف
ها انت تجود لنا بهذه التحفة من بديع الكلام ورقيقه ..
ننتظر منك الكثير اخ الكاتب النوبى ولك من الود الكثير والكثير ..
دم في حفظ الله ورعايته

الاء
01-17-2011, 11:27 PM
http://www.youtube.com/watch?v=PRKuUoXUriU&feature=player_embedded

قدر ما لفيت وقدر ما شفت تقاليد وعادات وتراث وشعوب .. ما لاقنى زى تراث بلدى السمج يا هود دا السودان ويا ها دى عاداتنا وتقاليدنا وفرحتنا الله يرجعنا ليك يا بلد الناس الحنان
استاذ رمضان والعريس والعروسة حلووو مع المجداف والمركب على الرحلة الطويلة
http://www.youtube.com/watch?v=3_FzienoAXM

تحية اهل الرطانة مسكاقجرو ويفيجرو رمضان مكى انا سعيدة جدا فى البوست الجميل بين دفة ومجداف واهلنا الطيبين وسيرتهم وتقاليدهم النوبية الاصيلة بزبط لى ساعة كامل فى البوست واتكيفت جدا بمزاج عالى مع نسيم النوبة وقمر 14 ونسة اجدادنا النوبيين الزمان
بالله عليك الله واصل البوست بالجد جميل جدا انا من محبى التراث النوبى متعابه من هولندا

حتى زميلاتى متكيفن جدا بهذا القصة الرائعة منك رمضان شكرا شكرا شكرا منتظرين المذيد

رمضان مكى
01-18-2011, 11:43 AM
الى الفاضله سماح احمد
اشكرك كل الشكر ولكى منى الثناء والتقدير على ردك الرائع
تحياتى
رمضان مكى

رمضان مكى
01-18-2011, 11:51 AM
ألاء الرائعه
لكى تقديرى وتحياتى اليكم فى بلاد الغربه
وهذا شىء بسيط نقدمه لاهلنا فى ربوع الدنيا والتى بقت قريه صغيره فتواصلكم معنا خير دليل على ذلك واشكرك على البوست الجميل التى ارسلتيه الينا فلكى تقديرى وامتنانى

بت رابحه
01-18-2011, 08:00 PM
إلى رمضان مكى فوق الدفة والمجداف
تزكرو لمن زمان في الدنيا كان غاب القمر كل البشر مليانه خوف حتي النجوم بقت مابتشوف...........تزكرو غشونا كان ناس الجرايد والروادي وقالو في الكون الخسوف..........ما كان خسوف ما كان قمر بس كان سمر في الليله ديك ضحكت معاي ومن ضحكتها خجل القمر غاب ماظهر واتبشتن الناس بالسوا د

دوى جول
01-18-2011, 11:58 PM
النيل من نشوة الصهباء سلسله وساكنو النيل سمار وندمان
وخفقة الموج أشجان تجاوبها من القلوب التفاتات وأشجان
كل الحياة ربيع مشرق نضر في جانبيه وكل العمر ريعان
تمشي الاصائل في واديه حالمة يحفها موكب بالعطر ريان
وللخمائل شدو في جوانبه له صدي في رحاب النفس رنان
إذا العنادل حيا النيل صادحها والليل ساج فصمت الليل آذان
حتي إذا ابتسم الفجر النضير لها وباكرته أهازيج وألحان
تحدر النور من آفاقه طرباً واستقبلته الروابي وهو نشوان

اميرة
01-19-2011, 12:52 AM
ما اروعكم وابدع كلماتكم مع الدفة والمجداف وليالى النوبة
ننتظر ممن علمنا كيف يكون الحب وكيف نرتقى باحاسيسنا الى الافاق المزيد من التالق
كما عودتنا عمنا رمضان مكى ان تحلق بنا في سماء النوبة بعذوبه كلماتك وصدق احاسيسك ورقه الفاظك قدم لنا المزيد من الابداع
ولك اعبر عن اعجابى بمركب الشراع والدفة دعني اقبل جبينكم يا كاتب الدفة والجمال النوبة واراضيها الطيبة
http://i248.photobucket.com/albums/gg198/fasterguey/IMG_4956.jpg?t=1228647880

رمضان مكى
01-19-2011, 04:42 PM
الى بنت رابحه
شكرلكى ولمرورك على الدفه والمجداف ونتمنى ونى معنا حتى ان نصل الى نهايتها فبك نسعد
حين وجودك نتشرف

رمضان مكى
01-19-2011, 04:47 PM
دوى جول
اشكرك على هذاالمنظر البديع وكلماتك الراقيه والرقيقه
كونى معنا على المركه والدفه والمجداف

رمضان مكى
01-19-2011, 04:59 PM
أميره الفاضله
كيف الحال
اشكرك للقائك معنافى الدفه والمجداف ومتابعتك للقصه وسنائك باجمل الكلمات فلكى التحيه وكل التقدير
رمضان مكى

القاضى
01-19-2011, 10:04 PM
إهداء للاخ ابن ابو سمبل الاستاذ رمضان مكى عارفك حُرْ أصيل والعقل
http://www.youtube.com/watch?v=dOOMyRAkQ8Y (http://www.youtube.com/watch?v=dOOMyRAkQ8Y)

محمد فضل كولب
01-20-2011, 01:10 AM
نمشي في كل الدروب الواسعة ديك بنيل الجميلة بين دفة والمجداف ومعنا رمضان مكى صاحب المجداديف الجميلة
والرواكيب الصغيرة تبقى أكبر من مدن
ايدي في أيدك نغني
واللاّ نحنا مع الطيور المابتعرف ليها خرطة

أحمد كاره
01-20-2011, 06:53 AM
رشا الزبالة عفوا اخى رمضان قلنا نشاركك فى البوست ولو قصة بسيطة
الاحباب والاغراب والزور وناس البيت وست الدار مع الدفة والمراكب
وام الحسن والحسين وعم الجاك وجبر الدار وست النفر والشول
والعم بعشوم والاخت خدوم وعموم اهل الحارة والحاره
قد يكون موضوع طرح من قبل ولكن بسيقة مختلفة اليوم وبعد ما بكيت بكا السواد
وبكا اللهاتي والاعادي والسجم والرماد
واتدردقت في التراب وقلت احيييييييي الروب يا يمة
مشيت اسجم واترمد براي سويتا في حيطتنا والولد عامل فيها زبالي
لميت البعر والقش وخمجتها وقلت ازبل طولي وما عارف انو بخمروها
وبقتقتوها وكمان بحبسوها مرات عشان تبفي بيضاء ونائرة
ومرات بولعو ليها الحطب عشان يبعدو منها الباعوض والقراص والبجنن الناس
وانا ما عارف اي حاجة الرمادة في خشمي
ويا جماعة الخير اتشالقتا جنس شلاقة
وصحي قالو المابعرف بيقول ( شوربة عدس )
عدس شنو والله دي فتة عديل وعايزة ليها بصل اخضر وشطة مدقوقة ببصل مكادة وفلفل اسود
غايتو ما عارف الحصل لكن لقيت نفسي اتمثل بقول الشاعر الفحل ( رفيق الانادي )
حين يقول
عجنتها ولتخطتني ببعرها وحين استوت رحلو اهل المضارب عنها
ولو كنت اعلم انها منها لدفنتها وهي تزرف الدمع منها
معليش يا جماعة برجع ليكم في وقت اخر والي ان نلتقي
لكم مني جزيل الشكر والامتنا
ودمتم ولنا لقاء فى الحبيب رمضان مكى

رمضان مكى
01-20-2011, 10:41 AM
الثامنه والعشرون
من الدفه والمجداف
وانا اعمل مع الشباب سمعنا صوت صفير الباخره البوسطه فسنط كل الشباب وتركو مافى ايديهم من ألات كالفاس والقدوم والمناجل وظهرت الباخره شىء فشىء واتجهت الى المرسى
فجرى الشباب ناحيتها لكى يرو من فيها فأرت ان اذهب معهم ولكنهم أبو
وبدأ الشباب يعاملونى بطريقة اخرى أى العريس
وتبوأت هذه المكانه واقول فى نفسى
ساستغلها احسن استغلال من الان فصاعداولهذه الايام القليله
الجميله.
فالعريس فى النوبه له وضعه الخاص يخدمه جميع الشباب

