.:: إعلانات الموقع ::.



منتدي التلفزيون السوداني منتدي التلفزيون السوداني , افلام , مسلسلات , برامج

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2010, 10:40 PM   #1
سارا شرف الدين
زائر


الصورة الرمزية سارا شرف الدين

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
Thumbs up تلفزيون السودان القومي هو الشاشة الأولى لدي المغتربين



تلفزيون السودان القومي هو الشاشة الأولى لدي المغتربين خارج السودان, وذلك لعدة اعتبارات منها الشوق والحنين للوطن والمواضيع المهمة والهادفة التي تهم وتخدم السودانيين في المهجر, بالاضافة إلى ان الفضائية السودانية دائما ما تكون متوافرة للجميع خارج السودان بعكس بقية القنوات السودانية الاخرى والتي نعاني كثيرا من وصولها الينا. هنالك العديد من البرامج المهمة والمعدة باتقان في التلفزيون القومي تعتبر الافضل والاكثر مشاهدة بين السودانيين في الخارج. على رأس هذه البرامج, برنامج "مراسي الشوق" وهو الاكثر مشاهدة واهتماما بالنسبة للمغتربين والمهاجرين. ذلك البرنامج الذي نال اعجاب السودانيين في الخارج عموما وبريطانيا خصوصا, وينتظره الجميع بفارغ صبر وكأنه مسلسل اسبوعي شيق, لانه يخدم جميع افراد المجتمع والمغتربين, ثم يخدم الامهات عموما اللواتي كادت تجف دموعهن من اليأس والاحباط عند فقد ابنائهن في الخارج دون ايجاد اية وسيلة لايجادهم.
شاهدنا الكثير من الاسر والفرح يعصف بها بعد ان وجدت فلذات اكبادها الذين فقدوا لعشرات السنين, وكنا نشاركهم آلامهم وافراحهم, هذا بالاضافة إلى الخدمات الاخري التي يتبناها البرنامج للمشاهد مثل الحضور الدائم وسط السودانيين في الخارج, اجراء لقاءات مع الجاليات السودانية في الكثير من الدول, بالاضافة إلى نقل الاخبار عن السودانيين في المهجر, وخدمات الرسائل القصيرة التي يبثونها من خلال البرنامج, وخدمات اخرى جلية يتبناها البرنامج من تلقاء نفسه. برنامج "مراسي الشوق" يستحق الوقفة لتقديم الشكر والتقدير له خصوصا من السودانيين خارج السودان ونيابة عن اسر اهالي المفقودين الذين رجع ابناؤهم اليهم بفضل البرنامج, وببذل المجهود الخارق الذي يقدمه الطاقم وعلى رأسهم المخرج الكبير: شكر الله خلف الله, والمعد الفذ: جعفر امبدي, والمقدمة الرائعة: غادة العربي.
بالرغم من هذه الخصائص الطيبة التي اتسم بها هذا البرنامج الا ان هنالك بعض النقاط تحتاج إلى دراسة حتي يخرج للجميع بثوب اروع من ذي قبل, فبعض هذه النقاط تتمثل في ان وقته ضيق جدا ولا يكاد يكفي مقتطفاته الكثيرة والمتنوعة خصوصا انه لا يأتي سوى مرة واحدة في الاسبوع, ويقدم في فترة لا تتجاوز الساعة. النقطة الاخرى التي وجب ايضاحها.. ان كثرة الاغاني في البرنامج ينتقص من زمنه كثيرا, فاذا كان لا توجد وسيلة لزيادة ساعة البرنامج فقد يكون من الافضل اختصارها وربما وضعها في اطار جميل في نهاية البرنامج بحيث لا تؤثر على وقته.

ننتقل بعد ذلك الي برنامج "بيتنا" او كما كان يطلق عليه سابقا: "البيت السعيد", بالرغم من ان ذلك البرنامج هادف وفيه المفيد الذي يقدم للمشاهد يوميا, الا انه كان افضل في الماضي, وخاصة في العام الاول من بثه. كان برنامج البيت السعيد شيقا للغاية وخصوصا فترة التحقيقات التي كانت تتسم بالموضوعات الساخنة الكثيرة مثل تلك التي كان يقدمها: دكتور البوني, ودكتور الجميعابي, ودكتور رحمة, ودكتورة حرم شداد. بالرغم من ان بعض هؤلاء المقدمين ما زالوا موجودين الان, الا ان موضوعاتهم لم تكن ساخنة كما ذي قبل. هذا بالاضافة إلى اختفاء اثنين من اهم المقدمين في التلفزيون وهما: دكتورة حرم شداد (اخصائية علم النفس النطاسة), ودكتور الجميعابي (الذي كان يحث الجماهير للذهاب لدار المايقوما لتبني الاطفال المساكين الذين لم يكن خطأهم بأنهم اتوا إلى هذا الكون, او على الاقل القيام بزيارة لهم لادخال الفرحة في نفوسهم). نتمني رجوع البرنامج مثل ما كان في السابق, فقط المزيد من الجهد لكي يخرج هذا البرنامج بصورة مرضية للجماهير.
ثم برنامج "صحتك" الذي يقدمه البروفيسور: مامون حميدة, ذلك البرنامج المفيد الذي امدنا بالكثير من الثقافة الطبية التي نحتاجها في حياتنا, وساعد على ايجاد حلول لمعاضل وآلام عديدة عانى منها الكثيرون من المرضى وخفف العبء عن الكثيرين باعمال الخير التي يقوم بها, واذ نحيي مقدم البرنامج بروف مامون حميدة, نحيي فيه الروح الطيبة الصادقة الجميلة, وذلك لبذله الكثير من الجهد والعطاء للمواطنين البسطاء والمحتاجين, فالبروفيسور: مامون حميدة, يقوم بواجبه خير قيام من خلال وضع كل اسئلة المشاهد امام الاطباء الحضور, وبطريقة سهلة سلسة يفهمها المشاهد بسرعة, وذلك من اكثر ما يشد المرء لهذا البرنامج ويجعله يتابعه بصورة اسبوعية, اذ ان كل ما يود معرفته عن مرض ما, يتمكن من ذلك في ظل ذلك الجو الاخوي والانساني الذي يسود البرنامج, ولا ننسي شكر مخرج البرنامج: عبد العظيم قمش, الذي اخرج ذلك البرنامج في افضل حال.
ثم ننتقل إلى برنامج "اسماء في حياتنا" الذي يقدمه الاعلامي الكبير: عمر الجزلي, ذلك الرجل القامة الذي يبذل الكثير من الجهد للتوثيق المهم للكثير من فعاليات المجتمع. البرنامج عموما جميل ومحل اعجاب الكثيرين بالداخل والخارج, وهو برنامج شيق وممتع يتابعه الجميع كبيرا وصغيرا, وقد لاحظنا انه فاز مؤخرا بالمرتبة الأولى من خلال اختياره الافضل من بين ثلاثة برامج اخرى, الا انه يحتاج إلى زيادة في توثيقاته لتشمل حيزا اوسع من المجتمع. ثم لا ننسي برنامج "الرحيق المختوم" ذلك البرنامج الذي يبعث الدفء والطمأنينة في القلوب ويهذب النفوس ويصلح الضمائر, الا ان الخلل في ذلك البرنامج يكمن في المساحة المتاحة له, اذ انها ضيقة وصغيرة ولا تتناسب وحجم البرنامج. فبرنامج كهذا يفترض ان يكون يوميا لانه يتحدث عن السيرة النبوية الطاهرة, ويعرف الجميع بقصص الصحابة والتابعين, ويذكر الناس بالكثير من الامور الغائبة عنهم, او التي لا يوجد لها وقت ليتذكرها المرء وهو على عجلة من امره. هنالك برامج كثيرة اختفت من تلفزيون السودان مثل سهرة: "من الامس", برنامج: "قطوف", "ليلة سمر", وبرنامج: "بين الناس", وغيرها من البرامج المهمة التي كنا نستمتع ونستفيد منها كثيرا. ثم البرامج المسلية والفكاهية مثل: "الهيلاهوب" قد اختفت او اصبحت نادرة في الشاشة وغالبا ما نشاهدها متسلسلة في فترة شهر رمضان المعظم. وننتقل الي المسلسلات السودانية (التي كنا نشاهدها بصورة يومية في الماضي) فهي تنال اكبر قدر من الاعجاب للسودانيين المقيمين في الخارج, اذ ان الجميع بؤثرها على مشاهدة المسلسلات المصرية وبقية المسلسلات. فبالرغم من اهميتها القصوى لدى السودانيين في الخارج الا انها ومع الاسف تجردت تماما من شاشة الفضائية السودانية.