فيستقبلونهم فى اول النجع بالزغاريد حتى ان يصل منزل كبير النجع سنا"فيحضر كبار النجع الى هناك ويتقبلون دعوته
وتكون الدعوه مستمره لقرابت الشهروتصل الدعوه حتى القرى الحدوديه
داخل السودان لقرية فرس وسرس ودبيره وحلفا
ووصلت الباخره ووصل العم باستقبال الشباب الى منزلنا وقام الجميع بأستقباله وعانقته بحفاوه ومعه اولاده ابناء عمى ورايت على وجهه الفرحه وكان الجد بكامل زيه الانيق مستقبلا جميع الضيوف
الذين يتوافدون الينا مساعدين ومباركين حاملين كميات من الجطب ومنهم من يحمل زبيحه خروف اوشاه وايضا النساء يقومون بالمجامله
وأمام خيمت الفرح نحرت الزبائح للضيوف المقيمين
والشباب الذين يجهزون لليله الكبيره وبداء الرقص والزغاريد قبل الفرح فى اليوم الثانى
عادت الباخره من حلفا وصل الوالد والوالده واختى الوحيده بعد غياب
طويل استقبلهم الجد والعم على المرسى ولن اذهب معهم لانشغالى بالمعازيم والتجهيزات
آخر تعديل بواسطة رمضان مكي بتاريخ January 1

عمر بخيت
01-21-2011, 10:42 AM
الحبيب رمضان لك التحية وانت تفرد هذه المساحة لذكريات الجميلة
ليه تقول أيامنا راحت وإنتهينا ...؟
ياحبيبى والله كانت ديك سحابة..
لو حصل فى العمر مرة وإ فقترقنا ...
هى غلطة ونحنا نتحمل عذابها
انا هنا فى بوستك الجميل وهبهاب النسيم ارائعة دفة والمجداف هما مهمان فى المركب
اذان انت الرئيس بين طرفين شرق والنيل وقربها
قمة الروعة والجمال

رمضان مكى
01-21-2011, 10:03 PM
اهلا يااخى قاضى
لقد شرفتنا فى الدفه والمجداف
فلك التقدر والتحيه
ونتمنى ان تكون معنا حتى نهاية المسيره وتاخذ مكانك فى هذا القارب الصغير
فلك التحيه و كل تقدير والفيدو المرسلاشكرك عليه للفنان صالح عباس فكنت معهم فى هذه الليله ا لجميله أشكرمره ثانيه

رمضان مكى
01-21-2011, 10:13 PM
والرواكيب الصغيرة تبقى أكبر من مدن
عزيزى ابو ساره شكرا"لك على هذه الابيات الجميله
يسعد نى ا ن تكون معنا فى دفتنا والمجداف وفى القارب المتواضع

رمضان مكى
01-21-2011, 10:23 PM
عزيزى احمد كاره
المحترم
لقددأبت معنا من بدية الدفه والمجداف ويسعدننى تواجك فلك التحيه والسلام العاطر
وكل تقديرى لما خطه انامل خلف الكي بورد

رمضان مكى
01-21-2011, 10:54 PM
الاخ عمر بخيت
لك الشكر التقدير
ا ن ا لذى جمعتا
هذه ا لشبكات العنكبوته كى نلتقى معا
"سواء فى قصه أو مقاله
فأنا سعيد بمعرفتكم جمعا"فلك كل تقديرى

رمضان مكى
01-22-2011, 12:27 AM
التاسعه والعشرون
الدفه والمجداف
وصل العفش من على المرسى وجرى
الشباب لانزاله فى بيتنا أى بيت الوالد وكانت كمية العفش كبيره مما شد إتباهى بأن الوالد غادر السودان نهائيا" ولن يعود اليها ثانيتا"
ووصل الجد والوالد والوالده واختى ومن المستقبلين لهم العم حلفاوى
الحاضر من القاهره
فجرى اليهم كل من فى بيت الفرح تاركين عملهم وعلى وجوههم الفرحه لأستقبالهم وكانت فى المقدمه الجده تميمه فاردتا"زراعيها لتستقبل إبنها
فى أحضانها بزغرودة فرحة وبهجه وردت عليها بنات النجع المتواجدات بزغاريده متتاليه مما أدى لخروج الرجال و الشباب من خيمة الفرح والإتجاه إليهم ترحيبا" بالوالد ونزلة دموع الفرحه من الوالد والجده
والوالده كانت ثبحث فى الزحام عن بنتها التى تركتها فى القريه وسافرة مع والدى بعد زواجها مباشرتا"فى البر الغربى وهى ام عبودى وتبحث عنى رغم أننى كنت قريب منها فعانقتنى وبعد صمت حضنتنى مرتا أخرى والدمعه فى عينيها مشاء الله كبرت يامعتصم وبقيت راجل ملو هدومك وشايفاك عريس الليله عينى بارده عليك ياولدى وربنه يطرح فيك البركه ونشوف خلفتك كمان
امال فين ؟ اختك وفين ؟عبودىوفجأتا", ظهرة اختى وسط الزحام حاملتا ابنتها الصغيره رافعتا" يدها وسط الزحام متجهتا" إلينا ولتقت أمى وأختى وأختى الصغير وعبودى لحظة" لاأنساها
لحظة مشاعر فياظه لحظة صفاء ونقاء مابعده نقاء إلتقاء أحبه لن يرو بعضهم من سنوات وبعد المسافات
اشعر وسط الزحام كأن القلوب تحملنى والأعين تحرصنى والوجوه تفرحنى وتحركت بحزر من وسط زحام النساءمن أمام منزل الفرح حتى أن وصلت لمجموعة الرجال والذى وسطهم والدى
اشار الجد ناحيتى لينبه والدى عليه
وقال معتصم وصل يامصرى يبنى . معتصم جاىيسلم عليك يامصرى ياولدى
معتصم بقى عريس الحمد لله أنى حشوف فرحه أنا حشوف فرحه وفرة الدمعة من عينيه وأخرج منديله ورفع نظارته ليمسح دمعة الفرحه
ونظر الوالد للخلف وكنت قد اقتربت منه وعانقنى بالاحضان
وقال .مبروك يا معتصم ياولدى سامع عنك كل خيروجدك بيعزك خالص
واصطحب الوالد أقرانه الذين يعرفوه من الصبى واتجهو ناحية الخيمه الكبيره ومعهم الجد والعم صالحين وعم بتيت ومجموعه كبيره كانو فى انتظارهم
وبدأت التحايا والسلامات حتى أن جلس الأ صدقاء جميعا"
وقال العم صالحين فاكر يامصرى لما كنا صغيرين فى العيد كنا نركب الركايب
ونجهذها من الليل ونختار الركايب الكويسه ولما وصلنا منطقة (مشن كيد وقعة من الحمار وكان يوم يعلم بيه ربنا.

آخر تعديل بواسطة رمضان مكي بتاريخ January 10th, 2011 الساعة 11:38 PM .
http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_online.gif

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=491005) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