اما بالنسبة للاخبار, فالمشكلة التي يعاني منها الجميع انها لا تنقل الينا الاخبار الساخنة او اخبار الساعة وقت حدوثها. فدائما ما تكون هنالك حوادث واخبار مهمة جدا في السودان او انباء غير مؤكدة , ننتظر تأكيدها في النشرات الاخبارية بتلفزيون السودان ولكن لا نجدها, كالعواصف الرملية مثلا, او اخبار اخري تتناقلها بقية وسائل الاعلام المرئية بصورة سريعة نكون في اشد الحوجة لنراها كاملة غير منقوصة في التلفزيون القومي, لكن هيهات. فلذلك يجب الانتباه إلى هذه النقطة المهمة ووضعها في الحسبان, اذ انه حتي اذا تم بث النبأ قد يكون ذلك في نشرة واحدة وليست كل النشرات على مدار اليوم, او ربما يبث بعد عدة ايام وقد لا يبث اطلاقا مما يصيب المرء باحباط شديد لانعدام الاخبار المهمة في التلفزيون القومي. الملاحظ عموما بأن التلفزيون القومي يهتم بالاجتماعات, اللقاءات والمقابلات الحكومية دون سواها, بينما لا يفرد مساحة واسعة للاحزاب الاخري, كلقاءات ومناقشات عديدة تثري الشاشة وتشد اكبر عدد من المشاهدين. وفي نفس السياق نرى ان استحقاقات التحول الديمقراطي تتمثل في توفير مثل تلك المساحة للجميع دون تحيز إلى فئة محددة, وهذا ما نعول عليه لتحقيق الوحدة والمساواة بين الجميع.
في الختام نتمني في رمضان القادم ان نكون موعودين ببرامج جميلة وشيقة وعودة البرامج المختفية, مع التأكيد مرة اخرى بان المسلسلات السودانية باتت تمثل شريانا للسودانيين الموجودين في الخارج لا يستطيعون الاستغناء عنها ابدا ويندهشون اشدما دهشة لما عصف بها من حال.
ثم ان برنامج "ليالي النغم" ليس كافيا عموما كسهرة, اذ ان هنالك حوجة ماسة إلى الكثير من السهرات التي تكون في شكل جلسات مع فنانين وشعراء بدلا من ان يقتصر البرنامج فقط على بعض الاغاني. بالنسبة للديكور عموما في تلفزيون السودان وبالرغم من تحسنه عما كان في السابق الا انه لم يصل إلى حد التنافس وبقية ديكورات القنوات الاخري. مثال لذلك ديكور برنامج "بيتنا" بالرغم من ان منظره لائق وجميل الا انه تظهر بعض الاتربة واضحة وجلية فوق الرفوف وفي السجاد, ويلاحظ ايضا وجود مسامير واضحة في الحائط لدي بعض البرامج الاخرى, هذه عينات على سبيل المثال وليس الحصر, لكن عموما هنالك نقد واضح من الكثيرين عن معظم الديكورات في تلفزيون السودان, وذلك عند المقارنة مع ديكورات القنوات الفضائية الاخري. تلفزيون السودان عموما معروف بكثرة الاغاني فيه, وليست هي مشكلة في حد زاتها انما من الافضل ان تكون تلك الاغاني في ختام البرنامج فقط.
أخيرا وليس آخرا ان كثرة النقد ليس الا لحبنا لهذه القناة الفضائية العملاقة التي نأمل بان تخرج لنا في اجمل صورة ممكنة لكي نتباهي بها كسودانيين في الخارج, اذ انها دائما القناة الأولى لنا والاكثر مشاهدة.


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.0 BY: ! ωαнαм ! © 2010