رمضان مكى
01-22-2011, 12:41 AM
التاسعه والعشرون
الدفه والمجداف
وصل العفش من على المرسى وجرى
الشباب لانزاله فى بيتنا أى بيت الوالد وكانت كمية العفش كبيره مما شد إتباهى بأن الوالد غادر السودان نهائيا" ولن يعود اليها ثانيتا"
ووصل الجد والوالد والوالده واختى ومن المستقبلين لهم العم حلفاوى
الحاضر من القاهره
فجرى اليهم كل من فى بيت الفرح تاركين عملهم وعلى وجوههم الفرحه لأستقبالهم وكانت فى المقدمه الجده تميمه فاردتا"زراعيها لتستقبل إبنها
فى أحضانها بزغرودة فرحة وبهجه وردت عليها بنات النجع المتواجدات بزغاريده متتاليه مما أدى لخروج الرجال و الشباب من خيمة الفرح والإتجاه إليهم ترحيبا" بالوالد ونزلة دموع الفرحه من الوالد والجده
والوالده كانت ثبحث فى الزحام عن بنتها التى تركتها فى القريه وسافرة مع والدى بعد زواجها مباشرتا"فى البر الغربى وهى ام عبودى وتبحث عنى رغم أننى كنت قريب منها فعانقتنى وبعد صمت حضنتنى مرتا أخرى والدمعه فى عينيها مشاء الله كبرت يامعتصم وبقيت راجل ملو هدومك وشايفاك عريس الليله عينى بارده عليك ياولدى وربنه يطرح فيك البركه ونشوف خلفتك كمان
امال فين ؟ اختك وفين ؟عبودىوفجأتا", ظهرة اختى وسط الزحام حاملتا ابنتها الصغيره رافعتا" يدها وسط الزحام متجهتا" إلينا ولتقت أمى وأختى وأختى الصغير وعبودى لحظة" لاأنساها
لحظة مشاعر فياظه لحظة صفاء ونقاء مابعده نقاء إلتقاء أحبه لن يرو بعضهم من سنوات وبعد المسافات
اشعر وسط الزحام كأن القلوب تحملنى والأعين تحرصنى والوجوه تفرحنى وتحركت بحزر من وسط زحام النساءمن أمام منزل الفرح حتى أن وصلت لمجموعة الرجال والذى وسطهم والدى
اشار الجد ناحيتى لينبه والدى عليه
وقال معتصم وصل يامصرى يبنى . معتصم جاىيسلم عليك يامصرى ياولدى
معتصم بقى عريس الحمد لله أنى حشوف فرحه أنا حشوف فرحه وفرة الدمعة من عينيه وأخرج منديله ورفع نظارته ليمسح دمعة الفرحه
ونظر الوالد للخلف وكنت قد اقتربت منه وعانقنى بالاحضان
وقال .مبروك يا معتصم ياولدى سامع عنك كل خيروجدك بيعزك خالص
واصطحب الوالد أقرانه الذين يعرفوه من الصبى واتجهو ناحية الخيمه الكبيره ومعهم الجد والعم صالحين وعم بتيت ومجموعه كبيره كانو فى انتظارهم
وبدأت التحايا والسلامات حتى أن جلس الأ صدقاء جميعا"
وقال العم صالحين فاكر يامصرى لما كنا صغيرين فى العيد كنا نركب الركايب
ونجهذها من الليل ونختار الركايب الكويسه ولما وصلنا منطقة (مشن كيد وقعة من الحمار وكان يوم يعلم بيه ربنا.

آخر تعديل بواسطة رمضان مكي بتاريخ January 10th, 2011 الساعة 11:38 PM .
http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/statusicon/user_online.gif

http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/buttons/report.gif (http://www.jazeeraklyb.com/vb/report.php?p=491005) http://www.jazeeraklyb.com/vb/main/misc/progress.gif

لمار
01-22-2011, 07:11 AM
رائع اخي رمضان
لا بد ان لديك موهبة في الكتابة بين الدفة والمجداف وسياحة على النيل والتقليد النوبية

رمضان مكى
01-23-2011, 05:20 PM
الفاضله لمار
تحيه طيبه كونى معنا على هذه المركبه المتوضعه حتى ان نخرج الى بر السلام
تحياتى رمضان مكى

بنت الجزيرة
01-24-2011, 07:01 AM
روعة يا استاذ رمضان مكى اشهد انك فنان في التوثيق قال لى الوالد حينما أسمع صوت الساقية شى جميل
كان صوت الساقية... نغم يقطر محنة وحباً وسلوى اما سمل داؤد كاشف كاره قال والدى كانت شخصية قوية تحتل مكاناً مرموقاً في مجتمعنا،النوبية بوصفه وهم ملوك النوبة ويكفينا فخراً مؤسس منتديات جزيرة كولب من احد اسمى النوبى هو الشاب الجميل حفيد ملوك النوبة الاستاذ سمل ود الولياب قامات لها الاحترام والتجلة وأخــتم قـولـي بالصــلاة معـظماً

أيا ربــنا صـلي وبــارك وســلّما

عـلي المصــطفي والآل والصحب دائماً

صـلاة تفـوق المسـك عـطـراً مفـخما

يطــيب بـها كــل الوجـود ويتـلآلآ

احمد فارس
01-24-2011, 07:55 AM
لك الرحمة ايها الحبيب...لن انساك..فمنك تعلمنا الكثير...تحاصرني اينما سرت ذكراك...لك الرحمة وانت في عالم الغيب...واستعير من شيخنا ود المتعارض..بيته المشهور...تغيبني وتفعل مثل هذا...ألا و الله إذا ما جئت تنشر....
بعثه...."سيدي الحسن في مهمة....وهو في الطريق إليها جاءه نعي الختم...وهكذا تقول الاسطورة...قالها عند القبر فأخرج له" الختم"يده...
محمد الياس كان تاجرا من زمن آخر...لم يغش و لم يطفف كيف له ان يفعل وهو ابن التاجر أحمد ود الياس كافل اليتيمتين....الوحيدتين بنات خادم الله...فاطمة وخديجة أمي...ومثل ما كان سيدي ابو عبيدة بن الجراح امين الامة...كان اخمد الياس امين سر حريم الغريبة ونافذتهن للأسواق..فمن تريد خاتما
تشتريه...أو عندها ذهب تبيعه...كان وجهتها احمد الياس فهو الوحيد التاجر...لم استغرب...أن تنفجر جينات التجارة في هذي الاسرة فيكون منها ..احمد "زكية"ومالك وسيف"فأحمد الياس كان امين الغريبة...زوجته عمتي خديجة لها الرحمة والمغفرة....تلك المرأة الجادة التي حملت عبء تنشأة الاسرة يوم رحيل احمد والياس....كانت صارمة جادة ...تصوم الاتنين والخميس...وبرغم ذلك خرج محمد الياس ولم يأخذ من تلك المرأة الحديدية....صرامة او جدية...كانت ضحكته المجلجلة تسبقه...وسخريته الحلوة تزين مكان ما كان....
له فلسفة ورؤية في واقعه و ناسه...خرج بنظريات قمة في الدعابة والضحك ...فالسهوة بت الخليفة مالك جدته من امه ..."كان يقول انها بنت عمه...وأنا ابن خاله ...يقول عني ابن عمه وكذا ابي خاله..فهو ايضا ابن عمه...اجتهدنا كثيرا كي نفهم...هذه الخوارزميات..وكان يقول لنا أنه لا يعترف بلحمة الحريم فالعلاقة عند محمد الياس علاقة عظم
كان يصنف الناس في قالبين" ناس طاقين" وآخرين في طريقهم للنهاية الحتمية وهي الطق...والطق عنده هو حالة الزهول والشرود التي انتابت الدنيا و الناس..فصار الرجل يكلم نفسه...وراتفع عنه التكليف فالطاق عنده لا يؤاخذ ويلتمس له العذر
له من الطرائف تلك الاشهر رسالة بت ابجارة لبابكر في الخرطوم"طلبت الروضة بيت ابجارة من ودالياس ان يوصل رسالتها لبابكر في الخرطوم فاعتذر لها لأنه نساي فأرسلتها بالبريد..وكان بريد الغريبة زمان يذهب لدكان تمساح في حي العرب...و بينما محمد الياس عند تمساح يهم بالذهاب للخرطوم ...حمله تمساح الرسالة التي وصلت بالبريد ....فحطها صاحبنا في جيبه ونسي الامر...ويوم جاء للغريبة بعد تلك السفرة
تحسس جيبه فخرجت منه الرسالة "الطمبورية"فقرر ان يذهب للحاجة الروضة ام بابكر يعتذر لها ويخبرها بقصة رسالتها العائدة..."فقالت شكيتك علي الله يا ود الياس...ابيت تشيلا لي....ولحقتها في الخرطوم وجبتها راجعي"
لك الرحمة و المغفرة...
شكرا اخى رمضان لاتحة لنا فرصة لنكتب على التوثيق فى البوست الجميل دفة

جميلة سرى
01-24-2011, 03:34 PM
سيدى رمضان مكى غمرتنا به من ذكريات نحملها أينما ذهبنا ومهما طال بنا المشوار كما قال الأستاذ وردي
زي وطنا وكت اشتاقلو00 برحل ليه من غير زاد
المعروفة لدينا ثم بالنخيل والرطب وجني محصولها ثم بالنيل وزراعة الجروف والمراكب والجزر ثم بالزراعة عبر المواسم المختلفة وانتهاءً بالأشجار والنباتات والطيور000( اركونن كشكقوني 00 كركتقوني 00 تلا واين كورتقوني 00 هبريقا تشقوني 00 جللملي يا مسكين ) وهكذا تجد الكثير من ما يعمق هذا الارتباط ويوثقه00 ولا اخفي عليكم ما أحس به عندما أرى قمرية أو عصفورا في شوارع حلفا الجديدة 00 يأتيني شعور بان تلك الطيور من ضفافنا أتتنا تحمل رسائل الشوق من الأهل واختارت الانتظار حتى تعود معنا 00 شكرا رمضان على الذكريات الجميلة

رمضان مكى
01-25-2011, 12:45 AM
الى بنت الجزيره
اشكرك جزيلا" أنتى معنا دئما" على قاربنا تتفوهين بعطر المسك والصندل
ولياسمين فلك من ا لقلب تحيه ومن الاعماق اعطر سلام
تشرفنى مرورك على الدفه والمجداف وأقرأ ماتخطيه بانامل الخير

رمضان مكى
01-25-2011, 12:58 AM
يأيها الفارس الجميل
الاخ ا احمد فارس
كلما الانسان يقرأ يضيف لنفسه معلوم استفيد من كتاباتك كثير واصل فلك التحيه وكل
ا لتقدير

بنت عبرى
01-25-2011, 09:37 AM
كانت حفلات الزواج فى النوبة القديمة تقام خلال فصل الصيف وكانت الاحتفالات تتم فى الخلاء ، أما سبب اختيار فصل الصيف فهو أن معظم الشباب الذين يعملون فى المدن لا يحصلون على ألا جازات الاعتيادية إلا فى فصل الصيف .
فكانت احتفالات الزواج تستمر من خمسة عشر يوماَ إلى شهر وتختلف بعض العادات وطقوس الزواج فى النوبة من منطقة إلى الأخرى ، وتتكون عادات الزواج من ثلاث مراحل :

1-احتفالات ما قبل الزواج

بيرجار( طلب اليد )


ادسيمار، أو الشيلة ( بداية الإعداد الرسمى للزواج )

كوفريه ( وضع الحنة للعروسين قبل ليلة الزفاف )

2-احتفالات الزواج

باليه ، أو اركنه ( يوم الزفاف الرسمى )

3-احتفالات ما بعد الزفاف


الصباحية ( يوم الصباح التالى للزفاف )


باركيد ( البركة ) أو تيجر ( الجلوس )


ويحتفل بها فى اليوم الثالث من الزفاف


كولود " كلمة نوبية بمعنى ( سبعة 7 ) فى الزواج يشير إلى نهاية الاحتفالات فى اليوم السابع


بــيــرجـــار
كان على أسرة العريس أن تبدأ المفاوضات مع أسرة العروس وفى اليوم المحدد يتجمع أعضاء أسرة العريس من الرجال وأصدقائه فى منزل العريس ، ثم ينطلق الجميع ( ماعدا العريس ) إلى منزل العروس وتبدأ الإجراءات الرسمية عندما يقترب والد أو أحد أقارب العريس من وكيل العروس قائلاً : جئنا نطلب معروفاً ، جئنا نطلب يد ابنتك لابننا ، فيرد الوكيل ( يشرفنا هذا ، البنت بنتكم والولد ولدنا )
وهذا لان اتفاقات مسبقة جرت بين العائلتين قبل هذا اللقاء ، فسرعان ما يتفق الجانبان ويقرأ الجميع الفاتحة ، ثم يقدم الفشار والبلح للضيوف وخلال فترة المفاوضات لا يؤخذ رأى العروس فى أمور الزواج وفقاً للمعاير النوبية ، فالفتاة المهذبة لا تعترض على فتى يراه أبوها أو ولى أمرها مناسباً لها ، ومنذ اليوم الأول للتقدم أو الخطوبة لا ينبغى أن يرى العريس العروس تحت أي ظرف من الظروف حتى يوم الزفاف .

ادسيمار :
هو اليوم الرسمى لبدء الإعداد لحفل الزفاف ، ويأتى هذا اليوم قبل خمسة عشر يوماً أو شهر قبل الزفاف ، وكانت تقوم القرية والقرى المجاورة بالمعاونه فى الإعداد والتجهيزات وترسل امرأة من العبيد لإعلام المنطقة بموعد الاستعدادات للاحتفالات ، فعندما تجتمع النساء والفتيات الصغيرات للعمل فى هذا اليوم يقدم إليهن المديد ( خليط من دقيق الذرة والسمن والعسل واللبن ) ويقدم المديد للعروس أولاً لان هذا يرمز إلى الرخاء والسعادة المؤكد لها فى الزواج ، ويبادر أسرة العريس والعروس بتنظيم وترتيب احتفالات الزواج وتتحمل أسرة العريس كل الأعباء المالية فالعريس لا يشارك فى تفاصيل التجهيزات إلا أن العروس تشاهد طحن الدقيق الذى سوف يقدم طعاما أثناء الاحتفالات وكذلك صناعة الشعرية وإعداد الخبز وطلاء حجرات العروسين .
وكانت تقوم النساء بطحن ما يقرب من 100 أو 150 كيلو جرام من الدقيق والذرة يدوياً وهذا لإعداد الخبز والشعرية ثم يعد على حجر الرحى ، ويستغرق الطحن من أربعة إلى ست أيام ( والشعرية طعام يشبه المكرونة الاسباجتى ) يأكلها النوبيون مع السمن واللبن فى المناسبات مثل الموالد والأعياد والزواج .
والجدير بالذكر أن إعداد مقر العروسين يعد من العناصر الأساسية فى الزواج ، حيث تقوم صديقات العروس بتزيين الحجرة وطلاء الجدران بمادة تميل إلى الاحمرار مصنعه من المواد الخام المحلية ، ثم تضعن السلال والأطباق الملونة والحصائر الملفوفة حول الحجرة ، كما تعلق المرايا والأواني المعلقة ( الشالوب ) والصور وأحجبه العين الحسود .
ويقوم الآباء والأقارب من الجيل القديم بإهداء معظم هذه الأشياء ، أما الأطباق والحصائر فتصنعها وتقدمها الفتيات كهدايا زواج للعروسين وكانت تعتبر من ( الكرى ) أي النقوط باللغة العربية و هى من شعائر الرابطة بين النوبيين وتسجل هذه الهدايا التى قدمت حتى ترد فى مناسبة مماثلة فى المستقبل فعدم الالتزام بهذه الواجبات يشكل إهانة بالغة ويؤدى إلى قطع الروابط الاجتماعية .
ثم يجتمع الناس فى منزل العريس لمدة خمس عشر ليلة ويرقصون من بعد الظهر وحتى منتصف الليل وكلما اقترب يوم الزفاف اتسم الرقص بالحيوية والنشاط .
وكانت هناك ليلة تسبق ليلة الحناء وكانت تسمى ( تنجود يندبى ) وفيها يتم ذبح البقرة والماشية للوليمة فيجتمع الضيوف فى منزل العريس ليرقصوا ويشاهدوا ذبح الماشية وبينما يقوم الجزارون بالذبح يجلس الرجال مع العريس فى ركن من أركان المنزل وتتجمع النساء والفتيات معا فى الجانب الأخر من المنزل فكان الغناء يعد من أهم السمات التى تميز هذه المناسبة ، وكانت موضوعات الاغانى تركز على المدح المفرط لأسرة العروسين .
وبعد انتهاء مراسم الذبح يتم إعداد الطعام الذى يتناوله الضيوف فى هذه الليلة وطعام الوليمة التى تقام فى اليوم التالى ، ثم يقدم الطعام للضيوف الذين جاءوا من أماكن بعيدة فى هذه الليلة أما أهل القرية والقرى المجاورة فيتناولون طعامهم فى منازلهم .

كــوفــريــة ( الـحنــاء )
تعتبر نساء النوبة الحنة من الأدوات الرئيسية للتجميل إن حنة العروسة من الضرورات الهامة فهى توضع فى اليدين والقدمين وعلى سائر أجزاء الجسم وتقوم الأقارب من النساء ذات الأبناء بوضع الحنة للعروس وتتكرر العادات المرتبطة بالحنة فى يوم صباح الزفاف وفى اليوم الثالث والسابع للزفاف ،ومنذ ليلة الكوفريه " الحنة " تتبادل أسرة العروسين الهدايا التى تسمى " النقوط " ويقدم النوبيون نقوط الزفاف للعروسين للام العريس والعروس ، ويبدأ أحد العبيد فى ليلة النحر ووضع الحنة بتسليم نقوط أم العروس إلى أم العريس فى طبق عميق مصنوع من الخوص ملئ بالشعرية وعليها أقماع من السكر ، ثم تعيد أم العريس السلة بعد أن تملؤها بالحبوب .

فى صباح اليوم الرسمى للزفاف أو أحيانا فى ليلة الحنه يضع العريس الحنه على القدمين واليدين بمعاونة أحد الأقارب ، وبعد الانتهاء من هذه الشعائر وقبل الشروق يهرع العريس بصحبة الأصدقاء حاملاً سيفه إلى نهر النيل حيث يغتسل ويغمر سيفه فى الماء ويقدم بعض الهدايا والطعام إلى ملائكة النيل ، ويجلس الجميع بعيداً وهم يغنون اغانى الزفاف متمنين السعادة والرفاهية للعروسين ، وكانت هذه الشعائر ضرورية لضمان خصوبة وحيوية العريس .
كما اعتادت العروس أن تضع الوشم على شفتيها وتتجه وصديقاتها إلى النهر لتغتسل فى صباح الزفاف ، وكانت زيارة واستخدام مياه النهر تهدف إلى ترضية الملائكة والحصول على الحماية من الجن الشرير .
ويعطى النوبيون أهمية خاصة للملابس التى يرتديها العروسان والأقارب من الجنسين وكذلك أفراد الأسرة من الأعمار المختلفة ، فكان يرتدى العريس زياً تقليدياً يتكون من جلابية بيضاء من القطن وقفطان من الحرير ويضع كوفية على الكتف وعمامة بيضاء على الرأس ويضع فى قدميه خفاً احمر اللون يسمى ( مركوب ) بالعربية ، ويحمل سوطاً وسيفاً وخنجراً ، فالسيف والخنجر يرمزان إلى القوة والسلطة ووسائل دفاعية ضد الأرواح الشريرة ، وكما تميزه عن سائر المدعوين وكما لها وظيفة خاصة وهى إرهاب أصدقاء العريس الذين يتزاحمون عند حجرة الزفاف .
وكانت العروس ترتدى ملابس جديدة وكان هنالك زى موحد للعروس فى النوبة ، فكانت ترتدى ثلاثة أنوع من غطاء الرأس ، غطاء ذى ألوان فوق الرأس وقماش شفاف على الوجه وثالث من القماش الأبيض الثقيل فوق الغطاءين بحيث يتم تغطية الرأس كاملة ، وكان شعر العروس يجهز ويقسم إلى خصلات صغيرة من قبل امرأة متخصصة تسمى ( دوينشا ) أو المشاطة باللغة العربية ، أما فى اليوم التالى فترتدى العروس مجموعة من الحلى الذهبية مما يقدمه الأبوين والعريس وما تم إعارته من الصديقات الأقارب ، فالحلى الذهبية كانت نوبية ومعظم النساء ترتدين مثلها وكان هناك أشكال وأحجام مختلفة أساور الرقبة التى تعرف
( بالجاكيد أو بييه ) والتى تحتوى على الذهب المسطح وكانت العروس ترتدى حلقين فى كل أذن تسمى ( بارتوى أو زمام ) أحدهما يوضع فى الجزء الأعلى من الأذن والآخر فى شحمة الأذن ، كما تضع دبلة فى انفها تسمى ( زمام بنيه ) وأطواق فضية ( حجول ) فى كاحل القدمين وبذلك يكتمل زى العروس
ويحرص الضيوف على ارتداء ملابس جديدة فى حفلات الزواج وترتدى النساء فى مناطق الفادجة الجر جار الأزرق الخاص بدلا من الجرجار الأسود الذى يرتدينه فى الأيام العادية ، كما يرتدين الغطاء الأسود وأغطية أخري ملونه أما نساء منطقة الكنوز فيرتدين الجلابية الملونة والشجه البيضاء ، كما يرتدى الرجال أفضل الجلاليب .
ويتم دفع المهر وعقد القران فى نفس يوم الزفاف حيث يتجه الضيوف والزوار والأقارب بعد تناول وجبة الغذاء فى منزل العريس فى موكب وبصحبتهم المأذون إلى منزل العروس وكان يدفع المهر بعملات فضية حتى تبدو ثقليه ، وكان المهر ذا سمة رمزية فقد كان يهدف إلى ترسيخ وإضفاء الشرعية للاتفاقات التى أبرمتها العائلتان .
وعند وصول الموكب لمنزل العروس تقدم أم العروس وجبة غذاء ثانية للزوار أو الضيوف ، وبعد ذلك يعود الضيوف لمنزل العريس حيث يستقبلهم العريس فى زيه الجديد ، وفى تلك الأثناء وفى حضور الضيوف يقوم المأذون بإجراء اختبار للعريس فى علوم القرآن طالباً منه تلاوة بعض السور المعروفة ، ويقوم العريس بالتلاوة بيسر وخاصة إذا سبق له الالتحاق بالكتاب .
وبعد التلاوة يقول المأذون لوالد أو ولى أمر العريس ( نجلك على دراية جيدة بالقرآن ) ما الجائزة التى يتناولها ؟ وكانت الإجابة التقليدية التى تتسم بالمبالغة هى " سنعطيه عشر ساقية فى منطقة كذا وعدد من النخل ، ولم تكن هذه الهدايا إلا تعبيراً عن النوايا الطيبة لان عدداً قليلاً من النوبيين كانوا يمتلكون مثل هذا العدد من السواقى أو أشجار النخيل .
وكانت احتفالات الزواج فى النوبة تقام فى منزل العريس والعروس وكانت استعدادات إعداد الوليمة تبدأ فى صباح يوم الزفاف فى منزل العريس ثم بعد ذلك فى منزل العروس حيث يعد متطوعون من شباب وشيوخ القرية الوليمة التى تتكون من الفتة وأطباق الخضراوات وكان الغذاء يقدم فى صوان كبيرة مستديرة إلى الضيوف الجالسين على الحصير فى مجموعات ، فيقدم الطعام أولاً للرجال ثم النساء فالأطفال ويعود المأذون والضيوف فى وقت الظهيرة إلى منزل العروس حيث تقام مراسم التوقيع على عقد الزواج ، ثم تستأنف الاحتفالات فى منزل العريس فى وقت الغروب وكان الرقص والغناء الذى يقوده الموسيقيون من العبيد يشكل أهم عناصر هذه المناسبة ، وتستمر هذه الأفراح التى يشارك فيها معظم الضيوف حتى صباح اليوم التالى ، ثم يبدأ موكب من منزل العريس بين الساعة الثانية أو الثالثة صباحاً متجهاً إلى منزل العروس ، وكان يصاحب أحد العبيد حاملاً إبريق من الماء لكى يشرب منه العريس عندما يشعر بالظمأ وكان يصاحبه أيضاً شاب صغير يطلق علية لقب ( دوشيه ) أى بمعنى الخادم الخاص للعريس ، فيحمل البخور للحماية من الأرواح الشريرة ، كما كان يحمل كرسياً ليجلس عليه العريس كلما توقف الجمع للرقص عند أحد المنازل ، وكان العريس ورفاقه يتقدمون الموسيقيين الذين يرعون الرقص والغناء ويتبعهم أفراد العائلة والضيوف من الرجال وأقارب العروسين والنساء ، ثم الفتيات والأطفال وكان الموكب يمر أمام منازل القرية حيث تقام فقرات من الرقص الخاص أمام منازل الأقارب والأصدقاء .
وبعد ذلك يتوجه الموكب بزيارة الأضرحة الكبيرة المتواجدة فى محيط القرية ، وعند كل ضريح يقوم العريس ورفاقه بالطواف حول الضريح سبع مرات طالبين البركة للزواج ويستمر فقرات الرقص والغناء لمدة أربع ساعات كاملة واكثر ، وينتظر عدد قليل من النساء فى صحبة العروس التى ترتدى ملابس الزفاف وتغطى وجهها بالخمار ، وعندما يصل الموكب إلى منزل العروس تتقدم أم العروس أو إحدى الأقارب من النساء لاستقبال العريس ويقدمون له اللبن المحلى بالسكر لضمان حياة سعيدة زاهرة للعروسين .
وكان فى بعض الأحيان ترش النساء اللبن على وجه العريس وتطلبن النقوط ، ثم يتجه العريس إلى غرفة العروس ويصاحبه صديقان من المقربين إليه محاولاً إزاحة الخمار عن وجه العروس إلا انه يفشل فى هذا الأمر ، وعندما يشعر بمراوغة العروس يجذب العريس الخمار الأبيض الثقيل ويلقيه أرضاً ، ثم يصلى على الخمار ثم يلقى البلح والذرة على رأس العروس المغطى بالخمار الداخلى ، ثم يخرج تاركاً الحجرة وهو يشعر بالإحباط لإخفاقه فى رؤية وجه العروس ،( وفى بعض المناطق النوبية الأخرى كان يجذ ب العريس الخمار بحد السيف الذى يحمله طوال فترة الاحتفالات وبعد ذلك يحدث جرحاً خفيفاً فى ساق العروس)
ثم يقضى بقية الليلة فى صحبة الأصدقاء ، كما تقضى العروس الليلة مع صديقاتها إلا أن العريس لا يدخل على العروس فى ليلة الزفاف ، فأثناء شعائر فتح الفم كان المرافقون من الرجال والنساء يطلقون النكات والضحكات ، وكان المتلصصون من فتحات غرفة العروسين يقدمون التقارير للآخرين عن مدى مقاومة العروس وإحجامها عن إتمام الدخول بها .

الــصـبـاحــيــة
تشير كلمة الصباحية إلى الصباح التالى بعد ليلة الزفاف وكان هذا الصباح بداية اليوم الذى يدخل فيه العريس على عروسه ، لذا كانت الأنشطة فى هذا الصباح عنصراً هاماً من عناصر احتفالات الزواج ، وكان كلا العروسين يذهبان إلى نهر النيل بصحبة الأصدقاء والأقارب الذين قضوا معه الليل .
وكانت تقدم الهبات للمرة الثانية لملائكة النيل الذين يتولون حماية الخصوبة لدى العروسين ، وعندما يعود العريس من النهر كان يتجه بهدوء إلى غرفة العروس فى صحبة الداية التى تقوم بخدمة العروسين لمدة أسبوع .
وكانت العروس المحجبة تجلس على حصير خاص وجرت العادة ألا تتحدث العروس مع عريسها تحت أى ظرف من الظروف حتى يدفع مبلغاً من المال وكان النوبيون يطلقون عل هذه العادة ( أجيل بايند ) والتى تعرف بفتح الفم والمقصود منها الكلام أو الحوار مع العريس ، وبعد فترة من الإحجام قد تستغرق نصف ساعة أو اكثر ثم تقبل العروس الهدية المالية وتتحدث إلى عريسها ، وكانت هذه العادة إشارة الإتمام البدنى للزواج .
وبعد ذلك يقابل العريس أصدقاءه وضيوفه فى الجزء الخارجى من المنزل ، بينما تقابل العروس صديقاتها فى الجزء الداخلى من المنزل ، ثم يتناول الضيوف الشعرية التى تم إعدادها لهذه المناسبة ويرسل العريس أطباق الشعرية إلى منازل القرية معبراً عن شكره لأهل القرية .
وفى المساء يجتمع الضيوف مرة أخرى لزيارة العريس ويقدم الموسيقيون فقرات من الرقص والغناء ، ثم يقدم أحد أفراد عائلة العريس أو العروس طعام العشاء للضيوف وكان هذا الاحتفال يستمر حتى ساعة متأخرة من الليل ، وكانت العروس تقيم فى غرفة تسمى ( الديوان أو حصيركا ) وهى (الحجرة الخاصة للعروس ) لمدة أربعين يوماً وتقضى السبعة الأولى على الحصير بجوار ( ستارة ) وتقال باللغة النوبية ( كالد ) ويقيم العريس معها فى عزلة لمدة لا تقل عن سبعة أيام حتى يوم الكولود ( أى اليوم السابع من الزفاف ) وتعرف فى العامية بالسبوع .

بـاركــيــد ( تـيـجــر )
تأتى هذه الكلمة فى اللغة العربية بمعنى ( البركة ) أما باللغة النوبية ( تيجر ) فمعناها ( الجلوس ) وهى الفترة التى تمثل الانتظار لاستلام الهدايا فكلتا الكلمتين تستخدمان فى هذه المناسبة ، وكان باركيد أو تييجر يقام فى اليوم الثالث بعد الزفاف وكان الهدف الرئيسى من هذه المناسبة هو استلام العروسين للنقوط والتى كانت عبارة عن أقماع السكر إلا أن بعض الضيوف يقدمون هدايا من الحمام والبيض والشاى والقمح ، وكان الرجال وأصدقاء العروس فقط يقدمون النقوط فى هيئة أموال نقدية ، وكان النقود المقدم بكل أشكاله يسجل لكى يرد بالمثل أو مضاعف فى مثل هذه المناسبات وكان النقوط الذى يجمع فى يوم الباركيد يسلم لأم العروس التى فى المقابل تقدم طعام الشعرية إلى الجيران والأهل ، وتقدم الفشار والبلح للضيوف الذين يتوافدون خلال النهار كما تقوم أم العريس فى هذا اليوم بزيارة وتهنئة العروسين فى مقرهم لأول مرة ، بينما لا يقوم والد العريس بمثل هذه الزيارة فى هذا اليوم .

كـــولـــود
تشير هذه الكلمة إلى انتهاء مراسم الزفاف وتعنى هذه الكلمة فى اللغة النوبية إلى كلمة ( سبعة ) أى اليوم السابع من الزفاف ، وفى هذا اليوم تذبح الماشية فى منزل العروس ويرسل اللحم إلى منزل العريس فى وقت الظهيرة ، وبعدها يرتدى العريس ملابس الزفاف ويصاحبه الموسيقيون والضيوف وأفراد الأسرة فى موكب آخر ( زفة ) إلى منزل والدية ، وتسير النساء فى مؤخرة الموكب حملين صوانى الطعام من منزل العروس إلى منزل العريس ، حيث يتناول الجميع الطعام ، ويسمح للعريس فى هذا اليوم بالخروج من منزل الزوجية لزيارة والدية .
عرس زواج قريبتة سمل ود الولياب فاطمة عيسى محمد حميد سمل دولى والعريس من عكاشة وكولب رفعت محمد سيد احمد
http://www.youtube.com/watch?v=sDdFFJVJLr0

رمضان مكى
01-26-2011, 02:57 PM
الفاضله جميله سرى
اشكرك على هذه الابيات الشعريه الجميله والتى انتقيتيها من اغانى الاستاذ وردى اطال الله فى عمره
ابورين اتشقونى :. تل واين كورتقونى
اركونن كشكجونى كرقتقونى منيملى
يامسكين
اشكرك جدأ لانهااشاعر تتماشى مع روايتنا
فلكى تقديرى وامتنانى

رمضان مكى
01-26-2011, 03:10 PM
بنت عبرى
لكى التحيه والتقدير
على ما خطته انامك من خلف الكيبورد
أذا قراتى القصه من البديه ننوه على ماكتبتيه ليس بالتفصيل
فى فرح معتصم على سبيل المثال ذهبت الجده تميمه واخت معتصم الى ام سمل اولا" وبعدها ذهب الجد مندول الى سمل بعد ان اتى من سفره او العكس
وبعدها تمت المخابره للناس واهل النجع
وبعدها طافت سكينه غليب الى الانجع حاملته( الاجول ) للقرى و المعازيم البعيده ونقول ان دعوتها تكون بمقام اهل الفرح وهذا كان متعارف عليهه فأشكرك لهذه المعلومات الجميله
فلكى التحيه وكل تقدير
تابعى معنا القادم من القصه واكرر شكرى مرتا" اخرى

رمضان مكى
01-26-2011, 03:19 PM
الثلاثون
من الدفه والمجداف
مصرى,أنا فاكر اليوم ده كويس إنكسرة إيدى واخدونى للشيخ رجب المجبراتى وجاب جريد من النخل وقماش وبيض ودقيق ووجنب الساقيه عملولى لبخه وربطولى ايدى لمدة 15يوم ,
وده يتنسى يا (صالحين) يا أخويا طيب شوف لما ارفع الكم الاصابه باينه إزاى
ووقف الجد وكان يجلس مع مجموعة أخرى
وكلف الشياب باحضار صوانى العشاء ونزلة الصوانى لكل مجموعه
وأتى عبودى مهرولا" يبحث عن جده الشيخ مندول.ياجدى , ياجدى فين ناس جايين بركايبهم وناس كتار خالص
فوقف الجد . اكيد دوول ناس حلفا وارفين ودبيره
خرج الشباب لإستقبالهم منهم من أمسك بركائبهم وتم وضعها فى زرائب
ومنهم من ياتى بالقش وعليق الذره لهم
ومجموعه اخذت الضيوف الى خيمة الفرح والمناضر القريبه والمفروشه خصيصا" لهم واحضرو لهم وجبة العشاء
وأتى عبودى معاودا يسال عن الجد فرآه يتحدث مع مجموعه من الضيوف داخل الخيمه
ياجدى ياجدى فنظر اليه الجد فقال له فى ناس جايين من الغرب بالمراكب ومعاهم حريم قصاد مرسى النجع
اشار الجد إلى الوالد مصرى والعم حلفاوى وأمرهم أن يأخذو بعص الشباب ومعهم (صالحين)(وبتيت ).ليستقبلوهم على المرسى أخذو النساء الى بيت الفرح وأما الشباب والرجال أتو الى الخيمه وقام الشباب بواجب العشاء نحوهم
وعلى ضوء القمر تجمع الشباب على شكل دائره كبيره وبدأ ت إيقاعات الدف تصعد هادئة وترتفع لتندمج مع أصوات من سواقى ساهره ووتتغلب الايقاعات عاى نقنقة الضفاضع وتنسط لتسمع نغمات الإنس وتطرب .
وارتفع صوت الفنان صالح ولوليه من ابناء قرية دبيره
يقول فيها (ووه زميل انييه . .... ووشوبن زميل انيه)
ويرد عليه الجميع
بنغمه متوازنه وايقاع ثلث من ثلاث دفوف
ودخل الجد محييا" الشباب داخل الدائره رافعا" عكازه وطاف الدئركلها يحيى الشباب-وخلفه العم حلفاوى والوالد مصرى
فوقف كل الشباب ليحيوهم وتحولة الليله الى رقص بصفوف منتظمه
عاى ضواء القمر وايقاع فنانى ارقين وحلفا ولن يتدخل أى من فنانى القريه أحتفاء بهم ولسماع طربهم وانتهة الليله وبداء شروق فجر جديد
يوم الحنه قام أهل النجع مبكرين وتجمعو أمام بيت الفرح .بيت الشيخ مندول وتحركو الى بيت العروسه ليحضرو مراسم الزبح هناك أولا"
فقابل اهل العروس بالزغاريد وفى المقدمه ام العروسه أم سمل حا ملتا" ( الاجول) مطمورت الروائح لتعطر بها اهل العريس وكانت الزبائح جاهزه
وتم نحرها على اغانى الترحاب بأهل عريسهم من السيدات الاتى تعظمن ابنهم ابن النجع الشرقى والذى اتى لمصاهرتهم واختار ابنتهم رفقيقة درب فى الحياه وعاود الكل مرتا" أخرى الى منزل العريس وفى مقدمتهم الشيخ مندول وكبار اهل القريه من عمده ومشايخ مترجلين وخلفهم الشباب والنساء يغنون اغانى السيره النوبيه ويخطو الشيخ مندول الى الخلف رافعا" عكازه ويحيهم ويخطو خطوات الى الامام ليلاحق العمده ومشايخ البلد و حين الوصول قابلتهم نساء النجع الشرقى بالزغاريد
بداء نحر الزبائح على صوة أغانى النساء والاتى تعظمن العريس ايضا وعائلته و أصدقائه واهل نجعه ولن يتركن أحد من الواقفين دون زكر إسمه حتى الأطفال الصغار الواقفون لخدمة الكبار وهذا كترحاب بهم
هؤلاء هم النوبيون يحافظون مشاعر الجميع من الحاضرين حتى فى غناء أفراحهم وظهر الطباخون لإرشاد الجزار بتقسيم اللحوم إلى عدة أقسام وبداء الكل يعمل كخلية نحل داخل بيت الفرح منهم من يحضر الحطب ومجموعه تحمل الحلل الكبيره (تين دستى) والنساء يقمن بالأعمال الخفيفه كتقشير البصل وعصر الطماطم ودق الثوم والتوابل
ويبداء الطباخون فى اداء عملهم بكل نظام وأخلاص لاخراج وجبة" شهيه [/[/color]size]
آخر تعديل بواسطة رمضان مكي بتاريخ January 10th

بنت الجزيرة
01-26-2011, 04:13 PM
- سلام يا جزيرة كولب شرقك نيل -
وفي غربك جبال تحميك من السيل
فيك حضارة النوبة ومستقبل سماحة الجيل
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/2006-10-06-03_18_43wink2.gif
- جروفك جزيرة كولب فيها الخير -
- فيها اللوبيا والفصوليا والبركاوي والقنديل -
نسمة جريد موية البحر هبت رياح مع الدفة والمجداف والمركب الشراع الجميلة
تهديك موسيقي وحناااان -مع الامواج
ضوء القمر فوق الجباااال شى جميل
لمعان نجوم ليلا بهيج صوت الاطفال
تهديك مصباح الأمل
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/2006-10-06-03_18_43wink2.gif
- كولب جميلة ناسها حنان
رجال بكرم الضيفان مهموم
ريدتك باجزيرة كولب في خاطري
ذكراك لا تفوتني محال
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/023.gif
أغني ليك يا كولب بطنبوري
وأشيلك في قليبي هناك
أدندن ليك مع الحجاج وأداعب
وأداعب نيلك الدفاق -
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/2006-10-06-03_18_43wink2.gif
- غروب شمسك سكون الليل -
- ويرسم لينا لوحة الفنان -
http://www.gobbatsaleem.com/vb/images/smilies/2006-10-19-04_42_267.gifتحية كبيرة للاخ الجميل رمضان مكى

الطيرالجريح
01-27-2011, 12:32 PM
عزيزنا المؤرخ النوبى استاذ رمضان مكى
كل الأشواق..بلا حدود
من اجمل الموضوعات حتى الأن، وفيهو توثيق جيد،
يعنى قصة مفيدة جدا

الولياب
01-27-2011, 08:47 PM
عمدة المنتدى رمضان مكى يديك العافية وأنت دائماً حريص كل الحرص على تمليك جيلنا الجديد إرثه بإقتباس مفردات ربما مسحتها ظروف الحياة والبعاد من ذاكرة الكثيرين .
حتى يتسلم الجيل الراية كاملة نرجو أن لا تنقطع .
شكرا ايها الحبيب الجميل النوبة الأصيل الباحث عنا تراثنا النوبية استاذ رمضان مكى بيك الدنيا احلى ونوبتنا اجمل واصل
http://www.3otag.com/wp-*******/uploads/2007/12/al-rraha.jpg
في جمال الماضي وذكرياته وماعدمناك وانت توثق لاجيال

جميلة سرى
01-28-2011, 08:04 AM
إهداء غنية عماد اباظة للاخ سمل ود الولياب والكاتب رمضان مكى وكل الاعضاء هنا فى كولب
http://www.youtube.com/watch?v=cQBEba9VFok&NR=1

سمل ود الولياب
01-30-2011, 09:32 PM
جنة الارض واروع بقعة على وجة الارض جزيرة كولب الخضراء
"بانها اية في الجمال الطبيعي الساحر وبانها احدى عجايب الدنيا"فيها دفوفة وتراث قديمة
تتعتبر جزيرة كولب جنة الارض أشجارها ونخيلها الجميلة و على الشواطئ النيل الرملية الناعمة . زيارتكم لهذه الجزيرة الرائعة كولب الخلابة
زمن كايس أراضيهم أوصف لي درب الريد أشان أوصل وأراضيم
تعبت كتير وياما سألت ماخليت ناس عابرين
كتار زي حالي محتارين يهزو الراس وماعارفين مراسيهم
وحاتك أنت يامرسال بحب وحدين وماعارف دريبم وين وبرضوا كمان وحاتك انت مابعرف أساميهم
تجيني حروف من المجهول وأكتب برضي ألي ألمجهول رسائل تحكي قصة زول رسائل تروي قصة زول يحب الطيف
يهاجر في هجير الصيف مشتاق يوم يلاقيهم
واصل ايها الجميل استاذى الحبيب رمضان مكى ولى عودة فى البوست

حاجة فاطمة
01-31-2011, 07:39 AM
انتو استاذ رمضان مكى دا راح وين شوفوا لينا بنت عشان يرجع ويكمل لينا قصة الدفة والمجداف والله شكلك مع اسقاط حسنى مبارك

صلاح ادريس
02-02-2011, 07:10 AM
كم فرحت زيارتى على عطر صفحتك
ايها الرمضان مكى بين دفتك والحنين والمضاى وحكويك عن الرحلة النوبية وسط النيل وحكاوى عرس سمل وسمل اسمى نوبى بحت ارجو التواصل اخى رمضان على البوست الجميل
لا حرمنا جديدكم يا رب

رمضان مكى
02-02-2011, 02:40 PM
;"]

الى بنت الجزيره
تحيه طيبه وبعد
اشكر بدوام مواصلتك معنا فلكى التقدير ووالثناء
الان بين يديك الحلقه الواحد والثلاثون من الجزاء الاول
تحياتى
[
CELL="filter:;"]
[/CELL][/align]

رمضان مكى
02-02-2011, 02:44 PM
الطير الجريح
اشكرك على قراءتك للدفه والمجداف
وكونى معنا حتى ان نصل الى مكان بلا شط

رمضان مكى
02-02-2011, 02:48 PM
عزيزى الولياب
حينما تتاخر عن المتابعه كأن شىء ينقصنى فتابع معنا
ولك تقديرى

رمضان مكى
02-02-2011, 02:51 PM
العزيزه حميله بنت سرى
لكى التقدير والامتنان واسألك اين الابيات الجميله الشعريه سواء نوبيه اوسودانيه لقد عوتينا بذلك
اشكلرك فلكى الشكر والتقدير

رمضان مكى
02-02-2011, 02:55 PM
هلاء بسمل ود الولياب
تحيه وتقدير
قراتك تسرنى ووجودك يشرفنى فلك التحيه والتقدير
حتى ان نلتقى فى الصفحه القادمه

رمضان مكى
02-02-2011, 02:59 PM
الحاجه فاطمه
لن اركى فى الحلقه السابقه
عسى ان تكونى بخير واما عن تاييد مبارك لست من المأيدين
فانا مع البردعى فى التغييروربنه ينصره لعهد جديد فلكى منى تحياتى وتقديرى

رمضان مكى
02-02-2011, 03:06 PM
استاذى الجليل
صلاح ادريس
تهمنى قرأتك ويشرفنى حضورك فى كل المنتديات التى نتابع فيها مقالاتك
المجميله والتى يكتبها قلم انسان محترم و محترف باسلوب منمق ومعبق ومعمق فلك تقديرى استاذى
رمضان مكى

رمضان مكى
02-02-2011, 03:14 PM
الواحد والثلاثون
الدفه والمجداف

دخل عبودى لجده فى المنضره ,ياجدى فى مجموعه كبير نازله للبحر معاهم العريس
فخرج الجد وفى ووجهه ابتسامه وأمام الباب الكبير
وامسك بيد عبودى دول نازلين للبحر عشان العريس يتبار من النهر
وخلى بالك ممكن الشباب يضربوا العريس .
فكرر عبودى يضربوا العريس خالي . وافتك من جده وشمر ساعديه وقرط بفمه لزيل جلبابه المخطط وجرى ناحية البحر مهرولا"فضحك الجد مقهقها فجرى عبودى حتى أن وصل
ودخل وسط الزحام ليحمى خاله العريس ولكنه وجد حراسه مشدده من (بتيت) ( وصالحين)
حتى ان نزل النهر وتوضأ وصلى ركعتين شكرا´لله ودعي أن يوفق فى زيجته ويبارك له فى حياته وفى زريته وتحرك موكب الشباب بأغاني (السيره النوبيه) حتى ان وصل الى مقر الفرح منزلهم
وهو تحت حراسة( صالحين وبتيت )و عبودى و لن يلمسه احد انخرط العريس وسط الزحام بين المعازيم وبدأ الشباب يجهزون الصواني لترص النساء خبز العشاء بطريقه مربعه على الصوانى
خبز الشدى المخمر اولا" وفوقه السلابه (الفسى)الغير مخمروبإشارة من الطباخ بدء الغرف فى الصحون ووقف الشيخ مندول يعطى تعليماته للشباب وقسمهم الى مجموعات
ياصالحين أنت مع ناس( دبيره )فى منضرة مصري وبتيت مع المجموعة بناعت الغرب فى المضيفه والأطفال الصغيرين يجهزوا الأباريق والفوط لغسيل اليد للمعازيم
وأنا ولعمده و المشايخ موجودين فى البيت الكبيرابعتولنا كام صفره وكترو من الفته عشان العمده
مبيكلشى صلصله عبودى يشوف الناس الي عايزه زواده ومتنسوش الشاي بعد الاكل علطول
تمام ياشباب, الكل فى صوت واحد تمام. وتم تغطية الصواني بأطباق الشوير المزكشه والجميلة
وتحرك الشباب بمجموعات منظمه متجه بطوابير تشرح النفس الى المناضر ولمضيفه وأمامهم( بتيت وصالحين )وخلفهم عبودى للزواده والأطفال حاملو الأباريق والفوط وبعد أن تعشى المعازيم
جلس الأطفال على أشكال دائرية لكي يأخذوا نصيبهم ويقف عليهم رجل كبير بعصاته الغليظه لكى لا يعبسواثناء الأكل ويخطفو من بعضهم السلابه والشذى وإطباق الأرز وحتى اللحمه من داخل الإدام وهذه شقاوة الأطفال فى أفراحنا لتعطى طابعا خاصا"بكل حب.
وكانت النساء من الدخل يجهزن الحنه فى اوانى كبيره ويفرشن الحوش بأبراش زاهيه
وحتى ان تم بدأن بزغروده فتجه كل المعزيم اليهم ودخل الجميع لحضو هذه المراسم مراسم الحنه وكان العريس يجلس فى المنتصف ودخلت الحاجه تميمه بزيها الانيق جرجار الكومن و السردهان المزركش وعلى رأسها صينيه الحنه وبالوسط (الاجول) اى الجردقه وجلست امام العريس معتصم ووضعت فى يده اليمنى قليل من الحنه واليسرى كذ لك وأغلقت اصابعه ووضعت فى كل صباع من اصابع يده قطعه من الحنه ودخلت وقامت بزغروده ويرد عليها النساء بمثلها .ودخلت ام العريس لتكمل ماتبقى من الحنه على قدميه بطريقه جميله وقامة وهى تزغرد وبدأو يغنون اغنى التعظيم لابنهم وتقول
(.ألييه ووه اميرن تود :. هيلا نورنقا ):
كوجسنقا توبن تود :. هيلا نرنقا)
ومعناها يا أمير ياإبن الامراء ويامن انت ظلى يامن عبرت البحردون ان تعوم)
يمجدون كل الحضور حتى الاطفال بأ سمائهم
وحضر الشيخ مندول وربط على يد معصم اليمنى شاره حمراء بشرا شيف وعلى يده اليسرى خنجرا" مطعم جرابه بالفضه وصعدت اصوات الزغاريد واتت اخته بشارة حمراء ومربوط عليها قطعه من الذهب عاى شكل مثلث قائم الذاويه وهو (القص رحمان)على جبهته وكذا إكتمل
زى العريس لكى يعرفه من لايعرفه من المعازيم الحاضرون من اماكن بعيده
إنتهت مراسم ليلة الحنه وفى اليوم الثانى بدات ليلة الدخله بزفه إلى منزل العروسه واستقبلهم سمل وأسرته وشرب العرس كوبن من اللبن (سون كرييت) البن الرائب متقاسما"مع عروسه وكانت ليلة يحاكى بها اهل النجع الشرقى والقرى المجاوه وعاد الشيخ مندو والحاجه تميمه بعد شروق فجر جديد من جبال مشاكيله
وهم على صفاف النيل وخلفهم عبودى بحماره( الملوس).